منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

معركـة الزلاقـة الخالـدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
مدحت عمران
عضو متألق
عضو متألق
avatar

الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1052


المشاركة رقم 1 موضوع: معركـة الزلاقـة الخالـدة الأحد 26 أكتوبر 2014, 3:38 pm

في مثـل هذا اليـوم سنـة 1086 ... المسلمـون بقيـادة بطـل الإسلام يوسـف بن تاشفيـن .. يسحقون جيش مملكـة قشتالـة و ليـون و حلفاءها في معركـة الزلاقـة الخالـدة ...
بعـد وفاة الملك المظفر بن أبـي عامـر انفرط عقد المسلمين في الأندلس .. و ظهر أهل الطمع في كل مكان و عمت الثورات و الفتن حتى سقطت الخلافـة الأمـوية و غابت رسومها نهائياً ... و أضحت الأندلس ممالك و إمارات و إقطاعيات صغيرة متناحرة كل منها يحارب الأخر و يكيد له ... و على النقيض كانت الممالك المسيحية في الشمال في حركة شرسة للتمدد .. فتوحدت مملكتا فشتالة و ليون بيد فرناندو الأول و الذي بدأ يتمدد جنوباً ببطئ و فرض نفسه شرطياً بين ملوك الطوائف الأندلسية .. فكلهم يستعين به على أخيه .. حتى استصفى أموالهم بالجزية و اقتلع مساحات مهمة من أرض الأندلس .. و جاء ابنه ألفونسو من بعده ليكمل المسيرة .. و استمرت الأمور انحداراً حتى وصلت لأن يحاصر ألفونسو إشبيلية أهم مدن الأندلس ... و ذلك بعد أن قتل المعتمد جابي الجزية اليهودي الذي أرسله ألفونسو لأخذ الذهب من إشبيلية و تطاول على المعتمد في بلاطه و أساء له .... و بلغ التكبر بألفونسو أن يرسل كتاباً للمعتمد بن عباد يستهزأ به طالباً منه مروحة ليبعد الذباب عن وجهه أثناء الحصار ... فرد له المعتمد برسالة قال فيها :
( قرأت كتابك و فهمت خيلاءك و إعجابك ... و سأنظر لك في مراوِح من الجلود اللمطية ( يقصد المرابطين ) ... تروح منك لا تروح عليك إن شاء الله ) ..
و هنا لاحت فكرة الاستعانة الأندلسية بمرابطي المغرب ... و هم دولة فتية قوية نشأت على الرباط و الجهاد بدعوى الإمام عبدالله بن ياسين الجزولي رحمه الله حتى ملكت المغرب كله ..
عندها فك ألفونسو الحصار و اتجه لهدفه الأهم و الأكبر ... طليلطـلة .. فحاصرها حصاراً شديداً حتى سقطت بيده و ضاعت من يد المسلمين ... و كان سقوطها الذي دوى في كل بلاد الإسلام هو الشعرة التي قصمت ظهر البعير ... فهي واسطة عقد الأندلس و من أهم مدنه .. فقال الشاعر ابن العسال عن سقوطها :
يا أهـلَ أندلسٍ حثـُّوا مطيـتــــكُمُ ... فما المُـــــقامُ بــها إلا من الغَلَطِ
الثوبُ يَنْسلُ من أطرافه و أرى ... ثوبَ الجزيرة مَنْسُولاً من الوَسَط
ونحن بيــن عــدوٍ لا يفارقنــــــــا ... كيفَ الحياةُ مع الحَيَّاتِ في سَفَطِ !!
و بلغ الصلف بألفونسو أن أرسل لابن تاشفين يدعوه أن يرسل له أسطولاً لكي يعبر للمغرب فيقاتله في أرضه إذا كان عاجزاً عن المجيء للأندلس لنزاله ...
عندها توجه فقهاء الأندلس و أئمتها بوفد إلى ابن تاشفين في المغرب و دعوه لجواز البحر و اقتلاع ملوك الطوائف و كسر ملوك النصارى و حذروه من المصير المنتظر للأندلس ... و بعث المعتمد بن عباد و معه ملوك بطليوس و غرناطة و غيرها يدعون ابن تاشفين لنجدتهم بعد أن أدركوا عجزهم بسقوط طليلطة ... و قال ابن عباد لمن لاموه في طلب النجدة من المغرب ما معناه :
( و الله لا يسمع عني أبداً أنني أعدت الأندلس دار كفر و لا تركتها للنصارى ... لأن أرعى الجمال ليوسف بن تاشفين خير من أرعى الخنازير لأذفونش ) ...
عندئذ وصلت رسل ملوك الأندلس يعاقدون ابن تاشفين على الجهاد .. و تجهز المغاربة للمعركة الفاصلة .. و ركبوا البحر للوصول للأندلس .. و قال ابن تاشفين رحمه الله : ( اللهم إن كنت تعلم أن في جوازي هذا خيراً و صلاحاً للمسلمين فسهل علي جواز هذا البحر .. و إن كان غير ذلك فصعبه حتى لا أجوزه ) .. فهدا البحر و جازت السفن سراعاً و نزلت بالجزيرة الخضراء في جنوب الأندلس ... ثم تجمعت جيوش المسلمين و زحفت شمالاً لتصل قرب بطليوس على الحدود البرتغالية الإسبانية اليوم ..
و كان ألفونسو السادس قد اتفق مع ألد أعدائه من الممالك النصرانية الشمالية على نبذ الخلاف .. و جمع جيشاً عظيماً من قشتالة و ليون و أراغون و جيليقية و زحف به للقاء المسلمين ..
و عندما عسكر الطرفان قرب بعضهما .. أرسل ابن تاشفين لألفونسو يخيره بين الإسلام أو الجزية أو الحرب ... فاختار الحرب .. و هنا رد له ابن تاشفين جواباً على رسالته التي أرسلها للمغرب يدعوه لمنازلته فقال :
( قد بلغنا يا أذفونش أنك دعوت للاجتماع بك .. و تمنيت أن يكون لك فلك ( أسطول ) تعبر عليها البحر إلينا .. فقد أجزناه إليك .. و جمع الله في هذا المكان بيننا و بينك .. و سترى عاقبة دعائك .. (( و ما دعاء الكافرين إلا في ضلال )) .. ) ..
و في مثـل هذا اليوم سنة 1086 .. الموافق ليوم الجمعة الثاني عشر من رجب سنة 479 للهجرة ... التحم المسلمـون بعدوهم في سهل الزلاقة ... و كان الأندلسيون بقيادة ابن عباد في المقدمة فتلقوا الصدمة الأولى من القوات المسيحية ... و احتفظ ابن تاشفين بقوة من أشد المرابطين في الخلف في خطة محكمة ... و أخذ يرسلها تباعاً في دعم القتال ثم هاجم معسكر النصارى بنفسه و اكتسحه .. و اشتد القتال و استشرس الطرفان و تكسرت السيوف لضراوة المعركة ... حتى أحاط المسلمون بعدوهم من كل جانب و أمطرهم النبالة بالسهام و أصيب ألفونسو نفسه ... و أطبقت عساكر المسلمين عليهم و شدت في هجوم أخير ... فوطئت سنابك الخيل الإسلامية و أقدام الجمال العدو و مزقته بالكامل ... و فر ألفونسو الجريح بثلة قليلة بقي معه ... و دوت تكبيرات النصـر الخالد في أرض المعركة ... ليمتد عمر الأندلس 4 قرون أخرى في أحد المفاصل التاريخية الكبرى ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
معركـة الزلاقـة الخالـدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
لوحة الشرف لشهر مارس 2017
1731 المساهمات
327 المساهمات
203 المساهمات
93 المساهمات
70 المساهمات
63 المساهمات
47 المساهمات
40 المساهمات
35 المساهمات
21 المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2017

منتدى الفتن