منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر|

مصر فى كتابات الرحالة المسلمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097



المشاركة رقم 1 موضوع: مصر فى كتابات الرحالة المسلمين الأحد 29 أبريل 2012, 1:47 pm



تعتبر كتب الرحلات من أهم مصادر تاريخ مصر فى العصر العثمانى، وعلى حين اهتم الغرب بنشر الرحلات الأوروبية التى أصبح لها أثر كبير على نظرة المستشرقين لتلك الفترة، نجد أننا أهملنا كثيرا نشر الرحلات الإسلامية فأصبح أثرها ضعيفا فى الدراسات التاريخية الخاصة بتلك الفترة. ونجد صورة مصر مختلفة تماما فى هذه الرحلات فهى بلد الأزهر والفكر والثقافة، وبها القاهرة أعظم المدن من وجهة نظرهم، وهم يتحدثون بإعزاز عن حضارة مصر القديمة.

أول الرحالة المسلمين الذين زاروا مصر فى مطلع العصر العثمانى كان الحسن بن محمد الوزان غرناطى المولد فى عام 894 هـ، وانتقل للمغرب للعيش بفاس، وأصبح سفيرا لسلطانها فى سفارة مر بها على تمبكتو وممالك أفريقية أخرى، وقد زار كذلك مصر وإسطنبول فى رحلاته كما حج أثناء إقامته فى غرب آسيا، ثم سقط فى الأسر خلال توقف سفينته فى جزيرة جربة واقتيد إلى روما كهدية للبابا ليون العاشر الذى حمله على اعتناق النصرانية، والبقاء لتدريس العربية فى روما، التى كتب فيها مجموعة كتب فى اللغة والأدب والجغرافيا أشهرها كتاب «وصف أفريقيا» الذى ترجم للعربية ونشر فى عام 1399 هـ/1979م على يد د. عبدالرحمن حميدة، أشار الوزان إلى عظمة مصر وحضارتها القديمة، ووصف القاهرة بقوله: «من المشهور أن القاهرة هى إحدى أكبر مدن العالم ومن أكثرها رونقا وبهاء»، ووصف النيل بأجمل الصفات، كذلك وصف المصريين بأحسن الصفات.

وتأتى الرحلة الثانية «أُنس السارى والسارب من أقطار المغارب إلى منتهى الآمال والمآرب وسيد الأعاجم والأعارب» (سنة 1630/1633م) لأبى عبدالله محمد بن أحمد القيسى الشهير بالسراج الملقب بابن مليح. وكان هدف الرحلة الحج إلى مكة وهو يرى أن مصر «دهليز البلد الحرام وقبالة الباب والمقام»، وأن المغاربة يفضلون الأنضمام إلى قافلة الحج المصرى لأنها توفر لهم الأمن والأمان والراحة. ووصف القاهرة بقوله: «يا لها من قاهرة ما أحسنها وأبدع جمالها وأوصافها أوفى البلاد طهرة، وأزكاها فطرة، وأفسحها رقعة»، ويصف النيل بقوله: «هذا البحر أعجب البحور شمائل وأعذبها واردا وأطيبها نشرا، فسبحان من خص به مصر»، ولم ينس ابن مليح أن يتحدث عن الدور العلمى والفكرى للأزهر الشريف الذى كان ممتدا إلى كل أنحاء العالم الإسلامى آنذاك. وهو يختم حديثه عن مصر بقوله: «فنسى كل غريب وطنه وود أن لو فيها يقضى عمره وزمنه».

وهو نفس ما كرره بعد ذلك الرحالة التركى أوليا جلبى الذى بقى مدة ثمانى أو تسع سنوات فى مصر، حيث أكمل هناك، ربما، الجزء الأخير، العاشر، من كتابه سياحتنامه الذى تحدث عن الأزهر ودوره، وعلماؤه يدرسون العلوم العجيبة والغريبة كل يوم وليلة، وفى الأزهر أربعة وخمسون رواقا، وتحدث عن الإدارة المصرية، وعن الأسواق شديدة الازدحام وشديدة النظافة، فطوائف الحرف هى التى تتولى الإنفاق على النظافة فى الأسواق والشوارع فلم يكن ذلك من مهام الدولة، ومن هنا كان الفهم الخاطئ لإجراءات الحملة الفرنسية فى هذا المجال. ووصف أوليا جلبى العديد من المدن والقرى المصرية، وعلى وجه الخصوص قرية برما التى تشتهر منذ القدم وحتى الأن بإنتاج الكتاكيت. وتقدم لنا هذه الرحلات مادة شديدة الثراء من الممكن أن تقدم لنا صورة مغايرة لما تقدمه كتابات الرحالة الأجانب.

الشروق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مصر فى كتابات الرحالة المسلمين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: منتديات الاستراحة ( يمنع وضع الصور ) :: منتديات الاستراحة :: مواضيع عامة-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
120 عدد المساهمات
45 عدد المساهمات
45 عدد المساهمات
35 عدد المساهمات
15 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن