منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

رسائل إلى الجُنود .. قبل حُلولِ اليومِ المَوعُود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
مدحت عمران
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1052


المشاركة رقم 1 موضوع: رسائل إلى الجُنود .. قبل حُلولِ اليومِ المَوعُود الثلاثاء 14 أبريل 2015, 4:32 pm

* الأُولى: صبرُك على بلاء مُخالفتِهم؛ أهونُ عليك من عذاب اللهِ غدًا !!
قال القرطبي رحمه الله، في تفسيره :
( أجمع العلماءُ على أنَّ مَن أُكرِه على قتل غيره؛ أنه لا يجوز له الإقدامُ
على قتلِه، ولا انتهاكِ حُرمته؛ بجلدٍ أو غيره،ويَصبر على البلاء الذي نزَل به،
ولا يَحلُّ له أن يَفدي نفسَه بغيره،ويسأل الله العافيةَ في الدنيا والآخرة ).
* الثانية: فإن أبيتَ إلَّا قتلَ مُسلمٍ طوعًا؛ فاحْذَر! فشهيدٌ هو، وخاسرٌ أنت !!
قال ابن القيِّم رحمه الله، في الفروسية :
( دفعُ الصائل على الدِّين؛ جهادٌ وقُربة، ودفعُ الصائل على المال والنفس؛
مباحٌ ورُخصة، فإن قُتل فيه؛ فهو شهيد ).
= وفي قوله عليه السلام:
(إذا التقَى المسلمان بسيفيهما؛ فالقاتل والمَقتول في النار ... ) :
قال ابنُ حجر رحمه الله :
وقال الخطابي:هذا الوعيد لمَن قاتل على عداوةٍ دُنيوية، أو طلَب مُلكًا مثلًا ..فأما مَن قاتَل أهلَ البغي،أو دفع الصائل؛ فقُتل؛فلا يَدخل في هذا الوعيد؛
لأنه مأذونٌ له في القتال شرعًا. أهـ
= واحتجوا أيضًا بالإجماع؛ بأن مَن شَهر على آخر سلاحًا ليقتلَه، فَدفَع عن
نفسه، فقَتل الشاهرَ؛ أنه لا شيء عليه .
* الثالثة: فإن أُكرهتَ على قتلِه؛ فلا عُذر لك، وقَصاصٌ منك لامَحالة !!
قال ابن تيمية رحمه الله، في مجموع الفتاوى :
( وكما لو أَكره رجلٌ رجلًا على قتل مسلمٍ معصوم؛ فإنه لا يجوز له قتلُه
باتفاق المسلمين ... فإنه ليس حفظُ نفسه بقتل ذلك المعصوم؛ أولَى
من العكس، فليس له أن يَظلم غيرَه فيقتُله لئلَّا يُقتل هو !!
بل إذا فعل ذلك؛ كان القَودُ - القصاص - على المُكرِه والمُكرَه جميعًا عند
أكثر العلماء ؛ كأحمد، ومالك، والشافعي فى أحد قوليه ).
* الرابعة: ليس دَمُك أغلى أبدًا من أخيك، فيُبرَّر دَمُه، وتُعصَم أنت !!
قال ابن تيمية رحمه الله، في مجموع الفتاوى :
( كلُّ بني آدم مُطبِقون على أن القاتلَ فى الجملة؛ يُقتَل !!
لكن الظلمةَ الأقوياء؛ يُفرِّقون بين قتيلٍ وقتيل ).
* الأخيرة: الجُنود في كتاب الله؛ تبَعٌ لحاكِمهم، في العقوبة والأخْذ !!
قال تعالى : " واستَكبرَ هُو وجُنودُه في الأرضِ بغيرِ الحقِّ ".
وقال"فأخذناهُ وجُنودَه فنَبذنَاهم في اليَمِّ فانظُر كيفَ كانَ عاقبةُ الظالمِين"
وقال تعالى : " ونُريَ فرعونَ وهامانَ وجُنودَهما منهُم ماكانُوا يَحذَرون ".
= فلَم يُفرِّق بين تابعٍ ومَتبوع، ولم يلتَفت إلى عُذرٍ أو تأويل !!
هكذا يكون في حُكم الدُّنيا، وعند الله؛ يُبعَث كلٌّ على نِيَّتِه !!
ومتى وافقتَ طاغوتَك، فيما ارتدَّ به عن دين المسلمين؛ فحُكمك حُكمه !!
فتدَارَك نفسَك، وبَادِر قبل أن تُبادَر !!
فإمَّا توبةٌ عاجلةٌ وبابُها لايُغلَق، وإمَّا قيامةٌ غدًا لايُقبَلُ فيها صَرفٌ ولاعَدل !!
والله المُوفِّق والمُستعان !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المستعين بالله
المشرف العام
المشرف العام


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 14235


المشاركة رقم 2 موضوع: رد: رسائل إلى الجُنود .. قبل حُلولِ اليومِ المَوعُود الثلاثاء 14 أبريل 2015, 5:19 pm

شكرا لك اخي الفاضل على تحذيرك لمن كان له عقل يعي به وليتهم يسمعون او يبصرون او يفهمون
ولكن قلوبهم كالحجارة او اشد قسوة وليست لهم قلوب يعقلون بها فهم كألانعام بل اضل سبيلا
انا لله وانا اليه راجعون


{  أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ }

{ يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّار }
استمع الى إذاعة البيان وانت تتصفح المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
أيم الله
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1163


المشاركة رقم 3 موضوع: رد: رسائل إلى الجُنود .. قبل حُلولِ اليومِ المَوعُود الثلاثاء 14 أبريل 2015, 5:29 pm

بارك الله بكما وجزاكما خيرا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مسلم مستغفر
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 60


المشاركة رقم 4 موضوع: رد: رسائل إلى الجُنود .. قبل حُلولِ اليومِ المَوعُود الإثنين 08 يونيو 2015, 12:45 am

عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو - رضي الله عنهما - قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ - صلى اللهُ عليه وسلَّم -: " إِنَّ نَبِيَّ اللهِ نُوحًا - صلى اللهُ عليه وسلَّم - لَمَّا حَضَرَتْهُ الْوَفَاةُ قَالَ لابْنِهِ: إِنِّي قَاصٌّ عَلَيْكَ الْوَصِيَّةَ، آمُرُكَ بِاثْنَتَيْنِ، وَأَنْهَاكَ عَنِ اثْنَتَيْنِ , آمُرُكَ بِلا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، فَإِنَّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعَ وَالْأَرَضِينَ السَّبْعَ لَوْ وُضِعْنَ فِي كِفَّةٍ , وَوُضِعَتْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ فِي كِفَّةٍ , لَرَجَحَتْ بِهِنَّ، وَلَوْ أَنَّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعَ وَالْأَرَضِينَ السَّبْعَ كُنَّ حَلْقَةً مُبْهَمَةً لَقَصَمَتْهُنَّ  لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ , وَسُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ، فَإِنَّهَا صّلَاةُ كُلِّ شَيْءٍ، وَبِهَا يُرْزَقُ كُلُّ شَيْءٍ، وَأَنْهَاكَ عَنِ الشِّرْكِ وَالْكِبْرِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رسائل إلى الجُنود .. قبل حُلولِ اليومِ المَوعُود
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات الاسلامية :: المنتدى الاسلامي العام-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
309 عدد المساهمات
275 عدد المساهمات
118 عدد المساهمات
68 عدد المساهمات
32 عدد المساهمات
10 عدد المساهمات
8 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن