منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر|

المهدي و الغلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
محمد سعيد
عضو مجتهد
عضو مجتهد


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 416



المشاركة رقم 1 موضوع: المهدي و الغلام الإثنين 10 سبتمبر 2012, 8:42 pm

الا ترون تشابه ما بين قصة الفتي صاحب قصة اصحاب الاخدود و المهدي كل منهم هداه الله و كل منهم اعطاه الله كرامات ككرامات الانبياء و الغريب ان ر سول الله لم يذكر اسم الفتي انما سماه النبي صلي الله عليه و سلم بالغلام كما سما الرجل الذي يوحدنا بالمهدي
فلما تبحثون عن اسم المهدي ؟



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد سعيد
عضو مجتهد
عضو مجتهد


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 416



المشاركة رقم 2 موضوع: رد: المهدي و الغلام الإثنين 10 سبتمبر 2012, 11:59 pm

عن صهيب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (
كان ملك فيمن كان قبلكم ، وكان له ساحر ، فلما كبر قال للملك: إني قد
كبرت فابعث إلي غلاما أعلمه السحر ، فبعث إليه غلاما يعلمه ، فكان في
طريقه إذا سلك راهب ، فقعد إليه وسمع كلامه فأعجبه ، فكان إذا أتى الساحر
مر بالراهب وقعد إليه ، فإذا أتى الساحر ضربه ، فشكا ذلك إلى الراهب ،
فقال : إذا خشيتَ الساحر فقل : حبسني أهلي ، وإذا خشيت أهلك فقل : حبسني
الساحر ، فبينما هو كذلك ، إذ أتى على دابة عظيمة قد حبست الناس ، فقال :
اليوم أعلم آلساحر أفضل أم الراهب أفضل ، فأخذ حجرا فقال : اللهم إن كان
أمر الراهب أحب إليك من أمر الساحر فاقتل هذه الدابة حتى يمضي الناس ،
فرماها فقتلها ، ومضى الناس ، فأتى الراهب فأخبره ، فقال له الراهب : أي
بني ، أنت اليوم أفضل مني ، قد بلغ من أمرك ما أرى ، وإنك ستبتلى ، فإن
ابتليت فلا تدل علي ، وكان الغلام يبرئ الأكمه والأبرص ، ويداوي الناس من
سائر الأدواء ، فسمع جليس للملك كان قد عمي ، فأتاه بهدايا كثيرة ، فقال
ما هاهنا لك أجمع إن أنت شفيتني ، فقال إني لا أشفي أحدا ، إنما يشفي الله
، فإن أنت آمنت بالله دعوت الله فشفاك ، فآمن بالله ، فشفاه الله ، فأتى
الملك فجلس إليه كما كان يجلس ، فقال له الملك : من رد عليك بصرك ، قال :
ربي ، قال : ولك رب غيري ، قال : ربي وربك الله ، فأخذه فلم يزل يعذبه حتى
دل على الغلام ، فجيء بالغلام ، فقال له الملك : أي بني ، قد بلغ من سحرك
ما تبرئ الأكمه والأبرص ، وتفعل وتفعل ، فقال : إني لا أشفي أحدا ، إنما
يشفي الله ، فأخذه فلم يزل يعذبه حتى دل على الراهب ، فجيء بالراهب ، فقيل
له : ارجع عن دينك ، فأبى ، فدعا بالمئشار ، فوضع المئشار في مفرق رأسه
فشقه حتى وقع شقاه ، ثم جيء بجليس الملك ، فقيل له : ارجع عن دينك ، فأبى ،
فوضع المئشار في مفرق رأسه فشقه به حتى وقع شقاه ، ثم جيء بالغلام ، فقيل
له : ارجع عن دينك ، فأبى ، فدفعه إلى نفر من أصحابه فقال : اذهبوا به
إلى جبل كذا وكذا ، فاصعدوا به الجبل ، فإذا بلغتم ذروته فإن رجع عن دينه
وإلا فاطرحوه ، فذهبوا به فصعدوا به الجبل ، فقال : اللهم اكفنيهم بما شئت
، فرجف بهم الجبل فسقطوا ، وجاء يمشي إلى الملك ، فقال له الملك : ما فعل
أصحابك ، قال : كفانيهم الله ، فدفعه إلى نفر من أصحابه فقال : اذهبوا به
فاحملوه في قرقور فتوسطوا به البحر ، فإن رجع عن دينه وإلا فاقذفوه ،
فذهبوا به فقال : اللهم اكفنيهم بما شئت ، فانكفأت بهم السفينة فغرقوا ،
وجاء يمشي إلى الملك ، فقال له الملك : ما فعل أصحابك ، قال : كفانيهم
الله ، فقال للملك : إنك لست بقاتلي حتى تفعل ما آمرك به ، قال وما هو ،
قال : تجمع الناس في صعيد واحد ، وتصلبني على جذع ، ثم خذ سهما من كنانتي
، ثم ضع السهم في كبد القوس ، ثم قل : باسم الله رب الغلام ، ثم ارمني ،
فإنك إذا فعلت ذلك قتلتني ، فجمع الناس في صعيد واحد ، وصلبه على جذع ، ثم
أخذ سهما من كنانته ، ثم وضع السهم في كبد القوس ، ثم قال : باسم الله رب
الغلام ، ثم رماه ، فوقع السهم في صُدْغِهِ ، فوضع يده في صُدْغِهِ في
موضع السهم فمات ، فقال الناس : آمنا برب الغلام ، آمنا برب الغلام ، آمنا
برب الغلام ، فأُتِيَ الملكُ فقيل له : أرأيت ما كنت تحذر ، قد والله نزل
بك حَذَرُكَ ، قد آمن الناس ، فأمر بالأخدود في أفواه السكك فخدت ،
وأَضْرَمَ النيران ، وقال : من لم يرجع عن دينه فأحموه فيها ، أو قيل له :
اقتحم ففعلوا ، حتى جاءت امرأة ومعها صبي لها ، فتقاعست أن تقع فيها ،
فقال لها الغلام : يا أُمَّهِ اصبري فإنك على الحق



إذا قرئتم الحديث تجدون ان الرسول صلي الله عليه و سلم لم يذكر اسم الفتي
انما طوال الحديث تجدون انه لقبه بالغلام كما لقب اخر خليفة بالمهدي
و هاذ الغلام حاله كحال المهدي هداه الله ثم زاده ملئ قلبه ايمانا ثم اعطاه
كرامات ككرامات نبي الله عيسي عليه السلام و هاذ الفتي لم يكن نبيا و لا
رسولا و لم تكلمه الملائكة و مع ذالك ابي الا ان يبلغ دين الله و مات من
اجل ذالك
لِم لم يذكر الرسول صلي الله عليه و سلم اسمه في الحديث و الجواب هو ليس المهم الاسم انما الفعل و العبرة



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد سعيد
عضو مجتهد
عضو مجتهد


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 416



المشاركة رقم 3 موضوع: رد: المهدي و الغلام الثلاثاء 11 سبتمبر 2012, 11:58 pm

اية الغلام كانت الداية حتي يعرف الناس ان الله قد فضله عليكم
و بعض من الناس يقول ان اية المهدي هو كوكب و هاذ قول ليس له دليل

الغلام لم يكن عالما انما كان مؤمنا متوكلا علي الله و اعطاه الله كرامات منها ان يرد بصر الاعمي و يشفي الابرص
المهدي يسقيه الله الغيث و هاذا يعني انه مبارك حيثما ذهب



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1109



المشاركة رقم 4 موضوع: رد: المهدي و الغلام الأربعاء 12 سبتمبر 2012, 10:48 am

القصة غريبة وتوافق امور خطيرة في نبؤات الكتاب المقدس وما يخص الصليب والخلاص
رغم ان الحديث صحيح
لهذا مستحيل يكون الغلام هو المهدي لانه الغلام صلب وضحى بنفسه من اجل الجميع واحبه الناس واختاروا دينه

ونفس الامر بالكتاب المقدس عن طفل يسمى الطفل مقدس ويقوم بامر تضحية من اجل الجميع من خلال حدث ما يحدث كتضحية وبعد الحادثة لا يموت ويعود فيحبوه ويصبح هو محل ملكهم لانهم حسب النبوئة تكون فوضى والمكان في اوروبا وذلك ايضا يوافق الحديث عن نفس اللهجة او الكلمة ( الغلام ) (غلام) بني الاصفر

وهو الشخص الذي يقابل المهدي ويتحاربان في الملحمة يكون هو قائد الروم والصليب ( مع العلم ان الصليب يرمز للخلاص )

والمهدي هو قائد المسلمين

ومعروف انها اقوى معركة بين الخير والشر والتي مهووس بها الغرب ( هرمجدون )
وبعدها غضبة الدجال وخروجه بعد انتصار المهدي بالمعركة لانه كان يحمل رايه الله فنصره الله


(( قال الله تبارك وتعالى‏:‏ اليوم أسل سيفي وأنصر ديني وأنتقم من عدوي فيجعل الله لهم الدائرة عليهم ))


والغلام سيتعلم تلك الخوارق من الاديان وسرعة فهومه لطبيعة روحيه القوية ويتعلم ومن كبار الجن او قرينه بسبب نسبه العظيم المقابل للمهدي والفرق بينهما ان ذلك يستحوذ عليه ( الشر ) الشيطان ويعده






2 - فتِحَ لرسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلم فتحٌ فأتيتُه فقلتُ : الحمدُ للهِ يا رسولَ اللهِ ألقَى الإسلامُ بجرانِه ووضعتِ الحربُ أوزارَها ؟ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلم : إنَّ دون أنْ تضعَ الحربُ أوزارَها خلالًا ستًّا أفلا تسألني عنها يا حذيفةُ ؟ قلتُ : بلى يا رسولَ اللهِ ، فما أولُها ؟ قال : موتي وفتحُ بيتِ المقدسِ ، ثمَّ فئتانِ دعْواهُما واحدةٌ يقتلُ بعضُهم بعضًا ، ثمَّ يفيضُ المالُ حتَّى يعطَى الرجلُ مائةَ دينارٍ فيسخطَها ، وموتٌ كقُفاصِ الغنمِ وغلامٌ من بني الأصفرِ ينبتُ في اليومِ كنباتِ أشهرٍ ، وفي الشهرِ كنباتِ السنةِ ، فيرغبُ قومهُ فيه فيُملِّكونَهُ ويقولونَ نرجو أنْ يُردَّ بك علينا ملكُنا ، فيجمع جمعًا عظيمًا ثمَّ يسيرُ حتَّى يكونَ بين العريشِ وأنطاكيَّةَ فأميرُكم يومئذٍ نعمَ الأميرُ ، فيقولُ لأصحابِه : كيف ترَونَ ؟ فيقولون : نقاتلُهم حتَّى يحكمَ اللهُ بيننا وبينهم . فيقولُ : لا أرَى ذلك ولكن نخلِّي لهم أرضَهم ونسيرُ بذرارينا وعيالِنا حتَّى نحرزَهم ثمَّ نغزوَهم ، وقد أحرزْنا ذرارينا وعيالاتِنا فيسيرونَ حتَّى يأتوا مدينتي هذه ويستمدُّ أهلُ الشامِ فيمدونَهُ ، فيقولُ : لا ينتدبُ معي إلَّا من باعَ نفسَه للهِ حتَّى يلقاهم فيلقاهم ، ثمَّ يكسِرُ غِمدَه ثمَّ يقاتلُ حتَّى يحكمَ اللهُ بينهم ، فينتدبونَ سبعونَ ألفًا أو يزيدونَ على ذلك ، فيقولُ حسبي سبعونَ ألفًا لا تحملهُم الأرضُ وفي القومِ عينُ العدوِّ فيخبرهُم بالذي كان فيسيرُ إليهم حتَّى إذا التقَوْا سألوهُ أنْ يخليَ بينَهم وبين من كان بينهم نسبٌ ، فيأتي ويدعو أصحابَه فيقولُ : أتدرونَ ما يسألُ هؤلاءِ ؟ فيقولونَ : ما أحدٌ أولَى بنصرِ اللهِ وقتالِه منَّا فيقولُ : امضوا واكسروا أغمادَكم فيسلُّ اللهُ سيفَه عليهم فيقتَل منهم الثلثانِ ويفرُّ في السفنِ منهم الثلثُ ، حتَّى إذا تراءتْ لهم جبالُهم فبعثَ اللهُ عليهم ريحًا فردتْهم إلى مراسيهِم إلى الشامِ ، فأُخِذوا وذُبِحوا عند أرجلِ سفنِهم عند الشاطئِ ، فيومئذٍ تضعُ الحربُ أوازارَها


‏يوشك أن يخرج ابن حمل الضأن‏"‏ ‏[‏ثلاث مرات‏]‏ قلت‏:‏ وما حمل الضأن‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏رجل أحد أبويه شيطان يملك الروم يجيء في ألف ألف من الناس خمسمائة ألف في البر وخمسمائة ألف في البحر ينزلون أرضاً يقال لها‏:‏ العميق فيقول لأصحابه‏:‏ إن لي في سفينتكم بقية فيحرقها بالنار ثم يقول‏:‏ لا رومية لكم ولا قسطنطينية لكم،من شاء أن يفر‏.‏ ويستمد المسلمون بعضهم بعضاً حتى يمدهم أهل عدن أبين فيقول لهم المسلمون‏:‏ الحقوا بهم فكونوا سلاحاً واحداً فيقتتلون شهراً حتى يخوض في سنابكها الدماء وللمؤمن يومئذ كفلان من الأجر على من كان قبله إلا ما كان من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم فإذا كان آخر يوم من الشهر

قال الله تبارك وتعالى‏:‏ اليوم أسل سيفي وأنصر ديني وأنتقم من عدوي فيجعل الله لهم الدائرة عليهم فيهزمهم الله حتى تستفتح القسطنطينية فيقول أميرهم‏:‏ لا غلول اليوم فبينما هم كذلك يقسمون بترسهم الذهب والفضة إذ نودي فيهم أن الدجال قد خلفكم في دياركم فيدعون ما بأيديهم ويقتلون الدجال‏"‏‏.‏



والغلام هو نفسه المولود الذي يشيرون له في الافلام وفي الاولمبياد وعلاقته بالحرب العالمية والملك وكوارث نووية وذرية وكونه سيكون الشخص المنقذ بعد الخراب لاوروبا من حدوث خراب وثورات باوروبا ستنجم من اعمال ارهابية عنيفة وبوسط الحرب ثم سيقوم بحدث تاريخي وينقذهم من كارثة نووية اخيرا ويظنوا انهوا مات لكنه يعود ويصبح ملكهم


وفي الحديث لفظ الدائرة

(( وأنتقم من عدوي فيجعل الله لهم الدائرة عليهم فيهزمهم الله ))

غريب ان تاتي بهذه اللهجة
لانه في معتقداتهم وطقوسهم
تخص النجمة الخماسية العناصر الخمسة التي ترمز للخطط الخمسة لاكتمال المخطط الرئيسي
ويرمزون بالحلقة او الدائرة الاخيرة وتتحد العناصر الخمسة ويحققوا خطتهم وهي رمز الالومبياد ( الدواشر الخمسة )

لذا الغلام يعتبر هو الدائرة والخطة الاخيرة التي تتشابك الدوائر والخطط وتنتهي وتتحد

واشار الله انه سيجعل الدائرة عليهم سيقلب خططهم او الدائرة هي كما كان يخطون فكانوا يخططوا لخطة الله لانه قدر الله مهما كان

والرمز الواضح الاخير وهو اكتمال الدوائر واتحادها لفك قيود الدجال وخروجه لهذا سيخرج بعد الملحمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1109



المشاركة رقم 5 موضوع: رد: المهدي و الغلام الأربعاء 12 سبتمبر 2012, 11:00 am

شاهد الدقيقة 4 و 10 ثواني عندما ربطوا ( غلام اصفر ) على صليب وسهم وقوس .. وعلاقتهم بحرب ما وخراب وخلاص .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وذلك يتشابه مع الحديثين فوق

اقصد انه ليس المهدي ولن يروجو للمهدي في كل شعاراتهم وطقوسهم بالطبع بل هو المقابل له قائد الصليب .


(("ستصالحون الروم صلحاً آمناً فَتَغْزونَ أنتم وهم عدواً من ورائهم فَتَسْلَمُونَ وَتْغنَمون ثم تَنْزِلونَ بمَرْجٍ ذي تَلُولَ فيقوم رجل من الروم فيرفع الصليب ويقول: غَلَبَ الصَّليب فيقوم إليه رجل من المسلمين فَيَقْتِلُه فيغدر الروم وتكون الملاحم فيجتمعون لكم في ثمانين غاية مع كل غاية إثنا عشر ألفاً"(رواه أحمد وابن ماجه وأبو داود وصححه الألباني ))



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1109



المشاركة رقم 6 موضوع: رد: المهدي و الغلام الأربعاء 12 سبتمبر 2012, 11:16 am

مع العلم ان كبارهم يؤمنوا ويعلموا بان المهدي والاسلام سينتصر بالمعركة وهي المفتاح لفك قيودالدجال ملكهم الحقيقي المنتظر وهو هدفهم من هذا كله والغلام والملحمة وما سيحدث اشبه انهم يحاولون تسريع الامور
كل ذلك تمهيد لخروج الدجال وفك قيده
وطبعا حكمة الله وقدره من اجل علامات الساعة والحساب وقرب يوم الحساب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1109



المشاركة رقم 7 موضوع: رد: المهدي و الغلام الأربعاء 12 سبتمبر 2012, 11:19 am

محمد سعيد كتب:
الا ترون تشابه ما بين قصة الفتي صاحب قصة اصحاب الاخدود

اتمنى لو تذكر ما هي قصة الاخدود ؟؟

وقصة الغلام التي اوردتها هي تحكي او ما هي الحادثة التي ذكرت فيها ان كنت تعرف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القديم
عضو نشيط
عضو نشيط


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 184



المشاركة رقم 8 موضوع: رد: المهدي و الغلام الأربعاء 12 سبتمبر 2012, 7:35 pm

جزاكم الله خيرا
انا ارى ان قصة الغلام تشبه قصة المؤمن الذي يتحدى الدجال والمذكور في الحديث
»يَخْرُجُ الدَّجَّالُ فَيَتَوَجَّهُ
قِبَلَهُ رَجُلٌ مِنَ المُؤْمِنينَ،
فَتَلْقاهُ المَسالِحُ
[68]،
مَسالِحُ الدَّجَّالِ


،
فَيَقولونَ لَهُ: أَيْنَ تَعْمِدُ؟
فَيَقُولُ: أَعْمِدُ إلى هَذا الَّذي
خَرَجَ. قال: فَيَقولونَ لَهُ: أَوَ ما
تُؤْمِنُ بِرَبِّنا؟ فَيَقولُ: ما
بِرَبِّنا خَفاءٌ! فَيَقولونَ:
أُقتُلوهُ. فَيَقولُ بَعْضُهُم
لِبَعْضٍ: أَلَيْسَ قَدْ نَهاكُمْ
رَبُّكُمْ أَنْ تَقْتُلوا أَحَداً
دونَهُ؟ قال: فَيَنطَلِقونَ بِهِ إلَى
الدَّجَّالِ، فَإذا رَآهُ المُؤْمِنُ
قالَ: ياأيُّها النّاسُ، هَذا
الدَّجَّالُ الَّذي ذَكَرَ رَسولُ
اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ. قال: فَيَأْمُرُ الدَّجّالُ
بِهِ فَيُشَبَّحُ
[69]،
فَيَقولُ: خُذوهُ وَشُجُّوهُ
[70]،
فَيُوسَعُ ظَهْرُهُ وَبَطْنُهُ
ضَرْباً. قال: فَيَقول: أَوَما تُؤْمِنُ
بي؟ فَيَقولُ: أَنْتَ الْمَسيحُ
الكَذَّابُ. قال: فَيُؤْمَرُ بِهِ
فَيُؤْشَرُ بِالْمِئْشارِ مِنْ
مَفْرَقِهِ
[71]
حَتّى يُفَرَّقَ بَيْنَ رِجْلَيْهِ.
قال: ثُمَّ يَمْشي الدَّجَّالُ بَيْنَ
القِطْعَتَيْنِ، ثُمَّ يَقولُ لَهُ:
قُمْ، فَيَستَوي قائماً. قال: ثُمَّ
يَقولُ لَهُ: أَوَما تُؤْمِنُ بي؟
فَيَقولُ: ما ازْدَدتُّ فيكَ إلاّ
بَصيرَةً. قالَ: ثُمَّ يَقولُ:
ياأَيُّها النّاسُ، إنَّهُ لايَفْعَلُ
بَعْدي بِأَحَدٍ مِنَ النَّاسٍ. قال:
فَيَأخُذُهُ الدَّجَّالُ
لِيَذْبَحَهُ، فَيُجْعَلُ ما بَيْنَ
رَقْبَتِهِ إلَى تَرْقُوَتِهِ
[72]
نُحاساً فلا يَسْتَطيعُ إلَيْهِ
سَبيلاً. قال: فَيَاًْخُذُ بِيَدَيْهِ
وَرِجْلَيْهِ فَيَقْذِفُ بِهِ،
فَيَحْسِبُ النَّاسُ أَنَّما قَذَفَهُ
إلى النَّارِ، وَإنَّما أُلْقِيَ في
الجَنَّةِ. فَقالَ رَسولُ اللَّهِ
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
هَذا ارفع امتي درجة في الجنة

اي اقربهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم
وبرايي هذا الغلام هو نفسه المذكور بالحمل المذبوح الذي يفك الختوم في الكتاب المقدس
وذلك بعد ان يتحدى الدجال و يضحي بحياته من اجل اظهار الحقيقة للناس عن فتنة الدجال
والمذكور بعبارة كانه مذبوح اي ليس مذبوحا بالفعل وتذكرنا بالحديث حيث يظن الدجال انه قتله او ذبحه ولكن بالحقيقة هو لم يقدر عليه
والمسيحيين اخطؤوا عندما ظنوه المسيح عليه السلام
انما بعده مباشرة ينزل المسيح عليه السلام وتبدا الضربات على الدجال واعوانه والكافرين
والله الاعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1109



المشاركة رقم 9 موضوع: رد: المهدي و الغلام الأربعاء 12 سبتمبر 2012, 7:45 pm

القديم كتب:
جزاكم الله خيرا
انا ارى ان قصة الغلام تشبه قصة المؤمن الذي يتحدى الدجال والمذكور في الحديث
»يَخْرُجُ الدَّجَّالُ فَيَتَوَجَّهُ
قِبَلَهُ رَجُلٌ مِنَ المُؤْمِنينَ،
فَتَلْقاهُ المَسالِحُ
[68]،
مَسالِحُ الدَّجَّالِ


،
فَيَقولونَ لَهُ: أَيْنَ تَعْمِدُ؟
فَيَقُولُ: أَعْمِدُ إلى هَذا الَّذي
خَرَجَ. قال: فَيَقولونَ لَهُ: أَوَ ما
تُؤْمِنُ بِرَبِّنا؟ فَيَقولُ: ما
بِرَبِّنا خَفاءٌ! فَيَقولونَ:
أُقتُلوهُ. فَيَقولُ بَعْضُهُم
لِبَعْضٍ: أَلَيْسَ قَدْ نَهاكُمْ
رَبُّكُمْ أَنْ تَقْتُلوا أَحَداً
دونَهُ؟ قال: فَيَنطَلِقونَ بِهِ إلَى
الدَّجَّالِ، فَإذا رَآهُ المُؤْمِنُ
قالَ: ياأيُّها النّاسُ، هَذا
الدَّجَّالُ الَّذي ذَكَرَ رَسولُ
اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ. قال: فَيَأْمُرُ الدَّجّالُ
بِهِ فَيُشَبَّحُ
[69]،
فَيَقولُ: خُذوهُ وَشُجُّوهُ
[70]،
فَيُوسَعُ ظَهْرُهُ وَبَطْنُهُ
ضَرْباً. قال: فَيَقول: أَوَما تُؤْمِنُ
بي؟ فَيَقولُ: أَنْتَ الْمَسيحُ
الكَذَّابُ. قال: فَيُؤْمَرُ بِهِ
فَيُؤْشَرُ بِالْمِئْشارِ مِنْ
مَفْرَقِهِ
[71]
حَتّى يُفَرَّقَ بَيْنَ رِجْلَيْهِ.
قال: ثُمَّ يَمْشي الدَّجَّالُ بَيْنَ
القِطْعَتَيْنِ، ثُمَّ يَقولُ لَهُ:
قُمْ، فَيَستَوي قائماً. قال: ثُمَّ
يَقولُ لَهُ: أَوَما تُؤْمِنُ بي؟
فَيَقولُ: ما ازْدَدتُّ فيكَ إلاّ
بَصيرَةً. قالَ: ثُمَّ يَقولُ:
ياأَيُّها النّاسُ، إنَّهُ لايَفْعَلُ
بَعْدي بِأَحَدٍ مِنَ النَّاسٍ. قال:
فَيَأخُذُهُ الدَّجَّالُ
لِيَذْبَحَهُ، فَيُجْعَلُ ما بَيْنَ
رَقْبَتِهِ إلَى تَرْقُوَتِهِ
[72]
نُحاساً فلا يَسْتَطيعُ إلَيْهِ
سَبيلاً. قال: فَيَاًْخُذُ بِيَدَيْهِ
وَرِجْلَيْهِ فَيَقْذِفُ بِهِ،
فَيَحْسِبُ النَّاسُ أَنَّما قَذَفَهُ
إلى النَّارِ، وَإنَّما أُلْقِيَ في
الجَنَّةِ. فَقالَ رَسولُ اللَّهِ
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
هَذا ارفع امتي درجة في الجنة

اي اقربهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم
وبرايي هذا الغلام هو نفسه المذكور بالحمل المذبوح الذي يفك الختوم في الكتاب المقدس
وذلك بعد ان يتحدى الدجال و يضحي بحياته من اجل اظهار الحقيقة للناس عن فتنة الدجال
والمذكور بعبارة كانه مذبوح اي ليس مذبوحا بالفعل وتذكرنا بالحديث حيث يظن الدجال انه قتله او ذبحه ولكن بالحقيقة هو لم يقدر عليه
والمسيحيين اخطؤوا عندما ظنوه المسيح عليه السلام
انما بعده مباشرة ينزل المسيح عليه السلام وتبدا الضربات على الدجال واعوانه والكافرين
والله الاعلم

هل يمكن ان يكون هو الغلام نفسه بعد الملحمة ويخرج الدجال ويتواجها ليقتله !!؟؟

لانه ايضا غلام بني الاصفر او الطفل المقدس لديهم سيحمل السر الذي يحمله الدجال ويجعله يدعي الالوهية فاكثر شخص سيعرف ويكون جازم انه ليس الله لانه سيمتلك الميزة الروحية نفسها التي سيمتلكها الطفل المقدس وهي ما تخص ( عنصر النور ) .؟! وايضا المهدي قط يمتلكها ايضا من خلال جده الرسول و( وقرينه المتعلق بنسبه )
وطبعا لا يمكن الجزم ويبدو ان الامور معقدة جدا اعتفد انني ساعيد النظر في كل هذا ومزيد من البحث !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القديم
عضو نشيط
عضو نشيط


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 184



المشاركة رقم 10 موضوع: رد: المهدي و الغلام الأربعاء 12 سبتمبر 2012, 8:05 pm

هو هنا لم يذكر المؤمن الذي يتحدى الدجال بعبارة الغلام انما ذكر كلمة المؤمن فقط
اما غلام بني الاصفر فهو اعتقد والله اعلم شخص شرير من صناعة الغرب والدجال
انما يمكن ان يكون له علاقة قرابة بشكل غير مباشر مع المؤمن الذي يتحدى الدجال
كون غلام بني الاصفر ذكر بعبارة ابن حمل الضان
وهذا الموضوع كنت قد تناقشت فيه من قبل في احد المنتديات على ما اذكر المتخصصة بحوار الاديان ولكنه كان قد حذف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القديم
عضو نشيط
عضو نشيط


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 184



المشاركة رقم 11 موضوع: رد: المهدي و الغلام الأربعاء 12 سبتمبر 2012, 11:49 pm

اعتقد والله اعلم هناك شخصيتان رئيسيتان عند خروج الدجال


وهما
المهدي والمؤمن الذي يتحدى الدجال


وهما
ربما الشاهدان المذكوران في كتب المسيحيين الذان يرسلهما الله تعالى ليتحديا
الدجال


وقد
تم تغييب دور المؤمن الذي يتحدى الدجال في الاحاديث النبوية ولكنه ذكر في اهم حديث
عندما يتحدى الدجال


وقد
خلط بعض الاعضاء بيتهما وقد لاحظت ذلك ولا سيما في منتدى النهاية


وخصوصا
من فال منهم ان المهدي يقتل او يستشهد ثم يعيده الله الى الحياة وان له نسب من بني
اسرائيل


فاعتقد والله اعلم هذه صفات المؤمن الذي يتحدى
الدجال


فهو
الذي يقتل عندما يذبحه الدجال بالمنشار ولكن الله يعيده للحياة ويفك الختوم وبعدها
ينزل عيسى عليه السلام ليقتل الدجال


وهو
الذي له نسب من بني اسرائيل


ورد
في الكتاب في سفر الرؤيا ليوحنا المتعلق بالمسيح الكذاب او الدجال عبارة


ها هو ذا قد غلب الاسد الذي من سبط يهوذا
والاسد يرمز الى الدجال او الشيطان
والذي غلبه هو المؤمن الذي تحداه
فهذه
العبارة ظنها بعض الباحثين انها عائدة على المهدي


انما
هي عائدة على المؤمن الذي يتحدى الدجال


اما
المهدي فهو من اصل عربي من نسل النبي محمد صلى الله عليه وسلم مباشرة كما ذكر الحديث


اما
بالنسبة لغلام بني الاصفر او ابن حمل الضان فانا ذهبت مرة الى انه من المحتمل ان يكون له صلة
بالمؤمن الذي يتحدى الدجال ومن المحتمل ان لا يكون
والله اعلم
والسبب كونه جاء بعبارة ابن الحمل او ابن حمل الضان لاشتراكهما
بعبارة الحمل ولكنه عمل شيطاني والاحاديث ربما
صراحة لم تذكر كيف نهايته


وكونه
سيكون من نسل اسرائيلي


ولكن
ليس من الشرط فقد يكون الاب صالحا والابن سيئ


فكثير
من الانبياء كان لهم قريب او لد سيئ


فهذا
سيدنا نوح عليه السلام قال عن ابنه الكافر مخاطبا الله عز وجل


ونادى نوح ابنه وكان في معزل يا بني اركب معنا ولا تكن
مَّعَ الْكَافِرِينَ


قال سآوي إلى جبل يعصمني من الماء قال لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ


ونادى نوح ربه فقال رب إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين


قال يا نوح إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح فلا تسألني ما ليس لك به علم إني أعظك أن تكون من الجاهلين


وقد يكون المؤمن الذي يتحدى الدجال له علاقة او من
حاشية الدجال وهذا يذكرنا بالرجل المؤمن من ال فرعون الذي كان يكتم ايمانه والذي
تحدى فرعون ودافع عن موسى ووعظ قومه وقد
ذهب بعض الباحثين الى ان هذا المؤمن هو ذي القرنين الذي ضربه قومه على قرنه فمات
ثم بعثه الله من جديد وفتح المدائن وانشا سد ياجوج و ماجوج والله اعلم


اما
عبارة الحمل فهي رمز للتضحية


فالحمل
او الضان او الخروف هو رمز للتضحبة عند المسلمين


والمؤمن
الذي يتحدى الدجال سيكون له هذا اللقب


واعتقد
ان هذا الخلط الذي وقع فيه المسيحيون اصلا عندما خلطوا بينه وبين شخصية المسيح
عليه السلام فيما يخص عقيدة الفداء


لان
المسيح كان قد رفع الى السماء ولم يقتل او يصلب وليس كما ظنوا انه قدم نفسه كتضحية
فداء للبشر


والمؤمن
الذي يتحدى الدجال بضحي من اجل ان يظهر الحقيقة للناس بعد ان ينخدع اكثر الناس
بفتنة الدجال ويكشف كذبه امام الناس ربما في مكان عام ويتحداه


في
وقت كان الكثير من الناس قد وقعوا في فتنته وقد اختبا منه الباقون خوفا من بطشه
وفتنته ولا احد يستطيع مواجهته


مما
يؤدي ربما الى رجوع الكثير منهم عن الايمان به كما حصل فوق في قصة الغلام


فاعظم الجهاد كما ذكر كلمة حق في وجه سلطان
جائر


فكيف
في وجه الدجال الذي هو اكبر فتنة على الارض


ورد
في سفر الرؤيا ليوحنا المتعلق بالدجال والحمل


وَهُمْ
يَتَرَنَّمُونَ تَرْنِيمَةً جَدِيدَةً قَائِلِينَ:«مُسْتَحِقٌ أَنْتَ ايها الحمل
أَنْ تَأْخُذَ السِّفْرَ وَتَفْتَحَ خُتُومَهُ، لأَنَّكَ ذُبِحْتَ
وَاشْتَرَيْتَنَا للهِ بِدَمِكَ مِنْ كُلِّ قَبِيلَةٍ وَلِسَانٍ وَشَعْبٍ
وَأُمَّةٍ


اي
اظهر بتضحيته حقيقة كذب الدجال امام العالم وامام كل الامم والشعوب


ولذلك
انا ارى ان المسيحيين خلطوا بعقيدة الفداء بين المسيح عليه السلام والمؤمن الذي
يتحدى الدجال اخر الزمان الذي سينزل المسيح بعده ليقتل الدجال
والذي يدقق في السفر الرؤيا ويقارن بينه وبين حديث النبي صلى الله عليه وسلم عن المؤمن الذي يتحدى الدجال
سيجد انه هو المقصود بذلك الحمل الذي يفك الختوم وينزل بعده المسيح عليه السلام وتبدا علامات الساعة الكبرى والنهاية
فقد جاء في صفة هذا الحمل عبارة كأنه مذبوح
اي ليس مذبوحا في الحقيقة
وذلك يوافق صفة الحديث عن المؤمن الذي يتحدى الدجال بان الدجال يريد ان يذبحه بالمنشار من راسه الى ترقوته فلا يقدر عليه
فيرميه في ناره وهو حقيقة قد رماه في الجنة
ليبدا بعده المشهد الثاني المذكور في سفر الرؤيا ليوحنا وهو فك الختوم ونزول المسيح عليه السلام ليقتل الدجال
وتبدا الضربات على الكافرين وصولا الى نهاية اشراط الساعة والقيامة

فهناك ثلاث شخصيات رئيسية في احداث اخر الزمان
وهم المهدي من نسل الرسول محمد صلى الله عليه وسلم
والمسيح عليه السلام
والمؤمن الذي يتحدى الدجال او الحمل كما وصفه سفر الرؤيا وله نسب من بني اسرائيل والله اعلم
ولكن المسيحيين بضلالاتهم خلطوا وخصوصا في عقيدة الفداء بينه وبين المسيح يسوع كما يسمونه فجعلوهما شخصا واحدا
ولكن كما اوضحت لكم ان الحمل او الخروف المقصود به المؤمن الذي يتحدى الدجال
والذي ينزل عيسى عليه السلام بعد مقتله او ذبحه من قبل الدجال لينتقم منه
ولو كان المسيح هو المقصود بالحمل الذي يفك الختوم فكيف سينزل على الارض ويقتل الدجال وهو في السماء يفك الختوم لتبدا الضربات على الدجال واتباعه والكافرين في الارض
حيث ورد في الحديث بعد نزول المسيح عليه السلام سيقتل الدجال ويامر بقتل اليهود الذين تعاونوا مع الدجال وغيرهم من الامم الكافرة والمنافقين في الارض
وياجوج وماجوج اي عملية تطهير للارض كما حصل زمن سيدنا نوح عليه السلام
ليرث الارض بعد ذلك الصالحين من المسلمين والمسيحيين واليهود وغيرهم ممن امن بدعوة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ولم يتبع الدجال في فتنته بقيادة المسيح عيسى عليه السلام بعد ان يتوفى المهدي حيث سينتشر العدل في الارض ويصبح الذئب راعيا للغنم وتخرج الارض بركاتها
ثم لتبدا بعدها علامات الساعة الكبرى بالظهور سريعا حتى النهاية
والله الاعلم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1109



المشاركة رقم 12 موضوع: رد: المهدي و الغلام الجمعة 14 سبتمبر 2012, 9:27 am

ناصر الدين كتب:
ما هذا التحليل المهدي له نسب من بني اسرائيل كنت في ما مضى قد قرررت بانني لن اكتب في هذا الموقع ابدا و لكنني ما شدني هو التفاهات
ان المهدي له نسب لم يلطخ هو من اطهر الانساب هداكم الله حتى هذا الموقع له وصل ارسرئيلي
فوضنا امرنا لله

اولا من قال في التحليل ان المهدي له نسب من بني اسرائيل ؟؟

وان كان له نسب من بني اسرائيل بالاضافة انه من ال بيت الرسول

هل يفهم من حديثك ان نسب بني اسرائيل ملطخ ونجس ؟! هل تنتبه لما تتفوه به ؟ اليس اسرائيل هو يعقوب عليه السلام اليس هذا من اجداد الرسول محمد عليه الصلاة والسلام ؟؟ اليس نسب نبوي ؟!

شدتك التفاهات حقا ؟؟ ولن تكتب بهذا المنتدى ؟؟
معذرة هل تشفق علينا انك تكتب هنا ؟ اعتقد ان صاحب المنتدى لم ينشئ المنتدى لنكتب
فقط لنصرة الرسول وسنه وحبا في الله .
نصيحة
ان كنت تحب الرسول حبا شديدا فالحب هو ان تفضل الافضل ولصحيح لمحبوبك حتى لو كان على حسابك
ومحبوبك الرسول الافضل له هو الله
لذا لا اعتقد انها من الصفات الحسنة ومن اخلاق الرسول وشيء يحبه الرسول طريقة الحوار وسوء الظن واتهام ان المنتدى له وصل اسرائيلي وانا اعتذر لصاحب المنتدى لانني شاركت بالمنتدى ويبدو انه يقصدني انا بالاسرائيلي ويبدو انني نجس لو كنت كذلك

حقا فوضنا امرا لله وهو سيحاسب لكل فعل وقول جزاء وجزاء عظيم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المستعين بالله
المشرف العام
المشرف العام


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 14218



المشاركة رقم 13 موضوع: رد: المهدي و الغلام الجمعة 14 سبتمبر 2012, 10:43 am



اخي في الله TheDonOfEli

شكرا لك غيرتك على الحق وان كنت ارى ان ناصر الدين لم يفهم الموضوع جيدا فندعو له بالهداية

ولا تنسى اخي ان الأشجار المثمرة هي التي تقذف بالحجارة فلا تبتئس وتوكل على الله


{  أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ }
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
{ يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّار }
استمع الى إذاعة البيان وانت تتصفح المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد سعيد
عضو مجتهد
عضو مجتهد


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 416



المشاركة رقم 14 موضوع: رد: المهدي و الغلام الجمعة 14 سبتمبر 2012, 7:41 pm

اخوتي في الله اري انكم لم تفهمو القصد من هاذ الموضوع
القصد من هاذ الموضوع هو انه هناك تشابه بين حالة المهدي و قصة الغلام فاني قد قرات كثير من المواضيع التي تتحدث عن اسم المهدي و بـانه ليس لديه كرامات و عن الطريقة التي هداه الله بها
لهاذ قلت بأن هناك تشابه مابين المهدي و الغلام
فقد ورد في الحديث كيف هدي الله الغلام و ماهي كلااماته
وان هاذ الحديث يجيب كثيرا من الأسئلة التي تدور حول حال المهدي فبعض من الناس يقول بان المهدي مريض و انا اسئلهم هل كان الغلام مريضا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد سعيد
عضو مجتهد
عضو مجتهد


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 416



المشاركة رقم 15 موضوع: رد: المهدي و الغلام الجمعة 14 سبتمبر 2012, 7:48 pm

TheDonOfEli كتب:
محمد سعيد كتب:
الا ترون تشابه ما بين قصة الفتي صاحب قصة اصحاب الاخدود

اتمنى لو تذكر ما هي قصة الاخدود ؟؟

وقصة الغلام التي اوردتها هي تحكي او ما هي الحادثة التي ذكرت فيها ان كنت تعرف

القصة ذكرت في القرءان في سورة البروج بدون تفصيل و ذكرها الرسول صلي الله عليه وسلم في الحديث الذي اوردته



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المهدي و الغلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: منتديات الفتن :: منتديات دراسة احداث آخر الزمان :: معلومات وابحاث عن المهدي-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
130 عدد المساهمات
68 عدد المساهمات
45 عدد المساهمات
35 عدد المساهمات
15 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن