منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

ويل للعرب من شر قد اقترب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الخاضع لله
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 2


المشاركة رقم 31 موضوع: رد: ويل للعرب من شر قد اقترب الجمعة 20 مارس 2015, 3:46 pm

بحث رائع نرجو ان لا تطيل علينا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدحت عمران
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1052


المشاركة رقم 32 موضوع: رد: ويل للعرب من شر قد اقترب الأحد 22 مارس 2015, 5:23 pm

اولا اعتذر اخوانى عن المغيب وذلك لظروف العمل
ثانيا اشكر كلا من اخى الفاضل الطيف الواعد وان شاء الله ساكمل اليوم حتى النهاية والله المستعان واشكر اخى ابو بلال على مروره الطيب وتم تكبير الخط كما طلبت واشكر اخى الخاضع لله على مروره الطيب وجزاكم الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدحت عمران
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1052


المشاركة رقم 33 موضوع: رد: ويل للعرب من شر قد اقترب الأحد 22 مارس 2015, 6:06 pm

نحن الآن كمسلمين (كثير) نحن الآن مليار و نصف ، و أكثر من الروم بكثير ، العرب يشكلون خمس المسلمين تقريبا ، لكننا جميعا غثاء كغثاء السيل
أمرنا ليس بيدنا ، شؤوننا بيد أعدائنا ، معظم بلادنا ترزح تحت وطأة حكام جبريين جبابرة عينهم لنا ألد أعداء ديننا
دماءنا هي أرخص الدماء في بورصة الصراعات الدولية
عقيدتنا محاربة
و حتى نبيينا و رموزنا الدينية صاروا ضيوف دائمين على صفحات الكاريكتور في الغرب
و حكامنا في الصفوف الأولى للمسيرات التي تطالب بحق الإساءة للرسول عليه الصلاة و السلام
البرامج الحوارية و الدراما في الإعلام المصري و العربي الفاسد صارت تناقش أسس الدين
و السيسي - الذي دنس البيت الحرام - بعمرة تحت الحراسة المشددة - يدعو إلى ثورة على أصول الدين
ومفتي السلطان يصفق
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لم تعد الحرب على الاسلام مجرد قصقصة الفروع ، اليوم يراد اقتلاع الشجرة من الجذور
الأقليات المسلمة تقتل بوحشية و همجية لا نظير لها في بورما ، افريقيا الوسطى ، فلسطين ، البوسنة ، و غيرها
او تعامل بعنصرية و فوقية و كراهية في أوربا و أمريكا
بينما تعيش الأكثرية ( المسلمة ) في بلاد العرب كقطيع من الغنم و تموت كقطيع من الغنم

لا داعي للإسهاب - ونكش الجروح و فتح المواجع - حتى الأعمى يستطيع أن يرى أن أمة المليار و نصف اليوم هي غثاء كغثاء السيل
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
يُوشِكُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيكُمُ الأُمَمُ مِنْ كُلِّ أُفُقٍ كَمَا تَتَدَاعَى الأَكَلَةُ عَلَى قَصعَتِهَا .
قُلْنَا : مِنْ قِلَّةٍ بِنَا يَومَئِذٍ ؟
قَالَ : لا ، أَنـتم يَومَئِذٍ كَثِيرٌ ، وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيلِ ، يَنزَعُ اللَّهُ
الْمَهَابَةَ مِنْ قُلُوب عدُوِّكم وَيَجعَلُ فِي قُـلوبِكُمُ الوَهَنَ ،
قِيلَ : وَمَا الوَهَنُ ؟
قَالَ : حُبُّ الحَيَاة وَكَرَاهِيَةُ المَوت
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الكل يرى ان هذا الحديث ينطق بحالنا هذه الأيام
و أن (مدة الصلاحية التاريخية ) لهذا الحديث هي المئة سنة الاخيرة ، منذ أن تحولت الخلافة العثمانية إلى رجل مريض ، وحتى الآن
اي قرن الشيطان الذي بدأت معه عودة اليهود بعد أكثر من ألفي سنة من الشتات إلى الأرض المقدسة

14 مليون يهودي يحكمون العالم اليوم ، و ليس لمليار و نصف من المسلمين أي دور ، و ليس للكثير أي تأثير
هذا الحديث لا يخص زمن طارق بن زياد ولا هارون الرشيد ، و لا صلاح الدين و لا حتى السلطان سليمان القانوني
هذا الحديث يتحدث عن حالنا اليوم ، و ليس قبل مئة سنة ، و هو أيضا لن يتحدث عن حالنا بعد بضع سنوات - إن شاء الله
عندئذ سنكون قليل ، لكننا سنقود العالم
الوهن في اللغة العربية هو الضعف و الذل ، و الصحابة العرب يعرفون المعنى اللغوي لكلمة الوهن
و ما سؤالهم ما الوهن ، إلا تعبيراً عن استغرابهم للسبب الذي أدى بالمسلمين إلى هذا الضعف و الذل
فأخبرهم الرسول عليه الصلاة و السلام أن السبب هو حب الدنيا ، حب الحياة الفانية ، وكراهية الموت

بمعنى آخر ترك الجهاد و التنافس في الدنيا
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ، ورضيتم بالزرع ، وتركتم الجهاد ، سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

و سبحان الله ، عندما يتفشى حب الدنيا في الأمة و التشبث بأي عيش مهما كان ذليلا ،و نكره الموت في سبيل الله ، عند ذلك يأتي الهلاك
و صدق ابو بكر الصديق عندما قال اطلب الموت توهب لك الحياة
إن أعظم ما يملكه القوي هو أن ينهي حياة الضعيف
فإذا أراد هذا الضعيف أن يقدم حياته في سبيل الله ، كي يزلزل كيان هذا القوي ، إذا ألغى هذا الضعيف حياته من حسابات الربح و الخسارة الدنيوية كي يعلي كلمة الله ، صار هذا الضعيف هو الأقوى
و امتلئ قلب القوي صاحب الأسلحة النووية و الأقمار الصناعية والجدار العازل ، خوفا و رعبا و هيبة من هذا الضعيف

فلو أخلص المسلمون في طلب القوة و تخلصوا من حب الدنيا استطاعوا أن يحولوا ضعفهم إلى قوة
و استطاعوا أن يحولوا قوة عدوهم إلى ضعف
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

"و نريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض و نجعلهم أئمة و نجعلهم الوارثين "
لكن هل نستحق أن يمن علينا الله بأن يجعلنا أئمة هذا العالم و قادته ، و نحن لا نجاهد في سبيله ؟
هل نستحق اليوم ان يمن علينا الله و نحن نحارب من يجاهدون في سبيله من خيرة أبناءنا
نتآمر مع اعداءنا كي نتخلص من كنزنا الاستراتيجي ، وسفينة نجاتنا للمرحلة القادمة
الرجال الذين سينتزعون لنا مكانا تحت الشمس ، بعد سنوات فتنة الدهيماء المظلمة
لقد فات الآوان الآن ، و علينا ان نخطط لمستقبلنا ما بعد هلكة العرب
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فقطار فتنة الدهيماء قد انطلق يجوب مسرعا أراضي العرب
فتنة تستنظف العرب تنتقل من محطة إلى محطة
و لن يصل القطار إلى محطته الأخيرة إلا والعرب يومئذ قليل
إلا و العرب يومئذ نظيف
إلا و العرب يومئذ فسطاطين لا ثالث لهما .

لقد انطلق القطار ولا يملك احد - غير الله - أن يوقفه
لذلك كل ما نستطيع أن نفعله الآن هو أن نقفز من العربات قبل أن يهوي في الوادي السحيق

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الرسول -عليه الصلاة و السلام - أخبرنا في الأحاديث النبوية عن محطات ذلك القطار ، و كيف يعرك العراق عرك الأديم و يشق الشام شق الشعرة ، و يفت مصر فت البعرة ، و يخبط الجزيرة بيدها و رجلها ، و أخبرنا عن القليل الذي سيبقى بعد انتهاء الرحلة .
فرص النجاة للعرب كجماعات أو كمدن و أقاليم ليست متساوية
فهناك الكثير من الجماعات و الأقاليم ستهلك ، وهناك القليل سينجو
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ولكن هل سألت نفسك هل تريد أن تنجو من هذا الهلاك ؟
( انتظر )
لاتتسرع فى الاجابة!!!!
هل تعلم اذا قدر الله وكنت من الناجين ان هناك فسطاطين لا ثالث لهما ؟
فسطاط إيمان فقط ...... و .......فسطاط كفر فقط
هل تعلم وقت إذ إي الفسطاطين تنتمى ؟
هل تعلمت وعملت لهذا الوقت لكى تحجز مقعدك فى فسطاط الايمان ؟
فإذا لم يكن لك دور في المرحلة القادمة وأنت فى فسطاط الإيمان فالأفضل لك ان تموت في الهلكة و أنت صالح ، و سيكون في هذا خير لك
الامر ليس بيسير كما نظن
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أيم الله
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1163


المشاركة رقم 34 موضوع: رد: ويل للعرب من شر قد اقترب الأحد 22 مارس 2015, 6:21 pm

كتب مدحت عمران
هل تعلم اذا قدر الله وكنت من الناجين ان هناك فسطاطين لا ثالث لهما ؟
فسطاط إيمان فقط ...... و .......فسطاط كفر فقط
هل تعلم وقت إذ إي الفسطاطين تنتمى ؟
هل تعلمت وعملت لهذا الوقت لكى تحجز مقعدك فى فسطاط الايمان ؟
فإذا لم يكن لك دور في المرحلة القادمة وأنت فى فسطاط الإيمان فالأفضل لك ان تموت في الهلكة و أنت صالح ، و سيكون في هذا خير لك
الامر ليس بيسير كما نظن


+1000000
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدحت عمران
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1052


المشاركة رقم 35 موضوع: رد: ويل للعرب من شر قد اقترب الأحد 22 مارس 2015, 7:20 pm

في البداية ، بداية إشتراكى فى المنتدى جاءت بعد إعجابى بعنوان وهدف المنتدى
(غايتنا النجاة من الفتن)
والغاية هى الإمنية والهدف المراد الوصول اليه ولا شك إننا نسعى الى نفس الغاية ونفس الهدف الا وهو النجاة
نعم النجاة حتى ولو كنا لا نعلم   (ماذا بعد النجاة ؟)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إنها غريزة الإنسان
أنت دائماً لا تسير أمام قطار
أنت دائماً تهرب من موج البحار
أنت دائماً تفر من فيضانات الإنهار
ولذلك لبد أن نعترف إننا نريد النجاة من الهلكة ولكن كيف ؟
لكى يحصن الإنسان نفسه من اي داء فإنه يبتعد عن إي سبب يؤدى الى هذا الداء
وكما نعرف بإن الوقاية خير من العلاج
يجب أن تعلم -إن كنت مؤمنا موحدا و غير مشرك بالله - فإن لك حقاً على الله سبحانه و تعالى
نعم ، أيها الكائن الضئيل
رب العالمين ، وملك الملوك كرمك و جعل لك حقاً عليه جل جلاله

و هل للعباد حق على المعبود ؟
- يا معاذ هل تدري ما حق الله على العباد، وما حق العباد على الله؟
- قلت: الله ورسوله أعلم
- قال: فإن حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً، وحق العباد على الله أن لا يعذب من لا يشرك به شيئاً.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عندما يعرك العراق عرك الاديم و تشق الشام شق الشعرة ، عندما يكثر الهرج و تستعر الفتنة التي تستنظف العرب ،عندما تأتي السماء بدخان مبين ، و يغشى هذا العذاب الأليم كوكب الأرض... لن يعذبك الله أنت
هذا الحق تكتسبه عندما تكون موحداً حقاً ، قولاً و فعلاً ، قلباً و قالباً .
عندما تعبد ربك العظيم و لا تشرك به شيئا ستكتسب هذا الحق عند رب العالمين
و الله لا يعذب أحباءه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

"وقالت اليهود والنصارى نحن أبناء الله وأحباؤه قل فلم يعذبكم بذنوبكم بل أنتم بشر ممن خلق يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء ولله ملك السماوات والأرض وما بينهما وإليه المصير "
/سورة المائدة /

لكن عندما تكثر ذنوبك و تسقط من عين الله ، و تنقطع علاقة الحب بينك و بين الله ، عندئذ يحق العذاب عليك ، وتكون مجرد بشر ممن خلق ، من الأمم الضالة العاصية .
عندما تتكرر خيانتك للعهد - سواء كفرد أو كمجموعة - ستخرج من كنف الله

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إذن ، كانسان فرد عليك أن تبني علاقة ود مع الله
إن كنت مؤمنا أنت الأعلى عند الله
فلا تهن و لا تحزن ، ولا تخف من الهلاك

الشرط الوحيد هو الإيمان ، و أن تعبده و لا تشرك به شيئاً
هل أنت خائف من هلكة العرب ؟ هل أنت خائف من أسلحة الدمار الشامل التي يمتلكها الغرب ، أو من الأسلحة البيولوجية لإسرائيل ، أو سجون الحاكم الجبري ؟
إذن أنت لا تعرف الله
لو كنت تعرفه لما خفت من غير الله ، ولما رجوت غير الله ، و لما استعنت بغير الله
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هل صرت تفهم حكمة الله و تصاريفه في الناس ؟
هل صرت تفهم أن أي شيئ في القضاء و القدر - الذي لا تملك أنت خيار وقوعه من عدمه - فيه خير كامن ، وحكمة كامنة.
هل تعرفت على قوانين الله الثابتة التي تسير حركة الكون و الخلق ، قوانينه في النصر ، في التمكين ، في الهزيمة و في هلاك الأمم ؟
ماذا تعرف عن الرحيم ، ماذا تعرف عن الكريم ، ماذا تعرف عن القوي ، عن الحفيظ ، عن القيوم ؟
الشرط الأول إذا كنت تريد ان تنجو كفرد من هلكة العرب أو من أي هلكة أخرى ـ هو أن تعرف الله أكثر
هل تظن أنني أنا العبد الفقير سأخبرك أين طريق النجاة لك كفرد ؟
و هل تظن أن من يسمون أنفسهم فضيلة الإمام الأكبر أو آية الله العظمى أو قداسة البابا يملكون من أمر أنفسهم شيئا ؟
من كان معك عندما كنت نطفة صغيرة حقيرة تسبح في ظلمات المجهول ؟
من كان معك عندما كنت تلك النطفة الصماء العمياء التي تلهث في سباق الحياة؟
يد من أرشدتك إلى الطريق ؟
هل كان معك الحاخام الأكبر ؟
هل كانت معك وكالة ناسا ؟
أكان لديك أقمار صناعية أو خارطة طريق ؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الهادي الذي كان معك في ذاك الحين من الدهر الذي لم تكن فيه شيئا مذكورا ، لا يزال معك الآن
في آخر الزمان لن تنجو إلا إذا عاد إليك إيمان النطفة

تجرد من كل حولك و قوتك ، اخلع عن نفسك كل لباس ، انزع الـ أنا من قلبك
و ابحث عنه ، ستجده انه لازال هناك
طهر قلبك ، ليكون بيت الرب
طهره من الغل و الحسد ومن حطام الدنيا ليكون بيت الله .

إذن على المستوى الفردي إن كنت مؤمنا موحدا فلا تقلق
على المستوى الفردي أحسن الظن بالله

لأنك لو كنت مؤمنا صادقاً مع نفسك وساق الله لك مصيبة ستعلم علم اليقين أن هذه المصيبة ما ساقها الله لك إلا وهي محض عدل و أنك فعلت قبل أن تصيبك تلك المصيبة ما تستحق لأجله هذه المصيبة.
لأنك لو كنت مؤمنا صادقا مع نفسك ستعلم أنّ الله عادل ، لا إله إلا هو سبحانه ، و أنك كنت من الظالمين .

قال النبي صلى الله عليه وسلم:
(ما من اختلاج عرق ولا خدش عود ولا نكبة حجر إلا بذنب و ما يعفو الله عنه أكثر)
و ( لَنْ يَهْلَكَ النَّاسُ حَتَّى يَعْذِرُوا ، أَوْ يُعْذِرُوا مِنْ أَنْفُسِهِمْ )

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لكن على المستوى الفردي بالإضافة إلى الإيمان هناك أيضا أسباب مادية يجب أن تأخذ بها و خطوات عملية يجب أن تتبعها
الله سبحانه و تعالى عندما أهلك سدوم و عمورة و خسف الأرض بتلك القرى و أمطرها بحجارة من السماء و جعل عاليها أسفلها ، أنقذ في نفس الوقت عبده لوط و أهله منها

و سيدنا لوط عندما علم باقتراب الهلكة خرج من قريته الظالمة و لم يبق فيها
هل كان لوط سينجو لو بقي هناك في ارض الوطن الغالي ؟
هل كان سينجو لو بقي في ( سدوم الحبيبة ) وقد علم بأمر الهلكة الذي اقترب ؟
الملكين قالا لسيدنا لوط : إن موعد هلاكهم الصبح ، أليس الصبح بقريب ؟
و رسولنا الحبيب يقول : ويل للعرب من شر قد اقترب

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لقد خرج لوط من فوره ، في منتصف الليل ، بل حتى أنه لم يلتفت إلى وراءه ، وإلا لكان هلك مع من هلكوا
و عندما جاء الطوفان صعد نوح و الأفراد القليلون الذين آمنوا معه إلى الفلك ، لو لم يفعلوا لغرقوا هم أيضا رغم صلاحهم
ابن نوح صعد إلى قمة جبل متوهماً أن أعالي الجبال ستعصمه في ذلك اليوم من أمر الله
تلك القصص التي يرويها لنا القرآن الكريم ليست للتسلية ، و ليست كي نأخذ معلومات تاريخية
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في هلكة العرب سينجو المؤمنون الذين يعلمون قوانين الله في هلاك الأمم ، ثم يرفقون العلم بالعمل
سينجو أولئك الغرباء الذين يعرفون الطريق إلى سفينة النجاة
و امتلكوا العزيمة كي يسيروا في الطريق حتى نهايته
فطوبى للغرباء

سينجو أولئك الذين يفهمون النبي في آخر الزمان ، و لم تجعلهم أصنام الوطنية يبقون في القرى الظالم أهلها
ستنجو الأجناد المجندة التي تغلبت على انتماءاتها القومية و خرجت من الجمهوريات و الممالك و الجيوش الجبرية
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المستعين بالله
المشرف العام
المشرف العام


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 14235


المشاركة رقم 36 موضوع: رد: ويل للعرب من شر قد اقترب الأحد 22 مارس 2015, 8:47 pm

اشهد الا اله الا الله واشهد ان محمدا رسول الله

جزاك الله خيرا اخي الفاضل وجعلنا واياك وجميع اعضاء منتدانا وجميع المؤمنين من الناجين بإذنه تعالى



{  أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ }
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
{ يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّار }
استمع الى إذاعة البيان وانت تتصفح المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أيم الله
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1163


المشاركة رقم 37 موضوع: رد: ويل للعرب من شر قد اقترب الأحد 22 مارس 2015, 11:12 pm

اللهم أمين


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدحت عمران
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1052


المشاركة رقم 38 موضوع: رد: ويل للعرب من شر قد اقترب الأحد 22 مارس 2015, 11:29 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:
اشهد الا اله الا الله واشهد ان محمدا رسول الله

جزاك الله خيرا اخي الفاضل وجعلنا واياك وجميع اعضاء منتدانا وجميع المؤمنين من الناجين بإذنه تعالى

اللهم امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الله المؤمن
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 74


المشاركة رقم 39 موضوع: رد: ويل للعرب من شر قد اقترب الإثنين 23 مارس 2015, 1:58 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:
في هلكة العرب سينجو المؤمنون الذين يعلمون قوانين الله في هلاك الأمم ، ثم يرفقون العلم بالعمل 
سينجو أولئك الغرباء الذين يعرفون الطريق إلى سفينة النجاة 
و امتلكوا العزيمة كي يسيروا في الطريق حتى نهايته 
فطوبى للغرباء

سينجو أولئك الذين يفهمون النبي في آخر الزمان ، و لم تجعلهم أصنام الوطنية يبقون في القرى الظالم أهلها 
ستنجو الأجناد المجندة التي تغلبت على انتماءاتها القومية و خرجت من الجمهوريات و الممالك و الجيوش الجبرية

الله اكبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود عمران
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 9


المشاركة رقم 40 موضوع: رد: ويل للعرب من شر قد اقترب الإثنين 23 مارس 2015, 11:06 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:
بارك الله فيك على هذا البحث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الله المؤمن
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 74


المشاركة رقم 41 موضوع: رد: ويل للعرب من شر قد اقترب الأحد 29 مارس 2015, 11:42 pm

اخي الكريم مدحت , اين بقية البحث ؟
المانع خير انشاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدحت عمران
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1052


المشاركة رقم 42 موضوع: رد: ويل للعرب من شر قد اقترب الإثنين 30 مارس 2015, 11:58 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:
اخي الكريم مدحت , اين بقية البحث ؟
المانع خير انشاء الله
شكرا اخى على سؤالك 
وما اخرنى عن طرح بقية البحث سببين 
الاول ظروف العمل فكان مطلوب منى خلال الاسبوع الماضى الكثير من الاعمال لدرجة انى بروح البيت لوقدرت اشوف اخر الاخبار وما هو الجديد فقط او انام على طول 
الثانى كنت قد ذكرت من قبل ان قبل هلكة العرب سيهلك الشيعة ( الايرانين ) وما حدث منذ ايام وعاصفة الحزم جعلتنى اراجع بعض المسائل 
وان شاء الله اكمل اليوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أيم الله
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1163


المشاركة رقم 43 موضوع: رد: ويل للعرب من شر قد اقترب الثلاثاء 31 مارس 2015, 2:10 am

سلمت يداك نحن بالإنتظار أخي العزيز مدحت 


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدحت عمران
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1052


المشاركة رقم 44 موضوع: رد: ويل للعرب من شر قد اقترب الثلاثاء 31 مارس 2015, 8:48 pm

خطوات النجاة


* تحويل الاموال الى الذهب *
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سيحدث انهيار وشيك في العملات الورقية ، وستعم الفوضى المالية ، لذلك لا تترك ارصدة كبيرة في البنوك ، وحولوها الى ذهب او فضة
و في السنة التي سيظهر فيها المهدي ستكون سنة حروب و زلازل
و مجاعة .
وستظهر علامة في السماء في شهر صفر ، وهناك حديث ضعيف يتحدث عن هدة او صيحة في رمضان - لكن رغم ضعف الحديث لا يمنع من الاستعداد بتأمين طعام لمدة سنة كاملة في ذلك العام ، وتأمين مستلزمات الحياة الرئيسية من مواد الاسعافات الاولية ، بطاريات و شواحن كهرباء ، مواد اسعافات اولية ، اغذية الاطفال ...الخ


*السكن في الجبال و الأرياف النائية *
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
لا تقوم الساعة حتى تمطر السماء مطرا لا يكن منه - أي: لا يحمي منه - بيوت المدر ولا يكن منه إلا بيوت الشعر
و المطر المقصود هنا هو وابل الحجارة و الصخور في ذنب المذنب التي ستنهمر على المدن و لاسيما في بلاد الغرب و ستنجو منه المناطق النائية و القفار
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْه, ُأن رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال:

((يُوشِكُ أَنْ يَكُونَ خَيْرَ مَالِ الْمُسْلِمِ, غَنَمٌ يَتْبَعُ بِهَا شَعَفَ الْجِبَالِ, وَمَوَاقِعَ الْقَطْرِ, يَفِرُّ بِدِينِهِ مِنْ الْفِتَنِ))
[أخرجه البخاري وأبو داود والنسائي ومالك ]
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* العزلة و الابتعاد عن الأضواء *
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

"فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ"
و عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ :
" أَسْعَدُ النَّاسِ فِي الْفِتَنِ كُلُّ خَفِيٍّ نَقِيٍّ ، إِنْ ظَهَرَ لَمْ يُعْرَفْ ، وَإِنْ غَابَ لَمْ يُفْتَقَدْ ، وَأَشْقَى النَّاسِ فِيهَا كُلُّ خَطِيبٍ مِسْقَعٍ ، أَوْ رَاكِبٍ مُوضِعٍ ، لا يَخْلُصُ مِنْ شَرِّهَا إِلا مَنْ أَخْلَصَ الدُّعَاءَ كَدُعَاءِ الْغَرَقِ فِي الْبَحْرِ "
(حديث مرفوع)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْعَبْدَ التَّقِيَّ الْغَنِيَّ الْخَفِيَّ
قِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ, أَيُّ النَّاسِ أَفْضَلُ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مُؤْمِنٌ يُجَاهِدُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ، قَالُوا: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: مُؤْمِنٌ فِي شِعْبٍ مِنْ الشِّعَابِ يَتَّقِي اللَّهَ, وَيَدَعُ النَّاسَ مِنْ شَرِّهِ
و عن حذيفة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
كيف بك يا عبدالله بن عمرو إذا بقيت في حُثَالة من الناس قد مرجت عهودهم وأماناتهم فصاروا هكذا، وشَبَّك بين أصابعه.
قال : فما تأمرني ؟
قال : عليك بخاصتك ودع عنك أمر العامه


* الابتعاد عن المدن *
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ابتعد عن المدن الكبرى المكتظة بالسكان لأنها أكثر المناطق التي تسود فيها الطاقة السلبية ، نظرا لطبيعة الحياة السريعة البعيدة عن الروحانية ، و لاحتوائها على كل من هب و دب ، ولكون بيوت الفواحش تتركز في المدن الكبيرة
و المدن و العواصم العربية فيها طاقة سلبية اكثر كون المحاكم الظالمة تتركز في المدن ، فالمحاكم العربية هي أكثر بؤرة منتجة للطاقة السلبية

الرسول عليه الصلاة و السلام يقول
" اتَّقِ دَعْوَةَ الْمَظْلُومِ, فَإِنَّهَا لَيْسَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ اللَّهِ حِجَابٌ"

" فَإِنَّمَا أَهْلَكَ النَّاسَ قَبْلَكُمْ أَنَّهُمْ كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيهِمُ الشَّرِيفُ (القوي) تَرَكُوهُ، وَإِذَا سَرَقَ فِيهِمُ الضَّعِيفُ أَقَامُوا عَلَيْهِ الْحَدَّ، وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا "
و الكل يعرف ان في بلادنا العربية الأقوياء و أصحاب النفوذ جميعهم فوق القانون
كما تتركز في العواصم و المدن ،فروع المخابرات و مراكز التعذيب فجميع أنظمة الحكم في المرحلة الجبرية قائمة على الجبر و الإكراه و القوة الغاشمة
لذلك تحتاج المدن إلى عدد كبير من الصالحين و ذوي القلوب الطاهرة و الأنفس الزكية كي يعدلوا الطاقة السلبية المنبعثة من أوكار الفجور ة الظلم و التعذيب و الجور ، و يؤخروا الهلاك


* الهجرة *
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

الهجرة ثم الهجرة ثم الهجرة
الإمام احمد بن حنبل ترك العراق و كان بها بعض الرافضة ، (و ليس كما هو الحال الآن ) و قال لا يجلس في أرض يسب فيها أبو بكر و عمر . مع العلم أن الرافضة في زمن ابن حنبل اذا قارناهم بالمستوى المنحط الذي بلغوه اليوم سيبدون كالملائكة

و افضل مكان للهجرة في آخر الزمان هي الشام ، ثم اليمن كخيار بديل .و سأتحدث في المنشور الأخير عن خيار الهجرة بالتفصيل
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الرسول صلى الله عليه و سلم
ستكون هجرة بعد هجرة
فخيار أهل الأرض ألزمهم مهاجر إبراهيم
و يبقى في الأرض شرار أهلها تلفظهم أرضوهم
تقذرهم نفس الله ، وتحشرهم النار مع القردة والخنازير

البيهقي -945
الألباني /حديث حسن

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَتَحَوَّلَ خِيَارُ أَهْلِ الْعِرَاقِ إِلَى الشَّامِ ، وَيَتَحَوَّلَ شِرَارُ أَهْلِ الشَّامِ إِلَى الْعِرَاقِ
/مسند الإمام أحمد
وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: أنه قال:

"يوشك أن تطلبوا في قراكم هذه طستًا من ماء؛ فلا تجدونه، ينزوي كل ماء إلى عنصره، فيكون بقية الماء والمؤمنينن بالشام"
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عَنِ ابْنِ حَوَالَةَ ، أَنَّهُ قَالَ :
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

" سَيَصِيرُ الْأَمْرُ إِلَى أَنْ تَكُونوا جُنُودٌ مُجَنَّدَةٌ ،
جُنْدٌ بِالشَّامِ
وَجُنْدٌ بِالْيَمَنِ
وَجُنْدٌ بِالْعِرَاقِ "
، فَقَالَ ابْنُ حَوَالَةَ : خِرْ لِي يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنْ أَدْرَكْتُ ذَاكَ
قَالَ : " عَلَيْكَ بِالشَّامِ ، فَإِنَّهُ خِيرَةُ اللَّهِ مِنْ أَرْضِهِ، يَجْتَبِي إِلَيْهِ خِيرَتَهُ مِنْ عِبَادِهِ،
فَإِنْ أَبَيْتُمْ فَعَلَيْكُمْ بِيَمَنِكُمْ، وَاسْقُوا مِنْ غُدُرِكُمْ،
فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ قَدْ تَوَكَّلَ لِي بِالشَّامِ وَأَهْلِهِ "
رواه أبو داود وأحمد وابن حبان والحاكم والبيهقي، وصححه الحاكم والذهبي وقال الألباني في تحقيقه لكتاب" فضائل الشام" : صحيح جدا.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نحن اليوم أمام عملية استبدال كبرى و هجرة جديدة لخيار أهل الأرض إلى مهاجر إبراهيم حيث سفينة النجاة
"و أنجيناه ولوطا إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين"
سكان جدد من العالمين سيجيئون إلى بلاد الشام و سيحملون الراية
و الرسول عليه الصلاة و السلام ظل يشير بإصبعه إلى الشام حتى أوجعها
وقال : عليكم بالشام

السنوات القليلة القادمة ستشهد في سياق هذا التمايز إلى فسطاطين تحول أخيار العراق إلى الشام
وسيتحول كذلك إلى الشام المقتدرون من الأجناد المجندة المنتشرون في بقية أقطار العالم
و في سياق هذا التمايز إلى فسطاطين ستتخلص الشام كذلك من أشرارها


*كن صالحاً مصلحاً *
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

السيدة زينب -رضي الله عنها - سألت رسول الله أهم و أذكى سؤال يمكن أن يسأله إنسان
أنهلك و فينا الصالحون ؟
فقال: نعم إذا كثر الخبث

ورد في بعض الآثار أن الله عز وجل أرسل الملائكة لإهلاك قرية، فقالوا: إن فيها رجلاً صالحاً؟ قال: به فابدؤوا، قالوا: ولمَ يا رب؟ قال: لأن وجهه لم يتمعر إذا رأى منكراً.
إذا كنت تعيش في مجتمع لايزال فيه متسع و جدوى للأمر بالمعروف و النهي عن المنكر فعليك ان لا تكون سلبيا . وتكتفي فقط بصلاحك الفردي ، لان هذا سيؤدي الى ان تتوسع دوائر الباطل و تضيق دوائر الحق . حاول قدر استطاعتك ان تصلح ما افسده الناس كي لا يتفاقم الباطل اكثر و يهلك الجميع
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كيف بكم إذا لم تأمروا بالمعروف ولم تنهوا عن المنكر؟
قالوا: أو كائن ذلك يا رسول الله؟
قال: و أشد منه سيكون
قالوا: وما أشد منه؟
قال: كيف بكم إذا أمرتم بالمنكر ونهيتم عن المعروف؟
قالوا: أو كائن ذلك يا رسول الله؟
قال: وأشد منه سيكون،
قالوا: وما أشد منه؟
قال: كيف بكم إذا أصبح المعروف منكراً والمنكر معروفاً ؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
و لاحظ التدرج في الفساد الذي ذكره الرسول عليه الصلاة و السلام و النتيجة المرعبة التي وصل اليها المجتمع في النهاية عندما صار المعروف منكرا و المنكر معروفا .
عندئذ يحق الهلاك على كامل المجتمع كما هلك قوم لوط
عندما صارت الطهارة عيبا و من المنكرات

"فما كان جواب قومه إلا أن قالوا أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون"
لن نهلك طالما الصالحون المصلحون هم الأكثرية أو حتى لو كانوا أقلية و لكنها فاعلة
الهلاك سيحدث عندما يكثر الخبث و يكون هو الاقوى ، بينما الصالحون مجرد اقلية صغيرة مستضعفة و مهمشة
لو كان الحال هكذا في بلدك عندئذ عليك بالهجرة
و لكن الى اين ؟


* إقرأ و تعلم *
ــــــــــــــــــــــــــــــ

يقول خبيرنا الاستراتيجي في الفتن سيدنا حذيقة :
هَذِهِ فِتَنٌ قَدْ أَظَلَّتْ كَجِبِاهِ الْبَقَرِ ، يَهْلِكُ فِيهَا أَكْثَرُ النَّاسِ إِلا مَنْ كَانَ يَعْرِفُهَا قَبْلَ ذَلِكَ
فتنة الدهيماء ستزداد سوادا ، وستزداد لطماتها عنفا مع تقدم السنوات
الرسول عليه الصلاة و السلام يقول:
أتت الفتن كقطع الليل؛ يركب بعضها بعضًا، الآخرة أشد من الأولى
/رواه الإمام أحمد /

وفي رواية أخرى قال:
أقبلت الفتن كقطع الليل المظلم؛ يتبع أولها آخرها، الآخرة شر من الأولى.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لذلك من يعرف الفتنة و تقلباتها و يتوقع أمكنة لطماتها سينجو
و الرسول عليه الصلاة و السلام و صف حيرتنا و تخبطنا في الفتن ، وجهلنا و اهمالنا لأحاديث نبينا ، التي هي طوق النجاة لنا في السنوات القليلة القادمة

"لن تقوم الساعة ... حتى تروا أمورا يتفاقم شأنها في أنفسكم وتساءلون بينكم هل كان نبيكم ذكر لكم منها ذكرا "
لذلك دراسة أحاديث آخر الزمان في هذه المرحلة ليست ترفا ثقافيا لمن أراد أن يتسلى في أوقات فراغه
هي أكبر من مسألة ربح او خسارة
هي أخطر من قضية حياة أو موت
إنها جنة أبدية أو نار أبدية
إنها نكون أو لا نكون


* كن متطرفا *
ــــــــــــــــــــــــــــ

فرصك في النجاة ستكون اكبر عندما تكون متطرف (إيمانيا) ، او متطرف بالاتجاه الآخر
فالمرحلة القادمة هي مرحلة الفسطاطين ، أي : مرحلة التطرف التام
extreme ، إلى أقصى حدود التطرف
الناس كلها ستكون أحد فسطاطين لا ثالث لهما
إما فسطاط إيمان لا نفاق فيه ، أو فسطاط كفر لا إيمان فيه

و يجب أن تعلم أن المقاعد على سفينة النجاة محدودة
فالهلكة ستقع في الوقت المعلوم ، لأن العرب قد استوفوا جميع شروط الهلكة في دستور ملك الملوك
و قبل أن يصل الجميع إلى التمايز التام سنمر جميعا بعدة امتحانات تختبر صدقنا مع الله

الله -سبحانه و تعالى - سيختار جنوده ، سيصطفي أفضل السلالات الإيمانية ، أفضل المتطرفين إيمانيا ، كي تكون في تشكيلة فريق الإيمان الذي لا نفاق فيه
و كذلك سيختار أسوء السلالات الكفرية كي تكون في فسطاط الكفر الذي لا إيمان فيه
سينجو أشرار قلوبهم قلوب الشياطين ، و سينجو أخيار قلوبهم قلوب الملائكة

فالمرحلة القادمة لا وجود للرماديين فيها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لذلك أن أردت ان يكون لك دور بعد 8 -16 سنة عندما تنتهي الفتنة
أنصحك أن لا تبقى في المنتصف ، حدد موقفك القلبي منذ الآن
فلا وجود للإسلام الدايت ذو السعرات الإيمانية المنخفضة ، و لا وجود لمن يؤمنون بأنصاف الحلول

اما ايمان لا نفاق فيه ، او نفاق لا ايمان فيه
الأمر ليس بالسهولة التي تتوقعها
ستتجاذبك الأفكار ، ستصبح مؤمنا و تمسي كافرا
وكل ما عليك أن تفعله هو أن تدعو الله مخلصا أن يجعلك جنديا من جنود الحق
لا تقلق على الحق إن كان سينتصر أو لا ، فالحق سينتصر حتما لان الله مع الحق
اقلق فقط على نفسك ان لم يجدك الله جديرا ان تكون مع فسطاط الحق
اقلق على نفسك إن لم تتوفر فيك شروط قبول العضوية الكاملة في فسطاط الإيمان الذي لا نفاق فيه
فإذا لم يكن لك دور في المرحلة القادمة فالأفضل لك ان تموت في الهلكة و أنت صالح ، و سيكون في هذا خير لك
لا تقلق فلن يضيع الله مثقال ذرة من عملك الصالح
لكن في المرحلة القادمة المؤمن القوي أحب إلى الله من المؤمن الضعيف
في بعض الآثار: أن الإنسان الصالح حينما يموت، ويرى مقامه في الجنة يقول: لم أر شراً قط في حياتي.

فكل المصائب التي ساقها الله له، ستبدو كأنها ليست بشيء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المستعين بالله
المشرف العام
المشرف العام


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 14235


المشاركة رقم 45 موضوع: رد: ويل للعرب من شر قد اقترب الأربعاء 01 أبريل 2015, 2:58 am

جزاك الله خيري الدنيا والاخرة
وجعلك من الناجين


{  أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ }
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
{ يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّار }
استمع الى إذاعة البيان وانت تتصفح المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ويل للعرب من شر قد اقترب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 3 من اصل 5انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: منتديات الفتن :: علامات الساعة الكبرى واحداث آخر الزمان-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
307 عدد المساهمات
275 عدد المساهمات
118 عدد المساهمات
68 عدد المساهمات
32 عدد المساهمات
10 عدد المساهمات
8 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن