منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر|

بعض ما رويَ في قتل النفس الزكيَّة في كُتبِ علماءِ أهلِ السنَّة ,والشيعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
ابو مصعب المدني
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1008



المشاركة رقم 1 موضوع: بعض ما رويَ في قتل النفس الزكيَّة في كُتبِ علماءِ أهلِ السنَّة ,والشيعة الأحد 29 يوليو 2012, 7:06 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قد تدراسنا معنى الصيحة وكيفية وقوعها في رمضان وصحح تلك الاحاديث بعض علماء المسلمين وضعفها بعضهم ومن تلك العلامات المحتومة قبل ظهور المهدي هي علامة قتل النفس الزكية تلك العلامة التي ذكرتها كتب علماء اهل السنة ولكنها لم تفصل فيها
ولكن ذكرتها فقط مقرونة بعلامة الصيحة او النداء لسماوي فمن هو صاحب تلك الشخصية التي تسمى النفس الزكية والتي اتخذتها قدوة لي في معرفي فتعالوا معي لنعرف اركان تلك الشخصية وماطبيعة العلاقة بينه وبين الصيحة والنداء السماوي.


في الملاحم والفتن لابن طاووس ( رحمه الله ) ، ج1 ، ص37 ، قال : الباب (120) فيما ذكره نعيم من قتل النفس الزكيَّة وأخيه ،

والمنادي من السماء : أميركم فلان [ أي : المهدي ( عليه السلام ) ] ، أخرج بسنده عن عمَّار بن ياسر ، قال :

( إذا قُتل النفس الزكيَّة وأخوه ـ بمكَّة ضيعة ـ ينادي منادٍ من السماء : أميركم فلان ، وذلك المهدي الذي يملأ الأرض حقَّاً وعدلاً ) .

المؤلِّف :

في عقد الدُّرر ، الحديث (158) ، من الفصل (4) ، قال الراوي : سألت عبد الله [ أي : ابن مسعود ] عن النفس الزكيَّة ؟ قال : ( هو

رجل من أهل البيت ، وعند قتله ظهور المهدي ( عليه السلام ) ) .

المؤلِّف :

إنَّ قتل النفس الزكيَّة بمكَّة المكرَّمة ؛ رويَ فيها أحاديث كثيرة في كتب علماء أهل السنَّة والإماميَّة ( رضوان الله عليهم ) ، وإليك

بعضها من كتب أهل السنَّة .

أخرج السيوطي الشافعي في كتابه العرف الوردي في أخبار المهدي ، ج2 ، ص65 ، وقال : أخرج ابن أبي شيبة ، عن مجاهد قال :

حدَّثني فلان ـ رجل من أصحاب النبي [ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ] ـ :

( أنَّ المهدي لا يخرج حتَّى تقتل النفس الزكيَّة ، فإذا قُتلت النفس الزكيَّة ؛ غضب عليهم مَن في السماء ومَن في الأرض ، فأتى الناس

المهدي فزفُّوه كما تُزفُّ العروس إلى زوجها ليلة عرسها ، وهو يملأ الأرض قسطاً وعدلاً ، وتخرج الأرض نباتها ، وتمطر السماء مطرها ،

وتنعم أُمَّتي في ولايته نعمةً لم تنعمها قطُّ ) .

المؤلِّف : يأتي إنشاء الله تعالى باب نذكر فيه بعض ما عثرنا عليه من أحوال النفس الزكيَّة الذي يُقتل ظلماً وعدواناً .

الصفحة 35

وفي العرف الوردي ، ج2 ، ص76 قال : أخرج نعيم بن حمَّاد ، عن عمَّار بن ياسر قال :

( إذا قُتل النفس الزكيَّة وأخوه ـ يقتل بمكَّة ضيعة ـ نادى منادٍ من السماء : إنَّ أميركم فلان ، وذلك المهدي الذي يملأ الأرض خصباً

وعدلاً ) .

المؤلِّف :

هذا الحديث هو الحديث الذي أخرجه السيِّد في الملاحم والفتن ، وقد وقع فيه تصحيف من الرواة أو من الطبّاع ، والصحيح ما في

الملاحم ج1 ص37 ، وأخرجه في كتاب عقد الدُّرر في الباب (1) من الفصل الثالث الحديث (109) ، ولفظه عن عمَّار بن ياسر قال:

( إذا قُتل النفس الزكيَّة وأخوه ـ بمكَّة ضيعة ـ نادى منادٍ من السماء : إنَّ أميركم فلان ، وذلك المهدي يملأ الأرض حقّاً وعدلاً ) .

أخرجه أبو عبد الله نعيم بن حمَّاد في كتاب الفتن .
وفي نور الأبصار للشبلنجي الشافعي ، ص155 ، أخرج حديثاً مفصَّلاً بسنده عن أبي جعفر [ الإمام ا لباقر ( عليه السلام ) ] وفيه أخبر ( عليه السلام ) عن علامات ظهور الإمام المهدي ( عليه السلام ) ، قال :
ومن جملتها : ( قتل غلام من آل محمَّد صلَّى الله عليه وآله وسلَّم بين الركن والمقام [ أي : في المسجد الحرام بمكَّة بمكَّة ] ، وصاح صائح من السماء : بأنَّ الحقَّ معه [ أي : مع المهدي ( عليه السلام ) ] ومع أتباعه ) .
والحديث مفصَّل أخرجناه بتمامه في باب (30) ما يقع قبل ظهوره ( عليه السلام ) .
وفي الملاحم والفتن ج1 ص36 ، أخرج بسنده عن جابر ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : ( ينادي منادٍ من السماء : ألا إنَّ الحقَّ في آلِ محمَّد ( صلَّى الله عليه [ وآله ] وسلَّم ) ، وينادي منادٍ من الأرض : ألا إنَّ الحقَّ في آلِ عيسى ( أو قال : في آل العباس ، الشاكُّ الراوي أبو عبد الله ) قال : وإنَّما الصوت [ الثاني ] الأسفل من

الصفحة 36

الشيطان يُلبِّس على الناس [ الحقَّ ] ) .

المؤلِّف :

أخرج الحديث في كتاب العرف الوردي ، ج2 ، ص75 وقال : أخرج نعيم بن حمَّاد ، عن أبي جعفر قال :

( يُنادي من السماء ... ـ وذكر الحديث ، وقال في آخره ـ : ... وإنَّما الصوت الأسفل كلمة الشيطان ، والصوت الأعلى [ أي : الذي

من السماء ] كلمة الله العليا ) .

وفي كنز العمَّال ، ج7 ، ص260 – 261 ، أخرج أحاديث في الباب .

ومنها ما نقله من سُنن ابن أبي شيبة أنَّه أخرج بسنده عن عاصم بن عمر البجلي ، أنَّ أبا أُمامة قال :

( ليُنادينَّ باسم رجل من السماء ، لا ينكره الدليل ، ولا يمنع منه الذليل ) .

المؤلِّف :

هذا الحديث هو الحديث المفصَّل الذي تقدَّم نقله في رقم (1) نقلاً من العرف الوردي .

وفي كنز العمَّال ، ج7 ، ص260 – 261 قال : أخرجه نعيم في الملاحم والفتن ، وأخرجه ابن المنادي عن علي ( عليه السلام ) أنَّه قال :
( إذا نادى المنادي من السماء : إنَّ الحقَّ في آل محمَّد ؛ فعند ذلك يظهر المهدي على أفواه الناس ، ويشربون حُبَّه فلا يكون لهم ذكر غيره ) .

المؤلِّف : تقدَّم في رقم (6) في الحديث الذي أخرجه محمَّد بن الصبَّان في إسعاف الراغبين بعض ألفاظ هذا الحديث ، والظاهر أنَّه

اختصر الحديث وذكر بعض ألفاظه ، وقد تقدَّم في رقم (15) حديث ابن المنادي عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ، وفي لفظه اختلاف

وحديثه مفصَّل فيه مطالب مهمَّة ، راجع الحديث .

الصفحة 37

وفي كنز العمَّال ، ج7 ، ص189 ، أخرج بسنده من فتن نعيم ، عن شهر بن حوشب قال :

يكون في رمضان صوت ، وفي شوال همهمة ، وفي ذي القعدة تتحارب القبائل ، وفي ذي الحجَّة يُنتهب الحاجُّ ، وفي المحرَّم ينادي منادٍ

من السماء : ألا إنَّ صفوة الله تعالى من خلقه فلان [ أي : المهدي ( عليه السلام ) ] فاسمعوا له وأطيعوا .
المؤلِّف :

يأتي في رقم (35) حديث أخرجه في كنز العمَّال ، ج7 ، ص360 ، نقلاً من الملاحم والفتن لابن طاووس ، وفيه اختلاف في بعض ألفاظ الحديث .
المؤلِّف :

تقدَّم في رقم (13) حديثاً بمعناه نقلاً من الملاحم والفتن لابن طاووس ، بسنده عن سمير ، وفي لفظه اختلاف وزيادة .

18- وفي عقد الدُّرر ، في الباب (6) ، الحديث (183) ، أخرج بسنده نقلاً من معجم الطبراني ، ومن مناقب المهدي ( عليه السلام )

لأبي نعيم ، ورواه الحافظ أبو نعيم بن حمَّاد في كتاب الفتن قال :

إذا نادى منادٍ من السماء : إنَّ الحقَّ في آل محمَّد ؛ فعند ذلك يخرج المهدي ( عليه السلام ) .

وأخرجه في الباب (4) ، في الحديث (145) ، وفي لفظه اختلاف يسير لا يغيِّر المعنى .
المؤلِّف :

أخرج في الباب الرابع ، في الحديث (67) من كتاب عقد الدُّرر حديثاً فيه بعض مضامين الحديث المتقدِّم وقال : أخرجه الإمام أحمد بن

الحسين بن جعفر المنادي في كتاب الملاحم ، وأخرجه الحافظ أبو عبد الله نعيم بن حمَّاد في كتاب الفتن ، ولفظ الحديث هذا عن سعيد

بن المسيِّب ( رض ) قال : ( تكون بالشام فتنة أوَّلها مثل لعبة الصبيان ، كلمَّا سكنت من جانب طُمَّت من جانب آخر ، فلا تتناهى حتَّى ينادي منادٍ من السماء :

الصفحة 38
ألا إنَّ أميركم فلان ) .

ثمَّ قال ابن المسيِّب : فذلك الأمير ، فذلك الأمير ، فذلك الأمير ، ثلاثاً ، كنَّى عن اسمه ولم يذكره ، وهو المهدي ( عليه السلام ) .

وأخرج الحديث في العرف الوردي ، ج2 ، ص75 ، وقال : أخرج نعيم بن حمَّاد ، عن سعيد بن المسيِّب قال :

تكون فتنة كان أوَّلها لعب الصبيان ، كلمَّا سكنت من جانب طُمَّت من جانب آخر ، فلا تتناهى حتَّى ينادي منادٍ من السماء : ألا إنَّ

أميركم فلان ، ذلكم الأمير حقّاً ، ثلاث مرَّات .

المؤلِّف :

أخرجنا لفظ جلال الدين في العرف الوردي ؛ لِمَا فيه من الاختلاف ولو يسيراً ، وأخرج الحديث في كنز العمَّال ، ج6 ، ص63 ، وفي مجمع

الزوائد ، ج7 ، ص316 ، أخرج الحديث بسنده عن طلحة بن عبد الله ، عن النبي ( صلَّى الله عليه [ وآله ] وسلَّم ) وقال : رواه الطبراني

في المعجم الأوسط ، وأخرجه السيِّد في الملاحم والفتن ، ج1 ، ص36 الطبعة الأُولى في النجف الأشرف ، سنة 1366هـ .

19- وفي عقد الدُّرر ، في الحديث (144) من الباب (4) قال : وعن محمَّد بن علي ( رض ) [ هو الإمام الباقر ( عليه السلام ) ] قال :


( ... الصوت في شهر رمضان في ليلة جمعة ... فاسمعوا وأطيعوا ، وفي آخر النهار صوت الملعون إبليس ينادي : ألا إنَّ فلاناً قُتِل

مظلوماً [ وإنَّ هذا الصوت ] ليشكِّك الناس ويفتنهم ، فكم في ذلك اليوم من شاكٍّ متحيِّر ! ... [ قال ( عليه السلام ) ] : فإذا سمعتم الصوت في رمضان [ يعني : الصوت الأوَّل ] فلا تشكُّوا أنَّه صوت جبرائيل ، وعلامة ذلك ؛ أنَّه ينادي باسم المهدي وباسم أبيه ) .
20- وفي عقد الدُّرر ، في الحديث (148) ، من الباب (4) قال : وعن أبي جعفر محمد بن علي ( عليهما السلام ) أنَّه قال : ( إذا رأيتم ناراً من المشرق ثلاثة أيَّام ـ أو سبعة ـ [ الراوي الشاكّ ] فتوقعوا فرج آل محمَّد [ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ] إنشاء الله ، ثمَّ قال :[ و ] ينادي من السماء منادٍ باسم المهدي ، فيُسمع مَن بالمشرق والمغرب حتَّى لا يبقى راقدٌ إلاَّ استيقظ ، ولا قائمٌ إلاَّ قعد ، ولا

قاعدٌ إلاَّ قام على رِجليه فزعاً ، فرحم الله عبداً سمع ذلك الصوت فأجابه ، فإنَّ الصوت الأوَّل صوت جبرائيل الروح الأمين ( عليه السلام ) ... ) .
المؤلِّف :
والصوت الثاني : صوت إبليس اللعين كما تقدَّم في رقم (19) .
21- وفي عقد الدُّرر ، الحديث (149) ، من الباب (4) قال : وعن أبي هريرة ، عن النبي ( صلَّى الله عليه [ وآله ] وسلَّم ) :
( تكون هِدَّة في شهر رمضان [ أي : صوت ] تُوقظ النائم ، وتُفزع اليقظان ، ثمَّ تظهر عصابةٌ في شوال ، ثمَّ مَعْمعة في ذي الحجَّة ، ثمَّ تُنتهك المحارم في المحرَّم ، ثمَّ يكونُ موتٌ في صفر ، ثمَّ تتنازع القبائل في الربيع ، ثمَّ العجب كلَّ العجب بين جمادي ورجب ، ثمَّ ناقةٌ مقتَّبةٌ خيرٌ من دسكرة تقلُّ مئة ألف ) .
أخرجه الإمام أبو عبد الله الحاكم في مستدركه .
المؤلِّف :
إنَّ هذا الحديث فيه إجمال ، ويُعرف بعض ذلك من الحديث الآتي رقم (23) ، وفي رقم (24) ، وقد أخرجنا الحديث بألفاظ مختلفة مفصَّلة ومختصرة في الأحاديث التي ذُكر فيها علائم ظهور الإمام في رقم (10) في الباب (30) .
22- وفي عقد الدُّرر ، الحديث (150) ، من الفصل (3) قال : وعن كعب الأحبار قال :
( تكون في رمضان هِدَّة تُوقظ النائم ، وتُفزع اليقظان ، وفي شوال مَهْمهة ، وفي ذي القعدة المَعْمعة ( تحارب القبائل ) ، وفي ذي الحجَّة يُسلب الحاجُّ ، والعجب كلَّ العجب بين جمادي ورجب ! قيل : وما هو ؟ قال : خروج ( أهل ) المغرب على البراذين الشُّهب ، يسبون بأسيافهم حتَّى ينتهوا إلى المجون ، وخروج السفياني ( و ) يكون له وقعةٌ بقرقيسا ووقعة بعاقر قون ، يسيء فيها الولدان ، ويُقتل فيها مئة ألف ، كلُّهم أمير ، صاحب سيف مُحلَّى )
أخرجه الإمام الحافظ أبو عمر الداني في سُننه .
الصفحة 40
المؤلِّف :
أخرج في عقد الدُّرر أحاديث عديدة يُعرف منها إجمال الحديث المتقدِّم ، ومنها الحديث الآتي في رقم (23).
23- وفي عقد الدُّرر ، الحديث (151) ، من الفصل (3) قال : وعن عمر بن شعيب ، عن ربيعة ، عن جدّه قال : قال رسول الله ( صلَّى الله عليه [ وآله ] وسلَّم ) :
( ... تحازب القبائل [ في مِنَى ] وعامئذٍ يُنهب الحاجُّ ، فتكون ملحمةٌ بِمِنى ، فيكثُر فيها القتلى ، وتُسفك فيها الدماء ، حتَّى تسيل دماؤهم على عقبة الجمرة ، حتَّى يَهرب صاحبهم [ وهو الإمام المهدي ( عليه السلام ) ] فيُؤتى بين الركن والمقام ... فيبايعه مثل عدَّة أهل بدر ، ويرضى عنه ساكن السماء وساكن الأرض ) .
المؤلِّف :
أخرج في عقد الدُّرر بعد هذا الحديث حديث آخر يظهر منه إجمال الحديث المتقدِّم ، وأخرج الحديث في كنز العمَّال ، ج7 ، ص188 ، عن عمر بن شعيب ، ولفظه يقرُب من لفظ عقد الدُّرر وفيه اختلاف وزيادة ، وقد أخرجناه في الأحاديث المبيِّنة لمحلِّ خروج الإمام المهدي ( عليه السلام ) في رقم (9) ، في الباب (27) ، وأخرجنا هناك أحاديث عديدة بمعناه من كتب عديدة ، فراجع واغتنم .
24- وفي عقد الدُّرر ، الحديث (152) ، من الفصل الثالث ، قال أبو يوسف : حدَّثني محمَّد بن عبد الله بن عمرو بن شعيب ، عن عبد الله بن عمرو ، [ الحديث ] ، وقال :
( يحجُّ الناس معاً ويُعرِّفون معاً ... فبينما هم نزول بِمِنى إذ أخذهم كالكَلَب ، فثارت القبائل بعضها على بعض ، فاقتتلوا حتَّى تسيل العَقَبة دماً ، فيفزعون إلى خَيْرِهم ، فيأتونه وهو مُلصقٌ وجهه إلى الكعبة يبكي ، [ قال ] : [ و ] كأنَّي أنظر إلى دموعه ، فيقولون : هلمَّ فلنُبايعك ، فيقول : ويْحَكُم كم عهدٍ نقضتموه ، وكم دمٍ سفكتموه ؟! فيُبايَع كرهاً ، [ قال ] : فإذا أدركتموه فبايعوه ، فإنَّه المهدي في الأرض ، والمهدي في
الصفحة 41
السماء ) .
أخرجه عبد الله الحاكم في مستدركه ، ج4 ، ص503 ، وأخرجه الإمام الحافظ أبو عبد الله نعيم بن حمَّاد في كتاب الفتن .
المؤلِّف :
الحديث الآتي يفسِّر إجمال هذا الحديث ، راجع رقم (24) ، وقد أخرج السيِّد الحديث في الملاحم والفتن ، ج1 ص38 بسنده المتَّصل عن عبد الله بن عمر ، وقال :
( يحجُّ الناس معاً ويُعرِّفون معاً على غير إمام ، فبينا هم نزول بِمِنى إذ أخذهم كالكَلَب ، فثارت القبائل بعضهم إلى بعض ، حتَّى تسيل العَقَبة دماً ، فيفزعون إلى خَيْرِهم ، فيأتونه وهو مُلصقٌ وجهه إلى الكعبة يبكي ، كأنَّي أنظر إلى دموعه تسيل ، فيقولون : هلمَّ ولَّيناك ، فيقول : ويْحَكم كم مِن عهدٍ نقضتموه ، وكم مِن دمٍ سفكتموه ! فيُبايَع كرهاً ، [ قال ] : فان أدركتموه فبايعوه ؛ فإنَّه المهدي في الأرض ، والمهدي في السماء ) .
وقال : ـ في حديث آخر ـ : ( ليُستَخرج المهدي كارهاً [ وهو ] من ولد فاطمة [ عليها السلام ] فيُبايع ) .
25- وفي عقد الدُّرر ، الحديث (128) من الفصل الثالث ، قال : وعن أبي أُمامة قال: قال رسول الله ( صلَّى الله عليه [ وآله ] وسلَّم ) :
( يكونُ في رمضان صوت ! قالوا : يا رسول الله في أوَّله ، أو في وسطه ، أو في آخره ؟ قال : لا ، بل في النصف من شهر رمضان ، إذا كانت النصف ليلة الجمعة ، يكونُ صوتٌ من السماء ، يُصْعَق له سبعون ألفاً ، وتُفتَق فيه سبعون ألف عذراء ، ( ويَعْمى سبعون ألفاً ) !قالوا : فمن السالم يا رسول الله ؟ قال : من لَزِم بيته ، وتعوَّذ بالسُّجود ، وجَهَر بالتكبير ، قال : ويتبعه صوتٌ آخر ! فالصوت الأوَّل : صوت جبريل ، والصُّوت الثاني : صوت الشياطين ، فالصوت في رمضان ، والمَعْمَعَة في شوال ، وتميُّز القبائل في ذي القعدة ، ويُغار على الجاجِّ في ذِي الحجَّة والمحرَّم ، وأمَّا المحرَّم ! أوَّله بلاء ، وآخره فرجٌ على أُمَّتي ، راحلةٌ في ذلك الزمان ينجو عليها المؤمن خير من دسكرة تغلُّ مئة ألف ) .
أخرجه الإمام أبو عمر عثمان بن سعيد المقري في سُننه هكذا ، وأخرجه الإمام أبو الحسن
الصفحة 42
أحمد بن جعفر المُنادي من حديث ابن الديلمي ، وزاد فيه بعد قوله : ( يُصعق له سبعون ألفاً ) : ( ويعمى سبعون ألفاً ) ، وذكر الباقي بمعناه .
المؤلِّف :
بالتأمُّل في هذا الحديث الشريف المروي عن الرسول الأكرم ( صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ) يظهر لك : أنَّ الأحاديث المتقدِّمة ـ التي فيها ما في هذا الحديث ـ أحاديث مرويَّة ، غير أنَّ الرواة أسقطوا الإسناد وذكر النبي ( صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ) للإختصار أو لأمرٍ آخر ، وفي الحديث الآتي في رقم (25) شرح وبيان للأحاديث المتقدِّمة .
26- وفي عقد الدُّرر ، الحديث (139) من الفصل الثالث قال : وعن شهر بن حوشب قال : قال رسول الله ( صلَّى الله عليه [ وآله ] وسلَّم ) :
( في المحرَّم ينادي منادٍ من السماء : ألا إنَّ صفوةَ الله من خلقه فلان [ أي : المهدي ( عليه السلام ) ] ، فاسمعوا له وأطيعوا ، في سَنَةِ الصوت والمَعْمعة ) . وأخرجه الحافظ أبو عبد الله نعيم بن حمَّاد .
المؤلِّف :
تقدَّم عن شهر بن حوشب حديثٌ بمعناه في رقم (17) ، ويأتي حديث عن ابن مسعود في رقم (26) فيه بيان لِما تقدَّم من الأحاديث المُجملة ، وأخرجه السيِّد في الملاحم والفتن ، ج1 ، ص37 وقال : الباب (119) فيما ذكره نعيم عن المنادي في المحرَّم : ( إنَّ صفوة الله من خلقه فلان ) ، قال :
حدَّثنا نعيم ، حدَّثنا الوليد بن مسلم بن عنبسه القرشي ، عن سلمة بن أبي سلمة ، عن شهر بن حوشب قال : قال رسول الله ( صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ) : ... إلخ ، ولفظه يساوي لفظ عقد الدُّرر .
المؤلِّف :
وأخرج السيِّد في الملاحم والفتن ، ج1 ، ص39 حديثاً آخر بسنده عن شهر بن حوشب قال : قال رسول الله ( صلَّى الله عليه [ وآله ] وسلَّم ) :
( ... وفي ذي القعدة تتحارب القبائل ، وفي ذي الحجَّة يُنْتَهب الحاجُّ ، وفي المحرَّم ينادي منادٍ من السماء : ... ) .

