منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر|

بعد 92 مليون نسمة تنظيم الأسرة بين ''التحريم'' وال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
لطفى
عضو مميز
عضو مميز


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 976



المشاركة رقم 1 موضوع: بعد 92 مليون نسمة تنظيم الأسرة بين ''التحريم'' وال الثلاثاء 12 مارس 2013, 5:46 pm



كتبت - نور عبدالقادر:
أثار تعداد سكان مصر الأخير مخاوف لدى المهتمين بقضايا الأسرة المصرية في ظل ما تمر به البلاد سياسيا واقتصاديا. ووصل تعداد السكان إلى نحو84 مليون نسمة بالداخل و8 ملايين في الخارج (92 مليون نسمة) وفق تعداد أول مارس الصادر عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء
الدكتورة ميرفت التلاوي، رئيس المجلس القومي للسكان، حذرت من خطورة هذا النمو السكاني (بلغت النسبة 2.4 في المئة سنويا)، مشيرة إلى أن ذلك سيؤدي إلى فشل أي نظام سياسي موجود.
وأضافت التلاوي، في تصريحات صحفية، أن هذا النمو سيفشل أي مشروع بما فيها مشروع النهضة، وقالت ''للأسف الفقر في مصر له وجه امرأة؛ حيث تمثل نحو 70 في المئة من نسبة الفقراء ونحو 50 في المئة من قوة العمل في مصر''.
ويرى الدكتور طلعت عبد القوي، نائب رئيس الجمعيات الأهلية لتنظيم الأسرة، أن حالات الزواج المبكر وارتفاع نسبة الأمية في الأرياف وغياب حملات التوعية بتنظيم الأسرة مؤخرا تأتي ضمن أهم أسباب هذا النمو السكاني.
وأوضح عبد القوي لمصراوي أنه رغم وجود كميات كافة من وسائل تنظيم الأسرة في العيادات والوحدات الصحية، إلا أن هناك مقاومة ممن وصفهم بـ''المنتفعين'' ضد هذه الوسائل. وأشار إلى خلفات ''المنتفعين'' الدينية ومعتقداتهم الموروثة.
''هذا بالإضافة إلى اعتماد الكثير من الأسر الفقيرة على الأطفال كمصر رزق ومن ثم هذه الأسر تحب الخلفة''.
وأشار إلى أن الجمعيات الأهلية تقدم نحو 3 في المئة من خدمة تنظيم الأسرة على مستوى الجمهورية، حيث هناك 500 عيادة موزعة على المحافظات.
الإسلاميون وتنظيم الأسرة
مقرر لجنة السكان في المجلس القومي للسكان الدكتور عاطف بشاي أشار إلى أن هناك علاقة بين وصول الإسلاميين للحكم وزيادة النسل، فالبعض في المناطق الريفية يرى أن تنظيم الأسرة ''حرام شرعا''، وقال ''عندما جاء حكم الإسلاميين وأصبح الإعلام والمساجد متاحة لنشر أفكارهم، انتشرت الأفكار التي تحرم تنظيم الأسرة تشجع على الزواج المبكر''.
وأضاف بشاي لمصراوي أن هناك 12 في المئة من سيدات مصر لديهن احتياجات لم تلبى لأنهم يقطنون في مناطق نائية لا توجد بها عيادات تنظيم أسرة أو رائدات ريفيات للتوعية''.
وأوضح بشاي أن هناك نحو 60 في المئة النساء يمارسن تنظيم الأسرة، مشيرا ايضا إلى ان هناك قرابة 5 آلاف وحدة صحية لهذا الغرض على مستوى الجمهورية.
ولفت إلى أن ميزانية وزارة الصحة في مجال تنظيم الأسرة تبلغ 60 مليون جنيه سنويا، وهذا المبلغ لا يكفي في ظل النمو السكاني الحالي.
''مفهوم العزوة''
ومن الأسباب وراء الزيادة السكانية، أوضحت الدكتور سحر السنباطي، رئيس قطاع تنظيم الأسرة بوزارة الصحة أن ''مفهوم العزوة الذي يحكم الريف وتفضيل الذكور على الإناث وتعدد الزوجات، والمفاهيم المتعلقة بتحريم تحديد النسل والفقر والأمية والبطالة، كلها أمور تؤدي إلى زيادة نسبة المواليد''.
وقالت السنباطي لمصراوي ''رغم سعينا لتوفير خدمات تنظيم الأسرة من خلال الوحدات الصحية والعيادات المتنقلة ومراكز تنظيم الأسرة والمستشفيات العامة إلا أن هذا الفكر لا يصل إلى المحافظات البعيدة''.
وأكدت رئيس قطاع تنظيم الأسرة بوزارة الصحة أن القضية السكانية مسؤولية الدولة وليست قطاع بعينه، في ظل الصعوبات التي نواجهها في ظل الانفلات الأمني الحاصل''، حسب وقولها.
وطالبت الدكتور سحر السنباطي الدولة (النظام) بتحديد موقفها من قضايا تنظيم الأسرة، ومن دعم الحقوق الإنجابية للمرأة كتحديد عدد الأطفال وحقوقها الاجتماعية والاقتصادية.
وترى الدكتورة هدى بدران، رئيس منظمة المرأة العربية، أن هناك محاولات لتهميش المرأة المصرية بعد وصول التيار الإسلامي للحكم، موضحة أن البداية كانت بإلغاء نظام الكوتة في البرلمان، وكذلك محاولات إلغاء مكتسباتها القانونية كما جرى في الدستور الذي ''لا يعترف بالمرأة''، حسب قولها.
وقالت ''سعى شيوخ لإباحة زواج الفتيات القصر، بعدم تجريم ذلك في الدستور، وايضا محاولات تهميش برامج تنظيم الأسرة.. كل هذه أمور تؤكد سياسة الدولة التي تريد للمرأة أن تتخلى عن حقوقها وبالتالي تعود لعصور الجهل''.
''هناك أولويات أخرى''
على الجانب الآخر، قالت الدكتورة هدى غنية، عضو حزب الحربة والعدالة وعضو الجمعية التأسيسية لكتابة الدستور، أنه لا يمكن أن يتحمل الرئيس مسؤولية كافة القضايا وتدهورها وهو لم يكمل 9 أشهر حتى الآن.
وأكدت غنية لمصراوي أنه ''لم يحدث أن حاولنا خلال جلسات مجلس الشعب (المنحل) تعديل قوانين المرأة أو تجريم تنظيم الأسرة كما أشاع الإعلام الخاص، وبالعكس فقد أكد الدستور على حقوق المرأة''.
وأشارت عضو الحرية والعدالة إلى أن الحزب يؤمن بقضايا المرأة المصرية كتنظيم الأسرة، إلا أنها اعتبرت قضايا المرأة ليسب من الأولويات ''لأن البلاد تمر بظروف صعبة الآن، ومسألة التنظيم من شأن الأسرة المصرية تحددها حسب إمكانياتها وظروفها''.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بعد 92 مليون نسمة تنظيم الأسرة بين ''التحريم'' وال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات العامة :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
153 عدد المساهمات
101 عدد المساهمات
72 عدد المساهمات
35 عدد المساهمات
19 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن