منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

هل تُرجى مودَّة من حاسدٍ؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
ليان
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 20572


المشاركة رقم 1 موضوع: هل تُرجى مودَّة من حاسدٍ؟! السبت 30 أبريل 2016, 5:41 am

هل تُرجى مودَّة من حاسدٍ؟!


قال الإمام الشافعي رحمه الله:
كُلُّ العداواتِ قد تُرجى إماتَتُها = إلاَّ عداوةَ مَن عاداكَ بالحَسَدِ
(الطيوريات 3 /1164)


قال معاوية رضي الله عنه: (كلُّ الناس أقدرُ على رضاه إلا حاسد نعمة لا يُرضيه إلا زوالها).
وقال بعضُهُم: (الحاسدُ لا يَنالُ منَ المجالسِ إلاَّ مَذمَّةً وذُلاً، ولا يَنالُ من الملائكةِ إلاَّ لعنةً وبُغضاً، ولا يَنالُ منَ الخلقِ إلا جَزَعاً وغَمَّاً، ولا يَنالُ عندَ النزع إلا شدَّةً وهولاً، ولا يَنالُ عندَ الموقفِ إلاَّ فضيحةً ونكالاً) الإحياء 3 / 189.
 
الحسد - أعاذنا الله جميعاً منه -: تمني زوال النعمة عن الغير.
والحسد خصلةٌ إبليسية يهودية، (فما أوقعَ الشيطان في معصية الله إلا حسده لأبينا آدم وامتناعه من السجود بعد ما أمره الله، وما حملَ قابيل على قتل هابيل إلا حسده لأخيه حيث تقبَّل الله منه قربانه الذي أراد به وجه الله والدار الآخرة، وما منع المشركين والمترفين من اتباع الرسل إلا الحسد والكبر، وما حمل أهل الكتاب على كراهة الدين الإسلامي وصرف المسلمينَ عن كتاب الله والإيمان بسيد الرسل وخاتمهم إلا ما ذكره الله عنهم: ﴿ وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ ﴾ [البقرة: 109] موارد الظمآن 4 /574.
 
وقد أمرَ اللهُ رسولنا صلى الله عليه وسلم بأن يستعيذ به سبحانه من الحاسد ﴿ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ * مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ ﴾ [الفلق: 1، 2].
 
وأخبر رسولنا صلى الله عليه وسلم بأن الحسَدَ دبَّ إلينا: ( دَبَّ إليكم داءُ الأمم قبلكم: الحَسَدُ والبغضاءُ، هيَ الحالقةُ، لا أقولُ تحلقُ الشَّعَرَ ولكن تحلقُ الدِّينَ، والذي نفسي بيده: لا تدخلُوا الجنةَ حتى تُؤمنوا، ولا تُؤمنوا حتى تحابُّوا، أفلا أُنبئكُم بما يُثبِّتُ ذلكَ لكم؟ أفشُوا السلامَ بينكُم ) رواه الترمذي ح2510 وحسنه الألباني.
 
وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يزالُ الناسُ بخيرٍ ما لم يَتحاسَدُوا) حسنه الألباني في الترغيب.
 
وإن مما يُعين المسلم على تخليص نفسه من هذه الخصلة الذميمة: أن يتذكَّر أنه يعترضُ بحسده على قضاء الله وقدره، ويخدش توحيده في الربوبية، فالله هو الرازق، وهو الذي قسَّم الرزق والمحبَّة والأخلاق وغيرها من النعم بين عباده، قال ابن جزي في تفسيره 2 /528: (قال حكيم الشعراء: وأظلمُ خلق الله من بات حاسداً ... لمن بات في نعمائه يتقلَّبُ).
 
وعليه أن يتذكَّر الموت، قال أبو الدرداء رضي الله عنه: (ما أكثرَ عبدٌ ذكرَ الموت إلاَّ قلَّ فرحُه، وقلَّ حسده) الإحياء 3 /189.
 
وللحديث بقيَّة إن شاء الله.
اللهم جنِّبنا ووالدينا وأهلينا وذرياتنا منكرات الأخلاق، والأهواء، والأسواء، والأدواء يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام، وصل اللهم وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هل تُرجى مودَّة من حاسدٍ؟!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات الاسلامية :: السحر والمس والحسد-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
363 عدد المساهمات
301 عدد المساهمات
129 عدد المساهمات
78 عدد المساهمات
34 عدد المساهمات
12 عدد المساهمات
9 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن