منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

أدوية تخسيس الوزن الزائد: سلسلة الوزن الصحي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
ليان
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 20540


المشاركة رقم 1 موضوع: أدوية تخسيس الوزن الزائد: سلسلة الوزن الصحي الجمعة 03 يوليو 2015, 4:03 am

أدوية تخسيس الوزن الزائد: سلسلة الوزن الصحي 


تبدو أحدث الأدوية المنتجة للتخلص من الوزن الزائد بمثابة حلم لمعتمدي الحمية الغذائية. فهناك الأدوية التي تجعلك تشعر بالامتلاء قبل تناول الكثير من الطعام. وهناك أدوية أخرى تعيق قدرة جسمك لامتصاص ثلث الدهن الذي تأكله تقريباً. لكن الأدوية المنتجة للتخلص من الوزن الزائد ليست ملائمة لكل من يعاني من الوزن الزائد. في الواقع، يتم الاحتفاظ بها للأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية مرتبطة بالسمنة، مثل ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع مستوى الكولسترول أو داء السكري.
فمن الأفضل أن تتخلص من الوزن الزائد من خلال الحمية الغذائية الصحية وممارسة التمارين المنتظمة. إلا أن بعض الأشخاص يواجهون قيوداً جسدية تمنعهم من ممارسة التمارين. ويحتاج أشخاص آخرون إلى مساعدة إضافية للتخفيف من مأخوذهم للوحدات الحرارية. فإذا كنت من بين الذين لا يفلحون في التخلص من الوزن الزائد من تلقاء أنفسهم ويسبب لهم الوزن الزائد بعض المشاكل الطبية – الممكن تحسينها أو حتى التخلص منها عند التخلص من بعض الوزن – قد تفلح الأدوية في مساعدتك.
من الناحية النموذجية، تستطيع الأدوية الأكثر شيوعاً – والمرفقة مع وحدات حرارية أقل وتمارين أكثر – أن تساعدك في التخلص من 5 إلى 10 في المئة من وزن جسمك الإجمالي في غضون سنة. ويصل التخلص الأقصى من الوزن الزائد إلى ذروته عادة بعد 6 أشهر تقريباً. إلا أن العديد من الأشخاص يستردّون بعضاً من وزنهم في السنة التالية. ومن جهة أخرى، لم يتم التحقق من فاعلية وسلامة معظم الأدوية الشائعة منذ أكثر من عامين. لذا، تكون التغييرات في الحمية الغذائية ومستوى النشاط وراء التخلص الفعلي من الوزن وتحسين الصحة. ويجب اعتبار العقاقير بمثابة أداة للمساعدة على إجراء التعديلات في الغذاء وليست حلاً للمشكلة.
إرشادات مهمة
● تعتبر الحمية الغذائية والنشاط الجسدي أساس التخلص الصحي من الوزن الزائد، حتى أثناء استعمال أدوية التخلص من الوزن.
● هناك بعض الأدوية غير الفعالة في التخلص من الوزن ولا يجدر استعمالها.
● تكشف الأدوية عن مخاطر بقدر الفوائد المحتملة.
● راجع طبيبك أو اختصاصي التغذية قبل تناول أي دواء.
من هو المرشح؟
يشدد الأطباء على أن أدوية التخلص من الوزن الزائد ليست مخصصة للاستعمال العَرَضي بهدف التخلص من بضعة كيلوغرامات. فهذه العقاقير ملائمة لأصحاب الوزن الزائد والأشخاص البدينين الذين يعانون من مشاكل صحية مرتبطة بالوزن ويخوضون برنامجاً لإدارة الوزن يشدد على التغذية الصحية والنشاط الجسدي.
ويتجلى الهدف الأساسي لاستعمال أدوية التخلص من الوزن الزائد في تحسين صحتك وليس مظهرك. وتبقى المخاطر موجودة مع كل عقار مستخدم ولذلك يريد الأطباء التأكد من أن الفوائد المحتملة تتخطى المخاطر.
إذا كنت واحداً من ملايين الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد إضافة إلى المشاكل الطبية، يمكن للتخفيض البسيط للوزن أن يحسّن صحتك في العديد من الطرق، بما في ذلك خفض ضغط دمك ومستوى الكولسترول ومستوى السكر في دمك إذا كنت تعاني من داء السكري.
لا يوجد دليل أكيد يشير إلى أن استعمال عقاقير التخلص من الوزن من قبل أصحاب الوزن الزائد وإنما المتمتعين بصحة جيدة يحول دون المشاكل المرتبطة بالوزن أو يحسّن النتيجة الطويلة الأمد أو يؤدي حتى إلى التخلص من الوزن الزائد لأكثر من سنتين.
إذا كنت من بين الذين يستفيدون من أدوية التخلص من الوزن، يتوجب عليك على الأرجح تناولها على الدوام. فقد كشفت الدراسات أنه عند التوقف عن تناول علاج العقاقير، يعود معظم أو كل الوزن الفائض مجدداً. والواقع أن الجدل المثار حول تناول العقاقير إلى ما لانهاية يعزى إلى كون العقاقير المستخدمة والأكثر شيوعاً جديدة في الأسواق ولا تزال تأثيراتها الطويلة الأمد مجهولة.
بشكل عام، يعتبرك الأطباء مرشحاً لعلاج الأدوية فقط إذا كان مؤشر وزن جسمك أعلى من 27 وتعاني من مشاكل طبية أخرى غير البدانة. أما عدد الكيلوغرامات الفائضة فيرتبط بطولك، إذ يتم حساب مؤشر وزن الجسم من نسبة وزنك على طولك. لكن هذه الكيلوغرامات الفائضة تراوح بين 20 و 30 لدى أصحاب الطول المتوسط (أي 178 سم للرجال و 168 سم للنساء).
وحتى لو كنت مؤهلاً لعلاج عقاقير التخلص من الوزن الزائد، قد لا تجدي العقاقير نفعاً بالنسبة إليك. فقد ذكرت الدراسات أنه إذا لم تتخلص من كيلوغرامين على الأقل خلال الشهر الأول لتناول دواء معين، لن تساعدك هذه الطريقة على الأرجح. وفي هذه الحالة، يحتمل أن يوقفك الطبيب عن هذا العقار ويجرّب ربما عقاراً آخر.
الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب
أدوية الشعور بالشبع
تعمل على تغيير كيميائية دماغك – إذ تؤثر في السيروتونين والنوربينفرين – وتجعلك تشعر بالامتلاء بسرعة أكبر.
قد تساعدك عموماً على التخلص من الوزن أكثر مما تفعل بواسطة التمارين والحمية الغذائية، إلا أنها لا تخلو من المخاطر والتأثيرات الجانبية مثل:
• ارتفاع في ضغط الدم
• الصداع
• جفاف الفم
• الإمساك
• الأرق.
رادع الدهن
تعمل هذه الأدوية في جهازك الهضمي وتخرج بعدها من جسمك من دون امتصاصه.
مبدأ عملها يعتمد على ردع الأنزيمات الطبيعية اللازمة لهضم الدهون في الأطعمة التي تأكلها. هكذا، مثلما تمرّ ألياف الحبوب والخضار عبر جهازك الهضمي من دون هضمها أبداً، يحصل الشيء نفسه ل 30 في المئة من الدهن الذي تأكله عند تناول هذه الأدوية.
إلا أن التخلص الإجمالي من الوزن الزائد متواضع – ومماثل لما يمكنك توقعه من أدوية الشعور بالامتلاء، ورغم ذلك، يكون التخلص الإجمالي من الوزن الزائد كافياً غالباً لتحسين الصحة.
وبما أن الجسم لا يمتص هذا العقار، فإنك تتفادى التأثيرات الجانبية الخطيرة المحتملة، مثل مرض صمام القلب. وتقتصر التأثيرات الجانبية التي تشهدها عادة على جهازك الهضمي وهي مؤقتة في الغالب مثل:
● نزّ زيتي أو بقع عبر المستقيم.
● تمرير الغازات مع البراز.
● اضطرابات مفاجئة في الأمعاء، مما يولد حالة طارئة.
● براز دهني أو زيتي.
وبما أن هذه الأدوية تعيق امتصاص بعض المواد المغذية، فسوف يوصيك الطبيب بتناول فيتامين متعدد مشتمل على الفيتامينات A و D و E و K القابلة للذوبان في الدهن.
العقاقير الشعبية الشائعة
تلاقي منتجات الحمية الغذائية الشائعة رواجاً كبيراً – ولاسيما الشركات التي تصنعها. فقد ازدادت المبيعات على نحو مطّرد. إلا أنك لا تستطيع الاعتماد لسوء الحظ على هذه الأدوات المساعدة على الحمية الغذائية للتخفيف من أي شيء سوى مقدار المال الموجود في محفظتك. والأسوأ من ذلك أن بعض عقاقير الحمية الغذائية الشائعة قد تؤذي أكثر مما تفيد.
تعدك معظم هذه المنتجات الهادفة إلى التخلص من الوزن بمساعدتك على التخلص من الكيلوغرامات من خلال رفع أيضك أو قمع شهيتك. إلا أن التأثيرات الجانبية قد تكون خطيرة. ويكون فقدان الوزن مؤقتاً على الدوام.
المسهلات العشبية ومدرّات البول.
إنها تدفعك إلى التخلص من الماء، وبالتالي من الوزن، ولكن ليس من الدهن. وهي قد تخفض مستويات البوتاسيوم، مما يؤدي إلى مشاكل في القلب والعضلة. وإذا استخدمت المسهلات غالباً، تبدأ أمعاؤك بالاعتماد عليها.
قامعات الشهية
قامعات الشهية تحتوي على الفنيل هيدروكلوريد وهي مادة منبهة موجودة في أدوية السعال والزكام. قد تكون هذه العقاقير آمنة إلا إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم أو مشاكل القلب. لكن يجدر بك ضبط شهيتك بعد التوقف عن تناولها. وإلا، تسترد المقدار الصغير الذي خسرته من وزنك.
هل تحتاج إلى مكمل فيتامين؟
لعل أفضل طريقة للحصول على الفيتامينات والمعادن التي تحتاج إليها هي الغذاء المتوازن بطريقة مغذية. وقد يكون مكمل الفيتامين ملائماً إذا:
● كنت تعتمد حمية ذات وحدات حرارية قليلة جداً. فإذا كنت تأكل أقل من 1000 وحدة حرارية يومياً، قد تحتاج إلى مكمّل. وتذكَّر أن الحمية ذات الوحدات الحرارية القليلة جداً تحدّ من أنواع ومقادير الأطعمة التي تأكلها، وبالتالي أنواع ومقادير المواد المغذية التي تتلقاها. لذا، لا تعتمد الحمية ذات الوحدات الحرارية القليلة جداً من دون مساعدة الطبيب.
● كنت تعتمد حمية خاصة. فإذا كانت حميتك مشتملة على تنوّع محدود بسبب عدم القدرة على تحمل الطعام أو الحساسية منه، قد تحتاج إلى مكمّل. وإذا كنت نباتياً وتحذف كل المنتجات الحيوانية من غذائك، قد تحتاج إلى المزيد من الفيتامين B12. وإذا كنت لا تأكل مشتقات الحليب ولا تعرّض وجهك ويديك لأشعة الشمس مدة 15 دقيقة يومياً، قد تحتاج إلى تكملة غذائك بالكلسيوم والفيتامين D.
● كان عمرك 65 وما فوق. فمع التقدم في العمر، يمكن أن تسهم المشاكل الصحية في الغذاء السيء، مما يزيد من صعوبة حصولك على الفيتامينات والمعادن التي تحتاج إليها. قد تفقد شهيتك، وتتضاءل قدرتك على تذوق الأطعمة وشمها. كما أن الاكتئاب أو مشاكل الأسنان قد تقمع الأكل أيضاً. وقد يعجز جسمك كذلك عن امتصاص الفيتامينات B6، B12 و D مثلما كان يفعل قبلاً.
● كنتِ تفتقدين إلى الدورات الحيضية. ففي سن اليأس، قد يصعب على المرأة الحصول على المقادير الموصى بها من الكلسيوم والفيتامين D من دون تناول المكملات. تجدر الإشارة إلى أن الكلسيوم والفيتامين D قد يساعدان في الحؤول دون ترقق العظام.
● كنت لا تأكل جيداً. فإذا كنت تأكل لوحدك، قد لا تأكل كمية كافية من الأنواع الملائمة من الأطعمة.
● كنت تدخن أو تمضغ التبغ. فاستعمال منتجات التبغ يخفض مستويات الفيتامينات (ولاسيما الفيتامين C) والمواد المغذية الأخرى في الدم والأنسجة.
● كنت حاملاً أو ترضعين. أنت بحاجة إلى المزيد من حمض الفوليك والحديد إذا كنت حاملاً أو ترضعين طفلك. إبدأي بتناول المكملات قبل الحمل.
كلمة أخيرة
يميل الأشخاص إلى تناول العقاقير الشائعة والأعشاب الأقل خطورة من الأدوية الموصوفة ويتناولون في الغالب الكثير منها أو يعمدون إلى مزجها مع عقاقير أخرى. وبما أن صناعة الأعشاب لا تخضع لقوانين دائرة الأغذية والعقاقير، لا يمكنك التأكد مما تحصل عليه.
فإذا كنت تعاني من مشكلة في وزنك أو تواجه مشكلة طبية تزداد سوءاً بسبب الكيلوغرامات الفائضة، تحدث إلى طبيبك. وسواء توجب عليك التخلص من 5 كيلوغرامات أو 50 كيلوغراماً، يجدر بك الأكل بصورة صحيحة وممارسة التمارين للتحكم في وزنك. والواقع أن عقاقير الحمية الشائعة لن تساعدك في شيء أبعد من التخلص المؤقت والقصير الأمد من الوزن الزائد. لذا، تبدو منتجات الحمية هذه مؤذية أكثر مما هي مفيدة.









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أدوية تخسيس الوزن الزائد: سلسلة الوزن الصحي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات الصحية :: العلاج بالطب البديل-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
269 عدد المساهمات
252 عدد المساهمات
100 عدد المساهمات
66 عدد المساهمات
32 عدد المساهمات
10 عدد المساهمات
7 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن