منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

أكثر 9 حضارات دموية فى التاريخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 1 موضوع: أكثر 9 حضارات دموية فى التاريخ الثلاثاء 15 مايو 2012, 6:09 pm

شهد العالم العديد من الحضارات التي قامت وانتهت عبر تاريخه الطويل في أرجاء العالم المختلفة، بعضها اشتهرت بما قدمته من علوم وفنون، وبعضها بإسالتها للدماء في سبيل تحقيق قوتها أو معتقداتها، فتعالوا نتعرف على أكثر الحضارات دموية.




الاتحاد السوفييتي

الاتحاد السوفيتي تسبب في موت أشخاص أكثر مما فعلت ألمانيا النازية، حيث قام ستالين ـ الذي كان يرأس الاتحاد ـ بقتل عدد من الأشخاص يتراوح ما بين 10 - 60 مليون شخص في حروب أو معتقلات التعذيب، بالإضافة إلى التهجير والإعدامات الجماعية، كما عاش المواطنون في حالة من الخوف الدائم تحت قيادته.




ألمانيا النازية

رغم إن الحضارة النازية لم تستمر طويلاً، فإن ألمانيا تحت قيادتها أصبحت قوة عظمى استطاعت احتلال أوروبا، لكن ذلك جاء بثمن باهظ حيث قتل الكثير من الأبرياء بما لا يقل عن 4 ملايين شخص، وكانت ألمانيا النازية السبب في اشتعال الحرب العالمية الثانية التي تعد أكثر الحروب دموية في تاريخ العالم، وحتى الآن مازالت ألمانيا تدفع ثمن جرائم هتلر.


حضارة الأزتك
بدأت حضارة الأزتك الحكم الديني في بداية القرن الرابع عشر، حيث وصلت فكرة التضحيات البشرية لعصرها الذهبي متسببة في مقتل 200 ألف شخص سنوياً إرضاءً للآلهة، خاصة إله الشمس الذي كان يحتاج يومياً إلى ضحية جديدة يتم نزع قلبها، في حين بعض الضحايا كان يتم إغراقهم، أو تقطع رأسهم، أو يتم حرقها، أو إلقائها من مرتفعات. ولإرضاء إله المطر لديهم كان يتم ذبح الأطفال الذين يبكون بصوت عالٍ في عدة أماكن حتى ينزل المطر، في حين أن إله الذرة كان يتم إرضائه برقص عذراء 24 ساعة متواصلة ثم قتلها وسلخها ليقوم أحد الكهنة بارتداء جلدها، وتذكر بعض الآثار أن أحد ملوك الأزتك قام بذبح 80 ألف سجين في حفل تنصيبه ملكاً إرضاءً للآلهة.



كوريا الشمالية

كوريا الشمالية إحدى الدول القلائل التي مازالت متمسكة بالشيوعية، ويشتهر حكمها بالدموية الشديدة، حيث أن من يتم القبض عليه بسرقة الطعام أو محاولة عبور الحدود يمكن إعدامه علناً، ورغم إن الدولة تعاني من مجاعة واقتصاد منهار، فإن قائدها لم يتورع في دخول حرب مع كوريا الجنوبية تضمنت اغتيال رئيسها وتفجير طائرات مدنية، بالإضافة إلى اعتقاله 250 ألف منشق وامتلاكه سلاحاً نووياً يسبب قلقاً شديداً للولايات المتحدة.

حضارة الفايكنغ

أرعب الفايكينغ أوروبا نتيجة غاراتهم المتواصلة على المدن الأوروبية وأعمال السلب والنهب التي ارتكبوها، وعرف الفايكينغ بعنف وضراوة شديدة في حروبهم، ومهارة في استخدام الأسلحة المختلفة من بلطات، وسيوف، وسهام للاستيلاء على المدن، حتى دينهم كان حول الحرب.



قبائل الأباتشي

كانت قبائل الأباتشي في أميركا الشمالية بمثابة أفراد نينجا، حيث تميزوا بمهارة التسلل من الخلف وذبح أعدائهم دون أن يشعر أحد، وقد اعتمدوا على الأسلحة البدائية المصنوعة من الخشب والعظام، وتمتعوا بمهارة فائقة في القتال بالسكاكين جعلتهم أعظم محاربين بهذه الأداة في العالم، وقد أرهبت قبائل الأباتشي منطقة جنوب غرب الولايات المتحدة، حتى أن الجيش الأميركي ـ في بداية نشأة الولايات المتحدة ـ كان يواجه صعوبة شديدة في هزيمتهم خاصة أنهم كانوا يعتمدون على نظام الضرب والهرب في الحروب، وعادة ما كانوا ينزعون فروة رأس ضحاياهم.

حضارة المغول

من أكثر الشعوب دموية في تاريخ العالم القديم، حيث حكموا أجزاء كبيرة من أوروبا وآسيا بقيادة زعيمهم جنكيز خان، تميز المغول بالانضباط والطاعة التامة لقائدهم، ومهارتهم العالية في استخدام القوس أثناء ركوب الخيول، واستخدموا سهاماً يمكنها اختراق الدروع، بالإضافة إلى كونهم عباقرة في أسلوب الحرب النفسية وإثارة الحماس في الجنود، ما مكنهم من بناء ثاني أكبر إمبراطورية بعد الإمبراطورية البريطانية، وقد بدأ تكوين تلك الإمبراطورية عندما تعهد جنكيز خان في شبابه بأن يجعل العالم تحت قدمه ليصبح العالم من فيتنام حتى المجر تحت إمرته، وكان ينوي الاستيلاء على الصين إلا أنه توفي قبل حدوث ذلك.


حضارة الماوري

الماوري هم السكان الأصليون لنيوزيلندا قبل وصول المستعمرين الأوروبيين، وكانوا معروفين بأنهم يمارسون عادة أكل لحوم البشر أثناء الحروب، في أكتوبر 1809 قامت أعداد كبيرة من محاربي الماوري بمهاجمة سفينة أوروبية تحمل مساجين للانتقام من سوء المعاملة التي تعرض لهل ابن زعيمهم، فقتلوا 66 من ركابها وحملوا الأحياء والأموات إلى الشاطئ لأكلهم، وهو ما أصاب من تمكن من الاختباء بالسفينة بالهلع والرعب نتيجة مشاهدتهم الماوري يأكلون البشر طوال الليل.

يعني طلع اكل لحوم البشر مو بس في الافلام بل حقيقة






إمبراطورية السلت
اشتهر السلت بكونهم صائدي رؤوس، حيث كانوا يضعون رؤوس ضحاياهم على عربات الخيول الخاصة بهم وواجهة منازلهم، وكان العديد منهم يدخلون الحروب عرايا بهدف مفاجأة العدو، وتميزوا بسيوفهم الحديدية الطويلة، وكانوا عادة ما يقطعون رؤوس أعدائهم في المعارك ثم يربطونها برقاب خيولهم أو يدقونها على أبواب منازلهم، وكانوا يستعرضونها للغرباء كنوع من الفخر، وبعضهم كان يرفض التنازل عن الرؤوس مقابل وزنها ذهباً.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المستعين بالله
المشرف العام
المشرف العام


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 14236


المشاركة رقم 2 موضوع: رد: أكثر 9 حضارات دموية فى التاريخ الثلاثاء 15 مايو 2012, 9:14 pm



اختي الفاضلة اولا بارك الله فيك ثانيا وهو الاهم ان الحضارات الدموية اكثر بكثير من 9 ولكن دائما المنتصر هو من يكتب التاريخ ولهذا لا نجد تاريخا صحيحا عادلا ينصف الجميع ولكن التاريخ دائما للمنتصر الذي يكتب التاريخ كما يشاء وخير دليل على قولي هذا هو امريكا التي هي الآن في اوج انتصاراتها وقوتها فلا يستطيع احد ان يذكر الحقيقة الا على استحياء واليكم هذه الكلمات القليلة من كتاب ( أمريكا والإبادات الجماعية ) للباحث في علوم الإنسانيات ( منير العكش )

أن الإمبراطورية الأمريكية قامت على الدماء وبنيت على جماجم البشر ، فقد أبادت هذه الإمبراطورية الدموية 112 مليون إنسان (بينهم 18.5 مليون هندى أبيدو ودمرت قراهم ومدنهم ) ينتمون إلى أكثر من 400 أمة وشعب - ووصفت أمريكا هذه الإبادات بأنها أضرار هامشية لنشر الحضارة – وخاضت أمريكا في إبادة كل هؤلاء البشر وفق المعلوم والموثق 93 حرباً جرثومية شاملة وتفصيل هذه الحروب أورده الكاتب الأمريكي هنرى دوبينز في كتابه "أرقامهم التي هزلت " THE NEMBER BECAM THINNED : NATIVE AMERICAN POPULATION في الجزء الخاص بأنواع الحروب الجرثومية التي إبيد بها الهنود الحمر بـ 41 حرباً بالجدري ، و4 بالطاعون ، 17 بالحصبة ، و10 بالأنفلونزا ، و25 بالسل والديفتريا والتيفوس والكوليرا . وقد كان لهذه الحروب الجرثومية آثاراً وبائية شاملة إجتاحت المنطقة من فلوريدا في الالجنوب الشرقى إلى أرغون في الشمال الغربي ، بل إن جماعات وشعوب وصلتها الأوبئة أبيدت بها قبل أن ترى وجهة الإنسان الأمريكي الأبيض .


{  أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ }

{ يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّار }
استمع الى إذاعة البيان وانت تتصفح المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
المستعين بالله
المشرف العام
المشرف العام


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 14236


المشاركة رقم 3 موضوع: رد: أكثر 9 حضارات دموية فى التاريخ الثلاثاء 15 مايو 2012, 9:23 pm



أكد منير العكش الباحث في علوم الإنسانيات في كتابه – أمريكا والإبادات الجماعبة ، أن الإمبراطورية الأمريكية قامت على الدماء وبنيت على جماجم البشر ، فقد أبادت هذه الإمبراطورية الدموية 112 مليون إنسان (بينهم 18.5 مليون هندى أبيدو ودمرت قراهم ومدنهم ) ينتمون إلى أكثر من 400 أمة وشعب - ووصفت أمريكا هذه الإبادات بأنها أضرار هامشية لنشر الحضارة – وخاضت أمريكا في إبادة كل هؤلاء البشر وفق المعلوم والموثق 93 حرباً جرثومية شاملة وتفصيل هذه الحروب أورده الكاتب الأمريكي هنرى دوبينز في كتابه "أرقامهم التي هزلت " THE NEMBER BECAM THINNED : NATIVE AMERICAN POPULATION في الجزء الخاص بأنواع الحروب الجرثومية التي إبيد بها الهنود الحمر بـ 41 حرباً بالجدري ، و4 بالطاعون ، 17 بالحصبة ، و10 بالأنفلونزا ، و25 بالسل والديفتريا والتيفوس والكوليرا . وقد كان لهذه الحروب الجرثومية آثاراً وبائية شاملة إجتاحت المنطقة من فلوريدا في الالجنوب الشرقى إلى أرغون في الشمال الغربي ، بل إن جماعات وشعوب وصلتها الأوبئة أبيدت بها قبل أن ترى وجهة الإنسان الأمريكي الأبيض .

ووصل الأمر إلى تباهى الأمريكان بهذه الوحشية والدموية فهاهو وليم برادفورد حاكم مستعمرة " بليتموت " يقول " إن نشر هذه الأوبئة بين الهنود عمل يدخل السرور والبهجة على قلب الله ، ويفرحه أن تزور هؤلاء الهنود وأنت تحمل إليهم الأمراض والموت ، وهكذا يموت 950 هندى من كل ألف ، وينتن بعضهم فوق الأرض دون أن يجد من يدفنه أ إنه على المؤمنين أن يشكروا الله على فضله هذا ونعمته " .

بعض من يوميات الإبادة
ونظراً لحاجة الأمريكان للأيدى العاملة بنظام السخرة لإستغلال الثروات التي ورثوها عن الهنود عدلوا عن جزء من إستراجيتهم في القتل ، بالإبادة عن طريق نظام السخرة للهنود .

ففي عام 1846 أحتلت جيوش الأمريكان كاليفورنيا وتقول الإحصائيات أنهم تمكنوا من إبادة 80 % من هنود كاليفورنيا بالسخرة حيث نشط بجانب ذلك التجارة بالأطفال والنساء .

وفي عام 1830 سن الكونجرس الأمريكي قانون ترحيل الهنود قصراً وأصبح من حق المستعمر الأمريكي أن يطرد الهندى من أرضه ويقتله إذا أراد ، ويومها حصدت قوات الجيش النظامى الأمريكي من لم يمت من 5 شعوب هندية كاملة (الشيروكى – والشوكتو – والشيسكومسو – والكريك – والسيميتول ) بعد تهجيرهم قصراً إلى مناطق موبؤة بالكوليرا .

وفي حملة 1776 على هنود الشيروكى تم إحراق المدت الهندية وأتلفت المحاصيل الزراعية ومن بقى من هنود الشيروكى إلى الغابات ليقتلوا ، ولم تمض ثلاث سنوات حتى أصدر جورج واشنطن أوامره للجنود بأن يحيلوا مساكن هنود الأوروكو إلى خراب ومحوها من على وجه الأرض ، ولذلك أطلق هنود السينيكا على أبى الجمهورية الأمريكية " جورج واشنطن " إسم " هدام المدن " فبموجب أوامره تم تدمير 28 مدينة من أصل 30 مدينة كاملة لهنود السينيكا وحدهم من البحيرات الكبرى شمالاً وحتى نهر الموهوك وفي فترة قياسية لا تزيد عن خمس سنوات ، وهذه ما تم أيضاً بمدن الموهوك ، والأنونداغا ، والكايوغا ، حتى أن أحد زعماء الأروكوا قال لجورج واشنطن ذات لقاء في عام 1792 ( عندما يذكر أسمك تلتفت نساؤنا وراءهن مذعورات وتشحب وجوههن ، أما أطفالنا فإنهم يتلببون بأعناق أمهاتهم من الخوف ) .

ومضى الأباء المؤسسون جميعاً على خطى جورج واشنطن فحتى توماس جفرسون الملقب برسول الحرية الأمريكية وكاتب وثيقة إستقلالها ، أمر وزير دفاعه بأن يواجه الهنود الذين يواجهون التةسع الأمريكي بالبلطة وأن لا يضع هذه البلطة حتى يفنيهم فقال له " نعم إنهم قد يقتلون أفراداً مناً ، ولكننا سنفنهم ونمحو آثارهم من الأرض " .
وعام 1633 كان هنود النارغنستس قد تعرضوا لحرب بالجدري حيث قدم إليهم الأمريكان هدايا مسمومة بجراثيم الجدري وعندما أقام الهنود محاكمة للكابتين جون أولدام بتهمة القتل الجماعى وأعدموه ، إنتقمت أمريكا بإبادة هنود النارغنستس عام 1637 بحرب الجراثيم .

ففي عام 1636 تظهر أول وثيقة تثبت إستخدام الأمريكان للسلاح الجرثومى عمداً ، وقد كتب القائد الإنجليزى العام اللورد " جفرى أمهرست " إلى هنرى بواكيه " يطلب من ه أن يجرى مفاوضات مع الهنود ويقدم لهم بطانيات مسمومة بالجدرى وأجاب بواكيه ( سأحاول جاهداً أن أسمهم بعض الأغطية الملوثة التي سأهديهم بها وسأخذ الإحطياطات اللازمة حتى لاأصاب بالمرض ) .
وببطاطين ومناديل تم تلويثها في مستشفى الجدرى إنتشر الوباء بين أربعة شعوب هندية ( الأوتاوا - ينيغو – والمايامى الينى وناييه ) وأتى على أكثر من مئة ألف طفل وشيخ و امرأة وشاب ، ولطالما وصفت وثيقة (أمهرست) بأنها " حجر رشيد" الحرب الجرثومية ، وهناط وثيقة تتحدث عن إهداء أغطية مسمومة بالجدرى لهنود " المندان" في فورك كلارك وقد نقلت هذه الأغطية إلى ضحاياها في 20 جزيران يونيو 1837 من حجر عسكرى لمرض الجدرى في سان لويس علة متن قارب إسمه " القديس بطرس " فحصدت كذلك في أقل من سنة واحدة مائة ألف طفل وشيخ وأمرأة وشاب (وهذه أقل التقديرات تواضعاً لعدد الضحايا راجع صــ16 SON OF MORNING STAR) ، وبعد حوالي 15 سنة كانت كل الولايات المتحدة تتساءل عن أفضل وسيلة للقضاء على هنود كالفورنيا ، فمع الإستيلاء على هذه الولاية الواسعة من المكسيك وجدت أمريكا نفسها أمام مهمة جديدة وصفتها إحدى صحف سان فرانسيسكوا كما يلى :
(إن الهنود هنا جاهزون للذبح ـ وللقتل بالبنادق أو بالجدري ... وهذا ما يتم الآن فعلاً ) "راجع صحيفة DAILY ALTA بتاريخ 6 أذار مارس 1853 وكتاب روبرت هيرز بعنوان THE DESTRACTION OF THE CALIFORNIAN INDIANS صـ251" وفي تلك الفترة كان تسميم الهنود بجراثيم الجدرى خطة منظمة تمارسها الدول وبعض الشركات التجارية المختصة ، ويتسلى بها المستوطنون في حفلات تسلية وصفتها مقالة إفتتاحية في san Francisco bulltien ( بأنها تستخدم الجراثيم من أجل الإبادة المطلقة لهذا الجنس اللعين ) " المقالة منشورة بتاريخ 10 تيموز يوليو 1860 ، وفي كتاب هيرز عن تدمير الهنود صــ253 ، 255.
وحشية الأمريكي الأبيض
الطبيب الأمريكي الأبيض ، أشهر أطباء عصره ، لاحظ في عام 1855 قائلاً " إن إبادة لهنود الحمر هو الحل الضروري للحيلولة دون تلوث العرق الأبيض وأن إصطيادهم إصطياد الوحوش في الغابات مهمة أخلاقية لازمة لكى يبقى الإنسان الأبيض فعلاً على صورة الله " .
ويجذب السياق نفسه " فرانسيس ياركين " أشهر مؤرخ أمريكي في عصره فيقول ( أن الهندى نفسه في الواقع هو المسئول عن الدمار الذى لحق به لأنه لم يتعلم الحضارة ولابد له من الزوال ... والأمر يستأهل ).

إبادة وطمس الحضارة الهندية
دأبت هوليود على هدم الحضارة الهندية وطمس معالمها عبر تصويرها بالوحشية والهمجية والدموية القائمة على التمثيل بالإنسان الأبيض الذى أتى يعلمهم الحضارة ، وكل هذه محض إفتراء على الحضارة الهندية التي إستقبلت الإنسان الأبيص وأنقذته من الموت المحدق وعلمته زراعة الأرض وعمارتها وكيفية إستغلال ثروات الطبيعة في البلاد الهندية .

التمثيل بحثث الهنود وسلخ فروة رأسهم
لقد إرتكب الإنسان الأمريكي والإنجليزى الأبيض جريمة سلخ فروة في كل حروبه ضد الهندى وذلك على النقيض مما تروج له هوليود والرسميون والإعلاميون وأكادميو التاريخ المنتصر ، فقد رصدت السلطات الإستعمارية مكافأة لمن يقتل هندي ويأتى برأسه ، ثم أكتفت بعد ذلك بسلخ بفروة الرأس ، إلا في بعص المناسبات التي تريد التأكد فيها من هوية الضحية ، ولعل أقدم مكافأة على فروة الرأس بدلاً من كل الجمجمة تعود إلى عام 1664 ، وفي 12 أيلول سبتمبر من ذلك العام ، حيث رصدت المحكمة العامة في مستعمرة ماسوسيتش مكافأة مختلفة لكا من يأتى بفروة رأس هندى مهما كان عمره أو جنسه وتختلف المكافأت بحسب مقام الصياد ، 50 جنيهاً أسترينياً للمستوطن العادى ، و20 جنيهاً لرجل الميليشا العادى ، و10 جنيهات للجندى ، ثم تغيرت التعريفة في عان 1704 فأصبحت مئة جنيه لكل فروة رأس ومن المفارقات أن المكافآت المتواضعة التي رصدت كانت لفروة رأس الفرنسي عام 1696 وهى 6 جنهيات ، حتى أن المغامر "لويس وتزل " يروى أن غنيمته من فرو رؤس الهنود لا تقل عن 40 فروة في الطلعة الواحدة ، ويعتبر وتزل من أبطال التاريخ الأمريكي وما يعرف بعمالقة الثغور .

وبدأً من وتزل صار قطع رأس الهندى وسلح فروة رأسه من الرياضات المحببة في أمريكا ، بل إن كثيراً منهم يتباهى بأن ملابسه وأحذيته مصنوعة من جلود الهنود ، وكانت تنظم حفلات خاصة يدعى إليها علية القوم لمشاهدة هذا العمل المثير (سلخ فروة رأس الهندى) حتى أن الكولونيل جورج روجرز كلارك في حفلة أقامها لسلاخ فروة رأس 16 هندي طلب من الجزارين أن يتمهلوا في الأداء وأن يعطوا كل تفصيل تشريحي حقه لتستمتع الحامية بالمشاهد (راجع اليوميات في Michigan pioneer and historical colloction العدد 9 ، 1886م ، صـ501، 502) وما يزال كلارك إلى الآن رمزاً وطنياً أمريكياً وبطلاً تاريخاً وما يزال من ملهمى القوات الخاصة في الجيش الأمريكي .

ومع تأسيس الجيش الأمريكي أصبح السلخ والتمثيل بالجثث تقليداً مؤسساتياً رسمياً فعند إستعراض الجنود أمام وليم هاريسون (الرئيس الأمريكي فيما بعد ) بعد إنتصار 1811م على الهنود التمثيل بالضحايا ثم جاء الدور على الزعيم الهندى "تكوميسه" وهنا تزاحم صيادوا الهنود والتذكارات على إنتهاب ما يسطيعون سلخه من جلد هذه الزعيم الهندى أو فروة رأسة ، ويروى جون سغدن في كتابه عن "تيكوميسه" كيف شرط الجنود المنتشون سلخ جلد الزعيم الهندى ممن ظهره حتى فخذه .
وكان الرئيس أندره جاكسون الذى تزين صورته ورقة العشؤين دولار من عشاق التمثيل بالجثث وكان يأمر بحساب عدد قتلاه بإحصاء أنوفهم المجدوعة وآذانهم المصلومة ، وقد رعى بنفسه حفلة التمثيل بالجثث لـ 800 هندى يتقدمهم الزعيم "مسكوجى" ، وقام بهذ الم1بحة القائد الامريكي جون شفنغنتون وهو من أعظم أبطال التاريخ الامريكي وهناك الآن أكثر من مدينة وموقع تاريخي تخليداً لذكره ولشعاره الشهير (اقتلوا الهنود واسلخوا جلودهم ، لا تتركوا صغيراً أو كبيراً ، فالقمل لا يفقس إلا من بيوض القمل " .
بل إن الأمر وصل كما يقول الجندى الأمريكي " أشبري" ‘لى حد التمثيل بفروج النساء ويتباهى الرجل بكثرة فروج النساء التى تزين قبعته وكان البعض يعلقها على عيدان أمام منزله .
ثم أكتشف أحد صيادى الهنود أمكانية أستخدام الأعضاء الذكرية للهنود كأكياساً للتبغ ، ثم تتطورت الفكرة المثيرة من هواية فرديو للصيادين إلى صناعة رائجة وصار الناس يتهادونه في الأعياد والمناسبات ، ولم تدم هذه الصناعة طويلاً بسبب قلة عدد الهنود حيث وصلوا في عام 1900 إلى ربع مليون فقد (لمزيد من التفاصيل راجع stand hoigفي كتاب the sand creek massacars ) .



{  أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ }

{ يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّار }
استمع الى إذاعة البيان وانت تتصفح المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
المستعين بالله
المشرف العام
المشرف العام


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 14236


المشاركة رقم 4 موضوع: رد: أكثر 9 حضارات دموية فى التاريخ الثلاثاء 15 مايو 2012, 9:32 pm



الحرب الكورية

الحرب الكورية
لاح تقسيم كوريا، قبل الاتفاق السياسي عليه. وأذكاه التنافس الأمريكي السوفيتي، في ترسيخ النفوذ في المنطقة.في 23 سبتمبر 1945، بعد أسبوعَين من استسلام اليابانيين،
في 10 مايو 1948: أجريت الانتخابات العامة، طبقاً لقرار الأمم المتحدة؛ واقتصرت على كوريا الجنوبية. وأسفرت عن انتصار الحزب اليميني المتطرف، برئاسة سينجمان ري Syngman Rhee، بنسبة 92 بالمائة من أصوات المسجلين، ممن لهم حق التصويت. وكانت الأحزاب المعتدلة، وبعض الأحزاب اليمينية، قد قاطعت الانتخابات؛ كما قاطعتها الأحزاب اليسارية. وبذلك ولدت جمهورية كوريا، التي عرفت باسم كوريا الجنوبية. واتخذت مدينة "سيول Seoul" عاصمة لها. وأعلن السوفيت معارضتهم لإجراء الانتخابات، في كوريا الشمالية، وعدم السماح لمراقبي الأمم المتحدة بالدخول إليها. واقترحوا، بدلاً من ذلك، أن ينسحب جميع القوى الأجنبية من كوريا، في أوائل عام 1948.
أما في الشمال، فقد أعلن الشيوعيون، في 9 سبتمبر 1948، قيام "جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية". ووضعوا لها دستوراً مماثلاً لدستور بلغاريا، بعد إجراء انتخابات، تحت إشراف روسي. وصُدِّق على الدستور، ونُصِّب "كيم إيل سونج" رئيساً للجمهورية. وأعلنت روسيا، على الفور، في 12 أكتوبر 1948، اعترافها بحكومة كوريا الشمالية، حكومة شرعية لكوريا جميعها.
في 11 ديسمبر 1948: أعلنت هيئة الأمم المتحدة اعترافها بحكومة كوريا الجنوبية، حكومة شرعية لكوريا جميعها، متجاهلة حكومة كوريا الشمالية تماماً!

في أول يناير 1949: اعترفت حكومة الولايات المتحدة الأمريكية بحكومة كوريا الجنوبية، إلاّ أنها أبقت فيها من القوات الأمريكية، ما يزيد على 50 ألفاً.
العمليات العسكرية والتدخل الأمريكي
بُنيت إستراتيجية كوريا الشمالية، على تحين الظروف الأكثر ملاءمة؛ لإحراز انتصار عسكري ساحق، وتدمير قوات كوريا الجنوبية، وضم أراضيها، قبل وصول أي نجدة إليها من الخارج.
في 25 يونيه، أثناء سقوط أمطار غزيرة، على طول خط العرض 38ْ، انطلقت أول قذيفة، من جهة الغرب؛ لتبدأ، بعد ساعات، عمليات الاقتحام، التي شهدتها الجبهة الشرقية. تحركت قوات كوريا الشمالية، البالغة 89 ألف جندي، في سبع فِرق مشاة، وفوج مدرع، وفوج مشاة مستقل، وفوج راكبي الدراجات البخارية، ولواء شرطة حدود؛ تدعمها 150 دبابة ت ـ 34 المتوسطة، لتعبر خط العرض 38ْ، في ستة أنساق متراصة؛ بهدف إحداث مفاجأة تكتيكية.

بعد ظهر الأول من يوليه، وصلت آخر الطائرات الأمريكية، حاملة القوات البرية، إلى مطار بوزان،
في 2 يوليه، حدثت مواجهة بحرية، بين قوات كوريا الشمالية والقوات الأمريكية ـ البريطانية. فقد كانت روسيا قد أعدت أربعة زوارق طوربيد ـ ألومنيوم، مدهونة باللون الأزرق، في "وونسان Wonsan"، لدعم قوات كوريا الشمالية، وذلك بمرافقة قافلة من عشر سفن، تحمل الإمدادات، من الطعام والذخيرة، متجهة إلى ميناء "تشومونجيم"، على الساحل الشرقي، عند خط العرض 38ْ مباشرة.

مماأسفرت عن القضاء على القوة البحرية، التي كانت في حوزة كوريا الشمالية؛ وأصبح بحر اليابان شرقاً، والبحر الأصفر غرباً، تحت سيطرة كاملة من قوات الأمريكية البريطانية ؛ وخاصة بعد تأكد عدم وجود غواصات لدى كوريا الشمالية. وكان على الأسطول الأمريكي، يعاونه أسطول الحلفاء، ضرورة خوض معارك حرب الألغام البحرية؛ والمساعدة على عمليات الاقتحام البرمائية؛ وإنزال الجنود لمباشرة العمليات البرية؛ وتنفيذ الحصار البحري؛ وتسهيل انطلاق الطائرات، من فوق أسطح الحاملات، بعد تأكد افتقار كوريا الشمالية إلى بطاريات مدافع ساحلية مؤثرة.

المذابح الأمريكية في كوريا
وما كادت الحرب الباردة تبدأ حتى شرعت القوات العسكرية الأمريكية تقترف جرائم الحرب، الواحدة تلو الأخرى، ولا سيما خلال أول مواجهة بين المعسكرين الشرقي والغربي، التي جرت على أرض كوريا. وكان الجنرالات الأمريكيون يتبجحون بما ارتكبته أيديهم، حتى أن الجنرال Curtis LeMay كان يفتخر بأنه دمر كل مدينة ليس في كوريا الشمالية العدوة لأمريكا فحسب، وإنما كذلك كل مدينة في كوريا الجنوبية حليفة أمريكا . (2) وقد اجتهد الأمريكيون في إقامة المذابح للمدنيين لمجرد الشبهة في التعاطف مع الشيوعيين، وكان أبرز هذه المذابح ما حصل في مجزرتي Nogun-ri و Daejon، والتي قتل فيها الآلاف ظلما بذريعة التمرد داخل أحد السجون (وهي ذاتها الذريعة التي تم ترويجها لقتل المسلمين داخل سجن القلعة الأفغاني). كما تم إلقاء آلاف الأطنان من القنابل التقليدية والكيماوية على المدن والمنشئات الصناعية والسدود في محاولة مجنونة لكسب الحرب عن طريق إيذاء المدنيين، في مخالفة صريحة ومتعمدة لاتفاقات جنيف التي تتدعي أمريكا زورا الالتزام بها.

وتمثل المحطة الكورية فصلا آخر من فصول توحش القوة الأمريكية في العالم، ويكفي فى هذا السياق أن نشير إلى وصف المفكر الأمريكي ناعوم تشومسكى للمجازر التي تمت على أيدي القوات الأمريكية في كوريا والعديد من دول أمريكا الجنوبية، حيث يقول: " … عندما دخلت قواتنا كوريا عام 1945 عزلت حكومة ذات شعبية معادية للفاشية وقاومت الاحتلال الياباني، وأشعلنا حربا ضروسا سقط خلالها مائة ألف قتيل.. وفى إقليم واحد صغير سقط 30000-40000 قتيل في أثناء ثورة الفلاحين،
خسائر الحرب الكورية

1. الخسائر البشرية
كانت خسائر الجانبين فادحة. وقد قدرت خسائر قوات الأمم المتحدة بـ 52 ألف رجل، أغلبهم من قوات كوريا الجنوبية، وخسائر القوات الشيوعية بـ 108 آلاف رجل.

وفي تقدير آخر، صادر من تقارير استخبارات الجيش الثامن الأمريكي، كانت الخسائر البشرية في العسكريين.

2. الخسائر المادية
أ.بلغ إجمالي نفقات الحرب الكورية من الموارد المالية للولايات المتحدة الأمريكية 67 بليون دولار
ب.دمرت كل أنحاء الكوريتين الشمالية والجنوبية.
ج.دمرت في كوريا الجنوبية ممتلكات قيمتها بليون من الدولارات.
د.قتل مليون مدني في كوريا الجنوبية. وتشريد نحو أربعة ملايين كوري جنوبي.
هـ.لا توجد إحصاءات عن خسائر كوريا الشمالية من المدنيين، ولا من الممتلكات، ولكنها فائقة .

الخسائر البشرية في العسكريين
أستراليا
265 قتيل
1387 جريح ومفقود
1652 المجموع

بلجيكا
97 قتيل
355 جريح ومفقود
452 المجموع
كندا
309 قتيل
1235 جريح ومفقود
1544 المجموع
كولومبيا
140 قتيل
517 جريح ومفقود
657 المجموع
إثيوبيا
120 قتيل
536 جريح مفقود
656 المجموع
فرنسا
288 قتيل
836 جريح ومفقود
1124 المجموع

اليونان
169 قتيل
545 جريح ومفقود
714 المجموع

هولندا
111 قتيل
593 جريح ومفقود
704 المجموع

نيوزيلندا
31 قتيل
78 جريح ومفقود
109 المجموع

الفيليبين
92 قتيل
356 جريح ومفقود
448 المجموع

جمهورية كوريا (الجنوبية)
415004 قتيل
428568 جريح ومفقود
843572 المجموع

جنوب أفريقيا (مدنيين وعسكريين)
20 قتيل
16 جريح ومفقود
36 المجموع

تايلاند
114 قتيل
799 جريح ومفقود
913 المجموع

تركيا
717 قتيل
2413 جريح ومفقود
3130 المجموع

الولايات المتحدة الأمريكية
29550 قتيل
106978 جريح ومفقود
136528 المجموع

المملكة المتحدة
670 قتيل
2692 جريح ومفقود
3362 المجموع

الإجمالي
447697 المجموع الكلي للقتلى (لقوات التحالف)
547904 المجموع الكلي للجرحى والمفقودون (لقوات التحالف)
995601 المجموع الكلى للقتلى والجرحى والمفقودون (لقوات التحالف)

قتلى وجرحى الصين 900000
قتلى وجرحى كوريا الشمالية 520000

الإجمالي الخسائر البشرية في العسكريين في حرب كوريا
1420000


{  أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ }

{ يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّار }
استمع الى إذاعة البيان وانت تتصفح المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
المستعين بالله
المشرف العام
المشرف العام


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 14236


المشاركة رقم 5 موضوع: رد: أكثر 9 حضارات دموية فى التاريخ الثلاثاء 15 مايو 2012, 9:46 pm



حرب فيتنام نموذج الدموية الأمريكية

وجاءت حرب فيتنام لتكشف أكثر من أي وقت مضى قبح الطوية الأمريكية، فقد عرفت هذه الحرب حضورا قويا لوسائل الإعلام وخاصة الأمريكية منها. ورغم أن الحضور الإعلامي بقي مدجنا لوقت طويل، حيث كان يسير وفق مزاج القادة العسكريين، إلا أن هول الفضائع التي قام بها الجنود الأمريكيون، وكثرتها وتكرارها المتعمد جعل الكيل يطفح، فبدأت الأنباء تتسرب إلى العالم الخارجي بأن حرب فيتنام هي حرب إبادة ضد الشعب الفيتنامي الأعزل الذي كان يموت دون حتى أن يدري لماذا. وظلت القوات الأمريكية فيما بين 1965 و 1975 ترمي ملايين الأطنان من القنابل الكيماوية المسماة Agent Orange والتي لم تكتف بقتل مئات الآلاف من البشر بل وتسببت في قتل كل أشكال الطبيعة في العديد من المناطق الفيتنامية. ولجأ الطيران الأمريكي مرارا وتكرار إلى القصف السجادي الذي يعتبر ممنوعا في قوانين الحرب، لدرجة أن القصف الأمريكي ضد مدينتي هانوي وهايفونغ سنة 1972 يعتبر حالة دراسية لنموذج القصف السجادي الممنوع دوليا. كما أن مجزرة ماي لاي التي حصلت في 24 نوفمبر سنة 1969 والتي اعترفت بها القيادة الأميركية واعتقلت مرتكبها الملازم "كالي" على مضض ليتم إطلاق سراحه فيما بعد، أكدت للعالم أجمع ماهية "الحرب العادلة" الأمريكية وحقيقتها الشيطانية.

الفيتناميون نمل أبيض
وبعد أقل من عقدين مضيا على نشر صورة الحسناء الأمريكية والجمجمة اليابابنية التي أرسلها لها خطيبها الأمريكي من على الجبهة في مجلة ريف ، وصف الجنرال "وستمورلند" الشعب الفينتامي بالنمل الأبيض ، والنملة البيضاء أخطر حشرة يخشى الأمريكي أذاها ، وكان " هيوه مانكه " رئيس قسم المتطوعين الدولية في شهادة له أمام الكونجرس 1971 قد أكد على عزم القوات الأمريكية على إبادة فيتنامى الجبل فقال " إننا سنحل مشكلنهم كما فعلنا مع الهنود " بينما قال " ماكسويل تايلور " وهو يصف الفييتكونغ في شهادة له أمام الكونجرس " إن الفيتناميين ليسوا بأفضل من قمل يغزو جلد الكلب " .

وكانت قناة history التليفزيونية الأمريكية قد عرضت في 3 نموز 1996 شكلاً حيثاً من مشاهد السلخ في فيلم وثائقي بعنوان " قيام العنقاء " نرى فيه الجنود الأمريكانفي فيتنام وهم يقطعون رؤس الفييتكونغ ويعرضونها في مهمة أشرفت عليها وكالة الإستخبارات المركزية في أواخر عام 1967 وأطلقت عليها إسم " العنقاء " "operation phoenix" ، وقد أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية ان عدد ضحايا عملية العنقاء وحدها وصل إلى 26369 قتيل ، و33358 معتقل ، بينما يؤكد روي بروسترمن " أستاذ القانون في جامعة واشنطن أن عملية العنقاء شملت " فيتنام – والفلبين – والسلفادور " وبلغ عدد ضحايا فيتنام وحدها في الفترة بين 1968 ، 1971 ، ما يزيد عن 40 ألف قتيل وأكثر الضحايا كانوا من المدنيين والمعتقليين جزاء التعذيب .

ويروى "بارتون " أحد ضباط عملية العنقاء فس شهادته أمام الكونجرس عام 1973 " كنت أنظر في قضية مشتيه يقول أحد عملائي أنه متعاطف مع الفييتكونغ وكان التحقيق يجرى في مجمع بالتجسس المضاد لفرق المارينز وحين دخلت لمتابعة ما يجري كان الرجل قد فارق الحياة بعد ان دكوا في فتحة أذنه سيخاً حديدياً طوله 6 بوصات إخترق دماغه وقتله .. لقد طانت حرب إبادة منظمة " .
وتصف مجلة country spy في عددها ربيع/ صيف 1975 عملية العنقاء بأنها أكبر برنامج للقتل الجماعى المنظم يشهده العالم منذ معسكرات الموت النازية فتقول " في 16 آذار ، مارس 1968 دخلت مجموعة من الكتيبة 11 إلى قرية ( ماى لاى) فقتلت 347 عجوزاً وامرأة وطفلاً رضيعاً ، ثم أن المشاة أحرقوا البيوت والأكواخ بمن فيهم البشر وهنأ الجنرال "وستمولند" هذه المجموعة لعملها " الممتاز" ، وفي يوم المجزرة نفسه هاجمت مجموعة أخرى من الكتيبة قرية (ماى خه4 ) وفتحت نيرانها على طريقة الكابوى وفي هذه المجزرة تولت مجموعة من صغيرة من الجنود تكويم الجثث " .

وفي اليوم التالي زحفت هذه المجموعة عبر شيه جزيرة "باتنغن" جنوب بحر الصين وراحت تحرق كل قرية تعبرها وتقتل كل ما يدب فيه الروح من الجواميس والخنازير والبط والدجاج والبشر وتدمر المحاصيل ، وقال أحد جنود هذه المجزرة " ما فعلناه هنا ليس أستثناء ، لقد فعلناه في كل مكان " وقال اخر " لقد كنا نتسلى "

وعن مذبحة ( ماى لاى ) يروي سيمور هيرش الكاتب الأمريكي ( والكلام عن المذبحة مقتبس من كتابيه(my lai4 – cover up ) يروى أن الطيار هيو تومسون كان يحلق بطائرته الهليوكويتر الصغيرة صباح 16 آذار ، مارس 1968 فوق منطقة ماى لاى ، وما إن إقترب من قرية سونغ ماى حتى رأي الأرض مزروعة بالقتلى والجرحى من دون إشارة تدل على وجود على وجود قوة معادية ، (في المنطقة التي تقع داخل فيتنام الجنوبية الحليفة التي تستضيف الجيش الأمريكي والضحايا كلهم من مواطنيها ) ، وطن الطيار أن أفضل ما يستطيع فعله هو تحديد المكان بالدخان حتى يسرع الجنود على الأرض للنجدة والمساعدة ، وكان أول ما فعل أن حدد مكان فتاه مصابة بطلقات في بطنها ومبطوحة على حافة السياج فيما كان نصفها السفلى فوق حقل الأرز . ولدهشته فإن الجنود أسرعوا إلى الفتاة ليجزوا عليها لا ليسعفوها ، فقد أفرغوا في رأسها عدة طلقات " .

ويقول أحد مساعدى تومسون " إن الجثث كانت كالنمل ، كأن هناك من سمم مياه الشرب وكأن كل من في القرية شرب من هذه المياه المسمومة وسقط صريعاً ، لقد إستغر دفت القتلى أكثر من خمسة أيام "
وكان جوزيف ستريك قد أجرى لقاءات مطولة مع جنود هذه المذابح لتوثق لعام 1971 ، فقال " فردانو سمبسون : " كانوا يمثلون بالجثث وبكل شئ ، كانوا يشنقونها أو يسلخونها ، وكانوا يستمتعون بذلك ، يستمتعون بكل معنى الكلمة ـ وكانوا يتلذذون بقطع جناجرهم " .

وكانت "النيويورك تايمز" في أواخر نيسان 2001 قد كشفت عن مجزرة لم يكن أحد يذكرها لولا أن بطلها أصبح عضواً في مجلس الشيوخ ، وقد أرتكبها السيناتور " بوب كيري " في شباط فبراير 1969 ، عندما كان ضابطاً بحرياً متطوعاً في حرب فيتنام ونال جزاء بطولتها وسام النجم البرونزى ، ويروى " غيرهارد كلان " أحد اللذين شاركوا في هذه المجزرة كيف كان أن السناتور بوب كيرى الذى كان بعده الحزب الديمقراطى لخوض أتخابات الرئاسة المقبلة قادهم في تللك الليلة إلى قرية ثونه فونغ حيث جمعوا 13 امرأة وطفلاً وأطلقوا عليهم النار بدم بارد ، وكيف أنهم بعد سقوط القتلى سمعوا طفلاً يبكى بين الضحايا فعاجلوه بالرصاص الكثيف . وقال إنهم بينما كانوا في طريقهم إلى مكان المجزرة مروراً بكوخ فيه عجوزان وثلاثة أطفال فطعنوهم جميعاً بالسكاكين ثم قطعوا حناجرهم " .


في فيتنام مثلا يؤكد الراهب البوذي الفيتنامي ثيتش ثين هاو أن " حرب فيتنام تسببت بحلول منتصف عام 1963 في مقتل 160 ألف شخص، وتعذيب وتشويه 700 ألف شخص، واغتصاب 31 ألف امرأة، كما نزعت أحشاء 3000 شخص وهم أحياء، وأحرق 4000 حتى الموت، ودمر ألف معبد، وهوجمت 46 قرية بالمواد الكيماوية السامة ".

كما أدى القصف الأمريكي لهانوي وهايفونغ عام 1972 إلى إصابة أكثر من 30 ألف طفل بالصمم الدائم.. وبينما عانى الأمريكيون بعد الحرب من فقد 2497 جنديا ( بحسب أحد التقديرات )، كانت العائلات الفيتنامية تكافح للتكيف مع فقد 300 ألف فيتنامي، فضلا عن أن عدد القتلى في فيتنام بلغ 4 ملايين شخص، إلى جانب عدة ملايين آخرين من المعوقين والمصابين بالعمى والصدمات والتشوه، مما حول فيتنام إلى ساحة كبرى للقبور ومبتوري الأعضاء والأرض المسممة واليتامى والأطفال المشوهين.


ويصف المفكر الأمريكي ناعوم تشومسكى كما لم يثر انقلاب فاشي في كولومبيا إلا قليلا من احتجاج حكومة الولايات المتحدة، بينما لم تهتم بانقلاب عسكري في فنزويلا ولا بعودة السلطة للمعجب بالفاشية في بنما، ولكن نيران المرارة والعداوة التهبت في حكومتنا عندما صعدت للسلطة أول حكومة ديموقراطية في تاريخ جواتيمالا ".

ولم يخل السجل الأمريكي الحافل من التدخل في شئون الدول قاطبة، حيث عمدت السياسة الأمريكية - كما يقول تشومسكي - إلى " إعاقة الحكومات البرلمانية، بل وأسقطتها في إيران عام 1953 وفي جواتيمالا عام 1954 وفي شيلى عام 1972، ولم تكن الأساليب طبيعية جدا، فلم يكن عمل القوات التي حركناها في نيكاراجوا أو عمل وكلائنا الإرهابيين في السلفادور أو جواتيمالا هو القتل العادي، ولكن كان بصفة رئيسية القسوة والتعذيب السادي: تعليق النساء من أقدامهن بعد قطع أثدائهن وفض بكارتهن، وقطع رؤوس الناس وتعليقها على خوازيق، ورطم الأطفال بالحوائط…"

وبين عامي 1952 و 973 1 ذبحت الولايات المتحدة زهاء عشرة ملايين صيني وكوري وفيتنامي ولاووسي وكمبودي،


ويمتد السجل الأسود ليشمل التواطؤ الأمريكي الواضح في المجازر الإندونيسية والحروب ضد الفقراء في أمريكا الوسطى (نيكاراغوا والسلفادور وغواتيمالا وهندوراس )، والذي أسفر عن مقتل مئات الآلاف بواسطة الأسلحة الأمريكية وتسهيل وتوفير التدريب وتقديم المشورة الأمريكية في الاضطرابات المدنية، وهو نفس السيناريو الذي كررته السياسة الأمريكية الرعناء في أفريقيا حين سعت إلى تأجيج واستمرار الصراع الدامي في أنجولا وموزمبيق وناميبيا وغيرها من دول القارة السمراء.

كما امتدت التدخلات غير المشروعة للقوات الأمريكية إلى مساندة ودعم أعمال القمع التي ارتكبها الطغاة الذين دعمتهم أمريكا عبر العقود المختلفة ( سوموزا وبينوشيت وماركوس وموبوتو وباتيستا ودييم وكي وري ودوفاليه وسوهارتو وسافيمبي وغيرهم )، ويكفى في هذا السياق أن نشير إلى مثال واحد - من بين أمثلة عديدة - حيث قام الجنود الذين دربتهم الولايات المتحدة عام 1981 بذبح نحو 1000 فلاح أعزل و139 طفلا في جواتيمالا، كما قتل الجيش الأمريكي المدرب في جواتيمالا أكثر من 150 ألف فلاح خلال الفترة من عام 1966 إلى 1986.

ايــران وبعد أفول نجم الشيوعية وصعود حركات الإسلام السياسي لتحتل مقدمة المسرح السياسي ولتشكل أكبر تهديد للمصالح الأمريكية، تبنت إيران - في أعقاب قيام الثورة الإسلامية عام 1979 - سياسة مناوئة للولايات المتحدة الأمريكية، بعد أن كانت تمثل في عهد الشاه حصناً لأمريكا في منطقة الشرق الأوسط، نظرا لاحتلالها موقعاً مركزياً وسط هلال النفط يتيح لها الوقوف في وجه المطامع التاريخية للاتحاد السوفييتي في الوصول إلى المياه الدافئة، وبالتالي فقد حرصت أمريكا خلال فترة حكم الشاه محمد رضا بهلوى على دعم حكمه وإمداده بالأسلحة الحديثة، إلى أن قامت الثورة الإسلامية فغيرت الموازين وأطاحت بالشاه خارج البلاد وأعلنت نهاية الزواج الكاثوليكي بين واشنطن وطهران.

وقد مثلت محاولة إطلاق سراح الرهائن الأمريكيين الذين جرى احتجازهم في السفارة الأمريكية بطهران - ردا على الاستفزازات الأمريكية المتوالية - أول فصول المواجهة بين إيران وأمريكا، إذ توجهت ثماني طائرات هليكوبتر تابعة للبحرية الأمريكية وست طائرات نقل هيركيوليز مع قوة كوماندوز أمريكية وعدد من رجال المظلات التابعين للجيش الأمريكي إلى صحراء " طبس " الإيرانية، على أمل أن يقوم بعض عملاء الولايات المتحدة بإيران بتجهيز عدد من السيارات لنقل الكوماندوز من طائرات الهليكوبتر إلى السفارة الأمريكية، حتى يقوموا بمداهمة الحراس وتحرير الرهائن، إلا أن الخطة الأمريكية باءت بالفشل الذريع، وأطل الرئيس الأمريكي جيمي كارتر بوجه شاحب ليعلن أن المهمة قد فشلت.

ولم يتوقف السقوط الأمريكي في إيران عند حد الفشل في تحرير الرهائن، وإنما امتد ليشمل فاجعة أخرى، فبينما كانت إحدى الطائرات تناور ليتم تزويدها بالوقود تأهبا لرحلة العودة، اصطدمت مراوحها بجسم طائرة نقل أمريكية أخرى من طراز سي130، وشبت النيران في كلتا الطائرتين وانفجرت الذخيرة فيهما، ليلقى ثمانية جنود مصرعهم على الفور، بينما أصيب أربعة آخرون بحروق جسيمة.

ومن إيران إلى لبنان تتكرر المواجهات تحت عنوان " لا صوت يعلو فوق صوت المصالح الأمريكية والإسرائيلية "، فقد قامت أمريكا بغزو لبنان عام 82 بهدف سحق المقاومة الفلسطينية واللبنانية المتصاعدة آنذاك، وتم نشر قوات المارينز حول مطار بيروت.
ويسرد الجنرال الأمريكي كولن باول وزير الخارجية الأمريكي الحالي - والذي كان آنذاك يشغل منصب مساعد نائب وزير الدفاع الأمريكي - كيف أن " المدمرة الأمريكية نيوجرسي قامت بتوجيه مدافعها من عيار 16 بوصة إلى "القوات الشيعية" فسقط عدد من الضحايا لم يعرف عددهم!! "، إلا أن قوات المقاومة لم تلبث أن وجهت ردا موجعا إلى قوات المشاة الأمريكية، مما أدى إلى سقوط مئات الأمريكيين ما بين قتيل وجريح، وهو المشهد الذي وصفه باول بقوله " لم تغادر خيالي قط جثث جنود المارينز المبعثرة في مطار بيروت".

وفي عام 1983 منيت الغطرسة الأمريكية بفضيحة أخرى حين غزا الجيش الأمريكي بمساعدة القوات الخاصة جزيرة " جرينادا " لمعاقبة نظامها على اقترابه من نظام كوبا الشيوعي، إذ لقيت فرقة الكوماندوز الأولى التي تم إنزالها في البحر حتفها غرقا، في حين حاصر الجيش النظامي القوات الخاصة داخل مقر إقامة الحاكم، في الوقت الذي شنت فيه فرقة من المظليين الأمريكيين غارة جوية شعواء، لكنها أخطأت هدفها فقتلت 18 مريضا كانوا داخل مستشفى للطب النفسي.

ومن مستنقع إلى آخر، انتقلت ساحة المواجهة الأمريكية هذه المرة إلى ليبيا، بعد أن رفع القذافى راية التحدى للهيمنة الأمريكية في المنطقة لسنوات طويلة، ومن ثم لم يكن غريبا أن تقرر الولايات المتحدة بدءا من عام 1980 التخلص نهائيا من القذافى.. ففي صيف 1980وضعت أمريكا خطة لضرب طائرة القذافي في رحلته لأوروبا الشرقية، إلا أن الطائرات الأمريكية أسقطت طائرة إيطالية فوق مياه أوستيكا متوهمة أنها طائرة القذافي. وفي 19 أغسطس 1981 قامت ثماني طائرات أمريكية باعتراض طائرتين من طائرات السلاح الجوي الليبي كانتا تقومان باستطلاع في المياه الليبية وأسقطتهما.

ولم تلبث مجلة نيوزويك أن نشرت آنذاك مقالا بعنوان (الحرب غير المعلنة) كشفت فيه أن " المعركة الجوية فوق المتوسط لن توقف الحرب غير المعلنة، وأن أمريكا مقتنعة بأن القذافي يشكل تهديدا للأنظمة المؤيدة للغرب بالمنطقة، ولهذا السبب تحاول إدارة ريجان القبض عليه !! ". وفى 16 فبراير 1983 اصطدمت طائرة ليبية بطائرات أمريكية في المجال الجوي الليبي قرب مدينة بنغازي، وذلك بعدما اخترقت الطائرات الأمريكية المجال الجوي الليبي قرب بنغازي بـ 80 كم. و في 24 مارس 1986 قامت أمريكا بعدوان بحري جوي على خليج سرت شاركت فيه ثلاث حاملات للطائرات، ثم في اليوم التالي مباشرة أسقطت الطائرات الأمريكية قنابلها على زورق دورية قبالة خليج سرت كان يقوم بمهمة روتينية. بيد أن العنجهة الأمريكية بلغت مداها فى10 أبريل 1986 بالغارة على مدينتي طرابلس وبنغازي وبيت القذافي في محاولة لإسقاط النظام، وهو ما كشفته جريدة الديلي ميل البريطانية عقب الغارة مباشرة، حين نقلت عن مصادر أمريكية أن الرئيس الأمريكي السابق ريجان دبر عملية سرية ترمي إلى الإطاحة بالنظام في ليبيا عن طريق الاتصال بعدد من الضباط الليبيين الموجودين في الخارج ممن جندتهم المخابرات الأمريكية.. كما أكد طيارون أمريكيون اشتركوا في الغارة أن الهدف الأول لتلك الغارة كان اغتيال القذافي.

وفي عام 1990 ارتكبت القوات الخاصة الأمريكية مجزرة بشعة في بنما راح ضحيتها ما بين 500 و 1000 قتيل لكي تتمكن من القبض على شخص واحد بتهمة " الاتجار في المخدرات " و هو الرئيس نورييجا نفسه، بينما فقدت 23 من مقاتليها.!!

وفي هذا الإطار تمثل عمليات الإبادة الجماعية التي تنظمها واشنطن ضد العراق منذ عشرة سنوات كاملة جزءا أصيلا من السياسات الأمريكية الممتدة على مدار القرن، وحسبنا هنا أن ننقل ما أوردته جريدة التايمز البريطانية على لسان صحفي بريطانى في وصف ما حدث: " كانت الحرب نووية بكل معنى الكلمة، وجرى تزويد جنود البحرية والأسطول الأمريكي بأسلحة نووية تكتيكية، والأسلحة المطورة أحدثت دمارا يشبه الدمار النووي، حيث استخدمت أمريكا متفجرات وقود الهواء المسماة Blu-82، وهو سلاح زنته 15000 رطل وقادر على إحداث انفجارات ذات دمار نووى حارق لكل شيء في مساحة تبلغ مئات الياردات ".

كما استخدمت قنابل اليورانيوم المستنفد لأول مرة للتخلص من نفايات المفاعلات والمحطات النووية، حيث أطلقت الدبابات الأمريكية ستة آلاف قذيفة يورانيوم، بينما أطلقت الطائرات عشرات الآلاف من هذه القنابل، لدرجة أن تقريرا سريا لهيئة الطاقة الذرية البريطانية قدر ما خلفته قوات التحالف على أرض العراق بما لا يقل عن أربعين طنا من اليورانيوم المنضب.
كما أكدت مصادر غربية أن هناك 800 طن من غبار وذرات اليورانيوم المنضب سوف تستمر في الهبوب على شبه الجزيرة العربية لمدى طويل جدا، حيث تم تلويث الهواء والتربة والأنهار بكميات مفزعة من الإشعاع المسبب للسرطان، مما دفع مكتب السكان الأمريكي نفسه لوصف العواقب الوخيمة لذلك على العراقيين بأنه تسبب في انخفاض عمر الرجال العراقيين بمعدل 20 سنة وانخفاض عمر العراقيات بمعدل 11 سنة، فضلا عن نصف مليون حالة وفاة بالقتل الإشعاعي في العاجل والآجل.


وبحلول عام 1993 كانت القوات الأمريكية على موعد آخر مع الفشل الذريع في الصومال، حين حاولت قوات " رانجرز " و " دلتا فورس" القبض على محمد فارح عيديد زعيم أكبر الفصائل الصومالية. و رغم تحديد مكان تواجد عديد إلا أن قوات الكوماندوز فشلت في القبض عليه أو قتله، مما أشعل جذوة الغضب في نفوس الصوماليين، فخاضوا حرباً ضارية ضد الأمريكان نجحوا خلالها في تكبيدهم 18 قتيلا و 80 جريحا خلال معارك استمرت 13 ساعة، ليخرج الأمريكيون بعدها يجرون أذيال الخيبة من الصومال.

ولم تسلم السودان من التحرشات الأمريكية، حيث أغارت الطائرات الأمريكية على مصنع للأدوية بالسودان عام 1998، بدعوى أن بن لادن يمتلكه وأنه يستخدم فى تصنيع أسلحة كيماوية، وهي الضربة التى حولت المصنع إلى كومة من التراب وخلفت وراءها بركانا من الغضب والكراهية في نفس كل شعوب العالم الثالث تجاه أمريكا.

وأخيرا.. فإن قصة وزيرة خارجية أمريكا أولبرايت مع الرئيس الأندونيسى السابق سوهارتو لم تسقط من الذاكرة بعد، فعندما تصاعدت حدة الاحتجاجات الجماهيرية للإطاحة بسوهارتو وخشيت واشنطن أن تصل إلى السلطة قوى معادية لمصالحها، عقدت أولبرايت وزيرة خارجية أمريكا آنذاك اجتماعا عاجلا مع الرئيس الأندونيسى السابق - الذى طالما سكتت واشنطن على جرائمه ضد شعبه من أجل مصالحها البترولية فى تيمور الشرقية - لتبلغه رسالة قصيرة مفادها: " هذا هو اليوم الأخير لك رئيسا لإندونيسيا..غداً تترك هذا القصر ".. وقد كان.


{  أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ }

{ يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّار }
استمع الى إذاعة البيان وانت تتصفح المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
المستعين بالله
المشرف العام
المشرف العام


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 14236


المشاركة رقم 6 موضوع: رد: أكثر 9 حضارات دموية فى التاريخ الثلاثاء 15 مايو 2012, 9:50 pm



الفلبين والولايات المتحدة جرائم وحروب

انتهزت أمريكا سنة 1898 فرصة صراعها مع إسبانيا حول كوبا جارة أمريكا، لتطرد إسبانيا من كوبا ومن الفلبين. الأمريكية زحفت الولايات المتحدة حتى وصلت إلى تخوم بحر الصين. في الأول من أيار عام 1898 ترك الأميرال دواي هونغ كونغ واتجه إلى خليج مانيلا حيث دمر الأسطول الإسباني. وتعهد للثائر "اغينالدو" أن يساعده على استقلال الفليبين مقابل مساعدته ضد المستعمر الإسباني. وبهدف المكافأة منع الوفد الذي كان برئاسة اغينالدو من الاشتراك في مؤتمر باريس. ونتيجة ذلك كانت المفاجأة المزعجة للأمر الواقع: تخلت إسبانيا المهزومة عن الفليبين للولايات المتحدة وفي 10 كانون الأول ومقابل تعويض قدره 20 مليون دولار اعترفت إسبانيا بملكية المنتصر للأرخبيل. في كانون الثاني 1899 أعلن اغينالدو رغم ذلك استقلال بلاده كردة فعل مباشرة على ذلك وبعد حملة استمرت حوالي ثلاث سنوات كان عليه أن يستسلم ويخضع للعبودية.‏ تميزت سنوات 1920-1930 بصعود النضال الوطني وبشكل موازي وبسبب الخوف من منافسة المنتجات الفليبينية وتدفق اليد العاملة المتطلبة قليلاً على صعيد الأجور وظروف العمل طالب الفلاحون والنقابات الأمريكية بالتخلي عن الأرخبيل. في عام 1934 منح الرئيس روزفلت مهلة عشر سنوات انتقالية قبل الاستقلال قانون تيدنيكز- ماك دوفي) ونتيجة لذلك خضعت البضائع الفليبينية المستوردة إلى الولايات المتحدة للرسوم المعتادة، في غداة الحرب العالمية الثانية بعد الاستيلاء من جديد على الأرخبيل على حساب اليابانيين تحقق الاستقلال. إلا أن الطابع الأمريكي لم يكن بالإمكان إزالته، واختيار تاريخ الرابع من تموز كيوم لإعلان استقلال جمهورية الفيليبين في عام 1946 لم يكن وليد الصدفة. الدستور هو أيضاً يحمل بصمة المحتل القديم فالرئيس ينتخب لمدة أربعة سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة حديثاً تم تعديل المدة إلى ست سنوات غير قابلة للتجديد) والكونجرس ثنائي التمثيل مجلسان تشريعيان) إضافة إلى وجود المحكمة العليا. كما أن اللغة الإسبانية استبدلت باللغة الإنكليزية و النظام التعليمي نسخ عن النظام المعمول به في الولايات المتحدة مما دعم قيام جمهورية ذات طابع أمريكي عميق. كذلك الفشل الاجتماعي والسياسي كان فاضحاً. فلم تتصور الطبقة البرجوازية التي نشأت في القرن التاسع عشر والتي تمتلك الثروة الأساسية أي نوع من الإصلاح وظهرت أنها حليف مميز لواشنطن واستمرت بإدارة البلاد. وأول رئيس منتخب كان مرشح الولايات المتحدة التي استطاعت فيما بعد أيضاً تأمين انتخاب رئيس من المقربين المخلصين لها. وقد اعترف مرسوم بيل ترد) بأن للمواطنين الأمريكيين في الأراضي الفليبينية نفس الحقوق التي يتمتع بها أبناء البلد. من جهة أخرى استقر العسكر الأمريكيون في ثلاث وعشرين قاعدة. وبقي ذلك سارياً حتى عام 1992 عندما تم إزالة أخر قاعدة عسكرية أمريكية تحت ضغوط الأوساط الوطنية والمظاهرات الشعبية

يورد الكاتب الصحفى محمد حسنين هيكل في مقال له بعنوان الأمبراطورية على الطريقة الأمريكية في مجلة وجهات نظر ، قصة إحتلال الفلبين " في سبتمبر 1898 استقبل الرئيس الأمريكي " ماكينلى" وفداً من قساوسة جمعية الكنائس التبشيرية الذين فوجئوا به بعد أن إنتهت جلسته يقول لهم " عودوا إلى مقاعدكم أيها السادة لانى أريد أن اقص عليكم نبأ وحى سماوى ألهمنى ، أريد ان أقول لكم أننى منذ أيام لم أنم الليل بسبب التفكير فيما عسى أن نصنعه يتلك الجزرة البعيدة (الفليبن) ولم تكن لدى أدنى فكرة عما يصح عمله ورحت أزرع غرفة نومى ذهابة وجيئة أدعو الله أن يلهمنى الصواب ثم وجدت اليقين يحل في قلبي ووالضوء يسطع على طريقي ، إن الجزرة جاءتنا من السماء فنحن لم نطلبها ولكنها وصلت إلى أيدينا منة من خالقنا ، ولا يصح أن نردها وحتى إذا حتولنا ردها فلن نعرف لمن ؟ - ولا كيف؟

وقد بدا لى أولاً أنه من زيادة الجبن وقلة الشرف والتخلى على الواجب أن نعيدها إلى أسبانبا ، ومن ناحية ثانية وجدت من سوء التصرف والتبديد أن نعهد بها إلى قوة أوروبية متنافسة على المستعمرات في آسيا مثل فرنسا وألمانيا ، ومن ناحية ثالثة أحسست أنه من غير الملائم أت تنرك هذه الجرزة لحماقة مجهل سكان محليين لا يصلحون لتولى المسؤلية ، وكذلك فإن الخيارات المقتوحة أمامنا تركزت في حل واحد هو في الواقع لمصلحة الفلبين قبل أى طرف آخر ، وهذا الحل هو ضم الجزر إلى أملاكنا ، بحث نستطيع تعليم سكانها ورفع مستواهم وترقية عقائدهم المسيحية ليكونوا حيث تريد لهم مشيئة الرب أخوة لنا فدتهم تضحية المسيح كم فدتنا! " .

وتاريخيًّا وكما هو مشهور فإن الفليبين قد بيعت بشعبها بعشرين مليون دولار من قبل الأسبان للأمريكان، ومع أن واشنطن قد دخلت بجيوشها إلى فيتنام ودول الهند الصينية فإنها لم تستمر في بقائها كما حصل في الفليبين منذ 10/12/ 1898م إلى نهاية القرن العشرين، ومع أن أسبانيا لم تستطع إخضاع المسلمين جميعًا فإنها دفعتهم جغرافيًّا إلى الجنوب، ومع أن الولايات المتحدة وقعت اتفاقيات سلمية مع بعض السلاطين المسلمين فيما عرف باتفاقية باريس في 2/8/1899م، فقد ألغتها من جانب واحد بعد أعوام على يد الرئيس الأمريكي فرانكلين روزلفت الذي لم يَفِ بعهده.

واستمرت الولايات المتحدة في غرس النصارى في مؤسسات البلاد التي جمعت في كومنولث في عام 1935م وبعد الحرب العالمية الثانية، وتحديدًا في عام 1946م، عادت واشنطن لتمنح نصارى جزر الشمال الاستقلال وتسلمهم حكم الجنوب، وبقيام الولايات المتحدة بهذه الخطوة أسست أول دولة كاثوليكية في جنوب شرق آسيا، وهي حتى الآن الوحيدة التي تُعَدُّ الثانية بهذه الصفة، ومنذ عام 1951م والولايات المتحدة

ويوم 30 ابريل 1898 نزل الأمريكان إلى خليج "كوريجيدور " ثم نزل البحارة إلى خليج العصمة مانيلا (بداعى إنقاذها من أزمة داخلية ) وإحتلتها .

المخابرات الأمريكية في الفليبين
عملت المخابرات المركزية الأمريكية على الاعتماد على مانيلا كقاعدة إقليمية في منطقة جنوب شرق آسيا التي تجمعها رابطة آسيان منذ السنوات الأولى لتأسيس دولة الفليبين وحتى عام 1992م على الأقل، وكانت منذ وقت مبكر تتبع تفاصيل تحركات الحكومة الفليبينة
فالمخابرات الأمريكية لاتعمل في جمع المعلومات فحسب، ولكنها تقوم بعلميات تخريب وتدخل في سيادة الفليبين وقراراتها وسياساتها القومية، وقد أكد وكلاء المخابرات السابقين استغلال القسم السياسي في السفارة الأمريكية والغطاء الدبلوماسي في تسيير أعمالها، كما تستغل المخابرات الأمريكية مؤسسات أمريكية أخرى في الفليبين لأعمالها الإقليمية،

أمريكا و"الحرب القذرة" لجنوب الفليبين

ولما كانت المقاومة الفلبينية مستعـرة - ولا سيما مقاومة المسلمين هناك - خاصة بعدما رفض الأهالي استبدال استعمار بآخر أكثر دموية. حينها لجأت القوات الأمريكية إلى وحشية منقطعة النظير حيث لم تفرق بين مسن وامرأة ورضيع حسب الشهادات المتواترة الكثيرة، والتي انتهت بعد ثلاث سنوات إلى إبادة مئات الآلاف من المدنيين العزل .

تقوم قوات أمريكية خاصة حاليا بتأسيس معسكر للتدريب في جزيرة "بازيلان" بأقصى الجنوب الفليبيني. وهذه القوات من نفس الوحدات العسكرية التي أدارت "الحرب القذرة" في فيتنام وعدد من دول أمريكا اللاتينية. يأتي ذلك في إطار التحالف الأمريكي الفليبيني لمكافحة ما يسمى بالإرهاب.

ويخضع المعسكر لإشراف وحدة القوات الخاصة الخامسة الأمريكية (البيريه الخضراء) القادمة من شمال كارولونيا".

فـ "بوب رونالد" العسكري الفليبيني المتقاعد والمشارك سابقا في حرب فيتنام إلى جانب القوات الأمريكية أكد أن فكرة المستشارين ما هي إلا ستار للتغطية على عمليات سرية أخرى؛ فوجود 40 فردا من الجيش الأمريكي يؤكد أن بعضهم سيشارك في ساحة القتال".

وتشتهرت الوحدات الخامسة للقوات الأمريكية الخاصة (البيريه الخضراء) بعملياتها السرية والمعلنة في فيتنام بين عامي 1968 و1969 بتفويض من الرئيس الأمريكي السابق "جون كيندي" ثم في أمريكا الوسطى لاحقا، وسميت عملياتها في فيتنام بـ"مشروع فوينكس"، وفيه كانت تقوم بالكثير من الأعمال العسكرية "القذرة" – على حد وصف بعض مؤرخي الحرب الأمريكية- ومن بينها اغتيال زعماء القرى وحتى بعض الجنود الأمريكيين لضمان تأييد الكونجرس لاستمرار الحرب، وهو المشروع الذي وصفه المحرر العسكري المعروف "باول شيهان" بأنه "كذبة ناصعة"! .


{  أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ }

{ يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّار }
استمع الى إذاعة البيان وانت تتصفح المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
المستعين بالله
المشرف العام
المشرف العام


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 14236


المشاركة رقم 7 موضوع: رد: أكثر 9 حضارات دموية فى التاريخ الثلاثاء 15 مايو 2012, 9:54 pm



وكانت المشاركات السابقة نموذج بسيط لدموية الحضارة الامريكية

يقول هيكل في أحدى مقالاته إن أمريكا دولة قامت بالعنف ، ولم يكن ممكناً أن تقوم بغيرة لاأن الأخلاق والقوانين لاتقنع أحداً أن يتخلى عن أرضه وموطنه للغرباء ، فبالحرب حقق جورج واشنطن إستقلال أمريكا وبالحرب حقق أبراهام لنكولن وحدة الولايات المتحدة شمالاً وجنوباً ، ولم تحدث حرب عالمية أولى في القرن العشرين إلا وكانت الولايات المتحدة طرفاً فيها ، والفي الحرب العالمية الثانية التي جاءت نهايتها ، وقد سجلت الولايات المتحدة أنها القوة الوحيدة التي إستعملت السلاح النووى ، ثم أنها أستعملته دون ضرورة ماسة إليه ، لأن هزيمة اليابان كانت محققة بالسلاح التقليدى ، حيث كان الهدف منه هو تجربة السلاح الجديد و وإنذراً مبكرا للإتحاد السوفيتي وإعلان قيام الإمبراطورية الأمريكية .

ويؤكد هيكل أنه في قنرة ما بين الحربين العالميتين كانت الولايات المتحدة تقاتل للسيطرة على مقدرات وثروات أمريكا اللاتينية ، وفي فترة ما سمى الحرب الباردة لم تتوقف عجلة الحرب الأمريكية ن بل إن كل رئيس يعرف مكانته في سياسية بلاده وفي تاريخها لا تكتمل إلا بان تكون له "حربه الخاصة" يثبت فيها رجولته (...) كان الرئيس هارى ترومان ساكن البيت الأبيض عندما عصفت رياح الحرب الباردة (1945- 1952) ولكنه خاض حروبه الخاصة في كرويا وفي اليونان وفي إيران ، والرئيس أيزنهاور إختار أسلوب الإنقلاب من الداخل بالمخابرات والسلاح ، وذلك ما حدث ضد الحكومة في "أربينز في جواتيملا" وضد حكومة الدكتور مصدق في إيران ، وكان ذلك هو العهد الذهبى لوكالة المخابرات الأمريكية في ضرب حركات التحرر الوطني في العالم الثالث ، (...) وكيندى كان عليه أن يثبت رجولته – على حد تعبير هيكل – بالحرب وقد فعلها في خليج الخنازير ضد كوبا وعندما لم تنحج حربه في تحقيق هدفها كان عليه أن ينتظر فرصة أخرى واتته حين أصدر الأمر بقتل رئيس فيتنام الجنوبية نجوديم ، ثم مارس هذه الرجولة مرة أخرى سنة 1963 بفرض حصار حول الكاريبي كاد أن يتسبب في حرب نووية مع الإتحاد السوفيتي ثم مارسه مرة ثالثة بفتح باب التدخل الأمريكي الواسع في حرب فيتنام . وليندون جونسون وقد إستغرقته حرب فيتنام وعلى حد تعبير هيكل تمادى فيها إلى درجة الهجوم على فيتنام الشمالية مباشرة وبرر هجومه بحجج ثبت للكونجرس أنها ملفقة . وبعد جونسون جاء ريتشارد نيكسون ليمد الحرب من فيتنام إلى ما حولها في لاوس وكمبوديا ، وفي عهد نيكسون دخلت الولايات المتحدة بمشورة وزير خارجيته "هنرى كيسنجر " حروباً وإنقلابات من الداخل في أفريقيا ، وأمريكا للاتينية بالذات ضد حكومة شيلي الشرعية وضمنها قتل الرئيس " الليندى" على سلم قصره . وكان جيمي كارتر (...) ليغوض حرباً ضد الإتحاد السوفيتي – مخابراتيه – على أرض أفغانستان . ثم عقبه رونالد ريجان بالدخول في بنما ضد الجنرال "نورييجا" ثم أعقبها (...) بحرب جزر جرينادا وكانت تلك معركة قصد بها التغطية على مهانة الإنسحاب من لبنان . ثم جاء بوش الأب ليثبت رجولته بحرب الخليج الأولى وبالنزول في أخر أيام رئاسته على شواطئ الصومال ، (...) وكلينتون الذى أثبت رجولته هو الأخر بالسلاح على شكل موجات من قذائف الصواريخ موجهة إلى بغداد والسودان وقندهار ، ثم جاء الدور على بوش الأبن لثبت رجولته بالعدوان على العراق .


{  أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ }

{ يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّار }
استمع الى إذاعة البيان وانت تتصفح المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 8 موضوع: رد: أكثر 9 حضارات دموية فى التاريخ الأربعاء 16 مايو 2012, 9:28 am

جزاك الله خيرا لا خلاف أن أمريكا من أكثر الحضارات دموية ومن قبل أمريكا الحضارة الاسبانية صاحبت محاكم التفتيش والغزو الاسباني والبرتقالي وانما أردت اضافة معلومة لحضارات قد تكون غير معروفة وأصبحت من الماضي أما أمريكا الى وقتنا لم تفنى ونسأل الله أن يدمرها ويجعلها عبرة ..



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أكثر 9 حضارات دموية فى التاريخ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: منتديات منوعة :: المنتدى الثقافي-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
347 عدد المساهمات
301 عدد المساهمات
123 عدد المساهمات
68 عدد المساهمات
33 عدد المساهمات
12 عدد المساهمات
9 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن