منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

جحيم الولجة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 1 موضوع: جحيم الولجة الإثنين 15 أكتوبر 2012, 7:48 am

جحيم الولجة

نعم عزيزي القارئ كان هذا هو أسم تلك المعركة لدى الفرس الذين دفعوا الغالي والنفيس لأجل النصر بتلك المعركة وكسر شوكة هذا الجيش الإسلامي المنطلق من جزيرة العرب ..

سارت الأخبار من غرب العراق حتى وصلت كسرى بأن جيش المسلمين اسقطوا ثاني أكبر الجيوش الفارسية في معركة الأوبلة بعد الهزيمة الأولى في كاظمة والتي لايزال صداها مدوياً لدى الفرس , فلقد تم قتل أعظم قائد في الامبراطورية الفارسية وهو ( هرمز ) على يد خالد بن الوليد ..

ومن أجل أن تعرفوا من هو هرمز هذا فيكفي أن تعلموا أن الفرس وحتى هذه اللحظة وهم يفتخرون به ولأجله أسموا المضيق المشهور في الخليج العربي بمضيق هرمز تخليداً لهذا القائد الفارسي الذي مرغ آنفه خالد بن الوليد في التراب بعد مبارزة شهيرة أختار لها هرمز الغدر والحيلة ولكنها لم تفلح أمام أعظم من حمل السيف على مر العصور ..

وصلت الأخبار كما قلنا لـ كسرى فجن جنونه ولم يعد قادراً على تحمل المزيد من الصدمات والنكبات المتتالية فكيف تُهزم هذه الجيوش تباعاً وعلى رأسها خيرة قادة الفرس وأشجعهم وكيف لإمبراطورية عظيمة كالإمبراطورية الفارسية أن يحدث لها كل هذا الإنكسار وكل هذه الضربات القاسية ..

هنا كسرى عقد العزم على التنكيل بهذا الجيش الإسلامي وطرده إلى الصحراء التي جاء منها ,
فـ أرسل رسالة عاجلة إلى بطل الفرس وقائد المهمات الصعبة وأفضل فارس في الإمبراطورية وهو القائد الفارسي ( الأندرزغر ) وجاء هذا القائد من أقصى حدود إمبراطورية الفرس لعله يفعل ماعجز عنه السابقون من القادة ..

سار الاندرزغر حتى وصل منطقة الولجة ومع وصوله وأذ برسول من( كسرى) يخبره بأن جيشاً فارسي أخر قادمً له لضمان النصر وتعزيزاً لجيشه وهو بقيادة ثاني أهم رجل في البلاط الفارسي وأسمه ( بهمن جاذويه ) وتعداد هذا الجيش يفوق تعداد جيش الأندرزغر

سر الاندرزغر وفرح فرحاً شديداً بهذا الخبر خصوصاً وأن جيشه بمفرده أكثر من جيش خالد بكثير بل اضعاف اضعافه فكيف حين ينضم اليه جيش بهمن جاذويه ..

وصلت الأخبار ايضاً لخالد فتلقاها محتسباً وناشداً الله المعونة وهو ينظر إلى جيشه الصغير فلم يكن سهلاً على خالد بعد تلك المعارك الشرسة والارهاق الشديد أن يقابل جيشيين بهذا الحجم ..

فكر خالد وقرر أن ينطلق بسرعة لمقابلة جيش الاندرزغر قبل وصول جيش بهمن جاذويه لجيش الاندزرغر فيشكلان قوة ضاربة ربما تعصف بالمسلمين وتبدد أمالهم إلى سراب ..

بذل خالد أقصى مايمكنه فعله للوصول لمنطقة الولجة حيث يرابط الاندرزغر , ولكن تأتي الرياح بما لاتشتهي السفن فالعرب النصارى أنضموا لجيش الاندرزغر وكان عددهم بالألاف وبعد يوم أو يومين سيأتي بهمن جاذوية ويلتحق بهم ..

وصل خالد إلى أرض المعركة قبل وصول جيش بهمن جاذوية الكبير لجيش الاندرزغر وأدرك خالد هنا أنه يقاتل إمبراطورية وليس جيش أو جيشيين ينتصر عليهم وينتهي الأمر , فكل ماقضى على جيش يأتي آخر وكل ماأنهزم جيش التحق بالجيش الذي يليه ..

اما الاندرزغر فلقد رتب جيشه مع وصول خالد وكان واثقاً من النصر ومسروراً بقوته وبتطور الأحداث التي حصلت مؤخراً فالعرب النصاري معه وبهمن جاذويه فالطريق وعلى اسؤ الأحتمالات لن يتمكن خالد من هزيمته قبل وصول الجيش الثاني له ..

اغتر هذا القائد واستخف بقوة الملسمين فلم يعد يبالي بأنتصارات المسلمين السابقة ووصف الجيوش الفارسية التي قاتلت خالد بالجيوش الجبانة وأنهم بالغوا في قوة المسلمين وأنه سيهزم خالد مع أول شرارة للمعركة ..

نشر خالد جيشه وأمر من معه من الدعاة الذين يذكرون الجيش بالله وفي الآخرة وأمر بأن تقرأ سورة القتال وهي سورة الأنفال ..

وقد شكل الجيش على طريقة جناحان وقلب وكذلك الفرس ..
فعلى الجناح الأيمن أختار ( عاصم بن عمرو التميمي ) وعلى الجناح الأيمن ( عدي بن حاتم الطائي )
أما القلب فكان هو شخصياً يقوده ..

أمتطى الأندرزغر صهوة جواده قبل بدء المعركة بلحظات وبدأ يحدق بجيش المسلمين وينظر اليهم فتعجب وهو يشاهدهم ! أين هذه القوات التي دوخت الفرس وجلبت لهم الصداع فهو لايرى سوى قوات بسيطة قليلة العدد والعدة ورجع الاندرزغر إلى موقعة وهو مسروراً ويكاد أن يطير من الكبر والغرور بقواته ..

هنا أمر خالد بشن هجوم كامل على جيش الفرس مما أفرح الأندرزغر فهم يحبون مواجهة الجيوش كتلة بكتلة وهذه الطريقة تجيدها الفرس تماماً وقد تعودت عليها في صداماتها مع الروم سابقاً ..

تقابل الجيشان في سهل الولجة وبدأ المسلمون في الانقضاض على الفرس بمهارتهم العالية وبالأيمان في داخلهم وجاء الهجوم من كل مكان واستطاع جيش الفرس بأعداده الضخمة من الصمود والثبات رغم كل القتل الذي حدث بين صفوفهم التي لاتنتهي ..

بدأت هنا عبقرية قائد الفرس الاندرزغر فلقد استبدل المتعبين في المقدمة بالمرتاحين في المؤخرة بالأضافة إلى المرتاحين في الكتيبة الاحتياطية واصبح يسحب ويقدم وعلى هذه الطريقة حتى انهك جيش المسلمين ..

تقدم خالد وهو يضرب يميناً وشمالاً بالفرس حتى بدأ الاجهاد والتعب عليه فـ أستغل واحداً من ابطال الفرس الموقف أسمه ( حضر مرد ) وكانوا يعدونه الفرس عن مائة مقاتل وكان ينادي خالد للمبارزة فـ أنطلق له خالد وأخذا يتقاتلان مدة طويلة وكان هذا الفارس مرتاحاً بينما خالد منهك من القتال مع الفرس وبحركة بطولية من خالد وبسالة نادرة يضاعف خالد قوته وينزل بالسيف على رأس الفارسي فيقسمه إلى نصفين ..

لمح الاندرزغر وهو القائد الداهية علامات التعب والاجهاد على المسلمين وقدر بحنكته العسكرية أنها الفرصة المثالية لشن الهجوم المعاكس على المسلمين وهو الذي كان يدافع طوال هذه المدة ..

وفجأة وأذ بالفرس يهجمون بالرماح والنبال ويقاتلون المسلمين قتالاً عنيفاً من جميح النواحي بعد أمر الأندرزغر بالهجوم ..

وبالرغم من صمود المسلمين لبعض الوقت إلا أن صفوفهم بدأت تنهار وتخترق بشكل مفزع حتى أن الهزيمة قد لاحت بالآفق ..

أنتظر المسلمون خالد لعله يأمر بشيء ويغير مجرى المعركة فلم يصلهم شيئاً من خالد الذي كان مشغولاً بالمبارزات والقتال مع ابطال الفرس ..

تقدمت قوات الفرس بجميع الجباهات وفرح الاندرزغر وهو يشاهد علامات النصر تتشكل أمامه ..

فكيف يخرج خالد من هذا المأزق وهذه الهزيمة الحتمية ..

وبينما المعركة تأخذ منحاها الأخير وبينما خالد يستل سيفه من اعناق وصدور الفرس هنا تحديداً يعطي إشارة سرية لايعرفها المسلمون ولم يتفق معهم عليها سوى عدد قليل منهم ..

هنا فقط يااندرزغر تتضح العبقرية ,
هنا فقط يامن تشبع غروراً تتباين الرجال ,
هنا يجب عليك أن لا تأمن خالد بن الوليد ابداً ,
هنا عليك أن تستفيق من أحلامك الوردية فاأنت أمام أعلى قامة عسكرية

أعطى خالد إشارته السرية لبعض الذين كانوا حوله ممن اختارهم دون البقية وبعد عدة دقائق وأذ بالمفاجأة تأتي من خيالة المسلمين التي وحين انشغال الطرفين في المعركة ارسلها خالد في السر لتنسحب ببطىء وتترك أرض المعركة وتلتف من خلف الهضاب ( مسافة طويلة جداً ) فلم يتوقع أحداً هذا والمتوقع دائماً في الالتفاف أن يكون من حول الجيش الذي أمامه وليس كل هذه المسافة وهذه الأميال ..

التفت هذه الخيالة وأنقسمت إلى قسمين الأولى وصلت للهضبة التي على ميمنة الجيش والثانية على الهضبة التي في ميسرة الجيش وكل هذا بسرية تامة ..

وبينما الفرس فرحين بإنتصارهم واذ بالخط الأول من خيالة المسلمين يظهر من المؤخرة اليسرى لجيش الفرس ويظهر الخط الثاني خلف المؤخرة اليمنى للجيش الفارسي ..

ماذا يريد خالد من هذه الحركة العبقرية التي لم يشهد التاريخ العسكري مثيلاً لها ,
بإختصار عزيزي القارئ
خالد يريد أن يمنع أي هروب فارسي من أرض المعركة فلقد تعب وهو بعد كل هزيمة للفرس ينسحبون ويتجمعون في معركة آخرى ..

نزلت هذه العملية على رأس الاندرزغر نزول الصاعقة وهو الذي كان يظن أنه هو المتحكم في سير المعركة وهو الذي يديرها بينما خالد هو الذي جعل الاندرزغر يعتقد ذلك فهو الذي بدأ الاشتباك وتظاهر بالأنسحاب وقبل بالهزيمة المؤقتة وخطته مختلفة عما تبدو عليه مجريات المعركة لينهي الفرس ويقضي عليهم كي لايتجمعوا مرةً أخرى ويتفرغ للجيش الأخر بقيادة بهمن جاذوية والتي سأكتب عنه بموضوع آخر بأذن الله فتلك معركة آخرى أسمها ( أوليس )

ارتفعت صيحات المسلمين بـ الله أكبر وأنتفض سهل الولجة تحت سنابك خيل المسلمين وسيوفهم وأصبح القتل بالألاف وأنقلب نصر الفرس إلى كابوس مرعب بسبب هذه الكماشة التي طوقت جيش الفرس بالكامل فلم ينجوا من جحيم الولجة سوى افراد من الفرس وهم قلة قليلة جداً ..

عزيزي القارئ :
مايجب عليك أن تعلمه هو أن البلاط الفارسي أهتز بعد هذه المعركة ليس لأن جيشهم هُزم فهم ذاقوا الهزيمة من قبل على يد خالد بن الوليد رضي الله عنه بل لأن الجيش بالكامل تمت إبادته ولم يعد هناك جيشاً يدعى جيش الأندرزغر ..

وأعلم ياعزيزي أنه لأول مرة يحدث هذا بالتاريخ ( إبادة جيش كامل )
وأفتخر بأن لك قائداً أسمه خالد بن الوليد بن المغيرة المخزومي القرشي والذي رفض أن تتعالى أنوف الفرس والروم على دينه فلم يقبل بحياته أن يسقط لوائه لواء العقاب الذي كان يقوده رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يعترف بشيء أسمه هزيمة ولم يدخل تحداً إلا وكان هو المنتصر به .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المستعين بالله
المشرف العام
المشرف العام


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 14236


المشاركة رقم 2 موضوع: رد: جحيم الولجة الإثنين 15 أكتوبر 2012, 2:56 pm

جزاك الله خيرا
هذه المعارك جزء من تاريخنا الذي نعتز به والتي يجب ان تلهمنا ما يجب فعله في هذا الزمان لولا حكامنا الظالمون

ننتظر تكملة الموضوع


{  أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ }

{ يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّار }
استمع الى إذاعة البيان وانت تتصفح المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جحيم الولجة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
337 عدد المساهمات
293 عدد المساهمات
123 عدد المساهمات
68 عدد المساهمات
33 عدد المساهمات
12 عدد المساهمات
8 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن