منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

هل تبحث عن الظل ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
ليلاس
نائبة المديرة العامة
نائبة  المديرة العامة
avatar

الجنس : انثى

عدد المساهمات : 29015


المشاركة رقم 1 موضوع: هل تبحث عن الظل ؟ الخميس 10 ديسمبر - 2:56

هل تبحث عن الظل ؟






إن من أعظم ما يزيد الإيمان في النفوس ويعلق القلوب ببارئها ، ويدفع الجوارح للعمل في مرضاة ربها ؛ التفكر في آلاء الله تعالى وآياته الكونية الدالة على دقيق صنعها وعظيم خلقها وخالقها سبحانه . ومن النعم التي نستمتع بها ويغفل الكثير عن شكرها والتفكر فيها : نعمة الظلال الذي نطلبه وننشده لنلوذ فيه من حرارة الشمس ولهيبها ؛ فتبرد جلودنا بعد اصطلائها ، وترتاح أجسادنا بعد تعبها ، وتنشرح نفوسنا بعد ضيقها .




ويكفي للدلالة على عِظَم هذه النعمة أن الله تعالى قد ذكّر عباده بها في كتابه الكريم ، ودعاهم إلى التفكر فيها ، فقال عز وجل (أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَىٰ مَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ يَتَفَيَّأُ ظِلَالُهُ عَنِ الْيَمِينِ وَالشَّمَائِلِ سُجَّدًا لِلَّهِ وَهُمْ دَاخِرُونَ (48) ) النحل : 48 ، وقال تعالى (وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِمَّا خَلَقَ ظِلَالًا) النحل : 81 .




كما جعل عز وجل الظل من دلائل قدرته وعظمته فقال (أَلَمْ تَرَ إِلَىٰ رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَلَوْ شَاءَ لَجَعَلَهُ سَاكِنًا ثُمَّ جَعَلْنَا الشَّمْسَ عَلَيْهِ دَلِيلًا) الفرقان : 45 ، قال صاحب الظلال رحمه الله : "إن مشهد الظل الوارف اللطيف ليوحي إلى النفس المجهودة المكدودة بالراحة والسكنوالأمان . وكأنما هو اليد الآسية الرحيمة تنسم على الروح والبدن ، وتمسح على القرحوالألم،وتهدهد القلب المتعب المكدود " ثم قال : " ومتابعة خطوات الظل في مده وانقباضه يُشيع في النفس نداوة وراحة كما يثير فيها يقظه لطيفة شفيفة ،وهيتتتبع صنع البارئ اللطيف القدير . . وإن مشهد الظلال والشمس مائلة للمغيب ،وهيتطول وتطول ، وتمتد وتمتد ، ثم في لحظة ، لحظة واحدة ينظر الإنسان فلا يجدهاجميعا . لقد اختفى قرص الشمس وتوارت معه الظلال".




وفي القرآن العظيم أيضاً يذكر الله تعالى الظل وضده لاستثارة التفكر ، واستنهاض التدبر عند بيان عِظم الفارق بين حال المؤمن والكافر في الدنيا وفي الآخرة ؛ فيقول سبحانه (وَمَا يَسْتَوِي الْأَعْمَىٰ وَالْبَصِيرُ ، وَلَا الظُّلُمَاتُ وَلَا النُّورُ ، وَلَا الظِّلُّ وَلَا الْحَرُورُ ، وَمَا يَسْتَوِي الْأَحْيَاءُ وَلَا الْأَمْوَاتُ ، إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَنْ يَشَاءُ ، وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ ) فاطر 19-22 قال ابن كثير رحمه الله : " يقول الله تعالى كما لا تستوي هذه الأشياء المتباينة المختلفة كالأعمى والبصير لا يستويان بل بينهما فرق وبون كثير ، وكما لا تستوي الظلمات ولا النور ولا الظل ولا الحرور ، كذلك لا يستوي الأحياء ولا الأموات . وهذا مثلٌ ضربه الله تعالى للمؤمنين وهم الأحياء وللكافرين وهم الأموات " .
ومما يدل كذلك على عِظم هذه النعمة التي قلّ من يستشعرها أن الله تعالى يُمتع بها عباده المتقين في الجنة -جعلنا الله من أهلها - كما قال سبحانه (إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي ظِلَالٍ وَعُيُونٍ) المرسلات 41 وقال (وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ، لَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ ، وَنُدْخِلُهُمْ ظِلًّا ظَلِيلًا) النساء : 57 .




وفي مقابل الظل الوارف البارد اللطيف في الجنة للمتقين هناك الظل الخانق اللاهب الحارق في النار للمكذبين ، قال الله تعالى مخاطباً لهم (انْطَلِقُوا إِلَىٰ ظِلٍّ ذِي ثَلَاثِ شُعَبٍ ، لَا ظَلِيلٍ وَلَا يُغْنِي مِنَ اللَّهَبِ) المرسلات 30-31 وقال سبحانه (وَأَصْحَابُ الشِّمَالِ مَا أَصْحَابُ الشِّمَالِ ، فِي سَمُومٍ وَحَمِيمٍ ، وَظِلٍّ مِنْ يَحْمُومٍ ، لَا بَارِدٍ وَلَا كَرِيمٍ) الواقعة 41-44 قال ابن كثير : "وظل من يحموم وهو الدخان الأسود " .




وكما أن في الدنيا ظلٌ وفي الجنة والنار ظلٌ فإن ما بينهما ظلٌ أيضاً ، وذلك في أهوال يوم القيامة عندما تقترب الشمس من الخلائق قدر ميل فيتصبب العرق منهم حتى يلجم بعضهم إلجاماً .. هنالك ظل عرش ربنا الرحمن جل جلاله ، ينعم به أصناف من الناس ورد ذكرهم في أحاديث مشهورة معلومة. فما أسعد من يتفيأ ذلك الظلال ، وما أهنأ من يستظل في ذاك المكان .




من جانب آخر .. فإذا وقفت في ظل ليقيك من حرارة الشمس ، ورأيت انحساره شيئاً فشيئاً فتذكر أن حياتك بل الحياة الدنيا كلها مثل هذا الظل الذي لا يلبث أن يزول ، ولهذا فلا ينبغي لعاقل أن يغتر بها ، ولا لحصيف أن يركن إلى زينتها ..
نرجو البقاء بدار لا ثبات لها فهل سمعت بظلٍ غير منتقل




وختاماً .. فإن في الدنيا ظلٌ من نوع آخر لا يُتقى فيه من أشعة الشمس ووهجها ، بل من أضواء الشهرة وبريق الإعلام ، ولذلك لا يطلبه الكثير .. فالمستظل فيه يهنأ بالخالق عن ثناء المخلوقين ، ويطمأن بمعية المولى عن حديث الموالي ، وينشد رضى الغني القوي عن رضى العبيد الضعفاء المساكين .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هل تبحث عن الظل ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
لوحة الشرف لشهر إبريل 2017
913 المساهمات
122 المساهمات
49 المساهمات
42 المساهمات
38 المساهمات
34 المساهمات
26 المساهمات
15 المساهمات
14 المساهمات
10 المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2017

منتدى الفتن