بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله وصحبه مداد كلماتك الطيبات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
-93-قصاصة بعنوان: سنة وشيعة
من اكثر ماسمعته عجبا فى الفترة الاخيرة عن محاولات لنشر المذهب الشيعى بين الليبين...واستغربت لاان الشعب الليبى معظمه متبع المذهب المالكى وبعضه يتبع المذهب الاباضى والجميع يحب ال البيت ولكنهم يرفضون المنهج الشيعى جملة وتفصيلا.....ماتذكره انه فى بدايات تعلمى الدخول على شبكة المعلومات العالمية وتجريبى لخدمات المحادثة ...حدث حوار بينى وبين الاخوة من المذهب الشيعى...والحقيقة ان الرجل كان مهذبا غير متشنجا...وقد وجه لى سؤالين لن انساهما ماحييت..ولااعرف كيف وفقنى الله للاجابة عنهما
السؤال الاول:لماذا تحرمون فى المذهب السنى البكاء والنواح على الامام الحسين عليه سلام الله
الاجابة:رضى الله عن سيدنا الحسين وكل ال بيت رسول الله الاطهار وصحبه الاخيار..ياخى الفاضل لو أحل رسول الله صلى الله عليه وسلم وامر بالبكاء والنواح لفعلنا لكنه حرمهما قطعا..هذا من ناحية ومن ناحية ثانية..لوامرنا الرسول الكريم بالنواح وشق الثياب لكان الاجدر بنا ان نفعل ذلك فى فقده عليه الصلاة والسلام قل لى اليس المصاب الاكبر للمسلمين هو وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم..اذن امرنا الله باظهار السرور والاستبشار وحرم النواح وشق الثياب
السؤال الثانى: لماذ تعارضون فى المذهب السنى عصمة ال بيت الرسول الكريم؟
الاجابة:يااخى الفاضل انه ليس استعداء لاال البيت وتنقيصا لقدرهم العظيم كما صوروه لكم....ان العصمة للانبياء فقط يااخى الكريم وال بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوات افاضل لكل المسلمين ومعهم الصحابة.....ال بيت الحبيب المصطفى قدوات لمن سار على نهجهم فى الزهد والعبادة والصيام والايثار والاخلاق السامية
هنا رد الاخ الفاضل الذى عرف نفسه باسم( على) ان هذا رد عجيب من سنى وقد تساعد مثل هذه الاراء فى لئم الصدع بين الاخوين السنة والشيعة
رددت على الاخ بالشكر وان المشكلة متجذرة وهناك من المجوس الايرانيين من يصب البنزين على النار ويفتن بين الاخوين الذين يتفقان فى انه لااله الا الله محمد رسول الله...ودعوت الله ان تحدث ثورة فى الفكر الشيعى ومدارسه بوضع الفتاوى الصارمة التى تحرم سب الصحابة الكرام رضوان الله عنهم والسيدة الصديقة امنا عائشة عليها الصلاة والسلام والرضوان والتى اشار اليها سيد الخلق وهو يقول خذوا منها نصف دينكم

نعود لموضوعنا فالشعب الليبى متمسك بمذهب الامام مالك رحمه الله رغم ظهور متشددين محسوبين على مذاهب اخرى ولكن المجتمع يرفضهم واسال الله العظيم ان يغفر لنا ولهم ولكل الامة الاسلامية الاحياء منهم والاموات اللهم امين
بقلم: عادل على الناظورى.24-1-2012