منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

قصص قصيرة واقعية معاصرة حقيقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 1 موضوع: قصص قصيرة واقعية معاصرة حقيقية السبت 4 أغسطس 2012 - 2:22

1 -
حدث في ليلة القدر
صفاء المحبّة

نيجاتا مدينة يابانيّة تقع على السّاحل الشّماليّ الغربيّ لجزيرة هنشو أكبر جُزُر اليابان وتبلغ مساحتها 726,09 كم وسُكّانها 812,705 .
لقد فنيت بك عنّي حتّى ظننتُ أنّك أنِّي
في ليلة السّابع والعشرين من شهر رمضان كُنّا في طريقنا إلى (نيجاتا) تِلك المدينة القابعة على السّاحل الشّمالي الغربي بالقرب من جزيرة هنشو أكبر جُزُر اليابان بعد رِحلةٍ ناجحة ، جمعنا فيها تبرُّعات لبناء المركز الإسلامي ، كُنّا في سعادةٍ غامرةٍ وشُعورٍ بالرِّضا ، قُلتُ لأصحابي لماذا لا نُضيء ظلام الليل بنور الذّكر والدّعاء ؟ راقت الفكرة ، كُنتُ أدعوا وهُم يؤمّنون ، أشعرُ كأنّني أرتقي مدارج عالية ، أسبح في آفاق رحيبة ، أُرفرف في أجواءٍ عالية ، حالة من الصّفاء والشّفافيَّة حلّت بي ، قلبي يزيد احتراقاً واشتياقاً ، وهمّتي تعلو استباقاً ، تذكّرتُ أخاً لي في الله يدرُس في النِّمسا ، بيني وبينه بُحورٌ وبُلدان وجِبالٌ ووديان ، لكن أشعُرُ بقُربه ، كأنّه معي ، بل كأنّني هو تآلف الأرواح أم تمازُج النُّفوس ، بدا لي كأنّنا روحُ واحدة .
قُلتُ لرفاقي أستأذنكم في الدُّعاء لأخٍ لي في الله ، والله لكأنّه معي الآن ، فالأرواحُ جُنودٌ مُجنّدة ما تعارف منها ائتلف ، نعم أشعُر بهذه الأُلفة ، بل أحُسُّ بنبضات قلبه ضَحِك الرّفاق ، وكأنّهم يُنكرون مثل هذه المشاعر التي لم يعرفُها النّاس إلّا في قِصَص العشْقِ والغرام ، أمّا الحُبُّ في الله والأُخُوَّة في الله فمن الغرابة بمكانٍ في عالمٍ طفتْ عليه المادّة ، وهيمنت عليه لفّة المصالح ، وأرهقته شهوات الجسد .
وطَفِقْتُ أدعو لأخي في الله بصدقٍ ويقينٍ وإخواني يؤمّنون ، عشرون دقيقة مضت وأنا أدعو له ولأهله وولده ووالديه بالخيرات والرّحمات ، وما إن فرغْتُ من الدُّعاء إلّا وجرس الهاتف يدُقّ ، إنّه أخي في الله الذي ما برحتُ أدعو له ، قال لي بعد التّحيّة والأشواق : تدري يا أخي أنّك خطرت لي مُنْذُ نِصف ساعة وأنا أدعو لك ولأهل بيتك ، فتحتُ السّمّاعة ليسمع رفاقي في السيارة هذا الكلام العجيب باله من توافُق وانسجام من الذي جَمَع بين قلبين وألّف بين رُوحين ونسّق بينهما حتّى كأنّهم ينبِضان معاً ، يدعوان معا ، يجْمعهما شعورٌ واحدٌ ويحتويهما خاطرٌ واحدٌ ، عجِب رفاقي ، ومكثوا في حالة من الدّهشة والاستغراب من هذه الكرامة العجيبة في تلك الليلة المُباركة التي لاحت نغماتها وتضوّع عبيرُها وتجلّت أنوارها على قُلوبٍ جمعها حُبّ الخير وغرس الإيمان في أقصى مُدُنِ اليابان .


2 -
( قصرٌ في الجنّة )

طُرق الباب ، دخل على أبي في الجمعيّة الخيريّة شابٌّ في العقد الرّابع من عُمره ، في يده حقيبة بُنّيَّة ، وعلى وجهه آثار السّفر ، ألقى التّحية وردّ عليه أبي ورحّب به ، وأجلسه في المقعدِ القريبِ منه ، قال وهو يرتشف قدحاً من الشّاي : لقد قرّرتُ أنا وزوجتي أن نتصدّق بهذا المال الذي ادّخرناه لسنوات ، يحدونا الأمل أن نبني به بيتاً أنيقاً تُحيطه حديقةٌ فيحاء ، يلعب فيها أطفالنا مع أترابهم ، أحلامٌ وأحلامٌ ، وبعد أن جمعنا المال ، بدا لنا أمرٌ آخر ، أن ندّخره عند الله ، قصراً في دار السّلام وها هُو بين يديك فاجعله حيث شئت في أبواب الخير صدقةً جاريةً .
ابتسم أبي ابتسامةً مُشرقةً ، وربت على كتف الشّاب ، وقال أسأل الله أن يتقبّله منك رصيداً وذُخراً في دار البقاء ، فتح الحقيبة ولشدة ما كانت المفاجئة السّارّة مليونان من الجُنيهات إنّها تكفي لتشييد مصنع أو لبناءِ مدرسة ، نعم إنّه تكلفة مشروع المدرسة النّموذجية التي طالما تمناها أبي ، كي تنهض بالمُجتمع وترقى بالأخلاق وتغرسُ القِيَم وتُهذّب النُّفوس وتُغذّي العُقول ، قال الشّابّ : كما ترى يا أبا أحمد بشرط أن أتكفّل بكُلّ النّفقات مهما بلغت .
مرّت الأيام وتفتّق البِناء وارتفع ، وكاد أن يتمّ لولا نفقات يسيرة لا تتجاوز خمسة عشر ألف جُنيه ، برّ أبو أحمد بوعدِه اتّصل بهذا الشّاب السّخيّ طلب منه أن يتفضّل بزيارته في المؤسّسة التي يُديرُها بالقاهرة ، سافر إليه ومعَه ولده خالد أصغر أبنائه ، وصلا لمكتبه هشّ لهم وبشّ ، أكرم ضيافتهم ، حضر وقت صلاة الظُّهر ، خرجوا جميعا للمسجد وبعد الصّلاة انصرف بهم إلى بيتِه للغداء والاسترواح ، ثُمّ عادوا إلى المُؤسّسة بعد صلاة العصر ، وطال مُكْثُهم حتّى المغرب ، أبو أحمد يُريد أن يعود لقد تأخّر طويلاً ، والشّاب لم يتطرّق إلى الموضوع ( المبلغ ) ، تكلّم أبو أحمد بعد تردُّد وكان معروفا بحزمه ، قال : لقد تأخّرت ، وعدتني بالمبلغ ! فهل أنصرف الآن ؟ قال الشّاب بسُكُونٍ وتؤدة بل انتظر قليلاً ، لقد تعمّدت أن تبقى معي حتّى ينتهي الدّوام ، إنّني عزمْت أن أتصدّق بكُلّ ما في خزينة اليوم من مال .
بعد ساعاتٍ انتهى الدّوام ، وأخذ الشّاب حصيلة اليوم ستّون ألف جُنيْهاً قدّمها لأبي أحمد الذي عاش لحظاتٍ بين الذّهول والفرح ، قال للمحسن مشفقا : طلبتُ منك رُبْع هذا المبلغ ، هُو يكفينا لا حاجة لنا بالباقي ! قال أبو أحمد : ولكن هل تحرمني من هذا الخير ؟ سكتَ الوالد سكُوت الرّضا وانصرف شاكراً .
عُدْنا إلى بلدِنا ، ما إن ولجت البيت حتّى ارتميت على الفراش ، وخطفني النّوم ، وطرحني في سهاده ، وأنا استمتع بدفء الفِراش في ليل الشّتاء ، دقّ جرس الهاتف نهِضت من الفراش أوقدت المِصباح نظرتُ في السّاعة التي على المنضدة ، السّاعة الثّالثة يا لقلّة الذوق ، يوقظون النّاس من نومهم في هذه السّاعة .
قُلت هذا ضجِراً ، ولم أردّ على الهاتِف ، الذي رنّ للمرّة الثّانية انتبه أبي وسألني : لم لا ترد يا خالد ؟ فقلت : أناسٌ مُزعجون ! لا يستحقُّون رفع السّمّاعة ، قال عيبٌ عليك يا بُنيّ ، الله أعلمُ بخطبهم ، رفعت السّمّاعة ، إنّه الشّاب السّخي ، يا أبي تناول الوالد السّمّاعة وحيّاه وقال : تدري يا حاجّ لماذا اتّصلتُ بك في هذه السّاعة ؟ لا يا بُنيّ ما الخطب ؟ قال : المبلغ الذي أعطيتك ؟ هل تُريد استرداده ؟ هل أخطأت في الحساب ؟ لا يا عمّ لم أُخطئ في الحساب لقد رُدّ إليّ بالفعل ولكن بعشر أضعاف !
قال أبي متعجبا وقد طار النوم من عينيه : كيف يا بُنيّ ؟
هذا ما أردتُ أن أقوله لك !
ولم أُطق صبراً حتّى الصّباح ، بينما أنا أهنئ بنومٍ حالمٍ ، إذ بمركبة في عرض البحر ، محمّلة بالبضائع في طريقها إلى استانبول ، منعت السّلطات دُخولها إلى البلاد التّركيّة ، فلم يكن بُدّ من تفريغها في أقرب ميناء وعِند أكبر تاجر بخصم كبير جِدّاً ، وقع الاختيار على مِصر ، وعلى العبدِ الفقير ، اتّصلوا بي وعرضوا الأمر وقد قبلت .
تدري يا حاج محمد كم أربح فيها بإذن الله وفضلِه ؟ ستمئة ألف ، يعني عشر أضعاف ما قدمت .
قال أبي صدق الله العظيم ( والله يُضاعِف لمن يشاء ) ، (مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا) ، ( وما أنفقتم من شيءٍ فهو يُخلفه ) .


3 -
سوق الليمون

من بين أغصان شجر الليمون يُمكنك أن تراه رابضاً يحرس ( الجُنينة ) كما يُسمّيها أهلُ مصر ، رجلٌ في العِقد الخامس من عُمره ، داكن البشرة قاطب الجبين أشمّ الأنف دبّ الشّيب إلى رأسه ، جلس في ظل شجرة ،يندب حظّه العاثر ، ويتذكّر أحلامه الحلوة وآماله العِذاب والتي تحطّمت على صخرة الواقع ، ألقى هُمومه ومعاذيره على الفقر ، اعتبره المسئول عن هذا الإخفاق ، تذكّر بناته الخمسة وولده الذي يحبو في فناء البيت المُتواضع ، لعب الشيطان برأسه ، لماذا لا يُجرب حظه ، لماذا لا يجمع ليموناً في غرارة ثم يأخذه إلى سوق الليمون بالمدينة فيبيعها ويُعيد الكرّة مرّة بعد مرّة ، راقت له الفكرة سيّما وهو الخفير على الجنينة لن يكتشف أمرَه أحدٌ ، فصاحب الليمون رجلٌ مشغولٌ دائماً بتجارته مع انخراطه في العمل الاجتماعيّ وحرصِهِ على مُجاملة كل بيت في المدينة القريبة يُشارك النّاس في أفراحهم وأتراحهم يقضي بينهم ، بل كان يجلس قاضياً عُرفيّاً في سائر البلاد لما اشتهر به من حكمةٍ وفطانة مع صوتٍ جُهوريٍّ وبسطةٍ في الجِسم وسعةٍ في الرّزق ووقارٍ جعل له هيبة وإجلالاً في قلوب الصّغار والكبار .
ملأ الخفير الغرّارة بأطايب ثِمار الليمون الذّهبيّ حملها على كتفه خرج من البابِ الذي يُشرف على الطّريق العام ، انتظر سيّارة تحمله وبضاعته إلى مدينة [ أبوكبير ] سوق الليمون ، راحت سيّارة نقل أشار إليها لمحه السّائق ، عرفه أخفى وجههُ بالعمامة التي كانت تُغطّي رأسه ركب الرّجُل في الصّندوق الخلفيّ مع الغرّارة ، هرولت السّيارة إلى أنْ أشرفتِ على المدينة ، ومن حُسن الحظّ أنّها اقتربت من سُوقِ الليمون ؛ لن يُجهد نفسه في حملها ، لكنّها توقّفت أمام مكتب الحاج أحمد صاحب الجنينة نزل منها التفت إلى الرّاكب وكشف اللثام ، فأُسقط في قلب الرَّجل ودارت به الأرض وضاقت حتّى تمنّى لو انشقّت وابتلعته في بطنها ، افتُضح أمره وبدت غدرتُه أمام صاحبِ الليمون الذي قال له معاتبا : بكم نويت أن تبيعها ! سكت الرّجل ، فأعاد عليه السّؤال ، فزاد وجهَهُ احمراراً من شِدّة الخجل وثقل لسانه كأنه الجبل .
قال له خُذ خمسين جُنيهاً واتركها هُنا في هذه زاوية من المحلّ وعُد إلى الجُنينة سترك الله يا ابني .
يا له مِن موقف نبيل يُقابل هذه الخيانة بهذا العفو والإحسان دسّ الحاج المبلغ في جيب الخفير وقال له ارجع إلى الجنينة ، رجع الرّجل لبيته وهو يجُرّ ذُيول الخيبة والندامة .
أغلق عليه حُجرته ، خفق قلبه وتثاقلت رأسه أكفى نفسه على الوِسادة عزم ألّا يدخُل جُنينة الليمون بعد هذا العملِ الأثيم .
علم الرّجُل بغيابه فأرسل إليه من يقول له : ارجع إلى الجُنينة وإلّا فإنّ الحاجّ أحمد سيغضب منك .
رَجَعَ يُطأطئ رأسه بعد هذا الدّرس البليغ ، عزم على التّوبة الخالصة فتاب وأصلح وأخلص عمله لله تعالى وصدق مع هذا الرّجل الكريم ، الذي أحسن إليه وستر عليه.


كتبها أ.د أحمد بن محمد
الشرقاوي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قصص قصيرة واقعية معاصرة حقيقية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
275 عدد المساهمات
273 عدد المساهمات
100 عدد المساهمات
66 عدد المساهمات
32 عدد المساهمات
10 عدد المساهمات
7 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن