منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

هل تتحدث أثناء نومك؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
ليان
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 20537


المشاركة رقم 1 موضوع: هل تتحدث أثناء نومك؟ الأربعاء 13 يوليو 2016, 9:44 pm

هل تتحدث أثناء نومك؟


 التحدث أثناء النوم (يعرف أيضا باسم somniloquy) هو اضطراب في النوم يتضمن التحدث بلا وعي أثناء النوم.

 لكن عرض هذا الأمر يمكن أن يختلف بشكل كبير من شخص لآخر، فهناك من يتحدث بشكل عفوي أثناء النوم بينما يلاحظ آخرون أن ذلك يحدث عندما يتحدث إليهم  أحد أثناء نومهم.

ويتفاوت التحدث أثناء النوم من الثرثرة بكلام غامض، الغمغمة بكلام لا معني له والحديث الصاخب وحتي الجمل الكاملة المتسقة تماما.

والتحدث أثناء النوم أمر قد يحدث لأي شخص، ومع ذلك يظهر الأمر بشكل أوضح وكأنه أمر وراثي ويؤثر علي الرجال والأطفال أكثر من النساء.

وأكثر الأشياء شيوعا والتي تحفز تلك الحالة هي اضطرابات النوم، تناول الكحول والمخدرات، الحمي، الإرهاق المتزايد، القلق والاكتئاب.

كما يعتبر التحدث أثناء النوم من الأعراض الموجودة في سياق اضطرابات النوم الأخري: الذعر الليلي، الاستيقاظ في حالة مرتبكة، السير أثناء النوم، توقف التنفس أثناء النوم واضطراب سلوك الـ REM (حركة العين السريعة أثناء النوم).

ويمكن لتلك الحالة أن تحدث خلال أي وقت أثناء الليل وخلال أي مرحلة من مراحل النوم.

فخلال المرحلة المبكرة من الليل، يميل الناس إلي أن يكونوا في مراحل أعمق من النوم، ويتوقف المخ عن العمل ويصلح نفسه من الأحداث التي وقعت خلال اليوم.

وخلال تلك المرحلة، يبدو التحدث أثناء اليوم مثل الثرثرة بكلام غامض أو الغمغمة بكلام لا معني له.

ويصبح النوم أخف مع تقدم الليل، ويصبح المخ أكثر نشاطا، ليعالج العواطف والمشكلات ( خلال نوم الـ REM ومرحلة النوم الأولي والثانية)، وخلال مراحل النوم تلك، يكون الحديث خلال النوم مفهوماً بشكل أكبر بالنسبة لشريك الفراش حتي أن بإمكان هذا الحديث أن يكون مثل السرد.

وعلي الرغم من أن التحدث أثناء النوم ليس مضراً من الناحية الجسمانية، إلا أن بإمكانه أن يتسبب في حرج شديد للأشخاص الذين يعانون منه، كما أن بإمكانه أن يكون مصدر إزعاج كبير لأي أحد بالجوار يحاول أن ينام، حتي أن ذلك قد يؤدي إلي الأرق بالنسبة للأشخاص الذين تشاركهم نفس الغرفة.

والمرضي الذين يعانون من التحدث أثناء النوم ربما عليهم تجنب النوم بجوار أشخاص آخرين لأنهم ربما يشوشون علي نومهم، ويخشي أيضاً أولئك المرضي من أن يتفوهوا بأشياء أثناء نومهم ربما تسبب لهم الإحراج أو المشاكل.

ويحاول بعض الأشخاص فهم وفك شفرة تجاربهم الخاصة بالتحدث أثناء النوم، ولكن الحقيقة هنا هي أن محتوي الحديث يمكنه أن يكون عشوائيا بالكامل أو أن يكون غامضاً وله علاقة بتجارب الماضي أو الحاضر.

وكنتيجة لذلك، فإن محاولة فهم ذلك ربما يكون من المستحيل. والحقيقة المثيرة هنا هي بما أن التحدث أثناء النوم يحدث خارج الإدراك الواعي، فهو ليس مقبولاً به في أي محكمة في العالم.

بالنسبة لمعظم الأشخاص، فإن التحدث أثناء النوم يدوم لفترة قصيرة، ولا يتطلب أي علاج.

أما إذا تكرر الأمر عدة مرات في الأسبوع، أو أزعج شريكك في الفراش، أو إذا كان لديك مخاوف من النوم بجوار أشخاص أخرين، فعليك التحدث مع متخصص في مجال النوم لتري إذا كان بإمكانك استبعاد أي اضطرابات نفسية أو طبية من المحتمل أن تتسبب في مشاكل أو تجعلها أسوأ. إذا بدأ التحدث أثناء النوم بعد عمر الـ 25، فعادة يمكن إيجاده جنبا إلي جنب مع بعض المشاكل الطبية أو النفسية.

وفي الحالات الخطيرة، فإن التحدث أثناء النوم ربما يكون مرتبطاً بالنوبات الليلية.

واعلمي أن نظام النوم الجيد (مثل: الانتظام في مواعيد النوم والاستيقاظ، تجنب تناول الكحول والتبغ خلال الليل، تجنب تناول الكافيين من بعد ظهر اليوم فصاعدا)، الحصول علي نوم لليلة كاملة كل يوم، وتقليل التوتر والقلق يساعد علي تقليل حالات التحدث أثناء النوم لدي المريض.

وعلي الرغم من أن تلك الحالة لا تتطلب علاجاً أكثر من المواظبة علي نظام نوم جيد، إلا أن الحالات الشديدة والخطرة من التحدث أثناء النوم يمكن أن تلجأ للمساعدة من خلال الأدوية أو العلاج النفسي.

وقد ذكر أن بعض الأشخاص قد قالوا إن سدادات الأذن السليكون، ضوضاء صوت المروحة أو عموما الضوضاء البيضاء يمكنها أن تقلل من الضوضاء الصادرة من الشخص الذي يتحدث أثناء نومه، أما أذا كان الحديث أثناء النوم مزعجا للغاية وصوته مرتفعاً مما يقلق من نوم الشريك، فربما من الأفضل النوم في غرف منفصلة حتي تصبح تلك الحالة تحت السيطرة.

فالصوت العالي أثناء النوم يمكن أن يؤدي إلي تقليل الاحتكاك بين الأزواج ويثير الحالة المزاجية الخاصة بالجميع.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
هل تتحدث أثناء نومك؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
266 عدد المساهمات
233 عدد المساهمات
100 عدد المساهمات
66 عدد المساهمات
31 عدد المساهمات
10 عدد المساهمات
6 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن