منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

{غَافِرِ الذَّنبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ }

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 1 موضوع: {غَافِرِ الذَّنبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ } الأربعاء 09 مايو 2012, 6:39 pm

فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ
{غَافِرِ الذَّنبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ }
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ ، اللُّهُمّ صلِّ على سيدِّنا مُحَمَّدٍ ، وعلى آلهِ ، وأزواجهِ ، وذُريَّتهِ ، وأصحابهِ ، وإخوانهِ ، منْ الأنبياءِ والمُرسلينَ والصِّدِّيقينَ والشُّهداءِ والصَّالحينَ ، وعلى أهلِ الجنَّةِ ، وباركْ عليهِ وعليهمْ وسَلِّمْ ، كما تُحبهُ وترضاهُ يا اللهُ آمين، أخي القارئ الكريم ، أعزَّكم الله تعالى ، قد ثبَتَ في الصَّحيح ( صحيحُ مُسلمٍ ) - عنْ سيدِّنا رسولِ اللهِ ، صلِّ ياربِّ عليهِ وعلى آلهِ وباركْ وسلِّم ْ ، الصَّادقِ الأمينِ الذي ، لا يَنْطِقُ عنْ الهوى ، انه ، قال : [ كَانَ فِيمَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ ، رَجُلٌ قَتَلَ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ نَفْسًا ، فَسَأَلَ عَنْ أَعْلَمِ أَهْلِ الْأَرْضِ ، فَدُلَّ عَلَى رَاهِبٍ ، فَأَتَاهُ ، فَقَالَ : إِنَّهُ قَتَلَ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ نَفْسًا ، فَهَلْ لَهُ مِنْ تَوْبَةٍ ؟؟؟؟ ، فَقَالَ : لَا ، فَقَتَلَهُ ، فَكَمَّلَ بِهِ مِائَةً ، ثُمَّ سَأَلَ عَنْ أَعْلَمِ أَهْلِ الْأَرْضِ ، فَدُلَّ عَلَى رَجُلٍ عَالِمٍ ، فَقَالَ : إِنَّهُ قَتَلَ ، مِائَةَ نَفْسٍ ، فَهَلْ لَهُ مِنْ تَوْبَةٍ ؟؟!! ، فَقَالَ : نَعَمْ ، وَمَنْ يَحُولُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ التَّوْبَةِ ، انْطَلِقْ إِلَى أَرْضِ كَذَا وَكَذَا ، فَإِنَّ بِهَا أُنَاسًا يَعْبُدُونَ اللَّهَ ، فَاعْبُدْ اللَّهَ مَعَهُمْ ، وَلَا تَرْجِعْ إِلَى أَرْضِكَ ، فَإِنَّهَا أَرْضُ سَوْءٍ ، فَانْطَلَقَ ، حَتَّى إِذَا نَصَفَ الطَّرِيقَ ، ـ أَتَاهُ الْمَوْتُ ـ ، فَاخْتَصَمَتْ فِيهِ مَلَائِكَةُ الرَّحْمَةِ ، وَمَلَائِكَةُ الْعَذَابِ ، فَقَالَتْ مَلَائِكَةُ الرَّحْمَةِ : جَاءَ تَائِبًا ، مُقْبِلًا بِقَلْبِهِ إِلَى اللَّهِ ، وَقَالَتْ مَلَائِكَةُ الْعَذَابِ : إِنَّهُ لَمْ يَعْمَلْ خَيْرًا قَطُّ ، فَأَتَاهُمْ مَلَكٌ فِي صُورَةِ آدَمِيٍّ ، فَجَعَلُوهُ بَيْنَهُمْ ، فَقَالَ : قِيسُوا مَا بَيْنَ الْأَرْضَيْنِ ، فَإِلَى أَيَّتِهِمَا كَانَ أَدْنَى ، فَهُوَ لَهُ ، فَقَاسُوهُ ، فَوَجَدُوهُ ، أَدْنَى إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي أَرَادَ ، فَقَبَضَتْهُ مَلَائِكَةُ الرَّحْمَةِ ، قَالَ قَتَادَةُ : فَقَالَ الْحَسَنُ : ذُكِرَ لَنَا : أَنَّهُ لَمَّا أَتَاهُ الْمَوْتُ نَأ
َى بِصَدْرِهِ].


الدروسُ والعبرُ



1-إنَّ اللهَ تعالى ، كرَّمَ الإنسان ، وسخَّرَ لهُ ، كلّ شيءٍ ، وآتاهُ من كلِّ شيءٍ ، وفضلهُ على كثيرٍ من خلقهِ ، وعَصِمَ دَمَّهُ ، إلا بحقِّ اللهِ تعالى ، وجعلَ قتل الإنسانِ من الكبائرِ ، فقدْ ثَبُتَ عنهُ صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ ، أنهُ قال : ( اجْتَنِبُوا السَّبْعَ الْمُوبِقَاتِ !! ، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَمَا هُنَّ ؟؟ ، قَالَ : الشِّرْكُ بِاللَّهِ ، وَالسِّحْرُ ، وَقَتْلُ النَّفْسِ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ، وَأَكْلُ الرِّبَا ، وَأَكْلُ مَالِ الْيَتِيمِ ، وَالتَّوَلِّي يَوْمَ الزَّحْفِ ، وَقَذْفُ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ الْغَافِلاَتِ ) رواه البخاريّ ، وشدَّدَ تعالى على عبادهِ ، للحفاظِ على النفسِ البشريَّةِ ، فجعلَ أجرَ منْ كانَ سبباً في أعطائها ديمومة الحياةِ ، بأذنهِ تعالى : أجر من أحيا جميع الناسِ ، وجعل أثِمَ من سلبها ، حقّ الحياةِ ، كإثمِ منْ سلبَ حياة جميع الناسِ ، فسبحان الله العظيم ، القائل : { مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَاقَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً...}المائدة32 ، جاءَ في التفسيرِ المُيَسَّرِ : بسبب جناية القتل هذه ، شَرَعْنا لبني إسرائيل ، أنه من قتل نفسا بغير سبب من قصاص ، أو فساد في الأرض ، بأي نوع من أنواع الفساد ، الموجب للقتل كالشِّرك والمحاربة ، فكأنما قتل الناس جميعًا ، فيما استوجب من عظيم العقوبة من الله ، وأنه من امتنع عن قَتْل نفس حرَّمها الله ، فكأنما أحيا الناس جميعًا ، فالحفاظ على حرمة إنسان واحد حفاظ على حرمات الناس كلهم.
2- منْ الأمورِ المُسَّلمِ بها ، أنَّ اللهَ تعالى ، يغفرُ كلَّ شيءٍ ، إلا الإشراكَ بهِ ، وهذا يعني ، أنَّ لو كان أحدٌ من الناسِ ، قدْ عملَ من الصَّالحاتِ ، أعمالاً ، لا يمكن حسرها ، ولنقل : مليء السَّمواتِ والارضين وما بينهما ، ولكنهُ ، مٌشركٌ بربهِ تعالى ، فلمْ يُتقبل منهُ ، وهو من الخاسرينَ ، والمخلدينَ في جهنَّم قال تعالى : {إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْماً عَظِيماً }النساء48 ، وقال عزَّ وجلَّ : { حُنَفَاء لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاء فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ }الحج31 ، والمشرك لم ينتفع بعمله ، قال تعالى : { وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُوراً }الفرقان23 ، وعلى العكس ، لو أنَّ أحداً من الناسِ ، قد ارتكب كلّ الكبائرِ ، وبلغت ذنوبه قُراب الأرض ، وتاب ، ولم يكن مُشركاً ، فهو على خيرٍ كثيرٍ.
3- عدم القنوط من رحمة الله تعالى ، وان تعاظمت الذُّنوب ، قال تعالى : { قَالَ وَمَن يَقْنَطُ مِن رَّحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّآلُّونَ }الحجر56 ، وقال سبحانه :{ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }الزمر53
4- حسنُ الظَّنِ باللهِ تعالى ، فهو الغفور الرَّحيم ، ويفرحُ تعالى بتوبةِ عبدهِ ، وإقبالهِ عليهِ سُبحانهُ ، فقد ثبت في الحديثِ القُدسيِّ : ( قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ : أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي ، وَأَنَا مَعَهُ حَيْثُ يَذْكُرُنِي ، وَاللَّهِ لَلَّهُ أَفْرَحُ ـ بِتَوْبَةِ عَبْدِهِ ـ مِنْ أَحَدِكُمْ ، يَجِدُ ضَالَّتَهُ بِالْفَلاَةِ ، وَمَنْ تَقَرَّبَ إِلَىَّ شِبْرًا ، تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ ذِرَاعًا ، وَمَنْ تَقَرَّبَ إِلَىَّ ذِرَاعًا ، تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ بَاعًا ، وَإِذَا أَقْبَلَ إِلَىَّ يَمْشِى ، أَقْبَلْتُ إِلَيْهِ أُهَرْوِلُ ) رواه مسلم ، وفرحةُ اللهِ تعالى ، بعودةِ عبدهِ المُذنبِ إليهِ ، لانَّ اللهَ تعالى ، يُحبُ خلقهُ ويتوددُ إليهم بنعمهِ ورحمتهِ ، إلا أنَّ العبدَ العاصي ، يبتعد عن ربه بمعصيتهِ وكُفرهِ ، فقدْ ثَبُتَ عنْ سيدِّنا رسولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ ، أنهُ قال : ( لَلَّهُ أَشَدُّ فَرَحًا ـ بِتَوْبَةِ عَبْدِهِ ـ حِينَ يَتُوبُ إِلَيْهِ ، مِنْ أَحَدِكُمْ ، كَانَ عَلَى رَاحِلَتِهِ ، بِأَرْضِ فَلاَةٍ ، فَانْفَلَتَتْ مِنْهُ ، وَعَلَيْهَا طَعَامُهُ وَشَرَابُهُ فَأَيِسَ مِنْهَا ، فَأَتَى شَجَرَةً ، فَاضْطَجَعَ فِي ظِلِّهَا ، قَدْ أَيِسَ مِنْ رَاحِلَتِهِ ، فَبَيْنَا هُوَ كَذَلِكَ ، إِذَا هُوَ بِهَا قَائِمَةً عِنْدَهُ ، فَأَخَذَ بِخِطَامِهَا ، ثُمَّ قَالَ مِنْ شِدَّةِ الْفَرَحِ : اللَّهُمَّ : أَنْتَ عَبْدِي وَأَنَا رَبُّكَ ، أَخْطَأَ مِنْ شِدَّةِ الْفَرَحِ )رواه مسلم
5- الفرارُ منْ اللهِ تعالى إليهِ ، قال تعالى : { فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ }الذاريات50
6- إنَّ كلَّ ابن آدم خطَّاءٌ ، إلا من عصمهُ اللهُ تعالى ، وهذا من حكمةِ اللهِ تعالى ، لكي يمتاز الخالق العظيمِ عنْ المَخلوقِ الحقيرِ ، ولكي يعرفُ العبد : أنَّ لهُ رباً غفوراً رحيماً ، فيطلب منه المغفرة ، كي تتحقق عبوديتهِ للهِ تعالى ، ومن يغفر الذُّنوب إلا اللهُ !! ، وقد ثَبُتَ عنهُ صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ ، أنهُ قال وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، لَوْ لَمْ تُذْنِبُوا ، لَذَهَبَ اللَّهُ بِكُمْ ، وَلَجَاءَ بِقَوْمٍ ، ـ يُذْنِبُونَ ـ فَيَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ ، فَيَغْفِرُ لَهُمْ ) رواه مسلم
7- بابُ التوبةِ ، مفتوحٌ ، لا يُغلقُ حتى تطلع الشَّمس منْ مغربها ، وهو سبحانه يستقبل التائبين ليلا ونهارا، تفضلا منه وتكرما لعباده ، فقد ثَبُتَ عنهُ صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ ، أنهُ قال إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ ، يَبْسُطُ يَدَهُ بِاللَّيْلِ ، لِيَتُوبَ مُسِيءُ النَّهَارِ ، وَيَبْسُطُ يَدَهُ بِالنَّهَارِ ، لِيَتُوبَ مُسِيءُ اللَّيْلِ ، حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِنْ مَغْرِبِهَا ) رواه مسلم والبخاريّ
8- يبينُ الحديث الشَّريفِ ، فضيلة العلمِ ، والاستفسار عن المسائل الشَّرعيةِ.
9-يبينُ الحديث الشَّريفِ ، أهمية العيش مع أهلِ الخيرِ ، والابتعاد عن أهلِ المعاصي.
10-يبينُ الحديث الشَّريفِ : أنَّ خواتيمَ الأعمالِ ، بيدِ اللهِ تعالى ، وانهُ تعالى لا يتعاظمُ مع عَفْوهِ ذنبٌ ، فهو تعالى ، الذي يقبلُ توبة التائبينَ ، ويغفرُ الذُّنوب جميعاً ، لأهلِ التوحيدِ ، فعلى العبدِ المُسلمِ ، أنْ لا يغتر بعملهِ الذي وفقهُ اللهُ تعالى ، للقيام به ، فيحتقر أعمال الغيرِ ، وينتقص منهم فيدخل في صنفِ أهل العُجُبِ والرِّياءِ ، فيحبط عملهُ ، والعياذُ باللهِ تعالى من ذلكَ ، فقد ثَبُتَ عنهُ صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ ، أنهُ قال أَنَّ رَجُلاً ، قَالَ : وَاللَّهِ لاَ يَغْفِرُ اللَّهُ لِفُلاَنٍ !!! ، وَإِنَّ اللَّهَ تَعَالَى ، قَالَ : مَنْ ذَا الَّذِي يَتَأَلَّى عَلَيَّ ، أَنْ لاَ أَغْفِرَ لِفُلاَنٍ ، فَإِنِّي ، قَدْ غَفَرْتُ لِفُلاَنٍ ، وَأَحْبَطْتُ عَمَلَكَ ) رواه مسلم
وأخيراً لننظر إلى سعةِ رحمةِ اللهِ تعالى بعباده الموحدينَ ، وسموِ حُلمهِ تعالى ، وعظيمِ مغفرتهِ ، فقد ثَبُتَ في الحديثِ الشَّريفِ ( إنَّ اللهَ سيُخلِّص رجلاً ، من أُمَّتي على رءوس الخلائق يوم القيامة ، فينشر عليهِ تسعة و تسعين سجلاً ، كلّ سجلٍ مثل مدّ البصرِ ، ثم يقول : أتنكر من هذا شيئا ؟ أظلمك كتبتي الحافظون ؟ ، فيقول : لا يا ربِّ ، فيقول : أفلك عذرٌ ؟ ، فيقول : لا يا ربِّ ، فيقول : بلى إنَّ لكَ عندنا حسنةٌ ، فإنهُ لا ظلم عليكَ اليوم ، فَتُخرج بطاقة فيها : أشهدُ أنْ لا إله إلا اللهُ و أشهدُ أنَّ مُحَمَّداً عبدهُ و رسولهُ ، فيقول : احضر وزنك ، فيقول : ما هذهِ البطاقةِ ، معَ هذهِ السِّجلاتِ ؟! ، فقال : إنك لا تُظلم ، قال : فتوضع السِّجلات في كفةٍ و البطاقة في كفةٍ ، فطاشت السِّجلات و ثَقُلَتْ البطاقة ، فلا يثقلُ معَ اسمِ اللهِ شيءٌ " ) ، قال الألباني في " السِّلسِّلةِ الصَّحيحةِ " 1/ 212 : أخرجه الترمذي ( 2 / 106 - 107 ) و حسَّنهُ و ابن ماجه ( 4300 ) و الحاكم ( 1 / 6 و 529 ) و أحمد ( 2 / 213 ) من طريق الليث بن سعد عن عامر بن يحيى ، عن أبي عبد الرحمن الحبلي ، و قال الحاكم : " صحيح الإسناد على شرط مسلم " . و وافقه الذهبي ، قلت : و هو كما قالا ، و أبو عبد الرحمن الحبلي - بضم المهملة و الموحدة – اسمه عبد الله بن يزيد ، و في الحديثِ دليلٌ على أنَّ ميزانَ الأعمالِ ، لهُ كفتانِ مُشاهدتانِ ، و أنَّ الأعمالَ ، و إن كانت أعراضاً ، فإنَّها تُوزنُ ، و الله على كلِّ شيءٍ قديرٍ .
فسبحانَ اللهِ تعالى وبحمدهِ ، عدد خلقهِ ، ورضاء نفسهِ ، وزنة عرشهِ ، ومداد كلماتهِ ، وعدد نعمائهِ ، التي لا تُحصى ، وعدد غفرانه ومنتهى حلمه ، وصلِّ يا ربِّ على سيدِّنا مُحَمَّدٍ وعلى آلهِ وأزواجهِ وذُريَّته وباركْ وسلِّمْ ، كما تُحبهُ وترضاهُ آمين ، اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّى ، لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ ، خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ ، وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ ، أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَىَّ وَأَبُوءُ بِذَنْبِي ، اغْفِرْ لِي ، فَإِنَّهُ لاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ أَنْتَ آمين
رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ، ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ، رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِياً يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ ، رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ ، رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ ، رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي ، رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ ، رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ ، رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ، رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَ
اراً آمين

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
{غَافِرِ الذَّنبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ }
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات الاسلامية :: المنتدى الاسلامي العام-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
264 عدد المساهمات
209 عدد المساهمات
100 عدد المساهمات
66 عدد المساهمات
30 عدد المساهمات
8 عدد المساهمات
6 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن