منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

استقرار الفقر والجهل والجوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
ابوانس
عضو مجتهد
عضو مجتهد


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 435


المشاركة رقم 1 موضوع: استقرار الفقر والجهل والجوع الأحد 09 ديسمبر 2012, 6:37 am

استقرار الفقر والجهل والجوع
صالح خريسات
عندما نعالج موضوع الدولة، يجب أن نتذكر بأن نظمها وقوانينها، ليست أزلية، ويمكن أن تتغير، ونستطيع أن نسن مثلها، بل أحسن مثلها.

غير أن السياسة تقوم على أسس ضرورية، ولا يمكن أن تعامل باستخفاف. والحكماء يدركون، أن التشريع السخيف حبل من الرمال، يتلاشى عند لفه. ويدركون أيضا، أن الدولة يجب أن تتبع المواطن، لا أن تقوده.

إن التفسير الوحيد، الذي أجده مناسبا لاستمرار الحكام في رفضهم للتغيير، ومحاولتهم سن قوانين جديدة، تقيد حرية التفكير، هو الخوف من تغيير الأوضاع الاجتماعية، التي استراحت إليها مصلحة هؤلاء الحكام.

فالقصة أن هناك فريقا بين الناس، لا عمل له غير الحكم. ويحتاج الحاكم لإخضاع الآخرين بالعنف، إلى جهاز خاص، متعدد الأغراض والواجبات، هدفه في النهاية، ضمان استمرار سيادة الطبقة الحاكمة، وخضوع طبقة المحكومين.

هذه الطبقة من الحكام والأثرياء، ظهرت عندما ظهر انقسام المجتمع إلى طبقات، أي إلى جماعات يمتلك بعضها على الدوام عمل الآخرين. فهي لم تأت من السماء. وبهذا الانقسام تحول بعض الناس إلى محكومين، والبعض الآخر إلى اختصاصيين في الحكم، يضعون أنفسهم فوق المجتمع، ويطلق عليهم اسم الحكام أو ممثلي الدولة.

ففي جميع العصور، التي وجدت فيها الدولة، كان يوجد على الدوام، فريق من أشخاص يحكمون، وينهون، ويأمرون، ويسيطرون، وفي أيديهم للإبقاء على سلطتهم جهاز للقسر والعنف. سواء كانت العصا البدائية، أو الخنجر الحجري في عصر العبودية، أو السلاح الناري، الذي ظهر في العصور الوسطى، أو السلاح الذري في القرن العشرين، وما بعده.

غير أن بعض الشعوب ثارت على التقاليد الرجعية غير الديمقراطية، كما حصل في الثورتين، الأمريكية والفرنسية، بينما استمرت بعض الشعوب ، تحارب كل أشكال التحول الديمقراطي، وتستخدم الدين والتراث الإسلامي، مرتكزا لسياسة الحكم والاستبداد، وتستعين بأجهزة الترهيب، والنفي، والتنكيل، والحرمان الاقتصادي، ضد النشطاء السياسيين، وضد الكتاب والمفكرين، الذين يؤسسون لوعي جديد، يقود إلى التحول الديمقراطي، وتلزمهم السير في الاتجاه الذي يعزز تقاليد الطبقة الحاكمة، ووصف المحكومين بالجهل، والحماقة، وعدم المعرفة.

.. فالثورة في البلاد العربية، ضد الآراء السياسية، والاقتصادية، والدينية، والثقافية، وهي ليست ضد أشخاص بعينهم، وإنما ضد أشكال الفكر الجاهز، الذي ورثناه عن الآباء والأجداد، وتعلمنا فيه أكبر خطأ في تاريخنا وهو" واجب الطاعة". مع أن الدخول في طاعة الله، يبدأ بلفظة " لا ".

ويسعى الحكام إلى التضييق على دعاة الأفكار الجديدة، لأنهم يقلقون الشعب في استقراره، وهو استقرار الفقر، والجهل، والجوع . فالسياسة عندهم أن تلغي الثورة، وتدعو إلى التقاليد، لان التقاليد لا تتفق مع الثورات.


ومَن يَرى في قضاءِ اللهِ خَيرَاً - يَجِـد خَيـرَاً يُألِّفـهُ القَضـاءُ = ومَن يَرجو لِقـاءَ اللهِ يَرضـى - غَداةَ الحَشـرِ يُسعِـدَهُ الِّلقـاءُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجي فضل ربه
عضو نشيط
عضو نشيط


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 202


المشاركة رقم 2 موضوع: رد: استقرار الفقر والجهل والجوع الثلاثاء 11 ديسمبر 2012, 1:48 am

بارك الله فيك على النقل الطيب
و صاحب هذا الكلام محق الى حد كبير لكن صاحبه نسي الله و قوله
قال تعالى بعد اعوذ بالله من الشيطان الرجيم.. بل قالوا إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مهتدون وكذلك ما أرسلنا من قبلك في قرية من نذير إلا قال مترفوها إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مقتدون...
.. وكذلك جعلنا في كل قرية أكابر مجرميها ليمكروا فيها وما يمكرون إلا بأنفسهم وما يشعرون ...
.. وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا ...
و احب ان اقتبس كلام احد الفكاهيين الشباب يقول
الاسعار غالية..... النساء عارية....ﻭﺍﻟﻤﺴﺎﺟﺪ ﺧــﺎﻟﻴﺔ .... ﻭﺃﺣﻜﺎﻡ ﺍﻟﻠﻪ ﻻﻏﻴﺔ ..
ﺍﻟﺴﺎﺭﻕ ﻣﺪﻟﻞ .. ﻭﺍﻟﻤﺠﺎﻫﺪ ﺑﻘﻴﻮﺩﻩ ﻣﻜﺒﻞ ..ﺍﻟﺰﻧﺎ حلال .. ﻭﺍلﺰﻭﺍﺝ ﻣﺤﺎﻝ ..ﻭﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﻣﺼﺪﺭ ﺍﻟﻤﺎﻝ .. ﻭﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻗﻮﺍﻣﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ..ﺃﺭﺿﻨﺎ ﻣﺤﺘلة .... ﻭﺍﻟﻔﻘﺮﺍﺀ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﻤﻄﺮ ﺑﻼ ﻣﻈﻠﺔ...
ولم يبق من علامات الساعة إلا قلة
يارب رحمتك على عبادك المستضعفين


عن فاطمة بنت الخطاب- أنها سمعت رسول الله – يقول:" لا تزال أمتي بخير ما لم يظهر فيهم حب الدنيا في علماء فساق، وقراء جهال، وجبابرة؛ فإذا ظهرت خشيت أن يعمهم الله بعقاب

اقول لها وقد طارت شعاعا    **  من الابطال ويحك لن نراعي
فانك لو سألت بقاء يوم        ** على الاجل الذي لك لم تطاعي
فصبرا في مجال الموت صبرا ** فما نيل الخلود بمستطاعِ
ولا ثوب البقاء بثوب عز     ** فيطوى عن اخي الخنع اليراع
سبيل الموت غاية كل حي   ** فداعيه لاهل الارض داع
وما للمرء خير في حياة     ** اذا ما عد من سقط المتاع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
استقرار الفقر والجهل والجوع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
417 عدد المساهمات
303 عدد المساهمات
134 عدد المساهمات
87 عدد المساهمات
34 عدد المساهمات
16 عدد المساهمات
10 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن