منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

تداعيات مقتل معلمة أمريكية في أبو ظبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 1 موضوع: تداعيات مقتل معلمة أمريكية في أبو ظبي الخميس 04 ديسمبر 2014, 2:33 pm

قال موقع "ديلي بيست" إن مقتل مدرسة أمريكية في أبو ظبي يحرج سلطات الإمارات، التي تتفاخر بحربها على الإرهاب. 
وكتب كريس ألبريتون "قام شخص يلبس زي إماراتية وقتل معلمة أمريكية في حمام  في مركز تسوق، فهل تفوق الإرهابيون على أمن أبوظبي؟".
ووصف الكاتب طعن المعلمة الأمريكية البالغة من العمر 37 عاما باللغز المحير، "ولكنه يعد خرقا كبيرا للإجراءات الأمنية في دولة الإمارات العربية، التي تتحدث عن جهودها في مواجهة التطرف الإسلامي، وتزعم أنها واحة للأمن والهدوء في منطقة مضطربة".
ويبين الموقع أن مقتل المعلمة الأمريكية جاء بعد أسبوع من تحذير السفارة الأمريكية في أبو ظبي للرعايا الأمريكيين، بعد قيام موقع جهادي بالدعوة لقتل الأساتذة الأمريكيين العاملين في الشرق الأوسط. 
ويجد التقرير أنه رغم ذلك فإنه لا تعرف بعد طبيعة الهجوم، وإن كانت دوافعه إرهابية. 
ويشير التقرير إلى أن الأمريكية قتلت في "بوتيك مول". وقامت وزارة الداخلية الإماراتية بنشر لقطات فيديو أظهرت شخصا ضخما بعباءة نسائية، حيث شوهد وهو يتحدث لأحد الحرس، وتناول صحيفة ثم دخل الحمام. وبعد 90 دقيقة شوهدت نساء يخرجن من الحمام مذعورات، وحاولت إحداهن الوقوف أمام الشخص الأسود ثم تراجعت مسرعة، حيث مضى إلى المصعد. وشوهد الشخص بعد ذلك يغادر مركز التسوق، تاركا وراءه الزي الأسود. ونقلت الأمريكية الجريحة سريعا إلى مدينة خليفة للخدمات الطبية، حيث ماتت متأثرة بجراحها.
وينقل الموقع عن عامل مطعم قريب قوله إنه سمع أصوات جدال داخل الحمام، ما يعطي فكرة أولية عن القاتل وأنه قد يكون امرأة. وقال العامل لصحيفة "ناشونال" الإماراتية الناطقة بالإنجليزية إنه سمع صوت امرأة تقول لأخرى "اجلسي وإلا قتلتك، وسمعت أخرى تحاول الاستغاثة، وفي ذلك الوقت كان هناك ثلاثة منا خارج الحمام، وأسرع أحدنا لإحضار الأمن".
ويذكر التقرير أن السفارة الأمريكية في 29 تشرين الأول/ أكتوبر كانت قد حذرت المواطنين الأمريكيين بالقول "هناك معلومات وضعها مجهول على موقع جهادي يدعو لقتل المعلمين الأمريكيين وغيرهم من المعلمين الأجانب في الشرق الأوسط". 
وقال البيان إن البعثة الأمريكية ليست لديها معلومات موثوقة عن هجوم محدد ضد أمريكيين، مدارس او أفراد في الإمارات العربية المتحدة، ورغم ذلك تقوم البعثة بالتعاون مع المدارس المحلية، التي يعمل فيها أمريكيون لمراجعة الإجراءات الأمنية، بحسب الموقع.
ويرى التقرير أن عملية القتل تمثل فشلا أمنيا مثيرا للدهشة للسلطات الإماراتية التي تعد من الدول المستقرة، ونسبة 85% من سكانها من الأجانب. وتعد جزيرة ريم، التي يقع  فيها "بوتيك مول"، من المناطق الراقية والأكثر أمنا في الدولة النفطية الغنية. 
وتعلق ناتالي كانتيني، المدرسة الإيطالية – الأسترالية،للموقع "أجد سهولة بالعيش كغربية، وهناك الكثير من الأشياء حولنا وهي مكان حضاري بامتياز".
ويلفت التقرير للتعاون الأمني والعسكري الأمريكي- الإماراتي، حيث يقوم الطيارون الأمريكيون والإماراتيون بطلعات من قاعدة الظفرة القريبة من أبو ظبي لضرب مواقع تنظيم الدولة الإسلامية، ولا يعرف إن كان هذا التعاون سببا في هجوم الإثنين الذي لم تحدد دوافعه بعد.





عدل سابقا من قبل الجنة دار السعادة في الجمعة 05 ديسمبر 2014, 2:45 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 2 موضوع: رد: تداعيات مقتل معلمة أمريكية في أبو ظبي الجمعة 05 ديسمبر 2014, 2:43 am

تزايد الاعتداء على الأجانب في السعودية والإمارات يعكس الفشل الأمني للحكومتين

أثار حادث مقتل الأمريكية (إيبوليا رايان ــ 47 عاما) داخل أحد المراكز التجارية بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، بعد تعرضها للطعن من قبل شخص "مجهول" المخاوف حول انتشار حالات الهجمات المتكررة في الفترة الأخيرة على المقيمين الأجانب في دول الخليج، وخاصة في دولتي السعودية والإمارات.

 

وبحسب مراقبين فإن ارتفاع وتيرة الاعتداء على الأجانب المقيمين بالخليج خلال عام 2014، وخاصة في السعودية والإمارات يضع كثيرا من علامات استفهام حول الأداء الأمني في تلك الدول، وهل دوافع انتشار تلك الحوادث لها أبعاد جنائية كما تحاول السلطات الترويج لها في بعض الأحيان؟ أم أن استهداف الأجانب في كل من السعودية والإمارات له أبعاد سياسية أخرى قد ينذر بعمليات أخرى تهدد الأمن القومي ويتبناها تنظيم "الدولة الإسلامية" والمعروف إعلاميا باسم "داعش".

 

وبعيدا عن الدوافع من وراء استهداف الأجانب في الدول الخليجية، فإن المراقبين أكدوا أن تلك الاعتداءات تشكل نوعا من التهديد للأمن القومي لتلك الدول من جهة، وتهديدًا لعدد كبير من الأجانب الأوروبيين المتواجدين في دول الخليج بشكل عام، وفي السعودية والإمارات بشكل خاص.

 

السلطات تحاول إيجاد الجاني سريعا:

 

ولإغلاق التأويلات في الدوافع من وراء تلك الأحداث تحاول السلطات السعودية والإماراتية الإعلان عن القبض على مشبته فيهم وعدم تسجيل القضايا ضد مجهولين، حرصا منهما على بث الطمأنينة لدى الأجانب الذين باتوا يتخوفون على حياتهم داخل الأراضي الخليجية.

 

كما تقوم الأجهزة الأمنية السعودية وقادتها بين الحين والآخر بإلقاء القبض على عدد ممن تسميهم المتهمين والمتورطين والمشتبه فيهم بالاعتداءات والهجمات الإرهابية، لترسل بهذه الطريقة رسالة وبحجم إعلامي كبير بأنها - كما تدعي - تقوم بواجباتها الأمنية، وأن الأوضاع تحت السيطرة، خاصة بعد التي أطلقها تنظيم الدولة بوضوح في استهداف المقيمين الأجانب في السعودية، وإعلان الحرب على النظام السعودي.

 

وفي هذا الإطار أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية الإماراتية سيف بن زايد آل نهيان، اليوم الخميس 4 ديسمبر 2014 عن قيام شرطة أبوظبي بإلقاء القبض على المشتبه بها في قضية قتل المدرسة الأمريكية في جزيرة الريم بإمارة أبوظبي.

 

وأوضح بن زايد أنه تم إلقاء القبض على المشتبه بها، وهي إماراتية الجنسية، في وقت متأخر من الليل رغم محاولاتها طمس أية أدلة تقود إليها، مضيفا "أنه تم القبض على الجانية التي استهدفت الضحية بناء على عرقها ولونها، مشيرا إلى أنه تم القبض على المشتبه بها بعد 48 ساعة من وقوع الحادث".

 


 
2014 عام التحديات الأمنية بالسعودية:

 

عام 2014 كان مليئا بالتحديات الأمنية والاعتداءات على الأجانب المقيمين في السعودية، وذلك تزامنا مع تغيير السياسة السعودية ومشاركتها بقوة في التحالف الدولي ضد الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، والذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.

 

ففي شهر نوفمبر وقع اعتداء على المقيمين الأجانب في المملكة أصيب فيه مواطن كندي مقيم في منطقة الظهران بالمنطقة الشرقية، إثر اعتداء بآلة حادة خلال تسوقه.

 

وفي هجوم آخر من سلسلة الاعتداءات التي أصبحت عناوين الصحف المحلية والخارجية، تعرض مواطن دنماركي مقيم في العاصمة السعودية الرياض يوم 22 سبتمبر لإطلاق الرصاص عليه ما أدى إلى جرحه. وأعلنت "الدولة الإسلامية" داعش، أن مجموعة من أنصارها نفذت العملية، وذلك بعد أن نشر موقع تابع للتنظيم فيديو مسجلا من العملية يظهر إطلاق النار على المقيم الدنماركي.

 

وفي وقت سابق في شهر يونيو المنصرم في حادث مماثل أيضا تعرضت سيارة تابعة لدبلوماسيين ألمان لإطلاق نار من قبل مجهولين، أثناء تواجدها في بلدة "العوامية" مما أسفر عن احتراق السيارة ونجاة راكبيها.

 

كما وقع حادث مشابه في منتصف شهر أكتوبر ضد مواطنين أمريكيين، حيث قتل أحدهما فيما أصيب الآخر، وتم اعتقال المهاجم الذي تبين أنه سعودي يحمل الجنسية الأمريكية، واتُّهم لاحقا بالانتماء للتنظيمات الجهادية.

 

وبحسب مراقبين، فإن هذه الاعتداءات تبدو وكأنها ليست إلا بداية لسلسلة من الاعتداءات المتواصلة من قبل بعض الحركات والتيارات الجهادية التي صعدت السعودية من حربها عليهم في الآونة الأخيرة.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 3 موضوع: رد: تداعيات مقتل معلمة أمريكية في أبو ظبي الجمعة 05 ديسمبر 2014, 2:45 am

هروب جماعي للأمريكيين بالإمارات بعد كشف مخطط استهدافهم

كشف مصادر ملاحية بدبي عن ما وصفته بأكبر عملية " هروب جماعي" للأمريكيين من دولة الامارات بعد الكشف عن مخطط إرهابي واسع لاستهدافهم.

 

وأوضحت المصادر أن مطارات دبي وأبوظبي شهدت أمس واليوم تزايدا كبير في خروج المقيمين من حملة الجنسية الأمريكية بعد اعتراف المتهمة وهى مواطنة إماراتية بقتل المعلمة الأمريكية ومحاولة قتل عائلة أمريكية أخرى بأنهم استهدفوا فقط لجنسيتهم.

 

وأشارت مصادر أمنية في أبوظبي إلى أن المتهمة اعترفت بوجود مخطط لاستهداف الأمريكيين للانتقام منهم بسبب سياسة بلادهم بالمنطقة .. حسب تعبيرها .

 

وأوضحت المصادر أن السلطات في أبوظبي تجري تحقيقات واسعة للكشف عن شركاء المتهمة وأنه تم اعتقال بعض المشتبه بهم وغالبيتهم من حملة الجنسية الإماراتية وخاصة من مواطني إمارة أبوظبي.

‏وكانت السلطات الإماراتية قد اعلنت مساء اليوم الخميس، القبض على إماراتية متهمة بقتل معلمة أمريكية وزرع قنبلة استهدفت منزل طبيب أمريكي في أبوظبي.

 

وقال نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الإماراتي الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، إن المتهمة إماراتية وتم القبض عليها لاتهامها بقتل الأمريكية '(ا.ب.ر) - 47 عاما، في حمام مركز تسوق في أبوظبي.

 

وأضاف أنه بعد تمكنها من قتل الضحية توجهت إلى مبنى آخر يقع على كورنيش أبوظبي، حيث زرعت قنبلة ''بدائية الصنع'' على باب منزل طبيب أمريكي لاستهدافه وأسرته المكونة من أربعة أشخاص.

 

وأوضح أنه تم الكشف عن القنبلة، حين اكتشف أحد أبناء الطبيب الأمريكي القنبلة أمام المنزل وتمكنت فرق الشرطة والأمن من تفكيك القنبلة في الوقت المناسب.


 
 

واعرب الوزير في مؤتمر صحفي عن ''بالغ أسفه لوقوع مثل هذه الجرائم في بلد سمته الكبرى الأمن والأمان''.

 

وذكر أن ''الشرطة واصلت الليل بالنهار لضبط المشتبه بها، التي استهترت بأمن الناس واستقرارهم، واستهدفت أبرياء بأفعال إجرامية جبانة''.

 

وقال: «نقف اليوم أمام جريمة بشعة لم نعهدها في هذا البلد الآمن، جريمة ضربت كل القيم الإنسانية والأعراف البشرية، بكونها اعتداء سافرا على أبرياء لا ذنب لهم إطلاقا، راح ضحيتها معلمة شهد الجميع لها بالإخلاص والتفاني في العمل، وهي أم لثلاثة أطفال».

 

وأفاد الوزير الإماراتي بأن المتهمة استهدفت ضحاياها لجنسيتهم فقط، وليس لأي خلاف شخصي معهم، وبهدف إثارة البلبلة وزعزعة الأمن وإرهاب الناس الآمنين في الإمارات، الأمر الذي استنفر الحكومة لضبطها.

 

وكان الشارع الإماراتي انشغل خلال اليومين الماضيين بجريمة مقتل المعلمة الأمريكية، وبثت وزارة الداخلية فيديو مصور بكاميرا مراقبة في مركز التسوق، يوضح المتهمة، وكانت ترتدي نقابا وقفازات ما تسبب في صعوبة التعرف على هويتها أو رصد بصماتها.

 

وأطلقت وسائل الإعلام الإماراتية لقب ''شبح'' على المتهمة، وأصبح البحث عنها هدفا للمسؤولين والمواطنين الإماراتيين.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تداعيات مقتل معلمة أمريكية في أبو ظبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1
مواضيع مماثلة
-
» سيدي محمد الطاهر ايت علجت
» سب اللي ببالك ببيت شعر...
» بدء الزيارات الميدانية للمراجعين
» مدارس القليوبية تحتل المرتبة الثانية فى الإعتماد التربوى
» تهنئة لمدرسة مصطفى كامل التجريبية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: منتديات الاخبار :: الاخبار العالمية-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
220 عدد المساهمات
165 عدد المساهمات
82 عدد المساهمات
35 عدد المساهمات
28 عدد المساهمات
7 عدد المساهمات
5 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن