منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر|

الأولى منذ 6 قرون .. استقالة بابا الفاتيكان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097



المشاركة رقم 1 موضوع: الأولى منذ 6 قرون .. استقالة بابا الفاتيكان الثلاثاء 12 فبراير 2013, 3:15 pm

جاءت استقالة البابا بنيديكت السادس عشر بابا الفاتيكان التي تشكل سابقة في تاريخ الكنيسة، صادمة للبعض فيما عبر آخرون عن مفاجأتهم بهذا القرار مقدرين الأسباب التي طرحها البابا لتقديم استقالته ، وفي عصرنا الحديث لم يشهد حتى الان تقديم أحد باباوات الفاتيكان مثل هذه الاستقالة .

وقرار البابا بنديكت السادس عشر بالاستقالته من منصبه الرفيع جاء بمثابة صدمة حقيقية للكاثوليك في شتى ارجاء العالم.

فبالتزامن مع استمرار الفضائح المالية في الفاتيكان، أعلن البابا بنيديكتوس السادس عشر خلال قداس أمس الاثنين 11 فبراير/ شباط نيته الاستقالة من منصبه في 28 فبراير/ شباط.

وقال البابا: "لم أدعوكم اليوم لإعلان تقديس ثلاثة أشخاص فحسب، بل أيضا لإبلاغكم بقرار هام للغاية يتعلق بحياة الكنيسة الكاثوليكية. بعد التفكير في قراري أمام الرب عدة مرات، خرجت بنتيجة أن قدراتي بسبب عمري الكبير لم تعد كافية لخدمة القديس بطرس بصورة ملائمة".

الأسباب
لماذا تخلى البابا عن منصبه؟ هذا هو السؤال الأساسي الذي تداوله الجميع بعد معرفة نبأ الاستقالة ، إلا أن هناك اعلنها البابا ولاقت احترام من الغالبية العظمى وهناك أسباب تم استنباطها وتحليلها .

فقد أعلن بنيديكتوس السادس عشر انه بات يشعر بالتعب والملل، مشيراً إلى انه تقدم في العمر على نحو يعوق استمراره في آداء مهامه بعد بلوغه سن الخامسة والثمانين ، علما بأن البابا يعتبر من أكبر زعماء العالم الكاثوليكي سنا في التاريخ.

وأضاف: "تركتني القوة في الأشهر الأخيرة إلى الحد أن علي الاعتراف بعجزي عن الاستمرار في الخدمة التي كلفت بها. لذلك، ومع الإدراك التام لقراري وبحرية كاملة، أبلغكم بالتخلي عن أداء خدمة الأسقف الأكبر وريث القديس بطرس التي تسلمتها من الأساقفة في 19 أبريل/ نيسان 2005. وبذلك سيصبح عرش روما فارغا اعتبارا من الساعة الثامنة من مساء يوم 28 فبراير/ شباط 2013، وسيجري انتخاب بابا جديد".

إلا أن البعض يظن أن ذلك ليس سببا رئيسيا لرحيله، ففي الفاتيكان نظام راسخ لإبقاء أول شخصية فيه على العرش تعود تقاليده إلى عصور بعيدة. لذلك كان بإمكان بابا روما أن يقوم بأداء واجبه حتى في ظروف استنزاف قواه الحيوية.

فحلل الخبراء الاستقالة الطوعية لبنديكتوس السادس عشر هي نتيجة لتأثير أمور كثيرة، ومن أحد تلك الأمور نمو السكان المسلمين في أوروبا. وهناك عامل سيكولوجي نفسي جلي للعيان يشهد أن صورته كانت أقل بهجة بالمقارنة مع البابا السابق يوحنا بولص الثاني الذي حظى بشعبية فائقة في العالم أجمع. لكن يظن أن ملل بنيديكتوس السادس عشر له علاقة بأمور أخرى ، وذلك حسبما نقل موقع "روسيا اليوم" عن صحيفة "أرغومينتي إي فاكتي" الروسية.


ويعتقد الخبراء الكثيرون أن الغالبية الايطالية في إدارة الفاتيكان قبلت البابا بنيديكتوس السادس عشر بنوع من البرودة، مما كان يجعله يواجه إجهادا نفسيا. ولم يسعد نبأ انتخاب بنيديكتوس السادس عشر الرأي العام الدولي. وتذكر الصحفيون فورا بعض المشاهد الحساسة من سيرة حياته والتحاقه عام 1941 بمنظمة الشباب الهتلرية "هتلر يوغند" ، وذلك بغض النظر عن أنه فر من الجيش الالماني عام 1945 وسلم نفسه إلى الحلفاء لدى اقتراب قواتهم من برلين.

فهناك من يرجع حقيقة استقالة البابا تكمن في أمر آخر. وهو الانخفاض المطرد لنفوذ الكنيسة الكاثوليكية في أوروبا الغربية في الأونة الأخيرة. والذنب لا يعود بالطبع إلى بنديكتوس السادس عشر، بل هناك نزعة ثابتة لتعزيز مواقع المسلمين في أوروبا لهجرتهم الهائلة إليها.

ومن أجل مواجهة ذلك لا يكفي إصلاح الكنيسة الكاثوليكية والكنيسة المسيحية بشكل عام. فلابد من أن يأتي بابا جديد ديناميكي ومعاصر بوسعه التعامل مع الشباب وتلبية تحديات القرن الحادي والعشرين.

وكان بنيديكتوس السادس عشر يواجه مشاكل في علاقاته مع العالم الإسلامي حيث أدت بعض بياناته الغافلة إلى أنه أصبح يعتبر عدوا بالنسبة إلى العالم الإسلامي ، الأمر الذي كان يعقد نشاط دبلوماسية الفاتيكان التي تعودت على اعتبار نفسها لاعبا دوليا هاما.

تقدير وصدمة
وتتوالى ردود فعل الرأي العام بعد اعلان البابا بنديكتوس السادس عشر عزمه الاستقالة وسط حيرة وكثير من التساؤلات.

ففي الوقت الذي أشاد البعض بالقرار انتقده آخررون ، حيث أشاد مسئولون سياسيون ودينيون في العالم بقرار بابا الفاتيكان، معبرين عن "احترامهم" لقراره التاريخي غير المسبوق الذي اتخذه بسبب تقدمه في العمر.

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل كانت من أوائل القادة الذين عبروا عن "احترامهم الكبير" للبابا الألماني الأصل.

وقالت ميركل في ندوة صحفية عقدتها في برلين "إذا كان البابا نفسه، بعد تفكير عميق، توصل إلى خلاصة مفادها أن قواه لم تعد كافية لممارسة مهامه، فله عندئذ احترامي الكبير".

وأعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أعرب عن "تقديره" للبابا بنديتكوس السادس عشر و"يصلي" من أجله.

وقال أوباما في بيان إن "الكنيسة تؤدي دورا مهما في الولايات المتحدة والعالم، وأتمنى كل الخير لمن سيجتمعون قريبا لاختيار خلف لقداسة البابا بنديكت السادس عشر".

واعتبر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أن "ملايين البشر" سيفتقدون بنديكت السادس عشر "زعيما روحيا"، وأعرب له عن "أفضل تمنياته".

ووصف الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند قرار البابا بأنه "جدير بالاحترام الكبير". وأضاف أن "الجمهورية تحيي البابا الذي اتخذ هذا القرار، لكن لا شأن لها بالإدلاء بمزيد من التعليقات على ما يخص الكنيسة في المقام الأول".

ورأى الرئيس الإيطالي جورجيو نابوليتانو أن رأس الكنيسة الكاثوليكية برهن "شجاعة استثنائية وإحساسا استثنائيا بالمسؤولية"، على حد تعبيره.

وقال الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز أيضا في بيان إن "البابا بنديكت السادس عشر يتمتع بعمق مفكر كبير وصدق مؤمن كبير وحكمة من يأخذ تغييرات التاريخ في الاعتبار من دون تغيير قيمه".

كما أشاد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاثنين بـ"التزام" البابا بنديكت السادس عشر "العميق للحوار بين الأديان" والسلام.

وإذا كان الاحترام هو الشعور الغالب على معظم من تلقى خبر الاستقالة، فإن هناك من يرى أن البابا لم يقم بما كان يجب أن يفعله، من وجهة نظرهم.
فمن جانبه، قال جون كيلي من مجموعة "أطفال تعرضوا للإساءات" وهي إحدى الهيئات التي تمثل الأطفال ضحايا الاعتداءات الجنسية في إيرلندا، إن "هذا البابا توافرت له فرصة كبيرة لمعالجة إساءات جنسية استمرت عقودا في الكنيسة، لقد وعد بالقيام بأمور كثيرة، لكنه لم يفعل شيئا في نهاية المطاف".

وأكدت أقدم هيئة للدفاع عن الشاذين جنسيا في العالم، وهي هيئة سي.أو.سي الهولندية "نحن لم نحزن"، معربة عن الأمل في "أن يبدي البابا الجديد مزيدا من التفهم حيال" الشاذين جنسيا.
وعلى مستوى المواطنين ، أثارت الاستقال ذلك ردود فعل متفاوتة في أوروبا.
فتقول مواطنة ألمانية:
"أقبل بها فقط إن كانت بسبب المرض. وباستثناء ذلك نظريا ليس مستحيلا بالنسبة للبابا أن يقدم استقالته إراديا".

وتقول مواطنة ألمانية أخرى:
"أقبل بالاستقالة إذا كان مريضا وبالتالي فهو لا يستطيع أن يقوم بمهامه. ولكنني لا يمكن أن أقبل بأي سبب آخر مهما كان".

ويقول مواطن اسكتلندي:
"نادرا أن يحدث هذا خلال ولاية البابا، وباتالي قد يكون الأمر أعمق مما قيل لنا".

وتقول مواطنة فرنسية:
"هذا لا يثيرني بالنظر إلى عمره. فالرجل يتماسك بالكاد، وهذا طبيعي، فلنتركه لحاله".

وتقول مواطنة فرنسية أخرى:
"نادر حدوث هذا، فقد جرى ذلك مرتين أو ثلاث مرات في العصور الوسطى… وهو يعرف أنه مريض جدا وقد كان انتخب مريضا".

أحداث عاصفة
وتخللت فترة تبوئه منصب البابا أحداث عاصفة مست الكنيسة الكاثوليكية، منها اتهام رجال دين كاثوليكيين بالضلوع في انتهاكات جنسية لأطفال، وقد بدأ مهامه في فترة صعبة تخللتها تغييرات جذرية في العالم.

وقد ميز موقف البابا من فضائح انتهاكات الأطفال دعوته إلى تحمل المسئولية، في الوقت الذي كان آخرون داخل الفاتيكان يتحدثون عن مؤامرات، تهدف إلى تشويه سمعة الكاثوليكية.
وترسخت آراء البابا المحافظة خلال فترة الستينيات التي شهدت الثورات الطلابية وحركات الرفض للبنية الاجتماعية السائدة ،وقد عمل في التدريس في جامعة بون من 1959 إلى 1966.

ودافع الفاتيكان بقوة، طيلة هذه الفترة، عن باباوية بنديكت السادس عشر وسجله خلال فترته عندما كان كاردينالا رئيس أساقفة ميونيخ ثم رئيسا في وقت لاحق لمجمع عقيدة الإيمان، ومجلس مراقبة الفاتيكان المعني بتأديب القساوسة المتهمين بسوء السلوك.

وأثرت فضائح الاعتداء الجنسي على الأطفال ضمن وسط الأساقفة الكاثوليك، أثرت سلبا على سمعته. وكان البابا يحاول مرارا وضع رتوش عليها، لكنها ما زالت تظهر على السطح بين الحين والأخر. وشهد الفاتيكان مع مرور الوقت تشكل لوبي "جماعة ضغط" موجهه ضد البابا الألماني كان يروج سرا شائعات وافتراءات من مختلف الأنواع. ولا أستبعد أن البابا قرر أن يرحل للحيلولة دون وقوع موجة جديدة من الافتراءات.

أبرز الاستقالات
وبالرجوع الى تاريخ أبعد نرصد آخر حالة لاستقالة أحد الباباوات ترجع لخمسة قرون، وهي للبابا غريغوري الثاني عشر الذي قدم استقالته في الفترة بين اعوام 1406 الى 1415، اذ فعل ذلك لوضع حد لما اطلق عليه بالانشقاق الغربي.

وفي ذلك الوقت ظهر ثلاثة مطالبين بتولي الكرسي البابوي هما: البابا غريغوري الثاني عشر بابا كنيسة الروم الكاثوليك، والبابا بنيديكت الثالث عشر بابا افينيون، والبابا يوحنا الثالث والعشرين بابا أنتيبوب.
وقبل تقديم الاستقالة عقد غريغوري مجلسا كنسية رسميا، وكلفه بانتخاب خلف له.

وهناك مثال آخر لتقديم استقالة باباوية يعود إلى تاريخ ابعد من ذلك، إلى عام 1294، حيث اصدر البابا سيليستين الخامس، بعد خمسة اشهر فقط من انتخابه، مرسوما رسميا يعلن من خلاله السماح للبابا بان يقدم استقالته، وقد فعلها بعد ذلك.
وعاش بعدها لعامين حياة الناسك، ثم أعلنته الكنيسة قديسا، اذ قطع المرسوم الذي اصدره أي شك خالج المحامين الكنسيين بشأن صحة الاستقالة الباباوية.

كما شملت أغرب حالات الاستقالة في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية، استقالة البابا بنديكت التاسع من منصبه العام 1045، بعد اتفاق مع خليفته غريغوري السادس على تسوية، لكن البابا غريغوري سرعان ما استقال بدوره على خلفية ذات الاتفاق، وخلفه البابا كليمنت الثاني، الذي سرعان ما توفي في العام 1047، ليخلفه بنديكت التاسع بنفسه مرة أخرى.

البابا المتوقع

ويقول الخبراء إن أول مرشح لتولي منصب رئيس الكنيسة الكاثوليكية، خلفا للبابا بنيديكتس السادس عشر، هو فرنسيس أرينزي الكاردينال من نيجيريا الذي سبق له أن كان في عام 2005 ضمن دائرة المرشحين لتولي منصب بابا الفاتيكان بعد وفاة البابا يوحنا بولص الثاني.

وسيفارق البابا منصبه في 28 فبراير/ شباط الجاري وسيشهد الفاتيكان تنصيب زعيم جديد له بحلول عيد الفصح.

ويرتبط باسم البابا الحالي تفسير النبوة عن الباباوات الذي طرحها القديس ملاخي حيث تنبأ أن بنيديكتوس السادس عشر هو بابا روما قبل الأخير. وفي عهد البابا الأخير الذي يسميه ملاخي "بطرس روما" ستدمر مدينة السبعة تلال. وسيحكم الحاكم الرهيب شعبه.

إذن من هو الذي سيتولى عرش بابا روما. ويقال إن الكاردينال النيجيري فرنسيس أرينزي هو من أوائل المرشحين لتولي هذا المنصب إذ انه يعتبر من أكثر رجال الفاتيكان نفوذا وهو في الثمانين من عمره.

يذكر أن أرينزي طالب عام 2006 من الكنيسة الكاثوليكية بأن ترد بشكل متكافئ على إهانة المسيحيين في الافلام السينمائية. وأعلن الكاردينال آنذاك أن الكاثوليك يجب عليهم رفع دعوى إلى المحكمة على مؤلف كتاب " شفرة دا فنتشي" دان براون.

وسيقوم الاجتماع المغلق للأساقفة بانتخاب رئيس جديد للفاتيكان في أواخر مارس / آذار القادم. وبدأ وكلاء مكاتب المراهنات في العالم أجمع في تلقي المراهنات بشأن اسم البابا القادم للكنيسة الكاثوليكية .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فتى الإسلام
عضو مجتهد
عضو مجتهد


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 490



المشاركة رقم 2 موضوع: رد: الأولى منذ 6 قرون .. استقالة بابا الفاتيكان الثلاثاء 12 فبراير 2013, 3:31 pm

جزاك الله خيرا ونفع بك
إلى البابوات القائلين بالتثليث أذكرهم بثلاث آيات من كتاب الله عز وجل...

قال تعالى: (لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة وما من إله إلا إله واحد وإن لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذاب أليم)

وقال تعالى: (لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم وقال المسيح يا بن إسرائيل أعبدوا الله ربي وربكم إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار)

وقال تعالى: (لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم قل فمن يملك من الله شيئا إن أراد أن يهلك المسيح ابن مريم وأمه ومن في الأرض جميعا ولله ملك السماوات والأرض وما بينهما يخلق ما يشاء والله على كل شيء قدير )

الحمد لله أن منَّ علينا بنعمة الإسلام.

جزاك الله خيرا ونفع بك دينك وأمتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الأولى منذ 6 قرون .. استقالة بابا الفاتيكان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: منتديات الاخبار :: منتديات الاخبار :: الاخبار العالمية-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
153 عدد المساهمات
91 عدد المساهمات
72 عدد المساهمات
35 عدد المساهمات
16 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن