كارثة ثانية تضرب الإسكندرية.