منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

الشهيدة اسماء البلتاجي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19614


المشاركة رقم 1 موضوع: الشهيدة اسماء البلتاجي الإثنين 21 ديسمبر 2015, 10:29 am

                       (           الشهيدة اسماء البلتاجي          )




مولدها(3 يناير 1996)
استشهدها (14اغسطس 2013)
استشهدت وهي( بعمر 17 سنة)
مكان الاستشهاد (اثناء فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة بمصر)


(تقول والدتها سناء عبد الجواد)


ابنتي آلحبيبة\ الشهيدة بإذن الله أسماء))


في يوم ميلادك الجميل 3\1 ..الذي كان في مدينه الرياض في حي النسيم بمستشفي اليمامة ولدت اجمل يمامة هي انتي يا أسماء
دعوت الله كثيرا عندما علمت بأنني أحملك وذلك قبل أداء مناسك الحج بساعة واحده .. فكان معظم دعائي بأن يرزقني الله بنت تقر بها عيني .. وقد كنتي أنتي يا أسماء
لطالما كنتي تطلي علي من الباب مسرعه .. لأن واجباتك آلكثيرة والمتنوعة ما بين مدارسه العلوم آلمختلفة من(أدب- اجتماع – سياسة-علوم الكون- ومدارسه القران – ومدارسه علوم اللغة – وحضور مؤتمرات وندوات –و مدارسه الخط العربي- وتحصيل دروسك المدرسية ) فكنت لا أشبع منك كثيرا .. فأتركك لما أنتي فيه
لأني أجد ما أنتي فيه هو الأفيد لكِ من جلوسي معكِ .. وأفتخر أنا بك لكون بنت في مثل سنك الصغير تلزم نفسها بتحصيل وتجويد كل هذه العلوم .
عشتِ خفيفه الروح ..بسيطه جدا.. متواضعة ؛ بالرغم ما كنتِ تتمتعين به من ثقافات كثيرة .. كنت أحسدك تمنيت لو كان عندي قدر بسيط مما عندك .. علمتيني الكثير والكثير
كنت أستمتع بحديثك ومناقشاتك الجادة .. وثقافتك الواسعة.. فأُكثر من الجدال معك فرحه بكِ..كي أستفيد منك .. وتنهي أنتي الحوار بقولك أيه أو حكمه.. أجد نفسي أمامها صغيره 
.وفي وجود والدك يقول لكِ في كل مره (عندك حق يا سمسم) أسمك الجميل هذا الذي كان دائما يناديكي به (سمسم)
عزائي فيكِ الوحيد وهو ما يخفف عني فراقك هو احساسي بانكِ تنعمين بالجنه .. وتتمتعين بالنظر الي وجه ربك الكريم .. كما كانت امنيتك دائما ودعوتك التي تدعي بها


كم كان حبك لبيتك ولوالديك ولأخواتك كبيرا .. لذلك أدعوا الله دوما أن يبدلك دار خير من دارك وأهلا وأخوه أخيرمنا . بل وأما خيرا من أمك .. ولا أستطيع أن اقول وأبا خيرا من أبيكِ لأني أري فيه كل الخير
أنتي يا حبيبتي من عوامل الثبات لدينا تثبتين أباك وأمك وأخواتك .. تعلمينا معني الاباء . وأن نعيش كراما

كانت كلمتك آلحبيبة دائما .. يا أما نحول اوطاننا الي جنه أو نذهب نحن الي الجنه .. فذهبتِ أنتي اليها يا أسماء.

الشهيدة اسماء 



ابنة القيادي الإخواني محمد البلتاجي،  تعتبر البنت الوحيدة لمحمد البلتاجي ولها 4 من الأشقاء الذكور، كانت تدرس في الصف الثالث علمي لحظة وفاتها وذكرت أنها تحلم بدخول كلية الطب والإلتحاق بنشاطات الإغاثة العالمية شاركت في ثورة 25 يناير، كما شاركت أيضاً في أحداث شارع محمد محمود، رغم أن جماعة الإخوان رفضت المشاركة في تلك الأحداث ووصفت من شاركوا فيها بـ«البلطجية». لم تشارك أسماء في بداية اعتصام رابعة العدوية، لكنها شاركت فيه عقب عزل محمد مرسي، وكان آخر ما كتبته عبر صفحتها علي فيس بوك: «هم بَيَتونا بالوتير هجداً، وقتلونا ركعاً وسجداً، وهم أذل وأقل عددا، فادع عباد الله يأتوا مدداً..في فيلق كالبحر يجري مزيداً».



(ملابسات استشهدها)





زوجة البلتاجى تروي لـ"المصريون" تفاصيل استشهاد "أسماء"

"لم أكن أتخيل أن تكون نجلتى شهيدة ضمن الشهداء"  كلمات ربما أصبحت ذكرى لكنها لا تزال محفورة فى مخيلة سناء عبد الجواد، زوجة الدكتور محمد البلتاجى القيادى بجماعة الإخوان المسلمين، ووالدة الشهيدة أسماء البلتاجى والتى كانت شاهدة على عملية فض رابعة فى 14 أغسطس. وتروى "زوجه البلتاجي" الذى يقبع فى سجن طره الآن لاتهامه بالتحريض على العنف تفاصيل يوم الفض الذى بدأ فى فجر يوم 14 أغسطس عبر القنابل المسيلة للدموع، واتبعها قنص بالرصاص الحى من العمارات المحيطة بالميدان ومن الطائرات العسكرية. وأضافت سناء عبد الجواد فى تصريحات لـ"المصريون"، أن "الجميع أصيب باختناق شديد، وقامت ابنتها أسماء بالمسح على وجهها، وطلبت منها أن تتوضأ على الرغم من خطورة الأوضاع الجارية، وسط سقوط مئات القتلى والجرحي". وتابعت: "كنت قلقة جدًا أن ترى أسماء مناظر الدم والجثث فى عمرها هذا، ولم أكن أتخيل أن تكون هى من ضمن الشهداء، وقالت لى "معايا شوية ميه" وأخرجت الزجاجة من شنطتها وتوضأت، وطلبت منى الذهاب إلى المستشفى الميداني، ولكن كان يقينى أن قوات الفض ستتوجه للمستشفى الميدانى لطمس الأدلة كما جرى فى مذبحتى الحرس والمنصة، وإخفاء الجثث والمصابين حتى يخفوا جرائهم، فكان المكان الأخطر من وجهة نظري، وقولت لها خلينا هنا معتصمين سلميين فى مكاننا، وبعد قليل قامت بتقبيلى واختفت". وأكملت: "حاولت الاتصال بها كثيرًا ولكن دون جدوى، وبعد ما يقرب من ربع الساعة وجدت شقيقها أنس يخبرنى أن أسماء أصيبت بخرطوش، فقلت الحمد لله إنه خرطوش وظننت أن الأمر بسيط فى ظل الجثث التى أمامى والمناظر البشعة والوحشية التى لم يكن ليرتكبها اليهود، ذهبت لأسماء عند المستشفى الميدانى وظللت أمسح على وجهها، حتى بدأ التغيير يطرأ على جسدها بسبب النزيف الحاد، وكانت تردد "يا رب يا الله" وتتمتم بكلمات لم نفهم معناها لا أنا ولا الطبيب المعالج بالمستشفى الميداني، ثم ارتقت". وأردفت "أسماء قتلت برصاص حى من قناصة طائرة عسكرية، أصابت الرئة بتهتك وبنزيف حاد، فأرسلوها لمستشفى رابعة، ثم ارتقت شهيدة". واستطردت زوجة البلتاجي: "بعد استشهادها حاول أخوها إخراجها من الميدان، ومع الضرب الشديد أمام المستشفى سقطت جثتها، وكسرت عظمة الفخذ على الأرض حتى أخرجوها، ولم يكن هناك أى سيارات إسعاف بمحيط الفض كما ادعوا وجود سيارات إسعاف مجهزة، لم يكن هناك سوى موتوسيكلات المعتصمين التى كانت تنقل الأشلاء والجثث، ورفضت كل المستشفيات استقبالها، ويبدو أن لديهم تعليمات بعدم استقبال المصابين أو الجثث، بعد أن ظلت مع أخيها جثة هامدة لمدة 5 ساعات، لم نكن ننتظر كل ذلك من الجيش المصرى".







تروي إحدى المشاركات في اعتصام رابعة العدوية أنها شاهدت أسماء قبل ساعة من مقتلها، أثناء فض الاعتصام في 14 أغسطس 2013، وأن أسماء كانت تقوم لمتابعة الجرحى وإسعاف المصابين روت مصادر مقربة منها أن آخر ما نطقت به كان «أثبتوا فإن النصر قريب، ولا تتركوا الثورة للعسكر و قد تم قنصها برصاص حي في الصدر تمت الصلاة عليها في مسجد السلام بمدينة نصر بالقاهرة وسط مشاركة المئات في جنازتها، وأمَّ المصلين أخوها الأكبر عمار البلتاجي ولم يتمكن أبوها من حضور الجنازة،






(رسالة البلتاجي لابنته الشهيدة اسماء البلتاجي بعد استشهدها)




لكن وجه الدكتور محمد البلتاجي رسالة عبر صفحته على موقع " فيس بوك " لابنته أسماء التي قتلت خلال أحداث فض اعتصام رابعة العدوية .
رسالة رثى فيها ابنته" كتب في صفحته على موقع فيسبوك  .
وهي 
و هذا نص الرسالة التي كتبها البلتاجي لابنته : " ابنتي الحبيبة وأستاذتي الجليلة  الشهيدة أسماء البلتاجي لا أقول وداعا بل أقول غدا نلتقي عشت مرفوعة الرأس متمردة على الطغيان ورافضه لكل القيود وعاشقة للحرية بلا حدود وباحثة في صمت عن آفاق جديدة لإعادة بناء وبعث هذه الأمة من جديد لتتبوأ مكانتها الحضارية.
 
لم تنشغلي بشيء مما ينشغل به من هم في مثل سنك ورغم أنك كنت دائما الأولى في دراستك فما كانت الدراسة التقليدية تشبع تطلعاتك واهتماماتك.
 
لم أرتوي من صحبتك في تلك الحياة القصيرة خاصة أن وقتي لم يتسع لأسعد وأستمتع بتلك الصحبة وفي آخر جلسة جلسناها سويا في ميدان رابعة عاتبتيني قائلة (حتى وانت معنا مشغول عنا) فقلت لكي (يبدو أن الحياة لن تتسع لنشبع من بعضنا أدعو الله أن يسعدنا بالصحبة في الجنة لنرتوي من بعضنا البعض)
 
رأيتك قبل استشهادك بيومين في المنام في ثياب زفاف وفي صورة من الجمال والبهاء لا مثيل لها في الدنيا حين رقدت الى جواري سألتك في صمت هل هذه الليلة موعد زفافك فأجبتيني (في الظهر وليس في المساء سيكون الموعد) حينما أخطرت باستشهادك ظهر الأربعاء فهمت ما عنيتي واستبشرت بقبول الله لشهادتك وزدتيني يقينا أننا على الحق وأن عدونا هو الباطل ذاته.
آلمني شديد الألم ألا أكون في وداعك الأخير وألا أكحل عيني بنظرة وداع أخيرة وألا أضع قبلة أخيرة على جبينك وألا أشرف بإمامة الصلاة عليك , والله يا حبيبتي ما منعني من ذلك خوف على أجل ولا خوف من سجن ظالم وإنما حرصا على استكمال الرسالة التي قدمت أنت روحك لأجلها وهي (استكمال مسيرة الثورة حتى تنتصر وتحقق أهدافها) 
 
ارتقت روحك وأنت مرفوعة الرأس (مقبلة غير مدبرة) صامدة مقاومة للطغاه المجرمين أصابتك رصاصات الغدر والندالة في صدرك , ما أروعها من همة وما أزكاها من نفس ,أثق أنك صدقتي الله فصدقك واختارك دوننا لشرف الشهادة.

أخيرا ابنتي الحبيبة وأستاذتي الجليلة ..
لا أقول وداعا بل أقول الى اللقاء .. لقاء قريب على الحوض مع النبي الحبيب وأصحابه .. لقاء قريب في مقعد صدق عند مليك مقتدر .. لقاء تتحقق فيه أمنيتنا في أن نرتوي من بعضنا ومن أحبابنا ريا لا ظمأ بعده

(ماذا كانت تفعل اسماء في شهر رمضان )




والدت اسماء تقول في مثل هذه الايام كانت تستعد اسماء لي رمضان ،كانت تختم القرأن في اول الشهر فأقول لها تستطيعين ان تختمي مرات كثيرة ، فتقول لي (مش بكتره ياماما) ثم تعكف علي كتب التفاسير كلها تنهل منها ،ظلال القرأن ، أبن كثير،الاساس في التفسير ،البلاغة في القرأن ،التصوير الفني في القرأن ،النبأالعظيم ،تفسير الشيخ الشعراوي 
أشهد لك يا اسماء حرصك علي كل دقيقة في كل الايام ، فكيف بك في رمضان

كانت حياتك كلها يا اسماء مع الله ولذلك كانت أخر كلماتك يالله يالله



(اخوها الكبير عمار يقول )



حين أقول أن أسماء عاشت عمراً عريضاً .. أعني ما أقول بدقة .. وأستعير فكرة الأستاذ الأنصاري -الذي كانت تداوم على سماعه يومياً أثناء الذهاب والعودة من المدرسة- في فلسفة العمر .. إذ يعتبره حقيقة نسبية لا طول فيها ولا قصر أو هو قصير لأن كل محدود قصير ومنتهي ..
لذا فالاعتبار في العمر بالعرض والسعة .. والسعة مفتوحة إلى ما لا نهاية .. لأن في السعة تجاوز الأعمال للأفكار والعقائد .. وهي أعرض من عمر الانسان وحتى من عمر الأمم ..


أعرف هذه الفتاة منذ كانت وليدة فطفلة فرضيعة فصبية .. كان عمرها عريضاً حقاً .. أعرف من صلاحها وتقواها وحيائها وزهدها ما لا ينتبه له سواي ربما .. كنت أستيقظ في منتصف الليل فأراها تطيل السجود .. آتيها بالإفطار صباحاً فتتعلل وتتبرر ولا تبوح بكونها صائمة ، تحضر محاضرة معرفية لأستاذ كبير أكبر من والدي فتنظر لدفترها طيلة المحاضرة حياءً وجلالاً لم أره قط .. أرقبها من قريب وأبتسم .. تقرأ بالعربية والانجليزية في الأدب والاجتماع والفلسفة والسياسة والتربية والتاريخ والتراث والفقه .. وتستوعب ما تقرأ بذكاء وألمعية يكاد يستحيل أن يجتمع لمن في عمرها .. تستوعب دروسها بيسر فلا تكون أبداً غير الأولى في كل مراحلها الدراسية .. تبر والديها وتعين أخوتها وتبش في وجه الجميع وتعرف لأقربائها وصديقاتها قدرهم وتكرمهم وتودهم .. كان لأسماء زهراواتها ومريداتها في الجوامع .. حفظت القرآن على يد شيخ ثم حفظته وحدها في تجربة فريدة .. عملت في الدعوة وفي الاغاثة وفي السياسة بهدوء ورزانة ورجاحة عقل وسلامة طوية وحركة دائبة .. يوماً ما أوصلتها من درس الخط العربي في الأزهر للقاء صديقاتها في مناقشة سياسية ثم موعد لمناقشة أحوال اللاجئين السوريين في مصر ثم عودة للبيت ومشاركة في كل أعماله وقراءة حتى الصباح ! ..


عاشت أسماء عمراً عريضاً جداً .. وأنا أشهد لها بذلك .. لهذا أستبدلت الوجع والألم بالغبطة والفرحة .. وأحسب أن الله نوّلها منزلة كانت تدعوا بها .. وأجاب دعائها بالشهادة .. نحن شهود الله في أرضه .. وما شهدنا إلا بما علمنا .. والحمد لله ..


(احدي الاشخاص الي كان يعرف اسماء يقول عنها)




 كانت من الشباب والفتيات الرائعين الذين تعرفت عليهم بعد ثورة يناير ٢٠١١، وكانت هنا في هذه اللقطات حاضرة في الصف الأول في دورة قدمتها في القاهرة عام ٢٠١١ كانت في ١٠ ساعات على مدار يومين لمناقشة تفعيل مقاصد الشريعة في الواقع السياسي المصري. أسماء على صغر سنها كانت تستوعب الكثير وتكتب كثيراً، وأظهرت مناقشتها معي خلال الدورة وبعدها قدرة على التفكير خارج الصندوق وقبول الأفكار التجديدية في الفكر الإسلامي بعيداً عن الإيديولوجيات السياسية الإسلامية التقليدية. هذا نموذج من الشباب والفتيات الذين خسرناهم في العالم العربي والإسلامي والإنساني في مثل هذا اليوم الحزين. ولمن صدق شائعات عدم وفاتها التي روجها بعض الإعلاميين الدجالين، تلك الصورة الأخيرة هي للحظات احتضارها كما وثقت على الفيديو من أكثر من زاوية. رحمها الله وعاقب من قتلها في هذه الدنيا قبل الآخرة

(في  ذكري استشهادها الاولي )





في ذكرى استشهادها الأولى أثناء فض اعتصام رابعة في مثل هذا الوقت من العام الماضي، بعث الدكتور محمد البلتاجي، القيادي في جماعة الإخوان المسلمين، والمعتقل في سجن العقرب، برسالة مؤثرة إلى ابنته أسماء. وحصلت "عربي21" على نص الرسالة، وهنا نصها:



 ابنتي (أستاذتي وقدوتي وقرة عيني): عام مرَّ على ارتقاء روحك الطاهرة إلى بارئها وسط كوكبة من الشهداء الذين ارتقوا في ذلك اليوم المشهود الذي صار في كتب التاريخ إلى جوار يوم أصحاب الأخدود ويوم كربلاء العظيم.



أرواح طاهرة صعدت للسماء في ثبات على الحق وتمسك به، واستعلاء بالإيمان على كل صور القهر والذل والظلم والطغيان .. استعلاء يبلغ حد الاستهانة والاحتقار للظلم والظالمين.



ابنتي الحبيبة: منذ أيام أعلنت نتيجة الثانوية العامة ثم تنسيق الكليات، وسعدت بتوفيق الله لزميلاتك (اللاتي كنتِ دوما أولهن وأسبقهن)، وتمنيت أن أحلَّ مكانك في تهنئتهن، لكني والله كنت أكثر فرحاً بفضل الله عليكِ حين اختاركِ لتكوني إن شاء الله ضمن "قليل من الآخرين" ممن أكرمهم الله بإدراك "ثلة من الأولين"، فكانوا معهم ضمن (الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين) بإذن الله.



ابنتي الحبيبة: شوقي لوجهِك الجميل وثغرِك الباسم وحضورِك الرقيق وعقلِك الرشيد لا يعلمه إلا الله، ولا يصبُّر عليه إلا هو سبحانه، لكنكِ في الوقت ذاته تعيشين بيننا ولم تفارقينا أبدا.. في إحدى زيارات أمك لي في السجن فوجئت بها تقسم بالله أن أسماء تعيش بيننا، فقلت مصدقاً (نعم هم أحياء عند ربهم يرزقون)، فقالت لي هي تعيش بيننا قولاً وعملاً وحقيقةً وتشاركنا جهادنا وحياتنا .. وقصت عليَّ أنها في كل وقت تلتقي شباباً وفتيات يقصُّون عليها كيف تعرَّضوا لمشكلات وأزمات في حياتهم وأنهم رأوا أسماء في الرؤيا تطمئنهم وتبشرهم وتنصحهم وتوجههم لفعل الخير حتى تجاوزوا أزماتهم .. فقلت في نفسي طبتِ يا حبيبتي وطاب مسعاكِ قبل وبعد الشهادة الجليلة بإذن الله.



ابنتي وأستاذتي: شاءت إرادة الله أن يكون -اغتيالك خصيصاً- على يد قناصة العسكر في ذلك اليوم المشهود آية وبرهانا على صحة وعدالة القضية التي دافعتِ عنها وقتلتِ في سبيلها، ألا وهي الرفض التام لعودة حكم العسكر بعد ثورة يناير التي ما قامت إلا لتنهي ما جرَّه العسكر على الوطن طيلة ستين عاماً من خراب ودمار وقمع وفساد وتخلف وتبعية ... كان مقتلك أنتِ تحديداً برهاناً على أن اللذين خرجوا ضد الانقلاب العسكري ما خرجوا لأجل جماعة ولا لعودة شخص، فأنتِ آخر من عرفت في حياتي كلها تحزباً لجماعة أو انحيازا لشخص أو حزب .. بل كثيراً ما اختلفتِ وتمايزتِ عن موقف الجماعة، بخاصة تلك التي اعتبرتها تهاوناً غير مبرر تجاه العسكر وتجاه القصاص لشهداء الثورة.. كما جاء قتلك وأنتِ الفتاة العزلاء التي لم تحمل سلاحاً ولا حجراً دليلاً قاطعاً على أنهم استهدفوا كلَّ من قال "لا" للانقلاب، ووقف في وجه الظلم والظلمات .. كما جاء مقتلكِ غدرا وخيانة وخسَّة بطائرة العسكر التي حلقت فوق رأسك، وقناصة العسكر الذين انتشروا في الميدان، دلالة على الدناءة والنذالة منهم، ودلالة أكبر على عدالة وصواب وحق موقف الرافضين لهذا الطغيان العسكري المغرور، المتفرعن بآلياته العسكرية التي أنفق عليها الشعب من قوته ومعايشه لأجل مواجهة الصهاينة؛ وليس لقتل أبناء الوطن البررة .. فإذا بالعسكر يستخدمونها لقتل الشعب وقهره وفرض وصايتهم وفسادهم عليه.



ابنتي وأستاذتي وقرة عيني: رغم كل ما تعرضنا له من قتل لفلذات أكبادنا، وتلفيق عشرات القضايا لنا ولأهلنا، ونهب لأموالنا وعزلنا من وظائفنا العلمية، وصدور أحكام بالإعدام والمؤبد من قضائهم الأعوج، وحبس من بقي من أبنائنا وتلفيق القضايا لهم.. فوالله ما نسيناك طرفة عين ولا لمحة بصر (ولا إخوانك الشهداء الأطهار البررة)، ولا نسينا ما ضحيتم من أجله لحظة واحدة، بل والله ما حزنَّا على ما أصابنا ولا وهنَّا ولا ضعفنا ولا استكنَّا .. وها نحن على دربكم سائرون لا نرضى إلا بإحدى الحسنيين .. ووالله ما زادتنا أيام السنة الماضية وما زادنا ما ارتكبه الانقلابيون (من غدر وقتل وقهر ونهب وحرق وما أشاعوه من صمتٍ وخوفٍ، وما مرروه من خديعة وكذب وتضليل وخيانة، وما نشروه من تجويع وفجور في أنحاء الوطن).. ما زادنا ذلك كله إلا يقيناً بأننا على الحق، وأنهم على الباطل ، وأن النصر آتٍ لا ريب فيه بإذن الله.



ابنتي أستاذتي وقرة عيني: عام مرَّ هانت علينا الحياة فيه من بعدكم، فما صار السجن ولا السجان يرهبنا ولا القتل ولا الإعدام يقلقنا، فقد علمتمونا بدمائكم الزكية الطيّبة وأرواحكم الطاهرة المؤمنة كيف يكون الفداء، وكيف تكون التضحية في سبيل الله إحقاقاً لقيم الحق والعدل والحرية.



أخيراً: ندعو الله لكِ ولإخوانك الشهداء في كل صلاة أن يرفع درجاتكم، وأن يجعلكم مع المقربين الأشهاد، وندعوه لنا بالصبر والثبات حتى نلحق بكم في الصالحين على حوض النبي محمد صلى الله عليه وسلم، نزاحم أصحابه فيفرحوا بنا ويعلموا أنهم قد خلفوا من بعدهم رجالا صدقوا ما عاهدوا الله عليه وما بدلوا تبديلا.



الأربعاء 13 أغسطس 2014 






(من كلمات وكتابات الشهيدة اسماء البلتاجي )




أسماء البلتاجي ..تقول مكتوب بتاريخ 2 يناير 2011 ..)

أَيا عامِي امنَحنِي ثوانٍ أخرى

ها هو عَامي الرابع عشَر فِي سُوَيعاته الأخيرة ,, قَد أفل نجمُه و أَبى إلا الرحيل.
و ها هوَ عامٌ جَديد , بطَيفُه المشرق , قد أطل ..

أُشهِدكَ رَبي أني قد رَضيتُ بما كتَبته لي في هَذا العام ,,

فأنا عَلى يقينٍ أنَّكَ تصنعُني على عينك.

كثيرٌ من الأفكار تَتزاحَم في رَأسِي ,, تَداعت عليه حتى أصَابته بالصداع ,

و لكن _ الشَاى بالنعناعْ _ كانَ كفِيلاً بأَن يَمنحنِي القُدرِة على أن أضَع سينَاريُو العَام المُقبِل عَلى أَقل تقدِير..

حنينٌ يؤرقني لذكرياتِ عامٍ مضَى ,, حَركَاته و سكَناتِه ,, جِده و هَزلِه ,, رَوحَانِياته و أحداثه ,, أناساً عرفتهم أكسبوا حياتي نكهةً أُخرى ..

حنين يؤرقُني لحُلمٍ مُشرقٍ أنسُجُ لوحَتَه ,, أصنعُه أوْ يصنعُه الله بي..

حَنينٌ يؤرقنِي لقرةِ العينِ و سكنِ الروح "مريم " التي فقدتُها في هَذا العام

_ فقدتُ وجودَها لَكِن روحَها الطاهِرة لا زالت تُداعِبُني _

و التي أسأل الله أن تشفَع لي فِي سبعِينَ من أهلِها.

..............................

ركعَتان هِى ما أوَدُ أنْ أختمَ عامي بِه ,, أسأََله القَبُول لِعامٍ مَضى و التَوفِيق لِعامٍ قادِم.

كلُ عامٍ و أَنتُم بخير

وايضا


دوروا مع الحق اينما دار


حبب إليّ من الدنيا رؤية الله في النسق الكونى والتفاصيل الصغيرة




لا حقي لحي ان ضاعت في الارض حقوق الاموات 


وايضا


 أما نحول اوطاننا الي جنه أو نذهب نحن الي الجنه .. 
وايضا


دعونا نقاتل الناس بالحب
وايضا
ابك حتي لا تعتاد الاحمر القاني,ابك وانت
وانت ترقب تمزق هذا العالم البائس في قلب طفلة يركض فرحا كالخيل اذا راي ايماءة الضوء في السماء ثم ينقبض حينما توقن انها قذائف وليست العابا نارية ,ابك وارتعش حين تري ثغرا مبتسما لشهيد مسجي في التراب ,ابك حين تعلم ان قصد العسكر ان تتسع الفجوة بل العداء والثار بين اهل المكان والمعتصمين _بل والثورة نفسها كما يبدوا احيانا عند الحديث معهم _ثم تجد البعض يتهم السلفيين الاشرار بذبح الناس في بيوتهم !


بهذه الكلمات علقت الشهيدة أسماء البلتاجي على مذبحة ماسبيرو


وكتبت " اسماء البلتاجي" -عبر صفحتها بموقع "فيس بوك" بتاريخ 10 أكتوبر 2011-: "30 روحا صعدت البارحة تشكوك يا مجلس العسكر إلى بارئها، وجرح شهداء الثورة لم يندمل في قلوبنا بعد! أنت المسئول بكل ما تحويه الكلمة من معان، أنت من لم تلتفت لمطالب الناس حتى تفاقم الوضع". 


واتهمت أسماء المجلس العسكري حينها الذي كان يرأسه المشير طنطاوي، وزير الدفاع الأسبق، وينوبه الفريق سامي عنان رئيس الأركان الأسبق، بالمسئولية كاملة عن سقوط القتلى، مضيفة: "أنت المسئول عن عدم محاسبة إعلام التضليل والتحريض ومحاكمة النشطاء عسكريا بدلا من ذلك".


وتابعت أسماء بالقول: "لا نريد أن يجلس الطيب وشنودة لالتقاط الصور الفوتوغرافية، ليس عندنا فتنة طائفية يا سادة، عندنا ثورة يريد العسكر تسكينها، ويقف له كل مصري بالمرصاد، نريد أن نحاسب كل من تسبب في الحادث، كل من قتل نفسا زكية بغير حق، نريد نقل السلطة للمدنيين"


(وصية متخيلة للشهيدة أسماء البلتاجي)


تبدو خيوط الفجر تشق طريقها إلى ساحة رابعة العدوية في هذا الصباح الوضاء من خريف عام 2013. ألتفتُ يمينا فأرى والدي –محمد البلتاجي- إلى جانبي بعد ليلة ليلاء من الخطب الحماسية ختمها بركعات تجوّز فيهن قبل أن يستلقي مرهقا. أما أخي عمار فقد أرسل لي رسالة خاصة على تويتر يطمئنني فيها أنه في ميدان النهضة رفقة أمي.

تبدو رابعة هاجعة هادئة الآن بعد ليل طويل من الترقب المر والانتظار الحارق. فقد أعلن الجيش المصري في رسالة خلال الساعات الماضية أنه سينتقم لنفسه من كل الهزائم المرة التي تجرع على مرّ السنين. أعلن أنه سيتحرك تحت جنح الظلام ليغرز خنجره في خاصرة سيدة حاملة هاهي الآن تنام إلى جانبي في الجزء الغربي من ميدان رابعة. سيرسل جنوده الذين تدربوا كثيرا في المخابز والمسالخ (لم لا والجيش تحول إلى مؤسسة تجارية تستثمر في كل شيء وتسيطر على م40%100 من الاقتصاد المصري) ليهزموني وصاحبتي زينب التي أرمقها الآن تتحدث مع أمها التي ذهبت إلى البيت لتطبخ طعاما وتعود به بعد ساعة.. إن عادت.

رغم هذا الجو، ورغم كثافة اللحظة وتوترها فإني لا أشعر بأي خوف، بل لا أشعر بأي غضب تجاه جيش الهزائم الذي يرعد ويزبد. أشعر بالعطف والشفقة على أفراده وبحب طافح تجاه مساكينه. نعم! مساكين! مجموعة من الفقراء المسحوقين تقودهم دمى من الجنرالات المتخمة المشغولة بالحسابات السياسية.. والتجارية!

أعلم أني قد لا أحيا حتى أنهي هذه الأحرف.. لكني سأكب حتى آخر لحظة، فما يدريني أن هذه الورقة قد تبقى وسط الحرائق لتقع عينُ صحفي أو نبيل عليها فيوصلها للعالم مضمخةً بالدم تحكي عن قلب يحترق حبا للحرية، وعين ربيعية أضناها السهر حبا لمصر، ويد ترتجف لترسم معان يضيق عنها قلبي.

ما ذا لو قتلتُ؟ لن تكون نهاية الدينا حتما.. بل قد تكون القيمة الحقيقية لهذه الدنيا بالنسبة لي هو أن أموت هنا: فغدا ألقى الأحبة! محمدا وصحبه.

أعلم أن أبي وأمي سيبكياني طويلا… آه… وأخي عمار!

لا…

وصديقاتي… وأمهات صديقاتي!

نجوى قابلتها آخر مرة أمس قبيل المغرب بقليل. قالت لي وهي مندفعة وسط صفوف المعتصمين: مالك يا أسماء؟ هو بابا هنا؟ قالتها كأنها كانت تريد أن تقول شيئا ثم قررت فجأة أن لا تقوله…

ليت شعري ما هو؟

(لا بأس.. سأسلها غدا..)

أنا لا أتدثر عباءة المفكرة ولا ألعب دور الكاتبة..

لكني لا أشك أني أملك أحلاما كبيرة جدا لهذه الأمة المسكينة! نعم، لا أجد العبارات التي يرددونها في التلفزيون لأعبر بها عن أحاسيسي لكنني أحس معان عظيمة عن الحرية والتضحية والحق والعدل ولولا ذلك لما كنت هنا.. 

لقد كبرت وأنا أرى رجال الأمن يطاردان أبوي..

كنت أتعلق بملابس أبي كلما ذهب للمعتقل متسائلة:

لماذا تذهب يابابا إلى السجن؟ ولماذا لا يذهب عمّ إبراهيم والد صديقيتي إلى السجن مثلك بهذا الانتظام؟

كان أبي ينظر إلي بابستماته العريضة المملوءة ثقة خصوصا في لحظات الأزمات ويقول: عندما تكبرين سأحكي لك يا أسماء.

وها قد كبرت.

نعم، لكنه لم يحك لي.. لأني فهمت كل شيء دون أن يحكي لي..

..

لقد بدأ الهجوم..

تذكروني في أدعيتكم إن لم أكمل هذه

(يقول مجدي قرقر)

الشهيدة أسماء: الشهادة لا تكفّ يد الظلم عن أرواح الناس وأموالهم, لكنها تسلب سيطرة الظلم على أرواح الناس فتسيطر عليها ذكرى الشهداء"



الشهيدة أسماء:"ابك ولو قليلا لأجل الشهداء قبل أن تغضب، فليس الذي يجري من العين ماؤها ولكنها روح تذوب فتقطر"



*****





دكتور مجدي قرقر

فكرت في أن يكون عنوان مقالي "قراءة في صفحات شهداء الثورة" وكان منهج البحث الذي اخترته هو الدخول إلى صفحاتهم على موقع التواصل الاجتماعي لأرى المقدمات الفكرية التي أوصلتهم إلى هذه المرتبة العظيمة - مرتبة الشهادة - ولكنني تراجعت عن هذا العنوان حتى لا يحدث لبس، فصفحة الإنسان تعرض يوم القيامة ولا يعلمها إلا هو سبحانه وتعالى، "فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ" 19 الحاقة - كتاب الإنسان بصفحاته من سيئات وحسنات يعرض يوم القيامة فإما إلى جنة وإما إلى نار، والشهداء في جنته إن شاء الله، "فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ * إِنِّي ظَنَنْتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْ * فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ * فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ * قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ * كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ" 19 : 24 الحاقة. ولتكن آيات سورة الحاقة مسك الختام لهذا المقال في بشارتها للمؤمنين وفي تحذيرها للمجرمين.

من بين الشهداء ستكون قراءتنا في فكر الشهداء "أسماء البلتاجي - لطفي عبد الماجد" 



الشهيدة أسماء عروس السماء

ولدت الشهيدة أسماء البلتاجي في الثالث من يناير 1996، أي أنها لم تكمل عامها الثامن عشر قبل استشهادها، وهي ابنة الأخ العزيز الدكتور محمد البلتاجي الأستاذ بكلية الطب جامعة الأزهر والقيادي بحزب الحرية والعدالة وعضو جماعة الإخوان المسلمين. وتعمل أسماء أيضا مع جمعية نماء للتنمية المستدامة.





وعن رؤيتها الإسلامية كتبت على صفحة الفيس بوك "وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفا" وتضيف " حبب إليّ من الدنيا رؤية الله في النسق الكونى والتفاصيل الصغيرة". وعن عقيدتها استشهدت بكلمات ربعي بن عامر رضي الله عنه "لقد ابتعثنا الله لنخرج الناس من عبادة العباد إلى عبادة ربّ العباد, و من ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة, و من جور الأديان إلى عدالة الإسلام" في إجابته على رستم قائد جيش الفرس عن سؤاله: "لماذا جئتم الينا ؟". وعنونت صفحتها على تويتر "إنّها صيحةٌ في واد, أو نفخةٌ في رماد, إن ذهبت اليوم بالريح, فستذهبُ غداً بالأوتاد".

على صفحات تويتر نرى أسماء ابنة السبعة عشر ربيعا تتابع 204 شخص في حين يتابعها 1273 شخص أي أنها كانت تقدم شيئا له قيمته وإلا ما تبعها كل هؤلاء، ولم تكتب سوى 49 تويتة في الفترة من 11 مارس 2011 حتى الثامن من يوليو 2013 ، عامان وثلث العام توقفت خلالها لأكثر من عام بدأتها بعد ثورة 25 يناير وأنهتها قبل شهر من استشهادها في هذه الثورة المجيدة التي تسعى لاسترداد ثورة يناير، فماذا كتبت أسماء؟ :

يوم فاصل في الثورة الليبية اللهم سدد رميهم و ثبت خطاهم و اربط على قلوبهم اللهم ارعاهم بعينك التي لا تنام و أقر أعينهم بنصرك الذي وعدت - 11 مارس 2011

عندما نتعوّد الاستثناء فإنّه يبدوا طبيعيًا بشكلٍ ما.! - 23 يونيو 2011

قلبي في وجل .. يرتجي منك الأمل - 28 يونيو 2011

أيسلب اعتياد الأشياء والأعمال بريقها حقاً ؟ - 3 يوليو 2011

صباح الخير يا بلادي - 5 يوليو 2011

أبي ، اشتقت كثيراً لعيناك التي لا أُخطأ بريقها أبداً، و لا تكفّان عن سبر أغوار روحي - 9 يوليو 2011

تتشابه الألفاظ, و تختلف المعاني .!- 10 يوليو 2011

خواتيم الثورة اليمنية، محمد الشنقيطي - مقال - 13 يوليو 2011

و من أحياها فأكأنّما أحيا الناس جميعاً .. محمد البوعزيزي .. طيّب الله ثراك ..- 14 يوليو 2011

إذا توقّف إشعاع الروح .. خمد إشعاع العقل - 15 يوليو 2011

تتساءل: دي المسيرة اللي رايحة وزارة الدفاع ؟ 22 يوليو 2011

تمديد حالة الطوارئ في تونس إلى أجل غير مسمى - 27 يوليو 2011

كتابنا - أول مشروع ثقافي لتحويل الكتب إلى أفلام - 28 يوليو 2011

من الواضح أن السلفيين بيتم استخدامهم كفزّاعة لإطالة حكم العسكر .. عيون الثوار في كل مكان ترقُب ميدان التحرير .. يا رب سلّم ..- 30 يوليو 2011

من أمام السفارة السورية.. يا سفير يا عميل اطلع برا أرض النيل - 2 أغسطس 2011

المحامين المدعين بالحق المدني مستواهم المهني سىء للغاية فعلاً .. فين كبار المحامين و القانونيين المصريين ؟ - 3 أغسطس 2011

البحرين - الصراخ في الظلام - 9 أغسطس 2011

عمل المكرونة بالبشاميل - 12 أغسطس 2011

المقال أرسل للنشر يوم 16 رمضان .. يعني قبل الأحداث - مقال لمريد البرغوثي - 20 أغسطس 2011

اللهم اجعل أفئدة من الناس تهوي إلى ساحة العباسيين بدمشق - 27 أغسطس 2011

بيان توضيحي صادر عن اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني السوري - 29 أغسطس 2011

عهد على الأيام ألا يهزموا .. فالأرض تنبت حيث يراق الدم - 30 أغسطس 2011

كل عام و نبض مجتمعنا بخير كل عام ونحن نريد الحياة فيستجيب لنا القدر، طيب الله أيامكم و أقر أعينكم بنصر قريب للثورة ف سوريا و اليمن - 30 أغسطس 2011

ألغام العلمين - فيديو - 9 سبتمبر 2011

اتباع التقاليد لا يعني أن الأموات أحياء، بل أن الأحياء- 13 سبتمبر 2011

علا .. طيّب الله أيامك فقط كنت أودّ أن أسألك عن الرأى العام ف فلسطين بخصوص التوجّه للأمم المتحدة و إعلان دولة أيلول - 16 سبتمبر 2011

علا .. نعم .. هذا غير مصير عرب 48 و نفى البعد الأخلاقي عن القضية و اثبات يهودية الدولة الصهيوني.- 16 سبتمبر 2011

يجب أن تكون السلطة الشرعية هي السلطة الفعلية - 19 سبتمبر 2011

أنا أقرأ في ظلال القرآن لسيد قطب - 27 أكتوبر 2011

أتمنّى على العدالة و التنمية في المغرب ألا تنس إن حركة 20 فبراير كان لها دور كبير في الإصلاحات اللي أدّت لوجودها بهذا الشكل في البرلمان المغربي - 1 ديسمبر 2011

رسالة إلى كندا من قبل الممثل فدوى سليمان من داخل سوريا.- 2 ديسمبر 2011

الميدان يقتحم . تابعوا البثّ دا ,قنواتنا منشغلة بالحديث عن الانتخابات! . الانتخابات لأجل الإنسان أم لأجل الانتخابات؟ - 19 ديسمبر 2011

اقرعوا برفق الأبواب الموصدة على آلام الرحيل .. هناك خلف أعداد الشهداء وأسماءهم تكمن الكثير من الحكايات، فليستحِ من يتحدّث عن هيبة الدولة ! - 19 ديسمبر 2011

أنا أدعم اعتصام النواب أمام دار القضاء العالي - 20 ديسمبر 2011

إذا اتّسعت الرؤية ضااقت العبارة - 23 ديسمبر 2011

خلّوا بينكم و بين الحسابات السياسية . حللوا و اسبروا أغوار المشهد لكن ليكن القرار للمعايير القيميّة الثورية . كل جوهريّ لا يرى الا عبر القلب - 23 ديسمبر 2011

نمت ساعتين حلمت بمسيرة وبنهتف 11 2 تسليم السلطة فين .. و انّي شديت جااامد مع يسري حمادة اللطيف اللي طلع على اذاعة الجيش الاسرائيلي! - 24 ديسمبر 2011

فضح الحرب الكيميائية على المصريين - 12 يناير 2012

كيف تنظر في يد من صافحوك فلا تبصر الدم في كلّ كف ؟ - 24 يناير 2012

وتوقف تويتر أسماء لأكثر من عام ليعود بتويتة واحدة مع الثورة

ميليشيات السيسي تحاصر الآن مسجد المصطفى في مذبحة الحرس الجمهوري - 8 يوليو 2013

وبلفظ الجلالة توقف حساب أسماء على تويتر

ويا الله ما لنا غيرك يا الله - 8 يوليو 2013، بلفظ الجلالة توقف حساب أسماء على تويتر.

وبتحليل ما سبق نجد أن أسماء قد اهتمت بقضايا الثورة العربية في ليبيا واليمن وسوريا وتونس ومصر، وتهتم بالحكم والمأثورات، وكلمات الحب لأبيها، وتهتم بقضايا الفن، وقلقة من تضييع محاكمة مبارك - ولا تنسى دورها في المطبخ كأنثى - وألغام العلمين إضافة إلى رؤية نقدية للتيار الإسلامي

وفي نفس اليوم كانت كلمات أسماء الأخيرة على الفيس بوك

وإذا كانت أسماء قد أنهت حسابها على تويتر بلفظ الجلالة فقد أنهت حسابها على الفيس بوك في نفس اليوم وفي ظلال "مذبحة الساجدين" بالقرب من دار الحرس الجمهوري، بأبيات قالها عمرو الخزاعي يستنصر فيها رسول الله بعد أن أغارت بنو بكر وقريش على خزاعة، ونقضوا ما كان بينهم وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم من العهد والميثاق بما استحلوا من خزاعة، وكان ذلك مما عجل بفتح مكة، إنها تستنصر الله "ما لنا غيرك يا الله" بأبيات قيلت لرسول الله لينتصر لخزاعة من قريش "هم بيتونا بالوتير هجدا * و قتلونا ركعا وسجدا * وهم أذل وأقل عددا * فادع عباد الله يأتوا مددا * في فيلق كالبحر يجري مزبدا".

وعودة مرة أخرى لرؤى أسماء ولكن على الفيس بوك

وكانت كلمات أسماء على صفحات الفيس بوك قليلة ولكن الكثير منها كان عن الشهادة ورفض الظلم كتبت في 29 مايو 2012 هذه الكلمات عن الشهادة "أتعلم حقيقة أن الشهادة لا تكفّ يد الظلم عن أرواح الناس وأموالهم, لكنها تسلب سيطرة الظلم على أرواح الناس فتسيطر عليها ذكرى الشهداء, وهذا هو نفسه حمل الأمانة, يستسلم الناس لسلطة الظلم لكنهم لا يسلمون أرواحهم, هذا هو تراث الإنسانية وما تتوارثه الأجيال خارج كتب التاريخ , هذا هو فحسب".

وفي خضم سباق الرئاسة يوم 6 مايو 2012 تكتب "يا صديقي إنها مؤسسات الدولة القومية الحديثة التي تنتفي عنها كل رسالية أو أخلاقية فالدولة مرجعيتها ورضا النظام غايتها, لم تتعجب حين ترى المستشفى الميدانيّ مقام على باب المستشفى الحكوميّ الذي أغلق أبوابه في وجه المصابين- اذن ؟ تعلم , ثمّة شيء آخر أدعى للعجب، اننا نبني على باطل فيَنتُج وضع مسلوب الإرادة, نحن نجدّ في الخلاف حول مرشحي الرئاسة ونتناسى أن الدولة ستبتلع هذه المشاريع وتصبغها بصبغتها".

وكتبت في 5 مايو 2012 عن الشهادة أيضا "وابك ولو قليلا لأجل الشهداء قبل أن تغضب، لا تدع أحدا يبخسك حقك في الحزن بدعوى العقلانية أو أن هذا ليس وقته، وليس الذي يجري من العين ماؤها ولكنها روح تذوب فتقطر"

وفي 28 إبريل 2012 تكتب "مسيرة وزارة الدفاع هى أنبل ما يحدث الآن وسط المشهد العبثي الراهن، دوروا مع الحق أينما دار."

إهتمامات أسماء

ومن كانت تتابعهم أسماء على حسابها على "تويتر" يغطون بانوراما واسعة من كل الأطياف السياسية والإسلامية والفنية والعربية: سياسيين مصريين من التيار الذي خرج من تنظيم الإخوان المسلمين إضافة إلى بعض الليبراليين، سياسيون عرب، مواقع احتجاجية، باحثين إسلاميين مصريين وعرب ينتمون إلى التيار الوسطي بشكل كبير، ومواقع إسلامية، وسياسيين وباحثين فلسطينيين، ومواقع فلسطينية، ومواقع وشخصيات فنية وأدبية، وإعلاميين ومواقع إعلامية، ومواقع تهتم بعلم النفس وحقوق الإنسان، ومواقع خدمية، إضافة إلى متابعة أخيها عمار البلتاجي وصفحة وزارة الداخلية



" />" />" />" />" />" />" />" />" />" />" />" />" />" />" />


أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
مدحت عمران
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1052


المشاركة رقم 2 موضوع: رد: الشهيدة اسماء البلتاجي الإثنين 21 ديسمبر 2015, 10:42 pm

اسأل الله أن يتقبلها من الشهداء ويغفر لها هى وجميع من قتل فى الحرس والمنصة ورابعة والنهضة ورمسيس الاولى والثانية والمطرية 
وان ينتقم من السيسى وبشار وال السعود وحكام الامارات وجميع الملوك والحكام والرؤساء الجبرين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أيم الله
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1163


المشاركة رقم 3 موضوع: رد: الشهيدة اسماء البلتاجي الإثنين 21 ديسمبر 2015, 11:23 pm

رحم الله الشهيدة وأسكنها فسيح جنانه 
ولعن الله السيسي ومن فوضه ومن قتل الشهداء


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19614


المشاركة رقم 4 موضوع: رد: الشهيدة اسماء البلتاجي الثلاثاء 22 ديسمبر 2015, 10:51 am

@مدحت عمران كتب:
اسأل الله أن يتقبلها من الشهداء ويغفر لها هى وجميع من قتل فى الحرس والمنصة ورابعة والنهضة ورمسيس الاولى والثانية والمطرية 
وان ينتقم من السيسى وبشار وال السعود وحكام الامارات وجميع الملوك والحكام والرؤساء الجبرين
اللهم آمين يارب العالمين شكراً لمرورك العطر رزقك الله الفردوس الاعلى أخي الفاضل مدحت عمران


أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19614


المشاركة رقم 5 موضوع: رد: الشهيدة اسماء البلتاجي الثلاثاء 22 ديسمبر 2015, 10:53 am

@أيم الله كتب:
رحم الله الشهيدة وأسكنها فسيح جنانه 
ولعن الله السيسي ومن فوضه ومن قتل الشهداء
اللهم آمين يارب العالمين شكراً لمرورك العطر ورزقك الله الفردوس الاعلى أخي الفاضل أيم الله


أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
ام محمد
المديرة العامة
المديرة العامة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 1519


المشاركة رقم 6 موضوع: رد: الشهيدة اسماء البلتاجي الثلاثاء 22 ديسمبر 2015, 11:18 am

رحمك الله ياإبنتي واسكنك فسيح جناته


سبحان الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19614


المشاركة رقم 7 موضوع: رد: الشهيدة اسماء البلتاجي الثلاثاء 22 ديسمبر 2015, 11:43 am

@ام محمد كتب:
رحمك الله ياإبنتي واسكنك فسيح جناته
اللهم آمين يارب العالمين شكراً لمرورك العطر ورزقك الله الفردوس الاعلى أختي الفاضلة أم محمد


أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19614


المشاركة رقم 8 موضوع: رد: الشهيدة اسماء البلتاجي الجمعة 03 يونيو 2016, 10:08 pm

انا يا اسماء اهاجر معك                                               صدقتي ياحورية .الشهيدة أسماء البلتاجي كان وقتها عندها 14 سنة ما اجملك يا حورية اللهم اجمعني معها في الفردوس الأعلي يارب ولا تحرمني رفقتها في جنة الفردوس الأعلي  إني أحبها بشدة فيك يارب  فااجمعني معها يارب العالمين اللهم آمين 
[img][/img]


أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19614


المشاركة رقم 9 موضوع: رد: الشهيدة اسماء البلتاجي الأربعاء 29 يونيو 2016, 5:48 pm

هكذا كانت مناقشاتها و فِكرُها و تلك كانت سياستها و مبدأها..
أسمـاء .. كان عندها 15 سنة لما كتبت الكلام دة ..!
قفـوا احتراماً لمن نالت الجنة عن جدارةٍ يا سادة
آهٍ لو أن جيلاً كامِلاً منكِ !! للأسف لستُ مثلكِ ..
أخبريني كيف الجنة؟؟


أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19614


المشاركة رقم 10 موضوع: رد: الشهيدة اسماء البلتاجي الأربعاء 29 يونيو 2016, 5:51 pm

ده كان كلام اسماء وطريقه تفكير اسماء وطريقه نقاش اسماء وهي عندها 15 سنه بس ..


مش هتتعوضي يا اسماء ابدا ..


أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19614


المشاركة رقم 11 موضوع: رد: الشهيدة اسماء البلتاجي الأربعاء 29 يونيو 2016, 5:59 pm

[img][/img]


أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19614


المشاركة رقم 12 موضوع: رد: الشهيدة اسماء البلتاجي الأربعاء 29 يونيو 2016, 6:02 pm

[img][/img]


أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19614


المشاركة رقم 13 موضوع: رد: الشهيدة اسماء البلتاجي الأربعاء 29 يونيو 2016, 6:08 pm

[img][/img]


أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19614


المشاركة رقم 14 موضوع: رد: الشهيدة اسماء البلتاجي السبت 13 أغسطس 2016, 7:09 pm

عمار البلتاجى يكتب عن أخته الشهيدة أسماء
حين أقول أن أسماء عاشت عمراً عريضاً .. أعني ما أقول بدقة .. وأستعير فكرة الأستاذ الأنصاري -الذي كانت تداوم على سماعه يومياً أثناء الذهاب والعودة من المدرسة- في فلسفة العمر .. إذ يعتبره حقيقة نسبية لا طول فيها ولا قصر أو هو قصير لأن كل محدود قصير ومنتهي ..
لذا فالاعتبار في العمر بالعرض والسعة .. والسعة مفتوحة إلى ما لا نهاية .. لأن في السعة تجاوز الأعمال للأفكار والعقائد .. وهي أعرض من عمر الانسان وحتى من عمر الأمم ..
أعرف هذه الفتاة منذ كانت وليدة فطفلة فرضيعة فصبية .. كان عمرها عريضاً حقاً .. أعرف من صلاحها وتقواها وحيائها وزهدها ما لا ينتبه له سواي ربما .. كنت أستيقظ في منتصف الليل فأراها تطيل السجود .. آتيها بالإفطار صباحاً فتتعلل وتتبرر ولا تبوح بكونها صائمة ، تحضر محاضرة معرفية لأستاذ كبير أكبر من والدي فتنظر لدفترها طيلة المحاضرة حياءً وجلالاً لم أره قط .. أرقبها من قريب وأبتسم .. تقرأ بالعربية والانجليزية في الأدب والاجتماع والفلسفة والسياسة والتربية والتاريخ والتراث والفقه .. وتستوعب ما تقرأ بذكاء وألمعية يكاد يستحيل أن يجتمع لمن في عمرها .. تستوعب دروسها بيسر فلا تكون أبداً غير الأولى في كل مراحلها الدراسية .. تبر والديها وتعين أخوتها وتبش في وجه الجميع وتعرف لأقربائها وصديقاتها قدرهم وتكرمهم وتودهم .. كان لأسماء زهراواتها ومريداتها في الجوامع .. حفظت القرآن على يد شيخ ثم حفظته وحدها في تجربة فريدة .. عملت في الدعوة وفي الاغاثة وفي السياسة بهدوء ورزانة ورجاحة عقل وسلامة طوية وحركة دائبة .. يوماً ما أوصلتها من درس الخط العربي في الأزهر للقاء صديقاتها في مناقشة سياسية ثم موعد لمناقشة أحوال اللاجئين السوريين في مصر ثم عودة للبيت ومشاركة في كل أعماله وقراءة حتى الصباح ! ..
عاشت أسماء عمراً عريضاً جداً .. وأنا أشهد لها بذلك .. لهذا أستبدلت الوجع والألم بالغبطة والفرحة .. وأحسب أن الله نوّلها منزلة كانت تدعوا بها .. وأجاب دعائها بالشهادة .. نحن شهود الله في أرضه .. وما شهدنا إلا بما علمنا .. والحمد لله ..


أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
اسماء
اعضاء مؤسسين
اعضاء مؤسسين


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 19614


المشاركة رقم 15 موضوع: رد: الشهيدة اسماء البلتاجي السبت 13 أغسطس 2016, 9:15 pm

عمار البلتاجي 


على هامش الوجود ، أو حافة الخلود .. !


--


تذكرين .. كنتِ في السادسة إلا قليلاً .. عدت بكِ من الحضانة البعيدة .. سألتكِ .. هل تذكرين اليمامة ؟


أبكيك لو نقع الغليل بكائي 
وَأقُولُ لَوْ ذَهَبَ المَقالُ بِدائي


وَأعُوذُ بالصّبْرِ الجَميلِ تَعَزّياً 
لَوْ كَانَ بالصّبْرِ الجَميلِ عَزائي


طوراً تكاثرني الدموع وتارة 
آوي إلى أكرومتي وحيائي


كم عبرة موهتها باناملي 
وسترتها متجملاً بردائي


أبدي التجلد للعدو ولو درى 
بتَمَلْمُلي لَقَدِ اشتَفَى أعدائي


ما كنت أذخر في فداك رغيبة 
لو كان يرجع ميت بفداءِ


فَارَقْتُ فِيكِ تَماسُكي وَتَجَمّلي 
ونسيت فيك تعززي وابائي


وَصَنَعْتُ مَا ثَلَمَ الوَقَارَ صَنيعُهُ 
مما عراني من جوى البرحاءِ


كانت توقظني كل صباح بصوتها المتهدج الرقيق بين الكروان والعصفور ، بنت على حافة النافذة عشاً دائرياً منتظماً من القش البنيّ .. كانت يمامة واحدة رافقتنا ورحلت .. بكيتِ أنت يوم أكتشفتِ فقدها .. وواسيتكِ حينها بعصفور رمادي صدته بعد الفجر من شجرة صغيرة على ضفة النيل القريبة .. في اليوم التالي طار العصفور .. فأتيتَ لكِ بكتكوت أصفر صغير لا يطير .. ! 
--


قَدْ كُنتُ آمُلُ أنْ أكونَ لكِ الفِدا 
مِمّا ألَمّ، فكُنتِ أنْتِ فِدائي


وَتَفَرُّقُ البُعَداءِ بَعْدَ مَوَدَّة ٍ 
صعب فكيف تفرق القرباءِ


تعرفين .. أنا أحب الفأل الحسن ، كان أحسنه حين أصبح على وجهك الصبوح يوقظني بخفة ورقة طفولية ضاحكة .. أجمل لياليّ تلك التي ذاكرنا فيها سوياً .. أجمل ذكرياتي يوم مولدكِ ، ويوم مولدكِ الثاني .. حملتكِ على يديّ يوم مولدكِ ، وحين حملتكِ على يديّ يوم مولدكِ الثاني اختلطت دمانا مرة أخرى ومست جروحي جرحكِ الدامي غير أن روحانا لم يكونا معاً هذه المرة .. كنت تحلقين في حواصل طيرٍ خضرٍ ، وبروحي حينها ما تعلمين ! .. أحب الناس إليّ بعد والديّ هو أنتِ ثم أنتِ ثم أنتِ .. غير أني بليتَ بالكتمان كما تدرين.. تدرين أيضاً .. بليتُ بالصمت عن الذكريات .. غير أنها محفورة بعمق لا تفارقني لحظة .. لا أكاد أنسى من ذكرياتي معكِ شيئاً .. هذا الزمان قد استدار داخل قلبي .. حين أبصرت عينيكِ الرماديتين آخر مرة .. 
--
بواكير العام 1996 .. مستشفى اليمامة بالرياض ..صفرة تميل للبياض من أثر الشمس اللاهبة .. الهلال الأحمر يشير للأعلى على غير طبع الأهلّة التي تشير جانباً .. عاد أبواي من الحج ، وفي رحم الأم أنتِ .. قضيتِ المناسك وطفتِ بالأشواط وسعيتِ بلا مشي ! .. هكذا عجّل الله لك أمنيّتكِ قبل منيّتكِ وقبل مولدكِ .. نوّلك الله كل تشائين يا حبيبة .. اعذريني قد عرفت خبيئتكِ وسرك المكنون كان بادياّ جلياً .. 
--


رُزءانِ يَزْدادانِ طُولَ تَجَدّدٍ 
أبَدَ الزّمَانِ: فَناؤها وَبَقائي


من يوم مولدكِ الأول ، وحتى مولدكِ الثاني .. هذه نجوم السماء قد ضلّت مواقعها وآثرت أن تصير إلى بين ترابكِ الزاهي .. 
--


يا عشق القلب وصفوة الفؤاد وتوأم الروح وقرة العين وسلام النفس وجمال الطفولة ودلال الأنوثة ولطف السماء وحنان الأمومة .. هبيني بعض آثاركِ النديّة .. أمهليني ألثّمُ ذكرياتكِ رضيعة فطفلة فصبية ففتاة .. يا زهرة في الترب بين المقابر ، سأرويكِ بأدمعي وأحوطك بأنفاسي وأرتمي أطهر روحي بطهر ترابكِ العبق بالشهادة وأحمل نعشكِ بروحي ، وأرمق بلا دمع بقية الحلم الجميل قد تكحّل بالتراب وتخضب بالدم.. إلى حين يأذن الله ..طبي نفساً .. فالموت فاتحة الخلود .. ومتى مات حزني ووجدي ؛ فالله حيٌّ لايموتْ
--
لكِ الروح ، وخفقان القلب المكلوم .. وبقية ما أملك من التجلّد والصبر .. يا ويلهم .. 
أتوسل إلى الله بحبكِ يا شهيدة .. نوّر لي في قبري يارب .. من ضياء قبرها الضحوك الوضّاء .. 
أستودعكِ الرحمن الكريم .. يا حبيبتي ..


أسماء عندما أراكي وكأنني لا أستطيع نزع عيني من عينيك ،

وكأنك تشتدي وثاقي كي أكون معك دائماً وابدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
الشهيدة اسماء البلتاجي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
275 عدد المساهمات
268 عدد المساهمات
100 عدد المساهمات
66 عدد المساهمات
32 عدد المساهمات
10 عدد المساهمات
7 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن