منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

غصن الرب - نبوءة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
عبد لله مسلم
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 4


المشاركة رقم 1 موضوع: غصن الرب - نبوءة السبت 02 أبريل 2016, 2:29 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سأقوم بإذن الله بنشر مقالات الدكتور محمد المبيض عن نبوءة أشعيا (غصن الرب) في هذا المنتدى وتحت هذا الموضوع وفي منتدى آخر يهتم ايضا بالمهدي وسأنشر بشكل دوري حفاظاً عليها من الضياع فيما لو تم حذف الموسوعة من النت ولربطها بالأحداث والرؤى واثراءها بالنقاش وارجو من الله ان يجعل من عملي هذا وعمل الدكتور عملاً صالحا متقبلاً، فأسمحوا لي ايها الكرام.

(منقول)

غصن الرب والإمام المهدي ( التمهيد ) 1
ملاحظة : هذه مسودة بحث متكاملة ، أبرز من خلالها حقيقة غصن الرب المطروح في سفر إشعياء ، ولا يمكن فهم الموضوع إلا إذا تم ملاحقة المقالات كاملة ، وكما ذكرت هذه مسودة لبحث سيكتمل بصورته العلمية قريباً .
تمهيد ومدخل

هذا الموضوع لم أرغب بطرحه هنا ، لكن توافق مدلولاته مع السنن الإلهية ، ومع الرؤى المتنوعة جعلني أرى فائدة في طرحه لملاحقة كل المدلولات ذات العلاقة بعلامات الساعة .
والحقيقة أنني لست صاحب فكرة  الربط بين غصن الرب في سفر إشعياء ، وبين الإمام المهدي   ، بل سبقني إليها البعض منهم : عالم عراقي يكنى أبو الخليل عبد الله في بحثه ( الكتاب الفريد ) . ([1])  ، لكنه وصل لنتائج مغايرة لما وصلت إليه هنا في بعض التفاصيل .
إشعياء يعتبر من الأنبياء الكبار المتأخرين بعد داود وسليمان عليهما السلام ، وسياق السفر كله يشير إلى تنبؤات وأحداث وتقريع بيهود ذلك الزمان في مرحلة تدمير الهيكل الأول  ، وإشارات إلى رجل عظيم يكون في آخر الأيام يكون مخلصاً للثلة المؤمنة المتبقية في ذلك العهد ، وهذه الإشارات تتضمن رمزيات كثيرة أوهمت اليهود فحافظوا على تلك النبوءات في كتبهم لأنها في ظنهم ترمز إلى المسيح ابن داود ، وحافظ عليها النصارى لأنها برأيهم ترشد إلى عيسى عليه السلام ، وهناك من المسلمين من أسقطها على النبي محمد عليه السلام ، وهذا يستلزم بيان المراد من هذه النبوءات على وجه الخصوص .
وبخصوص  سفر إشعياء فقد دخل عليه كغيره من الأسفار كثيراً من التلاعب خاصة في ظل الترجمات المتنوعة لنصوص العهد القديم والموجودة حالياً ، والمتناقضة فيما بينها لنفس النص ، ونحن هنا نتحدث عن نصوص قديمة ترجمت من الآرامية والأكادية والسريانية إلى اليونانية ثم إلى اللغات الأخرى ومن ضمنها العربية  ([2])  ، وفي ظل هذا التناقض بقيت تلك النبوءة قائمة لكن مع الاحتياط الشديد في بعض نصوصها .
بداية لابد أن أوضح أن نصوص العهد القديم تحتاج إلى خبرة عالية ونفس طويل حتى يتم استخراج مكنوناتها من بين فرث ودم ، فالتلاعب في هذه النصوص مر في مراحل متعددة فرضت نفسها على تلك النصوص بشكل حيوي ، لكن ذلك لا يمنع بقاء آثارة من علم خاصة في موضوع النبوءات ، ونلاحظ أن القرآن الكريم قد أشار إلى تلك البقايا في آيات كثيرة ، بل جاءت الآيات المرشدة إلى أن القرآن الكريم جاء مصدقاً لما قبله ([3])  ، مما يشير إلى بقايا من هذا الصدق تتوارثه الأجيال ، والنبوءة بمخلص آخر الزمان في أشعياء قد تكون من تلك البقايا .
بداية سأدخل في تحليل النبوءات في إشعياء وبيان الرابط بينها وبين الإمام المهدي في المقالات التالية بعد هذه المقالة .

……………………………………

([1])   لكن ما أطرحه هنا قد يكون مغايراً للنتائج التي وصل إليها ، حيث تمحورت فكرة بحثه على العراق بينما في نظري أن الموضوع أعم مما توصل إليه من نتائج بالرغم من أن جهده غير مسبوق ورائع في تفاصيله ، لكن هنا سأطرح الفكرة مضيفاً لها بعض التفاصيل الأخرى والاجتهادات الخاصة بي في فهم ظاهرة غصن الرب والربط بينه وبين حجر الزاوية المبشر به في العهدين القديم والجديد ، إضافة للربط بين السنن الإلهية وبين بعض الرؤى وبين ما تشير إليه تلك النبوءات المذكورة في سفر إشعياء كقرائن معززة . ولاحظت في الكتاب الفريد أن صاحبه يترجم سفر إشعياء مباشرة عن  نسخة مارتن لوثر الألمانية للسفر ، ولكوني لا أستطيع التحقق من دقة الترجمة أو أصالتها خاصة أن البحث ليس عليه معلومات نشر ؛ لذا آثرت أن استخدم النسخ الموجودة والمعهودة للكتاب المقدس بالرغم من تشوه ترجمتها قياساً على ترجمة مارتن لوثر التي أراها والله أعلم أقرب للصواب من الترجمات العربية الموجودة حالياً والتي يظهر فيها تشوه كل النبوءات في إشعياء ، إضافة إلى أن الترجمات الموجودة لدي  سواء العربية أو العبرية  وجدت فيها اختلافات كثيرة بين النصوص بما لا يمكن ملاحقته حالياً في هذه المسودة ، بل يحتاج الأمر إلى دراسة مطولة أسأل الله أن تتيسر لي في وقت قريب .
([2])    إضافة إلى التغيير النصي بسبب الترجمات  الكثيرة والتحولات المتتابعة للنصوص عبر التاريخ ، نجد أيضاً أن التحريف كان له نصيب في هذه النصوص خاصة في أهم جانبين أثرا في كل كتاب العهد القديم وهما  : الإثنية تأثراً بالزرادشتية وإله الظلمة وإله النور وما نتج عنه من تسلل الشيطان للنصوص ، والعنصرية التي تتمحور فقط حول بني إسرائيل ويعقوب وجبل صهيون ،  فهذان الجانبان خلال دراستي المطولة لكتاب العهد القديم وجدتهما قد أثرا على أكثر النصوص تحريفاً وتحويراً وإخراجاً لها عن ثوبها الحقيقي ، والدارس المتأمل يجد هذه الأمور ببساطة في ثنايا النصوص ، لكن ذلك لا يمنع من بقاء آثارة من علم في ثنايا تلك النصوص ، وهذا موضوع فصلت القول فيه خلال فصل أصولي مطول في كتابي عن التاريخ القديم .
([3])   هذا باب طويل تضمن نصوص قرآنية متعددة أشارت إلى أن القرآن في حقيقته هو كتاب مصدق لما قبله من الكتب من جهة ، وفي بعض النصوص كان القرآن يوجه للتوراة الموجودة في عهد النبي محمد في بعض المسائل منها :  {كُلُّ الطَّعَامِ كَانَ حِـلاًّ لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ إِلاَّ مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَى نَفْسِهِ مِن قَبْلِ أَن تُنَزَّلَ التَّوْرَاةُ قُلْ فَأْتُواْ بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }آل عمران93 وهذا عيسى جاء مصدقاً للتوراة بالرغم من دخول أشكال من التحريف عليها في عهده يقول تعالى : {وَمُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَلِأُحِلَّ لَكُم بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ وَجِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَاتَّقُواْ اللّهَ وَأَطِيعُونِ }آل عمران50 فعيسى مصدقاً للحق الباقي في النصوص ، وكذلك جاءت كثير من النصوص في حق النبي محمد عليه السلام للدلالة على نفس المعنى ، يقول الله سبحانه وتعالى : {وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ إِنَّ اللَّهَ بِعِبَادِهِ لَخَبِيرٌ بَصِيرٌ }فاطر31 فالقرآن الحق هو مصدق للحق الذي بين يديه من التوراة والإنجيل وكتابات الأنبياء .
تم النشر قبل 14th February بواسطة د . محمد احمد المبيض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 2 موضوع: رد: غصن الرب - نبوءة الإثنين 25 أبريل 2016, 3:25 pm

متابعة



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فيصل
عضو نشيط
عضو نشيط


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 202


المشاركة رقم 3 موضوع: رد: غصن الرب - نبوءة الخميس 28 أبريل 2016, 9:29 am

متابعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غصن الرب - نبوءة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: منتديات الفتن :: معلومات وابحاث عن المهدي-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
237 عدد المساهمات
186 عدد المساهمات
91 عدد المساهمات
49 عدد المساهمات
29 عدد المساهمات
7 عدد المساهمات
6 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن