منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

من أجمل ما قرأت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
أيم الله
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1163


المشاركة رقم 1 موضوع: من أجمل ما قرأت الإثنين 08 سبتمبر 2014, 3:55 am





إن قال الجاهل بأن الدولة الإسلامية هي التي جرّت على الأمة هذه الحرب فنقول : هل كانت الدولة الإسلامية سبباً في احتلال الصليبيين للعراق وتمكين الرافضة وقتل المسلمين وهتك أعراض المسلمات لسنوات صمَت فيها العالم !! هل كانت الدولة سبباً في سكوت العالم عن مجازر النصيرية في سوريا وإمدادهم بالمال والسلاح الذي منعوه عن المسلمين !! هل كانت الدولة الإسلامية سبباً في بغض وحنق اليهود والنصارى والمرتدين على الإسلام والمسلمين أم أن هذا البغض والحنق كانا قبل الدولة !! هل الصليبيون والمرتدون حاربوا الإسلام قبل الدولة أم بعدها فقط !! هل قَتْل المسلمين في العراق وأفغانستان والشيشان واليمن وبورما والصين والفلبين وفلسطين وجزيرة العرب والمغرب الإسلامي وإيران وطاجيكستان وأوزبكستان والقوقاز والبلقان وغيرها من بلاد الإسلام كان قبل الدولة أم بعدها !! هل توقف قتل المسلمين يوماً في العراق أو سوريا قبل قيام الدولة الإسلامية وإعلانها الخلافة أم أن قتل المسلمين وهتك أعراضهم كان قائماً لعقود من حكم النصيرية والبعثية ومِن قبلهما الإحتلال البريطاني والفرنسي !! البعض يقول بأن الدولة الإسلامية أعطت هؤلاء سبباً للتدخّل ، فنقول : ما هو سببهم للتدخل قبل قيام الدولة الإسلامية ، وقبل أن يولد أميرها البغدادي ، بل قبل أن يولد أباه وجده !! أليس الله تعالى يقول في كتابه {وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا} (البقرة : 217) ، فهل هذا قبل قيام الدولة أم بعدها !! ألم يقال هذا في الحرب ضد "قاعدة الجهاد" و"طالبان" !! ألم يقال هذا في الحرب الأخيرة ضد غزّة ... أم نسينا !! 

لو أن أهل الحق أعملوا عقولهم ونظروا بنور قلوبهم إلى مكر عدوهم وكيده بهم لأدركوا أنها حرباً دينية عقدية ذكر حقيقتها ربنا تعالى في كتابه ، ولم تكن يوماً حرباً على "قاعدة الجهاد" أو "الدولة الإسلامية" أو "طالبان" أو "أسامة" أو لإرساء الديمقراطية والعدالة والحرية والقيم الإنسانية ..

لو أن أهل الحق تجرّدوا لله تعالى وداسوا على حظوظ أنفسهم وأهوائها وكبريائها وابتغوا الآخرة وطلّقوا الدنيا لكان الإتفاق والتلاحم بينهم ..
ولو أن أهل الحق ترفّعوا قليلاً عن سفاسف الأمور واختاروا معاليها لعلموا أن الدنيا لا تساوي كل هذه الجعجعة ، وأن الآخرة هي الحيوان ..
ولو أن أهل الحق درسوا التأريخ ، وأخذوا العبرة من الأحداث السابقة لعلموا أن مكر الأعداء لا يتغيّر ، وإنما يسقط في الحفرة من مشى بغير بصيرة ..
ولو أن أهل الحق علموا أن أمتهم واحدة ، وأن عدوهم واحد ، وأن مصيرهم واحد ، لأدركوا حكمة الله البالغة في قوله تعالى {إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ} (الصف : 4) ..
ولو أن أهل الحق أدركوا أن الأمر ليس أمر شخص أو قائد أو جماعة أو حزب ، وإنما الأمر أمر الأمة والدين : لتعالوا عن بعض المكاسب الشخصية والحزبية الضيقة ..
ولو أن أهل الحق علموا أن المطلوب منهم ليس الحفاظ على بعض المكتسبات الجزئية -كما يعتقدون – وإنما هدفهم الشرعي هو الظهور على الدين كله وعلى سائر الأمم لتكون تحت قهر المسلمين فتُحكم الأرض بشرع رب العالمين ..
لو علم أهل الحق أن الله تعالى ينصر من ينصره فقط ، وأن الأمر ليس بالدعاوى اللفظية ولا بالأماني ، بل بالتطبيق الكامل للنصوص الشرعية التي تدعوا إلى الوحدة والإئتلاف وتنهى عن التنازع والاختلاف ، فمن أصر على الإختلاف : فشل وإن اجتمع له جنود الأمة وعتاد الأرض كلها ، فالله قضى وحكَم ولا معقّب لكلماته وحكمه جل وعلا ..
لو علم أهل الحق بأن من يوسوس لهم بالفرقة والتنازع وتعظيم الهوة بين المسلمين هو من شياطين الإنس الذين لا يريدون لهذه الأمة الخير ولا يرجون لها النصر : عندها يكون البراء من هؤلاء المندسّين الماكرين بالمسلمين وإبعادهم والتخلّص منهم واجب شرعاً وعقلاً ..
لو علم أهل الحق حقيقة القسام وعزام وأسامة وخطاب وأحمد ياسين وشامل والزرقاوي وأبو عمر البغدادي وابو الزبير المختار – رحم الله الجميع وتقبلهم في الشهداء – لعلموا أن الأمر أغلى من هذا التنافس على بعض المناطق أو بعض الأفراد والمناصرين ، ولأدركوا أن علوّ المنزلة والشهادة لا تكون إلا لأهل الإخلاص والريادة في الدعوة إلى جمع الكلمة ووحدة الصف المسلم ..
لو علم أهل الحق حقيقة الدين لأعملوا حسن الخلق في تعاملهم مع المسلمين من خفض الجناح ، والذل ، وحسن الظن ، والنُّصرة ، والتودد ، وقضاء الحاجة ، والولاية ، والمحبة في الله ، والأخوّة الإيمانية ، والإيثار ، والرحمة .. ولابتعدوا عن سوء الظن ، والتناحر ، والتنابز بالألقاب ، والغيبة ، والنميمة ، والفرقة ، والإختلاف ، والحسد ، والاقتتال ، والطعن ، واللعن ، والفحش ، والبذاءة ، والفتنة ، والعصبية الجاهلية لحزب أو جماعة بدلاً من تحزّبهم للإسلام ولعامة المسلمين ..

والله أعلم .. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ..منقول للكاتب حسين بن محمود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
من أجمل ما قرأت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
347 عدد المساهمات
301 عدد المساهمات
123 عدد المساهمات
68 عدد المساهمات
33 عدد المساهمات
12 عدد المساهمات
9 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن