منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

السيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها/ للدكتور النابلسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
الضعيف
عضو مجتهد
عضو مجتهد


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 632


المشاركة رقم 1 موضوع: السيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها/ للدكتور النابلسي الأحد 27 أبريل 2014, 8:26 am

بسم الله الرحمن الرحيم
أيها الإخوة المؤمنون، مع سير الصحابيات الجليلات رضوان الله تعالى عنهن أجمعين، ومع بنات النبي صلى الله عليه وسلم، ومع الابنة الرابعة السيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها وأرضاها.
لمحة عنها:
هي فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، أمُّها خديجة أمُّ المؤمنين، كانت أصغر بنات النبي صلى الله عليه وسلم، وكانت سيدة النساء في زمنها،
قَالَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
حَسْبُكَ مِنْ نِسَاءِ الْعَالَمِينَ مَرْيَمُ ابْنَةُ عِمْرَانَ، وَخَدِيجَةُ بِنْتُ خُوَيْلِدٍ، وَفَاطِمَةُ بِنْتُ مُحَمَّدٍ، وَآسِيَةُ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ
[الترمذي]
ولدت قبل البعثة بقليل، تزوجها الإمام علي كرم الله وجهه في ذي القعدة من سنة اثنتين بعد وقعة بدر، لها من الأولاد الحسن، والحسين، والمحسن، وأم كلثوم، وزينب، أبناء علي بن أبي طالب، وكان عليه الصلاة والسلام يحبها، ويكرمها، ويسرُّ إليها، ومناقبها غزيرة، وكانت رضي الله عنها صابرة، دينة، خيرة، قانعة، شاكرة لله عز وجل،
مكانتها عند والدها صلى الله عليه وسلم:
الحديث عن السيدة فاطمة يطول، حديث مسعد، فهي سيدة عصرها هي إحدى أربع نساء كملن في العالمين، والمرأة إذا كملت شيء لا يوصف، المرأة إذا كملت تكون قرة عين لمن حولها.
عَنْ عُمَرَ بْنِ أَبِي سَلَمَةَ رَبِيبِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
لَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
(إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا)
[سورة الأحزاب]
فِي بَيْتِ أُمِّ سَلَمَةَ فَدَعَا فَاطِمَةَ وَحَسَنًا وَحُسَيْنًا فَجَلَّلَهُمْ بِكِسَاءٍ وَعَلِيٌّ خَلْفَ ظَهْرِهِ فَجَلَّلَهُ بِكِسَاءٍ
ثُمَّ قَالَ:
اللَّهُمَّ هَؤُلَاءِ أَهْلُ بَيْتِي فَأَذْهِبْ عَنْهُمْ الرِّجْسَ وَطَهِّرْهُمْ تَطْهِيرًا
قَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ وَأَنَا مَعَهُمْ يَا نَبِيَّ اللَّهِ
قَالَ
أَنْتِ عَلَى مَكَانِكِ وَأَنْتِ عَلَى خَيْرٍ
الحقيقة الإنسان أقرب الناس له أولاده ذكوراً وإناثاً.
وعَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لِعَليٍّ وَفَاطِمَةَ وَالْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ:
أَنَا حَرْبٌ لِمَنْ حَارَبْتُمْ وَسِلْمٌ لِمَنْ سَالَمْتُمْ
[الترمذي]
والحقيقة من كرامة النبي عند الله أن جعل له أهل بيت أطهار، ومن كرامة النبي عند الله أن الله اختاره، واختار له أصحابه، ومن كرامة المؤمن الآن أن يكون حوله مؤمنون على شاكلته، يعرفون قدره، يعرفون علمه، يعرفون خلقه، يعرفون ورعه، يعرفون محبته لله عز وجل،
إذا أحاطك الله بمن يقدرك، ويعرف قيمتك فهذه نعمة من نعم الله الكبرى، وأكبر عقاب يُعاقب به الإنسان أن يكون الذي معه مناقضاً له، أن يكون الزوج صالحاً والمرأة سيئة، وأن تكون الزوجة صالحة وزوجها يعصي الله عز وجل.. أكبر عقاب تُعاقب به أن تكون أنت في واد، ومن حولك في واد آخر، فمن تكريم الله لك أن يجعل الذين حولك على شاكلتك، وكلما ارتقى الإنسان يكرمه الله بأن يقيض له كرماء صالحين، وما أخلص عبد لله عز وجل إلا جعل قلوب المؤمنين تهفوا إليه بالمودة والرحمة.
ترى الإخوة المؤمنين بينهم اللطف، والمودة، والاحترام المتبادل، والزيارات، والبذل، والتضحية، وترى أسرًا والعياذ بالله في المحاكم والخصومات، وشتائم، وسباب، وبغضاء، وشحناء، هؤلاء بهائم، أما الإنسان فهو مخلوق راق جداً.
وعَنْ جُمَيْعِ بْنِ عُمَيْرٍ التَّيْمِيِّ قَالَ دَخَلْتُ مَعَ عَمَّتِي عَلَى عَائِشَةَ فَسُئِلَتْ:
أَيُّ النَّاسِ كَانَ أَحَبَّ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟
قَالَتْ: فَاطِمَةُ
فَقِيلَ: مِنْ الرِّجَالِ
قَالَتْ: زَوْجُهَا، إِنْ كَانَ مَا عَلِمْتُ صَوَّامًا قَوَّامًا
[الترمذي]
السيدة فاطمة الزهراء كانت واحدة زمانها، وعظيمة دهرها، لما تهيأ لها من الكثير من مشاهد النبوة والوحي، فقد صحبت أباها من نعومة أظفارها إلى أن فارقها النبي صلى الله عليه وسلم يوم التحق بالرفيق الأعلى، على مدى ربع قرن..
فقد كانت مع النبي، وشهدت كل أحداث الدعوة، شهدت معاناة النبي في مكة، شهدت الهجرة، شهدت الغزوات، كل المعاناة التي عاناها النبي كانت إلى جانبه، كانت معه، كانت ترى بعينيها تطور البعثة من حال إلى حال، لذلك كانت رضي الله عنها شديدة الحزن على أبيها عليه الصلاة والسلام، فهي لم تعرفه إلا نبياً مرسلاً من عند الله تعالى، وهي دون الرابعة من عمرها، فلم تكد تعي على الدنيا إلا ويملأ سمعها أحداث تبليغ الدعوة ونشرها، وبثها بين جموع قريض، لازمت النبي، وشهدت كل شيء، شاركته في كل شيء، عانت كل شيء، لذلك قال علماء السيرة:
كانت أشد عزماً من أخواتها، وأكثر وعياً لما جرى ويجري من أحداث واكبت دعوة التوحيد والإيمان
أيها الإخوة الكرام، لهذا احتلت فاطمة الزهراء تلك المكانة العظيمة، ليس عند أبيها فحسب، بل عند جميع المؤمنين والمؤمنات.
والله أيها الإخوة ذكر هذه السيدة الجليلة يعطر المجالس، الكمال رائع في المرأة الوفية، المرأة المحبة، المرأة خفيفة المؤنة، كثيرة البركة، المرأة التي تسعى لإسعاد زوجها، المرأة التي ترضى من زوجها كل قليل، المرأة التي تحب الله، هذه امرأة كما يقول بعضهم أندر من الكبريت الأحمر.. نادرة.
مكانتها عند ربها:
ولا غرابة أن الله تعالى يباهي جميع خلقه بفاطمة ابنة حبيبه ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم بما حباها من تلك الخصال والصفاء.
عَنْ حُذَيْفَةَ قَالَ:
سَأَلَتْنِي أُمِّي مَتَى عَهْدُكَ تَعْنِي بِالنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
فَقُلْتُ مَا لِي بِهِ عَهْدٌ مُنْذُ كَذَا وَكَذَا فَنَالَتْ مِنِّي
فَقُلْتُ لَهَا دَعِينِي آتِي النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأُصَلِّيَ مَعَهُ الْمَغْرِبَ وَأَسْأَلُهُ أَنْ يَسْتَغْفِرَ لِي وَلَكِ
فَأَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَصَلَّيْتُ مَعَهُ الْمَغْرِبَ فَصَلَّى حَتَّى صَلَّى الْعِشَاءَ ثُمَّ انْفَتَلَ فَتَبِعْتُهُ فَسَمِعَ صَوْتِي
فَقَالَ:
مَنْ هَذَا، حُذَيْفَةُ؟
قُلْتُ:
نَعَمْ
قَالَ
مَا حَاجَتُكَ غَفَرَ اللَّهُ لَكَ وَلِأُمِّكَ،وقَالَ: إِنَّ هَذَا مَلَكٌ لَمْ يَنْزِلْ الْأَرْضَ قَطُّ قَبْلَ هَذِهِ اللَّيْلَةِ اسْتَأْذَنَ رَبَّهُ أَنْ يُسَلِّمَ عَلَيَّ وَيُبَشِّرَنِي بِأَنَّ فَاطِمَةَ سَيِّدَةُ نِسَاءِ أَهْلِ الْجَنَّةِ وَأَنَّ الْحَسَنَ وَالْحُسَيْنَ سَيِّدَا شَبَابِ أَهْلِ الْجَنَّةِ
من هو الإنسان العظيم؟ الذي له عند الله مكان عظيم قال تعالى:
(إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ (54) فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ)
[سورة القمر]
إن كان لك عند الله مقعد صدق، فهذه هي الجنة، وهذا هو الفوز العظيم، وهذا هو الفلاح، وهذا هو النجاح، وهذا هو التفوق، وهذه هي السعادة، أن تكون لك حظوة عند الله.
قَالَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
حَسْبُكَ مِنْ نِسَاءِ الْعَالَمِينَ مَرْيَمُ ابْنَةُ عِمْرَانَ، وَخَدِيجَةُ بِنْتُ خُوَيْلِدٍ، وَفَاطِمَةُ بِنْتُ مُحَمَّدٍ، وَآسِيَةُ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ
[الترمذي]
أربع..
شبهها بأبيها صلى الله عليه وسلم:
قال كتاب السيرة فيما نُقل: إن هذه السيدة الجليلة كانت كثيرة الشبه بأبيها رسول الله صلى الله عليه وسلم، يعني أكثر بناته شبهاً به السيدة فاطمة رضي الله عنها.
عَنْ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّهَا قَالَتْ:
مَا رَأَيْتُ أَحَدًا كَانَ أَشْبَهَ سَمْتًا وَهَدْيًا وَدَلًّا – وَقَالَ الْحَسَنُ: حَدِيثًا وَكَلَامًا وَلَمْ يَذْكُرْ الْحَسَنُ السَّمْتَ وَالْهَدْيَ وَالدَّلَّ بِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ فَاطِمَةَ كَرَّمَ اللَّهُ وَجْهَهَا كَانَتْ إِذَا دَخَلَتْ عَلَيْهِ قَامَ إِلَيْهَا فَأَخَذَ بِيَدِهَا وَقَبَّلَهَا وَأَجْلَسَهَا فِي مَجْلِسِهِ وَكَانَ إِذَا دَخَلَ عَلَيْهَا قَامَتْ إِلَيْهِ فَأَخَذَتْ بِيَدِهِ فَقَبَّلَتْهُ وَأَجْلَسَتْهُ فِي مَجْلِسِهَا
[أبو داود]
بربكم أنتم آباء، أحياناً تأتيكم بناتكم زائرات، تدخل البنت أهلاً بابا، الأب جالس مرتاح، ولا يتحرك..
كَانَتْ إِذَا دَخَلَتْ عَلَيْهِ قَامَ إِلَيْهَا فَأَخَذَ بِيَدِهَا وَقَبَّلَهَا وَأَجْلَسَهَا فِي مَجْلِسِهِ
طبقوا هذا..
الحياة كلها مودة، أجمل ما في الحياة المودة والحب، والاحترام المتبادل، والوفاء، والتضحية، فالإنسان حين يعيش حياة الود، حياة الحب، حياة الكرم، هذا إنسان سعيد.
تعاملها مع زوجات أبيها صلى الله عليه وسلم:
الآن كم من إنسان تموت زوجته، إذا فكر في الزواج قامت بناته عليه بالنكير، السيدة فاطمة لما توفيت أمها السيدة خديجة رأت أن أباها بحاجة إلى زوجة، فلما تزوج فرحت، وكانت أكبر معين.
لما تقدمت خولة بنت الحكيم تخطب للنبي صلى الله عليه وسلم لتزوجه لم تكن لفاطمة وإخوتها من معارضة، بل كن جميعاً راغبات راضيات عن زواج أبيهن، الذي أضناه الحزن على فراق أمهن خديجة،
ولما جاءت خولة قالت:
أفلا أخطب عليك
قال صلى الله عليه وسلم:
بلى
ثم قال:
فإنكن معشر النساء أرفق بذلك
خطبت خولة عليه سودة بنت زمعة، الآن في التعبير الدارج بنت الحماة مخيفة، حماية ثانية، السيدة فاطمة كانت من أرفق النساء بزوجات أبيها،
إذا العلاقة طيبة بين البنت وزوجة والدها، هذا شيء مثالي.
فعاشت فاطمة مع زوجة أبيها بكل حب وحسن عشرة، بل كان يزيد في سرورها رؤية أبيها سعيداً في زواجه هذا.
والآن بنت الزوج دائماً ضد خالتها، امرأة أبيها، ضدها على طول مهما فعلت، فكانت فاطمة رضي الله عنها تتظافر مع عائشة في الأمور التي كانت تراها فيها محقة.. وهي أكبر عون لزوجة أبيها.
أعرف أن زوجة الأب لا يحبها أولاد الأب، أحد إخواننا قال: لي وزجت أب إذا ذكرتُ اسمها ثلاث مرات أبكي من محبتي لها، عاملتنا معاملة أحن من أمنا.
لمَ هذه القاعدة الثابتة أن امرأة الأب ضد أولاد زوجها، الإيمان يصنع المعجزات، فإذا كانت المرأة مؤمنة فلا تعامل أولاد زوجها إلا كأولادها،
فالسيدة فاطمة لم تكن كبقية النساء بهذه العداوة الثابتة مع زوجة أبيها، بل على العكس، كانت تتعاون مع السيدة عائشة إن كانت محقة في تعاونها.
أما موقفها من أزواج أبيها فقد كان أكثر انسجاماً، وتوائماً، واحتراماً، وتوقيراً، ولا شك أنها في ذلك تقوم بواجبها تجاه حق أبيها.
إذا كان الأب متزوجًا، وكل يوم عنده مشكلة لا يرتاح، أما عنده ابنته من زوجته السابقة في البيت فلا مشكلة، فيه انسجام، فيه مودة، وفيه تعاون.. كل يوم حياة لا تُطاق، فالقاعدة الأساسية ما الذي يسعد أباها؟ أن يدخل البيت مرتاحًا، فما كانت تختلق مشكلة إطلاقاً، بل كانت أكبر معوان لزوجات أبيها.
موقفها دائماً كان توقير زوجاته، والإحسان إليهن، والتأدب معهن، ولم يكن منها رضي الله عنها أي تصرف يثير غضب إحداهن، فقد كانت أكبر تعقلاً لما يحصل لبنات جنسها.
سمعت من يومين قصة امرأة لا تنجب، وزوجها جيد جداً، وهو متألم بعدم إنجابها، ويتمنى الولد، ولكن بمحبته لها فهو ساكت، خرجت، وخطبت له، وفاجأته بزوجة جيدة، هي خطبتها، قال: والله عشنا معاً أكثر من خمسة عشر عامًا، لم تحدث مشكلة في البيت.. عقل راجح، زوج وفيّ، زوج جيد، الزوجة عاقر لا تنجب، لماذا تعذبه؟ هي خطبت له.. قال لي: والله خمسة عشر عامًا لم يوجد عندي مشكلة، فالحياة إذا بنيت على الإيمان شيء رائع.
المرأة عندما تكون دينة شيء صعب تصديقه، إذا كان دينها أصليًا إذا كان دينها نابعاً منها، ليس ضغطاً، ليس قهراً، إذا كان دينها نابعاً منها تفعل المعجزات، تفعل الأعاجيب.
زواجها:
النبي عليه الصلاة والسلام لم يزوجها إلا لرجل كفء لها، والكفاءة في الزواج مهمة جداً، أحياناً فتاة تحفظ كتاب الله فلا ينبغي أن تُزوج لشاب شارد لا يعرف قيمة دينها، ولا قيمة ورعها، آباء كثيرون تزل أقدامهم حين لا يزوجون بناتهم لمن كان كفئًا لهن.
فهذه السيدة رضي الله عنها لها من البلاء في الإسلام ما كان لها، ولها من التضحية في سبيل الله ما كان لها، ولها من معايشة الدعوة الإسلامية من بدايتها مثل ما لها.
من كان زوجها، ربيب النبي عليه الصلاة والسلام الذي رباه، وحامل لوائه، وناصره على أعدائه، علي بن أبي طالب رضي الله عنه،
فسيدنا علي لم يكن ليتقدم لخطبة فاطمة من أبيها إلا على وجل شديد لما يعلم ما لها من المكانة العظيمة عنده صلى الله عليه وسلم، وما لها من الحب الكبير في نفسه الشريفة، فكان يتحين الفرص المواتية ليتقدم إليه بهذا الطلب الغالي، وطال انتظار علي سنين عددًا، حتى إذا خامره الرجاء في تحقيق رغبته بعد دخول النبي صلى الله عليه وسلم على عائشة، أمسك أيضاً، لأنه لا يملك مهرها.. فقير، وليس في يده مال، ثم زاد إحجامه حينما بلغه أن الصاحبين الجليلين خطباها.
سيدنا أبو بكر خطبها، سيدنا عمر خطبها، هو فقير لا يملك نقيرًا ولا قطميرًا، إلا أنه ابن عمها، وحين شعر الصحابة برغبة علي في خطبة فاطمة شجعه على مراده بعض أصحاب رسول الله، وأخذ يزيده في الترغيب بما له من قرابة النسب، ومنزلة أبويه من قلبه الشريف، أبوه أبو طالب، وأمه فاطمة بنت أسد، وكانت أول هاشمية تلد لهاشمي، وكانت للنبي صلى الله عليه وسلم حين كفله عمه أبو طالب أماً بعد أمه.
يوجد مداخلات، قرابة شديدة، مكانة عالية، فوقف علياً رضي الله عنه ملياً يفكر، هو بحق أجدر الناس بفاطمة بنت رسول الله، إنه كان قد تربى، وعاش في حجر النبي، ولم يفارقه، فزاد هذا في أمله، فتشجع، وطلب من النبي فاطمة.
قال فما راعه إلا أن
التفت إليه صلى الله عليه وسلم
وسأله مترفقاً هل عندك شيء؟
يعني هل عندك مهر لفاطمة؟..
فأجابه علي كرم الله وجهه:
لا يا رسول الله
فذكره النبي صلى الله عليه وسلم بأنه أصاب يوم بدر درعاً.. عندك درع.. فقال له:
فأين درعك التي أعطيتك يوم كذا
فأجاب علي رضي الله عنه:
هي عندي يا رسول الله
قال له:
فأعطها درعك..
هذا المهر، لا غيره، ليس خاتم سوليتير ثمنه ثمانمائة ألف.. إنه درع فقط.
قَالَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
أَعْظَمُ النِّسَاءِ بَرَكَةً أَيْسَرُهُنَّ مَئُونَةً
[أحمد]
الآن ماذا ستلبسونها؟.. شرط، الذهب مشرشح، والماس.. وشهر العسل في فنيسيا.. مثلاً..
هكذا طلبات الناس، بيت معين، مساحة معينة، بشارع معين، شهر عسل بمكان معين.
قال: ثم بيعت الدرع بأربعمائة وسبعين درهماً، فجهزت بها عروسه، وعقد رسول الله صلى الله عليه وسلم زواج علي على ابنته فاطمة رضي الله عنهما، وأسكنها صلى الله عليه وسلم قريباً من بيته.
زواج مبني على درع فقط، باعه بأربعمائة درهم، وانتهى عقد الزوجين،
وقال صلى الله عليه وسلم لعلي قبل ليلة الزفاف:
لا تحدث شيئاً حتى تلقاني
فدعا بإناء فتوضأ منه، ثم أفرغه على فاطمة وعلي،
وقال:
اللهم بارك فيهما، وبارك عليهما، وبارك لهما في نسلهما
وتم زواجهما على بركة الله تعالى، وكان عمر العروس فاطمة يوم زواجها من علي ابن أبي طالب ثمانية عشر عاماً، وكان عمر زوجها ستة وعشرين عاماً، فكانا قريبين من أحلام أمثالهما، غير أنهما كانا منصرفين إلى ما هو أسمى من كل ذلك، إنهما تابعا السير في سبيل نشر الدعوة.
فهذا علي رضي الله عنه ينصرف مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزواته، وهذه فاطمة تستمر في نهجها بين نسوة الأنصار، والمهاجرين، وفتياتهم، تبث فيهم روح الدعوة الإسلامية المنفتحة، الممتدة في ربوع الحجاز، وكان زوجها علي بن أبي طالب لا يفارق رسول الله صلى الله عليه وسلم أبداً.
ما أروع امرأة في مستوى زوجها، ما أروع امرأة في مستوى الدعوة ما أروع امرأة تحمل هموم المسلمين، ما أروع امرأة تعرف قيمة زوجها.
كان زوجها ـ كما قلت قبل قليل ـ علي بن أبي طالب لا يفارق رسول الله أبداً إلا ما كان في غزوة تبوك حين استخلفه في المدينة،
فعَنْ مُصْعَبِ بْنِ سَعْدٍ عَنْ أَبِيهِ
أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ إِلَى تَبُوكَ وَاسْتَخْلَفَ عَلِيًّا
فَقَالَ أَتُخَلِّفُنِي فِي الصِّبْيَانِ وَالنِّسَاءِ
قَالَ أَلَا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلَةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى إِلَّا أَنَّهُ لَيْسَ نَبِيٌّ بَعْدِي
[متفق عليه]
وكان رضي الله عنه كلما رجع من غزوة غزاها، أو سرية قادها إلى بيته وجد زوجته بانتظاره.
أحياناً يأتي الزوج متعبًا، العمل شاق، والعمل خارج البيت متعب، هموم، ضغوط، مشكلات، فهي تأتي تستقبله باللوم، بالتقريع، بالضغط الداخلي، ماذا يحصل لهذا الزوج؟ ضغط من الداخل، وضغط من الخارج.. أما المرأة الصالحة فتنسي زوجها هموم العمل، تنسيه ضغوط الحياة، تستقبله، تؤنسه، تحترمه، تسليه.
إخواننا الكرام نسب الأمراض تزيد، نسب الأورام تزيد، نسب أمراض الدم، والقلب، والأوعية تنزل إلى الثلاثين، والخمسة وعشرين من شدة الضغوط، أنا أستمع إلى بعض القصص، ضغط من الخارج، وضغط من الداخل.
كان إذا عاد من غزوة غزاها أو سرية قادها عاد إلى بيته وجد زوجته بانتظاره قد هيأت له أسباب الراحة، لتخفف عنه بعض ما وجدوا من عناء السفر والغربة عنها.
ولم تكن حياة فاطمة في بيت زوجها مترفة.
الآن كله كبس أزرار، الغسالة أتوماتيك، والجلاية أتوماتيك، والدرج مصعد، والمكنسة كهربائية، كله كبس أزرار.
قال: لم تكن حياة فاطمة في بيت زوجها مترفة، ولا ناعمة، شأنها في ذلك شأن حياتها عند أبيها قبل زواجها، حياة خشنة، والحياة الناعمة لا تصنع الرجال، ولا تصنع البطلات..
سيدنا علي حينا شُغل بالجهاد مع رسول الله شُغل عن جمع المال، والاتجار به، الإنسان وقته كله في الدعوة إلى الله، لو سخر وقته في التجارة لصار مليونيرًا، قدرات عند الإنسان عالية، هو صرفها في معرفة الله، وفي نشر الحق، فالإنسان المؤمن قصر في كسب المال، لا لأنه ضعيف الحيلة، بل لأن الوقت أنفقه في طلب العلم، وفي تعليم العلم.
التاجر أحياناً من الصباح وحتى منتصف الليل يفكر في التجارة طبعاً سوف يتابع أموره ويربح، أما إنسان آخر جاهد نفسه وهواه، طلب العلم علم العلم، هذا كله يحتاج إلى وقت.
هناك مقولة يقولها كثيرون: لو كُلفت شراء بصلة ما تعلمت مسألة.
فانصرف هذا الصحابي الجليل ابن عم النبي إلى نصرة صلى الله عليه وسلم، ونشر التوحيد بين الناشئين، فشغله ذلك عن سبيل الثراء الذي كان أشراف قريش قد وجهوا شبابهم إليه، فلا عجب إن رأينا هذا الصحابي الجليل لا يملك مهراً لزوجته سوى درعه، وحال سيدنا علي قبل الزواج لم يكن خافياً على السيدة فاطمة،
الآن إذا خطب إنسان، وليس معه شيء، طولب بكل شيء، طيب لماذا قبلتم؟
فكان حال سيدنا علي واضحًا للسيدة فاطمة، وكانت تعلم أن علياً لم يكن ثرياً، فلذلك لم تفاجأ بالجهاز التي جُهزت به، كان مؤلفاً من خميلة ووسادة حُشيت ليفاً، وإناء وسقاءين.
الآن تريد طقمَ حفرٍ، في حياة الإنسان كم حفار؟ هناك حفار الطقم ثم حفار القبر..
الطقم حفر، غرفة النوم كذا، الجلوس كذا، الثريات كريستال، طلبات مهرها عجيبة..
وتلك الصحابية خميلة ووسادة حُشيت ليفاً، وإناء وسقاءين، وشيء من العطر، وهي في هذا راضية كل الرضا، لأن هذا الزواج كان برضا أبيها، لذلك كانت فاطمة سعيدة كل السعادة في بيت زوجها علي رضي الله عنه على ما كانت عليه من شظف العيش.
اسمعوا أيها الإخوة هذه الحادثة، كان علي رضي الله عنه كلما عاد إلى بيته يرى فاطمة متعبة راضية فيساعدها في بعض أعمال البيت القاسية في كل وقت مكنته الظروف من ذلك، حيث كان غير قادر على أن يستأجر لها خادماً، أو أن يشتري لها أَمَة تقوم عنها بأعباء البيت، فكان هو يخفف عنها بعض عناء البيت.
فاطمة متعبة، وهو فقير، فجاء عليٌّ مرةً فرآها، وهي تسقي من البئر حتى اشتكت صدرها،
فقال رضي الله عنه:
قد جاء الله بسبي، فاذهبي إلى رسول الله فاستخدمي
أي ايتِ بخادمة.
فقالت:
وأنا والله قد طحنت حتى مَجَلَتْ يداي..
طحنت فظهرت فقاعات في يديها من شدة التعب،
فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فقال:
ما جاء بك أي بنية
استحييت قالت:
جئت لأسلم عليك
واستحييت أن أسأله، ورجعت فأتيناه جميعاً.
جاءت بسيدنا علي، فذكر علي حالها
أن ابنتكم يا سيدي متعبة العمل شاق، جسمها ضعيف، فهل من خادمة
فقال: صلى الله عليه وسلم
لا والله لا أعطيكما وأدع أهل الصفة تتلوى بطونهم، ولا أجد ما أنفق عليهم
النبي عد المؤمنين أسرة واحدة، ما أعطى ابنته خادمة، وهناك فقراء يتلوون من الجوع.
قال: لا والله لا أعطيكما خادمة وأدع أهل الصفة تتلوى من الجوع فرجعا،
والحديث في صحيح البخاري عَنْ عَلِيٍّ:
أَنَّ فَاطِمَةَ عَلَيْهِمَا السَّلَام أَتَتْ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَشْكُو إِلَيْهِ مَا تَلْقَى فِي يَدِهَا مِنْ الرَّحَى وَبَلَغَهَا أَنَّهُ جَاءَهُ رَقِيقٌ فَلَمْ تُصَادِفْهُ فَذَكَرَتْ ذَلِكَ لِعَائِشَةَ فَلَمَّا جَاءَ أَخْبَرَتْهُ عَائِشَةُ
قَالَ فَجَاءَنَا وَقَدْ أَخَذْنَا مَضَاجِعَنَا فَذَهَبْنَا نَقُومُ
فَقَالَ عَلَى مَكَانِكُمَا فَجَاءَ فَقَعَدَ بَيْنِي وَبَيْنَهَا حَتَّى وَجَدْتُ بَرْدَ قَدَمَيْهِ عَلَى بَطْنِي فَقَالَ:
أَلَا أَدُلُّكُمَا عَلَى خَيْرٍ مِمَّا سَأَلْتُمَا إِذَا أَخَذْتُمَا مَضَاجِعَكُمَا أَوْ أَوَيْتُمَا إِلَى فِرَاشِكُمَا فَسَبِّحَا ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ وَاحْمَدَا ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ وَكَبِّرَا أَرْبَعًا وَثَلَاثِينَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمَا مِنْ خَادِمٍ
فَقَالَ عَلِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ
مَا تَرَكْتُهَا بَعْدَمَا سَمِعْتُهَا مِنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
فَقَالَ رَجُلٌ وَلَا لَيْلَةَ صِفِّينَ
قَالَ
وَلَا لَيْلَةَ صِفِّينَ
أرأيتم إلى النبوة، المؤمنون أسرة واحدة..
الزوجة المثالية:
إخواننا الكرام، صدقوا أن الله جل جلاله إذا حباك بأهل صالحين، أهل أعفة، أتقياء، أنقياء فهذه نعمة لا تعدلها نعمة، أنا أقول لكم: كثير هم الرجال الذين يكفرون نعمة الزوجة الصالحة، زوجة عفيفة حصان، قنوعة، تخدم زوجها، يبحث عن بعض الأخطاء، ويكبرها، وينشئ مشكلة، هذا إنسان جاهل، إنسان قاس، وكثيرات هن الزوجات اللواتي حباهن الله بأزواج صالحين، مستقيمين، تبحث عن بعض نقاط الضعف فتكبرها، المرأة أحياناً تكفر بنعمة الزوج، والزوجة أحياناً يكفر بنعمة الزوجة الصالحة، فهناك زوج صالح، وهناك زوجة صالحة.
مرة ملِك من ملوك قرطبة وهو ابن عباد، كان يمشي في حديقته، فرأى بركة ماء، وقد هبت الريح على صفحة الماء فجعلت منها كالزرد، فقال:
نسج الريح على الماء زرد..
ولم يستطع أن يكمل البيت، وكانت وراءه جارية، قالت له:
يا له درعاً منيعاً لو جمد..
فأُعجِب بهذه الجارية، وتزوجها، وجعلها السيدة الأولى، وأكرمها إكراماً ما بعده إكرام، اشتهت مرةً حياة الفقر، كيف كانت تدوس في الطين، فطلبت منه أن تعيش يوماً واحدًا حياتها السابقة، فجاء بالمسك، والعنبر، وماء الورد فجبلها، وجعلها طيناً، وقال دوسي فيه.. هذا هو الطين.. ثم جاء ابن تاشفين من شمال إفريقيا قضى على ملوك طوائف، وأودعه في السجن، وافتقر، فكانت هذه الجارية زوجته تقول له مرةً: لم أر منك خيراً قط، قال لها: ولا يوم الطين؟ فاستحيت..
لماذا ذكر السيدة فاطمة يملأ القلوب سعادة؟ من وفائها، من تواضعها من حرصها على سعادة زوجها، من حرصها على راحته، من حرصها على عدم الضغط عليه..
الآن تضغط الزوجة، تضغط حتى يأكل زوجها الحرام، ويسرق حتى يخلص منها، من شكواها.
وفي درس آخر إن شاء الله نتابع الحديث عن السيدة الجليلة رضي الله عنها وأرضاها، فهي سيدة نساء أهل الجنة، وهي من أربع نساء كملن ولم يكمل غيرهن.
والحمد الله رب العالمين
منقول عن:
السيرة- سيرة الصحابيات الجليلات – بنات النبي الكريم –السيدة فاطمة الزهراء الدرس (1-3) : سيرة السيدة فاطمة الزهراء 1
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايمان
عضو ذهبي
عضو ذهبي


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 2251


المشاركة رقم 2 موضوع: رد: السيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها/ للدكتور النابلسي الأحد 27 أبريل 2014, 8:43 am

شكرا جزيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
السيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها/ للدكتور النابلسي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات الاسلامية :: المنتدى الاسلامي العام-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
279 عدد المساهمات
275 عدد المساهمات
100 عدد المساهمات
68 عدد المساهمات
32 عدد المساهمات
10 عدد المساهمات
7 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن