منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

ـ لطائف قانونية ـ من سورة يوسف عليه السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 1 موضوع: ـ لطائف قانونية ـ من سورة يوسف عليه السلام الثلاثاء 05 يونيو 2012, 6:28 pm

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ ، اللهمَّ صلِّي على عبدكَ ونبيكَ وخليلكَ الناطقِ بوحيكَ ، والذي جعلتهُ لسان الصِّدقِ الأبدي ، سيدّنا مُحَمَّد وعلى آلهِ وأزواجهِ وذريِّتهِ وباركْ وسلِّم , كما تحبهُ وترضاهُ آمين.
وبعد :-
فتفضلوا معي أيها الأكارم ، للاطلاع على هذه النفحات المباركة ، منْ { ـ اللطائف القانونية ـ من سورة يوسف عليه السلام } ، والذي قام بإستنباطها : [ الاستاذ المحامي أبو يوسف الكوردي ] ، غفر الله له ولوالديه ولنا ولوالدينا ولجميع المسلمين آمين.

{ قواعد ومبادئ للتحقيق في الجرائم }

بداية أنَّ سورةَ يوسف عليه الصلاة والسلام ، منْ السورِ الرائعةِ ، في القرآنِ الكريمِ ، وذلكَ لما فيها منْ معاني ودلالات : ( تربوية , دعوية , اجتماعية , قانونية , اقتصادية ) إلى حدٍ وصفها اللهُ عزَّ وجلَّ ، بأنها منْ أحسنِ القصصِ ، في القرانِ الكريمِ ، لقولهِ تعالى : { نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَـذَا الْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ }يوسف 3 ، وذلكِ لأنها احتوتْ على جميعِ ، فنونِ القصةِ وعناصرها منْ التشويقِ وتصويرِ الأحداثِ والترابطِ المنطقيِ ، كما يقولونَ [[ علماء القصص ]] ، فعلى سبيلِ المثالِ : نجدْ أنَّ القصةَ ، قد بدأتْ بحُلمٍ أو رؤيا ، رآه يوسف عليهِ السلام ، وانتهتْ بتحقيقِ وتفسيرِ ذلكَ الحُلم ، ونرى أنَّ قميصَ يوسفَ ، الذي استخدم كدليلٍ لبراءةِ ، أخوتهِ كانَ هو نفسه الدليل على خيانتهم ، وهذا القميص استخدم بعد ذلك كدليل لبراءة يوسف نفسه ، منْ تهمةِ التعدي على امرأةِ العزيزِ ، ومنْ ثم استخدمَ كشفاءٍ لعيونِ والدهِ يعقوب عليه السلام ، كلّ هذا يبينُ روعة هذهِ القصةِ ومعانيها وأحداثها ، أما القارئ وكأنهُ يراها بالصوتِ والصورةِ .. والأعجب أنَّ هذه القصة ، تتضمن بيان قواعد ومبادئ ( قانونية ) راقية يعتمدها المحققونَ في كلِّ الأزمنةِ والأمكنةِ ، منْ أجلِ كشفِ الجُناة ، في الجرائمِ الجنائيةِ ، في كلِّ العالمِ منْ المسلمينَ وغير المسلمين ؟؟ حتى نعرف روعة معاني القران الكريم ، وبداعته وشموله ، لكلِّ نواحي الحياة ، التي يحتاجها الإنسان ، ويتبين ذلكَ منْ خلالِ النقاطِ التاليةِ : -

1- { بقع الدم }
الموجودة في مسرح الجريمة ، يعتبر دليلاً مهماً ، في كشفِ الجرائمِ ومرتكبيها ، كما بينَ ذلكَ ، قولهُ تعالى : { وَجَآؤُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ }يوسف18
2- { الشهود }
تعتبر منْ أهمِ الأدلةِ ، في كشفِ الجُناةِ ، عند ارتكابِ الجريمةِ ، وتمَّ تبرئة يوسف عليه السلام ، منْ جريمةِ ( الاعتداء الجنسي ) على امرأةِ العزيزِ ، عن طريق الشاهد ، الذي كان موجوداً ، في مسرحِ الجريمةِ ، لقولهِ عزَّ وجلَّ : { قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَن نَّفْسِي وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِّنْ أَهْلِهَا إِن كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الكَاذِبِينَ . وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِن الصَّادِقِينَ }يوسف26-27
3- { الاعتراف }
يعتبر سيد الأدلةِ ، في كشفِ الجُناةِ والمجرمينَ ، في الجرائمِ الجنائيةِ ، ويتبين ذلك بوضوحٍ ، منْ خلالِ الآياتِ الآتيةِ ، التي تنص على اعترافِ ( نسوة المدينة – وامرأة العزيز ) ، لقولهِ تعالى : { قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَن نَّفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِن سُوءٍ قَالَتِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ الآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَاْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ } يوسف51 ، و اعتراف : ( أخوة يوسف ) ، لقولهِ تعالى : { قَالُواْ تَاللّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللّهُ عَلَيْنَا وَإِن كُنَّا لَخَاطِئِينَ } يوسف91 ، { قَالُواْ يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ} يوسف97 ، إي أنَّ : ( نسوة المدينة –وامرأة العزيز – وأخوة يوسف ) ، اعترفوا ببراءةِ يوسف عليهِ السلام ، و أنهم قد ارتكبوا جرائم بحقِ يوسف ).
4- { مكان وقوع الجريمة }
يعتبر مبدأ مهما ، في كشفِ الجريمةِ ، والجناةِ ، كما في الآية ( 15 ) ، التي تتضمن مكان ارتكاب جريمة الشروع ، ( بقتلِ يوسف ) ، خارج البيت ، لقوله تعالى : { فَلَمَّا ذَهَبُواْ بِهِ وَأَجْمَعُواْ أَن يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم بِأَمْرِهِمْ هَـذَا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ } يوسف ، 15 ، والآية ( 23 ) ، التي تبين ارتكاب جريمة ، ( الاعتداء الجنسي ) داخل بيت امرأة العزيز ، إي في منزلِ الزوجيةِ ، لقولهِ تعالى : { وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ }يوسف 23 ، لانَّ ( مكان ارتكاب الجريمة ) ، و ( صفة المرتكب ) ، له أهمية ، في تشديد أو تخفيف العقوبة ، في القانونِ الجنائي .
5- { كشف الكذب }
يعتبر طريقة لكشفِ المجرم ، في ارتكابِ الجريمةِ ، و الآية ( 18) تبين ذلك :{ وَجَآؤُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ }يوسف18 ، والتي تتضمن كذب : ( أخوة يوسف )على أبيهم ، بشأنِ أكل يوسف منْ قبلِ الذئب ، والثانية كذب : ( امرأة العزيز ) بشأنِ محاولة اعتداء يوسف عليها ، كما في الآية ( 25 ) : { وَاسُتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِن دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَاء مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوَءاً إِلاَّ أَن يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } يوسف25
6- { الأدوات التي استعملت في ارتكاب الجريمة }
كما في الآيات ( 18- 25 -72 ) والتي تشير: إلى أنَّ أخوةَ يوسف ، قد استعملوا ( قميصه الملطخ بدمٍ كذب ) ، لكي يقنعوا أباهم ، بقتل يوسف عليه السلاممن قبل الذئب { وَجَآؤُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ } يوسف18 ، والثانية ( تمزيق قميص يوسف ) ، في قضية جريمة ( الاعتداء الجنسي ) ، منْ قبلِ امرأة العزيز : { وَاسُتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِن دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَاء مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوَءاً إِلاَّ أَن يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } يوسف25 ، والثالثة ( صواع الملك ) ، في قضيةِ السرقةِ : { قَالُواْ نَفْقِدُ صُوَاعَ الْمَلِكِ وَلِمَن جَاء بِهِ حِمْلُ بَعِيرٍ وَأَنَاْ بِهِ زَعِيمٌ } يوسف72 ، ومنْ خلالِ ما تقدَّمَ ، يتبين لنا براعة وإعجاز القران الكريم ، في كلِّ نواحي الحياة وإصلاحها ، لكلِّ الأزمنةِ والأمكنةِ ، وبيانها في هذهِ السورةِ المباركةِ ، أهم المبادئ الأساسية ، في التحقيقِ في الجرائمِ الجنائيةِ العالميةِ ، علماً أنَّ القرانَ الكريم ، يحتوي على مبادئ قانونية أخرى رائعة مثل : ( البصمة ) ودورها في كشفِ الجرائمِ ، بمختلفِ أنواعها ، كما في سورةِ القيامةِ : { بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَن نُّسَوِّيَ بَنَانَهُ } القيامة 4 ، لكونها تختلف منْ إنسانٍ ، إلى أخرٍ ، كما اكتشفها العلم الحديث ، وهذا يزيدنا ثقة واطمئناناً بإعجازِ الآيةِ القرآنيةِ : { وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ } الأنعام38 ، أي تطرق القران الكريم ، إلى كلِّ جوانبِ الحياةِ ، إما بشكلٍ مباشرٍ ، أو غير مباشر ، و{ بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَن نُّسَوِّيَ بَنَانَهُ } القيامة 4 ، العاقل بالإشارة يفهم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ـ لطائف قانونية ـ من سورة يوسف عليه السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
349 عدد المساهمات
301 عدد المساهمات
123 عدد المساهمات
68 عدد المساهمات
33 عدد المساهمات
12 عدد المساهمات
9 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن