منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

عندما تغضب شعوب العالم!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
الجنة دار السعادة
عضو مؤسس
عضو مؤسس
avatar

الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 1 موضوع: عندما تغضب شعوب العالم! الثلاثاء 25 أكتوبر 2011, 8:40 am

خالد وليد محمود
مع تفاقم الأزمة الاقتصادية العالمية بعد انفجار فقاعة رأس المال العالمي، كان من الطبيعي أن تجتاح العالم موجة من الغضب الشعبي، بلغت ذروتها في الأسبوع المنصرم بالإضرابات عن العمل والتظاهرات والاعتصامات التي شملت مدن 82 دولة من طوكيو شرقاً إلى نيويورك غرباً، وشارك فيها مئات الألوف من البشر، هم جزء لا يُذكر مما لا يحصى من ضحايا هذه الأزمة، بسبب ما جلبه مسببوها لهم من تهميش سياسي وتعاسة اجتماعية، تجلت في زيادة رقعة الإفقار والبطالة والمديونية، فضلاً عن أن طريقة معالجتها قد زادت الطين بلة، حيث جاءت على حساب الطبقات والشعوب الفقيرة .

إن الأزمات الاقتصادية مصدر حقيقي للتوتّر السياسي والحروب، ولأنها كذلك تبدو المرحلة المقبلة عالمياً مشحونة بكلّ عوامل الاضطراب السياسي، ولاسيما إذ ما أخذنا بعين الاعتبار أن خارطة الجوع في العالم نتيجة أزمة العذاء تتسع اليوم لأكثر من 36 دولة، معظمها في أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية، وأن خفض عدد الجياع لن يكون مهمّة سهلة في المدى القريب إذا ما أخذ بعين الاعتبار ازدياد الأزمة سوءاً بالنسبة للدول الفقيرة بسبب ترجيحات منظمة الفاو بتراجع مخزونات العالم من الحبوب للعام 2008 إلى أدنى مستوى له منذ 25 سنة وحسب المنظمة فمن المتوقع أن تستمر الأزمة ما بين 5-10 سنوات قادمة.

من هذا المنطلق، لم تكن أزمة الغذاء الراهنة بالأمر اليسير الذي يمر مرور الكرام، فقد خرجت العديد من الشعوب منددة بارتفاع الأسعار ولم تطالب إلا بأبسط حقوقها وهو الحق في الغذاء.

تقرير صادر عن الأمم المتحدة يتوقع أن الأسوأ لم يأت بعد، وأن هذا مجرد جرس إنذار دقه الجائعون لتنبيه حكوماتهم. فالمطروح من الغذاء قليل إضافة إلى ارتفاع ثمنه. علماً أنه يموت ألف إنسان من الجوع في كل ساعة، وقرع الأجراس لم يتوقف منذ زمن طويل، كي يتنبه العالم إلى هذه الكارثة وما ينجم عنها من أعاصير قد تعصف باستقراره المزعوم!

أين يقع العرب من هذه الأزمة ؟ تشير المعطيات إلى أنه يقدّر عدد الأشخاص في العالم العربي الذين يعيشون بأقلّ من دولار واحد في اليوم بـ8 ملايين شخص، وإجمالي الذين يعانون سوء التغذية بـ43 مليون شخص، كما أن الأطفال الذين هم دون الخامسة الذين يموتون سنوياً من سوء التغذية هم مليون طفل، والمحرومون من فرص الحصول على مصادر مياه صحّيّة 42 مليوناً، والمحرومون من خدمات صرف صحّي 52 مليوناً. ففي اليمن يعيش المواطنون على 1.89 دولار في اليوم، وقد واجهت الحكومة موجات من اللاجئين من الصومال إضافة إلى الصراع مع القبائل في الشمال، وفي كل هذه الظروف ارتفعت أسعار القمح في اليمن منذ فبراير الماضي إلى الضعف كما ارتفعت أسعار الأرز وزيت الطعام. وفي مصر يبدو الغضب الجماهيري واضحا من ارتفاع الأسعار ولا سيما تظاهر الآلاف في مدينة المحلة الكبرى احتجاجاً على ارتفاع الأسعار وتدني الرواتب. فمصر ذات الـ 80 مليون نسمة يعيش غالبيتها بـ 1.58 دولار في اليوم الواحد بينما هناك 16 مليونًا يقل دخلهم عن هذا الرقم. وقد ازدادت أسعار زيت الطعام بنسبة 40 %خلال عام وقفزت معدلات التضخم لتصل إلى 12% في فبراير.

وفي الأردن يتم تطبيق نظم زراعية حديثة إلا أن هذا لم يمنع ارتفاع الأسعار بنسبة 60 %خلال عام . أما الجزائر فقد تضاعفت أسعار الدقيق والسكر وزيت الذرة والسمن خلال ستة أشهر. وقد وصفت الإذاعة الجزائرية الوضع بأنه هجوم على مستوى معيشة الغالبية من السكان. وقامت الحكومة برفع الرواتب بنسبة 15% للعاملين في القطاع الحكومي ولكن لم تتم حتى الآن الاستفادة من دخل النفط والغاز الطبيعي لدعم السلع الغذائية.

أما في العراق، فتبلغ الأزمة ذروتها هناك وكذلك في السودان، حيث كانتا إحدى سلال الخبز للدول العربية فقد أصبحت الدولتان تعتمدان على برنامج الغذاء العالمي في سد احتياجات مواطنيها من الغذاء. وخلال الربع الأول للعام الحالي ارتفعت أسعار الغذاء بمقدار 145 %في لبنان و20 % في سوريا. وفي الضفة والقطاع ثمة أرقام لا تقل سخونة عن الدول الأكثر تأثراً.

ما تخلص إليه التقارير هو أن 22 % من العرب يعيشون بأقلّ من دولار واحد في اليوم، في بعض المجتمعات، وأن نسبة الفقر 11 % في معظم البلدان العربية، وهذا يعني أن 34 مليون عربي على الأقلّ مرشّحون للتحوّل إلى العنف.

إن موجة الغضب الشعبي التي تجتاح العالم جراء توحش النظام الرأسمالي وعجزه عن تقديم الحلول لمشكلات الإنسانية، وتُظهر تفاقم تناقضاته البنيوية الناجمة عن إخضاع الثروة العالمية، فضلاً عن ثمار التطور العلمي والتكنولوجي، لمصالح أصحاب رأس المال المعولم عموماً، ورأس المال المالي تحديداً، مع كل ما قاد إليه ذلك من حروب عدوانية، ومن اتساع للفروق الاجتماعية. إذ تشير الإحصاءات العالمية إلى أن هنالك مليار جائع في العالم، أي بنسبة تقدرُ ب17% من البشرية، وزهاء مليار إنسان دون مياه صالحة للشرب، وإلى أن هنالك 8 دول مركزية تمتلك 80% من الثروة العالمية، فيما بقية دول العالم تمتلك 20% فقط . وهنالك قرابة 30 شركة احتكارية معولمة تملك 70% من السوق العالمية. هذا فضلاً عن أن حروب رأسمال المعولم قد حصدت أرواح أكثر من 3 ملايين إنسان، وخلفت مئات الآلاف من الجرحى ومشوهي الحروب..الخ.

إذًا تسونامي الجوع والفقر والمعاناة الإنسانية بأوجهها كافة يوشك أن يأتي على غالبية البشر؛ إذ أصابت أزمة الغذاء فقراء العالم في أفريقيا وجنوب آسيا والشرق الأوسط وكان لها الأثر الذي لم يخلفه مرض الطاعون في العصور السابقة.إذ ازدادت أسعار السلع الغذائية بنسبة 180% خلال السنوات العشر الماضية خاصة القمح والأرز والذرة بعد أن ظلت أسعارها شبه مستقرة لسنوات. لهذا كانت غضبة الشعوب التي لم يعد لديها ما تفقده.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المستعين بالله
المراقب العام
المراقب العام
avatar

الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 14811


المشاركة رقم 2 موضوع: رد: عندما تغضب شعوب العالم! الثلاثاء 25 أكتوبر 2011, 9:29 am



*******************************************************************************

إن موجة الغضب الشعبي التي تجتاح العالم جراء توحش النظام الرأسمالي وعجزه عن تقديم الحلول لمشكلات الإنسانية

*******************************************************************************


ذكر في التقرير ان النظام الرأسمالي عاجز عن تقديم حلول

ولكن في الحقيقة انه لا يريد تقديم حلول

لأن تقديم الحلول يعني ان يدفع مئات المليارات وربما البلايين في المرحلة الأولى ثم عليه ان يتنازل عن جزء كبير من ارباحه بعد ذلك وهذا ما لا يمكن ان يحدث لأن هدفهم هو زيادة افقار الشعوب حتى تزيد ارباحهم





{  أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ }

{ يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّار }
استمع الى إذاعة البيان وانت تتصفح المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عندما تغضب شعوب العالم!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
لوحة الشرف لشهر مايو 2017
844 المساهمات
93 المساهمات
54 المساهمات
34 المساهمات
31 المساهمات
24 المساهمات
13 المساهمات
13 المساهمات
12 المساهمات
12 المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2017

منتدى الفتن