منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر|

شهداء رابعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19447



المشاركة رقم 1 موضوع: شهداء رابعة السبت 13 أغسطس 2016, 8:26 pm

#الشهيدة -اسماء- البلتاجي 





#شهيدة مذبحة فض رابعة


                       


                   ((وصية متخيلة للشهيدة أسماء البلتاجي))










تبدو خيوط الفجر تشق طريقها إلى ساحة رابعة العدوية في هذا الصباح الوضاء من خريف عام 2013. ألتفتُ يمينا فأرى والدي –محمد البلتاجي- إلى جانبي بعد ليلة ليلاء من الخطب الحماسية ختمها بركعات تجوّز فيهن قبل أن يستلقي مرهقا. أما أخي عمار فقد أرسل لي رسالة خاصة على تويتر يطمئنني فيها أنه في ميدان النهضة رفقة أمي.




تبدو رابعة هاجعة هادئة الآن بعد ليل طويل من الترقب المر والانتظار الحارق. فقد أعلن الجيش المصري في رسالة خلال الساعات الماضية أنه سينتقم لنفسه من كل الهزائم المرة التي تجرع على مرّ السنين. أعلن أنه سيتحرك تحت جنح الظلام ليغرز خنجره في خاصرة سيدة حاملة هاهي الآن تنام إلى جانبي في الجزء الغربي من ميدان رابعة. سيرسل جنوده الذين تدربوا كثيرا في المخابز والمسالخ (لم لا والجيش تحول إلى مؤسسة تجارية تستثمر في كل شيء وتسيطر على م40%100 من الاقتصاد المصري) ليهزموني وصاحبتي زينب التي أرمقها الآن تتحدث مع أمها التي ذهبت إلى البيت لتطبخ طعاما وتعود به بعد ساعة.. إن عادت.




رغم هذا الجو، ورغم كثافة اللحظة وتوترها فإني لا أشعر بأي خوف، بل لا أشعر بأي غضب تجاه جيش الهزائم الذي يرعد ويزبد. أشعر بالعطف والشفقة على أفراده وبحب طافح تجاه مساكينه. نعم! مساكين! مجموعة من الفقراء المسحوقين تقودهم دمى من الجنرالات المتخمة المشغولة بالحسابات السياسية.. والتجارية!




أعلم أني قد لا أحيا حتى أنهي هذه الأحرف.. لكني سأكب حتى آخر لحظة، فما يدريني أن هذه الورقة قد تبقى وسط الحرائق لتقع عينُ صحفي أو نبيل عليها فيوصلها للعالم مضمخةً بالدم تحكي عن قلب يحترق حبا للحرية، وعين ربيعية أضناها السهر حبا لمصر، ويد ترتجف لترسم معان يضيق عنها قلبي.




ما ذا لو قتلتُ؟ لن تكون نهاية الدينا حتما.. بل قد تكون القيمة الحقيقية لهذه الدنيا بالنسبة لي هو أن أموت هنا: فغدا ألقى الأحبة! محمدا وصحبه.




أعلم أن أبي وأمي سيبكياني طويلا… آه… وأخي عمار!




لا…




وصديقاتي… وأمهات صديقاتي!




نجوى قابلتها آخر مرة أمس قبيل المغرب بقليل. قالت لي وهي مندفعة وسط صفوف المعتصمين: مالك يا أسماء؟ هو بابا هنا؟ قالتها كأنها كانت تريد أن تقول شيئا ثم قررت فجأة أن لا تقوله…




ليت شعري ما هو؟




(لا بأس.. سأسلها غدا..)




أنا لا أتدثر عباءة المفكرة ولا ألعب دور الكاتبة..




لكني لا أشك أني أملك أحلاما كبيرة جدا لهذه الأمة المسكينة! نعم، لا أجد العبارات التي يرددونها في التلفزيون لأعبر بها عن أحاسيسي لكنني أحس معان عظيمة عن الحرية والتضحية والحق والعدل ولولا ذلك لما كنت هنا.. 




لقد كبرت وأنا أرى رجال الأمن يطاردان أبوي..




كنت أتعلق بملابس أبي كلما ذهب للمعتقل متسائلة:




لماذا تذهب يابابا إلى السجن؟ ولماذا لا يذهب عمّ إبراهيم والد صديقيتي إلى السجن مثلك بهذا الانتظام؟




كان أبي ينظر إلي بابستماته العريضة المملوءة ثقة خصوصا في لحظات الأزمات ويقول: عندما تكبرين سأحكي لك يا أسماء.




وها قد كبرت.




نعم، لكنه لم يحك لي.. لأني فهمت كل شيء دون أن يحكي لي..




..




لقد بدأ الهجوم..




تذكروني في أدعيتكم إن لم أكمل هذه                      

عمار البلتاجي 


على هامش الوجود ، أو حافة الخلود .. !


--


تذكرين .. كنتِ في السادسة إلا قليلاً .. عدت بكِ من الحضانة البعيدة .. سألتكِ .. هل تذكرين اليمامة ؟


أبكيك لو نقع الغليل بكائي 
وَأقُولُ لَوْ ذَهَبَ المَقالُ بِدائي


وَأعُوذُ بالصّبْرِ الجَميلِ تَعَزّياً 
لَوْ كَانَ بالصّبْرِ الجَميلِ عَزائي


طوراً تكاثرني الدموع وتارة 
آوي إلى أكرومتي وحيائي


كم عبرة موهتها باناملي 
وسترتها متجملاً بردائي


أبدي التجلد للعدو ولو درى 
بتَمَلْمُلي لَقَدِ اشتَفَى أعدائي


ما كنت أذخر في فداك رغيبة 
لو كان يرجع ميت بفداءِ


فَارَقْتُ فِيكِ تَماسُكي وَتَجَمّلي 
ونسيت فيك تعززي وابائي


وَصَنَعْتُ مَا ثَلَمَ الوَقَارَ صَنيعُهُ 
مما عراني من جوى البرحاءِ


كانت توقظني كل صباح بصوتها المتهدج الرقيق بين الكروان والعصفور ، بنت على حافة النافذة عشاً دائرياً منتظماً من القش البنيّ .. كانت يمامة واحدة رافقتنا ورحلت .. بكيتِ أنت يوم أكتشفتِ فقدها .. وواسيتكِ حينها بعصفور رمادي صدته بعد الفجر من شجرة صغيرة على ضفة النيل القريبة .. في اليوم التالي طار العصفور .. فأتيتَ لكِ بكتكوت أصفر صغير لا يطير .. ! 
--


قَدْ كُنتُ آمُلُ أنْ أكونَ لكِ الفِدا 
مِمّا ألَمّ، فكُنتِ أنْتِ فِدائي


وَتَفَرُّقُ البُعَداءِ بَعْدَ مَوَدَّة ٍ 
صعب فكيف تفرق القرباءِ


تعرفين .. أنا أحب الفأل الحسن ، كان أحسنه حين أصبح على وجهك الصبوح يوقظني بخفة ورقة طفولية ضاحكة .. أجمل لياليّ تلك التي ذاكرنا فيها سوياً .. أجمل ذكرياتي يوم مولدكِ ، ويوم مولدكِ الثاني .. حملتكِ على يديّ يوم مولدكِ ، وحين حملتكِ على يديّ يوم مولدكِ الثاني اختلطت دمانا مرة أخرى ومست جروحي جرحكِ الدامي غير أن روحانا لم يكونا معاً هذه المرة .. كنت تحلقين في حواصل طيرٍ خضرٍ ، وبروحي حينها ما تعلمين ! .. أحب الناس إليّ بعد والديّ هو أنتِ ثم أنتِ ثم أنتِ .. غير أني بليتَ بالكتمان كما تدرين.. تدرين أيضاً .. بليتُ بالصمت عن الذكريات .. غير أنها محفورة بعمق لا تفارقني لحظة .. لا أكاد أنسى من ذكرياتي معكِ شيئاً .. هذا الزمان قد استدار داخل قلبي .. حين أبصرت عينيكِ الرماديتين آخر مرة .. 
--
بواكير العام 1996 .. مستشفى اليمامة بالرياض ..صفرة تميل للبياض من أثر الشمس اللاهبة .. الهلال الأحمر يشير للأعلى على غير طبع الأهلّة التي تشير جانباً .. عاد أبواي من الحج ، وفي رحم الأم أنتِ .. قضيتِ المناسك وطفتِ بالأشواط وسعيتِ بلا مشي ! .. هكذا عجّل الله لك أمنيّتكِ قبل منيّتكِ وقبل مولدكِ .. نوّلك الله كل تشائين يا حبيبة .. اعذريني قد عرفت خبيئتكِ وسرك المكنون كان بادياّ جلياً .. 
--


رُزءانِ يَزْدادانِ طُولَ تَجَدّدٍ 
أبَدَ الزّمَانِ: فَناؤها وَبَقائي


من يوم مولدكِ الأول ، وحتى مولدكِ الثاني .. هذه نجوم السماء قد ضلّت مواقعها وآثرت أن تصير إلى بين ترابكِ الزاهي .. 
--


يا عشق القلب وصفوة الفؤاد وتوأم الروح وقرة العين وسلام النفس وجمال الطفولة ودلال الأنوثة ولطف السماء وحنان الأمومة .. هبيني بعض آثاركِ النديّة .. أمهليني ألثّمُ ذكرياتكِ رضيعة فطفلة فصبية ففتاة .. يا زهرة في الترب بين المقابر ، سأرويكِ بأدمعي وأحوطك بأنفاسي وأرتمي أطهر روحي بطهر ترابكِ العبق بالشهادة وأحمل نعشكِ بروحي ، وأرمق بلا دمع بقية الحلم الجميل قد تكحّل بالتراب وتخضب بالدم.. إلى حين يأذن الله ..طبي نفساً .. فالموت فاتحة الخلود .. ومتى مات حزني ووجدي ؛ فالله حيٌّ لايموتْ
--
لكِ الروح ، وخفقان القلب المكلوم .. وبقية ما أملك من التجلّد والصبر .. يا ويلهم .. 
أتوسل إلى الله بحبكِ يا شهيدة .. نوّر لي في قبري يارب .. من ضياء قبرها الضحوك الوضّاء .. 
أستودعكِ الرحمن الكريم .. يا حبيبتي ..




 الصورة قبل استشهادها علي طول بصو نظرتها كانت عارفة انها رايحة لمكان اجمل بكتيرة جمعني الله معكي يا حورية في الفردوس الاعلي امين يارب   بحبك يا اسماء جدا 



أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 



عدل سابقا من قبل اسماء البلتاجي في السبت 13 أغسطس 2016, 9:16 pm عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19447



المشاركة رقم 2 موضوع: رد: شهداء رابعة السبت 13 أغسطس 2016, 8:29 pm

وصية الشهيد بإذن الله أحمد علي سنبل
(أول من يطلع على وصيتي (بعد عائلتي 
.......................      
........................     
......................
 
أرجو من الله أن يكون قد تقبلني فإني قد اشتقت إليه و إلى الذين أنعم عليهم
ربينا على العبودية لله و إنكار القدرة و أن نبرأ من حولنا و قوتنا إلى حوله و قوته و أن نتجه إلى الله بجناح الخشية و جناح الرجاء 
 
حاولت أن أطبق هذا,حاولت أن أقتدي بالنبي صلى الله عليه و سلم ,حاولت أن أنصر الإسلام ,حاولت أن أبني الإسلام الشامل على أركانه الخمس و ألا أقف على الأركان التي لا تغيظ كافرا أو تقيم دولة إن فعلت وحدها
 
,ثم أصابني الأذى 
فقرأت "يابنى اؤمر بالمعروف و انه عن المنكر و اصبر على ما أصابك" 
    "حذرني كثيرون و قالوا "إن نتبع الهدى معك نتخطف من أرضنا.....
" هم يعلمون أنه الهدى"      
كنت أقرأ الصفحة 70 من المصحف المدني كلما أصابني خوف 
 
:و أحذر إخواني 
فقد أعجبتنا كثرتنا
 سائت سرائرنا
 أعطينا الدعوة فضائل أوقاتنا
 حتى أتتنا منحة الإنقلاب (أذل الله كل شامت) فلابد أن نتعلم
فلا :تعجبنا كثرتنا أبدا
و يجب أن : نحترم أنفسنا في سرائرنا , عيب و الله 
ولابد أن : نعطي الدعوة و الإسلام "كل وقتنا و أساسه" , فالله عزيز
 تذكر : أن أعمالنا لاشيء..كالشحات يعطيك منديلا فتجازيه بعشرة آلاف جنيه....أهذا ثمن المنديل ؟؟ أثمن عملنا الجنة ؟ 
أرجو ألا أكون ممن "كره الله انبعاثهم, أو ممن "لا يأتون البأس إلا قليلا" أو ممن "بعدت عليهم الشقة" و أدعو الله أن أكون من
الذين قال فيهم "فلن يضل أعمالهم" أو "من المؤمنين رجال" و "الذين قال لهم الناس " و "و لا يطؤون موطئا يغيظ الكفار إلا ..." و أن أكون مع الصادقين ( حتى و إن أخطؤوا و لخبطوا....إلخ)
 
 
رسالة : "من ادخره الله منكم و لم يذهب شهيدا فلينتظر أحداثا جسام و ليكن على قدر الحمل
"و الله يحيي و يميت"
                  "انفروا خفافا و ثقالا"
                                     "قل لن ينفعكم الفرار....."
                                                            "فضرب الرقاب...."
 
 اشتقت إلى رسول الله ـصلى الله عليه و سلم – المجاهد – و إلى أبي بكر الحبيب و إلى عمر الذي أعتبره صديقي في الله و إلى عثمان ( و ما أدراك ما عثمان – كم أكره الجٌهَال¬) و إلى علي (البحر الخضم و الأسد الضرغام) و إلى محمد بن مسلمة (البطل) و طلحة(المضحي) و خالد (السيف) و حمزة (السيد) و سعد بن معاذ (العزيز) و سعد بن عبادة (الكريم) و معاذ بن جبل ( و الله واحشني) و سعد (العبقري) و عمرو بن العاص (صاحب الفضل) و النعمان بن مقرن (القائد) و القعقاع (الألف) و أويس القرني (الخفي) و عبد الله بن مسعود (الجبل) و أبو سفيان (التائب المجاهد) و صفوان (الراجع) و عكرمة(المؤثر) و البراء بن مالك و أخوه أنس (المخيفان للكفار) و الزبير بن العوام (قريب الحبيب) و أبو أيوب الأنصاري(النافر ثقالاً) و زيد (الجميل) و أسامة بن زيد (المختار للقيادة) و عمار بن ياسر(الصابر)..يارب إجمعني بهم و أنت تعلم ما في الصدور...نسيت مصعب بن عمير(الهادي) و جعفر(الطيار) و سواد (الجميل) و ابن النضر(المستعجل) و أبو دجانة(حامل سيف النبي) و أبو ذر(الوحيد) و أبو هريرة(القريب) و أبو عبيدة(القائد).
 
كل ما يحدث الأن هو تمحيص دقيق فأرِ الله من نفسك خيرا
: "ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم 
    1.ظالم لنفسه 
    2. ومنهم مقتصد و منهم 
 3. *سابق بالخيرات بإذن الله---ذلك هو الفضل الكبير.
 !و لا تكونوا كهؤلاء : "فإذا أوذى في الله جعل فتنة الناس كعذاب الله"....  عبيط!!"
 
....(الحقوق المالية) 
 
:الختام و توصيات قبل الدفن 
هي موتة واحدة فلتكن لله عز وجل
لم أقرأ في المواريث و لذا أكبر قدر من أموالي يذهب لله حسب شريعة المولى في المواريث
 
أقول لمجموعة ثانوي التي أشرف عليها و أشرفت عليهم سابقا (ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ) أتمنى أن أفخر/ أو أكون قد فخرت بكم ( خلاص)  عند ربي..فوالله لقد أبكيتموني لربي كثيراً داعيا إياه أن يهديني بكم و أن تصبحوا دعاة مهديين تملؤون الأرض حقا و رجولة و عزا
وقال لهم في وصيته الأولى: " كونوا رجالا لله و قوموا الليل"
 
أقول لأبي المجاهد و أمي المجاهدة : إني لله و إن كنت ذا عيب فليس لي غير باب الله باب و جزاكم الله عنا خيرا يا أغلى هدية
و للإخوان المسلمين أقول : لا تنسوا درس الإنقلاب و التوكل على الله الخالص
و قال لهم في وصيته الأولى : أصلحوا أنفسكم سريعا فاقرؤا طبقات الشافعية وسير أعلام النبلاء"
 
يغسلني الشيخ شريف عبادي (لو موجود) , أو شخص يعلم أحكام الغسل
 
بالله عليكم لا تقيموا لي سرادقا و لا تؤجروا قاعة و لا تأتوا بقارئ أبدا و العزاء عند القبر أو البيت
 
(يستدعى ضروري لصلاة الجنازة : (ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ)
 
 
 أقول لإخواتي البنات (رقية , سارة , أسماء , هدى , بسمة): إن شاء الله أكون في مكان أحسن من تركيا   
  و "خير الشهداء من أهريق دمه و عقر جواده" و كلما كانت القتلة أصعب إزدادت الخيرية و لا يشعر إلا بقرصة....آمين
 
أقول لرئيس مصر المبايع : إن تطبيق شرع الله مقدم على إرضاء أي شخص و أننا معه فقط لله و ليس لشخصه ..و أننا نستشعر أثناء حكمه مسئولية مضاعفة تربك حواسنا- كدعاة لمنهج الله – فما باله هو ؟!
 
و أخيراً لكل غال و صديق : اتركوا التذبذب و احسموا أموركم و لا تترددوا في الحق..و التمحيص و التمييز هذا موسمه
 
اللهم لا تجعل لي قبرا ولا غسلا و لا كفنا...آمين
 
أحمد علي سنبل



أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19447



المشاركة رقم 3 موضوع: رد: شهداء رابعة السبت 13 أغسطس 2016, 8:38 pm

الشهيد بإذن الله /خالد اشرف احمد رجب الزندحى الشهير بـإسلام الزندحى

من كرداسة - جيزة



استشهد يوم فض رابعة من اول 20 شهيد وهناك رواية انه من اول ثلاثة شهداء لانه كان من شباب تأمين الميدان قضى فى الميدان 46 يوم لم يغادرة الا لساعات قليلة لمناقشة مشروع التخرج واللذى كان موضوعه اندرويد سوفت وير للمبايل



وكان كلامة ان اول تابلت مصرى (اينار) الهاردوير فقط مصرى وكان امله بعد رجوع الشرعية ورجوع الرئيس الشرعى للبلاد ان يطور سوفت وير للتابلت ليكون كله مصرى 100% ولكن السيسى لم يعطه الفرصة لذلك ابنى كذلك من الشباب اللذى شاركو فى السوفت وير الخاص بالطائرة التى كانت تصور من ميدان رابعة والنهضة



ابنى كان فى السنة النهائية بكلية IT في MUST- Misr University for Science and

هذه اول صورة للشهيد بعد استشاده مباشرة



اسلام كان محبوب من جميع اصدقاءه كان عنده غيرة غير طبيعية على الدين كان من ابر الاولاد بنا هو ابنى الاكبر انجبته وانا عندى 21 سنة كان افضل صديق لى ولوالدته



وكان خجول لا يرفع عينه من الارض فى الشارع كان أهل زميلاته في الجامعة يخطبونه مني لحسن خلقه . وكان يشعر بمعاناتى ولا بحملنى اكثر من طاقتى رغم سعة حالنا والحمد لله



لم يكتفى الانقلابيون بقتل ابنى ولكن كذلك حرقوا بيتى انتقاما منى لاستشهاد ابنى فى رابعة وهذا رابط فيديو حرق البيت https://www.youtube.com/watch?v=JKjUowz0kbc



فيديو: الشهيد إسلام في مسجد الإيمان: https://www.youtube.com/watch?v=Ox8aWjmNSDQ



جنازة الشهيد : https://www.youtube.com/watch?v=LoDR8Rq8NIw





أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19447



المشاركة رقم 4 موضوع: رد: شهداء رابعة السبت 13 أغسطس 2016, 8:42 pm

‫#‏الشهيده_مريم_محمد_على‬


22 عام
طالبه بكليه اصول دين جامعه الأزهر قسم تفسير 
الأميريه _القاهره
استشهدت بطلق ناري في الرقبه وقد خرجت الرصاصه من ظهرها ..
مريم هي الابنه الوسطي بين 5 من البنات الازهريات كانت تشتهر بثوريتها وقولها كلمه الحق دون الخوف من لزمه لائم تحدثنا زميلاتها بالدراسه عن مواقف عده وقفت فيها الشهيده موقف الحق في حين تخلي عنها الجميع
في المجال الدراسي او السياسي في الجامعه


وتحكي الأم قصه استشهادها فتقول بمجرد سماعنا عن بدأ المجزره برابعه العدويه نزلنا جميعا الي الميدان وتفرقنا هناك وجاءني ابن خالتها وقال لي ان مريم قد استشهدت فلم ارد الا ب "لله ما اعطي ولله ما اخذ انا لله وانا اليه راجعون "
وتعقب : ابنتي قد عرفت مر العسكر وذاقته منذ رأت الدماء في كل مواقف حكمه 
ابنتي حضرت المواطن كلها بدايتاً من موقعه الجمل الي محمود محمود الي العباسيه ثم اعتصاما دام 48 يوما برابعه العدويه لم تقضيها الا في القيام والتهجد والقران ... ابنتي ليست اغلي ممن رحلوا معها 
فيلقتلونا جميعا ولكن لن يستطيعوا قتل الفكره 
ابنتي قتلت ودفنت بعد اربعه ايام من استشهادها في يوم ميلادها 18_8 
لا تزال ام الشهيده تحتفظ بذات الملابس التي ارتقت بها الشهيده رحمه الله عليها مخضبه بدمائها مثقوبه بالرصاصه التي اخترقت جسدها ..


ومريم هي الشهيده التي انتشر لها فيديو ع قناه الجزيره بعنوان قنص منتقبه في محيط رابعه اثناء تصويرها لاحد جرائم العسكر بكاميراتها الخاصه في ميدان الساعه 
http://www.youtube.com/watch?v=eK-usfmaYOg


‫#‏رابعة_الصمود‬



أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19447



المشاركة رقم 5 موضوع: رد: شهداء رابعة السبت 13 أغسطس 2016, 8:53 pm

المشاهد الأخيرة في حياة أخي وصديقي الشهيد أمير بدير:
====================================


كان أمير بدير لا يلفت وجوه الناس، وكان لا يقدره حق قدره إلا من يعرف معادن الرجال، فأما من عرفوه فقد أجمعوا على نقاءه وبراءته ورقة طبعه وحسن تهذيبه وكان – تقبله الله – بطلا جسورا غير هياب صاحب مغامرات في طفولته وشبابه.


وعلى حسن سيرته طوال حياته إلا أن العجيب أن أجمل أيامه كانت الأخيرة، فأجمل هدية أهدانيها كانت هديته الأخيرة من العمرة، وأحسن طباع وجدتها منه كانت الأخيرة.


كان قد سافر قبل الانقلاب بأيام يسيرة إلى العمرة فكتب الله له أن يقضي أيامه الأخيرة في مكة والمدينة وكان يبكى هناك على شهداء الحرس الجمهوري وقال لمن معه في العمرة أنه لا يتمنى شيئا إلا أن يكون مع هؤلاء الأبطال في تلك اللحظات الجليلة.


أما يوم استشهاده (يوم فض اعتصام رابعة) فكان أشد يوما أراه فيه بهذا الحزم والجدية والإقدام وإسراع الخطى، فقد التقيته بعد بدء الهجوم على رابعة بدقائق معدودة، كانت الساعة في حدود السادسة والنصف صباحا، كان متعجلا ولم يصبر حتى أنتهي من كتابة رسالة تنبيه واستنفار على هاتفي، فصاح بي قائلا: يالابينا يا مصطفى، هو ده وقته ! (وليست عادته)


كانت حقيبته على ظهره، وقناع الغاز الكبير في يده فأخذته معي كي نذهب لإحضار الكاميرا من سيارتي، ثم تذكر أنه نسي كاميرته فصعد لبيت حماته (بجوار ميدان رابعة) ليأتي بها ثم نزل، فأخذني من يدي وكأنه يجرني (وليست عادته) وكنا في شارع الطيران باتجاه قوات الفض الغاشمة والطائرات فوقنا والمدرعات والجرافة أمامنا والغاز يملأ الجو والطلقات يمينا وشمالا.


قال لي بمنتهى الجدية: يا مصطفى (قل لن ينفعكم الفرار إن فررتم من الموت أو القتل وإذا لا تمتعون إلا قليلا) الآية
يا مصطفى : بص، أجلك هنا في المواجهة دي، زيه زي أجلك وأنت في سرير بيتكم بالظبط.
ثم رفع يده ودعا ربه بصوت مسموع وهو يسرع الخطى 


ثم انطلقنا


وبعدها فقد كل منّا الآخر أثناء التدافع والكر والفر، فكانت كلماته السابقة هي آخر عهدي به.


ثم عرفنا بعد ذلك أنه لما أصابه الطلق الناري النافذ في حدود الساعة الثانية والنصف ظهرا، نقلوه إلى المستشفى الميداني برابعة، وكان معه أحد الأطباء (قص على إخوته كيف كانت لحظاته الأخيرة)


يقول الطبيب :


كنا نحاول أن نسد نهر الدماء الزكية المتدفقة من أمير بوضع أيدينا على الجرح لوقف نزيف الدم المتدفق فلا توجد عربات إسعاف، ولا أماكن للعلاج تكفي للأعداد المهولة من القتلى والجرحى، وحينها رفع أمير أصبع السبابة إلى السماء ونطق الشهادة كاملة ثم قال : اللهم استرد أمانتك، اللهم استرد أمانتك
ثم نظر إلى المصابين المستلقين على الأرض من حوله وهو مبتسم، وطلب منهم أن ينطقوا جميعا بالشهادة، فنطقوا بها جميعا في صوت واحد، فتبسم أمير وكانت هذه هي آخر كلماته و فاضت روحه الطيبة إلى بارئها.


والحمد لله رب العالمين‫‫



أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19447



المشاركة رقم 6 موضوع: رد: شهداء رابعة السبت 13 أغسطس 2016, 8:59 pm

والد شريف جمال صيام يكتب عن ابنه المهندس شريف صيام أحد ضحايا حادث أبو زعبل: الرجاء النشر لكي لا يضيع حق شريف...


أسميه هولوكوست أو محرقة أبو زعبل، أعمل أستاذا بجامعة القاهرة ،وأكتب إلى سيادتكم بشأن هذا الحادث الذى يواجه رغم بشاعته والقتل المتعمد لهذا العدد من السجناء ، الذين هم فى حوزة النيابة ، تعتيما إعلاميا واضحا . شاكيا هذا التعتيم ومطالبا بكشف الحقائق ، إذ أخشى أن يؤول الأمر إلى مجرد إدانة عدد من جنود مأمورية سيارة الترحيلات بالقتل الخطأ
يعمل شريف مهندسا بشركة أورانج للاتصالات وفى نفس الوقت يعمل مدربا للتنمية البشرية واستضافه برنامج "إفطار" عدة مرات للتحدث قى مواضيع متعلقة و هو لم يكن اخوانياً ولم ينتم مطلقا لأي احزاب دينية أو غير دينيه, شريف لم يكن من المعتصمين .وأنا مضطر أن أؤكد على ذلك لأنه كما ذكرت سيادتك السحل والقتل مستحلان الآن لكل من هو إخوانى .أنا بالمناسبة ضد الإخوان (كفصيل سياسى) ومع ذلك لست مع سحلهم وقتلهم وخاصة بطريقة هولوكست أبو زعبل ،.أما شريف فقد شارك بقوة فى 25 يناير وكذلك فى 30 يونيو
ولكنه كا ن متحفظا إلى حد ما بالنسبة ل 3 يوليو ربما لأنه رأى أن فكرة التفويض ربما تقود إلى اتباع سياسة البطش والذى هو كان بالفعل أحد ضحاياه فى الحادث المشئوم .وكان لديه قناعة ومشاركة فعلية بفكرة المصالحة التى تبناها فضيلة شيخ الأزهر قبل أحداث الفض.
القبض على شريف :الأربعاء الساعة 12 ظهرا :


ألقت قوات الأمن القبض على شريف و قد سجلت CNN فى تقرير لها عما حدث لشريف من طريقة القبض عليه العنيفة التي تم رصدها على يوتيوب ،وهو ذلك الشاب ذو الشيرت الزرقاء الذي كان يبدو مسالما تماما ومع ذلك ركض جندي الأمن المركزي من مسافة بعيدة ليركله ركلة قوية فى صدره من الوضع طائرا ! ثم يساق إلى السيارة الشرطة وهم يمطرونه بالعصي ضرباً . ولم نكن نعلم عن هذا الفيديو إلا بعد ترحيله إثر القبض عليه إلى استاد القاهرة ولكن لم نستطع الوصول إليه هناك
مرحلة الفقد بين الساعة 12 ظهر الأربعاء والساعة 1 صباح الخميس : وقد ظللنا نبحث عنه طيلة الليل في المستشفيات ووسط مئات الجثث بمسجد الإيمان بشارع مكرم عبيد حتى شاهدنا رسالة منه على صفحته فى الساعة الواحدة صباح يوم الخميس 15/8 إنه بخير و إنه بإستاد القاهرة .
الترحيل إلى قسم شرطة مصر الجديدة : علمن من خلال أحد مواقع الإنترنت أنه تم ترحيله مع أربعين آخرين من الاستاد إلى قسم مصر الجديدة .ذهبنا لزيارته اليوم التالي ولم يدل لنا بأي معلومات عن سبب اعتقاله و كان قليل الكلام بطريقة غريبة 
العرض على النيابة : تم عرض شريف هو وباقي المحتجزين و عددهم واحد وأربعون على النيابة بذات القسم مساء الجمعة 16/8 وكان القرار هو الحبس 15 يوم على ذمة التحقيق للمجموعة كلها وكانت هناك قائمة طويلة من التهم تشمل حيازة سلاح ناري أو أبيض ، والتجمهر ،والتخريب ،الإنتماء لجماعة ارهابية والشروع في قتل رجال الشرطة .
آخر زيارة لشريف : رأينا شريف لآخر مرة مساء يوم السبت 17/8 وشعرنا إنه كان قليل الكلام جداً ، وطلب أن نحضر له بعض الأغراض الشخصية
يوم القتل : كان اليوم المشؤوم الذي ذهبنا فيه لزيارته (الأحد 18/8) فقيل لنا أنه كان قد تم ترحيله في الصباح إلى سجن أبو زعبل .وفي المساء توالت الأخبار عن حادث سيارات الترحيلات وأنه تم مقتل 37 مسجونا أعلنت بعض القنوات التليفزيونية أسماءهم وكان بينهم شريف ، بينما بقى 7 من المسجونين على قيد الحياة
كيف تم القتل : هناك ملا بسات شديدة الغموض بالنسبة لتنفيذ عملية الإعدام الجماعى على النحو الذى تمت عليه . على أن شهود العيان وهم السبعة مساجين الذين نجوا من المحرقة ، وبعيدا عن روايات وزارة الداخلية الملفقة والمتناقضة وغير المنطقية ، يؤكدون أن السيارة بقيت نحو سبع ساعات داخل فناء السجن وبعد احتجاجات المساجين وتشابك لفظى بينهم وبين أحد الضباط ،أدخلت قوة الحراسة قنبلتى غاز إلى داخل


السيارة وأغلقوا عليهم بابها وانتظر الضباط بضع دقائق حتى لقى ال 37 سجينا مصرعهم
والله يا سيدى لو أن مشاهد هذا الحادث كنت ضمن فيلم سينمائى لمحارق النازية ما كان يمكن تصديقها .
رد فعل مؤسسة الرئاسة : عندما سألت مذيعة الCNN د.مصطفى حجازى ، المستشار السياسى للرئيس عن استخدام القوة المفرطة فى القبض على شريف (الفيديو المتداول على اليوتيوب) وإعدامه ضمن حفلة الأعدام الجماعى فى سجن أبو زعبل ، كان رده لماذا تركزون على هذا الحادث وتتجاهلون حادث مقتل ال22 جندى على أيدى المسلحين فى سيناء.وسؤالى يا سيدى : هل هناك أى وجه للمقارنة بين الحادثين ؟ وما هى الدلالات المريبة لهذه المقارنة ؟
موقف لا أحسد عليه كوالد: بينما تم القبض على ابنى بهذه الطريقة الباطشة والمهينة التى شاهدها الملايين ثم لقى مصرعه فى سيارة الغاز فى تقليد سيئ لأفران النازى ، فإن على فى نفس الوقت أن أدفع عنه تهمة الانتماء إلى جماعة إرهابية (هذا مسمى أحد التهم التى وجهت إليه بجانب تهم أخرى )
كل ما أطالب به أن أعرف حقيقة ما حدث ، وأن يتحمل المسئولون عنه مسئولياتهم بدءا من السيد/ وزير الداخلية ، والسيد/ مدير مصلحة السجون ، والسيد/مأمور سجن أبو زعبل، وأفراد القوة المرافقة لسيارة الترحيلات والمنفذين للإعدام ، بالإضافة إلى أفراد القوة التى نفذت القبض عليه. لقد كنت أتمنى أن يكون التفويضلا يعنى تفويضا بالبطش


د.جمال محمد صيام
Gamal_siam@hotmail.com






تعليقات واسئلة :
لو افترضنا جدلاً: أن على الأقل 10 أفراد أمن مكلفين بحراسة سيارة الترحيلات عجزوا عن السيطرة على 40 مسجون عزل (منهكين من تكدسهم لساعات طويلة في درجة حرارة عالية جداً بداخل سيارة مغلقة) إلا بإلقاء قنبلة غاز؟


-الم يعلم أي فرد أمن من المحيطٌون بالسيارة أن إلقاء قنبلة غاز في مكان مغلق تسبب الإختناق حتى الموت ؟ وأن القائها على مساجين غارقين في عرقهم هو وسيلة تعذيب لما يتسبب الغاز مع العرق من تفاعل حارق للجلد .وهذا ما يفسر
الحروق ولون الجلد الأسود للضحايا 




كان هناك تخبط واضح في تقرير الداخلية بخصوص الحادث فتارة يقولون مسلحون و تارة يقولون محاولة هروب المساجين و تارة يقولون قام بخطف ظابط و عملو هياج !! وهذا لا يدل إلا على الكذب و عدم الشفافية 
بالإضافة إن من قال انهم اخوان .. أخي لم يكن اخوان .وهل إضافة لقب اخوان للخبر يعطي تبرير لما حدث لهم ؟!!!




-ألا يعلمون أن حتى يختنق المساجين يحتاجون لعدة دقائق (قد تصل الى 30 دقيقة : إنظر الرابط: 
،الم تكن كافية لإنقاذ بعضهم و تصحيح هذا " الخطأ "؟؟ إذا لم يكن هناك قرار بالقتل العمد 


-ألم يعلم مأمور السجن كل هذه الساعات بمايدور في محيط السجن حتى يتم إتهام ظابط واحد و أربع مجندين غلابة بتهمة
" القتل الخطأ و الإهمال" !!!


-أليس مريب و مخيف هذا التعتيم الإعلامي الذي إنتفض لحمادة عندما سحل عارياً ..و ظللنا 3 أيام نستمع لتصريحات "حمادة " في شاشات الإعلام 


-أليس مريب و مخيف عدم إعتراف الداخلية بالخطأ و سرد الامر كخبر عادي بل و فخرهم أنهم أحبطو محاولة الهروب "المزعومة " ؟


أن هذه الحادثة إن حصلت في دولة "الواق واق" لكن هناك على الأقل إعتذر رسمي و إستقالة لوزير الداخلية..........لكن في بلد يتلقى وزير داخليتها رسائله من "السجين" نخنوخ ...فهذا يفسر ماذا حدث 



أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19447



المشاركة رقم 7 موضوع: رد: شهداء رابعة السبت 13 أغسطس 2016, 9:04 pm

كتبت زوجة الشهيد بأذن الله وليد قنديل : ( حوار قبل النوم بيني و بين عمار)


عمار : انا وحشت ابي اوووي و بكي
انا: و انا كمان ابي وحشني جدا
عمار: انا بحب ابي و.عايز اشوفه .... مينفعش ينزل اشوفه و بعدين يطلع تاني... عايز اشوف ابيبييي
انا : انت عارف ابي مش ساعات بيقولنا علي حاجات "لأ"؟ هو مشغول دلوقتي جدا في الجنة و عنده حفلة فووووق و مش راضي يجي و مبسووووط اوي و قالي ان الناس هنا بيزعقوا في بعض و مش عايز يجي مع الناس هنا
عمار: يعني مش هشووووفه تاني خالص!!
انا: ممكن تدعي ربنا انك.تحلم به و ساعاتها انت لما هتنام روحك هتطلع عند ربنا و ممكن تقابل ابي و تشوفه في الجنة....
عمار: سكت شوية ثم غني غرباء غرباء غرباء....


#اللهم اجرني في مصيبتي واخلفني خيرا منها



أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19447



المشاركة رقم 8 موضوع: رد: شهداء رابعة السبت 13 أغسطس 2016, 9:07 pm

ثلاث مهندسين يعملون فى شركة واحده
استشهدوا فى فض اعتصام رابعه يعملون بشركة (TE-DATA)
دول مش ارهابيين دول مهندسين محترمين
فى اكبر شركة انترنت واتصالات فى مصر



أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19447



المشاركة رقم 9 موضوع: رد: شهداء رابعة السبت 13 أغسطس 2016, 9:10 pm

وصية الشهيد أبو عبيدة كمال نور الدين - شهيد مجزرة الفض - قبل إستشهاده ب 18 ساعة

https://youtu.be/mhyep9WsI4E


أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19447



المشاركة رقم 10 موضوع: رد: شهداء رابعة السبت 13 أغسطس 2016, 9:12 pm

م مريم
تكتب عن زوجها الشيخ مهند سلام تقبله الله في الشهداء ..
وجمعنا به في الفردوس الأعلى ..


بعد حمدي لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى - بعد حمدي لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم فإني كلما عزمت أن أكتب عن زوجي رحمه الله تراجعت لأني أعلم أني مهما كتبت فلن أوفيه حقه... ولكن طلب مني ذلك لتجميع سير الشهداء أسأل الله أن يتقبلهم جميعاً في. أعلى منازل الشهداء وأن يلحقنا بهم في الشهداء لا أدري من أين أبدأ ولكني سأكتب نقاطا سريعة عن بعض ما رأيته من زوجي رحمه الله.: -كان حياته في العلم والقراءة فهما بالنسبة له بمنزلة الماء والهواء فكان لا يتحرك إلا بالكتاب من أول استيقاظه إلى نومه يعيش مع العلم إما مذاكرا أو مناقشا أو مدرسا إلا العوارض الضرورية. -كان رفيقا للقرآن يتحين الفرص للتلاوة والمراجعة فكثيرا ما كان يتصل بي أثناء قيادة السيارة ليقرئ بعض ما يحفظه فكان لا يترك القرآن حتى في أيام انشغال الشديد وكان أول ما ابتدء به حياتنا بعد عقده علي مباشرة هو قراءة القرآن وكنا نراجعه سويا تيمنا به ووالله لقد رأيت بركة هذا الزواج أسأل الله أن يتمها بأولادنا ويجعلهم بركة وفتحا على أمة محمد صلى الله عليه وسلم فوالله لا أعلم من عمل قد عملته أستحقه به ولكنه كرم ربي وجوده. -كان رقيق القلب كثير البكاء وكل من يعاشره يعلم عنه ذلك كان يصلي في حجرته الخاصة ولكن لما كان يصحبني خارج البيت ويصلي معي في الحجرة أستيقظ على صوت بكائه الذي يهز أركان الحجرة. ة


-كان معتنيا بقلبه مربيا لنفسه والمواقف في ذلك كثيرة لا أحصرها. -كان حسن الخلق والعشرة فوالله ما رأيت فى خلقه شهادة أسأل بها أمام الله عز وجل كنت دائما أدعوا له اللهم ارض عنه بحسن عشرته لي... كان لي كل شيء؛ أبا مربيا وأخا ناصحا وزوجا حنونا... أسأل الله أن يجبر كسري في مصابي ويجمعني به في الفردوس الأعلى.. -كان عاشقا للجهاد وأذكر آخر مرة سافر فيها إلى سورية كنت أظنه فرحا بقدومه كان يقول لي إن لتسليم السلاح ألما وكسرا وحزنا في النفس لا يعلمه إلا الله ودخلت عليه ذات مرة قبل سفره إلى سورية فوجدته في حالة بكاء غير عادية لم أر مثلها فوجدته يقرأ في سورة الأنفال) ياأيها النبي حرض المؤمنين علي القتال) -كانت أمنيته الشهادة في سبيل الله وكان يذكرها ويدعو بها في وسط كلامه من غير مناسبة وكان يقول لي أن الشهيد يحفظ الله عليه جسده فلا يمسه أحد وقبل استشهاده بأيام جلس يكلمني على فضل الشهادة في سبيل الله. كان حريصا على الوقت شحيحا به يضحي بأي شيء مقابل الحفاظ على وقته وكان يقول لي كثيرا أشتري وقتي بأي شيء ويحرص ألا يضيع عمل بلا نية وكان يحثني على ذلك.. في النهاية لا أقول إلا صدق الله فصدقه الله أسأل الله أن يرزقنا الصدق في طلب الشهاده وأن يلحقنا به في الشهداء ويجمعنا به في الفردوس الأعلى وصلى الله وسلم على نبينا محمد


أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19447



المشاركة رقم 11 موضوع: رد: شهداء رابعة السبت 13 أغسطس 2016, 9:26 pm

حكاية شهيدين


أصيب الدكتور عبد الله عبد الرازق يوم فض إعتصام رابعة برصاصة في البطن وصلت إلى الظهر و إستُشهد خلّاد أسامة - شقيق زوجته - أثناء محاولة نقله إلى المستشفى برصاصة في الرأس أودت بحياته .. أجرى عبد الله عملية جراحية وخرج منها إلى العناية المركزة ثم نُقل إلى منزله و اليوم إرتقت روحه إلى بارئها


كلاهما كان ناجحا .. كان أبا .. كان خلوقاً



أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19447



المشاركة رقم 12 موضوع: رد: شهداء رابعة السبت 13 أغسطس 2016, 9:30 pm

هذه وصيته ..


اشهد انا كريم اشرف ان لا اله الا الله الذي صبر على ذنبي ومعصيتي وتعالى فوق سمواته السبع وأن محمد قدوتنا واملنا ومن اشتاقه دون ان القاه وسبحان من خلق شوقا فينا لمن لم نرى عبده ورسوله رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم عبده ورسوله وما مت الا من اجلها
اوصيكم بتقوى الله فان الحياد عنه والله ضنك ,ما مت الا دفاعا عن نسائنا ورجالنا واطفالنا ولاني اخشى ان يقول ابني الذي لم التقه "لماذا نعطي الدنية في ديننا" الله اكبر بها نحيا أكملوا فريق مشكاة يا شباب وادعو لي وونسوني في قبري بزياراتكم والى صديقيّ الاعزاء شهاب وعبد الرحمن صالح اذنو واقيمو في اذناي وانا ميت ,
الى والدي ووالدتي احبكم والله واعتذر لكم على كل ما بدر مني بالله ارضو عني
اسف يا امي
احبكم في الله القاكم في الجنة ان شاء الله : )


منقول عن أخيه ,,


رحمك الله ياكريم
مت فى الدنيا وقاتلك عاش , عشت فى العليا وقاتلك مات



أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19447



المشاركة رقم 13 موضوع: رد: شهداء رابعة السبت 13 أغسطس 2016, 9:38 pm

ربّاه ما هذه الابتسامة ؟!


لا أرى ميتا ولا أرى كفنا 




أرى حيّا مبشرا بنعيم ، أرى وجه رجل يُزف لعروسه في قصور من نور على سرر فُرشت بالحرير


اللهم تقبلهم جميعا شهداء عندك



أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19447



المشاركة رقم 14 موضوع: رد: شهداء رابعة السبت 13 أغسطس 2016, 9:41 pm

الشهيد بإذن الله أسامه شريف
عرفته أيام درس الشيخ مهاب عثمان اللى كان قبل الثورة فى 2010 
الدرس كان جميل و إقبال الشباب كان كبير و أسامه كان بيصور الدروس و اتكلمنا أيامها فى عمل فريق أنا و هو عشان ننتج فيديوهات للشيوخ و الدعاه و كلمته شويه عن المسحراتى و أترجه 


عدت السنين و إلتقيت بأسامه بعد سنوات فى اجتماع مع (وعى)
شرح لنا فكرة حاجه اسمها prax 
مشروع كان عامله لتعليم الأطفال معارات لها علاقة بالكمبيوتر و البرمجه و تشغيل أيضا الشباب فى تصميم مواقع الانترنت 


و بعدين أسامه لقى (وعى) مش المكان الأنسب 
فاتكلم معايا عن تفعيل مشروعه مع Otrojjah و فائدة ده على طلبة الفاروق و تحويلهم لمنتجين و متفوقين تكنولوجيا 


و كان عاوز كمان يفعل ده مع منارة نادى الشمس و شباب الأنشطة الأخرى زى نوح اكاديمى و نوايا أكاديمى و كل أنشطة التربية و الخير ده 


أسامه الآن استشهد فى أحداث رابعه 
أسامه كان عاوز يحمل لكم الخير و العلم 
يا ترى أنتم عملتهم إيه لأسامه !


حد هيطالب بحقه و لا هيكمل دفاع عن دينه و بلده 
جنازة أسامه كانت جنازة رجال 
و رجال دى يعنى رجال و ليس ذكران 
فاختاروا لأنفسكم الطريق



أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19447



المشاركة رقم 15 موضوع: رد: شهداء رابعة السبت 13 أغسطس 2016, 9:44 pm



أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شهداء رابعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 4انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات العامة :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
153 عدد المساهمات
101 عدد المساهمات
72 عدد المساهمات
35 عدد المساهمات
19 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن