منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

كيف يحضر الساحر جنيًّا؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
ليان
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 20600


المشاركة رقم 1 موضوع: كيف يحضر الساحر جنيًّا؟ السبت 30 أبريل 2016, 5:00 am

كيف يحضر الساحر جنيًّا؟


الطريقة الأولى: طريقة الإقسام.
الطريقة الثانية: طريقة الذبح.
الطريقة الثالثة: الطريقة السُّفْلية.
الطريقة الرابعة: طريقة النجاسة.
الطريقة الخامسة: طريقة التنكيس.
الطريقة السادسة: طريقة التنجيم.
الطريقة السابعة: طريقة الكف.
الطريقة الثامنة: طريقة الأثر.
 
الاتفاق بين الساحر والشيطان:
غالبًا ما يحدث هناك اتفاق بين الساحر والشيطان، على أن يقوم الأول بفعل بعض الأمور الشركية، أو بعض أعمال الكفر الصريح - خُفيةً أو جَهرة - وأن يقوم الشيطان بخدمة الساحر أو تسخير من يخدم الساحر.
 
لأن الاتفاق غالبًا ما يحدث بين الساحر وشيطان من زعماء قبائل الجن والشياطين، فيقوم هذا الزعيم بإصدار أمره إلى سفيه من سفهاء القبيلة، بأن يخدم هذا الساحر، ويطيعه في تنفيذ أوامره؛ من الإخبار بأمور حدثت، أو القيام بالتفريق بين اثنين، أو إلغاء المحبة بينهما، أو عقد رجل عن زوجته، إلى آخر هذه الأمور التي سنتناولها بالتفصيل إن شاء الله تعالى.
 
فيقوم الساحر بتسخير هذا الجني لأعمال الشر التي يريدها، فإن عصاه الجني تقرب الساحر إلى زعيم القبيلة بأنواع من العزائم التي تحمل في طياتها تعظيم هذا الزعيم والاستغاثة به من دون الله تعالى، فيقوم هذا الزعيم بمعاقبة الجني، وأمره بطاعة الساحر، أو تسخير غيره لخدمة هذا الساحر المشرك.
 
ولذلك نجد العلاقة بين الساحر والجني المسخر لخدمته علاقة كرهٍ وبغض، ومن هنا نجد أن هذا الجني كثيرًا ما يؤذي الساحر في أهله وأولاده، أو ماله، أو غير ذلك، بل أحيانًا ما يؤذي الساحر نفسه، وهو لا يدري، كالصداع الدائم، أو الأرق الملازم عند النوم، أو الفزع في الليل إلى غير ذلك من الأمور، بل إن السحرة السّفْليين غالبًا لا ينجبون؛ لأن الجني يقتل الطفل في الرحم قبل أن يكتمل خَلْقه، وهذا مشهور بين السحرة، حتى إن بعضهم ترك السحر؛ كي يُرْزق بأبناء.
 
وأذكر أنني كنت أعالج مريضةً، امرأة أصابها سحر، فلما قرأْتُ عليها القرآن، نطق الجني الموكل بالسحر على لسانها وقال:
أنا لا أستطيع أن أخرج منها.
قلت: لماذا؟
 
قال: لأنني أخشى أن يقتلني الساحر.
فقلت: اذهب من هذا المكان إلى مكان آخر لا يعرفه الساحر.
 
قال: سيرسل خلفي من الجن من يُحضِرني.
فقلت له: لو أسلمْتَ وأعلنتَ توبتك بصدق وإخلاص يمكننا - بعون الله - أن نُعَلِّمك آيات من القرآن تقيك شر كفار الجن، وتحميك منهم.
 
فقال الجني: لا لن أسلم، سأظل نصرانيًّا.
فقلت له: لا إكراه في الدين، ولكن المهم أن تخرج من هذه المرأة.
 
قال: لن أخرج.
قلت: إذًا نستطيع - بعون الله - الآن أن نقرأ عليك القرآن حتى تحترق، ثم ضربته ضربًا شديدًا، فبكى.
 
وقال: سأخرج سأخرج، فخرج، والحمد لله رب العالمين، والفضل لله وحده.
 
ومن المعلوم أن الساحر كلما كان أكثر كفرًا، وأشد خبثًا، كانت الجن لأوامره أطوع وأسرع تنفيذًا، والعكس بالعكس تمامًا.
 
كيف يُحضِر الساحر جنيًّا؟
هناك طرق كثيرة ومتنوعة، وكلها تحتوي على شرك، أو كفر صريح، وسأذكر منها - إن شاء الله تعالى - ثمانية طرق، مشيرًا إلى نوع الشرك أو الكفر في كل طريقة، كل ذلك بشيء من الاختصار، وإنما ذكرت ذلك؛ لأن بعض المسلمين لا يستطيعون أن يفرقوا بين العلاج القرآني والعلاج بالسحر؛ فالأول إيماني، والثاني شيطاني، ويزيد الأمر غموضًا عند دهماء الناس أن بعض السحرة عندما يقول عزيمته الكفرية يُسِرُّ بها، ويعلن فيما بينها بآيات قرآنية يسمعها المريض، فيظن أن علاجه بالقرآن، وليس كذلك، فيُسَلِّم لكل أمر يأمره به الساحر، فالغرض من بيان هذه الطرق تحذيرُ إخواني المسلمين من طرق الشر والضلال، ولتستبينَ سبيلُ المجرمين.
 
الطريقة الأولى: طريقة الإقسام:
يدخل الساحر في غرفة مظلمة ثم يوقد نارًا، ويضع على النار نوعًا من البخور حسَب الموضوع المطلوب إذا كان يريد التفريق، أو إلقاء العداوة والبغضاء، وما شاكل ذلك، يضع على النار بخورًا ذا رائحة كريهة، وإذا كان يريد إلقاء محبة أو فك ربط - عقد الرجل عن زوجته - أو حل سحر، يضع بخورًا ذا رائحة طيِّبة، ثم يبدأ الساحر في تلاوة عزيمته الشركية، وهي طلاسم معيَّنة تحتوي على إقسام على الجن بسيدهم، وسؤالهم بعظيمهم، كما تتضمن أنواعًا من الشرك الأخرى كتعظيم كُبَراء الجن، والاستغاثة بهم، وغير ذلك.
 
بشرط أن يكون الساحر - عليه لعنة الله - غير طاهر، إما جُنُبًا، أو مرتديًا لثوب نجس... إلخ.
 
وبعدما ينتهي من تلاوة العزيمة الكفرية يظهر أمامه شبح على هيئة كلب، أو ثعبان، أو أي هيئة أخرى، فيأمره الساحر بما يريد، وأحيانًا لا يظهر له شيء، وإنما يسمع صوتًا، وأحيانًا لا يسمع شيئًا، وإنما يعقد على أثر من آثار الشخص المطلوب سحره؛ مثل: شَعرِه، أو قطعة من ثوبه، فيها رائحة من عرقه... إلخ، ثم يأمر الجني بما يريد.
 
التعليق على هذه الطريقة:
من دراسة هذه الطريقة يتبين الآتي:
1- الجن تُفَضِّل الغرف المظلمة.
2- الجن تتغذى على رائحة البخور التي لم يُذكَر اسم الله عليها.
3- مِنَ الشرك الظاهر والصريح في هذه الطريقة الإقسام بالجن، والاستغاثة بهم.
4- الجن تُفَضِّل النجاسة، والشياطين تتقرب من الأنجاس.
 
الطريقة الثانية: طريقة الذبح:
يُحضِر الساحر طائرًا، أو حيوانًا، أو دجاجة، أو حمامة، أو غيرها، بأوصاف معينة حسَب طلب الجني، وغالبًا ما تكون سوداء؛ لأن الجن يُفضِّلون اللون الأسود[1]، ثم يذبحها، ولا يذكر اسم الله عليها، وأحيانًا يُلطِّخ المريض بدمها، وأحيانًا لا يفعل هذا، ثم يرميها في بعض الخرابات، أو الآبار، أو الأماكن المهجورة - التي هي غالبًا مساكن الجن - ولا يذكر اسم الله عليها عند الرمي، ثم يعود إلى بيته، فيقول عزيمة شِرْكية، ثم يأمر الجني بما يريد.
 
التعليق على هذه الطريقة:
يتلخص الشرك في هذه الطريقة في أمرين:
أولهما: الذبح للجِنِّ، وهو محرم باتفاق العلماء سلفًا وخلفًا، بل هو شرك؛ لأنه ذبح لغير الله فلا يجوز لمسلم أن يأكل منه فضلاً عن أن يفعله، ومع ذلك فإن الجهال في كل زمان ومكان يقومون بهذا الفعل الخبيث، فهذا يحيى بن يحيى يقول: قال لي وهْبٌ: استنَبَطَ بعضُ الخلفاء عينًا وأراد إجراءها، وذبح للجن عليها؛ لئلا يُغَوِّروا ماءها، فأطعم ذلك ناسًا، فبلغ ذلك ابن شهاب الزهري، فقال: أمَا إنه قد ذبح ما لا يحل له، وأطعم الناس ما لا يحل لهم، نهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن أكل ما ذُبِح للجن[2]؛ اهـ.
 
♦ وفي صحيح مسلم من حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لعن الله من ذبح لغير الله)).
 
ثانيهما: العزيمة الشركية، وهي تلك الألفاظ والطلاسم أثناء تحضيره للجن، وهي تتضمن شركًا صريحًا كما ذكر ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية في غير ما موضعٍ من كتبه[3].
 
الطريقة الثالثة: الطريقة السفلية:
وهذه الطريقة مشهورة بين السحرة بالطريقة السفلية، وصاحبها تكون له مجموعة كبيرة من الشياطين تخدمه، وتنفذ أمره؛ لأنه أعظم السحرة كفرًا وأشدهم إلحادًا، عليه لعنة الله.
 
وتتلخص هذه الطريقة فيما يلي:
يقوم الساحر - عليه لعائن الله المتتابعة - بارتداء المصحف في قدميه على هيئة حذاء، ثم يدخل به الخلاء، ثم يبدأ في تلاوة الطلاسم الكفرية داخل الخلاء، ثم يخرج ويجلس في غرفة، ويأمر الجن بما شاء، فتجد الجن يسارعون إلى طاعته وتنفيذ أوامره، وما ذلك إلا لأنه كفر بالله العظيم، وأصبح أخًا من إخوان الشياطين، فقد باء بالخسران المبين، فعليه لعنة الله رب العالمين.
 
ويشترط في الساحر السفلي أن يكون مرتكبًا لمجموعة من الكبائر - غير ما ذكرنا - كإتيان المحارم، أو اللواط، أو الزنا بأجنبية، أو سب الأديان؛ كل ذلك ليرضى الشيطان.
 
الطريقة الرابعة: طريقة النجاسة:
وفي هذه الطريقة يكتب الساحر الملعون سورة من سور القرآن الكريم بدم الحيض، أو بغيره من النجاسات، ثم يقول الطلاسم الشركية، فيحضر الجني، فيأمره بما يريد.
 
ولا يخفى ما في هذه الطريقة من الكفر الصريح؛ لأن الاستهزاء بسورة، بل بآية من آيات القرآن الكريم، كفر بالله العظيم، فما بالك بكتابتها بالنجاسة؟! نعوذ بالله من الخذلان، ونسأله سبحانه أن يثبِّت قلوبنا على الإيمان، وأن يميتنا على الإسلام، وأن يحشرنا في زمرة خير الأنام.
 
الطريقة الخامسة: طريقة التنكيس:
وفي هذه الطريقة يقوم الساحر - عليه لعنة الله - بكتابة سورة من سور القرآن الكريم بالحروف المفردة معكوسة؛ يعني من آخرها إلى أولها، ثم يقول عزيمته الشركية، فيحضر الجني فيأمره بالمطلوب.
 
وهذه طريقة محرَّمة أيضًا مع ما فيها من شرك وكفر.
 
الطريقة السادسة: التنجيم:
وهذه الطريقة تسمى أيضًا بـ "الرصد"؛ لأن الساحر يترصد طلوع نجم معين، ثم يقوم بمخاطبته بتلاوات سحرية، ثم يتلو طلسمًا آخر، يحمل في طياته من الشرك والكفر ما الله به عليم، ثم يفعل حركات يزعم أنها تعمل على استنزال روحانية هذا النجم، ولكنها في الحقيقة عبادة لهذا النجم من دون الله، وإن كان المنجم لا يدري، فتلك عبادة وتعظيم لغير الله، فعند ذلك تقوم الشياطين بتلبية أمر الساحر اللعين، فيظن الساحر أن النجم هو الذي ساعده، ولكن النجم المفترى عليه ما يدري بشيء من هذا، ويزعم السحرة أن هذا السحر لا يُحَلُّ إلا إذا ظهر النجم مرة أخرى[4]، وهناك نجوم لا تظهر في العام إلا مرة واحدة، فينتظرون ظهوره، ثم يقومون بتلاوة فيها استغاثة بهذا النجم؛ لِيَحُلَّ لهم سحرهم.
 
ولا يخفى ما في هذه الطريقة من تعظيم لغير الله، واستغاثة بغير الله، وكل هذا شرك، ناهيك عن الطلاسم الكفرية.
 
الطريقة السابعة: طريقة الكف:
وفي هذه الطريقة يحضر الساحر صبيًّا صغيرًا، لم يبلُغِ الحُلُم بشرط أن يكون غير متوضئ، ثم يأخذ كف الصبي الأيسر، ثم يرسم عليه مربعًا هكذا.
 
ويكتب حول هذا المربع طلاسم سحرية - وطبعًا تحتوي على شرك - يكتب هذه الطلاسم حول المربع من جهاته الأربع، ثم يضع في كف الصبي في وسط هذا المربع زيتًا وزهرة زرقاء، أو زيتًا وحبرًا أزرق، ثم يكتب طلاسم أخرى بحروف مفردة على ورقة مستطيلة، ثم توضع هذه الورقة كالمظلة على وجه الصبي، ويرتدي فوقها قَلَنْسُوَة، حتى تثبت، ثم يغطي الطفل كله بثوب ثقيل، والطفل في هذه الحالة يكون ناظرًا في كفه، فطبعًا لا يراه؛ لأن الجو مظلم، ثم يبدأ الساحر الملعون بقراءة عزيمة كفرية شديدة، فإذا بالطفل يشعر كأن الجو قد أصبح نورًا، ويرى صُوَرًا تتحرك في كفه، فيقول الساحر للصبي: ماذا ترى؟
فيقول الصبي: أرى أمامي صورة رجل.
 
فيقول الساحر: قل له: يقول لك المعزم كذا وكذا، فتتحرك الصورة حسب الأوامر.
 
وغالبًا ما يستخدمون هذه الطريقة في البحث عن الأشياء المفقودة.
 
ولا يخفى كذلك ما في هذه الطريقة من شرك وكفر، وطلاسم غير مفهومة.
 
الطريقة الثامنة: طريقة الأثر:
وفي هذه الطريقة يطلب الساحر من المريض بعض آثاره من منديل، أو عمامة، أو قميص، أو أي شيء يحمل رائحة عرق المريض، ثم يعقد هذا المنديل من طرفه، ثم يقيس مقدار أربعة أصابع، ثم يُمسِك المنديل مسكًا محكمًا، ثم يقرأ سورة التكاثر، أو أي سورة قصيرة، يرفع بها صوته، ثم يقول طلسمًا شركيًا يُسِرُّ به، ثم ينادي الجن، ويقول: إن كان ما به من المرض سببه الجن فقصِّروه، وإن كان ما به من العين فطوِّلوه، وإن كان من الطب فدَعُوه كما هو، ثم يقيسه مرة أخرى بعد ذلك، فإن وجده قد طال عن أربعة أصابع، قال: أنت مصاب بعين الحسد، وإن كان قد قصر، قال: أنت مصاب بالجن، وإن وجده كما هو أربعة أصابع، قال: ما عندك شيء، اذهب إلى طبيب.
 
التعليق على هذه الطريقة:
1- التلبيس على المريض؛ حيث يرفع الساحر صوته بالقرآن؛ ليظن المريض أنه يعالج بالقرآن، وليس كذلك، وإنما السر في الطلسم الذي أسر به.
 
2- الاستعانة بالجن ومناداتهم ودعاؤهم، كل هذا شرك بالله العظيم.
 
3- الجن فيهم كذب كثير، فما يدريك أن هذا الجني صادق أم كاذب في هذا الأمر؟ وقد اختبرنا فعل بعض السحرة، فأحيانًا كانوا صادقين، وأحيانًا كثيرة كانوا كاذبين؛ حيث جاءنا بعض المرضى، وذكر أن الساحر قال له: عندك عين، فلما قرأنا عليه القرآن، نطق عليه جني، ولم يكن به عين، وغير ذلك كثير.
 
وربما يكون هناك طرق أخرى لا أعلمها.
 
علامات يُعرف بها الساحر:
إذا وجدْتَ علامة واحدة من هذه العلامات في أحد المعالجين، فهو ساحر بلا أدنى ريب، وهذه العلامات هي:
1- يسأل المريض عن اسمه، واسم أمه.
 
2- يأخذ أثرًا من آثار المريض: "ثوب - قلنسوة - منديل - فانيلة".
 
3- أحيانًا يطلب حيوانًا بصفات معينة ليذبحه، ولا يذكر اسم الله عليه، وربما لطخ بدمه أماكن الألم من المريض، أو يرمي به في مكان خَرِب.
 
4 - كتابة الطلاسم.
 
5- تلاوة العزائم والطلاسم غير المفهومة.
 
6- إعطاء المريض حجابًا يحتوي على مربعات، بداخلها حروف أو أرقام.
 
7- يأمر المريض بأن يعتزل الناس فترة معينة في غرفة لا تدخلها الشمس، ويسميها العامة "الحِجْبَة".
 
8- أحيانًا يطلب من المريض ألا يَمَسَّ ماء لمدة معينة، غالبًا تكون أربعين يومًا، وهذه العلامة تدل على أن الجني الذي يخدم هذا الساحر نصراني.
 
9- يعطي للمريض أشياء يدفنها في الأرض.
 
10- يعطي للمريض أوراقًا يحرقها ويتبخر بها.
 
11- يُتَمْتِمُ بكلام غير مفهوم.
 
12- أحيانًا يخبر الساحر المريض باسمه، واسم بلده، ومشكلته التي جاء من أجلها.
 
13- يَكتُب للمريض حروفًا مقطَّعة في ورقة "حجاب"، أو في طبق من الخزف الأبيض، ويأمر المريض بإذابته وشربه.
 
فإن علمت أن الرجل ساحر، فإياك والذَّهابَ إليه، وإلا ينطبقْ عليك قول النبي صلى الله عليه وسلم: ((من أتي كاهنًا فصدَّقه بما يقول، فقد كفر بما أُنزِلَ على محمد صلى الله عليه وسلم))[5].


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
كيف يحضر الساحر جنيًّا؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات الاسلامية :: السحر والمس والحسد-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
436 عدد المساهمات
329 عدد المساهمات
138 عدد المساهمات
88 عدد المساهمات
34 عدد المساهمات
16 عدد المساهمات
10 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن