منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

اخبار مكذوبة وضعيفة في السيرة النبوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
???
زائر



المشاركة رقم 16 موضوع: متابعة الأحد 09 ديسمبر 2012, 10:44 pm

وشكر الله سعيكم اخينا المستعين بالله
ونكمل على بركة الله
 
هل صحيح أن سلمان الفارسي هو الذي أشار على النبي
صلى الله عليه وسلم بحفر الخندق؟
 
الحديث الذي يشير لحفر الخندق وقصة الصخرة الذي استعصت
حديث حسن ولم يذكر فيه اسم من أشار على الرسول
صلى الله عليه وسلم بحفر الخندق،
وهذا تخريجه:
 
((لما أمر النبي بحفر الخندق ، عرضت لهم صخرة ، حالت بينهم ،
وبين الحفر ، فقام رسول الله وأخذ المعول ، ووضع رداءه ناحية
الخندق وقال : تمت كلمة ربك صدقا ، وعدلا ، لا مبدل لكلماته ، وهو
السميع العليم . فندر ثلث الحجر ، وسلمان الفارسي قائم ينظر ، فبرق
مع ضربة رسول الله برقة ، ثم ضرب الثانية وقال : تمت كلمة ربك صدقا ،
وعدلا ، لا مبدل لكلماته ، وهو السميع العليم . فندر الثلث الآخر ،
فبرقت برقة ، فرآها سلمان ، ثم ضرب الثالثة وقال : تمت كلمة ربك
صدقا ، وعدلا ، لا مبدل لكلماته ، وهو السميع العليم . فنذر الثلث
الباقي ، وخرج رسول الله ، فأخذ رداءه وجلس . قال سلمان يا رسول
الله ، رأيتك حين ضربت ما تضرب ضربة ، إلا كانت معها برقة ،
قال له رسول الله : يا سلمان ، رأيت ذلك ؟ فقال : أي والذي بعثك
بالحق يا رسول الله ، قال : فإني حين ضربت الضربة الأولى ،
رفعت لي مدائن كسرى وما حولها ، ومدائن كثيرة ، حتى رأيتها بعيني .
قال له من حضره من أصحابه : يا رسول الله ، ادع الله أن يفتحها
علينا ، ويغنمنا ديارهم ، ويخرب بأيدينا بلادهم . فدعا رسول الله بدلك .
ثم ضربت الضربة الثانية فرفعت لي مدائن قيصر وما حولها ، حتى
رأيتها بعيني . قالوا : يا رسول الله ، ادع الله أن يفتحها علينا ،
ويغنمنا ديارهم ، ويخرب بأيدينا بلادهم ، فدعا رسول الله بذلك .
ثم ضربت الثالثة ، فرفعت لي مدائن الحبشة وما حولها من القرى ،
حتى رأيتها بعيني . قال رسول الله عند ذلك : دعوا الحبشة ما
ودعوكم ، واتركوا الترك ما تركوكم((
الراوي: رجل من أصحاب النبي المحدث: الألباني المصدر:
صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 3176
خلاصة حكم المحدث: حسن
 
وقد جاء في كتاب ما شاع ولم يصح في السيرة النبوية
للكاتب محمد بن عبد الله العوشن
تعليقاً حوله ص: 162
اشتهر في كتب السيرة أن الرسول صلى الله عليه وسلم لما سمع بقدوم
الأحزاب لغزو المدينة شاور أصحابه، فأشار عليه سلمان الفارسي بقوله:
"إنا كنا بفارس إذا حُوصرنا خندقنا علينا، فأمر الرسول صلى الله عليه
وسلم بحفر الخندق حول المدينة".
الخبر مرسلاً، وقد ساقه أبو معشر دون إسناد
ولم يشر ابن إسحاق إلى مشورة سلمان الفارسي وإنما قال:
"فلما سمع بهم (أي الأحزاب) رسول الله صلى الله عليه وسلم،
وما أجمعوا له من الأمر ضرب الخندق على المدينة، فعمل فيه
رسول صلى الله عليه وسلم ترغيباً للمسلمين في الأجر..."

ويتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
???
زائر



المشاركة رقم 17 موضوع: متابعة الأحد 09 ديسمبر 2012, 10:50 pm

 
هل صحيح أن هند بنت عتبه أكلت من كبد حمزة بن عبد المطلب
رضي الله عنه؟
 
الإشارة لذلك جاءت في هذا الحديث الذي أخرج له
العلامة الهيثمي على هذا النحو:
 
((أن النساء يوم أحد كن خلف المسلمين يجهزن على قتلى المشركين فلو
حلفت يومئذ رجوت أن أبر أنه ليس أحد منا يريد الدنيا حتى أنزل الله
منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة ثم صرفكم عنهم ليبتليكم
فلما خالف أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وعصوا ما أمر به
أفرد رسول الله صلى الله عليه وسلم في تسعة سبعة من الأنصار ورجلان
من قريش وهو عاشرهم فلما رهقوه قال رحم الله رجلا ردهم عنا فقام
رجل من الأنصار فقاتل ساعة حتى قتل فلما رهقوه أيضا قال يرحم الله
رجلا ردهم عنا فلم يزل يقول ذا حتى قتل السبعة فقال النبي صلى الله
عليه وسلم لصاحبيه ما أنصفنا أصحابنا فجاء أبو سفيان فقال اعل هبل
فقال النبي صلى الله عليه وسلم قولوا الله أعلى وأجل قال أبو سفيان لنا
عزى ولا عزى لكم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم الله مولانا
والكافرين لا مولى لهم ثم قال أبو سفيان يوم بيوم بدر يوم لنا ويوم علينا
ويوم نساء ويوم نسر حنظلة بحنظلة وفلان بفلان وفلان بفلان فقال رسول
الله صلى الله عليه وسلم لا سواء أما قتلانا فأحياء يرزقون وقتلاكم في
النار يعذبون , قال أبو سفيان قد كانت في القوم مثلة فإن كانت لعن غير
ملإ منا ما أمرت ولا نهيت ولا حببت ولا كرهت ولا ساءني ولا سرني
قال فنظروا فإذا حمزة قد بقر بطنه وأخذت هند كبده فلاكتها فلم تستطع
أن تأكلها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أكلت منها شيئا قالوا لا
قال ما كان الله ليدخل شيئا من حمزة النار فوضع رسول الله صلى الله
عليه وسلم حمزة فصلى عليه وجيء برجل من الأنصار فوضع إلى
جنبه فصلى عليه فرفع الأنصاري وترك حمزة حتى صلى عليه
سبعين صلاة))
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الهيثميالمصدر
: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 6/112
خلاصة حكم المحدث: فيه عطاء بن السائب وقد اختلط
 
وجاء في كتاب ما شاع ولم يصح في السيرة النبوية
للكاتب محمد بن عبد الله العوشن
تعليقاً حوله ص 150
 
قال ابن كثير في البداية: "تفرد به أحمد، وهذا إسناد فيه ضعف، من جهة
عطاء بن سائب، فالله أعلم"؟. قال الشيخ الألباني: "وهذا هو الصواب،
خلاًفاً لقول الشيح أحمد محمد شاكر: إنه صحيح، فإنه ذُهل مما ذكر من
سماعه منه في الاختلاط".
وفي المتن نكارة هي: " ما كان الله ليدخل شيئا من حمزة النار" لأن
هند أسلمت، والإسلام يجب ما قبله، ثم إن الراوي عن ابن مسعود هو
عامر بن شراحيل الشعبي، ولا يصح له سماع من ابن مسعود، كما قال
ذلك الأئمة: الحاكم والدارقطني، وأبو حاتم، وابن باز".
 
ويتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
???
زائر



المشاركة رقم 18 موضوع: متابعة الأحد 09 ديسمبر 2012, 10:55 pm

هل صحيح أن سبب طرد بنى قينقاع كان بسبب أن صائغ يهودى
أرغم امراة مسلمة على كشف وجهها وتطورت الاحداث بعد ذلك
 لطرد بنى قينقاع ؟
 
الحديث الذي أشار لذلك أخرجه العلامة الألباني
على هذا النحو:
((إن امرأة من العرب قدمت بجلب لها فباعته بسوق بني قينقاع . . . فجعلوا
يريدونها على كشف وجهها فأبت))
الراوي:أبو عون الثقفي محمد بن عبيدالله بن سعيد المحدث:
الألباني - المصدر: دفاع عن الحديث - الصفحة أو الرقم: 26
خلاصة حكم المحدث: إسناده مرسل معلق
 
وقال المحققون في تعليقهم على القصة:
إن آية الحجاب نزلت في غزوة الأحزاب كما هو معلوم –في السنة
الخامسة للهجرة- وهذه الحادثة يُشار إلا أنها حدثت في العام الثالث
للهجرة، وأن ستر المرأة لوجهها إن صح لم يكن دينيا لا بد من التزامه
وإنما كان تعففا منها وإن مما يؤيد ذلك ما في البخاري أن عائشة
وأم سلمة رئيت خلاخيل سوقهما يوم أحد وهما يحملان القرب على
متونهما فقال الحافظ ابن حجر: ( كانت هذه الواقعة قبل الحجاب )
وغزوة أحد كانت بعد غزوة بني قينقاع أيضا.
 
والحديث للتوثيق:
((لما كان يوم أحد انهزم الناس عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال :
ولقد رأيت عائشة بنت أبي بكر ، وأم سليم ، وإنهما لمشمرتان ، أرى خدم
سوقهما ، تنقزان القرب . وقال غيره : تنقلان القرب على متونهما ،
ثم تفرغانه في أفواه القوم ، ثم ترجعان فتملآنها ، ثم تجيئان فتفرغانها
في أفواه القوم . ))
الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري المصدر:
صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2880
خلاصة حكم المحدث: صحيح
 
وأجد من العجب أن تذكر هذه القصة كسبب لجلاء
يهود بني قينقاع من المدينة المنورة  ولم تثبت صحتها

 

ويتبع بمشيئة الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عابر12
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 113


المشاركة رقم 19 موضوع: رد: اخبار مكذوبة وضعيفة في السيرة النبوية الإثنين 10 ديسمبر 2012, 3:29 am


ما هذا التضعيف الغريب ؟؟

الحديث الضعيف أفضل من الرأي والاجتهاد من عندنا وإبطال أحداث كثيرة من السيرة .

ما هذا الذي لا يصحّ لا يصحّ ؟؟؟

نشيد طلع البدر علينا ؟ والعنكبوت والحمامة ونوم علي في فرشا النبي صلى الله عليه وسلم ؟

وووو

ماذا أبقيتم من السيرة ؟

الضعيف لا يعني ابدا أن نردّه برأينا واجتهادنا. فما كان سلفنا والخلف المهديين يفعلون ذلك.

وأؤكد لك أنّ كثيرا مما يقال هنا أنّه لا يصحّ ، يصحّ ويصحّ ويصحّ.

ولكن ماذا فعلنا بديننا ؟؟ في هذا الزمان الغريب ؟؟؟

لو تركنا الله قرنا آخر أقسم بالله لن يبقى من دين هذا النبي المحبوب المصطفى صلى الله عليه وسلم الا الرماد ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
???
زائر



المشاركة رقم 20 موضوع: متابعة الإثنين 10 ديسمبر 2012, 3:54 pm

شكراً لمرورك اخينا العابر اكرمك الله
الموضوعات كما تشاهد موثقة ولسيت بالرأي والاجتهاد الغير قائم على الدليل  والنقل الصحيح 
بل العكس أخينا لولا هذا العلم الذي وضعه لنا أعلام الإسلام لتمكن أعداءنا من حرف منهجنا ووضع فيه العجب العجاب
والعجب ان تترك الاحاديث الصحيحة كما في صحيح بخاري حول هجرة المصطفى صلى الله عليه وسلم ويدرس في المدارس احاديث صعيفة يغلب ان يكون وضعها الرافضة عدى عن ان العقل يتساءل كيف لقوم الرسول ان يسمحوا بان يحاصر بيته وهم أصحاب حمية ؟!!!

الدين محفوظ وينزع كما قال المصطفى صلى الله عليه وسلم:





"إنَّ اللَّهَ لا
يقبِضُ العِلمَ انتزاعًا ينتزِعُهُ من
صُدورِ الرِّجالِ ، ولكن يقبِضُ




العِلمَ بقبضِ العلماءِ ، فإذا
لم يَبْقَ عالِمٌ اتَّخذَ
النَّاسُ
رؤُساءَ جُهَّالًا فَسُئلوا




فأفتَوا بغيرِ عِلمٍ فضَلُّوا وأضَلُّوا".



الراوي :المحدث: الألباني - المصدر: صفة الفتوى - الصفحة أو
الرقم: 7
خلاصة حكم المحدث: صحيح






والحمد لله أنه لا زال في  أمتنا علماء تذود عن السنة، وحسبنا الله ونعم الوكيل

فيمن زرع في أمتنا عقيدة التلقين.


 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عابر12
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 113


المشاركة رقم 21 موضوع: رد: اخبار مكذوبة وضعيفة في السيرة النبوية الإثنين 10 ديسمبر 2012, 5:06 pm

يا أختي والله العكس .. الضعيف وضعه أسلافنا ، ولا يعني أنّه باطل أو مكذوب.

أسلافنا لم يكونوا يردّوا الضعيف ويستبدلوه برأيهم.

وحكاية تضعيف الأحاديث بعد الحفاظ المحدّثين الأوائل .. مشبوهة.

ولاحظي أنّ أغلب ما تردّينه ، مردود في العصر الأخير فقط ، أي في زماننا.

وزماننا هذا هو زمان الدجال بجدارة .. بمعنى أنّ المشبوه ليس ما كان عند سلفنا والخلف من القرون الخيرية والتي تبعتها ، ولكن المشبوه هي القرون الأخيرة فهي التي تحتاجُ أن ننقّحها ممّا ظهر فيها من بدع تضعيف الأحاديث وقرن الحديث الضعيف بالموضوع ؟؟؟

وهذه أكبر مغالطة .. ما كان الضعيف موضوعاً. فقد وضع العلماء السابقون قوانين الأخذ بالضعيف في حدوده وضوابطه ولم يكونوا يردّونه.

وصدّقيني ما تضعينه هنا هو إبطال أغلب السيرة النبويّة التي أؤمن بها كما أؤمن بالله تعالى.

نحنُ في عصر الدجال .. فاحذروا من هذه الغربلة المدجّلة في تراثنا وديننا ..

هذه نصيحتي وعلى الله التكلان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
???
زائر



المشاركة رقم 22 موضوع: متابعة الإثنين 10 ديسمبر 2012, 10:21 pm

ما نضعه هنا أخي هو ما دقق باتباع منهج العلماء الأوائل الذين نقلوا لنا السنة ونقحوها
والمشكلة هي اننا لا نريد أن ننظر للحقيقة من مصدرها المنقح بل ريد أن نبقي على ما اعتدنا عليه
وهذه آراء ومراجعات لعلماء متخصصين وليس جهال ونحن ندافع عن السنة الصحيحة ونعض عليها بالنواجد
وهذا التصحيح تزيد السنة اشراقاً وليس العكس
وارجو أن تقرا ما نضعه جيدا وان يكون الرد بالدليل  فلا يؤخذ شيء عن السنة الا بدليل صحيح لا يتصادم مع روح الشريعة وثبوابتها
بعكس الضعيف الذي يصطدم في كثير من الأحيان مع روح الشريعة 
ونكمل على بركة الله:
تاريخ مولده صلى الله عليه وسلم
 
الثابت مما صح من الأحاديث النبوية أنه صلى الله عليه وسلم
ولد يوم الاثنين من عام الفيل:
 
((ولد النبي صلى الله عليه وسلم عام الفيل))
الراوي: عبدالله بن عباس و قيس بن مخرمة
المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة
الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 3152
خلاصة حكم المحدث: صحيح على شرط الشيخين 
 
((...سئل عن صوم الاثنين ؟ قال " ذاك يوم ولدت فيه.....)
الراوي: أبو قتادة الأنصاري الحارث بن ربعي المحدث:
مسلم - المصدر: صحيح
مسلم - الصفحة أو الرقم: 1162
خلاصة حكم المحدث: صحيح
 
ولكن لم يثبت أنه صلى الله عليه وسلم ولد يوم 12 ربيع الأول
والحديث الذي ذكر ذلك هذا تخريجه:
 
((ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفيل يوم الإثنين الثاني
عشر من ربيع الأول وفيه بعث وفيه عرج به إلى السماء وفيه هاجر
وفيه مات((
الراوي: جابر بن عبدالله و عبدالله بن عباس المحدث: ابن
كثير - المصدر: البداية والنهاية - الصفحة أو الرقم: 3/107
خلاصة حكم المحدث: فيه انقطاع
 
وقد عد ابن كثير ستة أقوال في تحديد يوم مولده صلى الله عليه وسلم:
2 ربيع الأول، 8 ربيع الأول، 10 ربيع الأول، 12 ربيع الأول
17 ربيع الأول، 22 ربيع الأول.
وكلها لا تستند إلى حديث صحيح، فلم يسأل صلى الله عليه وسلم
عن ذلك.
ومما ذكر في كتاب ما شاع ولم يصح في السيرة النبوية
للكاتب محمد بن عبد الله العوشن
تحقيقاً في المسألة ص 5-9:
قال الشيخ محمد بن عثيمين –رحمه الله-: ((وقد حقق الفلكيين
المتأخرين ذلك أي مولد فكان اليوم التاسع لا في اليوم الثاني عشر)).
وقد ثبت بما لا يحتمل الشك من النقل الصحيح أن ولادته كانت في 20
نيسان سنة 571 عام الفيل، كما ثبت من طريق النقل الصحيح أن وفاته
صلى الله عليه وسلم كانت في 13 ربيع الأول. سنة 11 من الهجرة،
وأنه يوافق 8 حزيران سنة 632.فإنه يكون عمره صلى الله عليه
وسلم 63 سنة وحوالي 3ايام، ويتفق مع قول الجمهور عن مبدأ التاريخ
الهجري. وعلى هذا تكون ولادته صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين
الموافق 9 ربيع الأول سنة 53 قبل الهجرة.
ويتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
???
زائر



المشاركة رقم 23 موضوع: متابعة الإثنين 10 ديسمبر 2012, 10:25 pm

عمر خديجة رضي الله عنها عند زواجه صلى الله عليه وسلم منها:
المشهور في كتب السيرة النبوية، أن عمرها رضي الله عنها
لما تزوجها الرسول صلى الله عليه وسلم 40، وأنها
توفيت بعمر 65 سنة.
وقد جاء في المسألة عدة أقوال منها أنها رضي الله عنها تزوجت
الرسول صلى الله عليه وسلم (وعمرها 25 سنة، 28سنة، 35 سنة، 40 سنة)
وفي تحقيق حول المسألة جاء في كتاب ما شاع ولم يصح
في السيرة النبوية للكاتب محمد بن عبد الله العوشن
ص 18-19 مما ذكره:
وقال البهيقي في (الدلائل): "قال أبو عبد الله (الحاكم) قرأت بخط أبي
بكر بن أبي خثيمة، قال: حدثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال: .... ثم
بلغت خديجة خمساً وستين، ويقال خمسين سنة، وهو الأصح".
 
قال ابن كثير: "..وهكذا نقل البهيقي عن الحاكم أنه كان عمر رسول
الله صلى الله عليه وسلم حين تزوج خديجة خمساً وعشرين سنة، وكان
عمرها إذ ذلك خمساً وثلاثين، وقيل خمساً وعشرين سنة"
 
قال الدكتور أكرم العمري: "وقد أنجبت خديجة رضي الله عنها من
رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكرين وأربع إناث مما يرجح رواية
ابن إسحاق (أي أنها في الثامنة والعشرين، فالغالب أن المرأة تبلغ
سن اليأس من الإنجاب قبل الخمسين".
 ويتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
???
زائر



المشاركة رقم 24 موضوع: متابعة الإثنين 10 ديسمبر 2012, 10:29 pm

تحديد الدعوة السرية بثلاثة سنوات
 
قال ابن اسحق رضي الله عنه: "وكان بين ما أخفى رسول الله صلى الله
عليه وسلم أمره، إلى أن أمره الله تعالى بإظهار دينه ثلاث سنين
–فيما بلغني- من مبعثه". ذكر هذا الكلام دون إسناد.
 
وذهب العلماء في تحديد سنوات الدعوة السرية والجهرية للقول:
ويقصد بالدعوة السرية المرحلة التي أعقبت نزول قوله تعالى:


{يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ} [المدثر:1]. والتي استمرت إلى نزول قوله تعالى:


{فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ}[الحجر:94].


ويُشير حديث البخاري –رضي الله عنه أن أول ما نزل على الرسول
الله صلى الله عليه وسلم {يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ}:
 
((سألت أبا سلمة : أي القرآن أنزل أول ؟ فقال : { يا أيها المدثر } . فقلت :
أنبئت أنه : { اقرأ باسم ربك الذي خلق } . فقال أبو سلمة : سألت جابر بن
عبد الله : أي القرآن أنزل أول ؟ فقال : { يا أيها المدثر } . فقلت : أنبئت
أنه : { اقرأ باسم ربك } . فقال : لا أخبرك إلا بما قال رسول الله
صلى الله عليه وسلم ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( جاورت
في حراء ، فلما قضيت جواري هبطت ، فاستبطنت الوادي ، فنوديت ،
فنظرت أمامي وخلفي ، وعن يميني وعن شمالي ، فإذا هو جالس على
عرش بين السماء والأرض ، فأتيت خديجة فقلت : دثروني وصبوا علي
ماء باردا ، وأنزل علي : { يا أيها المدثر . قم فأنذر . وربك فكبر })).
الراوي:  جابر بن عبدالله المحدث: البخاري - المصدر: صحيح
البخاري - الصفحة أو الرقم: 4924
خلاصة حكم المحدث: صحيح
  
أما الآية: {فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ}
 
فقد جاء في كتاب التحرير والتنوير
لمحمد الطاهر ابن عاشور ص88:

 نزلت هذه الآية في السنة الرابعة أو الخامسة من البعثة ورسول الله
- عليه الصلاة والسلام - مختف في دار الأرقم بن أبي الأرقم .
 
فلا شك أن الدعوة بدات سرية، ولكن تحديدها بثلاث سنوات لم يثبت.
ويتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
???
زائر



المشاركة رقم 25 موضوع: متابعة الإثنين 10 ديسمبر 2012, 10:32 pm


عام الحزن

عُرف العام العاشر من البعثة عند المتأخرين بعام الحزن، ذلك أن هذا
العام قد شهد وفاة أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها وأبي طالب عمّ رسول
الله، وكان بين وفاتيهما أيام يسيرة، وذكروا أنه صلى الله عليه وسلم لشدة
حزنه سمى هذا العام عام الحزن.
فهل صح ذلك؟

الحديث الذي ذكر فيه عام الحزن أخرجه العلامة الألباني على
هذا النجو:

((أطلق النبي صلى الله عليه وسلم على هذا العام اسم عام الحزن((
الراوي: المحدث: الألباني - المصدر: دفاع عن
الحديث - الصفحة أو الرقم: 18
خلاصة حكم المحدث: ضعيف لا يصح

وبالتبصر بالمنهج النبوي الشريف نجد أن هذه التسمية منكرة، فقد مر
على الرسول صلى الله عليه وسلم أحداث شديدة في فترة وجيزة
لم ينقل أنه أطلق عليها اسم يدل على الحزن ونحوه.

وفي الحديث:

((أنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم : هل أتى عليك يوم أشد من يوم
أحد ؟ قال : لقد لقيت من قومك ما لقيت ، وكان أشد ما لقيت منهم يوم
العقبة ، إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كلال ، فلم يجبني
إلى ما أردت ، فانطلقت وأنا مهموم على وجهي ، فلم أستفق إلا وأنا بقرن
الثعالب ، فرفعت رأسي ، فإذا أنا بسحابة قد أظلتني ، فنظرت فإذا فيها
جبريل ، فناداني فقال : إن الله قد سمع قول قومك لك ، وما ردوا عليك ،
وقد بعث الله إليك ملك الجبال ، لتأمره بما شئت فيهم ، فناداني ملك
الجبال ، فسلم علي ، ثم قال : يا محمد ، فقال : ذلك فيما شئت ، إن
شئت أن أطبق عليهم الأخشبين ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم :
بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده ،
لا يشرك به شيئا . ))
الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح
البخاري - الصفحة أو الرقم: 3231
خلاصة حكم المحدث: صحيح

لذا لا يصح أن يستخدم المسلمون هذا اللفظ ويتداولونه.

ويتبع بمشية الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ناصر السنة
عضو نشيط
عضو نشيط


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 275


المشاركة رقم 26 موضوع: رد: اخبار مكذوبة وضعيفة في السيرة النبوية الثلاثاء 11 ديسمبر 2012, 2:01 pm

بارك الله فيكم



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
???
زائر



المشاركة رقم 27 موضوع: متابعة الأربعاء 12 ديسمبر 2012, 10:49 pm

اكرمك الله أخينا ناصر السنة، وشكرا لطيب مرورك

 

 
وعد سراقة ابن مالك بسواريْ كسرى
 
اشتهر في كتب السيرة النبوية أنه لما لحق سراقة ابن مالك برسول الله
صلى الله عليه وسلم وأبو بكر رضي الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم
قال لسراقة: "كيف بك إذا لبست سواري كسرى".
 
وهذا لا يوجد أي دليل عليه في حديث صحيح أو ضعيف عن الرسول
صلى الله عليه وسلم
 
والثابت في الصحيح حول لحوق سراقة بن مالك بالرسول
صلى الله عليه وسلم
 
((....اتبعنا سراقة بن مالك ، فقلت : أتينا يا رسول الله ، فقال : ( لا تحزن إن الله معنا ) . فدعا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فارتطمت به فرسه إلى بطنها - أرى - في جلد من الأرض - شك زهير - فقال : إني أراكما قد دعوتما علي ، فادعوا لي ، فالله لكما أن أرد عنكما الطلب ، فدعا له النبي صلى الله عليه وسلم فنجا ، فجعل لا يلقى أحدا إلا قال : كفيتكم ما هنا ، فلا يلقى أحدا إلا رده ، قال : ووفى لنا)) .
الراوي: أبو بكر الصديق المحدث: البخاري - المصدر: صحيح
البخاري - الصفحة أو الرقم: 3615
خلاصة حكم المحدث: صحيح
وما روي في أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه لما أتي بسواري
كسرى وتاجه دعا سراقة بن مالك وألبسه إياهما
 
فهذا تخريج القصة مع تعليق موقع أهل الحديث حولها:
أخرجها البيهقي في الكبرى (6 / 358، رقم 12815) وأخبرنا أبو
محمد أنا أبو سعيد قال وجدت في كتابي بخط يدي عن أبي داود قال ثنا
محمد بن عبيد ثنا حماد ثنا يونس عن الحسن أن عمر بن الخطاب رضي
الله عنه أتى بفروة كسرى فوضعت بين يديه وفي القوم سراقة بن مالك
بن جعشم قال فألقى إليه سواري كسرى بن هرمز فجعلهما في يده فبلغ
منكبيه فلما رآهما في يدي سراقة قال الحمد لله سواري كسرى بن
هرمز في يد سراقة بن مالك بن جعشم أعرابي من بني مدلج ....

قلت: ولكن دون ذكر اللفظ المرفوع، وإن صح الطريق إلى الحسن
فمراسيل الحسن شبه الرياح لا يحتج بها كما قال الأئمة عليهم رضوا
الله تعالى ومغفرته وبين الشافعي رحمه الله تعالى وأمير المؤمنين عمر
ابن الخطاب رضي الله تعالى عنه مفاوز تنقطع فيها أعناق المطي
ولم أقف عليها مسندة موصولة والعلم عند الله تعالى
 

ويتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
???
زائر



المشاركة رقم 28 موضوع: متابعة الأربعاء 12 ديسمبر 2012, 11:02 pm

مشورة الحُبَاب للرسول صلى الله عليه وسلم يوم بدر
 
جاءت في حديث ضعيف أخرجه العلامة الألباني على هذا النحو:
 
((أرأيت هذا المنزل ، أمنزلا أنزلكه الله ، ليس لنا أن نتقدمه ولا نتأخر
عنه ، أم هو الرأي والحرب والمكيدة ؟ قال : بل هو الرأي والحرب والمكيدة .
قال يا رسول الله فإن هذا ليس بمنزل ، امض بالناس حتى نأتي أدنى ماء
من القوم فنعسكر فيه ، ثم نعور ما وراءه من الآبار ، ثم نبني عليه
حوضا فنملأه ماء ، ثم نقاتل القوم فنشرب ولا يشربون ، فقال رسول
الله صلى الله عليه وسلم : لقد أشرت بالرأي ، ثم أمر بإنفاذه ، فلم يجئ
نصف الليل حتى تحولوا كما رأى الحباب ، وامتلكوا مواقع الماء ((.
الراوي:رجال من بني سلمة المحدث: الألباني - المصدر: فقه
السيرة - الصفحة أو الرقم: 224
خلاصة حكم المحدث :إسناده ضعيف

مشورة الحُبَاب للرسول صلى الله عليه وسلم يوم بدر
 
جاءت في حديث ضعيف أخرجه العلامة الألباني على هذا النحو:
 
((أرأيت هذا المنزل ، أمنزلا أنزلكه الله ، ليس لنا أن نتقدمه ولا نتأخر
عنه ، أم هو الرأي والحرب والمكيدة ؟ قال : بل هو الرأي والحرب والمكيدة .
قال يا رسول الله فإن هذا ليس بمنزل ، امض بالناس حتى نأتي أدنى ماء
من القوم فنعسكر فيه ، ثم نعور ما وراءه من الآبار ، ثم نبني عليه
حوضا فنملأه ماء ، ثم نقاتل القوم فنشرب ولا يشربون ، فقال رسول
الله صلى الله عليه وسلم : لقد أشرت بالرأي ، ثم أمر بإنفاذه ، فلم يجئ
نصف الليل حتى تحولوا كما رأى الحباب ، وامتلكوا مواقع الماء ((.
الراوي:  رجال من بني سلمة المحدث: الألباني - المصدر: فقه
السيرة - الصفحة أو الرقم: 224
خلاصة حكم المحدث: إسناده ضعيف
 
وقد علق عليها موقع أهل الحديث على هذا النحو:
هذ القصة ذكرها الذهبي رحمه الله في استدراكه على الحاكم
 في المستدرك وقال: خبر منكر.
ولا شك أن الإسناد ضعيف والمتن منكر فحاشا نبينا الكريم صلى الله
 عليه وسلم أن يرى الماء أمامه فيعسكر خلفه ويدع الأعداء
 يستقون منه، ومثل هذا لايفعله القائد العادي فكيف يفعله من كان الله مولاه وجبريل وصالح المؤمنين !!
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
???
زائر



المشاركة رقم 29 موضوع: متابعة الأربعاء 12 ديسمبر 2012, 11:06 pm

قتل أبو عبيدة رضي الله عنه أبيه يوم بدر
 
ورد ذلك في حديث أخرجه العلامة الهيثمي على هذا النحو:
 
((جعل أبو أبي عبيدة بن الجراح ينصب الآلهة لأبي عبيدة يحيد عنه ،
فلما أكثر الجراح قصده أبو عبيدة فقتله ، فأنزل الله عز وجل فيه هذه
الآية حين قتل أباه {لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوآدون من حآد
الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم} إلى آخرها))
الراوي:  عبدالله بن شوذب المحدث: البيهقي - المصدر: السنن
الكبرى للبيهقي - الصفحة أو الرقم: 9/27
خلاصة حكم المحدث: منقطع
 
قال الحافظ ابن حجر في الفتح (7/ 117:
وقتل أبوه كافرا يوم بدر , ويقال إنه هو الذي قتله، ورواه الطبراني
وغيره من طريق ‏عبد الله بن شوذب مرسلا .
وقال في التلخيص الحبير (4/ 102):وروى الحاكم والبيهقي منقطعا
عن عبد الله بن شوذب قال : جعل أبو أبي عبيدة بن الجراح ينعت
الآلهة لأبي عبيدة يوم بدر وجعل أبو عبيدة يحيد عنه فلما أكثر قصده
أبو عبيدة فقتله . وهذا معضل ، وكان الواقدي ينكره ويقول : مات والد
أبي عبيدة قبل الإسلام
 
ويتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
???
زائر



المشاركة رقم 30 موضوع: متابعة الأربعاء 12 ديسمبر 2012, 11:10 pm


 
تخذيل نعيم بن مسعود للأحزاب
 
وهذا جاء في حديث طويل أخرجه العلامة الألباني على هذا النحو:
 
((فلما جاء نعيم بن مسعود مسلما ، أوصاه أن يكتم إسلامه ورده
على المشركين يوقع بينهم ، وقال له : إنما أنت فينا رجل واحد فخذل
عنا إن استطعت ، فإن الحرب خدعة . فخرج نعيم حتى أتى بني قريظة
-وكان لهم نديما في الجاهلية - فقال : يا بني قريظة ، قد عرفتم ودي إياكم
وخاصة ما بيني وبينكم ، قالوا صدقت ، لست عندنا بمتهم ، فقال لهم :
إن قريشا وغطفان ليسوا كأنتم ، البلد بلدكم ، فيه أموالكم وأبنائكم ونسائكم
لا تقدرون على أن تحولوا منه إلى غيره ، وإن قريشا وغطفان قد
جاؤوا لحرب محمد وأصحابه ، وقد ظاهر تموهم عليه ، وبلدهم وأموالهم
ونسائهم بغيره ، فليسوا كأنتم ، فإن رأوا نهزة أصابوها ، وإن كان غير
ذلك لحقوا بلادهم وخلوا بينكم وبين الرجل ببلدكم ، ولا طاقة لكم به إن
خلا بكم فلا تقاتلوا مع القوم حتى تأخذوا منهم رهنا من أشرافهم ، يكونون
بأيديكم ثقة لك على أن تقاتلوا معهم محمدا حتى تناجزوه . فقالوا له :
لقد أشرت بالرأي . ثم خرج حتى أتي قريشا فقال لأبي سفيان ومن معه :
قد عرفتم ودي لكم وفراقي محمدا ، وإنه قد بلغني أمر رأيت علي حقا أن
أبلغكموه نصحا لكم ، فاكتموا عني فقالوا : نفعل ، قال تعلموا أن معشر
يهود قد ندموا على ما صنعوا فيما بينهم وبين محمد ، وقد أرسلوا إليه :
إنا قد ندمنا على ما فعلنا ، فهل يرضيك أن نأخذ لك من القبيلتين
-قريش وغطفان - رجالا من أشرافهم فنعطيكهم ، فتضرب أعناقهم ؟
ثم نكون معك على من بقي منه حتى نستأصلهم ؟ فأرسل إليه أن نعم .
فإن بعثت إليكم يهود يلتمسون منكم رهنا من رجالكم فلا تدفعوا إليهم
منكم رجلا واحدا . ثم خرج حتى أتى غطفنا ، فقال : يا معشر غطفان
إنكم أصلي وعشيرتي وأحب الناس إلي ، ولا أراكم تتهمونني ، قالوا :
صدقت ، ما أنت عندنا بمتهم ، قال : فاكتموا عني ، قالوا : نفعل ، ثم قال
لهم مثل ما قال لقريش ، وحذرهم مثل ما حذرهم . فلما كانت ليلة
السبت من شوال سنة خمس كان من صنع الله لرسوله أن أرسل أبو سفيان
ورؤوس غطفان إلى بني قريظة عكرمة بن أبي جهل في نفر من قريش
وغطفان ، فقالوا لهم : إنا لسنا بدار مقام ، قد هلك الخف والحافر ،
فاغدوا للقتال حتى نناجز محمدا ونفرغ مما بيننا وبينه ، فأرسلوا إليهم :
إن اليوم يوم السبت وهو يوم لا نعمل فيه شيئا وقد كان أحدث فيه
بعضنا حدثا فأصابه ما لم يخف عليكم ، ولسنا مع ذلك بالذين نقاتل معكم
محمدا حتى تعطونا رهنا من رجالكم ، يكونون بأيدينا ثقة لنا حتى
نناجز محمدا ، فإنا نخشى - إن ضرستكم الحرب واشتد عليكم القتال-
أن تنشمروا إلى بلادكم وتتركونا والرجل في بلدنا ، ولا طاقة لنا بذلك منه.
فلما رجعت إليه الرسل بما قالت بنو قريظة ، قالت قريش وغطفان :
والله إن الذي حدثكم نعيم بن مسعود لحق ، فأرسلوا إلى بني قريظة :
إنا والله لاندفع إليكم رجلا واحدا من رجالنا ، فإن كنتم تريدون القتال
فاخرجوا فقاتلوا ، فقالت بنو قريظة - حين انتهت الرسل إليهم بهذا-
إن الذي ذكر لكم نعيم لحق ، ما يريد القوم إن يقاتلوا ، فإن رأوا فرصة
انتهزوها ، وإن كان غير ذلك انشمروا إلى بلادهم)) .
الراوي- المحدث: الألباني - المصدر: فقه السيرة - الصفحة أو الرقم: 305
خلاصة حكم المحدث: هذه القصة بدون إسناد لكن قوله صلى
الله عليه وسلم الحرب خدعة صحيح متواتر عنه صلى الله
عليه وسلم رواه الشيخان
 
أما الذي صرف الأحزاب فقد أوضحه الله تعالى في قوله:
 
{ يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا
عَلَيْهِمْ رِيحًا وَجُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا}
سورة الأحزاب آية [9]
 

ويتبع بمشيئة الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اخبار مكذوبة وضعيفة في السيرة النبوية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 2 من اصل 4انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات الاسلامية :: المنتدى الاسلامي العام-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
237 عدد المساهمات
186 عدد المساهمات
91 عدد المساهمات
49 عدد المساهمات
29 عدد المساهمات
7 عدد المساهمات
6 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن