منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

حصى الكلى.. أسبابها سلوكية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
ليان
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 20600


المشاركة رقم 1 موضوع: حصى الكلى.. أسبابها سلوكية الثلاثاء 27 مايو 2014, 9:36 am

حصى الكلى.. أسبابها سلوكية 

تعرف حصى الكلى بأنها ترسبات صلبة تتكون في داخل الكلى من الأملاح المعدنية والأملاح الحامضية، ذات الأحجام والأشكال المختلفة، منها صغير الحجم، حيث يقترب حجمها من حجم حبة الرمل، ومنها متوسط الحجم، الذي يقترب حجمها من حجم حبة الحمص. وهنالك حصى كبيرة الحجم، يقترت حجمها من حجم كرة الطاولة. وغالباً ما يكون سطح الحصى أملساً أو مسنناً.
وعادة تبدأ هذه الحصى بالتكون داخل حويضة الكلى (تجويف الكلى)، وقد تبقى في الكلى وتزداد حجماً مع مرور الزمن، أو تتحرك في مسلك البول نزولاً إلى المثانة، لذلك قد تتواجد هذه الحصى في أي قسم من أقسام الجهاز البولي، مثل: الكلى والحالبين (الأنابيب التي تنقل البول من الكلى الى المثانة). وقد نجدها في المثانة (الكيس الذي يتجمع فيه البول الى حين إخراجه من الجسم عن طريق الإحليل).
وفي نحو 72 في المئة من الحالات تتكون الحصى من أكسلات الكالسيوم Calcium Oxalate، أو من فوسفات الكالسيوم Calcium Phosphate. وأما الأنواع الأخرى من حصى الكلى، فأذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: حصى "ستروفيت" Struvite (وهذه مكونة من الأمونيوم والمغنيزيوم والفوسفات). وسميت بهذا الإسم تخليداً للعالم الجيولوجي الألماني Von Struve. وتتكون حصى "ستروفيت" نتيجة التهاب المسالك البولية المزمن، ويتعاظم حجمها بسرعة بحيث يحتل بعضها معظم حويضة الكلى. وهنالك أيضاً حصى حامض اليورك Uric Acid، وتتكون هذه نتيجة الجفاف وتناول مواد غذائية غنية بالزلال Protein، أو بسبب الإصابة بالنقرس Gout.
وتشير الدراسات الى أن نحو 5 في المئة من النساء و 15 في المئة من الرجال يصابون بحصى الكلى في مرحلة من مراحل حياتهم.
ويصاب بحصى الكلى الناس من جميع الأعمار، غير أنها أكثر انتشاراً بين الفئات العمرية في عمر 22-42 سنة. وقد صادف كاتب هذا المقال (د. جابي كيفوركيان) خلال حياته المهنية، كطبيب عائلة، حالتين من حصى الكلى عند الأطفال، إحداهما لدى طفل خديج حديث الولادة، والثانية عند طفل في عامه الأول.
وأشارت نتائج دراسة قام بها الدكتور جابي كيفوركيان في القدس المحتلة صدرت نتائجها حديثاً، إلى أن عدد الإناث اللواتي يعانين من حصى الكلى، آخذ بالارتفاع، ويعزو ذلك لأسباب سلوكية، هي: امتناع نسبة كبيرة من الإناث عن الذهاب الى المرحاض للتبول في مكان عملهن أو في مكان دراستهن. وذلك بسبب افتقار هذه المراحيض للنظافة العامة، هذا من جهة، وأما من الجهة الثانية فإنهن يمتنعن عن شرب الماء كي لا يضطررن للذهاب الى المرحاض. وهذا السلوك يؤدي الى تجمع وركود البول في الجهاز البولي، من جهة، وإلى الجفاف من جهة أخرى. وبالتالي تزداد كثافة البول وتترسب الأملاح (وبخاصة الحامضية) وتتكون الحصى.
وأود أن ألفت الانتباه هنا الى أن هذه السلوكيات لا تقتصر على الإناث، بل هنالك عدد لا بأس به من الذكور يعانون من هذه السلوكيات، غير أنها أقل انتشاراً مقارنة مع الإناث.
الأسباب
وفي أغلب الحالات يكون سبب تكون الحصى في الكلى غير واضح، إلا أن هنالك عوامل عدة تلعب دوراً في تكونها، أذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: الجفاف (عدم أو الامتناع عن تناول سوائل بالقدر المطلوب) والاحتفاظ بالبول داخل الجسم لمدة طويلة، وملازمة الفراش لمدة طويلة، والتهاب مجرى البول المتكرر.
وأحياناً قد يؤدي فرط نشاط الغدد جارات الدرقية Parathyroid Glands (المسؤولة عن تنظيم استقلاب الكالسيوم في الجسم) الى تكون حصاة كالسيومية. وكما ذكرت سابقاً فإن مرض النقرس يؤدي الى تكون الحصى نتيجة ارتفاع مستوى حامض اليوريك في الجسم.
وأما الأكسلات فهي نتاج الاستقلاب (الأيض) الحاصل في الجسم، وهذه تتواجد طبيعياً في البول. وهنالك مواد غذائية عدة غنية بالأكسلات، هي: القهوة والراوند والسبانخ والخضراوات الورقية.
وكما ذكرت سابقاً، فإن التهاب المسالك البولية المزمن يلعب دوراً في تكون الحصى الكلوية، علماً أن البكتيريا المسؤولة عن التهاب المسالك البولية، تقوم بتحليل (تفكيك) "اليوريا" Urea الموجودة في البول، وينتج عن ذلك "الأمونيا" Ammonia، ما يؤدي الى تحول البول من حامضي الى قلوي، وهذا يؤدي بدوره الى تكون حصاة يدخل في تركيبها الكالسيوم والمغنيزيوم وفوسفات الأمونيوم.
وكل العوامل والأسباب المذكورة سابقاً تؤدي الى ارتفاع تركيز البول بالأملاح المعدنية والحامضية، وهذا بدوره يؤدي الى تبلورها والتصاق بعضها مع بعض مكونة الحصى.
وبصيغة أكثر تفصيلاً، أستطيع القول إن البول يحتوي على الكالسيوم والأكسلات وحامض اليورك ذائبة في البول وفي حالة توازن. وأما في حال حدوث خلل في التوازن والتركيز بين هذه الأملاح لأسباب معينة، مثل: الجفاف وتناول مواد غذائية وعقاقير معينة (سيأتي ذكرها لاحقاً)، وانخفاض مستوى المواد الكيميائية المانعة لتكوين الحصى، كل ذلك يؤدي الى ارتفاع نسبة تركيز هذه الأملاح المعدنية والحوامض، وبالتالي ترسبها وتكون الحصى.
ومن الأدوية التي يؤدي تناولها مدة طويلة الى تكون حصى الكلى، أذكر على سبيل المثال لا الحصر الأدوية التالية: Acetzolamide, Furosemide, Indinavir والسلفا Sulfa بأنواعها المختلفة.
وأما المواد الغذائية الغنية بالأكسلات، فهي: الراوند، والقهوة، والسبانخ، والخضراوات الورقية الأخرى.

الصورة السريرية
في أغلب الحالات تنتقل (تنزل) الحصوة أو الحصاة تلقائياً عبر الحالبين الى المثانة، ومن ثم تخرج من الجسم عن طريق الإحليل (الأنبوب الذي ينقل البول الى خارج الجسم).
ويؤدي تنقل الحصوة خلال المسالك البولية إلى حدوث الم شديد يسمى "مغص كلوي" Renal Colic. ويتطلب الأمر في معظم الحالات نقل المريض الى غرفة الطوارئ لإعطائه سوائل عن طريق الوريد ومسكنات للألم خلال نوبة المغص.
وفي بعض الحالات تكون الحصاة صغيرة جداً بحيث تخرج الى خارج الجسم دون إحساس المريض بأي ألم.
وقد يؤدي تنقل الحصاة عبر المسالك البولية الى حدوث نزيف، وخصوصاً في حال كون الحصاة مسننة السطح. غير أن هذا النزيف ما يلبث أن يتوقف تلقائياً في حال خروج هذه الحصاة.
وفي بعض الحالات تكون الحصاة كبيرة الحجم، بحيث تحتل مساحة واسعة من حويضة الكلى (جوف الكلى). وأحياناً تأخذ الحصاة شكل حويضة الكلى بحيث يتعذر انتقالها من الكلى إلى المسالك البولية السفلى. وفي هذه الحالة يتطلب الأمر التدخل الجراحي (سيأتي شرح ذلك لاحقاً).
وأستطيع تلخيص الأعراض والعلامات التي تصاحب نوبة الألم (المغص الكلوي)، بما يلي:
ألم شديد في أسفل الصدر الخلفي (الجنب) من الجهة التي تتواجد فيها الحصى.
قد يمتد الألم ويتشعب ليصل منطقة أسفل البطن والجهاز التناسلي الخارجي. وينتقل الألم من مكان الى آخر في حال تحرك الحصى نزولاً من الكلى إلى المسالك البولية السفلى.
صعوبة التبول، وقد يكون مصحوباً بألم.
إدرار بول ذي لون وردي أو احمر فاتح، وأحياناً يكون أحمر ضارباً الى البني.
الحاجة المستمرة للتبول.
غثيان أو تقيؤ.
حمى وقشعريرة (في حال وجود التهاب في مجرى البول).
تشخيص المرض
ويتم التأكد من وجود حصى في الكلى والجهاز البولي بواسطة إجراء الفحوصات التالية:
فحص البول: يتم تحليل البول وزراعته. وفي حالة وجود حصى فقد يلاحظ وجود عدد مرتفع من كريات الدم الحمراء في البول، وهذا يشير الى وجود إيذاء للمسالك البولية نتيجة تحرك الحصى من موقع الى آخر. كذلك فقد يرتفع عدد كريات الدم البيضاء في البول، وهذا يشير بدوره الى وجود التهاب في المسالك البولية، (إما بسبب وجود إنتان Infection قبل تكون الحصى أو بعده). وأما زراعة البول فقد تشير الى وجود جراثيم معينة في البول والمضادات الحيوية المناسبة لعلاجها.
وكذلك يمكن تجميع البول لمدة 24 ساعة، والذي قد يشير (في حال وجود حصى) إلى أن الكلى تُخرج (تسرب) كمية كبيرة من المعادن المكونة للحصى، أو إلى انخفاض مستوى المواد الكيميائية التي تمنع تكون الحصى.
فحص الدم: قد يشير (في حال وجود حصى) الى ارتفاع مستوى الكالسيوم أو حامض اليورك. أو إن كان هنالك فشل كلوي نتيجة انسداد مجرى البول بالحصى.
الفحوصات التصويرية مثل: التصوير الشعاعي X-ray وفوق الصوتي Ultrasound والتصوير الطبقي CT قد تظهر وجود حصى في المسالك البولية.
العلاج
في أغلب الحالات لا تسبب حصى الكلى إيذاء دائماً في الجهاز البولي، وعدا وجوب شرب الكثير من الماء وتناول العقاقير المسكنة للألم فلا يوجد علاج، إذ أن نحو 91 في المئة من الحصى تخرج تلقائياً من المسالك البولية الى خارج الجسم خلال شهر الى ستة أشهر. ومع ذلك فإن العلاج والوقاية قد يساعدان على عدم تكرار تكون الحصى، وخصوصاً عند الناس الذين لديهم القابلية لتكوين حصى الكلى، أو الإصابة بالتهاب مجرى البول المتكرر.
وكذلك يجب علاج الأمراض التي قد تقف وراء تكون الحصى، مثل: النقرس وفرط نشاط الغدد جارات الدرقية.. ومنها ما يعالج بالأدوية ومنها ما يحتاج للتدخل الجراحي.
علاج الحصى صغيرة الحجم: وكي نساعد الحصى على الخروج من الجهاز البولي، يجب شرب ما بين 2-3 لتر من الماء يومياً. وهذا يساعد على دفع الحصى الى الأسفل، وبالتالي خروجها من الجسم عن طريق الإحليل.
ويمكن تناول مسكنات الألم، الذي قد يحدث أثناء تنقل الحصى من مكانها الى الأسفل. ومن الأدوية المسكنة للألم والأكثر استخداماً هي أقراص أو شراب Ibuprofen أو أقراص Naproxen.
علاج الحصى كبيرة الحجم: يتم التخلص من حصى الكلى الكبيرة (التي من الصعب خروجها من المسالك البولية تلقائياً، أو بواسطة الإكثار من شرب الماء)، بواسطة المنظار عن طريق الإحليل، أو بتكسيرها باستخدام الموجات الصوتية أو التدخل الجراحي.
وفي حال تلف الكلى وتعذر علاجها بالأدوية، فقد يستلزم الأمر استئصالها كلياً (بأكملها).

الوقاية
يتحتم على الأشخاص الذين يعيشون في مناطق حارة، أو يعملون في حرف تتطلب التعامل مع النار (أفران مصانع الصلب والحديد..) أو الأشخاص الذين سبق وأصيبوا بحصى الكلى، أن يشربوا من 2-3 لتر من الماء يومياً، لأن هذا يساعد على تنظيف وشطف المسالك البولية باستمرار، وهذا بدوره يمنع ترسب الأملاح المختلفة وبالتالي يقي من تكون الحصى. كذلك فإن شطف المسالك البولية وكثرة التبول الناتجين عن كثرة الشرب، يمنعان دخول الجراثيم الى الجهاز البولي عن طريق الفتحة الخارجية للإحليل، أي أن كثرة التبول تطرد الجراثيم التي تكون قد دخلت لتوها إلى الجهاز البولي.
يجب عدم الامتناع عن التبول وحشر البول لمدة طويلة في المثانة، فهذا يساعد على تراكم وتكدس الأملاح المعدنية في جميع أقسام الجهاز البولي.
في حال التهاب المسالك البولية يجب علاجها في أسرع وقت ممكن.
يجب علاج الأمراض التي تساعد على تكون الحصى، مثل: فرط نشاط الغدد جارات الدرقية والنقرس.
يجب تنظيف المنطقة التناسلية الخارجية عند الإناث بعد التغوط أو التبول من الأمام الى الخلف، بعيداً عن الفتحة البولية والتناسلية.
عدم الإفراط في تناول أقراص الكالسيوم وفيتامين "D" خصوصاً بعد سن انقطاع الحيض (غير أنه يمكن تناول المواد الغذائية الغنية بالكالسيوم باعتدال).
عدم الإفراط في تناول القهوة والخضراوات الورقية والشوكولاته والشاي والشمندر والبامية، لأن كل هذه المواد الغذائية غنية بالأكسلات.

المضاعفات
عادة لا تؤدي حصى الكلى الى إيذائها.
أشارت الدراسات إلى أن تكون حصى الكلى يعود ويتكرر بعد سبع سنوات من التخلص من الحصى عند 61 في المئة من المرضى.
يؤدي انسداد الحالب بالحصى، لفترة طويلة، الى تجمع البول في حويضة (تجويف) الكلى، وبالتالي إصابة الكلى بالاستسقاء Hydronephrosis، وهذا قد يؤدي الى تلف الكلى.
يعتبر انسداد مجرى البول المصحوب بالتهاب (إنتان) مسالك البول العلوية من أخطر المضاعفات، إذ أنه قد يؤدي الى التهاب الكلوة والحويضة Pyelonephritis واستسقاء الكلية المتقيح Pyonephrosis وتسمم بولي Urosepsis.

منقول


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حصى الكلى.. أسبابها سلوكية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
443 عدد المساهمات
329 عدد المساهمات
146 عدد المساهمات
108 عدد المساهمات
36 عدد المساهمات
18 عدد المساهمات
11 عدد المساهمات
5 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن