منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر|

ثلوج الجزائر تثير عاصفة سياسية ضد الرئيس بوتفليقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097



المشاركة رقم 1 موضوع: ثلوج الجزائر تثير عاصفة سياسية ضد الرئيس بوتفليقة الجمعة 10 فبراير 2012, 12:34 pm

انتقدت العديد من التيارات السياسية الجزائرية، تجاهل مجلس الوزراء الذي انعقد الثلاثاء، برئاسة الرئيس الجزائري، عبدالعزيز بوتفليقة، كليا الحديث عن محنة آلاف العائلات الجزائرية بسبب التقلبات المفاجئة وغير الاعتيادية في حالة الطقس والتي أودت بحياة أكثر من 30 شخصا بحسب الأرقام الرسمية، وأسفرت عن تشريد مئات العائلات، فضلا عن عزلة غير مسبوقة لعديد من المدن والقرى شمال ووسط البلاد.
ولم يشر بيان مجلس الوزراء إطلاقا إلى الوضع الكارثي التي تعيشه البلاد، ما دفع بالعديد من التيارات السياسية الى التساؤل حول سبب تغييب الحدث في مجلس الوزراء.

وقال النائب في البرلمان عن حركة الإصلاح فيلالي غويني لـ «العربية.نت» إن «الثلج أظهر هشاشة البنى التحتية للبلاد وأبرز عيوب السلطة وتقاعسها في التصدي الى الظاهرة»، وأنحى باللائمة على وزراء حكومة الرئيس بوتفليقة الذين لم يظهروا أو يقدموا أي حل أو مبادرة للوقوف على معاناة العائلات المنكوبة.

من جهته، قال عبدالعزيز غرمول رئيس حزب حركة الوطنيين الأحرار «إن مجلس الوزراء، الذي فضل مناقشة التحضير للتشريعات المقبلة وزيادة مقاعد البرلمان على محنة الجزائريين، غير معني إطلاقا بهموم الوطنيين وإن الرئيس بوتفليقة يعيش في جو ربيعي دائم لا يتيح له الشعور ببرد آلاف المعذبين تحت الأرض وفوقها»، مستطردا أنه لم يستغرب من تصرف الحكومة «التي تضع اهتمام المواطن في آخر الأولويات دائما»، على حد تعبيره.

وفي الوقت التي غيبت فيه الحكومة حديثها على مشهد المعاناة أو إرسال تعازيها لضحايا التقلبات الجوية بحسب العديد من التيارات السياسية، أعطى المدير العام للأمن الوطني الجزائري اللواء عبد الغني هامل، تعليمات عاجلة الى كل وحداته عبر التراب الجزائري للنزول الى الأماكن المنكوبة ومساعدة المواطنين.

وأكد مسؤولون في المديرية العامة للأمن لـ «العربية.نت» أن «قوى الشرطة بكل فصائلها هرعت منذ يوم الأحد الماضي الى الأماكن المحاصرة بالثلوج لنجدة المواطنين، وتعمل عبر فرقها المنتشرة على فك عزلتهم عبر كاسحات الثلوج، إضافة الى تقديم المساعدات الغذائية والطبية والإسعافات الأولية».

وميدانيا، تعيش العديد من مدن الجزائر حالة عزلة تامة بسبب الثلوج الكثيفة وانقطاعات متواصلة للكهرباء والغاز ما دفع بالسكان الى الخروج في مسيرات احتجاجية على تماطل السلطات في إدارة الكارثة وحالة الاضطراب الجوي غير المسبوقة، وعبر العديد من المواطنين الذين التقت بهم «العربية.نت» عن سخطهم وتذمرهم، مطالبين الحكومة بتوفير أدنى شروط مقاومة البرد والعزلة وندرة المواد الغذائية في الأسواق، فيما أطلق آخرون صرخة استغاثة أخيرة، على حد تعبيرهم، بعد نفاد الزاد والمؤونة وانقطاع الكهرباء والغاز في درجات حرارة متدنية جدا، مؤكدين أن أرقام الضحايا المسجلة الآن سيرتفع إذا ما استمر تسيير الكارثة على هذا النحو.

كابوس في الجزائر

وقد حولت هذه الثلوج حياة آلاف الجزائريين إلى كابوس، دخل الأربعاء يومه السادس، في ظل ارتفاع سمك الثلوج إلى ثلاثة أمتار ببعض المناطق، ومصرع ما لا يقل عن 30 شخصا. ويقول كبار السن إنهم لم يعيشوا هذا المشهد منذ عام 1949.

وأدت العاصفة الثلجية التي تضرب البلاد للمرة الأولى منذ عام 1949 بحسب شيوخ وعجائز كبار في السن، إلى تدخل قوات الجيش الجزائري في القرى والمدن التي تقع في مرتفعات شمال ووسط وغرب البلاد.

وقطعت الثلوج 150 طريقا، خصوصا في ولايات سطيف والبويرة والمدية وتيزي وزو. كما وصلت درجات الحرارة مستوى ناقصا سبع درجات في بعض الولايات خصوصا في الليل، كما حال ولايات الجلفة والبيض وسطيف وباتنة.

وفتحت الإذاعة الجزائرية خطوطها لاستقبال نداءات استغاثة لمواطنين يتواجدون في أماكن معزولة، وفي هذا الإطار اتصل مواطن يقطن في قرية «بوجلال» النائية بولاية تبسة الحدودية مع تونس، ليطلب من السلطات التدخل لفك الحصار عن القرية التي تقيم بها 100 عائلة، وقال على أمواج الإذاعة «أرجوكم أنقذونا نحن محاصرون بالثلوج منذ خمسة أيام، وأمي مريضة بالسكري وهي تكاد تموت بين يدي».

وفي ولاية سوق أهراس، يعيش 9 آلاف نسمة ببلدية عين الزانة الواقعة بالحدود التونسية حالة عزلة شديدة، وفي شمال ولاية سطيف شرق البلاد، إحدى أكثر الولايات ارتفاعا عن سطح البحر، فقد استعاد السكان هناك أجواء العصور البدائية، وعادوا هناك لاستعمال الحطب والشموع والمدافئ الحديدية.

وقال مواطن يقطن بمنطقة ماوكلان عبر الهاتف مع «العربية.نت» إن «سمك الثلوج وصل قرابة مترين، والجميع يشعر بالخوف من هذه العاصفة الثلجية، فكل شيء مقطوع عنا ولا نستطيع الخروج من بيوتنا»، مؤكدا بقوله «نفتقد التدفئة والكهرباء تنقطع ولهذا عدنا لاستعمال الحطب والقمع المطحون ومصباح الفتيلة».

الخنازير والذئاب تقتحم القرى

وقد تدخلت قوات الجيش الجزائري باستعمال المجنزرات، لفك العزلة عن القرى المعزولة في ولايات كسطيف وجيجل والمدية والبليدة. وقدمت قوات الجيش للمنكوبين وجبة «جندي مقاتل» التي تقدم في العادة للعساكر، أمام الحاجة الشديدة للمؤونة.

وتلقت مصالح الدرك الوطني 12 ألف نداء استغاثة على رقم خاص وضعته لاستقبال شكاوى المواطنين، وتبعا لذلك تم إنقاذ 500 امرأة حامل بحوالي 28 ولاية خلال الأيام الأربعة الأخيرة.

واهتمت الصحف الجزائرية بمتابعة أخبار العاصفة الثلجية التي تضرب البلاد، وأوردت أن الخنازير والذئاب والثعالب أجبرت على الخروج من جحورها ودخلت المدن بحثا عن الطعام، كما هو الحال في قرى القل بولاية سكيكدة وأعالي برج بوعريريج.

وسياسيا، استثمرت بعض الأحزاب أزمة البرد، حيث بعثت حركة النهضة الإسلامية بمساءلة لوزير الطاقة، يوسف يوسفي، عن سبب إخفاق الحكومة في توفير الغاز والكهرباء والوقود للمواطنين المنكوبين رغم أن الجزائر بلد رائد في إنتاج المحروقات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ثلوج الجزائر تثير عاصفة سياسية ضد الرئيس بوتفليقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: منتديات الاخبار :: منتديات الاخبار :: الاخبار العالمية-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
115 عدد المساهمات
45 عدد المساهمات
40 عدد المساهمات
35 عدد المساهمات
6 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن