منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر|

الاعداد للنفير والجهاد في سبيل الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
الوائلي
عضو نشيط
عضو نشيط


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 309



المشاركة رقم 1 موضوع: الاعداد للنفير والجهاد في سبيل الله الأحد 11 مارس 2012, 3:10 am

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



اخواني اخواتي احبابي الكرام في هذا المنتدى المبارك .....حفظكم الله جميعا


هذا موضوع هام وقيم ومفيد هذه الايام بصراحه , وقد اطلعت عليه وانا اتصفح قبل قليل في مدونه اخي الحبيب وشيخي الفاضل أبي حفص حفظه الله فنقلته لكم هنا حتى نتشارك الفائده جميعا فرب منقول له اوعى وافهم وارجى من ناقل وفي كل خير ان شاء الله
واسال الله ان يكون موضوعا مفيدا نافعا لنا جميعا فيما نحن مقبلون عليه من فتن وحروب وزلازل لايعلم مداها الى الله وحده سبحانه
واسال الله ايضا ان يجنبني واياكم الفتن ماظهر منها ومابطن وان يؤمننا في اوطاننا وفي بيوتنا ودورنا
وان يحفظ لنا ديننا واعراضنا ودمائنا وازواجنا وذرياتنا ووالدينا واخواننا وجيراننا واموالنا وجميع اخواننا المسلمين اهل السنه في كل مكان وان يكفينا واياهم مظلات الفتن وينجينا منها ماظهر منها ومابطن
وان ينصر بنا دينه وينصرنا بدينه ويستعملنا فيما يرضيه عنا وفيما يشغلنا عن الخوض والسعي في هذه الفتن وماهو قادم منها وان يعيذنا ويعصمنا واياهم جميعا من فتنة القبر وعذابه وعذاب النار ومن شر فتنة المسيح الدجال
وان يحسن خاتمتنا واياكم ويرزقنا الشهادة في سبيله في غير ضراء مضره ولافتنه مضله مقبلين غير مدبرين
ويكتب منازلنا واياهم جميعا في اعلى درجات فردوسه العظيم في الجنه


الموضوع منقول من مدونه شيخنا الحبيب ابي حفص حفظه الله وهو كما يلي :


الاعداد للنفير والجهاد في سبيل الله


كتبهاابو حفص ، في 10 مارس 2012 الساعة: 19:59 م

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين أما بعد :



***
أولا قبل أن أبدا في طرح الموضوع أريد أن أنبه الإخوة الذين يضعون الرؤى الخاصة إلى أن يتقيدوا بما اتفقنا عليه في الاستفتاء وان لا يرسلوا الرؤى الخاصة إلا عند فتح بابها في موضوع للتواصل خارج نطاق اشراط الساعة والاكتفاء في الوقت الراهن بإرسال الرؤى العامة والمتعلقة باشراط الساعة أو تلك المتعلقة بالمس وتوضع في قسم المس فقط .

أما بالنسبة لموضوعنا هذا فقد كتبته من قبل وارى انه من المناسب إعادة طرحه الآن وذالك لاعتقادي قرب الجهاد والنفير العام في سبيل الله لتحرير بيت المقدس من أيدي اليهود وكذالك بدء جولة جديدة من الحروب الصليبية بيننا وبين الروم تؤذن بعودة الأمة إلى طريق الحق والجهاد وخروج الخلافة الراشدة بفضل الله .

والآن إلى صلب الموضوع .

فلاشك أيها الإخوة أننا نعيش في أيام فاصلة وان الحدث القادم حدث فاصل يعقبه خروج فوج مجاهد في سبيل الله يفتح الله على أيديهم ويجري النصر عليهم بإذن الله.
ولذالك فانه يجب على من يريد النفير في سبيل الله الاستعداد من الآن والتهيؤ للنفير والجهاد .

والإعداد للجهاد أيها الإخوة يمكننا أن نجمله في عدة أمور :

الأمر الأول الإعداد النفسي والأمر الثاني الإعداد البدني والأمر الثالث الإعداد العلمي والإيماني والأمر الرابع الإعداد المادي .
الأمر الأول: الإعداد النفسي: -
وهذا من أهم الأمور فلا بد من التهيؤ النفسي للجهاد وإلا سيصدم الإنسان بالواقع وان باب الجهاد قد فتح وأصبح النفير متحتما على كل إنسان فالإنسان عندما يكون عارفا بهذا الأمر ومستعد نفسيا له فانه لن يصدم بالواقع حال تحققه ووقوعه وعندها لن يفوته الفضل بإذن الله .
وكما ذكرت فإننا نعيش في أيام فاصلة والحدث القادم قد يدهمنا في أي لحظة وهذا الحدث القادم لن نستطيع التنبؤ بحجمه وتبعاته التي سوف تحدث للأمة من بعده , ولذالك وجب الاستعداد والإعداد .
لما كانت غزوة بدر أيها الإخوة ما كان الناس يظنون أنهم يلقون جيشا وإنما هي عير يعترضونها , ولذالك لم يخرج مع النبي صلى الله عليه وسلم إلا الخفاف في سبيل الله فحازوا الفضل العظيم بشهودهم معركة بدر ! ولذالك ندم كل من تخلف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى قال انس بن النضر رضي الله عنه لقد غبت عن أول مشهد يلقى فيه رسول الله أعداءه ! لئن شهدت مشهدا آخر معه ليرين الله ما اصنع !
وقال أسيد بن الحضير عندما استقبل النبي صلى الله عليه وسلم وهو عائد من المعركة قال يا رسول الله والله ما ظننت أن تلقى كيدا وإلا لما تخلفت عنك , فقال له النبي صلى الله عليه وسلم صدقت .
فالحاصل أيها الإخوة أن الإعداد النفسي يجعلك في عداد السابقين كما حدث في بدر ولا تفاجئك الأمور فتتحير .
الأمر الثاني : الإعداد البدني :
وهذا أيضا من أهم الأمور فمن أراد الجهاد في سبيل الله فلا بد له من الإعداد البدني وإلا لربما ضر غيره من المجاهدين !
فالمجاهدون تحملهم النخوة على عدم ترك احد أجهده الكر والفر حتى سقط على الأرض ! فتحملهم النخوة على حمله ولربما سبب متاعبا لهم وسقوط خسائر في الصفوف !
ولذالك فان أمامنا أشهرا للإعداد البدني إن شاء الله وهو يختلف باختلاف لياقة الإنسان , فمن الناس من لايستطيع أن يقوم بأي جهد بدني لدقائق متواصلة , وخاصة من امتلأ جسمه بالشحوم وامتد كرشه.
ولذالك فلا بد من الالتحاق ببرنامج لرفع اللياقة والتخسيس والمداومة عليه لمدة ستة أشهر أو حتى يحين وقت النفير فترتفع لياقة الإنسان ويصبح بدنه جاهزا للجهاد وحمل السلاح .
وأيضا من كان في بلد يسمح له بتعلم الرمي بالسلاح فجيد أن يقوم بتعلم الرماية وتفكيك الأسلحة وتركيبها والتدرب على أنواعها المختلفة , والتدرب على تعلم صنع المتفجرات وغيرها من أدوات الحرب .
جاء في السير عن مصعب بن عمير رضي الله عنه انه كان أترف شاب في مكة ولم يكن متعودا على حياة الشدة رضي الله عنه فلما اسلم منعته أمه ما كانت تعطيه من مال فافتقر رضي الله عنه , وكان شباب الصحابة الآخرين متعودين على حياة الشدة والقسوة فالفت نفوسهم ما أصابهم في سبيل الله من الأذى والشدائد إلا مصعب بن عمير ! فانه كان يتطاير جلده عن جسمه كما يتطاير جلد الحية وذالك أيام الشتاء والبرد فكان الصحابة رضي الله عنهم يعرضون له القسي فيحملونه رضي الله عنه .
فالحاصل انه لا بد من الإعداد البدني وتعويد النفس على الشدة وحمل السلاح والقتال حتى يكون الإنسان جاهزا لأي أمر طارئ والمؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف .
الأمر الثالث : الاعداد العلمي والإيماني :
فالجهاد أيها الإخوة مشروع يحتاج إلى الإعداد العلمي والإيماني حتى يجاهد الإنسان على بصيرة من أمره فلا يقع في المهالك وحتى يثبت في سبيل الله ولا يفر حتى يكتب الله له النصر أو الشهادة في سبيله .
قال المولى جل وعلى ( يا أيها الذين امنوا إذا لقيتم الذين كفروا زحفا فلا تولوهم الأدبار ومن يولهم يومئذ دبره إلا متحرفا لقتال أو متحيزا إلى فئة فقد باء بغضب من الله ومأواه جهنم وبئس المصير ) , فالتولي يوم الزحف من كبائر الذنوب كما هو معلوم ومن السبع الموبقات وإنما يحمل الإنسان على الشهادة والصبر على القتل في سبيل الله إيمانه وعقيدته , فمن كان قوي الإيمان ثبت وصبر بل يتحول الألم في سبيل الله إلى لذة .
ولذالك لما طعن حرام بن ملحان رضي الله عنه يوم بئر معونة غدرا وخرجت الحربة من بطنه لما رأى الدم أخذه بيده وقال فزت ورب الكعبة !
فقال الذي طعنه وما فاز اولست قتلت الرجل !؟ فما زال كذالك حائرا حتى اخبروه انه يقصد انه فاز بالشهادة والجنة ! فقال لقد فاز والله فاسلم بعد ذالك وحسن إسلامه ! فرضي الله عنه وعن حرام .
أما الإعداد العلمي فيعرف الإنسان من خلاله مداخل الفتن ومخارجها فيتجنبها ولا تضره , وكذالك يعرف الإنسان من خلاله المجاهدون الصادقون أصحاب الرايات الصافية الذين لم يغيروا ولم يبدلوا ولم يخرجوا طمعا في دنيا ولا رياء ولا سمعة , وإنما يريدون ما عند الله ويرجون موعوده , فيعرفهم الإنسان ويكون معهم ويتجنب أصحاب الطرق الملتوية والمسالك الفاسدة والعقائد المنحرفة فينجو بذالك بإذن الله .
وكذالك الإعداد العلمي يشمل العلم المادي فيحسن التدرب على عمل الإسعافات الأولية للمصابين وتقديم العناية الطبية الأولية اللازمة , واستخدام الأدوات الطبية الأولية وضرب الإبر , وما إلى ذالك حتى يفيد المجاهدين في سبيل الله .
وكذالك يحسن تعلم الطب البديل وكيفية العلاج بالأعشاب وغيرها, وكيفية التصرف في حال عدم وجود الأدوية والمضادات.
وهنا يذكر احد الإخوة أنهم كانوا في منطقة جبلية ولم يكن معهم شيء من الأدوية وكانوا ينامون على الأرض والمنطقة مليئة بالعقارب , يقول فكان إذا لدغ احدهم عقرب اخذوا الثوم وضغطوا به موضع اللدغة فيبرا اللديغ بإذن الله !
وكذالك يحسن تعلم فقه القتال وهدي السلف في الجهاد في سبيل الله والأدعية التي تقال عند لقاء العدو وكيف يكون القتال وأنواعه وماذا يحتاج كل نوع من هذه الأنواع من أمور ووسائل وبشكل عام تعلم كل مايخص أمور القتال في العصر الحديث .
الأمر الرابع : الإعداد المادي : -
وهذا النوع من الإعداد هو عصب الجهاد في سبيل الله ومن أعظم ما يحتاجه المجاهدون اليوم الإعداد المادي حتى يتحقق شراء وجلب كل ما يحتاجونه للجهاد في سبيل الله وتيسير أمورهم ولا يخفى عليكم فضل هذا النوع من الإعداد .
ففي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام ) قالوا ولا الجهاد في سبيل الله قال ( ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجلا خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذالك بشئ )
فتأمل فضل من خرج بنفسه وماله بارك الله فيك .
ولما كانت غزوة تبوك حث النبي صلى الله عليه وسلم الناس على الإنفاق في سبيل الله فجاء عثمان بمال عظيم فوضعه بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم فقال عليه الصلاة والسلام ( ما ضر عثمان ما فعل بعد اليوم ) ! فرضي الله عن عثمان .
وأخيرا أقول إن على الاخوة المرابطين في فلسطين وخاصة في غزة وباكستان وأفغانستان والعراق ألا يملوا من الإعداد في سبيل الله فربما تكون الهجمة القادمة هي الأشرس ولكن ثقوا إن عاقبتها إلى نصر وتمكين بإذن الله .


والله اعلم

كتبه ابو حفص






http://abuhafs.maktoobblog.com/905/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D8%AF-%D9%84%D9%84%D9%86%D9%81%D9%8A%D8%B1-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%87%D8%A7%D8%AF-%D9%81%D9%8A-%D8%B3%D8%A8%D9%8A%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87/


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المستعين بالله
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 14209



المشاركة رقم 2 موضوع: رد: الاعداد للنفير والجهاد في سبيل الله الأحد 11 مارس 2012, 9:42 am



بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي الفاضل عبد الله بارك الله فيك وجعلك ممن يجاهدون في سبيله ومن من يرون وجه الله يوم القيامة وهو راض عنهم

اننا جميعا بحاجة الى الاخذ بالاسباب حتى نستطيع ان نرضي الله عز وجل وان ما قاله اخونا الفاضل ابو حفص هو الصواب وهو ما يجب ان يكون منهج حياتنا و اتمنى ان يوفق الله السميع البصير عباده للاعداد للتمكين وان يهدي شباب الامة لما يحب ويرضى وان ينجينا من الظالمين الذين يتحكمون فينا

اللهم آمين


{  أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ }

{ يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّار }
استمع الى إذاعة البيان وانت تتصفح المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الاعداد للنفير والجهاد في سبيل الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات العامة :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
115 عدد المساهمات
45 عدد المساهمات
40 عدد المساهمات
35 عدد المساهمات
6 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن