منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر|

ابن الشاطر .. رائد علم الفلك الحديث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097



المشاركة رقم 1 موضوع: ابن الشاطر .. رائد علم الفلك الحديث السبت 02 يناير 2016, 2:26 pm

محمد إسماعيل زاهر


في العشرين من عمره وضع العالم العربي ابن الشاطر أول كتبه في «الجبر والمقابلة»، وكتب العالم الغربي ديفيد كبلنج في كتاب له بعنوان «قاموس الشخصيات العلمية»: «لقد عُثر في بولونيا، موطن كوبرنيك على مخطوطات عربية في عام 1937، وثبت أن كوبرنيك كان يأخذ عنها، ويدعي لنفسه ما يأخذ. ولقد ثبت من العام 1950 أن نظريات كوبرنيك في الفلك هي في أصلها مأخوذة عن ابن الشاطر الفلكي العربي المشهور، وادّعاها كوبرنيك لنفسه، وبذلك يكون ابن الشاطر قد سبق كوبرنيك، الذي عاش في القرن السادس عشر، ووضع نظريته عن حركة الكواكب، ودورانها حول الشمس أو ما يسمى الآن بالنظام الشمسي».
ابن الشاطر هو أبو الحسن علاء الدين بن علي بن إبراهيم، عُرف بالمطعم لأنه احترف مهنة تطعيم الخشب بالعاج، ولقّب بابن الشاطر نسبة إلى أسرة زوج خالته الذي عمل معه في هذه الحرفة، ولد في عام 704ه، وقضى معظم حياته في دمشق، توفي والده وهو صغير، وتزوجت أمه، وعاش في كنف جده الذي تعهده بالتربية والرعاية وحببه في العلم وخاصة علم الفلك والمواقيت المفيدة للناس في معاشهم وعباداتهم، درس مبادىء القراءة والكتابة والحساب، ويقال إنه رحل إلى مصر ومكة وفلسطين لدراسة علوم الدين، وبعد وفاة الجد التحق بزوج خالته ليعمل معه في المهنة السابق الإشارة إليها وأدرت عليها دخلاً كبيراً استطاع من خلاله أن يدرس علوم الرياضيات والفلك والمثلثات ويتفنن في صناعة الساعات ويكتب عنها، وينتقل بالفلك والساعات خطوات هائلة إلى الأمام.
تعرف ابن الشاطر في مهنة المُطعم إلى عالم العاج الساحر، وأسر لبه وهو صغير، ويقال إنه برع في هذه المهنة حتى عرفه الناس بها قبل أن تنتشر مؤلفاته في الفلك واختراعاته في الساعات، يصف الأديب سليمان فياض في كتابه عن عالمنا رسوم ابن الشاطر عن الخشب المطعم بالعاج قائلاً: «كانت تصميمات عجيبة، لألوان من زخارف العاج، كوحدات مختلفة، وكمساحات مركبة من هذه الوحدات، في تكوينات عجيبة، لم ير أحد لها مثيلاً من قبل، تصميمات لتحف ونوافذ وأبواب، وجوانب جدران وسقوف، ملأى بالزخارف المبتكرة، والعقود والأقواس، والأشكال النجمية، والتوريقات، وتحمل كلها ألوان قطع العاج، أو القرون، أو العظام، التي سيجرى العمل بها عند تنفيذ هذه التصميمات»، واستفاد ابن الشاطر فيما بعد من هذه المهنة، إذ ارتحل إلى مواطن العاج، وحقق ثروة كبيرة مكنته من بناء قصر مميز في دمشق، زوده بمكتبة ضخمة وآلات الفلك المختلفة. 
عصر العلماء
عاش ابن الشاطر في القرن الثامن الهجري، توفي عام 777، في دمشق، متزامناً مع ابن خلدون وابن بطوطة وابن خاتمة، من علماء الطب والأوبئة، وابن البنّاء، من علماء الرياضيات، وأبي الفدا والنويري والعمري الجغرافي...وغيرهم، تربى في مدارس دمشق، ودرس في المدرسة الظاهرية، درة المدارس آنذاك، تلك المدارس التي شيّدها الأيوبيون واعتنى بها المماليك بعد ذلك عناية خاصة، وتردد على مسجد دمشق الجامع، المسجد الأموي، وعُرف بحلاوة الصوت حيث عمل جده كبيراً للمؤذنين في هذا المسجد ويقال إنه امتهن هذا العمل في مرحلة من حياته، واخترع ساعة ميكانيكية دقاقة وضعت على منارة المسجد الأموي وعرفها الناس باسم «البسيط» تدق في مواقيت الصلوات الخمس.
اعتمد ابن الشاطر في كل اختراعاته ونظرياته على تراث علمي عربي، ففي الساعات تطالعنا كلمات الجاحظ عنها، حيث حكي في كتابه الأشهر «الحيوان» عن أن حكام المسلمين كانوا يستعملون بالنهار الإسطرلاب، وفي الليل «البنكامات» وهي الساعات المائية الدقاقة، والتي انقسمت إلى نوعين، نوع كبير الحجم تملأ معداته غرفة كبيرة، والآخر صغير قابل للنقل ويسمى «صندوق الساعات»، وقد أهدى الرشيد إلى شارلمان ساعة مائية دقاقة تدل على الوقت بفرسان من المعدن، يفتحون كل ساعة بابا يسقط منه العدد المطلوب من الكرات، والعدد يؤشر إلى التوقيت، ثم ينسحبون ويغلقون الباب. وفي القرن الرابع الهجري قفز ابن يونس باختراع الساعات، حيث ابتكر رقاص الساعة، ثم أضاف الجزري الحركة الميكانيكية، كل هذا أهّل ابن الشاطر ليصنع ساعة ذات عقارب في بيته تدور في إطار من المعدن وتتحرك بانتظام لافت، ثم يصنع «البسيط» لتدل الناس إلى أوقات الصلاة.
وفي تحقيقه لكتاب ابن رضوان «علم الساعات والعمل بها»، يقول محمد أحمد دهمان: «انتهى علم الساعات إلى علي بن إبراهيم المعروف بابن الشاطر، فأخرجها من دائرة الماء إلى دائرة الميكانيك، ومن دائرة الخشب الصلب إلى دائرة المعدن، وصنع ساعة صغيرة بعد أن كانت تبلغ عدة أمتار، فجعلها ابن الشاطر ثلاثين سنتيمتراً، وأدخل فيها الآلات المعدنية، واستغنى بها عن الماء وآلاته الخشبية الطويلة. ولاشك أن هذه الساعة كانت أول الساعات التي وصلت إلى أوروبا، وأنه كان أول مخترع لساعات الجدار».  لقد كانت مؤلفات المغربي والشيرازي وابن الهيثم والبيروني وأولغ بك والطوسي والمؤيد العرضي وابن يونس في علم الفلك معروفة ومتداولة في زمن ابن الشاطر، وكان مرصد دمشق يحتوي على آلات الرصد والإسطرلابات، وفضلاً عن ذلك أمضى ابن الشاطر رحلات طويلة إلى العراق والهند زائراً لعلماء الفلك، مقتنياً لكتبهم ومتأملاً في اختراعاتهم وإضافاتهم العلمية.
 نبوغ مبكر
في طفولته رسم ابن الشاطر الكواكب داخل مربعات، وفي قلب تلك المربعات تقع الشمس، متأثراً بما رآه من صور ملونة للنجوم والكواكب في كتاب الصوفي في مكتبه جده، وكان الخطأ الوحيد في الرسم أنه لون الخلفية بالأزرق، وفي كهولته أثبت ابن الشاطر أن الكواكب ومعها الأرض يدورون جميعاً حول أنفسهم وحول الشمس في الوقت نفسه، ناقضاً بذلك نظرية بطليموس في النظام الشمسي، ومواصلاً من خلال البراهين العلمية ما قاله الجغرافي والفلكي العربي البيروني، وذلك في كتابه «الزيج الكبير» أو زيج ابن الشاطر، الأزياج تعني الجداول الفلكية، ويعتبر زيج ابن الشاطر رابع أهم زيج في علوم الفلك العربية الإسلامية بعد أزياج البتّاني والطوسي وابن يونس، وفي كتبه العديدة تحدث ابن الشاطر عن الربع المُجيب، والربع التام، والربع المقطوع، والربع الجامع، والربع الهلالي، وكلها تنتمي إلى علم المثلثات ذلك العلم اللازم لكل من يعمل في الفلك، وتحدث عن الأرصاد واختلاف التوقيتات من مكان إلى آخر، وتناول بالتحليل الإسطرلاب وآلات الرصد الفلكي، ولذلك يعتبر الكثيرون ابن الشاطر رائداً في الرؤية العلمية للنظام الشمسي الحديث.
يقول مؤرخ العلم المعروف جورج سارتون عن ابن الشاطر: «إن ابن الشاطر عالم فائق الذكاء، فقد درس حركة الأجرام السماوية بكل دقة، وأثبت أن زاوية انحراف دائرة البروج تساوي 23 درجة و31 دقيقة، وذلك في عام 1365م، علما بأن القيمة المضبوطة التي توصل إليها علماء القرن العشرين هي 23 درجة و31 دقيقة و8.19 ثانية».
كتب ابن الشاطر العديد من المؤلفات والتي أشار إليها ابن حجر العسقلاني في «الدرر الكامنة»، وابن العماد في «الشذرات»، وحاجي خليفة في «كشف الظنون»، والبغدادي في «هدية العارفين»، والزركلي في «الأعلام»، عبد الرحمن بدوي في موسوعة «المستشرقين»...إلخ، وكتب عنه من الغربيين بروكلمان في «تاريخ الأدب العربي»، وسميث في «تاريخ الرياضيات»، وسيديو في «تاريخ العرب»، وشاخت في «تراث الإسلام»، ومن أبرز هذه مؤلفات ابن الشاطر: «الزيج الجديد»، «إيضاح المغيب في العمل بالربع المجيب»، «تعليق الإرصاد»، «نهاية السؤال في تصحيح الأصول»، «نزهة السامع في العمل بالربع الجامع»، «الجبر والمقابلة»، «أرجوزة في الكواكب»، «رسالة في الإسطرلاب»، «رسالة كفاية القنوع في العمل بالربع المقطوع»، «تسهيل المواقيت في العمل بصندوق اليواقيت»، «الأشعة اللامعة في العمل بالآلة الجامعة»، رسالة في استخراج التاريخ، وقائمة كتب ابن الشاطر طويلة وتتضمن الكثير من الموضوعات التي كرس لها عالمنا حياته.
ابن الشاطر نتاج القرن الثامن الهجري، الرابع عشر الميلادي، ذلك الذي يوصف دائما بأنه بداية الأفول للحضارة العربية الإسلامية، وهي المقولة التي أصبحت مسلمة في كتب التاريخ العربي أو في أعمال الكثير من المفكرين والمنظّرين العرب، ولكن سيرة ابن الشاطر وغيره والعلوم التي كانت معروفة ورائجة في هذا العصر تتطلب إعادة النظر في هذه المقولة، فضلاً عن تراث علمي عربي يجب علينا  عدم إهماله أو تضخيمه ومنحه أكثر مما يستحق ولكن ينبغي قراءته في موضعه داخل تاريخ العلوم في الحضارة الإنسانية، فما الذي استفاده تراثنا من السابقين؟، وما الذي أضافه للعصور اللاحقة؟، وأفاد به البشرية، وما الروح الذي يميز النظرة العربية الإسلامية في تعاطيها مع العلوم؟، وإلى أي مدى تختلف عن النظرة اليونانية أو الشرقية أو حتى الغربية الحديثة؟ وهي بالتأكيد جوانب ما زالت تنتظر الكثير من الجهود البحثية، قبل أن ننخرط في أي محاولة لاستعادة هذه الروح مرة أخرى.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المستعين بالله
المشرف العام
المشرف العام


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 14219



المشاركة رقم 2 موضوع: رد: ابن الشاطر .. رائد علم الفلك الحديث الأحد 03 يناير 2016, 3:52 am

شكرا لك اختي الفاضلة على هذا الموضوع الشيق
عندما كانت لنا قوة عسكرية ودول يخافها الغرب ويحترمها كان لنا علوم عظيمة وعلماء تسببوا في بناء الحضارة الحديثة التي نعيشها اليوم
وبعد ان صرنا دولا يستهان بها وصار حكامنا اما عملاء للكفار او هم منهم سواء مسيحيين او يهود انتهينا كما دبر عدونا وصرنا عالة على حضارتهم
وعندما قامت لنا دولة بدلا من ان يساعدها العرب لتعيد امجاد الامة حاربوها مع الكفار ويريدون القضاء عليها
ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
والحمد لله رب العالمين


{  أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ }

{ يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّار }
استمع الى إذاعة البيان وانت تتصفح المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
موووووني
عضو فضي


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 1644



المشاركة رقم 3 موضوع: رد: ابن الشاطر .. رائد علم الفلك الحديث الأحد 03 يناير 2016, 4:18 pm

جزاك الله خيرآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الشاطر .. رائد علم الفلك الحديث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: منتديات منوعة :: منتديات منوعة :: المنتدى الثقافي-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
152 عدد المساهمات
75 عدد المساهمات
60 عدد المساهمات
35 عدد المساهمات
16 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن