منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر|

كيف تؤثر الغدة الدرقية على حدوث الحمل ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
ليان
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 20401



المشاركة رقم 1 موضوع: كيف تؤثر الغدة الدرقية على حدوث الحمل ؟ السبت 07 مايو 2016, 2:11 am

كيف تؤثر الغدة الدرقية على حدوث الحمل ؟
يرغب معظم الأزواج في بناء أسرة متكاملة وتقيق هذا الحلم قد يتم بسولة مع البعض ، ولكنه قد يبقى حلماً يراود آخرين ويشكل لهم تدياً كبيراً في الحصول على طفل، وقد يعود السبب غالباً إلى بعض المشاكل الصحية لدى أحد الشريكين مما يعوق مسألة الحمل ، وإحدى تلك المشاكل قد تكون حدوث اختلال بالغدة المعروفة باسم الغدة الدرقية.


والغدة الدرقية هي واحدة من أكبر الغدد في تشكيل نظام الغدد الصماء. وهي تقع في الجزء الأمامي من الرقبة وتحت الحنجرة ، وتعمل الغدة الدرقية على ضبط التمثيل الغذائي وطريقة رد فعل الجسم للهرمونات الأخرى وتشارك في هذه العمليات عن طريق إنتاج هرمونات الغدة الدرقية. ولكن يبقى السؤال الشائع هنا ، هل هناك أية علاقة بين الغدة الدرقية وإمكانية حدوث الحمل ؟


كيف تؤثر الغدة الدرقية على حدوث الحمل ؟ وظيفة الغدة الدرقية يمكن أن تؤثر على قدرة المرأة على الإباضة، مما يجعل من الصعب الحصول على الحمل ؛ فعندما تنتج الغدة الدرقية إما الكثير من هرمون الغدة الدرقية (فرط نشاط الغدة الدرقية)، أوما لا يكفي من تلك الهرمونات (الغدة الدرقية)، يمكن أن تتعطل دورة الطمث لدى المرأة وهذا بدوره يؤثر على دورة التبويض لديها، ويمكن أن تجعل من الصعب بالنسبة لها الحصول على الحمل.




 
و ترتبط الغدة الدرقية مع الحمل ارتباطا وثيقا ، فمع حدوث قصور من الغدة الدرقية نجد أنها لا تنتج ما يكفي من هرمونات T3 و T4 والتي يمكن أن تؤثر على عملية التمثيل الغذائي بطريقة مختلفة تماما مقارنة بحدوث الإفراط في الإنتاج ، وتشمل بعض أعراض هذه الحالة الضعف والتعب والاكتئاب، والشعر الهش أو الأظافر الضعيفة وزيادة غير مقصوده ومفرطة من الوزن.


وتعاني نحو ثلاثة في المئة من النساء في الولايات المتحدة من قصور الغدة الدرقية. فإذا كنت حاملا لا يتم التعامل معك كمجرد حالة فقط إنما قد تكونين في خطر أكبر من المضاعفات مثل الإجهاض، وتسمم الحمل أوالولادة المبكرة وتشير بعض الدراسات إلى أن الأطفال من النساء اللاتي واجهن مرض اختلال هرمونات الغدة الدرقية  خلال فترة الحمل يكون لديهم انخفاض في معدلات الذكاء.


ماذا تفعلين قبل الحمل : إذا كنت تريدين أن يكون لديك طفل ولكن لا تعرفين إذا كنت تعانين من اختلال في الغدة الدرقية لديك فيمكنك هنا مناقشة هذه المسألة مع طبيبك. و سوف يفرض عليك إجراء اختبارات معينة للتحقق مستويات الغدة الدرقية لديك وبمساعدة الاختصاصي يتم تقييم فرصك في حدوث الحمل ،فإذا كانت مستويات هرمون الغدة الدرقية منخفضة للغاية، فربما لا تحدث لديك عملية الإباضة بشكل صحيح وهذا قد يدفع الطبيب أن يصف لك الثيروكسين للتعويض عن عدم الكفاءة واستعادة الخصوبة لديك. في سيناريو آخر قد تكتشفين أنك تعانين من اختلال الغدة الدرقية نتيجة محاولات الحمل ؛ حيث تُظهر اختبارات الدم مستويات منخفضة من هرمون الغدة الدرقية فإذا كان هذا هو الحال فإن طبيبك على الأرجح قد يصف العلاج المناسب لتعويض القصور.


ماذا لو كنت حامل مع الغدة الدرقية؟
حتى إذا كنت قد عرفت العلاقة بين الغدة الدرقية والحمل، قد يكون لديك فرصة للحصول على الحمل مع قصور الغدة الدرقية.


كيف تؤثر الغدة الدرقية على الأم والطفل ؟
إذا لم يتم علاج الغدة الدرقية بشكل صحيح حتى حدوث الحمل، فقد يؤدي ذلك إلى عدد من الظروف المحفوفة بالمخاطر مثل قصور القلب الاحتقاني، وتسمم الحمل (ارتفاع خطير في ضغط الدم في مراحل لاحقة من الحمل)، والإجهاض، والولادة المبكرة أو انخفاض الوزن عند الولادة. كما يمكن أن تؤثر هرمونات الغدة الدرقية غير الكافية أيضا على نمو الجنين، وخاصة الدماغ وتطوير النظام العصبي.


ماذا يجب عليك فعله ؟ إذا كنت بحاجة إلى الحصول على طفل وترغبين في ذلك إذا فأنت بحاجة إلى كميات كافية من هرمون الغدة الدرقية من أجل تلبية جميع التغييرات التي يجلبها الحمل وأيضا قد يؤدي هرمون الغدة الدرقية دورا حاسما في تطوير دماغ الطفل، لذلك فمن المهم جدا أن يكون لديك مستويات كافية منه. وكلما تقدم الحمل كلما كنت في حاجة للحصول على ضعف كمية هرمون الغدة الدرقية ، وهنا سوف يفرض طبيبك مستويات أعلى من هرمون الغدة الدرقية ويتم فحصك كل أربعة أسابيع خلال الأشهر الثلاثة الأولى، ثم في 16 أسبوعا و 28 أسبوعا. ويمكنك استشارة طبيبك حول هذه الاختبارات. ولكن إذا بقيت مستويات الغدة الدرقية منخفضة، يجب أن يتم تحويلك إلى أخصائي حتى لا تتعرضين لأي مخاطر صحية وتخوضين تجربة حمل طبيعية وناجحة.


كيف يتم معالجة الغدة الدرقية أثناء الحمل؟
يتم التعامل مع الغدة الدرقية في الحمل بشكل عام بنفس الطريقة كما هو الحال مع النساء غير الحوامل ، حيث يوصف نموذج اصطناعي من T4 لاستبدال الهرمون المفقود ، ويتم ضبط جرعة الدواء في كل وقت من أجل الحفاظ على استقرار مستويات هرمون الغدة الدرقية في الدم. وكذلك يقوم الطبيب المختص بمراقبة مستويات الدم من هرمون تنشيط الغدة الدرقية / TSH / مع النساء الحوامل.


ما الذي قد يسبب قصور الغدة الدرقية أثناء الحمل ؟
ويحدث قصور الغدة الدرقية خلال فترة الحمل عادة عن مرض هاشيموتو – اضطراب المناعة الذاتية وهو التهاب مزمن في الغدة الدرقية. وفي هذه الحالة، يتم مهاجمة الغدة الدرقية من قبل النظام المناعي، مما يؤدي إلى التهاب وبالتالي التدخل في إنتاج هرمون الغدة الدرقية. كذلك يمكن أيضا أن يتسبب في قصور الغدة الدرقية أو إزالة الغدة الدرقية خلال فترة الحمل بعض العلاجات التي قد تعطى للأم الحامل.


كيفية تجنب الآثار الناتجة من قصور الغدة الدرقية
وضع المتخصصون قائمة من التوصيات التي تهدف إلى منع عواقب قصور الغدة الدرقية خلال فترة الحمل. كما يلي :
– ينبغي على النساء المصابات بالغدة الدرقية التخطيط للحمل بعد علاج هذا المرض .
-تنتج النساء المصابات بتضخم في الغدة الدرقية، مستويات عالية من الأجسام المضادة الدرقية في الدم، وينبغي اختبار التاريخ العائلي من مشاكل الغدة الدرقية وأعراض قصور الغدة الدرقية لهذا المرض.


– النساء اللاتي هن على الحدود  (مع مستويات هرمون الغدة الدرقية في نطاق منخفض، على مقربة من تلك المستويات النموذجية لقصور الغدة الدرقية) واللاتي لديهن أيضا الأجسام المضادة الإيجابية (وهو ما قد يعني اضطراب الغدة الدرقية مع المناعة الذاتية) يجب أن تحدد العلاج مع انخفاض جرعة الغدة الدرقية في بدء الحمل.


– هناك أدلة على أن الأجسام المضادة قد يكون لها أيضا تأثير الحمل مع قصور الغدة الدرقية لذلك فمن المستحسن أن النساء مع مستويات الأجسام المضادة العالية أن تعطى السيلينيوم في ذلك الوقت قبل الحمل. وينبغي استشارة هذا مع طبيبك.


– النساء اللاتي هن على خلل هرمون الغدة الدرقية ، يجب عليهن العلاج ببدائل قبل الحمل والتي يجب أن يتم اختبارها للتأكد من أن مستوياتها ضمن النطاق.
–  يجب تعديل الجرعات باستمرار خلال فترة الحمل بحيث يتم الرصد الدقيق للحالة.


– تعطى كمية من هرمون الغدة الدرقية كمكملات للمريض أثناء وبعد فترة الحمل ، وهنا يجب أن تراقب الغدة الدرقية عن كثب عن طريق تحفيز هرمون TSH في الدم ونضع في اعتبارنا أن المعايير المخبرية لTSH قد تختلف من فترة لأخرى.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
كيف تؤثر الغدة الدرقية على حدوث الحمل ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات الصحية :: الصحة ( الوقاية والعلاج ) :: العلاج بالطب البديل-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
130 عدد المساهمات
62 عدد المساهمات
45 عدد المساهمات
35 عدد المساهمات
15 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن