منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

أ سرار نجاح التعليم في منطقة شرق آسيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 1 موضوع: أ سرار نجاح التعليم في منطقة شرق آسيا الخميس 28 يناير 2016, 9:39 am

بقلم : إسلام أبو زيد 
مجلة المعرفة

يتساءل الباحثون وصانعو القرار: «ما السر وراء هذا الأداء القوي الذى تمتاز به الدول الآسيوية فى منظومة التعليم؟»، وما دفعهم لطرح هذا السؤال هو تفوق الطلاب في دول شرق آسيا وسنغافورة على نظرائهم في الغرب في الاختبارات والمقارنات والمنافسات الدولية. وفي الوقت الذي تلعب الثقافة دورًا كبيرًا وأساسيًا في هذا التفوق، فإن نظم التعليم المُطبقة في هذه البلدان تشارك بعض العوامل الأخرى المشتركة؛ ومن بينها التأكيد على جودة ونوعية المعلمين، الأمر الذي يعزز جهود الإصلاح في جميع المجالات الأخرى.

وقد تصدرت مدينة شانغهاي الصينية عناوين الصحف الرئيسية في عام 2009، وذلك عندما أحرز طلابها البالغون من العمر خمسة عشر عامًا المركز الأول في «البرنامج الدولي لتقييم الطلاب» (PISA)، ولم تكن باقي دول المنطقة مثل كوريا الجنوبية، هونغ كونغ، سنغافورة واليابان ببعيدة أيضًا عن المنافسة، حيث جرى تصنيفهم أيضًا من بين الأوائل.

وبالحديث عن هذه الدول التي ذكرناها سابقًا، نجدهم قد احتلوا أيضًا أربعة مراكز من بين الخمسة مراكز الأولى في «التصنيف العالمي للمهارات المعرفية والتحصيل التعليمي»، والذي يقارن الأداء التعليمي في 39 دولة مختلفة، بالإضافة إلى هونغ كونغ. وطبقًا لهذا التصنيف العالمي الذي يتضمن المهارات المعرفية في القراءة والرياضيات والعلوم، جنبًا إلى جنب مع معدلات القرائية ودرجات التخرج، أتت كوريا الجنوبية في المركز الثاني بعد فنلندا، وتلاها في المركز الثالث والرابع والخامس هونغ كونغ واليابان وسنغافورة على التوالي، في حين حلت كل من المملكة المتحدة وهولندا ونيوزيلاندا وسويسرا وكندا وأيرلندا في المراكز السادس والسابع والثامن والتاسع والعاشر والحادي عشر.

وتدين مدارس شرق آسيا بالنجاح بشكل ما إلى الثقافة الكونفوشيوسية والتي تولي التعليم أهمية وقيمة عالية المكانة. ويتلقى الأطفال الصغار تلك الرسالة من والديهم وكذلك من المجتمع المحيط بهم، وتتلخص تلك الرسالة في أنهم إذا أرادوا النجاح في الحياة فعليهم التفوق في الدراسة. وكنتيجة لهذا المفهوم، يبدأ الأطفال الدراسات المكثفة في سن مبكرة، فبجانب المدارس الاعتيادية ينخرط الأطفال في دروس خصوصية ودورات تعليمية مكملة. وفي الصين، قد يبدأ التعليم أحيانًا حتى من قبل الولادة، حيث تقوم الأم في فترة الحمل وأثناء انتظارها لمولودها الجديد بقراءة وتكرار بعض العبارات الإنجليزية ومقطوعات من قصائد أسرة تانغ للجنين بينما لا يزال في رحمها. 

وتعتبر جودة المعلمين العالية سببًا رئيسيًا آخر للأداء القوي في هذه البلدان، حيث يتمتع المعلمون بمكانة محترمة في العديد من الدول الآسيوية، ولذلك يميل قطاع التعليم لجذب الخريجين ذوي المواهب القوية. وبنفس القدر من الأهمية، فإن نظم التعليم توفر «آفاقًا مهنية أو وظيفية حقيقية» للمعلمين، وهذا وفقًا لما يقوله السيد أندرياس شلايشر، الذي يشغل منصب نائب المدير للتعليم لدى منظمة التعاون والتطوير الاقتصادي (OECD) والتي تقوم بمراقبة وإدارة البرنامج الدولي لتقييم الطلاب. ويضيف شلايشر أن«المعلمين لديهم الفرصة لاختيار وتوظيف الخريجين المتمتعين بمهارات مهنية».

وفي سنغافورة، يتلقى جميع المعلمين تدريباتهم في المعهد الوطني للتعليم. كما أن الأجور والمرتبات بينهم تنافسية، أي تخضع لمدى تنافسهم في الأداء، بالإضافة إلى مكافآت خاصة لأصحاب الأداء القوي والعالي. ويرافق كل معلم جديد مرشد أو موجه خاص، كما يحصل كل المعلمين أيضًا على 100 ساعة من التدريب المجاني كل عام. أما بالنسبة لهؤلاء الذين أثبتوا براعة في مهارات القيادة فيتلقون تدريبًا إضافيًا في نفس المعهد.

وغالبًا ما يقوم المعلمون في آسيا بتدريس فصول أكبر في أعداد طلابها، وهذا الأمر يعني أنهم يمضون وقتًا أقل أمام الطلاب لكي يوفروا مزيدًا من الوقت للتحضير للفصل الدراسي، وكذلك لقيام الطلاب بالأنشطة التي تعزز نموهم بالإضافة إلى نمو مستواهم التعليمي. ووفقًا للبيانات التي أصدرتها منظمة التعاون والتطوير الاقتصادي، فإنه في عام 2010، قضى معلمو المدارس الثانوية العليا باليابان 27% من أوقات عملهم في التدريس، بينما في كوريا الجنوبية كانت النسبة 37% مقارنة بمعلمي الولايات المتحدة الأمريكية الذين قضوا 53% من أوقات عملهم في التدريس.

أما في مدينة شنغهاي، فيشرف معلمو المرحلة الإعدادية على فصول تضم حوالي 40 طالبًا في المتوسط، ولكنهم مع ذلك يمضون ما بين 10 إلى 12 ساعة فقط في الأسبوع الواحد في الفصول المدرسية، وذلك وفقًا لتقرير صدر عام 2012 من قبل معهد غراتان، وهو ما يعد مركزًا مستقلاً لأبحاث السياسات في أستراليا. وأضاف التقرير أيضًا أن المعلمين يستغلون الوقت المتبقي لديهم في البحث والتوجيه، ومراقبة الفصول الدراسية، وبعض الأنشطة الأخرى التي ثبت أن لها تأثيرًا واضحًا وملموسًا على سير العملية التعليمية.

ووفقًا لما يقوله الدكتور بن ينسن، الذي يشغل منصب مدير البرنامج التعليمي بمعهد غراتان: «حقًا، هناك تركيز لا يصدق على تعليم الطلاب في أنظمة التعليم الآسيوي، وهذا أمر واضح، ولكن لتحسين التعليم والتدريس، نحن بحاجة لتطوير المنظومة بأكملها. ففي أنظمة التعليم الآسيوي الناجحة، تقوم جميع البرامج والسياسات العامة بالتركيز على تعليم الطلاب».

وتُظهر إصلاحات التعليم في هونغ كونغ مثل هذا التوجه الممنهج، بالإضافة إلى هذا النوع من الالتزام طويل الأجل الذي تبناه صانعو القرار، والذي أثبت كفاءة كبيرة في نجاح البرامج التعليمية للدول الآسيوية. فبعد اتخاذ القرار بإعادة هيكلة البنية التحتية للنظام التعليمي، لتأهيل مواطنيها على نحو أفضل للمنافسة فى السوق العالمية، قضت هونغ كونغ 20 شهرًا في رسم ووضع خطة استراتيجية لهذا الهدف. ومنذ عام 2000، بدأ تطبيق هذه الخطة الاستراتيجية وتنفيذها، ومن المقرر أن تنتهى هونغ كونغ من إصلاحاتها بحلول عام 2016.

ومن الأمور التي تثير السخرية، أن يتزامن كل الاهتمام الدولي بنجاح التعليم الآسيوي مع تزايد الاستياء في العديد من البلدان داخل المنطقة بشأن أنظمتهم التعليمية غير المتجددة، وبالأحرى تركيز هذه الأنظمة على التعليم القائم على الحفظ عن ظهر قلب. فمثل هذا المنهج قد يؤدي حقًا إلى التميز فى أداء الاختبارات، إلا أنه أيضًا يضع ضغطًا هائلًا على الطلاب، كما أنه لا يشجع على الابتكار والتفكير المستقل لديهم، وذلك وفقًا لما يعتقده العديد من صانعي القرار وأولياء الأمور والمعلمين التربويين في قارة آسيا.

وللتغلب على بعض هذه المخاوف والمشكلات، اتجهت بعض الدول مثل هونغ كونغ، واليابان، لتقليل كثافة الفصول الدراسية. واتجه المعلمون الآسيويون أيضًا صوب الولايات المتحدة الأمريكية ودول غربية أخرى وذلك لفهم الأنظمة التعليمية لتلك البلدان وكيفية تشجيعها للتفكير الإبداعي. فمن أصل 248 معلمًا من الزائرين الذين قاموا بزيارة مكتب جامعة ولاية أوريغون للتعليم العالمي خلال الـ18 شهرًا الماضية، أتى حوالي 226 معلمًا من الصين، وسعى العديد منهم للتدريب على الممارسات التربوية التي تحث وتشجع على الإبداع.


ولكن القصة لا تتوقف عند هذا الحد، فما زال لدى آسيا ما تقدمه أيضًا لمعلمي دول الغرب. فسنغافورة، على سبيل المثال، نجحت في بناء نظام تعليمي فعّال للغاية، ويعتمد هذا النظام إلى حد كبير على الأفكار المقتبسة من الدول الأخرى. ووفقًا لكلام البروفيسور أندريا سشلايشر: «في الغرب، نحن لا نملك تلك النظرة بعيدة المدى، ولا نتطلع إلى ما وراء حدودنا، ولكن إذا لم نخلق بيئة عالمية التوجه بشكل أكبر، وإذا لم نتحلّ بإرادة الرغبة في إلقاء نظرة على النظام التعليمي الخاص بنا، فسيصبح من الصعب جدًا علينا تغيير هذه الأشياء».



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ليان
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 20538


المشاركة رقم 2 موضوع: رد: أ سرار نجاح التعليم في منطقة شرق آسيا الثلاثاء 19 يوليو 2016, 1:50 pm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
أ سرار نجاح التعليم في منطقة شرق آسيا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: منتديات منوعة :: المنتدى الثقافي-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
267 عدد المساهمات
239 عدد المساهمات
100 عدد المساهمات
66 عدد المساهمات
31 عدد المساهمات
10 عدد المساهمات
6 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن