منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

رؤيا مند عام ١٨٧٠ part 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
المنصور1
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 49


المشاركة رقم 1 موضوع: رؤيا مند عام ١٨٧٠ part 2 الأحد 01 يوليو 2012, 5:12 am

وُمَنْبَعْدَهْ يِجِي وَيْقُولُو دَا نَاجِي مَا يْفَكْ مَا يْحَاجِي مْعنَا يَتْعَادَلْ
اللَوَلْ يَجْنَ وَالثَانِي يَفْنَ و الثَالثْ مَا يَهْنَ فِي دَا وُ دَاكْ يْعَقَلْ
تَبْرَدْ دِيكْ النَارْ وْلاَ يَبْقَا عَارْ وْيَدْعَدَلْ الجَارْ وَالمَشُورَةْ تَفْصَلْ
يَصْرَ عَاهَدْ جْدِيدْ كُلْ سِيدْ مْعَ سِيدْ وَ تْوَلِي بَلْ مُوفِيدْ وُ سُوقْهُمْ يَتْبَدَلْ
تَنْدارْ العُقُودْ مَا لِيهَا حُودُودْ وِينْ بْغِيتْ تْعُودْ عْلَى خَاطَرْ تَسْهَلْ
اسْنِينْ تَتَرْصَ على دِيكْ الرُخْصَة وُ تَهْدَفْ القَصَةْ وَ الشُرْكَة تَفْصَلْ
اِنُوضْ وَاحَدْ الهَوْلْ عَلىَ وَادْ الغَسُولْ كِالقَتَلْ كِالمَقْتُولْ وُ فِيهُمْ تَنْعَلْ
تَطْوَالْ المَشُورَةْ بالمْعَايَرْ و الهَدْرَ وَ تْجِي دِيكْ النَفْرَ وَ عْلِهَ يَسْلَكْ لَخْبَلْ
بَعْدْ وُقَاتْ تْجِي يْجِيحْ اللِي سَاجِي لاَ وِينْ يْفَاجِي فِي مْكَانَهْ يَعْطَلْ
يَبْقَ تَلَفْ الرَائِ غِيرْ رَيَحْ وُ جَايْ لاَ قَهْوَة لا لَتَايْ كُلْشِ عْلِيهْ قْفَلْ
يَضْحَى الوَقْتْ يَجْرِي الاَ بْلَ مَا تَدْرِي مَا تْصِيبْ مَا تَشْرِي وِينْ بْغِيتْ تُوصَلْ
السَلْعَة تُنْقَسْ فِي المْخَازَنْ تَنْدَسْ مَا يَبْقَ يَابَسْ دَخَلْهَ يَغْمَلْ
الخَلقة مْرَوَعْ بْمَالَهْ وَ مْجَوَعْ وَ الخَبَازْ يَدْفَعْ وَ الدَالَة سْنَاسَلْ
يَقْوَاوْ الغَاشِي بَلْقَاعَدْ بَلْمَاشِي شِي مَا دَارِي بْشِي تَحْسَبْهُمْ اَنْمَلْ
يَهَجْرُو الدُوَارْ لَلْمُدُنْ لُكْبَارْ يَبْقَاوُ فِي زَيَارْ يْقُولُو فْلاَنْ رْحَلْ
يَسَكْنُو غِيرَانْ كِمِثْلْ الفِيرَانْ لَلْمْدِينَة جِيرَانْ تُوصَلْهَا بَرْجَلْ
تَكْثَرْ الدَرْسَة رُجَالَة وَ النِسَاء مَا تْفَرَزَلْهُمْ لَبْسَة مَا بِنْهُمْ الكُلْ
التِجَارَة بالمْثَلْ على اسَاسْ الاكْلْ لاَ مْفَوَرْ لاَ فْتَلْ تَرْفَدْ اللَي طَوَلْ
اَكَلْهُمْ اَقْوَابسْ وَ اللْحَمْهُمْ مْكَمَسْ مْدَوَرْ وَ مْخَرَسْ لَلْحْنَشْ يَتْمَثَلْ
كْلْ شْبَرْ تَاجِرْ مْعَ جِيبَكْ اَحْذَرْ ذَا وُ ذَا فِي يْحَامَرْ سُوقْ سَمَوَهْ اكْحَلْ
بَلْمْيَاتْ الؤُولوُفْ مَا تْعَمَرْشْ الكْفُوفْ فِي سُوقْ الخَاطوفْ كِي بْنِي يَحْتَلْ
تَنْقْلَبْ الحَيَة وَ المِيزانْ بَخْفِيَة الكَرْشَة مْعَ الرِيَة عْلى البُكْرَة تَكْمَلْ
اللْحَمْ وَ الحُوتْ غِيرْ شُوفْهُمْ وُ فُوتْ كِسُومَتْ اليَقُوتْ وَحْرَزْ لَتَساءَلْ
وِيلاَ بْغِيتْ سُوقْ النَارْ قَدَمْ عَنْدْ الخَضَارْ لاَحَقْ بَاشْ تَخْطَارْ غِيرْ اَدِي وَ قْبَلْ
بِينْ لَيْلاَ وَ نْهَارْ يْبَدْلُو لَسْعَارْ كِي بْغَاوُ التُجَارْ وَ العَاقَلْ يَهْبَلْ
حَتَا مُولْ الحَرفَة امْدَوَرْهَ خَطْفَة لاَ نِيَة لاَ صْفَا عَلى المَدْخُولْ جْهَلْ
تُجَارْ مْرَفْحِينْ بْسَنْيَوَاتْ اللَعْجِينْ مَا يَبْقَ طَاجِينْ مَسْكِينْ يْبَلْبَلْ
اَشْوَارِيعْ بِالدِيوَانْ مْعَمْرِينْ بِالنِسْوَانْ عَلَى اُفْوامِهَم دُخَانْ فِي المَشْيةُ تُغْتَ
عَشْرَة عَلى رَاجُلْ مَا سْبَقْهُمْ اَحْتَلْ وَ العَرضْ مْبَهْدَلْ فِي وسْطَه تْشَلْ
وَ تْجِي دَنْدَانَة مَكْشُوفَة عَرْيَانَة وِيْقُولُو فْلاَنَة كَتَعْرَفْ اَتْبَدَلْ
هَذَا يَمَلْكُوه عْلَى خَيْمْتَه يَدُوهْ بَالوَعِيِ يَصَنْعُوهْ حَتَى مَالَه يَكْمَلْ
اَفْلاَنَة و الاَ فُلاَنْ رُجَلَة ُ و الاَ نِسْوَانْ يَتْغَيَرْ الِانْسَانْ فِي صِيفَتُه يَتَبَدَلْ
تَدْهَشْ يَا لَطِيفْ مِنْ هَدَا التَصْرِيفْ الخَاطَرْ يْعِيفْ مُسَخْ مَا يَغْسَلْ
الرَاجُلْ كِي القُنْطَاصْ لْوَالُو رَقَاصْ فِي وَدْنِيه اخْرَاصْ تَايَه كَلِي هْبَلْ
تْوَلِي المَراة تَحْكَمْ وَ الرَجُلْ يُسَلِمْ لُوكَانْ يَتَكَلَمْ قُولُو غَادِي يَحْصَلْ
يْوَلِي مُولْ الاَمْرْ اللِي يْتَاجَرْ فَالخَمْرْ هُوَ كْبِيرْ القْدَرْ وِينْ بْغَ يُوصَلْ
العْقَاقَرْ و النَشْوَة تَكْثَرْ وُ تَقْوَى فِي حُكْمْ الرَشْوَة العُوقُبَة تَبْطَلْ
كِالقَادِي كِالوَكِيلْ مَشْرِيِنْ مَنْ قْبِيلْ اوِيحْ القَلِيلْ حَقَه وُ يَنْدَلْ
تَكْثَرْ الدْوَاسْ وُ يَنْدَلْ العَسَاسْ مَايَدْخُلْشْ اللَحْبَاسْ اللِي بْمَالَه وَ لَوْ يُقْتَلْ
شُوفُو ارْضْ الغَرْسْ حَتَى هِيَة تَفْلَسْ مَنْ فْلَحَتْهَ تِيبَسْ يَبْنُوهَ حْجَرْ وَ رْمَلْ
مْعَانْدَاتْ بَنِي لقْصُورْ وَالسْوارِيجْ بْحُورْ تَكْثَرْغِيرْالتَفَخُورْ وَ سْحَرِجْهَ (تْحَرِجْهَ) حْبَلْ
عَلَى وَجْهْ القَايَدْ يَبْنُو مَسَاجِدْ وَ القُلُوبْ مَا تَعْبَدْ عَلَى القَبْلة غَافَلْ
لاَ قَافْ وَلاَ مَعْنَة فِي المَدْحْ وَ الغْنَا القْرَازِي مْحَنَ وَ اليَدِينْ اَتْشَلْ
اَعْقُولهَمْ مَخْرُوبَ كُلْهَ مَسْلُوبَ ذَا لذَا نُوبَ فِي اَعْنُوقْهَمْ سْنَسَلْ
مَنْ بَعْدْ عَشْرِينْ عَامْ يَنْسَا دَلْغْرَامْ وَيْوَلِي مُولْ لَكْلَامْ وَالشَاعَرْ يَفْصَلْ
تُقْعَدْ المُدَة وَتْجِي وَحَدْ الخَوْضَة و يْنُوضُو نَوْضَة وحُكَمَتْه تَتْبَدَلْ
الخْوَطَرْ تَنْغَمْ وَ لَهْمُومْ تَتْلَيَمْ و الفْوَجْ تَصْدَمْ تَذْحَى مَتْقَبَلْ
يُوقَعْ التَخْرِيبْ نِيرَانْ اَحْيُوطهَ تْرِيبْ بَلْسَنَتْ العَيْبْ اَتْعَيَطْ و تَصْهَبْ
نُورِكُمْ مَرَة و تَسْرَ غُبَرَة يَقْوَاوْ الهَدَرَة وَاحدْ مَا يَفْعَلْ
يَنْفَقْدُو لَحْبَابْ ويَكَتْرُو لَحْزَابْ اَسَعْدْ الِي صَابْ وِينْ هْجَرْ هْمَلْ
يَامَقْوَاكْ اهْجَرْتْ لَلْفْضِيحَة مَا حْضَرْت كَانْ انْتَ صُبْتْ تْشُوفْ لاَ كَانْ اَظَلْ
الفْظَيَحْ صَايْرَ وَرْفَاقْ مَتْعَايْرَ اِلاَ لَدَيْرَ اَشْكُونْ يَوْصَلْ اَقْبَلْ
يَتْكَلَمْ زَايَدْ وُاَمْرُ عَايَدْ وَنْوَلِي قَايَدْ اَنْدِيرْ و نَفْعَلْ
الْجَايَحْ مَنْ لَعْيَابْ و رَافَدْ الكِتَابْ مَاكَانْ لِيه اصْوَابْ لَلْمَرْتْبَ يْحَوَلْ
تَغْيِيرْ الاَيَة و لَحْلِيفْ بَخْلاَيَة وَ البَايْعِينْ شَرَيَة و المُومَنْ يَنْدَلْ
و يَرْكَبْ اُغْضَابْ جْوَايَه امْزَابْ لَا ضَمِيرْ ادَابْ بَدْمُومهَ تَكْمَلْ
كُلْ صْحُورْ دْوَاتْ اَمْخَانَقْ وَ تْوَاتْ و اَهْلْ النَقَبَاتْ اُمَلِينْ اَمْكَحَلْ
تَتْزَيَرْ بْشَدَة علَى طْعَامْ الوَعْدَة تَوْقَعَلْهُمْ فَوْضَة كُلْ عَرْسْ اَمْهَوَلْ
عَادَتْنَ تَسْرَ وَالطُلْبَ تَقْرَا وَنْدِيرْ مَا تَسْرَ لُوكَانْ مَا تُوصَلْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رؤيا مند عام ١٨٧٠ part 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1
مواضيع مماثلة
-
» أساسيات الدوائر الإلكترونية و الكهرباء part 2
» English Parts of Speech

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: منتديات الفتن :: علامات الساعة الكبرى واحداث آخر الزمان-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
800 عدد المساهمات
690 عدد المساهمات
67 عدد المساهمات
30 عدد المساهمات
24 عدد المساهمات
22 عدد المساهمات
11 عدد المساهمات
11 عدد المساهمات
11 عدد المساهمات
10 عدد المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن