منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر|

انخفاض البروجسترون وأثره على الحمل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
ليان
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 20488



المشاركة رقم 1 موضوع: انخفاض البروجسترون وأثره على الحمل الأربعاء 04 مايو 2016, 3:56 am

انخفاض البروجسترون وأثره على الحمل


الجسد كيان كامل معقد لا يعرف أحد حقا كل الأسرار عن كيفية عمله والاستنتاخ هو أحد من تلك الأشياء التي لا تزال في معظمها لغزا حتى بالنسبة  الخبراء المخضرمين. وعلى نفس القياس نجد أن بالنسبة لبعض النساء إذا كانت المرأة تتمتع بخصوبة جيدة فإنها من السهل أن تحصل على الحمل فوراً ، ولكن العقم مثل الاستنتساخ قد يشكل للمرأة واقعاً قاسياً يبدو لا معنى له أو حل. وأحد عوامل حدوث العقم هو هرمون البروجسترون ؛ وهو هو واحد من تلك الهرمونات المسؤولة عن خلق ردود الفعل التي من المفترض أن تحدث في جسم المرأة السليمة. فإذا كان البروجسترون غير موجود، أو لم يكن متحاً داخل الجسم في كميات مناسبة، يمكن أن تكون النتيجة العقم أو الإجهاض.


العلاقة بين البروجسترون والحمل


معظم النساء لديهن الدورة الشهرية التي يستمر لمدة 28 يوما في المتوسط. خلال تلك الدورة، يتم فرز الهرمونات من الغدة النخامية وتلك الهرمونات تخبر الجسم ما يحدث في كل مرحلة من مراحل الدورة. والبروجسترون هو الهرمون الذي يبني بطانة الرحم خلال منتصف الدورة، وإعدادها لقبول الجنين الذي يضمن حياته في بطانة الرحم. فإذا لم تحصل المرأة على الحمل خلال تلك الفترة يتم تدمير بطانة الرحم ويتدفق الدم إلى خارج الجسم فيما يعرف باسم الدورة الشهرية .




 
وعندما تتجه المرأة لمحاولة الحصول على الحمل فإن هرمون البروجسترون يعمل على الحفاظ على بطانة الرحم من أجل الحفاظ على الحمل وجعله قابلاً للحياة ، وعندما يحدث التخصيب عقب ممارسة الجنس مع الزوج خلال فترة التبويض ، يبدأ المبيض في إنتاج بعض الأجسام الصفراء التي تحافظ على مستويات هرمونات الأنوثة ؛ تلك الهرمونات التي تساعد في تكوين مشيمة من أجل الجنين ويتزايد معا غنتاج هرمون البروجسترون كذلك ، ولكن إذا لم يحدث تخصيب ولم تمحل المرأة جنيناً داخل الرحم يتم فقد الجسم الأصفر ويموت وتنخفض مستويات هرمون البروجسترون كثيراً في الجسم ، وإذا لم يكن لدى المرأة ما يكفي من هرمون البروجسترون في جسدها، فيمكن أن يكون من المستحيل بالنسبة لها الحصول على الحمل أو الحفاظ على الحمل الذي حدث بالفعل ، ولكنه لن يكتمل بهذا الشكل نظراً لافتقاده للهرمون المساعد على اكتماله بشكل صحي.


أسباب انخفاض مستويات البروجسترون في جسم المرأة
لسوء الحظ، تواجه العديد من النساء مستويات منخفضة من هرمون البروجسترون في بعض الحالات ، كما يلي:
– بالنسبة للنساء اللاتي تفرز أجسامهن هرمون البروجسترون بشكل مرتفع ، قد يلجأ الجسم نفسه إلى تخفيض هذا الهرمون قليلاً ، أو قد يقمع هرمون هرموناً آخر داخل الجسم.
– النساء اللاتي لا تمارسن الرياضة أو تعانين من أعراض سوء التغذية أو مقاومة الأنسولين قد تواجهن أيضاً انخفاضاً ملحوظاً في هرمون البروجسترون.
– الإجهاد المزمن و الكثير من الأدوية هي السبب الشائع في انخفاض هرمون البروجسترون.
– متلازمة المبيض المتعدد التكيسات، هو شرط آني يتسبب في انخفاض هرمون البروجسترون لدى المرأة ، وكل ذلك يتطلب التدخل الطبي من أجل ضبط مستويات هرمون البروجسترون في الجسم .
– إذا كنت تعاني من انخفاض هرمون البروجسترون في أواخر الحمل، فإن سببه على الارجح قد يعود إلى حالة  تسمم في الدم.


– عندما تكون المرأة حاملا وتواجه مستويات منخفضة من هرمون البروجسترون ، غالبا ما تكون علامة على أن الطفل غير قابل للاكتمال والنمو والحياه داخل الرحم. إذا كان هذا هو الحال، قد تكونين سيدتي على استعداد لاجهاض الجنين، وذلك من شأنه أن يؤدي إلى وقف إنتاج هرمون البروجسترون. لذا إذا كنت حاملا وكان لديك مستويات منخفضة من هرمون البروجسترون ، فإنه يجب عليك التحدث مع طبيبك حول ما يمكن أن يحدث.


أعراض انخفاض مستويات هرمون البروجسترون وللأسف، فإن أعراض هرمون البروجسترون منخفض هي مشابهة جدا لتلك التي تتسب فيها أمراض أخرى ، لذا لا يمكن تشخيص انخفاض معدلات البروجسترون دون فحص الدم. العقم وفقدان الحمل هما من أهم أعراض المشكلة. وتشمل الأعراض الأخرى:


– كآبة
–  تقلب المزاج
– تغيرات الوزن
-عدم القدرة على التركيز
– التهيج
-الأرق
–  تغييرات في الشهية
– قلق
– تغييرات في الحيض
– تعب
– المشاكل الجنسية
-الصداع النصفي
– متلازمة المبيض المتعدد التكيسات (PCOS)


كيفية رفع مستويات هرمون البروجسترون
عندما تعلمين أن مستويات هرمون البروجسترون الخاصة بك منخفضة، هناك عدد قليل من الأشياء التي يمكنك القيام بها من أجل استعادة التوازن في نسبة هرمون البروجسترون لديك ،  وقد تبين أن هذه العلاجات الطبيعية قد قامت بالمساعدة للعديد من النساء في نفس الوضع. ومع ذلك، يجب أن نضع في اعتبارنا أنه إذا لم تعالج تلك المشكلة بالعلاجات الطبيعية يجب اللجوء إلى الطبيب المختص للمساعدة


1. تجنب بعض الأعشاب والأغذية
بعض الأطعمة تزيد من مستويات هرمون الاستروجين، ويمكن لهذه المستويات المرتفعة من هرمون الاستروجين أن تقلل من إنتاج هرمون البروجسترون. لذا يجب عليك الانتباه على الأطعمة التي يمكن أن تزيد من هرمون الاستروجين وتجنبها أو تناولها بحذر. وتشمل الأعشاب التي قد تزيد من هرمون الاستروجين، وبالتالي انخفاض هرمون البروجسترون الخزامى، ، كوهوش السوداء، التوت، زيت شجرة الشاي، زهر البرسيم الأحمر، وعرق السوس.وتجنب الأطعمة التي قد تزيد مستويات هرمون الاستروجين مثل الحبوب والبقوليات.


احصلي على فيتامينات C و B6
وقد تبين أن هذه الفيتامينات تساعد على زيادة إنتاج هرمون البروجسترون وتمنع هرمون الاستروجين، وكلاهما ضروري للحفاظ على مستويات الخاص بك في كمية مناسبة. ويمكن الحصول على B6 من اللحوم الخالية من الدهون الحمراء والدواجن والأسماك والموز والسبانخ والفاصوليا والحبوب الكاملة والجوز والبطاطا، والحبوب. وفيتامين C يمكن العثور عليه في ثمار الحمضيات وما شابه ذلك.


3. الحصول على الكثير من الزنك
الأطعمة الغنية بالزنك يمكن أن تحفز الغدة النخامية للافراج عن الهرمونات اللازمة لبناء البروجسترون. وتشمل هذه البطيخ والقرع واليقطين، والحمص والقمح ، والمحار، والشوكولاته الداكنة، وأكثر من ذلك.


إضافة المغنيسيوم إلى النظام الغذائي الخاص بك
المغنيسيوم يساعد في الحفاظ على توازن صحي من الهرمونات في الجسم. ويمكنك الحصول على الكثير من هذا من خلال تناول السبانخ، سمك الهلبوت، والموز واليقطين والقرع البذور، والبامية، والمكسرات والحبوب والحبوب الكاملة.


5. خفض مستويات التوتر الخاصة بك
ارتفاع مستويات التوتر الخاص بك،يدفع جسمك لإنتاج الكثير من الكورتيزول ، والكورتيزول هو هرمون “المكافحة أو الهروب” الذي يفرزه جسمك عندما تصبح مستويات التوتر عالية جدا. والمشكلة هي أن الغدد الكظرية الخاص بك لا يمكن أن تنتج الهرمونات بشكل سريع  بما فيه الكفاية عندما تكون تحت الضغط المزمن، لذلك يستخدم الجسم هرمون البروجسترون لخلق الكورتيزول ؛ الأمر الذي يؤدي إلى انخفاض هرومن البروجستيرون في الجسم.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
انخفاض البروجسترون وأثره على الحمل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات الصحية :: الصحة ( الوقاية والعلاج ) :: العلاج بالطب البديل-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
217 عدد المساهمات
131 عدد المساهمات
82 عدد المساهمات
35 عدد المساهمات
26 عدد المساهمات
7 عدد المساهمات
5 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن