بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله وصحبه مداد كلماتك الطيبات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
- الصامتون(مسرحية من فصل واحد)
مشهد التقاء الجارين ويتصافحان
الاول:اين كنت يارجل من الصباح وانا اسئل عنك !
الثانى:كنت فى طابور مصرفنا الرائع.
الاول:وهل تحصلت على راتبك
الثانى:لا للاسف بعد ساعات الصمود وعندما جاء دورى قالوا اقفلنا لاتوجد سيولة!
الاول:معقول
الثانى: خذ هذه ما ان التفت للمغادرة حتى فوجئت باثنان من المسلحين يتقدمان نحو الموظف واعطاه صكا فخرجت النقود من العدم
الاول:ياسبحان الله هذا من اولياء الله اذن
الثانى:نعم مصرفى ولى له ثمان اذرع كالاخطبوط يأخذ بها صكوك الزملاء والواسطات ليصرفها..هذه الولاية ولا بلاش
الاول:ثم ماذا حدث؟
الثانى: خرجت من زحام المصرف تاركا ورائى حالات بكاء واغماء وصوت بكاء طفل وعجوز ترفع يدها تدعو على الجميع
الاول: اين اتجهت
الثانى:ذهبت الى فلان لااستلف منه
الاول:ماذا كان رده؟
الثانى:لم اجده قال لى اولاده انهم مشغولون عليه فذهبت لاابحث عنه لااجده عالقا فى طابور المخبز
الاول:رائع وبعدين
الثانى:وجدته مفلسا وبالكاد تحصل على دراهم للحصول على بعض ارغفة الخبز وستقوم زوجته بوضع بعضها فى الثلاجة ليقتاتوا عليها الايام القادمة
الاول: ماذا ستفعل الان؟
الثانى:ساقوم ببيع ماجمعته وجففته من الخبز لااصحاب المواشى انت تعرف الكيس ارتفع ثمنه الى اربعة دينارات الان
الاول:كان الله فى عونك فعلا الاسعار صارت حارقة ياجارى وزيادة الاسعار انتقلت عدواها كالانفلونزا الى كل السلع الاخرى بل وتوجد اماكن فى بنغازى صار محظورا على المساكين امثالنا الاقتراب منها خشية الاحتراق كسوق الجريد وسوق العرب وسوق المصرية
الثانى:ياريت الامر توقف عند السلع انظر الى البنزين وقطع الغيار والملابس..صدقنى كل شىء كل شىء
الاول:مااسباب هذا الغلا
الثانى: عوامل خارجية خاصة بنقص السيولة وعوامل داخلية وضع البلاد بصفة عامة وبنغازى خاصة التى تحتضن اليوم عشرة الاف من اهل تاورغاء وحدها ومئات العوائل من سرت والبريقة واهلنا السوريين...هذا مع عدم وجود تسعيرة جعل لعاب بعض التجار الجشعيين تسيل وتبرز انيابهم...ومايتلقاه الموظف المسكين من مرتب يذهب الى جيوب الجزار والبقال والخضرى وباقى قائمة الدائنين..وهكذا..
الاول:ومجلسنا اين دوره
الثانى:مجلسنا جلس ولم يقم!
الاول:من جديد ما الحل الان ؟
الثانى:سابيع مابقى من حلى زوجتى ثم يأتى دور السيارة ثم دور المنزل لااقضى بقية عمرى فى خيمة
الاول:صامد صابر حتى النهاية.صبر رغم انفك ياجارى
الثانى:ونترك البلاد لتجار السلاح والمخدرات والذمم والمقاولين الدوليين الجدد
الاول:والان تفضل معى على العشاء
الثانى:ماشاء الله ماعشائكم
الاول:مرق عظام...وانتم
الثانى:بقايا عظام
الاول: واللحم
الثانى:الم اقل لك ابتلعه الاخرون!
تنهمر دموع الرجلين ويتصافحا...ويدخلا منزلهما..ومشهد الشمس وهى تغرب ببطء وبحزن..اظلام...تصفيق..يسدل الستار
بقلم: عادل على الناظورى.بنغازى.20-1-2012