الصفحة 43

المؤلِّف :
تقدَّم الحديث في رقم (17) ، وفيه زيادات نافعة ، ولعلَّ ذلك سَقطَ من الملاحم للسيِّد ( رحمه الله ) ، ويأتي الحديث بلفظ آخر في رقم (27) وفيه زيادات مهمَّة نافعة .
27- وفي عقد الدُّرر ، الحديث (140) من الفصل (3) قال : وعن عبد الله بن مسعود قال :
( إذا كانت صيحة في رمضان فإنَّه يكون مَعْمعةٌ في شوال ، وتميُّز القبائل في ذي القعدة ، وتُسفك الدماء في ذي الحجَّة ، والمحرَّم وما المحرَّم ! يقولها ثلاثاً ، هيهات هيهات ، يُقتل الناس فيها هرجاً هرجاً ، قال [ ابن مسعود ] : قلنا : وما الصَّيحة يا رسول الله ؟ قال : هِدَّةٌ في النصف من رمضان ، ليلة جُمعة ، وتكون هِدَّةٌ تُوقظ النائم ، وتُقعد القائم ، وتُخرج العواتق من خُدورِهنَّ ، في ليلة جمعة من سنةٍ كثيرة الزلازل ، فإذا صلِّيتم الفجر من يوم الجمعة فأدخلوا بيوتكم ، وأغلقوا أبوابكم ، وسُدُّوا كواكم ، ودثِّروا أنفسكم ، وسُدُّوا آذانكم ، فإذا أحْسَسْتم بالصّيحة فخرِّوا لله تعالى سجَّداً وقولوا : سبحان القدُّوس ، سبحان القدُّوس ... فإنَّه من فعل ذلك نجا ، ومن لم يفعل ذلك هلك ) .
أخرجه أبو عبد الله نعيم بن حمَّاد في كتاب الفتن .
المؤلِّف :
هذا الحديث الشريف يُعرف منه كثير من إجمال الحديث المتقدِّم في رقم (24) وهو : حديث أبو أُمامة ، وفيه زيادات عمَّا في ذلك الحديث ، ويأتي حديث عن شهر بن حوشب في رقم (27) غير الحديث المتقدِّم في رقم (25) فيه تفصيل ، وبه يظهر إجمال بعض ألفاظ الأحاديث السابقة المُجملة ، فتدبَّر ذلك واغتنم .
28- وفي عقد الدُّرر ، الحديث (141) ، من الفصل (3) : وعن شهر بن حوشب قال : قال رسول الله ( صلَّى الله عليه [ وآله ] وسلَّم ) : ( سيكون في رمضان صوت

وفي شوال معمعة ، وفي ذي القعدة تحارب القبائل ، وعلامتُه يُنهب الحاجُّ ، وتكون ملحمةٌ بِمِنى ، يكثر فيها القتلى ، وتسيل فيها الدماء ، حتَّى تسيل دماؤهم على الجمرة [ أي : جمرة العقبة ][ و ] حتَّى يهرب صاحبهم [ وهو المهدي ( عليه السلام ) ] فيُؤتى بين الركن والمقام [ في مسجد الحرام ] ، فيبايع وهو كاره ، ويقال له : إنْ أبيت ضربنا عنقك [ و ] يرضى به [ أي : بالمهدي ( عليه السلام ) ] ساكنُ السماء وساكنُ الأرض ) .
لأنَّه ( عليه السلام ) يملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعد ما مُلئت جوراً وظلماً .
أخرجه الإمام أبو عمر الداني في سُننه .
المؤلِّف :
وفي الحديث الآتي في رقم (28) بيان وشرح لإجمال ما تقدَّم في الحديث رقم (24) ، حيث قال :
( وفي المحرَّم أوَّله بلاءٌ وآخره فرجٌ على أُمَّتي ) ، وقد تقدَّم عن شهر بن حوشب أحاديث عديدة وفي جميعها اختصار واختلاف ، راجع رقم (17) ، ورقم (25) ، ورقم (27) وهو هذا ، فيه ذكر الحديث أحسن من جميع الأرقام ؛ فإنَّ فيه غنىً وكفايةً لمَن كان طالباً للعلم والحقائق الصحيحة الواضحة ، ويأتي الحديث نقلاً من المستدرك للحاكم في رقم (37) ولفظه يخالف ما ذكروه .
29- وفي عقد الدُّرر ، الحديث (142) قال : وعن أبي هريرة قال :
( يُسمع في شهر رمضان صوت من السماء ، وفي شوال همهمة ، وفي ذي القعدة تحزب فيه القبائل [ تحارب القبائل ] ، وفي ذي الحجَّة يُسلب الحاجُّ ، وفي المحرَّم الفرج ) .
أخرجه الإمام أبو الحسين أحمد بن جعفر المنادي .
المؤلِّف :
المراد بالفرج : ظهور الإمام المهدي ( عليه السلام ) ، ( فإنَّ في المحرَّم ينادي منادٍ من السماء : باتِّباعه وإطاعته ) . ففي الملاحم والفتن لابن طاووس ( رحمه الله ) ، ج2 ، ص37 قال : حدَّثنا نعيم ، حدَّثنا الوليد بن مسلم بن عنبسه القرشي ، عن سلمة بن أبي سلمة ، عن شهر بن حوشب قال : قال رسول الله

الصفحة 45
( صلَّى الله عليه [ وآله ] وسلَّم ) :
( في المحرَّم ينادي منادٍ من السماء : ألا إنَّ صفوة الله من خلقه فلان [ أي : المهدي ( عليه السلام ) ] فاسمعوا له وأطيعوا ... ) .
وقد أخرج الحديث في العرف الوردي ، ج2 ، ص76 ، ولفظه يساوي لفظ ابن طاووس ، وزاد في آخره : ( أنَّ ذلك النداء يكون في سَنةِ الصوت والمَعْمعة ) .
30- وفي عقد الدُّرر ، الحديث (143) ، من الفصل (3) قال : وعن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليهما السلام ) قال :
( انظروا الفرج في ثلاث ، [ قال الراوي ] :قلنا : يا أمير المؤمنين : وما هي ؟ قال : اختلاف أهل الشام بينهم ، والرايات السود من خراسان ، والفزعة في شهر رمضان ، فقيل : ما الفزعة في شهر رمضان ؟ قال : أوَ ما سمعتم قول الله عز وجل في القرآن : ( إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِم مِّن السَّمَاء آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ ) وهي آيةٌ تُخرِج الفتاةَ من خِدرِها، وتُوقِظ النائم ، وتفزع اليقظان ) .
أخرجه الإمام أبو الحسين أحمد بن جعفر المنادي .
31- وفي عقد الدُّرر ، الحديث (153) ، من الفصل (3) ، قال : وعن بِشْر بن مرَّة الحضرمي قال :
( آية الحوادثِ في رمضان علامةٌ في السماء ، بعدها اختلاف في الناس ، فإذا أدركتها فأكثر من الطعام ما استطعت ) . أخرجه نعيم بن حمَّاد .
المؤلِّف :
بالرجوع إلى الأحاديث المتقدِّمة تَعرِف المراد من : ( علامة في السماء تظهر في رمضان ) .
وأمَّا مقصود الراوي من كثرة الطعام هو : أنَّه عندما تظهر العلامة يلزم على من عرفها أنْ لا يخرج من داره حتَّى يأتي الفرج ، فعليه يتَّخذ الاحتياط من الطعام لما يحتاجه طيلة ذلك الزمان الذي يبقى في داره . وقد تقدَّم في حديث رقم (26) الأمر بلزوم الدار ، وعدم الخروج منه وفيه : أنَّ من خرج من الدار وخالف ما أمر به هلك .

الصفحة 46
32- وفي عقد الدُّرر ، الحديث (154) ، من الفصل (3) قال : وعن سيف بن عمير قال : كنت عند أبي جعفر المنصور [ العباسي ] ، فقال لي ابتداءً : يا سيف بن عمير :
لابدَّ من منادٍ من السماء باسم رجلٍ من ولد أبي طالب ، [ قال سيف ] : فقلت : جعلت فداك يا أمير المؤمنين تروي هذا ؟! قال [ المنصور ] : أي والذي نفسي بيده لَسَماعُ أُذُناي له ، [ قال سيف ] : فقلت : يا أمير المؤمنين إنَّ هذا الحديث ما سمعته قبل وقتي هذا ! فقال [ المنصور ] : يا سيف : إنَّه الحقَّ ، وإذا كان [ إذا كان النداء من السماء ] فنحن أولى مَن يُجيبه ، أما إنَّ النداء إلى رجل من بني عمِّنا ، فقلت : رجل من ولد فاطمة ؟ قال [ المنصور ] : نعم يا سيف ، لولا إنَّي سمعته من أبي جعفر محمَّد بن علي [ الباقر ( عليه السلام ) ] وحدَّثني به أهل الأرض كلُّهم ما قبلته ، ولكنَّه محمَّد بن علي ( عليهما السلام) .
المؤلِّف :
أخرج الشيخ الطوسي في كتاب الغيبة حديث سيف ، وأخرجه الكليني في الروضة للكافي ، مع اختلاف في بعض ألفاظ الحديث ، وأخرجه الشيخ المفيد في كتاب الإرشاد بسندٍ عن علي بن بلال المُهلبي ، وأخرج في عقد الدُّرر حديثاً آخر في رقم (157) فيه إشارة إلى النداء والصيحة التي تقع قبل ظهور الإمام الحجَّة المهدي ( عليه السلام ) ، وإليك نصُّه .
33- وفي عقد الدُّرر ، الحديث (157) ، من الفصل (3) قال : وعن أبي عبد الله الحسين بن علي ( عليهما السلام ) أنَّه قال : ( للمهدي [ أي : لخروج


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أخـو عـنـاز
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 31



المشاركة رقم 2 موضوع: رد: بعض ما رويَ في قتل النفس الزكيَّة في كُتبِ علماءِ أهلِ السنَّة ,والشيعة الإثنين 30 يوليو 2012, 12:52 am

أخي الحبيب النفس الزكية
لتعلم أن النفس الزكية هو :
محمد بن عبد الله بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي بن أبي طالب الحسني الطالبي الأمير :
ولد بالمدينة سنة 100 هـ ، يكنى أبا عبد الله و قيل : أبا القاسم ،
أمه هند بنت أبي عبيدة بن عبد الله بن زمعة بن الاسود بن المطلب بن أسد بن عبد العزى بن قصي :
خرج على جعفر المنصور فقتله عام 145 للهجرة الشريفة

فما فائدة الكلام عنه و إقحامه في المهدي المنتظر أيامنا هذه ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097



المشاركة رقم 3 موضوع: رد: بعض ما رويَ في قتل النفس الزكيَّة في كُتبِ علماءِ أهلِ السنَّة ,والشيعة الإثنين 30 يوليو 2012, 2:13 am

يوجد كثير من ال البيت قتلوا ومن قبل محمد بن المثنى

زيد بن على بن الحسين قتل أيام الدولة الاموية

هل يوجد دليل على ماذكرته أنه هو بعينه النفس الزكية



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو مصعب المدني
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1008



المشاركة رقم 4 موضوع: رد: بعض ما رويَ في قتل النفس الزكيَّة في كُتبِ علماءِ أهلِ السنَّة ,والشيعة الإثنين 30 يوليو 2012, 6:00 am

الجنة دار السعادة كتب:
يوجد كثير من ال البيت قتلوا ومن قبل محمد بن المثنى

زيد بن على بن الحسين قتل أيام الدولة الاموية

هل يوجد دليل على ماذكرته أنه هو بعينه النفس الزكية


اختي الفاضلة كلامك صحيح فمحمد بن المثنى النفس الزكية قتل سنة 145 عند احجار الزيتون على يد جيش ابو جعفر المنصور

فهذه شخصية مر على قتلها الان اكثر من الف عام ولم يظهر المهدي المنتظر الذي بشرنا به نبينا صلى الله عليه وسلم
عَنْ عَمَّارِ بْنِ يَاسِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : " إِذَا قُتِلَ النَّفْسُ الزَّكِيَّةُ وَأَخُوهُ ، يُقْتَلُ بِمَكَّةَ ضَيْعَةً ، نَادَى مُنَادٍ مِنَ السَّمَاءِ : إِنَّ أَمِيرَكُمْ فُلانٌ ، وَذَلِكَ الْمَهْدِيُّ الَّذِي يَمْلأُ الأَرْضَ حَقًّا وَعَدْلا " .)

اذا هناك شخصة اخرى تسمى النفس الزكية تقتل قبل ظهور المهدي المنتظر وهي علامة مهمة من علامات عصر الظهور والله اعلم

وستجدين في موضوع معنى الصيحة في رمضان الاحاديث التي اهتمت بالنفس الزكية محمد الحسني والنفس الزكية الثانية

التي تعاصر المهدي والله اعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أخـو عـنـاز
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 31



المشاركة رقم 5 موضوع: رد: بعض ما رويَ في قتل النفس الزكيَّة في كُتبِ علماءِ أهلِ السنَّة ,والشيعة الإثنين 30 يوليو 2012, 4:51 pm

للأحبة جميعاً
اتفق أهل السنة و الشيعة على أن النفس الزكية هو من ذكرته أنا أعلاه
محمد بن عبد الله بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي بن أبي طالب الحسني الطالبي الأمير
و في هذه الأيام بدأ الرافضة و حتى للأسف الشديد بعض أهل السنة بقول :
قد يكون النفس الزكية رجل آخر يظهر عند خروج المهدي المنتظر و لو أنني أستطيع أن أضع روابط و غيرها لأريتكم من منتدياتهم مثل منتدى (( يا حسين )) :
حتى أصبحوا يقولون :
التالي و هو منقول من منتديات يا حسين :

هل الرواية بلفظ "يقتل النفس الزكية أو بلفظ "تقتل نفسٌ زكية" ؟ ]]
لا بدّ من التحقيق، ولا ندري من هو بالضبط .
]].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أخـو عـنـاز
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 31



المشاركة رقم 6 موضوع: رد: بعض ما رويَ في قتل النفس الزكيَّة في كُتبِ علماءِ أهلِ السنَّة ,والشيعة الإثنين 30 يوليو 2012, 4:55 pm

و هكذا يا أحبتي في الله إذا صار شيئاً وضع له الوضاعون حديثاً ثم في وقتنا هذا يظن البعض أنه يوافق الواقع
فلو أتى شخص و قال :
إن النفس الزكية هي ( مهدي جهيمان ) :
و سألناه كيف ؟
لقال بالحديث ...
و كذا أحاديث صيحة رمضان ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو مصعب المدني
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1008



المشاركة رقم 7 موضوع: رد: بعض ما رويَ في قتل النفس الزكيَّة في كُتبِ علماءِ أهلِ السنَّة ,والشيعة الإثنين 30 يوليو 2012, 7:08 pm

أخـو عـنـاز كتب:
و هكذا يا أحبتي في الله إذا صار شيئاً وضع له الوضاعون حديثاً ثم في وقتنا هذا يظن البعض أنه يوافق الواقع
فلو أتى شخص و قال :
إن النفس الزكية هي ( مهدي جهيمان ) :
و سألناه كيف ؟
لقال بالحديث ...
و كذا أحاديث صيحة رمضان ....

اخي كلامك مردود فكما قلنا يجب ان تكتمل علامات الساعة حتى تظهر هذه الشخصيات وفي فتنة جهيمان لم تكن هناك غزوة للروم لديار

المسلمين فكيف نسقط عليه انه المهدي او النفس الزكية او القحطاني او اليماني او المنصور فكل هذه الشخصيات لاتظهر

الا بعد غزوة الروم وخروج رايات سود من خراسان والله اعلم وحتى هذا الزمن لم تظهر تلك العلامات الا في الربع الاول من القرن الحالي

لذك نحن نطبق عليها الواقع ونراه صحيحا ولا نجزم بصحته والله اعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أخـو عـنـاز
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 31



المشاركة رقم 8 موضوع: رد: بعض ما رويَ في قتل النفس الزكيَّة في كُتبِ علماءِ أهلِ السنَّة ,والشيعة الإثنين 30 يوليو 2012, 11:50 pm

النفسس الزكية كتب:
أخـو عـنـاز كتب:
و هكذا يا أحبتي في الله إذا صار شيئاً وضع له الوضاعون حديثاً ثم في وقتنا هذا يظن البعض أنه يوافق الواقع
فلو أتى شخص و قال :
إن النفس الزكية هي ( مهدي جهيمان ) :
و سألناه كيف ؟
لقال بالحديث ...
و كذا أحاديث صيحة رمضان ....

اخي كلامك مردود فكما قلنا يجب ان تكتمل علامات الساعة حتى تظهر هذه الشخصيات وفي فتنة جهيمان لم تكن هناك غزوة للروم لديار

المسلمين فكيف نسقط عليه انه المهدي او النفس الزكية او القحطاني او اليماني او المنصور فكل هذه الشخصيات لاتظهر

الا بعد غزوة الروم وخروج رايات سود من خراسان والله اعلم وحتى هذا الزمن لم تظهر تلك العلامات الا في الربع الاول من القرن الحالي

لذك نحن نطبق عليها الواقع ونراه صحيحا ولا نجزم بصحته والله اعلم
حبيبنا
أولاً - من قال لك بأن هناك شيء اسمه كما قلت أنت :
[[ كلامك مردود فكما قلنا يجب ان تكتمل علامات الساعة
حتى تظهر هذه الشخصيات ]] ؟؟؟
==
و ثانياً - إن كت تقصد بعلامات الساعة الصغرى و ( الوسطى ) فقد ظهرت منذ سنين قبل جهيمان ....
و ثالثاً - و هل توقف الروم عن غزو المسلمين ؟
و هل الآن الروم في غزو للمسلمين ؟
إن قلت العراق و أفغانستان فهما منذ سنوات ...
و إن قلت نزول الروم بدابق و الأعماق - فلم يحصل بعد ؟؟؟
و رابعاً - قولك :
[[ النفس الزكية او القحطاني او اليماني او المنصور ]]
فأقول لك هذه شخصيات إما وهمية مثل المنصور
أو قد مضت منذ مئات السنين كـــالنفس الزكية محمد بن عبد الله بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي رضي الله عنهم أجمعين
و إما غير معروف زمنها مثل ( القحطاني ) ....
فما وجه استدلالك على هذه الشخصيات ؟؟؟
و خامساً - الرايات السود هم القاعدة و طالبان و قد خرجوا منذ سنين .
و سادساً و أخيراً - قولك :
[[ وحتى هذا الزمن لم تظهر تلك العلامات الا في الربع الاول من القرن الحالي ]]
ينسف ما قبله :
فهو تناقض صريح ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو مصعب المدني
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1008



المشاركة رقم 9 موضوع: رد: بعض ما رويَ في قتل النفس الزكيَّة في كُتبِ علماءِ أهلِ السنَّة ,والشيعة الأربعاء 01 أغسطس 2012, 5:11 pm

أولاً - من قال لك بأن هناك شيء اسمه كما قلت أنت :
[[ كلامك مردود فكما قلنا يجب ان تكتمل علامات الساعة
حتى تظهر هذه الشخصيات ]] ؟؟؟
==
لم افهم معنى كلامك
و ثانياً - إن كت تقصد بعلامات الساعة الصغرى و ( الوسطى ) فقد ظهرت منذ سنين قبل جهيمان ....
و ثالثاً - و هل توقف الروم عن غزو المسلمين ؟
و هل الآن الروم في غزو للمسلمين ؟
إن قلت العراق و أفغانستان فهما منذ سنوات ...
و إن قلت نزول الروم بدابق و الأعماق - فلم يحصل بعد ؟؟؟
و رابعاً - قولك :
[[ النفس الزكية او القحطاني او اليماني او المنصور ]]
فأقول لك هذه شخصيات إما وهمية مثل المنصور
أو قد مضت منذ مئات السنين كـــالنفس الزكية محمد بن عبد الله بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي رضي الله عنهم أجمعين
و إما غير معروف زمنها مثل ( القحطاني ) ....
فما وجه استدلالك على هذه الشخصيات ؟؟؟
و خامساً - الرايات السود هم القاعدة و طالبان و قد خرجوا منذ سنين .
و سادساً و أخيراً - قولك :
[[ وحتى هذا الزمن لم تظهر تلك العلامات الا في الربع الاول من القرن الحالي ]]
ينسف ما قبله :
فهو تناقض صريح ...
[/quote]

اخي الحبيب

انا الى الان سمعت كلامك وقلت ارى رايه ثم اكمل كلامي ولكنك لم تعطنا ولا دليل على ان كلامك صحيح وكلامي خاطئ

بل انت تتمسك برايك بدون دليل

فمن قال لك ان اليماني والمنصور شخصيات وهمية هل لانهم لم يعجبوك ام انك عرفت راوة الحديث ورايتهم

مدلسين وكذابون

بالنسبة لعلامات الساعة التي ظهرت بعد احداث 11سبتمبر فهي كثيرة كخروج الرايات السود التي لم تكن قبل الربع الاول

من القرن الحالي هل فهمت قصدي وغيرها من العلامات التي لم تكن قبل تلك الاحداث

كمثلا ان يكفر بالله جهرة فلم نكن نسمع عن الليبرالين والعلمانين قبل الاحداث وهكذا بقية العلامات المقصود بها عصرنا وليس

جميع علامات الساعة فافهم يافهيم. ولا تكن من اصحاب الهوى المتمسكين برايهم وان كان فارغا.



عدل سابقا من قبل النفسس الزكية في الأربعاء 01 أغسطس 2012, 5:22 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو مصعب المدني
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1008



المشاركة رقم 10 موضوع: رد: بعض ما رويَ في قتل النفس الزكيَّة في كُتبِ علماءِ أهلِ السنَّة ,والشيعة الأربعاء 01 أغسطس 2012, 5:21 pm

بالنسبة للروم وغزواتهم انا لا اقصد جميع غزوات الروم وقصدت

بحديثي عن حرب 11 سبتمبر التي بدات مع حروب العصر الحديث مع

الروم وهي علامة من علامات الساعة التي تحدث الان هذا ماقصدته.


(باسم اسامة ايمن امين)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أخـو عـنـاز
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 31



المشاركة رقم 11 موضوع: رد: بعض ما رويَ في قتل النفس الزكيَّة في كُتبِ علماءِ أهلِ السنَّة ,والشيعة الجمعة 14 سبتمبر 2012, 1:46 am

النفسس الزكية كتب:
بالنسبة للروم وغزواتهم انا لا اقصد جميع غزوات الروم وقصدت

بحديثي عن حرب 11 سبتمبر التي بدات مع حروب العصر الحديث مع

الروم وهي علامة من علامات الساعة التي تحدث الان هذا ماقصدته.

ما هو الدليل على كلامك أعلاه ؟؟؟


الذي لا تنفك تطالبني بالدليل و أنت لا تضع أي دليل ؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أخـو عـنـاز
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 31



المشاركة رقم 12 موضوع: رد: بعض ما رويَ في قتل النفس الزكيَّة في كُتبِ علماءِ أهلِ السنَّة ,والشيعة الجمعة 14 سبتمبر 2012, 1:49 am

النفسس الزكية كتب:
أولاً - من قال لك بأن هناك شيء اسمه كما قلت أنت :
[[ كلامك مردود فكما قلنا يجب ان تكتمل علامات الساعة
حتى تظهر هذه الشخصيات ]] ؟؟؟
==
لم افهم معنى كلامك
و ثانياً - إن كت تقصد بعلامات الساعة الصغرى و ( الوسطى ) فقد ظهرت منذ سنين قبل جهيمان ....
و ثالثاً - و هل توقف الروم عن غزو المسلمين ؟
و هل الآن الروم في غزو للمسلمين ؟
إن قلت العراق و أفغانستان فهما منذ سنوات ...
و إن قلت نزول الروم بدابق و الأعماق - فلم يحصل بعد ؟؟؟
و رابعاً - قولك :
[[ النفس الزكية او القحطاني او اليماني او المنصور ]]
فأقول لك هذه شخصيات إما وهمية مثل المنصور
أو قد مضت منذ مئات السنين كـــالنفس الزكية محمد بن عبد الله بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي رضي الله عنهم أجمعين
و إما غير معروف زمنها مثل ( القحطاني ) ....
فما وجه استدلالك على هذه الشخصيات ؟؟؟
و خامساً - الرايات السود هم القاعدة و طالبان و قد خرجوا منذ سنين .
و سادساً و أخيراً - قولك :
[[ وحتى هذا الزمن لم تظهر تلك العلامات الا في الربع الاول من القرن الحالي ]]
ينسف ما قبله :
فهو تناقض صريح ...

اخي الحبيب

انا الى الان سمعت كلامك وقلت ارى رايه ثم اكمل كلامي ولكنك لم تعطنا ولا دليل على ان كلامك صحيح وكلامي خاطئ

بل انت تتمسك برايك بدون دليل

فمن قال لك ان اليماني والمنصور شخصيات وهمية هل لانهم لم يعجبوك ام انك عرفت راوة الحديث ورايتهم

مدلسين وكذابون

بالنسبة لعلامات الساعة التي ظهرت بعد احداث 11سبتمبر فهي كثيرة كخروج الرايات السود التي لم تكن قبل الربع الاول

من القرن الحالي هل فهمت قصدي وغيرها من العلامات التي لم تكن قبل تلك الاحداث

كمثلا ان يكفر بالله جهرة فلم نكن نسمع عن الليبرالين والعلمانين قبل الاحداث وهكذا بقية العلامات المقصود بها عصرنا وليس

جميع علامات الساعة فافهم يافهيم. ولا تكن من اصحاب الهوى المتمسكين برايهم وان كان فارغا.

======
تقول يا أخي

[[[ بالنسبة لعلامات الساعة التي ظهرت بعد احداث 11سبتمبر فهي كثيرة كخروج الرايات السود التي لم تكن قبل الربع الاول
]]]


من قال لك بأن الرايات السود قد خرجت بعد أحداث سبتمبر ؟؟؟

ما هذا الكلام المتخبط عن اليماني و المنصور ... إلخ ؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عابرسبيل
عضو مجتهد
عضو مجتهد


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 620



المشاركة رقم 13 موضوع: رد: بعض ما رويَ في قتل النفس الزكيَّة في كُتبِ علماءِ أهلِ السنَّة ,والشيعة الخميس 07 مارس 2013, 11:16 am

اخى النفس الزكيه

ومن سينحره


لا تــــــحــــــــــــــــــزن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عابرسبيل
عضو مجتهد
عضو مجتهد


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 620



المشاركة رقم 14 موضوع: رد: بعض ما رويَ في قتل النفس الزكيَّة في كُتبِ علماءِ أهلِ السنَّة ,والشيعة الخميس 07 مارس 2013, 11:18 am

اليست نفوس الحجاج انفس زكيه
وقلتم ان سيكون هناك قتل للحجاج قبل هور المهدى


لا تــــــحــــــــــــــــــزن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو مصعب المدني
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1008



المشاركة رقم 15 موضوع: رد: بعض ما رويَ في قتل النفس الزكيَّة في كُتبِ علماءِ أهلِ السنَّة ,والشيعة الخميس 07 مارس 2013, 9:42 pm

اخي عابر سبيل من اي قبر طلعت هذا الموضوع Very Happy

الظاهر من مصادر اهل السنة انه يقتل غيلة هو واخوه بسبب النداء السماوي والله اعلم واظن بان حكومة

دولته تقتله غيلة بدون ذنب او جرم

ومصادر الشيعة تقول انه يقتل عند الكعبة بسبب قرائته لرساله المهدي الى اهل مكة فيخطب بالناس عند الكعبة

المشرفة ويبلغهم برسالة المهدي فيقوم احد الجنود المحاطين بالكعبة فينحره بعدها بخمسة عشر ليلة يظهر المهدي المنتظر عند الكعبة .

فمصادر اهل السنة لم تقل انه يقتل عند الكعبة وبينت لنا بانه يقتل ضيعة بدون ذنب ولا جرم فعله والله اعلم.

وصحيح بان انفس الحجاج طاهرة وزكية ولكن الاحاديث بينت لنا بان النفس الزكية اسمه محمد الحسن ويقتل هو واخوه فكيف نقول بان الحجاج سيقتلون هم واخوتهم فنحن اخذنا الحديث بظاهره والله اعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بعض ما رويَ في قتل النفس الزكيَّة في كُتبِ علماءِ أهلِ السنَّة ,والشيعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: منتديات الفتن :: منتديات دراسة احداث آخر الزمان :: علامات الساعة الكبرى واحداث آخر الزمان-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
151 عدد المساهمات
68 عدد المساهمات
60 عدد المساهمات
35 عدد المساهمات
15 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن