منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر|

الفاروق عمر .. في عيون الغرب والشرق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
ليان
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 20488



المشاركة رقم 1 موضوع: الفاروق عمر .. في عيون الغرب والشرق الخميس 24 ديسمبر 2015, 9:52 am

الفاروق عمر .. في عيون الغرب والشرق


 


قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم: «إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه».


وقال المجلسي في البحار" وأن كل لفظة شيطان في القرآن المراد بها عمر بن الخطاب"


عندما يطعنك الغريب طعنة شديدة لا سامح الله، فالطعنة تكون مؤلمة ويترتب عليها مساءلة قانونية أو عرفية، وعندما يطعنك أخوك نفس الطعنة فأنها ستكون أشد ألما، حتى لو كانت خفيفة ولم تخترق غير الجلد فقط. وهذا ما ذكره عمر الفاروق عندما طعنه أبو لؤلؤة المجوسي وهو يؤدي الصلاة في المحراب، فسأل من الطاعن؟ فقالوا له إنه مجوسي، فحمد الله بأن قاتله غير مسلم. لأن المسلمين أخوة بغض النظر عن جنسهم وقوميتهم ولونهم ولغتهم. ذكر الصلابي قال عمر عن قاتله: قاتله الله لقد أمرت به معروفا، وقال عمر الفاروق: الحمد لله الذي لم يجعل ميتتي بيد رجلاً يدعي الإسلام". (عمر بن الخطاب/18).  وفي رواية أخرى" قال الفاروق أمير المؤمنين عمر بن الخطاب عندما طعنه أبو لؤلؤة المجوسي الفارسي: ما كانت العرب لتقتلني. وقال ابن عباس" إن عمر طُعن في السحر، طعنه أبو لؤلؤة غلام المغيرة، وكان مجوسيا". (المعجم الكبير1/70). وقد أقام الفرس مزارا وهميا لأبي لؤلؤة وسموه (مرقد بابا شجاع الدين) طبعا شجاع الدين المجوسي! وكتبوا على جدران المزار بالفارسية" مرك بر أبو بكر، مرك بر عمر، مرك بر عثمان"، وترجمته الموت للخلفاء الراشدين الثلاثة. وهذا المزار له أهمية في معتقدهم ورفضوا عدة مناشدات من منظمة المؤتمر الإسلامي ومنظمات أخرى وشخصيات دولية وإسلامية تدميرهـ اعتزازا منهم بجريمة أبي لؤلؤة من جهة وتأريخهم المجوسي من جهة أخرى.


في هذه المبحث سنقوم بإجراء مقارنة بين نظرة الأجانب من النصارى واليهود والوثنيين إلى الفاروق ونظرة الفرس والعرب الشعوبيين للفاروق. ونستشف من خلالها الفارق الكبير بين النظرتين. ربما يصدم البعض بالنتيجة بعد الانتهاء من قراءة المبحث! وسنلحق المبحث إتماما للفائدة بمبحث أخر عن (المرجعية الفارسية بين تعظيم النار وتحقير من أطفأها).


الحقيقة أن الموقف من الفاروق عند الشعوبيين لم يتغير البتة ابتداء من الكليني وانتهاء بالخميني وبمن لحقه وسيلحقه. فالنهج واحد وهو العداء لهذه الشخصية العظيمة التي كان لها دورا مهما في انتشار رقعة الإسلام وتعزيزه في بقاع الأرض. والموقف العدائي لا يقتصر على شخص الفاروق نفسه بل على كل ما يتعلق به من ولادته وخلافته وزواجه حتى وفاته. إنه أمر يثير العجب ان يكافئوا أمير المؤمنين بهذه الطريقة المجحفة بعد أن رفع عنهم غمة المجوسية وهداهم الى طريق الهدى. الطبيعي ان يشيد الإنسان العاقل السوي بمن يهديه الى طريق الحق والصواب، أما أن يلعنه فهذا يعني أما إنه أحمق أو مجنون، أو أنه يعتز بجاهليته وخطيئته، حيث يرى الباطل حقا، والحق باطلا.


هناك أيضا ما يثير الحيرة في موقف الفرس الشعوبيين من أكبر رموزهم وهما علي بن أبي طالب وعمار بن ياسر الذي يوقرونهما لحد العبادة مع إنهما حرضا عمر الفاروق على غزو بلاد فارس وقتالهم! منها مناصحة علي بن أبي طالب لعمر لمّا شاوره عمر بالذهاب بنفسه لغزو الروم، فمنعه علي من ذلك وقال: أنت حصن العرب ومرجعهم ورِدءٌ للناس ومثابة للمسلمين. إن الأعاجم إن ينظروا إليك غداً يقولوا، هذا أصل العرب فإذا قطعتموه استرحتم. فأطاعه عمر ولم يخرج لغزوهم". (نهج البلاغة2/18). كما ذكر ابن الأعثم" ذكر كتاب عمار بن ياسر إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنهما: بسم الله الرحمن الرحيم، لعبدالله عمر أمير المؤمنين من عمار بن ياسر، سلام عليك. أما بعد فإن ذا السطوات والنقمات المنتقم من أعدائه، المنعم على أوليائه ، هو الناصر لأهل طاعته على أهل الإنكار والجحود من أهل عداوته، ومما حدث يا أمير المؤمنين أن أهل الري وسمنان وساوه وهمذان ونهاوند وأصفهان وقم وقاشان وراوند واسفندهان وفارس وكرمان وضواحي أذربيجان قد اجتمعوا بأرض نهاوند، في خمسين ومائة ألف من فارس وراجل من الكفار، وقد كانوا أمَّروا عليهم أربعة من ملوك الأعاجم، منهم ذو الحاجب خرزاد بن هرمز، وسنفاد بن حشروا، وخهانيل بن فيروز ن وشروميان بن اسفنديار، وأنهم قد تعاهدوا وتعاقدوا وتحالفوا وتكاتبوا وتواصوا وتواثقوا، على أنهم يخرجوننا من أرضنا، ويأتونكم من بعدنا، وهم جمع عتيد وبأس شديد، ودواب فَرِهٌ وسلاح شاك، ويد الله فوق أيديهم. فإني أخبرك يا أمير المؤمنين أنهم قد قتلوا كل من كان منا في مدنهم، وقد تقاربوا مما كنا فتحناه من أرضهم، وقد عزموا أن يقصدوا المدائن ، ويصيروا منها إلى الكوفة، وقد والله هالنا ذلك وما أتانا من أمرهم وخبرهم، وكتبت هذا الكتاب إلى أمير المؤمنين ليكون هو الذي يرشدنا وعلى الأمور يدلنا، والله الموفق الصانع بحول وقوته، وهو حسبنا ونعم الوكيل، فرأي أمير المؤمنين أسعده الله فيما كتبته". (كتاب الفتوح2/290).


كما ذكر الطبري" كتب إليه أيضاً عبد الله وغيره بأنه قد تجمع منهم خمسون ومائة ألف مقاتل، فإن جاءونا قبل أن نبادرهم الشدة ، ازدادوا جرأة وقوة. ثم نقل الطبري مشورة عمر للصحابة وقوله: أفمن الرأي أن أسير فيمن قبلي ومن قدرت عليه ، حتى أنزل منزلا واسطاً بين هذين المصرين فاستنفرهم ، ثم أكون لهم رداء حتى يفتح الله عليهم ويقضى ما أحب ، فإن فتح الله عليهم أن أضربهم عليهم في بلادهم وليتنازعوا ملكهم؟ فقام طلحة ابن عبيد الله وكان من خطباء أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فتشهد ثم قال: أما بعد يا أمير المؤمنين فقد أحكمتك الأمور وعجمتك البلايا واحتنكتك التجارب ، وأنت وشأنك وأنت ورأيك، لا ننبو في يديك ولا نكل عليك. إليك هذا الأمر فمرنا نطع وادعنا نجب ، واحملنا نركب، وأوفدنا نفد، وقدنا ننق ، فإنك ولي هذا الأمر، وقد بلوت وجربت واختبرت ، فلم ينكشف شيء من عواقب قضاء الله لك إلا عن خيار. ثم جلس .فعاد عمر فقال: إن هذا يوم له ما بعده من الأيام فتكلموا. فقام عثمان بن عفان فتشهد وقال: أرى يا أمير المؤمنين أن تكتب إلى أهل الشأم فيسيروا من شأمهم، وتكتب إلى أهل اليمن فيسيروا من يمنهم، ثم تسير أنت بأهل هذين الحرمين إلى المصرين الكوفة والبصرة ، فتلقى جمع المشركين بجمع المسلمين ، فإنك إذا سرت بمن معك وعندك ، قل في نفسك ما قد تكاثر من عدد القوم، وكنت أعز عزاً وأكثر. ثم جلس . فعاد عمر فقال: إن هذا يوم له ما بعده من الأيام فتكلموا  فقام علي بن أبي طالب فقال: أما بعد يا أمير المؤمنين فإنك إن أشخصت أهل الشأم من شأمهم سارت الروم إلى ذراريهم، وإن أشخصت أهل اليمن من يمنهم سارت الحبشة إلى ذراريهم، وإنك إن شخصت من هذه الأرض انتقضت عليك الأرض من أطرافها وأقطارها، حتى يكون ما تدع وراءك أهم إليك مما بين يديك من العورات والعيالات ! أقْرِرْ هؤلاء في أمصارهم ، واكتب إلى أهل البصرة فليتفرقوا فيها ثلاث فرق: فلتقم فرقة لهم في حرمهم وذراريهم ، ولتقم فرقة في أهل عهدهم لئلا ينتقضوا عليهم، ولتسر فرقة إلى إخوانهم بالكوفة مدداً لهم . إن الأعاجم إن ينظروا إليك غداً قالوا هذا أمير العرب وأصل العرب، فكان ذلك أشد لكلبهم وألبتهم على نفسك. وأما ما ذكرت من مسير القوم فإن الله هو أكره لمسيرهم منك، وهو أقدر على تغيير ما يكره. وأما ما ذكرت من عددهم، فإنا لم نكن نقاتل فيما مضى بالكثرة ولكنا كنا نقاتل بالنصر. فقال عمر: أجل والله لئن شخصت من البلدة لتنتقضن عليَّ الأرض من أطرافها وأكنافها، ولئن نظرت إلى الأعاجم لا يفارقن العرصة، وليمدنهم من لم يمدهم وليقولن هذا أصل العرب، فإذا اقتطعتموه اقتطعتم أصل العرب". (تأريخ الطبري3/209). الفرس الصفويون يقدسون من حرض على غزوهم، وهذه حالة شاذة، كما إن هناك من القادة الذين غزوهم في عقر دارهم على ممر التأريخ لكنهم لا يبغضونهم ولا يتعرضون لهم! سنناقش هذا الموضوع مفصلا في بحث قادم بعون الله نظرا لأهميته.


كما ذكرنا بأن الفرس يكرهون كل ما يتعلق بالفاروق شخصا ونسبا وعملا، لاحظ مثلا التقويم الزمني في ما يسمى بالجمهورية الإسلامية الإيرانية هو التقويم الشمسي الزرادشتي، فهم يرفضون التقويم العربي لأن الذي سنه هو الفاروق. وهم يدعون بأن الإسلام انتشر بالسيف والفتوحات الإسلامية ذات طابع دموي، لكنهم يتناسون بأن تأريخهم كله هو تاريخ حروب ودماء وعدوان على الآخرين. ولو استعرضنا التأريخ الفارسي القديم والحديث لوجدناه تأريخا دمويا تماما. جاء في قصة الحضارة " لما استولى الملك ( دارا بن هشتسبش) على مدينة بابل بعد حصار طويل أمر بصلب ثلاثة آلاف من أعيانها ليرهب بذلك بقية الأهلين ويرغمهم على طاعته. فقد كانت الدولة الفارسية حين بلغت أعظم اتساعها في أيام دارا تشمل عشرين ولاية أو إمارة".


هل انتشر الإسلام بالسيف؟


المسألة الخطيرة إن الفرس يدعون بأن الاسلام انتشر في ايران بقوة السيف لا بقوة العقيدة! لكنهم لا يخبرونا كيف انتشر التشيع الإثنى عشري في ايران؟ هل انتشر بالعقيدة والقناعة والتسامح والترغيب أم بالإكراه والترهيب؟


يذكر د. يوسف الصغير" ان المناطق الفارسية التي كانت في السابق القريب سنية شافعية، حُولت بالقهر الى المذهب الأثنى عشري، وكانت المدن تُخير بين السيف والتحول، لذا لم يبق أثر للسنة في ايران إلا في مناطق البلوش والأكراد". (موقف الأزهر الشريف من الشيعة الإثنى عشرية/364). وقال المستشرق ارنولد في كتابه (الدعوة إلى الاسلام) بشأن الزعم ان الإسلام انتشر بالسيف" لم يستعن الإسلام بالسيف، بقدر ما استعانت النصرانية بالنار والمال. إن ما يسمى بخرافة السيف يذكرها المتعصبون من النصارى بحدة ويتحمسون لها ". أن موقف النصارى لا يختلف عن موقف الفرس، كالعادة.


قال أحد مؤرخيهم" خلال حرب الشاه اسماعيل مع السلطان حسين براني، مسك الشاه اسماعيل 7000من أبرياء أهل السنة و قتل منهم 4000الذين لم يعتقدوا بإثنى عشر (الشيعة)و قطع رؤوسهم ,و أما الباقين3000 في المذهب الصفوي من الخوف فعفا عنهم. وعند دخوله الى مدينة تبريز جمع كل الأئمة و المسلمين في المسجد الجامع فخطب عليهم خطبة الاثنى عشرية و هدد أهل السنة و قال لهم إذا أنكرتم خطبتي فسوف اقطع بسيفي هذا رؤوسكم و قد كان اكثر سكان المدينة من أهل السنة آنذاك، فخاف الناس، وعند دخول اسماعيل الصفوي مدينة بغداد والسيطرة عليها " أخرج عظام أبي حنيفة من قبره وحرقها، ودفن في قبره كلبا وهذا من قوله في مناقشة مع أمراء عثمانيين عندما سألوا اسماعيل: لماذا فعلتم هكذا؟ ولماذا قمتم بهذا العمل السيئ؟! فأجاب أحد قضاته اسمه لاهيجي قائلا: لأننا لم نكن نؤمن بابي حنيفة ومن ناحية أخرى فهو لم يكن سيدا ولم يكن لا ابن ولا حفيد إمام، ولم يكن لديه لا حسب ولا نسب، ولأننا كنا نفضل الكلب عليه، وقد غلب علينا الحسد وقلنا لماذا يكون مزارا لكلب السني، و كان الكلب في عقيدتنا احسن منه، لذلك أخرجنا عظامه وحرقناها ثم وضعنا الكلب في مكانه وقلنا لماذا لا يكون لكلب شيعي مزار مثل هذا، ولذلك أخرجنا الكلب السني ثم وضعنا مكانه كلب شيعي". (تأريخ عالم آراي صفوي). ويضيف المؤلف " عندما دخلوا مدينة هرات كانوا يقتلون العلماء وحتى حرقوا قبر أحد علماء أهل السنة، واسمه مولوي نور الدين الجامي و كانوا يضعون رؤوس أهل السنة على الرماح و كانوا يصرخون أيها السنيين خذوا العبرة! وكانوا يلعنون الصحابة الثلاثة".


ويؤكد هذه الواقعة نعمة الله الجزائري بقوله" قام الشاه إسماعيل الصفوي الإيراني بعد احتلاله لبغداد بنبش قبر أبي حنيفة وأخرج عظامه ووضع مكانها كلب أسود ميت". (الأنوار النعمانية2/324). كما ذكر ابن شدقم المؤرخ الشيعي عن الشاه عباس" فتح بغداد وفعل بأهلها النواصب ذوي العناد ما لم يسمع بمثله قط في سائر الدهور بأشد أنواع العذاب حتى نبش موتاهم من القبور". (تحفة الأزهار وزلال الأنهار). وقال يوسف البحراني" إن شاه عباس الأول لما فتح بغداد أمر أن يجعل قبر أبي حنيفة كنيفاً، وقد أوقف وقفاً شرعياً بغلتين وأمر بربطهما على رأس السوق، حتى إن كل من يريد الغائط يركبها ويمضي إلى قبر أبي حنيفة لأجل قضاء الحاجة، وقد طلب خادم قبره يوماً فقال له: ما تخدم في هذا القبر وأبو حنيفة الآن في درك الجحيم؟ فقال: إن في هذا القبر كلباً أسود دفنه جدك الشاه إسماعيل لما فتح بغداد، فأخرج عظام أبي حنيفة وجعل موضعها كلباً أسود، فأنا أخدم ذلك الكلب".


جاء في السفرنامة" وعلى الرغم من أن أهالي تبريز لم يبدو مقاومة تذكر في مواجهة الجيش الصفوي إلا أن جنود القزلباش قاموا بمذبحة شنيعة في المدينة لم تسلم منها النساء والأطفال. كما أنهم عمدوا إلى نبش قبر السلطان يعقوب آق قویونلو التركماني وقبور سائر الأمراء في المدينة وحرقوا بقايا جثثهم . (سفرنامه ونيزيان در ايران/408)، ويضيف د. امير حسين خنجي" عندما دخل إسماعيل الصفوي تبريز عام 1501 إ اتلى المنبر وأعلن البراءة من السنة، ولعن أبا بمر وعمر وعثمان، وجرى قتال عظيم في المسجد، وحدث إعتداء جنسي على الفتيات والفتيان وشق بطون الحوامل وإضرام النار في أجساد القتلى، وبلغ عدد القتلى في تبريز 20000". (ايران الصفوية/133).


يذكر د. اسماعيل نوري" في احد ليالي الجمعة من ربيع عام 908- 1501م والتي كان من المقرر أن اعلن في صبيحتها تتويجه ملكا و المذهب الشيعي بديلا للمذهب السني السائد في تلك المناطق, حضر عدد من أمراء  القزلباش( أصحاب القبعات الحمر من قبائل التركمان الذين شكلوا جيش التمرد الصفوي ) حضروا لدى  إسماعيل الصفوي و ابلغوه  عن توجسهم من إمكانية حدوث ردود أفعال  من قبل أهالي تبريز الذين كان عددهم يزيد على الثلاثمائة ألف جميعهم من أهل السنة إذا ما سمعوا بالخطبة الشيعية الجديدة  التي تقرر أن تتضمن الأذان " بـ أشهد أن علياً ولی الله و" حی عل خير العمل"، ويرفضوا أن يكون الملك شيعي. فرد عليهم قائلا: إني لا أخشى أحدا و إذا ما حدث واعترضت الرعية فانيسوف اجرد سيفي من غمده و بإذن الله لن ادع احد منهم حيا". ( كتاب عالم آراء الصفوية/64).


وذكر د. فرست مرعي" أصدر الشاه طهماسب بن إسماعيل فرمانا بقتل جميع أفراد عشيرة الموكري~ الكردية، فقتل الآلاف منهم، واسر الآلاف من النساء والأطفال". (مجلة المجتمع2024 في تشرين أول/2012). كما ذكر علي الوردي" عانى أهل السُنة في إيران معاناة هائلة وأجبروا على اعتناق المذهب الأمامي بعد أن قتل الشاه إسماعيل مليون إنسان سُني في بضع سنين". (لمحات اجتماعية من تاريخ العراق1/43). وذكر كامل الشيبي" أعلن سب الصحابة والخلفاء في الشوارع والأسواق وعلى المنابر،منذراً كل المعاندين السُنة بقطع رقابهم". ( الفكر الشيعي/415). وأضاف د. محمد وصفي أبومغلي" وقتل ملك (شروان) وأمر أن يوضع في قدر كبير ويطبخ وأمر بأكله ففعلوا القزلباشية. وفي سنة 916هـ توجه إلى مرو شمال شرق إيران وذبح أكثر من عشرة آلاف من سكانه من أهل السُنة لأنهم رفضوا التشيّع ". (إيران دراسة عامة/247). هذه شهادات الرواة الشيعة أنفسهم، وهذا هو عصر الصفويين الدموي، فقد قامت عقيدتهم على القتل والاغتصاب والنهب والحقد وإشاعة الكراهية على الصحابة. إنه تأريخ أقل ما يقل عنه أسوأ من عصور المجوسية والزرادشتية.


بعد أن أوضحنا بشكل مقتضب زيف دعوى انتشار الإسلام بالسيف، وان الدين الإمامي في إيران هو الذي قام على إنهار من الدماء وأهرام من الجماجم. سنناقش رأي الطرفين الغربي والشرقي (الفارسي والشعوبي العربي) بأمير المؤمنين الفاروق.


إن كراهية الفاروق كما بينها المستشرق الإنكليزي براون المتخصص في الأدب الإيراني" هي  ليست عداوة إيران وأهلها لعمر بن الخطاب بأنه (عمر) غصب حقوق علي وفاطمة، بل لأنه فتح إيران وقضى على الأسرة الساسانية، ثم يذكر أبياتاً فارسية لشاعر إيراني ما نصها في اللغة الفارسية " بشكست عمر بشت هزبران اجم را. برباد فنا داد رك وريشة جم را اين عربده بر غصب خلافت ز على نيست. با آل عمر كينه قديم است عجم را". بمعنى أن عمر كسر ظهور أسود العرين المفترسة، واستأصل جذور آل جمشيد (ملك من أعاظم ملوك فارس). وليس الجدال على أنه غصب الخلافة من علي أو كسر ضلع فاطمة، بل أن المسألة قديمة منذ يوم فتح إيران". (تاريخ أدبيات إيران4/49). ويؤيد هذا الرأي المفكّر الإيراني صادق زيبا الأستاذ بجامعة طهران باعترافه " يبدو أننا كإيرانيين لم ننس بعد هزيمتنا التاريخية أمام العرب ولم ننس القادسية بعد مرور 1400 عام عليها، فنخفي في أعماقنا ضغينة وحقداً دفينين تجاه العرب، وكأنها نار تحت الرماد قد تتحول إلى لهيب كلما سنحت لها الفرصة". (صحيفة صبح آزادي) الأسبوعية الإيرانية.


سنحاول إستعراض آراء كبار علماء الشيعة فقط، ومن مصادرهم الرئيسة بالفاروق اعتبارا من أول كتاب مزعوم وهو السقيفة لغاية الخميني مرورا بالكليني والمجلسين والجزائري والبراقي وبقية الرهط، لنرى إن كان هناك تبدل أو تغيير في رأيهم، أو على أقل تقدير توفر نوايا التوبة من فاحشة السبٌ والشتيمة؟


رأي كبار مراجع الشيعة بالفاروق:


عن سليم بن قيس" عندما قال الإمام علي: يا ابن صهاك! قال: فغضب عمر، وقال: أتذكر صهاك؟ فقال الإمام علي: ومن صهاك؟ وما يمنعني من ذكرها؟ وقد كانت صهاك زانية، أو تنكر ذلك، أوليس كانت أمة حبشية لجدي عبد المطلب فزنى بها جدك نفيل، فولدت أباك الخطاب فوهبها عبد المطلب لجدك بعد ما زنى بها فولدته، وإنه لعبد جدي ولد زنا". ( كتاب سليم بن قيس/89). وروى الكليني عن أبي جعفر (رض) قال: إن الشيخين (أبا بكر وعمر) فارقا الدنيا ولم يتوبا، ولم يذكرا ما صنعا بأمير المؤمنين (رض)، فعليهما لعنة الله والملائكة والناس أجمعين". ( روضة الكافي 8/246). وقال الكليني"  أن من تبرأ من الخلفاء الثلاثة أبي بكر وعمر وعثمان في ليلة فمات في ليلته دخل الجنة". (أصول الكافي2/751). ويذكر الكليني أيضا" أن إبليس أرفع مكاناً في النار من عمر، وأن إبليس شرف عليه في النار". (اصول الكافي2/144).


ذكر ابن طاووس" من دعاء الحسن العسكري "اللهم وقد شملنا زيغ الفتن، واستولت علينا غشوة الحيرة، وقارعنا الذل والصغار، وحكم علينا غير المأمونين في دينك، وابتزّ أمورنا معادن الأُبَن، ممن عطّل حكمك، وسعى في إتلاف عبادك، وإفساد بلادك". (منهج الدعوات/67). ذكر مفسرهم العياشي" جاء رجل إلى إمامنا الصادق وسلّم عليه قائلا "السلام عليك يا أمير المؤمنين".. قام الإمام على رجليه مغضبا ونهر الرجل قائلا: مه! هذا اسم لا يصلح إلا لأمير المؤمنين عليه السلام، الله سمّاه به، ولم يُسمَّ به أحد غيرُه إلا كان منكوحا". (تفسير العياشي1/276). وذكر الشيخ الطبرسي"  أن منزل الخلفاء الثلاثة أبي بكر وعمر وعثمان في جب في قعر جهنم في تابوت مقفل على ذلك الجب صخرة إذا أراد الله أن يسعر نار جهنم كشف تلك الصخرة عن ذلك الجب فأستعاذت جهنم من وهج ذلك الجب". (الإحتجاج1/86)


قال ابن المطهر الحلي "عن عمر مطاعن كثيرة منها قوله عن النبي لما طالب في حال مرضه دواة وكتفاً ليكتب فيه كتاباً لا يختلفون بعده وأراد أن ينصّ حال موته على علي ابن أبي طالب "ع"، فمنعهم عمر وقال: إن رسول الله ليهجر حسبنا كتاب الله. فوقعت الغوغاء وضجر النبي فقال أهله: لا ينبغي عند النبي الغوغاء. فاختلفوا فقال بعضهم: أحضروا ما طلب، ومنع آخرون. فقال النبي: ابعدوا. هذا الكلام في صحيح مسلم. وهل يجوز مواجهة العامي بهذا السفه فكيف بسيد المرسلين". وقال القاضي نور الدين التستري"  وذلك لأن أول من سبَّ رسول الله في مرضه الذي توفي فيه هو عمر بن الخطاب خليفة…حيث قال رسول الله: آتوني بدواة وكتف لأكتب كتاباً لن تضلوا بعده أبداً فقال عمر إن الرجل ليهجر حسبنا كتاب الله".


قال المجلسي" أننا نتبرأ من الأصنام الأربعة : أبي بكر وعمر وعثمان ومعاوية، ومن النساء الأربع عائشة وحفصة وهند وأم الحكم ومن جميع أتباعهم وأشياعهم، وأنهم شر خلق الله على وجه الأرض وأنه لا يتم الإيمان بالله ورسوله والأئمة إلا بعد التبرئ من أعدائهم". (حق اليقين/519). وذكر نعمة الجزائري" إن عمر بن الخطاب كان مُصاباً بداء في دُبُرِهِ لا يهدأُ إلا بماءِ الرجال". ) الأنوار النعمانية 1/63). ثم وصف مرجعهم الإحقاقي الحائري الفاروق والصحابة الذين فتحوا بلاد فارس" أولئك العرب الأعراب الأوباش عباد الشهوات الذين يتعطشون إلى عفة نساء فارس". (رسالة الإيمان/323).  ونسب الديلمي لأبي جعفر" إن التسعة المفسدون في الأرض أبو بكر وعمر وعثمان وطلحة والزبير وسعد وعبد الرحمن وأبو عبيدة". (إرشاد القلوب1/269). وذكر محمد مهدي الحائري" قال الصادق: إن لنا حقا ابتزّه منا معادن الأُبَن". (شجرة طوبى1/69).


قال عمدة العلماء والمحققين محمد التوسيركاني" تنبيه اعلم ان أشرف الأمكنة والأوقات والحالات أشبها للعن عليهم –عليهم اللعنة – إذا كنت في المبال فقل عند كل واحد من التخلية والاستبراء والتطهير مرارا بفراغ من البال: اللهم العن عمر ثم أبا بكر و عمر ُم عثمان و عمر ثم معاوية وعمر ثم يزيد وعمر ابن زياد وعمر ابن سعد وعمر ثم شمرا وعمر ثم عسكرهم وعمر، اللهم العن عائشة وحفصة وهند و أم الحكم والعن من رضي بأفعالهم الى يوم القيامة" ) لئالى الأخبار4/92). وذكر الشيخ يوسف البحراني" روى محمد بن السائب الكلبي المسابة وأبو مخنف لوط بن يحي الأزدي النسابة في كتابه الصلابة في معرفة الصحابة قال :كان عمر ابن الخطاب متولدا من نجيبين متضادين. وأما تفصيل نسبه وبيانه وهو أن نفيل كان عبداً لكلب بن لوي القرشي فمات عنه ثم وليه عبد المطلب. وكانت صهاك - جدة عمر - قد بعثت لعبد المطلب من الحبشة، فكان نفيل يرعى جمال عبد المطلب وصهاك ترعى غنمه وكان يفرق بينهما المرعى فاتفق يوما اجتماعهما في مراح واحد فهواها وعشقها نفيل. وكان قد ألبسها عبد المطلب سروالا من الأديم وجعل عليه قفلا وجعل مفتاحه معه لمنزلتها منه. فلما راودها نفيل قالت :مالي الى ما تقول سبيل وقد البست هذا الأديم ووضع عليه قفل .فقال: أنا احتال عليه فأخذ سمنا ودهن به الاديم وما حوله من بدنها حتى استله الى فخذيها وواقعها فحملت منه بالخطاب؟ فلما ولدته القته على بعض المزابل بالليل، فالتقطت الخطاب امرأة يهودية وربته، فلما كبر واقع  صهاك من حيث لا يعلم انها امه، فحملت منه بحنتمه - ام عمر - ولما ولدتها القتها على مزابل مكة، فأخذها هشام بن المغيرة ولما كبرت خطبها أخوها الخطاب فولدت منه بعمر بن الخطاب". (الكشكول3/212). 


وهناك دعاء صنمي قريش عن على أبي بكر وعمر  لعباس القمي جاء فيه " بسم الله الرحمن الرحيم، اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، اللهم العن صنمي قريش وجبتيها وطاغوتيها وإفكيها وابنتيها، اللذين خالفا أمرك، وأنكرا وحيك، وجحدا نعامك وعصيا رسولك، وقلبا دينك، وحرفا كتابك وأحبا أعدائك وجحدا آلاءك وعطلا أحكامك، وأبطلا فرائضك وألحدا في آياتك، وعاديا أوليائك وواليا أعدائك وحربا بلادك، وأفسد عبادك. اللهم العنهما وأتباعهما وأولياءهم وأشياعهم وحمبيها فقد أخربا بيت النبوة، وردما بابه ونقضا سقفه، وألحقا سماءه بأرضه وعاليه بسافلة، وظاهره بباطنه، واستأصلا أهله، وأباد أنصاره، وقتلا أطفاله، وأخليا منبره من وصيته ووارث علمه وجحدا إمامته، وأشركا بربهما، فعظم ذنبهما وخلدهما في سقر، وما أدراك ما سقر، لا تبقي ولا تذر.


اللهم العنهم بعدد كل منكر أتوه، وحق أخفوه، ومنبر علوه، ومؤمن أرجوه، ومنافق ولوه، وولي آذوه، وطريد أووه، وصادق طرده، وكافر نصوه، وإمام قهروه، وفرض غيروه، وكفر نصبوه، وكذب دسوه، وإرث نصبوه، وفيء اقتطعوه، وسحت أكلوه، وخمس استحلوه، وباطل أسسوه، وجور بسطوه، ونفاق أسروه، وغدر أضمروه، وظلم نشروه، ووعد أخلفوه، وأمانة خانوه، وعهد نقضوه، وحلال حرموه، وحرام أحلوه، وبطن فتقوه، وجنين أسقطوه، وضلع دققوه، وصك مزقوه، وشمل بددوه، وعزيز أذلوه، وذليل أعزوه، وحق منعوه، وكذب دلسوه، وحكم قسبوه، وأمام خالفوه.


اللهم العنهم بعدد كل آية حرفوها، وفريضة تركوها، وسنة غير وهان وأحكام عطلوها، ورسوم قطعوها، ووصية بدلوها، وأمور ضيعوها، وبيعة نكثوها، وشهادات كتموها، ودعواء أبطلوها، وبينة أنكروها، وحيلة أحدثوها، وخيانة أوردوها، وعقبة أرتقوها، ودباب دحرجوها، وأزيان لزموها.


اللهم العنهم في مكنون السر، وظاهر العلانية لعناً كثيراً أبدا دائما سرمدا لا انقطاع لعدده، ولا نفاذ لأمده لعناً قيود أوله ولا ينقطع آخره، لهم ولأعوانهم وأنصارهم، ومحبيهم ومواليهم، والمسلمين لهم والسائلين إليهم، والناهقين باحتجاجهم والناهضين بأجنحتهم والمقتدين بكلامهم والمصدقين بأحكامهم.


( قل أربع مرات) : اللهم عذبهم عذابا يستغيث منه أهل النار، آمين رب العالمين. (ثم تقول أربع مرات ) : اللهم العنهم جميعاً، اللهم صل على محمد وآل محمد فأغنني بحلالك عن حرامك وأعذني من الفقر، رب أني أسأت وظلمت نفسي واعترفت بذنوبي وها أنا بين يديك فخذ لنفسك رضاها، لك العتبى لا أعود فإن عدت فعد علي بالمغفرة والعفو لك بفضلك وجودك ومغفرتك وكرمك يأ ارحم الراحمين. وصلى الله على سيد المرسلين وخاتم النبيين وآله الطيبين الطاهرين برحمتك يا أرحم الراحمين". (مفاتيح الجنان/114).


ونختتم بقول الخميني" عندما كان رسول الله في فراش المرض، ويحف به عدد كثير، قال مخاطباً الحاضرين: تعالوا أكتب لكم شيئاً يحميكم من الوقوع في الضلالة، فقال عمر بن الخطاب: لقد هجر رسول الله. وقد نقل نص هذه الرواية المؤرخون وأصحاب الحديث من البخاري ومسلم وأحمد مع اختلاف في اللفظ، وهذا يؤكد أن هذه الفرية صدرت من ابن الخطاب المفتري. الواقع أنهم ما أعطوا الرسول حق قدره الرسول الذي كد وجد وتحمل المصائب من أجل إرشادهم وهدايتهم، وأغمض عينيه وفي أذنيه كلمات ابن الخطاب القائمة على الفرية والنابعة من الكفر والزندقة". وفي مقال آخر يقول " إننا هنا لا شأن لنا بالشيخين، وما قاما به من مخالفا  للقران، ومن تلاعب بإحكام الإله، وما حللاه وما حرماه من عندهما، وما مارساه من ظلم ضد فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم، وضد أولاده، ولكننا نشير إلى جهلهما بأحكام الإله والدين".(كشف الأسرار/126).


الخلاصة الأولى:


الفاروق في رأي كبار مراجع الشيعة هو مأبون، قاتل، مغتصب (لخلافة علي وفرج ابنته)، كافر، سكير، ابن زنا، جاحد النعمة، عاص لأمر الرسول صلى الله عليه وسلم، ناكر الوحي، قالب الدين، محرف الكتاب، معطل الأحكام، مانع الفرائض، ملحد الآيات، موالي الأعداء (أي علقمي)، مفسد العباد، مخرب بيت النبوة، مبيد الأنصار، قاتل الأطفال، مشرك بالرب، مغير السنة، مضيع أمور المسلمين، ناكث العهود، كاتم الحق، مبطل الدعوات. بالطبع هذه الجرائم مجتمعة لم يرتكبها لا فرعون ولا نيرون وإنتهاء بهتلر، جرائم الفاروق أكثر من جرائم طغاة العالم مجتمعة.


لكن لنقرأ موقف الكتاب النصارى واليهود والوثنيين للفاروق، ونرى أن كانت أي واحدة فقط من هذه الصفات القبيحة التي وصموا الفاروق بها تنطبق فعلا عليه. ونميز عندها صاحب الحق عن صاحب الباطل، ونعرف من تكلم بضميره الحي، ومن تكلم بضميره الميت؟ من الذي أنصف، ومن الذي ظلم؟ وهل فعلا الفرس الصفويون هم على دين الإسلام حقا، ام من فرقة أخرى لا صلة لها بالإسلام؟ هل انتهت المجوسية التي يعملون بتقويمها لحد الآن أم لا تزال باقية في قلوبهم ولم يتمكن الإسلام على عظمته من اجتثاثها؟ هل هم حقا من محبي آل البيت، ام هي تجارة يتجارون بها على حساب المسلمين ويضحكون بها على ذقون الشيعة العرب؟ هل النزعة القومية هي التي يعتزوا بها أم النزعة المذهبية؟ لماذا يتسمون لحد الآن ويعتزون باسم ولقب صفوي؟ لماذا يزورون مزار أبي لؤلؤة ويتبركون به؟ لماذا يشتموا سيدة نساء قريش أم المؤمنين عائشة والصحابة، ولا يحترمون إلا ثلاثة منهم؟ هل تخلوا عن شعار يزدجر الذي قال في مؤتمره الذي عقده في نهاوند، قولته الشهيرة " اشغلوا عمر بن الخطاب في بلاده وعقر داره" أم تخلوا عنه؟ هل صحت مقالة الفاروق عندما " كتب عمر إلى أبي عبيدة بن المثنى حين وجهه الى حرب فارس: انك تقدم على أرض المكر والخديعة والخيانة والحيرة، تقدم على أقوام قد جرءوا على الشرّ فعلموه وتناسوا الخير فجهلوه فانظر كيف تكون". (تأريخ ابن خلدون2/406). أم لم تصح؟ وهل كان الفاروق على حق عندما تمنى أن يكون بينه وبين فارس جبل من نار أم لا؟ كيف اتفق أن يرى المؤرخ الشيعي المسعودي في الفرس نفس رؤية الفاروق بقوله " أما بلد فارس، فخضب الفضاء، رقيق الهواء، مُتراكم المياه، معتم بالأشجار، كثير الثمار، وفي أهلهِ شحٌّ، ولهُم خبّ، وغرائزهم سيئة، وهممهُم دنيئة، وفيهم مكر وخداع". (مروج الذهب2/50).


رأي الأجانب بالفاروق:


ذكر الكاتب والمؤرخ الأمريكي (واشنج تون ابرقن) عن الفاروق" إن حياة عمر من بدايتها حتى موته تدل على أنه كان رجلاً ذا مواهب عقلية عظيمة، منها شدة تمسكه بالاستقامة والعدالة، وهو الذي وضع أساس الإمبراطورية الإسلامية، ونفَّذ رغبات نبيه وثبتها بنصائحه أثناء خلافته القصيرة. ووضع قواعد متينة للإدارة الحازمة في جميع البلاد التي فتحها المسلمون، وإن اليد القوية التي وضعها على أعظم قواده المحبوبين لدى الجيش في البلاد النائية وقت انتصاراتهم لأبرز دليل على كفاءته الخارقة للحكم، وكان ببساطة أخلاقه واحتقاره للأُبَّهة والترف مقتدياً بالنبي وأبي بكر، وقد سار على أثرهما". (محمد وخلفائه/65). وقال (د. ميشال هارت) عن مآثر الفاروق" إن مآثر عمر مؤثره حقا، فقد كان شخصية رئيسية في انتشار الإسلام". (أعظم عظماء التأريخ). قال المؤرخ البريطاني الشهير توماس أرنولد " إن إسلام عمر كان نقطة تحول في تاريخ الإسلام . فقد تمكن المسلمون من اتخاذ مواقف أكثر جرأة سيما في أداء عباداتهم علنا وجماعة حول الكعبة". (دعوة إلى الإسلام). وكتب الكاتب الألماني (وايزمر) عن الفاروق" بعد تسلم عمر الخلافة قطع وعدا بحكم عادل نزيه وقال: والله ما فيكم أحداً أقوى عندي من الضعيف حتى آخذ الحق له، ولا أضعف عندي من القوي حتى آخذ الحق منه،  وقد تطبق ما قال بالضبط على أرض الواقع". (دراسة عن تسامح محمد وخلفائه). وجاء في الموسوعة البريطانية (الأنسكلوبيديا) لعام 2009 الآتي" لقد تحولت الدولة الإسلامية في عصر عمر من إمارة عربية إلى قوة عالمية، وأنه من خلال الفتوحات العظيمة وضعت سياسة عمر المنضبطة جدا المبادئ لإدارة البلدان المفتوحة، وان تركيبة الإمبراطورية الإسلامية التي قد حكمت بعده بما تتضمنه من خبرة قانونية يعود الفضل بوجودها إليه". وقال المستشرق البريطاني (وليان موير) الآتي" كانت البساطة والقيام بالواجب من أهم مبادئ عمر. وأظهر ما اتصفت به إداراته عدم التحيُّز، وتقديره المسؤولية حق قدرها، وكان عادلا ولا يحابِ أحدا على حساب الحق، سيما في اختبار عماله في الامصار". (تأريخ الخلافة الإسلامية/62).


ذكر المؤرخ الأمريكي اليهودي (وول ديورانت) في موسوعته الشهيرة" كان قد بلغ من الشهرة درجة لم يجد معها أحد سبباً للاعتراض حين اختاره أبو بكر خليفة للمسلمين من بعدهِ. غير أن عمر نفسه كان يختلف عن صديقهِ أبي بكر كل الاختلاف، كان حاد الطبع شديد الانفعال، لا يتفق معه إلا في بساطتهِ وتقشفهِ. وكانت صروف الدهر وتبعات الحكم قد أنضجت عقله فجعلته مزيجاً عجيباً نادراً من حدة الطبع والقدرة على الحكم الهادئ الصادق؛ ويحكى عنه أنه ضرب بدوياً من غير حق ثم ألح عليه- دون جدوى- أن يكيل له الضربات بقدر ما كاله هو له. وكان شديد التمسك بالدين يطلب إلى كل مسلم ألا يحيد قيد شعرة عن الفضيلة. وكان يحمل معه درة يضرب بها كل من يراه من المسلمين خارجاً على أصول الدين. ويذكر المؤرخون المسلمون إنه لم يكن له إلا قميص واحد، وجلباب واحد رقعه عدة مرات، وإنه كان يعيش على التمر وخبز الشعير، ولا يشرب غير الماء، وإنه كان ينام على سرير من جريد النخل، وهو لا يكاد يكون أقل صلابة وخشونة من قميص الشعر، وإن همه كله كان منصرفاً إلى نشر الإسلام بالسلم وبالحرب". (قصة الحضارة/4459).


ذكر البروفيسور الهندي(السيد فساواني) التالي" يجب ان نتذكر ان اول ضربة وجهت للعبودية كانت من عمر عندما قام بمنح الحرية للعبيد الذين اسروا بعد فتح بيت المقدس". (روح وكفاح الإسلام/16). كما ذكر الكاتب الصيني (يو جاي ليان) عن الفاروق" كان عمر رجلا شجاعا و ذا حيوية و مقدرة مذهلة في الجدال وضبط شؤون الدولة بحيث انه يحسم القضايا ولا يترك اي شكوك عالقة بها. وتحمس الى مطلب توسيع نطاق الدعوة واعلان مبادئها حتى يكون الايمان بها على اصعدة عليا، وان اكثر الناس الجهلاء سوف يصدقوا ويدخلوا فيه، فعندما تهب الرياح ينحني العشب وحتى العنيد منها سوف ينحني امام قوتها". (النبي العربي/11). ذكر( د. كول اللاهوتي والمبشر المسيحي) التالي" وعندما كان محمد يسكن في بيت الارقم المخزومي وتحت ظل حمايته، اكتسب معتنقا اخر مساو لأهمية حمزة، الا وهو عمر بن الخطاب الذي كان تأثيره على مصير الاسلام واضحا جدا. وسع من رقعة دولة الاسلام بتسريبه للجيوش الظافرة ولم يألو جهدا ولو قليل الا بذله في هذا السبيل منذ ان اسلم". (محمد والمحمدية/94).


كتب البروفيسور البريطاني ( سيمون اوكلي) عن الفاروق قائلا" كان يتمتع بصفات الزهد ونكران الذات والتقوى وجاذبية السلوك وهذه الصفات اكسبته احتراما وتقديرا اكثر من الخلفاء الذين جاؤوا بعده. وكان طعامه خبز الشعير وادامه الملح وفي اغلب الاوقات ياكل خبزه بلا ملح لكي يوغل في زهده واماتة شهوات جسده.اما شرابه فكان الماء، وكان دائم الحرص على تأدية واجباته الدينية وفي السنين العشرة من حكمه حج ثمان حجج. وكان منصف جدا وعادل في ادارته الحكومية واذناه صاغيتان دوما حتى لشكاية احقر الناس ولا تمنعه قوة الظالم من انزال العقوبة به. وقراراته دائما مستندة وبشكل دقيق على القران والسنة. أعطى عمر برهانا ساطعا على احساسه بواجب الرعية على الحاكم". (تأريخ المسلمين/266). ذكر المستشرق الالماني(كوستاف ويل) عن الفاروق" لما دخل عمر في الاسلام كان تلك النجمة الميمونة التي اشرقت في مرحلة طفولة الاسلام ثم حطت على رؤوس المسلمين". (تأريخ شعوب الإسلام/54). وذكر الكاتب الانكليزي(صموئيل كرين) وهو من المعادين للإسلام وليس على وفاق مع النبوة قائلا" انتهى عصر عمر بعد عشر سنين من الازدهار. ان صفات التقوى والعدالة والزهد والبساطة التى تحلى بها قد اكسبته احترام صالحو المسلمين اكثر من اي خليفة تامر بعده. وكان شديد الحرص على تأدية فروضه الدينية". (حياة محمد/253). وذكر المستشرق المعروف (اكناز غولدتسيهر) عن الفاروق" ان الخليفة المتقد حيوية ونشاطا عمر هو المؤسس الحقيقي للإسلام، وصاحب الفتوحات العظيمة، وهو الذي وضع قانونا محددا لتنظيم إدارة الدولة". (محمد والإسلام).


الخلاصة الثانية:


ذكروا الأجانب من جملة خصال الفاروق العدل، الرأفة، تقدير المسؤولية، القوة، حسن الإدارة والتنظيم، حسن الاختبار لولاته، وسع رقعة الإسلام، أسس الإمبراطورية الإسلامية، النزاهة، نصرة الضعيف، عدم التحيز، البساطة، الكفاءة الخارقة، الاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم. الشجاعة، الصدق، القدرة على الحكم، الحكمة، القدرة على الجدال، نكران الذات، التقوى، جاذبية السلوك، كثرة الحج، سماع شكاوي الناس، الإحساس بالرعية.


لنقارن الآن بين رأي الشرق (الفرس الصفويين والعرب الشعوبيين) وبين رأي الغرب(النصارى واليهود والوثنيين) في الفاروق، وسوف لا نحتاج الى الكثير من الجهد لنتوصل إلى الحقيقة إذا تجردنا من العواطف والميول، وانتصرنا للحق، والحقيقة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
موووووني
عضو فضي


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 1644



المشاركة رقم 2 موضوع: رد: الفاروق عمر .. في عيون الغرب والشرق الخميس 24 ديسمبر 2015, 10:01 am

جزاك الله خيرآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ليان
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 20488



المشاركة رقم 3 موضوع: رد: الفاروق عمر .. في عيون الغرب والشرق الثلاثاء 16 أغسطس 2016, 8:41 am



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
الفاروق عمر .. في عيون الغرب والشرق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات الاسلامية :: المنتديات الاسلامية :: المنتدى الاسلامي العام-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
217 عدد المساهمات
131 عدد المساهمات
82 عدد المساهمات
35 عدد المساهمات
26 عدد المساهمات
7 عدد المساهمات
5 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن