منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر|

الطريق إلى الملحمة الكبرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
مدحت عمران
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1052



المشاركة رقم 1 موضوع: الطريق إلى الملحمة الكبرى الإثنين 20 أبريل 2015, 1:00 am

عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ قَالَ
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم

عُمْرَانُ بَيْتِ الْمَقْدِسِ خَرَابُ يَثْرِبَ
وَخَرَابُ يَثْرِبَ خُرُوجُ الْمَلْحَمَةِ
وَخُرُوجُ الْمَلْحَمَةِ فَتْحُ قُسْطَنْطِينِيَّةَ
وَفَتْحُ الْقُسْطَنْطِينِيَّةِ خُرُوجُ الدَّجَّالِ

ثُمَّ ضَرَبَ مُعَاذَ بْنَ جَبَلٍ بِيَدِهِ عَلَى فَخِذِ أو منكب عمر بن الخطاب ثُمَّ قَالَ
إِنَّ هَذَا لَحَقٌّ كَمَا أَنَّكَ قَاعِدٌ هَا هُنَا
حديث حسن


الحديث الشريف السابق يذكر 4 أحداث متلاحقة ستحدث في آخر الزمان و قبل خروج الدجال في 4 مدن هي
1- القدس الشريف أي بيت المقدس
2- المدينة المنورة أي يثـرب
3- حـلب الشــهباء أي أرض الملحمة
4- مدينة اســتانبول أي القسطنطينية

و ستتابع تلك الأحداث وراء بعضها البعض وفق ترتيب زمني
بحيث يكون آخر تلك الأحداث المتتابعة هو خروج المسيح الدجال

هذا الحديث هو من أحاديث آخر الزمان القليلة التي تقدم لنا جدولا زمنيا بهذا التسلسل الدقيق و الوضوح
لذلك هو هام لترتيب جميع أحداث آخر الزمان الأخرى ، و الغير مذكورة هنا و التي قد يترافق بعضها مع الأحداث المذكورة هنا أو يأتي قبلها أو بعدها

راوي هذا الحديث هو معاذ بن جبل الذي شهد له رسول الله بقوله
أعلم أمتي بالحلال والحرام معاذ بن جبل

ولد في يثرب و اسلم وعمره 18 سنة
و مات وعمره ثلاث وثلاثون سنة في سنة17 هجرية في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه
الذي كان يقول لولا معاذ بن جبـل لهلك عمـر

معاذ وهو يخبرنا بهذا الحديث الفريد كان قاعدا إلى جواره عمر بن الخطاب ، و بعد أن أنهى رواية حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ضرب بيده على فخذ عمر قائلا
إِنَّ هَذَا لَحَقٌّ كَمَا أَنَّكَ قَاعِدٌ هَا هُنَا
أي إن هذا التسلسل في الأحداث هو حق و سيقع بهذا الترتيب كما انك الآن قاعد هاهنا
هذا الحديث أخرجه الإمام أحمد في المسند برقم ( 5 / 245 )
وأبو داود في السنن (4294) ، و الطبراني في المعجم الكبير (20/108)
وابن أبي شيبة في المصنف (38473) ، والبغوي في شرح السنة (4252) ، والطحاوي في شرح مشكل الآثار (519)
و أخرجه أبو عمرو الداني في السنن الواردة في الفتن (459)

و أخرجه كذلك الألباني و قال حديث حسن
و حسنه كذلك أبو داود في السنن ، و قال القاري عن هذا الحديث في شرح سنن أبو داود:

استيلاء الكفار على بيت المقدس وكثرة عمارتهم فيها هو أمارة أو علامة سيعقبها خراب يثرب ، و خراب يثرب هو أمارة أو علامة مستعقبة بخروج الملحمة ، وخروج الملحمة هو أمارة أو علامة مستعقبة بفتح قسطنطينية ، وفتح القسطنطينية هو أمارة او علامة مستعقبة بخروج الدجال
و حسنه الحافظ ابن كثير في النهاية حيث قال:
وهذا إسناد جيد وحديث حسن وعليه نور الصدق وجلالة النبوة
وليس المراد أن المدينة تخرب بالكلية قبل خروج الدجال، وإنما ذلك في آخر الزمان كما سيأتي بيانه في الأحاديث الصحيحة، بل تكون عمارة بيت المقدس سبباً في خراب المدينة النبوية، فإنه قد ثبت في الأحاديث الصحيحة أن الدجال لا يقدر على دخولها يمنع من ذلك بما على أبوابها من الملائكة القائمين بأيديهم السيوف المصلتة
انتهى كلام ابن كثير


إذن ، هذا الحديث هو سلسلة متتالية من النبوءات المستقبلية
و النبوءة هي قصص و أخبار يرويها الأنبياء تصف أحداثا مستقبلية تكون عادة دليل على صدق هؤلاء الأنبياء
للأجيال المتأخرة الذين تتحقق في زمنهم النبوءة.

و النبوءة عند المسلمين هي أمر إلهي بحت لا يد للأنبياء و لا لأحد في إيجاده لا من حيث الإخبار به و لا من جهة وقوعه
فالأحداث تجري وفق قدر الله تعالى الذي يعلم الغيب و هو سبحانه من أخبر الأنبياء بأنها ستقع ، ثم تتجمع عناصر القصة المستقبلية التي ترويها النبوءة على توالي الزمن و دون تعمد - وغالبا دون دراية من أبطال هذه القصة المستقبلية - ثم تقع النبوءة تماما على أرض الواقع كما وصفها الأنبياء في كلماتهم التي أوحاها الله لهم دون أي خلل أو نقص أو زيادة

أما اليهود و كذلك المسيحيون البروتستانت خصوصا و إلى حد ما الشيعة أيضاً
فنظرة هؤلاء للنبوءات مختلفة فهم يعتبرون أن النبوءات الواردة في كتبهم هي مزيج من أوامر و أخبار مستقبلية فهي تفرض عليهم القيام بأعمال و اصطناع أحداث تتشكل بها الظروف المناسبة حتى تقع النبوءة بفعل و تعمد و ترتيب بشري و يكون الفعل الإلهي بتحقيق النبوءة مجرد تتويج لجهودهم البشرية

أنا أسمي هذا السعي لتمهيد الظروف المناسبة عمداً كي تتحق النبوءة بنظرية القميص المسبق الصنع
أي موقف شخص عنده قميص جاهز مسبق الصنع لا يناسب مقاس جسده حاليا لكنه بدل أن يذهب للخياط كي يفصل له قميص جديد يناسب شكل و حجم جسمه الآن ، نجده يذهب إلى الجراح كي يكيف جسده قسرا لارتداء ذلك القميص الجاهز عن طريق عملية جراحية أو حمية غذائية لتكبير أو تصغير أو تعديل شكل جسمه كي يتناسب مع مقاس قميص (النبوءة) المصنع مسبقاً
يعتقد اليهود أن استعمار القدس و إعادة بناء الهيكل على أنقاض المسجد الأقصى و إشعال حرب هارمجيدون التي يأملون أن تفني معظم المسلمين و ثلثي البشر وكذلك ولادة بقرة حمراء خالصة هي شروط لابد منها كي يظهر مسيحهم المخلص ويحكموا العالم
و من أجل استيلاد هذه البقرة أسسوا في إسرائيل مختبرا للأبحاث الوراثية للبقر له هدف وحيد هو إنتاج بقرة حمراء تماما
و هم كذلك يسعون بكل قوتهم و نفوذهم من اجل الاستيلاء على الأقصى و إشعال نار ملحمة هارماجيدون او الحرب العالمية الثالثة
لقد سعى أسياد الديانة اليهودية قسرا و عن سبق إصرار و تصميم إلى تحقيق بعض النبوءات بأيديهم ، و فرض إرادتهم وجدولهم الزمني على حركة التاريخ
ولا سيما في هذا العصر الذي يتمتعون به بنفوذ إعلامي وتكنولوجي و اقتصادي و سياسي كبير جعلهم بالفعل هم من يتحكم و يدير أحداث العالم من خلف الستار

هناك تطابق أو تلاقي أحيانا بين النبوءات الإسلامية و التوراتية عن آخر الزمان
و عندما يحدث هذا التلاقي تجد أن القرآن أو الحديث يشيران إليه، و كمثال على ذلك : النبوءة الموجودة في سورة الإسراء أو سورة بني إسرائيل

"وقضينا إلى بني إسرائيل في (الكتاب) لتفسدن في الأرض مرتين ولتعلن علوا كبيرا"
فهذه النبوءة موجودة عند اليهود ، و كلمة (الكتاب) الواردة في هذه الآية المقصود بها هو (الكتاب المقدس) أو التوراة
و القرآن يذكر النبوءة أيضا و يبيّنها.

و أيضاً النبوءة الموجودة في هذا الحديث عن عمران بيت المقدس و خراب يثرب
فهذا الحديث الذي يرويه معاذ بن جبل هو سلسلة من النبوءات و بعضها متعلق فينا كمسلمين و بعضها متعلق باليهود و بعضها متعلق بالنصارى
فماذا تحقق من نبوءات هذا الحديث حتى الآن، و كيف تحققت؟
 
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدحت عمران
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1052



المشاركة رقم 2 موضوع: رد: الطريق إلى الملحمة الكبرى الإثنين 20 أبريل 2015, 9:56 pm

الحلقة الأولى من سلسلة الأحداث التي تقدمها لنا هذه النبوءة تبدأ بعمران بيت المقدس أو أورشليم القدس
المفسرون التقليديون لهذا الحديث من علماء السلفية اليوم يقولون أن عمران بيت المقدس ليس العمران الذي يقوم به اليهود حاليا و إنما المقصود به عمران المسلمين للقدس عندما تنزل الخلافة الأرض المقدسة
طبعا لا يوجد أي دليل من الأحاديث على هذا التأويل
و على العكس مما يقولون ، القرآن الكريم يقول صراحة أن أعلى عمران ستصله القدس سيكون على أيدي اليهود
أما الخلافة التي ستنزل الأرض المقدسة و ستتخذ القدس عاصمة لها فإنها سترث ما تبقى من ذلك العمران بعد حرب التحرير ، ولن تتوسع في عمران جديد
لأن الكل حينها سيعلم أن "الساعة يومئذ أقرب من الناس من يدي هذه من رأسك" كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو يضع كفه على رأس ابن حوالة
" يا ابن حوالة ، إذا رأيت الخلافة قد نزلت الأرض المقدسة فقد دنت الزلازل والبلابل والأمور العظام ، والساعة يومئذ أقرب من الناس من يدي هذه من رأسك "
*صححه الألباني في صحيح أبي داود*
القرآن كذلك يخبرنا أن عباد الله أولي البأس الشديد القادمين من الشرق عندما سيدخلون المسجد الأقصى كما دخلوه أول مرة سوف يهدمون و يتبـّرون العمران الذي علا به اليهود تتبيرا
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
وَقَضَيْنَآ إِلَىَ بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنّ فِي الأرْضِ مَرّتَيْنِ وَلَتَعْلُنّ عُلُوّاً كَبِيراً 4
فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مّفْعُولاً 5
ثُمّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً 6
إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لأنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ الاَخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوّلَ مَرّةٍ وَلِيُتَبّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً 7
عَسَىَ رَبّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيراً 8
سورة الاسراء (4-8)
* يتبروا ما علوا تتبيرا : اي يهدموا و يدمروا ، والمعنى هنا هو عكس العمران تماما *
في سنه 970 قبل الميلاد - حسب التوراة - تم بناء أول هيكل في أورشليم القدس بواسطة النبي سليمان عليه السلام الذي سأل الله أن يهبه ملكا لا ينبغي لأحد من بعده ، لذلك سمي هذا الهيكل الأول بهيكل سليمان و سمي ذلك العصر بالعصر الذهبي

و في سنة 922 ق.م و بعد وفاة سليمان انحرف اليهود و فسدوا في الأرض المقدسة فانقسمت في تلك السنة مملكة سليمان إلى مملكة إسرائيل في الشمال وعاصمتها السامرة أو نابلس و مملكة يهوذا في الجنوب و عاصمتها أورشليم القدس ، ثم ما لبثت أن زالت بعد ذلك مملكة إسرائيل الشمالية بحوالي قرن ونصف


و في سنة 587 ق.م أشعل الملك اليهودي صدقيا حربا ضد بابل انتهت باجتياح جيوش نبوخذ نصر القادمة من المشرق عاصمة مملكة يهوذا اورشاليم ، و تم تدمير الهيكل و سبي اليهود إلى العراق و تسمى هذه المرحلة بمرحلة السبي البابلي

لكن عندما سقطت بابل و العراق بيد الفرس بعد ذلك ، سمح الملك الفارسي كورش لأبناء يهود السبي بالعودة مجددا إلى اورشاليم
لكن لم يعد وقتها إلا 50 ألف فقط و بقي معظم اليهود في فارس و العراق

و بعد عدة محاولات فاشلة استطاعت الأقلية اليهودية التي عادت من بابل أن تعيد بناء الهيكل لكنهم ظلوا مجرد أقوام يعيشون في أورشاليم في كنف الدول و الإمبراطوريات التي تعاقبت على المنطقة من فرس و يونان و رومان


و خلال حكم الرومان في سنة 66 ميلادي قامت ثورة يهودية ضد حكم الرومان فاستطاع اليهود ان يستقلوا لفترة وجيزة

حتى عام 70 ميلادي عندما اجتاح 80 ألفا من جنود الحاكم الروماني تيتوس اورشاليم و قمعوا التمرد و هدموا الهيكل الثاني حجرا حجرا ولم يتبق من الهيكل الثاني الا ما يسميه اليهود اليوم بحائط المبكى

وفي سنة 638 ميلادية 15 هجرية تسلم عمر بن الخطاب مفاتيح القدس من بطريارك القدس صفرونيوس الذي طلب في المقابل أن يتعهد له عمر بعدم السماح بهجرة اليهود الى القدس


هذا ما أعطى عبد الله، عمر، أمير المؤمنين، أهل إيلياء من الأمان

أعطاهم أماناً لأنفسهم وأموالهم ولكنائسهم وصلبانهم
أنه لا تسكن كنائسهم ولا تهدم، ولا ينقص منها ولا من حيِّزها ولا من صليبهم ولا من شيء من أموالهم
ولا يُكرهون على دينهم، ولا يضارّ أحد منهم
ولا يسكن بإيلياء معهم أحد من اليهود
* بعض ما جاء في نص العهدة العمرية *

و لم يعد اليهود مجددا للاستيطان في ايلياء القدس إلا في العقود الأخيرة من عمر الدولة العثمانية رغم انه كان يسمح لهم بزيارة القدس و الحج إليها طيلة مراحل الحكم الإسلامي السابقة


و بقي اليهود مجرد أقلية صغيرة لا تتجاوز بضع آلاف تعيش بين المسلمين و المسيحيين حتى قيام إسرائيل ثم احتلال القدس سنة 1967 و إعلانها عاصمة لدولة إسرائيل ومصادرة أراضي العرب

حيث تسارع الاستيطان اليهودي و نشطت حركة البناء في القدس و محيطها بشكل غير مسبوق في التاريخ
تجاوز عدد سكان القدس في إحصاء عام 2012 عتبة المليون نسمة أغلبيتهم الساحقة من اليهود وهو رقم لم تبلغه القدس في كل تاريخها
و المخططات العمرانية المستقبلية للقدس تكشف أن أذرع المستوطنات الأخطبوطية الجديدة في القدس ستمتد حتى البحر الميت

إذن عمران بيت المقدس هو ما نعيشه حاليا ، مع مجيئ ملايين المهاجرين اليهود من الشتات إلى أرض الميعاد

و القدس اليوم ليست فقط في حالة عمران مادي يتمثل بزيادة البناء و كثافة الاستيطان فحسب بل هي أيضا في حالة عمران معنوي فأخبارها تتصدر واجهة الاهتمام العالمي ، وكل القنوات التلفزيونية و وسائل الإعلام تركز على القدس
الإسرائيليون يعدون اورشاليم لتصبح قريبا جدا مركز القرار الدولي في النظام العالمي الجديد
وتقريبا لم يبق أمامهم إلا خطوة وحيدة فقط وهي هدم المسجد الأقصى ، و إعادة بناء الهيكل الثالث على أنقاضه ليكون المقر الذي سيحكم منه المسيح الدجال

أولاد اسرائيل جاهزون لإقامة الهيكل كما يقول هذا الإعلان في التلفزيون الاسرائيلي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


و ستكون إقامة الهيكل اليهودي الثالث - أو رجسة الخراب كما سماه يسوع المسيح في الإنجيل ، أو رجسة المخرب كما سماه النبي دانيال في العهد القديم- هي الإشارة الأخيرة لخروج حرب الملاحم هرماجيدون والتي سيفنى فيها حسب الكتاب المقدس ثلثا البشر على الأرض و ستؤدي لخروج الدجال

قال يسوع
فمتى نظرتم رجسة الخراب قائمة في المكان المقدس حيث لا ينبغي لها
فحينئذ ليهرب الذين في اليهودية (أي الضفة الغربية اليوم) إلى الجبال والذي على السطح فلا ينزل ليأخذ من بيته شيئاً , والذي في الحقل فلا يرجع إلى ورائه ليأخذ ثيابه و ويلٌ للحبالى والمُرضعات في تلك الأيام

انجيل متّى



هذا ما يمكن أن نقوله في عجالة عن عمران بيت المقدس فماذا عن خراب يثرب ؟
هل حدث خراب المدينة المنورة في عصرنا هذا أم أنه سيحدث ؟


يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أيم الله
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1163



المشاركة رقم 3 موضوع: رد: الطريق إلى الملحمة الكبرى الثلاثاء 21 أبريل 2015, 12:58 am

تسجيل متابع


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدحت عمران
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1052



المشاركة رقم 4 موضوع: رد: الطريق إلى الملحمة الكبرى الثلاثاء 21 أبريل 2015, 11:12 pm

ذكرت في المقال السابق أننا نعيش اليوم في مرحلة عمران بيت المقدس
والعمران الذي تعيشه القدس اليوم هو عمران مادي واضح للجميع مع تسارع البناء و الاستيطان في القدس
 
وهو كذلك عمران معنوي مع تصدر القدس و أخبارها واجهة الاهتمام الدولي
 
فماذا عن يثرب وفق هذا الحـديث؟
 
هل هي الآن في حالة خراب؟
 
وهل الخراب مادي فقط ؟ أم هو خراب معنوي فقط؟
 
أم هو الاثنين معا؟
حسنأ ، هذه المرة سأقول لكم الجواب فوراً ، و بدون مقدمات ، ومن الآخر
خراب يثرب اليوم هو الاثنين معاً
هو خراب مادي كبير يكاد يكون شبه تام
وخراب معنوي أكبر
 
وهو خراب واقع و محقق ، اليوم ، أي في الزمن الحاضر الذي نعيشه الآن
دعونا في البداية نستعرض كيف يفسر كل فريق من الفرق الثلاث الأخرى موضوع خراب يثرب في ضوء هذا الحديث و في ضوء الواقع اليوم
 
الفريق الأول و اسميهم أصحاب الاتجاه العقلي الدنيوي ، ويمثله عدنان إبراهيم و غيره، هؤلاء سيرفضون كالعادة بكل رعونة أي حديث في كتب السنة فيه ذكر الدجال أو الملحمة أو غيرها من فتن آخر الزمان التي لا يؤمنون بها أصلاً لذلك ليس عندهم تفسير إلا الإنكار و لن يقدموا لنا شيئاً
 
أما الفريق الثاني أصحاب المدرسة السلفية و التفسير الحرفي للنصوص ، فإنهم سينظرون إلى المدينة المنورة اليوم بنفس الطريقة التي ينظرون بها إلى النصوص و الأحاديث فسيرون بعيون البصر حركة عمرانية نشطة في المدينة واستثمارات مزدهرة في القطاع العقاري وسيقولون أن خراب يثرب لم يحدث بعد و سيتركون الحديث كالعادة للمستقبل كي يفسره لنا
 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
 
الفريق الثالث أصحاب اللغة الرمزية ، وشطحات الخيال ، سيفسر كل واحد منهم الخراب على أنه خراب معنوي فقط وليس خراباً مادياً ، وكل واحد منهم سيجتهد لتأويل كلمة خراب يثرب على طريقته
 
عمران حسين على سبيل المثال سيقول أن الخراب ذو معنى مجازي و يقصد به تراجع الدور السياسي للمدينة المنورة مقابل صعود الدور السياسي للقدس ، فالمدينة اليوم لا تلعب أي دور سياسي لا على المستوى الدولي ولا الإسلامي بل ولا على المستوى المحلي ، وهو محق جزئياً في هذا التفسير لكن انحسار التأثير السياسي -لوحده- لأي مدينة في العالم لا يسمى خرابا ، فالتأثير السياسي في قضايا العالم لكل المدن العربية يكاد يكون معدوم .
 
و أنا أصر على أنه كما أن عمران بيت المقدس اليوم هو عمران مادي و معنوي فكذلك المقصود بخراب يثرب اليوم هو خراب مادي و معنوي
 
هو خراب مادي كبير يكاد يكون شبه تام ، و أيضا خراب معنوي أكبر
 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
 
نحن اليوم في زمن الدجال المخادع الذي تختلف فيه مظاهر الأشياء عن حقيقتها و جوهرها اختلافا تاما
 
و من ينظر إلى المدينة المنورة اليوم بعيون البصر سيرى بدون شك ازدهارا عمرانيا
 
في المدينة الآن مشاريع عمرانية تكلف المليارات من الريالات
و المولات والفنادق الفخمة في كل مكان ، وهناك اوتو سترادات و طرق سريعة و أنفاق
 
هذا ما نراه بعيون البصر
لكننا سنرى شيئاً مختلفاً تماما لو نظرنا إلى مدينة رسول الله بعيون البصيرة
 
لكن دعونا قبل أن ننظر للمدينة ببصائرنا ، دعونا نلقي أولا نظرة بانورامية شاملة على جميع الأحاديث النبوية التي تتعلق بالمدينة في آخر الزمان ، لنستعرضها جميعها ونحاول أن نكتشف الحبل المنطقي أو نظام المعنى الذي يربط بينها دون أن يكون هناك أي تناقض او تنافر بالمعنى و دون ان نهمل أي حديث ، فكل حديث نبوي أو أثر بالنسبة لنا في هذه المنهجية هو جوهرة نادرة و له محل من الإعراب
ولتسأل أنفسنا بعد ذلك
 
هل المدينة ستتعرض للخراب قبل الملحمة و خروج الدجال كما يوحي بذلك هذا الحديث الذي يرويه معاذ بن جبل أم أن بقية الأحاديث الأخرى ستقول شيء مختلف؟
 
* عن سعد بن أبى وقاص سمعت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقول
 
إنَّ الإسلامَ بدأ غريباً ، وسيعودُ غريباً كما بدأ ، فطوبى للغُرباء إذا فسد النَّاسُ
 
والَّذى نفسى بيده إنَّ الإيمانَ ليأرزُ إلى المدينة كما تأرز الحيَّةُ إلى جُحْرِها
 
/صحيح مسلم/
*ومعنى يأرز: أي ينضم ويجتمع ويعود إلى المدينة كما بدأ بها*
 
* عن ابن عمر، قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
 
إن الإسلام بدأ غريبًا وسيعود كما بدأ ، وهو يَأْرِزُ بين المسجدين كما تَأْرِزُ الحية فى جُحْرِهَا
 
/صحيح مسلم /
 
 
* وفي الحديث الصحيح المتفق عليه روى أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم، قال
 
إِنَّ الإِيمَانَ لَيَأْرِزُ إِلَى الْمَدِينَةِ كَمَا تَأْرِزُ الْحَيَّةُ إِلَى جُحْرِهَا
 
/البخاري و مسلم/
 
 
هذه الأحاديث فيها بيان لحدث عظيم في آخر الزمان وهو أن الإيمان الذي خرج من المدينة أول الأمر وانتشر في أصقاع المعمورة شرقا وغربا ودخل فيه الناس أفواجا ، هذا الإيمان سينحسر ويقل ويصبح غريبا في آخر الزمان فيعود وينزوي إلى أصله في المدينة كما تعود الحية بعد انتشارها إلى جحرها
 
وهذا فيه دليل عن أن المدينة لن يصيبها الخراب المعنوي الروحي او الإيماني فالثلة الباقية من أهل الإيمان ستأوي إلى المدينة فيأتيهم الدجال ولا يستطيع دخولها لأنها محروسة بالملائكة وتحمى من الفتن
 
لكن دعونا نتابع استعراض بقية الأحاديث قبل ان نقفز الى الاستنتاج
 
 
* عن محجن بن الأدرع : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب الناس فقال
 
يوم الخلاص وما يوم الخلاص ، يوم الخلاص وما يوم الخلاص ، يوم خلاص وما يوم الخلاص
 
فقيل له: وما يوم الخلاص؟
 
قال : يجيء الدجال فيصعد جبل أحد فينظر المدينة فيقول لأصحابه أترون هذا القصر الأبيض ؟ هذا مسجد أحمد
 
ثم يأتي المدينة فيجد بكل نقب منها مَلًكاً مصلتاً فيأتي سبخة الجرف فيضرب رواقه ثم ترجف المدينة ثلاث رجفات فلا يبقى منافق ولا منافقة ولا فاسق ولا فاسقة إلا خرج إليه فذلك يوم الخلاص
 
و هذا الحديث الصحيح واضح وضوح الشمس
 
الدجال عندما سيحاول غزو المدينة ستكون مأهولة و عامرة ماديا ، و عامرة كذلك إيمانيا و روحانيا ، رغم وجود بعض المنافقين فيها
 
*وهناك حديث آخر ساطع واضح وضوح الشمس يرويه ابو هريرة يقول
 
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
 
آخـرُ قـريَةٍ مِن قـرى الإِسـلام خــرابـا المدِينَة
 
/أخرجه الترمذي وغيره ، حديث حسن/
 
إذن كما هو واضح من هذه الأحاديث الصحيحة أن المدينة ستبقى عامرة و لن يصيبها الخراب سواء على المستوى المادي أو على المستوى الروحاني و الإيماني لا بعد عمران بيت المقدس و لا بعد الملحمة ، ولا حتى بعد خروج الدجال
 
أما الحديث الذي رواه معاذ بن جبل فيقول أن الخراب سيقع مع عمران بيت المقدس و قبل الملحمة و خروج الدجال
 
أي أن هذا الحديث - بهذا الفهم السطحي له - يتناقض مع الحبل المنطقي او نظام المعنى الذي رسمته الأحاديث الصحيحة السابقة التي تتحدث عن المدينة و الدجال في آخر الزمان ، و الأهم من ذلك أنه يتناقض مع ما تراه أعييننا و أبصارنا على ارض الواقع الآن من حركة عمرانية نشطة تجتاح المدينة
 
المدينة المنورة اليوم هي في حالة عمران إذا نظرنا إليها بالبصر
 
حسنا ، أظن أنكم في حيرة الآن
 
لكن لو لاحظتم أن جميع الأحاديث السابقة عندما كان الرسول عليه الصلاة و السلام يتحدث عن المدينة في آخر الزمان ذكرها باسمها الجديد أي المدينة
 
فقال: يأرز الإيمان إلى المدينة
 
يجيء الدجال فيصعد جبل أحد فينظر المدينة ، ترجف المدينة ثلاث رجفات
آخـرُ قـريَةٍ مِن قـرى الإِسـلام خــرابـا المدِينَة ،...الخ
 
دائما استخدم كلمة المدينة في جميع تلك الأحاديث ، ما عدا في الحديث الذي رواه معاذ بن جبل ، فقال خراب يثرب ، ولم يقل خراب المدينة
لماذا قال الرسول عليه الصلاة والسلام - فقط - في حديث معاذ بن جبل عمران بيت المقدس خراب يثرب ، ولم يقل عمران بيت المقدس خراب المدينة؟
 
كي نجيب على هذا السؤال لا بد لنا أن ننظر هذه المرة في شخصية راوي الحديث معاذ بن جبل رضي الله عنه لأن معاذاً - ربما - سيعطينا رأس الخيط لنعرف الجواب
 
معاذ بن جبل الذي روى هذا الحديث هو أنصاري ، أي هو من أهل المدينة
 
ولد في يثرب و أسلم و عاش معظم حياته في يثرب حتى قبل وفاته ببضع شهور عندما استخلفه الفاروق على الشام ، وهناك مات وعمره 33 سنة
 
ما أريد أن أصل إليه من سيرة معاذ بن جبل هو أن المكان الذي سمع فيه معاذ هذا الحديث من فم الرسول عليه الصلاة و السلام هو يثرب و ليس مكة
 
و الزمان الذي أخبر به الرسول هذا الحديث هو بعد هجرته من مكة إلى يثرب التي ما أن وصلها حتى أطلق عليها اسمها الجديد المدينة
 
فهذا الحديث هو حديث مدني و ليس حديثا مكيا ، و تاريخ نطق الرسول به هو بعد الهجرة و ليس قبل الهجرة
 
يعني لو كان هذا الحديث - مكياً - قيل قبل الهجرة فإنه من المنطقي أن يستخدم الرسول الاسم القديم يثرب ، لأن الاسم الجديد - المدينة - لم يكن قد عرفه الناس بعد .
 
لكن الرسول ذكر عبارة خراب يثرب بعد أن تغير اسم يثرب و صار المدينة
 
ماذا يعني هذا ؟
ألم يكن من المنطقي أكثر أن يستخدم الرسول عليه الصلاة و السلام الاسم الجديد الذي أطلقه هو بنفسه على المدينة ليشير به إلى الخراب الذي سيحيق بها في آخر الزمان و قبيل خروج الملحمة وليس الاسم القديم يثرب ؟
 
خاصة أن الخراب سيحدث في آخر الزمان و اسم المدينة مناسب للموقف أكثر من اسم يثرب لان الحدث يتعلق بمستقبل البلدة المباركة و ليس بماضيها ، فلماذا لم يقل عمران بيت المقدس خراب المدينة ؟
 
أظن أن حيرتكم الآن قد زادت أكثر
هذا ما حدث معى بالفعل حتى تمكنت من حل اللغز(السهل الممتنع)
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أيم الله
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1163



المشاركة رقم 5 موضوع: رد: الطريق إلى الملحمة الكبرى الأربعاء 22 أبريل 2015, 12:52 am

متابع معك أخي مدحت جزاك الله خيرا


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المستعين بالله
المشرف العام
المشرف العام


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 14219



المشاركة رقم 6 موضوع: رد: الطريق إلى الملحمة الكبرى الأربعاء 22 أبريل 2015, 1:26 am

بارك الله فيك اخي مدحت وشكرا لك على الابحاث القيمة التي تضعها لنا



{  أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ }
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
{ يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّار }
استمع الى إذاعة البيان وانت تتصفح المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام محمد
المديرة العامة
المديرة العامة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 1513



المشاركة رقم 7 موضوع: رد: الطريق إلى الملحمة الكبرى الأربعاء 22 أبريل 2015, 9:05 am

أتابع معك حل اللغز


سبحان الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدحت عمران
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1052



المشاركة رقم 8 موضوع: رد: الطريق إلى الملحمة الكبرى الأربعاء 22 أبريل 2015, 2:26 pm

أيم الله كتب:
متابع معك أخي مدحت جزاك الله خيرا
شرف لى اخى انك متابع معى وجزاك الله خيرا
كما اريد ان اعرفك اننى متذكر جملة ( يملك العرب ) ولكن اريد ان اعرف اولا لماذا سالت عن هذه الجملة بالذات؟ لانى عندما قراءت سؤالك اول مرة تخاطر الى ذهنى الاجابة السطحية لمعنى الجملة ولكن بعد يوم تخاطر الى ذهنى معنى اعمق فكنت اود ان اعرف سبب سؤالك لمعرفة هل ورد فى ذهنك نفس المعنى ؟ ولذلك كان سؤالك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدحت عمران
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1052



المشاركة رقم 9 موضوع: رد: الطريق إلى الملحمة الكبرى الأربعاء 22 أبريل 2015, 2:29 pm

المستعين بالله كتب:

بارك الله فيك اخي مدحت وشكرا لك على الابحاث القيمة التي تضعها لنا


الشكر لله اخى وبارك الله لك واسكنك الجنة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدحت عمران
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1052



المشاركة رقم 10 موضوع: رد: الطريق إلى الملحمة الكبرى الأربعاء 22 أبريل 2015, 2:34 pm

ام محمد كتب:
أتابع معك حل اللغز
شكر على المتابعة وان شاء الله متابعة حتى الملحمة الكبرى وصولاً الى فتح القسطنطينية وليس حلا لللغز فقط.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدحت عمران
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1052



المشاركة رقم 11 موضوع: رد: الطريق إلى الملحمة الكبرى الخميس 23 أبريل 2015, 12:53 am

قبل أن أكمل لبد من توضيح شئ هام وهو أن تفسير أحاديث الرسول صل الله عليه وسلم وخاصتاً المتعلقة بأخر الزمان لبد أن يكون تفسير غير سطحي وأن ننظر الى هذه الأحاديث بعين البصيرة لا بعين البصر
 
أحاديث أخر الزمان تتحدث عن أحداث سوف تتحقق فى وقت محدد وفقاً
لقدر الله وسوف تكون فتن لكثير من الناس وذلك لعدة أسباب
أولا: لجهل جزء كبير من الناس بهذه الأحاديث وعدم الاهتمام بها.
ثانيا: لمعرفة بعض الناس بها ولكن ينظرون لها بنظرة سطحية.
ثالثا: معرفة البعض بمراد الأحاديث ولكن يتبعون الهوى.
 
ولذلك ليس من الغريب أن ترى الرايات السود قادمة من خراسان
ويخبرك الرسول صل الله عليه وسلم بإنهم رايات حق وإنهم الممهدين للمهدى وترى بعض الناس يصفوهم بالخوارج
وليس من العجيب أن تسمع عندما يظهر المهدى أن بعض الناس لا يؤمن به بل والعجيب إنهم سوف يحاربون المهدى مع علمهم إنهم سوف يخسف بهم الارض.
نعود إلى اللغز
 
و أظن أنه قد حان الوقت كي نستخدم جهاز التنقيب عن الرسائل المشفرة و العميقة لكلمات النبي الذي أوتي جوامع الكلم
 
أننا في قراءتنا لأحاديث النبي عليه الصلاة و السلام يجب أن لا ننسى أبداً أننا نتعامل مع كلمات و عبارات عميقة و مكثفة لنبي بليغ أوتي جوامع الكلم
 
إشارة الرسول عليه الصلاة و السلام لهذا الخراب المستقبلي بعبارة خراب يثرب و ليس خراب المدينة فيها لفتة لطيفة أن الخراب المادي الذي سيطال مباني المدينة المنورة قبل الملحمة سيصيب تحديدا كل ما هو قديم و تاريخي فيها
 
أي خراب كل المباني الأثرية التي تعود إلى المرحلة التاريخية التي كانت تسمى فيها المدينة باسم يثرب
 
و عمليا، كل ما له علاقة بأثار الرسول و الصحابة و آل البيت في المدينة لان هذه الآثار هي ما حافظ عليه المسلمون طوال 14 قرنا من يثرب القديمة ، وبقي كثير من تلك الآثار حتى الثلث الأخير من القرن العشرين ، عندما بدأت الفوبيا المصاحبة من اتخاذ الآثار النبوية مكانا للشرك و تبعتها حملة ضارية لهدم كل ما تبقى من يثرب القديمة بسبب توسعة الحرم
 
بدأ خراب يثرب في الثلث الأخير من القرن العشرين و تزامن مع نفس الفترة التي بدأ فيها عمران بيت المقدس
 
و فيما كانت الجرافات الاسرائيلة تنبش أرض بيت المقدس و تحفر الأنفاق تحت الأقصى بحثا عن أي أثر و لو ضئيل عن تاريخ اليهود في أورشليم القديمة ، كانت جرافات أخرى تردم تاريخ المسلمين في يثرب القديمة و تعربد فوق أنقاضها بلا مبالاة
 
لم يبق في المدينة الآن أي بناء قديم أو أي مكان يعود للفترة التاريخية التي كانت تسمى فيها المدينة باسم يثرب ، كلها هدمت و خربت
 
حتى المكان الذي شهد غزوة الخندق - عند السبع مساجد - ردم و طمست معالمه
 
و قبور الصحابة في مقبرة البقيع كلها أخفيت و أزيلت شواهدها
 
المباني و الدور الأثرية أزيلت بالتوسعة
 
و لم يبق من يثرب أي شيئ تاريخي ، لا شيئ قديم على الإطلاق
حتى المسجد النبوي تغيرت جميع معالمه ، و صار قصرا ابيضا
 
لقد وقع خراب يثرب و بني على أنقاضها فنادق و مطاعم ومباني تجارية يمتلكها أصحاب النفوذ
 
لكن الخراب كما سبق وقلت ليس خرابا ماديا فقط بل هو خراب معنوي أكبر
 
و هذا الخراب يتظاهر بعدة مظاهر
 
و أهمها خراب الدور السياسي و الحضاري للمدينة
 
فقد غاب في هذا العصر دور المدينة المنورة السياسي تماما وكأنها ليست مدينة النبي و أول عاصمة للخلافة
 
و لم يسبق للمدينة أن عانت مثل هذا التهميش السياسي في أي مرحلة من مراحل التاريخ الإسلامي
 
متى كانت آخر مرة شاهدنا في التلفزيون أو قرأنا في الصحف أو الانترنت خبرا عن المدينة المنورة؟
وما هو الدور السياسي أو حتى الثقافي الذي تلعبه مدينة النبي في عالم اليوم ؟
 
حتى عندما انتقلت عاصمة الخلافة من المدينة إلى دمشق و من بعدها إلى بقية العواصم ، ظل للمدينة دورها المؤثر على كل الصعد
 
إلا أن هذا الدور السياسي والديني للمدينة لم يتلاشى إلا في القرن الماضي و تزامن كذلك مع صعود الدور السياسي للقدس
 
المدينة الآن هي وجهة للسياحة الدينية فقط
 
مكان للزيارة و التبرك ، وعندما تتحول وظيفة المدينة المنورة إلى قبلة سياحية فقط يعني انك وضعتها بنفس الخانة مع متحف اللوفر ، او جزر المالديف أو ديزني لاند
 
و هذا يعني أنك خربت دور المدينة الحقيقي الذي لن تعوضه أي مدينة أخرى في العالم
 
الخراب هو خراب الدور ، خراب الوظيفة ، خراب المكانة
 
المدينة اليوم و قد بلغ عدد مسلمي العالم مليار و نصف لا تعج بالمدارس ولا المعاهد الدينية و الجامعات الإسلامية كما ينبغي أن يكون ، و شوارعها لا تزدحم بمئات آلاف الطلبة و الطالبات ولا تنتشر دور النشر و المكتبات الضخمة في كل حي كما يليق بها ، ولا توجد فيها محطات تلفزة إسلامية تبث بجميع لغات العالم لنشر العقيدة الصحيحة
 
المدينة ينبغي أن تكون مركز الإشعاع الحضاري و المرجعية الأولى للعقيدة الصحيحة لكل مسلمي الأرض
 
هذا هو دور المدينة الحضاري الحقيقي
 
و فيما تمتلئ القدس بالجامعات و مراكز البحوث
 
لا نرى في المدينة سوى جامعة اسلامية يتيمة واحدة ذات سياسة متشددة في قبول الطلاب (الأجانب) الذين لا يزيدون عن بضع مئات في أحسن الحالات
 
و بدلا من المدارس و الجامعات و مراكز الإشعاع الحضاري سيرى الزائر للمدينة اليوم مئات و مئات الفنادق و عشرات المولات و المطاعم
 
هليتون المدينة الذي تمتلكه عائلة هيلتون الماسونية و التي لا تخفي دعمها العلني لإسرائيل يحاذي الحرم النبوي مباشرة
 
مطاعم ماكدونالد و كنتاكي لها عشرات الفروع الآن في المدينة و الحجاز
وهذه المطاعم أيضا تمتلكها عائلات أمريكية ثرية داعمة لإسرائيل و ربما تتبرع سنويا بجزء من أرباحها التي تجنيها من خراب يثرب لعمران أورشليم
 
أليس كل ما يحصل الآن هو خراب معنوي للمدينة ؟
 
لكن الخراب المعنوي للمدينة له مظهر ثالث أيضا
 
تجري في المدينة الآن حركة تشـيّـع محمومة في السر و العلن
 
و قد سمعنا منذ سنتين خبراً مرّ سريعا و دون تفاصيل شافية عن إلقاء قوى الأمن السعودية القبض على بعض أعضاء شبكة تجسسس شيعية كبيرة مرتبطة بإيران وبعض أعضاءها هم من المستوطنين الشيعة في المدينة
التغلغل الشيعي صار كبيرا جدا في المدينة المنورة بسبب إما عدم الوعي بخطورة من يسبون أصحاب رسول الله أو بسبب الفساد الذي يسهل شراء الشيعة لمساحات واسعة من الأراضي
 
لا يوجد هناك إحصائيات موثوقة ودقيقة لنسبة مساحة الأراضي التي استولى عليها الشيعة في مدينتنا
ولا الأعداد الحقيقية للشيعة المتسللين إلى المدينة التي كانت منذ عهد النبي حتى عهد قريب مدينةً لأهل السنة و الجماعة بشكل نقي وخال من أي شوائب
 
لكن التقديرات غير الرسمية تقدر نسبة المستوطنين الشيعة حاليا في مدينتنا المنورة ما بين الربع و الثلث
وهي نسبة خطيرة جدا و مؤشر كبير على الخراب المعنوي للمدينة
 
وهو مؤشر كبير أيضاً أن الوقت قد أزف
لأن المدينة ستكون معمورة وقت خروج الدجال ولن يتمكن من دخولها
 
لكنّ المنافقين والخبثاء و الفسقة سيكونون قد عشعشوا فيها و سيخرجون اليه بعد ثلاث رجفات
 
و ذلك يوم الخلاص
 
"يجيء الدجال فيصعد جبل أحد فينظر المدينة فيقول لأصحابه : أترون هذا القصر الأبيض ؟ هذا مسجد أحمد . ثم يأتي المدينة فيجد بكل نقب منها مَلًكاً مصلتاً فيأتي سبخة الجرف فيضرب رواقه ثم ترجف المدينة ثلاث رجفات فلا يبقى منافق ولا منافقة ولا فاسق ولا فاسقة إلا خرج إليه فذلك يوم الخلاص"
 
و يجب أن نلاحظ أن النبي صلى الله عليه وسلم حينما وصف المسجد النبوي كما يراه الدجال بالقصر الأبيض ، حينما قال هذا الكلام كان مسجده البسيط مبني من لبنات طينية ذات لون بني وكان سقفه من سعف النخيل وعماده من جذوعها
 
لم تستخدم الحجارة البيضاء في عمارة المسجد النبوي الا بعد خراب يثرب ، و في التوسعة الأخيرة في عهد الملك فهد ومن ينظر إلى المسجد النبوي الآن من جبل أحد سيبدو تماما كقصر أبيض .
 
لقد حدث بالفعل خراب يثرب ، و حدث عمران بيت المقدس
 
و جيلنا يشهد الآن الحدثين معاً
 
وهذا يعني أيضا حسب الجدول الزمني الذي يقدمه لنا الرسول عليه الصلاة و السلام أن جيلنا يقف الآن على أبواب الملحمة
 
و أن طبول الحرب تقرع الآن لـ خروج الملحمة
 
ولكن ما هي الملحمة ؟
 
الملحمة هي أكبر حرب كونية ، تصل نسبة ضحاياها إلى 99% من الذين سيشتركون فيها
 
وهي كما يصفها من أوتي جوامع الكلم - نبينا - عليه الصلاة و السلام
"مقتلة لم ير مثلها قط"
 
ماذا يعني أنه لم ير مثلها قط ؟
 
لقد رأينا آلاف الحروب و المجازر و المذابح عبر تاريخ البشر المليء بسفك الدماء
 
رأينا محاكم التفتيش الكاثوليكية الفظيعة التي دامت 3 قرون ومحت وجود المسلمين تماما من الأندلس ونفذها شبيحة أوربا بعد أن سرقوا اكتشاف البحارة المسلمين لأمريكا و العالم الجديد
 
و رأينا الإبادة الجماعية التي نفذها أبناء هؤلاء الشبيحة من المهاجرين الأوربيين ضد الهنود الحمر و قتلوا أكثر من 100 مليون من سكان أمريكا الأصليين
 
و رأينا الحرب النووية التي أحرقت هيروشيما و قام بها أحفاد هؤلاء الشبيحة في الحرب العالمية الثانية
 
و رأينا المجازر الهمجية التي نفذها حلفائهم اليهود في فلسطين و وكلاءهم النصيريون في الشام ، و كلابهم العلمانيون في مصر
 
لقد رأينا الكثير الكثير من القتل
 
لكن الرسول الذي لا يليق به المبالغة ولا التهويل بالكلام - وحاشاه صل الله عليه وسلم - يقول بكلمات مضبوطة يعني كل حرف فيها أن المقتلة التي ستحدث في الملحمة لم ير مثلها قط ، حتى أن طيور السماء التي تمر بجنباتهم لا تخلفهم إلا وقد خرت إلى الأرض ميتة
 
المقتلة التي لم ير مثلها قط سيبدو معها كل ما سبق من حروب كحفلة ألعاب نارية
 
لأن أكبر مقتلة في تاريخ الإنسان ستنهي آخر منجزات المدنية و التكنولوجيا من كوكبنا الأزرق الصغير
 
و من عجائب القدر أنها ستحدث في نفس المهد الذي ولدت فيه أول حضارة مدنية
 
ستحدث في نفس المكان الذي تم فيه تصنيع أول أسلحة القتل في تاريخ الإنسانية
 
ستحدث في أقدم حواضر التاريخ ، و أجمل مدن الشرق
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الله المؤمن
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 74



المشاركة رقم 12 موضوع: رد: الطريق إلى الملحمة الكبرى السبت 25 أبريل 2015, 9:13 pm

مجهود رائع  بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر احمد
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 29



المشاركة رقم 13 موضوع: رد: الطريق إلى الملحمة الكبرى الجمعة 01 مايو 2015, 10:09 pm

السلام عليك اخي : مدحت

بدأ طريق الملحمة يتضح . جزاك الله خيرا ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عدوالروافض
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 48



المشاركة رقم 14 موضوع: رد: الطريق إلى الملحمة الكبرى الأحد 03 مايو 2015, 9:05 pm

رائع هذا الكلام اثابك الله الاجر الوفير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدحت عمران
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1052



المشاركة رقم 15 موضوع: رد: الطريق إلى الملحمة الكبرى الأحد 10 مايو 2015, 12:33 am

أولا / ما هي الملحمة ؟
 
الملحمة ليست معركة واحدة ، هي سلسلة حروب و معارك ، و جميع تلك الحروب ستقع في بلاد الشام ، و كلَّما ذهب حَرْبٌ نَشَبَ حَرْبُ قومٍ آخَرِينَ ، و ستتوج تلك الحروب بأم المعارك قرب حلب ، و التي هي الملحمة الكبرى
حيث ستحدث أكبر حرب سيشهدها العالم منذ أن خلق الله الأرض و حتى يرثها
 
الرسول صلى الله عليه وسلم وصف تلك المعركة بالعبارة التالية
"مقتلة لم ير مثلها" و في رواية أخرى "مقتلة لا يرى مثلها"
 
و الحديث التالي يوضح سلسلة الحروب المتتالية التي تسبق الساعة التي ستقع فيها الملحمة الكبرى
 
لا تَزَالُ من أُمَّتي عِصابَةٌ قَوَّامَةٌ على أَمْرِ اللهِ عزَّ وجلَّ
لا يَضُرُّها مَنْ خالفَها
تُقَاتِلُ أَعْدَاءَها
 
كلَّما ذهب حَرْبٌ نَشَبَ حَرْبُ قومٍ آخَرِينَ
 
يُزِيغُ اللهُ قُلوبَ قومٍ لِيَرْزُقَهُمْ مِنْهُ
 
حتى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ ، كأنَّها قِطَعُ الليلِ المُظْلِمِ ، فَيَفْزَعُونَ لذلكَ
حتى يَلْبَسُوا لهُ أَبْدَانَ الدُّرُوعِ
 
وقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : هُمْ أهلُ الشَّامِ
ونَكَتَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بإصبُعِهِ ؛ يُومِئُ بِها إلى الشَّامِ حتى أوْجَعَها
 
الرسول عليه الصلاة و السلام في الحديث الطويل الذي رواه عبد الله بن مسعود في صحيح مسلم يصف تلك المعارك المتسلسلة في سياق الملحمة بأنها أربعة معارك ستنتهي المعارك الثلاث الأولى بنتيجة لا غالب ولا مغلوب
و النصر الحاسم للمسلمين سيكون في الملحمة الكبرى
 
 
" ... ، وتكون عند ذاكم القتال ردة شديدة
فيشترط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة. فيقتتلون حتى يحجز بينهم الليل فيفيء هؤلاء وهؤلاء كل غير غالب، وتفنى الشرطة
ثم يشترط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة، فيقتتلون حتى يحجز بينهم الليل فيفيء هؤلاء وهؤلاء كل غير غالب، وتفنى الشرطة
ثم يشترط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة فيقتتلون حتى يمسوا، فيفيء هؤلاء وهؤلاء كل غير غالب وتفنى الشرطة
فإذا كان اليوم الرابع نهد إليهم بقية أهل الإسلام فيجعل الله الدبرة عليهم فيُقتلون (أي الروم) مقتلة إما قال لا يرى مثلها، وإما قال لم ير مثلها حتى إن الطائر ليمر بجنباتهم، فما يخلفهم حتى يخر ميتاً فيتعاد بنو الأب كانوا مائة فلا يجدونه بقي منهم إلا الرجل الواحد فبأي غنيمة يفرح؟ أو أي ميراث يقاسم؟ "
 
البعض يتوهم أن سلسلة المعارك تلك ستكون حروبا تقليدية على الخيول و بالسيوف لأنه يأخذ بظاهر ألفاظ الأحاديث النبوية دون أن يحللها تحليلا منطقيا
 
حرب نسبة ضحاياها 99% ، و طيور السماء التي تحلق على أطراف ساحة الحرب تخر إلى الأرض ميتة لا يمكن أن تكون حربا تقليدية
نسبة الضحايا في أشرس المعارك التي يستخدم فيها الأسلحة النارية الحالية و التقليدية لا تزيد عن الثلث
 
و الأسلحة التقليدية لا تسبب سقوط طيور السماء ، فلا بد أن يكون الغلاف الجوي مشبع بغازات سامة أو إشعاعات نتيجة استخدام اسلحة دمار شامل
 
ثانيا - متى ستقع هذه الملحمة؟
 
حسب الجدول الزمني الذي يقدمه لنا الرسول عليه الصلاة و السلام في حديث معاذ بن جبل لقد حدث عمران بيت المقدس و خراب يثرب - كما سبق و بينت - و هذا يعني أن جيلنا يقف الآن على أبواب الملحمة
و طبول الحرب تقرع لـ خروج الملحمة
ولاحظوا أن الرسول صلى الله عليه و سلم استخدم كلمة (خروج) و ليس وقوع ، أو حدوث
فلم يقل خراب يثرب حدوث الملحمة ، وإنما خروج الملحمة
 
أي كأنها كانت حربا باردة بشكل خفي، كجمر تحت الرماد فهبت عليها رياح الدهيماء فخرجت السنة اللهب و تأججت نيرانها
حتى يصير سعيرها في النهاية نارا تلظى في الملحمة الكبرى
 
و حسب منهجية النظرة البانورامية الشاملة هناك عشرات الأحاديث الأخرى يستشف منها كذلك أن إرهاصات الملحمة بدأت الآن بالخروج
 
بدون أدنى شك نحن نعيش حاليا في سنوات توحش الحكم الجبري قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة ، وتولد على أنقاضه الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة
كونوا على يقين بأن بشار هو اخر رئيس لسوريا وأن السيسى هو اخر رئيس لمصر وأن سلمان هو أخر ملوك السعودية وأن جميع رؤساء وملوك العرب الموجدين الان هم أخر رؤساء وملوك الحكم الجبرى لان من يحكم بعدهم ومن يملك بعدهم هو رجل واحد هو المهدى
 
لقد صرنا في العصر الذي ظهرت فيه الأجناد المجندة في الشام والعراق واليمن ، والمشرق و المغرب
 
و نحن الآن في وعد الآخرة ، في الزمن الذي تعلو فيه إسرائيل علوا كبيرا
 
و نحن الآن نغوص في الفتنة الثالثة التي دهمتنا دهما وسماها من أوتي جوامع الكلم بالدهيماء
 
نتخبط في هذه الفتنة المظلمة التي يستحل فيها الدم والمال و الفرج
 
الفتنة العمياء الصماء التي سوف تستنظف العرب و لن يبقى أحد من الدهماء الا و تلطمه لطمة، و تعرك العراق عرك الأديم وتشق الشام شق الشعرة و تفت مصر فت البعرة و تخبط الجزيرة بيدها و رجلها ولن تنجلي حتى يحسر الفرات عن كنز من ذهب يقتتل عليه الناس و حتي يصير الناس إلى فسطاطين فسطاط ايمان لا نفاق فيه و فسطاط كفر لا إيمان فيه
 
نحن الآن في حين من الدهر تنبش فيه الجرافات صحن المسجد الحرام و يوشك أن يقتتل فيه ثلاثة أمراء - كلهم ابناء خليفة - على كنز الكعبة
 
نحن في الزمن الذي يكثر فيه الخبث ، و يُستحل فيه البيت الحرام من قبل أهله ، وإذا استحلوه فلا تسأل عن هلكة العرب
 
نحن الآن في السنوات الموجعة التي تسبق ظهور المهدي و تسبق عودة المسيح و التي سماها بالإنجيل بسنوات الضيقة العظيمة
 
نحن الآن في السنوات العشر الأخيرة من قرن الشيطان
 
نظام عالمي جديد يراد له قسرا أن يولد الآن ، و طبول هارمجدون تقرع لتسهيل الولادة
 
نحن الآن نرتقب ذلك اليوم الذي ستأتي فيه السماء بدخان مبين
 
نرتقب الكوكب ذو الذنب الذي سيغير موازين القوى على الأرض
 
هذا هو موقعنا من وجهة نظر الآيات و الأحاديث الدينية ، فأين نحن الآن من وجهة نظر أحداث الدنيا ؟
 
سياسيا: هناك توازنات دولية جديدة تتشكل الآن ، و قوى عظمى جديدة طامحة ، وإمبراطوريات أخرى تندلس ، أما إسرائيل فهي الآن تعلو علوا كبيرا
 
عسكريا : نحن في الفترة التي تدق فيها طبول الحرب العالمية الثالثة في كل مكان ،
واليهود و بشتى الوسائل يحاولون أن يوقدوا نارها
حرب عالمية في كوكب فيه 9 دول نووية يعادي بعضها بعضا
بكل تأكيد ستؤدي هذه الحرب إلى أنتهاء نجم جميع القوى العظمى التي تتورط فيها ، و بزوغ نجم دول أخرى تراقب مجريات الأحداث وتحركها من وراء الكواليس ، وتلك الأيام نداولها بين الناس
 
ديموغرافيا: انفجار سكاني هائل في دول العالم الثالث الفقيرة ، بينما تتجه المجتمعات الصناعية نحو الشيخوخة ، مع نضوب في الموارد الطبيعية غير المتجددة
سادة النظام العالمي الجديد يريدون في المرحلة الأولى تقليص عدد البشر إلى الثلث والقضاء على أكثر من 4 مليار إنسان ، لأنهم حمولة و وزن زائد
والعرب العالة طبعا من ضمن الوزن الزائد
 
عدد سكان العالم اليوم هو أكثر من 7 مليار إنسان
و خلال عشر سنوات فقط هناك مليار جديد سيضاف إلى سكان العالم ليصبح العدد في 2025 أكثر من 8 مليار إنسان
 
الصين لوحدها هي خمس العالم بعدد السكان يقارب مليار و 400 مليون نسمة ، و الهند تلاحقها في المركز الثاني بعدد سكان قريب ،و باكستان 200 مليون لذلك يجب توريط هذه الدول النووية بالحرب بشتى الوسائل
 
ماليا : هناك حرب معلنة من الله و رسوله على النظام الإقتصادي الدولي الحالي القائم على الربا ، والذي يتحكم اليهود بكل مفاصله
الدولار في غرفة الإنعاش ، و ديون الخزينة الأمريكية بالترليونات ، ولا يوجد مخزون من الذهب يغطي الأوراق النقدية المطبوعة من الدولار و المتداولة في العالم ، ولولا ان نفط العرب يباع حصريا بالدولار لكان الاقتصاد الامريكي منهارا منذ زمن
ولابد ان يحدث الانهيار عاجلا أو أجلا و يعود الذهب المكدس في مصارف اليهود عملة التداول
اسرائيل ستحكم العالم مالياً و نقدياً
اقتصاديا :أكثر من 60% من الاحتياطي العالمي من مصادر الطاقة الغير المتجددة كالنفط و الغاز قد استهلك
نتيجة تزايد الطلب على الطاقة مع دخول الصين و الهند و البرازيل إلى الإقتصاد الصناعي بقوة
أراضي العرب هي آخر خزان احتياطي لمصادر الطاقة وهي أيضا جسر العبور إلى أسواق العالم في الشرق و الغرب
ومن يحكم أراضي العرب سيحكم العالم في القرن الحادي و العشرين
 
بيئيا : معظم الدراسات تشير إلى ان الأرض مقبلة على فترة تغيرات مناخية كبيرة ستنقلب فيها موازين المناخ في العالم
الثلوج تهطل فوق جزيرة العرب ، وموجات حر و جفاف تجتاح قلب أوربا ، فيضانات و أعاصير في أماكن ، وقحط في أماكن أخرى
و بحلول 2025 سيعاني أكثر من 64 % من سكان العالم من نقص المياه كما تقول جميع الدراسات البيئية
فلكيا : ناسا أعلنت مرارا عن رصد مذنبات تقترب من كوكبنا الأزرق و أيضا كويكبات و نيازك قد تدخل مجالنا الجوي في السنوات القادمة ، ولا يوجد أحد غير الله يعلم على وجه الدقة متى بالضبط ستصطدم بالأرض وأين ، لكنهم يرتقبون ذلك اليوم الذي ستأتي فيه السماء بدخان مبين ، فارتقب إنهم مرتقبون .
 
أخلاقيا و اجتماعيا :
الانحلال الاخلاقي وصل إلى حدوده القصوى ، والشيطان الآن يُـعبد بالمعنى الحرفي للكلمة
وكل من لهم قلوب يفقهون بها لا بد لهم ان يكونوا على يقين اننا في الوقت بدل الضائع ، ولا بد ان تزكم أنوفهم نتانة الخبث المنبعثة من ديار العرب
نحن الآن في الزمن الذي كثر فيه الخبث ، فويل للعرب من شر قد اقترب
إنسانيا : الأرض كلها امتلئت ظلما و جورا ، مسلمون يحرقون احياء في بورما ، وتقطع أوصالهم و تؤكل أكبادهم في إفريقيا الوسطى ، مجاعات تطال أطفال المسلمين في الصومال و بنغلاديش
بينما يتطاول أعراب الخليج الذين يصفهم الرسول الأعظم بالصم البكم ، والحفاة رعاة الشاة العالة - يتطاولون في البنيان
 
، و يمولون الانقلابات الشريرة التي تأتي بألد أعداء الإسلام إلى السلطة
ويمولون حملة صليبية عسكرية لا يستحي أصحابها ان يعلنوها انها حرب على الإسلام ، و بمبلغ فلكي
500 مليار دولار
أي ما يعادل ميزانية دولة جزر القمر الإسلامية الفقيرة لمدة 10 آلاف سنة .
*الميزانية السنوية 50 مليون دولار ، وعدد السكان مليون نسمة ، 100% مسلمين*
 
و برصد الأحداث التي تحدث الآن سواء سياسيا او اقتصاديا او عسكريا او فلكيا او مناخيا ، و ربط المعطيات و البيانات مع بعضها
أستطيع أن أقول أن الملحمة الكبرى - أم المعارك - لن تحدث قبل ان يجري قبلها أحداث عظام و مهولة ، أهمها تحرير دمشق من النظام النصيري ، و هلكة الفرس و هلكة العرب ، وعودة الخلافة على منهاج النبوة و نزولها الأرض المقدسة أي زوال إسرائيل
الملحمة كما سبق وقلت هي سلسلة من الحروب متعددة الأطراف
بعض تلك الحروب بين المسلمين و إسرائيل ، و بعضها بين المسلمين و الغرب المسيحي
وبعضها الآخر سيكون حربا عالمية متداخلة الأطراف و يشترك فيها جميع الدول ، ولا سيما الحرب على ذهب نهر الفرات
فالملحمة هي حرب عالمية سيكون فيها تحالفات دولية ، وستتغير التحالفات و سيكون صديق الأمس هو عدو اليوم
 
سَيصَالِحكُمُ الرُّومُ صُلحاً آمناً. ثم تَغزُونَ أَنْتُم وَهُم عدوًّا. فَتُنصَرُون وتَسْلَمُون، ثُمَّ يَنْصَرِفُون حتّى يَنْزِلُون بمرج ذي تلول ، فَرَفَعَ رَجُلٌ مِن أهلِ الْصَّلِيبِ الصَّلِيبَ؛ فَيَقُولُ: غَلَبَ الصَّلِيبُ. فَيَغْضَبُ رجلٌ من الْمسلمين، فَيَقُومُ إليه فَيَدْفَعُهُ فَعِنْدَ ذلك تَغْدِرُ الرّومُ، ويَجْمَعُون لِلملحمة
 
و روى الحاكم في المستدرك والإمام أحمد في مسنده،
عن خالد بن معدان رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «تصالحون الروم صلحاً آمناً حتى تغزون أنتم وهم عدواً من ورائهم -وفي رواية من ورائكم- فتَسلَمون وتفتحون وتنصرون حتى تنزلوا بمرج ذي تلول فيقول قائل من الروم: "غلب الصليب"، ويقول قائل من المسلمين: "بل الله غلب"، فيتداولونها بينهم، فيثور المسلم إلى صليبهم وهم منهم غير بعيد، فيرميه، ويثور الروم إلى كاسر صليبهم فيقتلونه، فيكرم الله عز وجل تلك العصابة من المسلمين بالشهادة، فيقول الروم لصاحب الروم: كفيناك حد العرب، فيغدرون فيجتمعون للملحمة فيأتونكم تحت ثمانين غاية، تحت كل غاية اثنا عشر ألفاً»
 
وفي رواية أخرى للحاكم: «ستصالحكم الروم صلحاً آمناً ثم تغزون أنتم وهم عدواً فتنصرون وتسلمون وتفتحون ثم تنصرفون بمرج فيرفع لهم رجل من النصرانية الصليب فيغضب رجل من المسلمين، فيقوم إليهم فيدق الصليب، فعند ذلك تغضب الروم، فيجتمعون للملحمة».
 
و في حديث أخرجه البخاري يخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم أن بين يدي الساعة 6 علامات و يذكر من بينها
 
فتنة لا يبقى بيت من العرب إلا دخلته
ثم هدنة تكون بينكم وبين بني الأصفر؛ فيغدرون؛ فيأتونكم تحت ثمانين راية ، تحت كل راية اثنا عشر ألفاً
و الفتنة التي لا يبقى بيت من العرب الا دخلته هي فتنة الدهيماء التي نعاصرها الآن و بعدها ستحدث حرب كنز نهر الفرات العالمية
ومن ثم يظهر المهدى وستعود الخلافة على منهاج النبوة و هذا سيجبر العالم المسيحي المكسورة شوكته بعد الحرب الطاحنة أن يعقد هدنة مع المسلمين مكرها ، لمواجهة القوة الصاعدة بعد الحرب ، لان الغرب المسيحي كما هو ثابت من خلال تاريخه لا يلجأ الى الهدنة الا اذا كان في موقع المنهزم ، او العاجز عن تحقيق نصر ساحق
بعد الهدنة والصلح ، سيكون هناك تحالف ضد عدو مشترك و سيحقق هذا الحلف نصراً على هذا العدو الجديد ، و سيعتبر المسيحيون ان الصليب أي المسيحية قد انتصرت ، وهذا يعني أن العدو الذي سيحاربه المسلمون مع المسيحيين ، ليس عدواً مسيحياً ، و إلا لما قالوا انتصر الصليب

و هذا العدو هو أيضا ليس من المسلمين ، لأن هذا الحلف سينشأ بعد عودة الخلافة على منهاج النبوة التي ستجمع كلمة المسلمين تحت قيادة موحدة ، و ليس مع أنظمة الحكم الجبرية الحالية التي تحارب المسلمين و التابعة للغرب أصلا
 
العدو المشترك إذن ليس مسلما و ليس مسيحيا ، من هو هذا العدو ؟
"لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا اليهود حتى يختبئ اليهودي وراء الحجر والشجر فيقول الحجر والشجر: يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله، إلا الغرقد"
إذن تنادى على المسلم بصفته اى هناك غير المسلم ايضاً هناك النصارى الذين يحاربون مع المسلمين ضد من؟
 نعم هم اليهود
 
نعم إنها إسرائيل ، ستتغير التحالفات بعد الحرب العالمية الثالثة و قيام الخلافة ، و أعداء الأمس حلفاء اليوم ، و بدون رفع الغطاء الغربي عن إسرائيل سيصعب هزيمة إسرائيل الدولة النووية التي ستحكم العالم لفترة وجيزة بعد الحرب
 
القرآن الكريم أخبرنا عن تحرير الأقصى في وعد الآخرة ، وهناك أحاديث كثيرة أخرى ذكرت قتال اليهود ، وفصلت و شرحت عملية تحرير القدس بواسطة أصحاب الرايات السود القادمة من الشرق و التي لن يردها شيء حتى تنصب في ايلياء -القدس
لكن لماذا لن يردها شيئ؟
و أين ذهب مجلس الأمن؟
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطريق إلى الملحمة الكبرى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: منتديات الفتن :: منتديات دراسة احداث آخر الزمان :: علامات الساعة الكبرى واحداث آخر الزمان-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
152 عدد المساهمات
75 عدد المساهمات
62 عدد المساهمات
35 عدد المساهمات
16 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن