منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر|

هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... , 10, 11, 12  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097



المشاركة رقم 151 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الخميس 27 مارس 2014, 3:13 pm

تحويل اليوان إلى عملة دولية: تحذير من «زلزال» في أسواق المال


أعلن نائب محافظ «بنك الاحتياط الأسترالي»، فيليب لو أمس أن تحقيق الصين طموحاتها لتحويل اليوان إلى عملة دولية سيكون «حدثاً مزلزلاً» للأسواق العالمية، إذ سيؤدي إلى تدفقات نقدية ضخمة وربما عملة احتياطات جديدة. وأشار إلى أن العملية ستستغرق بعض الوقت، ولكن بكين أبدت جديتها الأسبوع الماضي عندما وسعت نطاق سعر تداول اليوان. وأضاف في كلمة أمام مؤتمر مركز التمويل والتنظيم الدولي في سيدني: «تدويل اليوان، وما يرتبط به من تحرك الصين نحو تحرير حساب رأس المال وزيادة المرونة في نظام سعر الصرف، قد يحدث تحولاً مزلزلاً في المشهد النقدي والمالي العالمي».
ولفت إلى أن «التاريخ علمنا أن تخفيف القواعد المالية عملية تنطوي على أخطار، ولكن هناك عائدات جيدة في حال تنفيذها على نحو جيد». وأوضح لو أن «تحرير حساب رأس المال في نهاية المطاف سيؤدي إلى تدفقات كبيرة للأموال الصينية من الخارج وطلب أكبر على منتجات التحوط من أخطار العملة الصعبة».
الى ذلك، أكد رئيس فرع مجلس الاحتياط الفيديرالي (البنك المركزي) الأميركي في أتلانتا دينيس لوكهارت ليل أول من أمس، أن «المركزي» سينتظر على الأرجح ستة أشهر على الأقل قبل رفع أسعار الفائدة، بعدما ينجز برنامجه لمشتريات السندات (التيسير النقدي). وقال خلال مؤتمر حول الاستثمار: «أعتقد أن الأمر سيستغرق فترة أطول من ذلك».
وأبقى «المركزي» سعر الفائدة القياسي قرب الصفر في المئة منذ أواخر عام 2008 لمساعدة الاقتصاد الأميركي على التعافي من ركود عميق. وكان لوكهارت يعقب على تصريح لرئيسة «المركزي» جانيت يلين الأسبوع الماضي توقعت فيه أن يرفع البنك أسعار الفائدة بعد نحو ستة أشهر من إنهاء مشترياته من السندات.
وقال: «ذلك في الواقع هو حد أدنى وليس حداً أقصى»، قبل أن يخفف من حدة تعليقاته مؤكداً أنها تعبر عن رأيه الشخصي. وكان عبّر عن انزعاجه لبقاء التضخم عند مستويات منخفضة، على رغم توقعاته بتسارع وتيرة النمو خلال الأشهر المقبلة. ولفت إلى أن تلك التوقعات السبب الأساس في رغبة «المركزي» زيادة أسعار الفائدة العام المقبل.

العملات والمعادن
إلى ذلك تراجع اليورو أمس وسط قلق المستثمرين بعدما كثف مسؤولو البنك المركزي الأوروبي جهودهم لدفع سعر العملة الموحدة إلى الهبوط عبر التصريحات، بينما لمح محافظ البنك المركزي الألماني ينز فايدمان، أحد أبرز الأعضاء الصقور في البنك، إلى تيسير كبير في السياسة النقدية. وسجلت العملة الموحدة أدنى مستوياتها في ثلاثة أسابيع أمام الدولار بعدما أكد فايدمان أن أسعار الفائدة السالبة تبقى أحد الخيارات لكبح قوة اليورو، مضيفاً أن «التيسير الكمي ليس مستبعداً كوسيلة لمكافحة الانكماش».
وكان اليورو تراجع إلى أدنى مستوياته في سنتين ونصف سنة أمام الدولار منتصف الشهر الجاري، مع انحسار التوقعات باتخاذ «المركزي» الأوروبي مزيداً من إجراءات التيسير. ونزل اليورو إلى 1.3795 دولار، مقترباً من أدنى مستوياته في ثلاثة أسابيع عند 1.3749 دولار والذي سجله أول من أمس، كما تراجع 0.2 في المئة أمام العملة اليابانية إلى 141.06 ين.
ومع هبوط اليورو ارتفع مؤشر الدولار 0.13 في المئة إلى 80.05، بينما استقر الدولار عند 102.30 ين، وسجل الدولار الاستــرالي أعلى مستــويـاته في أربعة أشهر أمام نظيره الأميركي عند 0.9217 دولار.
وانتعش الذهب من أدنى مستوياته منذ منتصف شباط (فبراير) الماضي، ولكن بعض المؤشرات على تعافي الاقتصاد الأميركي وغياب الدعم من السوق، قد يحد من المكاسب لتبقى الأسعار داخل نطاق ضيق. وفي مؤشر على ضعف الطلب، استقرت علاوات السبائك في آسيا بين 25 سنتاً ودولار واحد للأونصة فوق الأسعار الفورية في لندن هذا الأسبوع، لأسباب منها بواعث القلق من أن اليوان الضعيف قد يضر بالطلب في الصين، المستهلك الكبير للمعدن.
وارتفع الذهب 0.34 في المئة إلى 1314.85 دولار للأونصة، بعدما تراجع إلى 1305.59 دولار أول من أمس، وهو أدنى مستوياته منذ 14 شباط الماضي.
وسجلت عقود الذهب الأميركية، التي تؤثر عادة في السعر الفوري، 1315.30 دولار للأونصة، مرتفعة 3.90 دولار، كما ارتفع سعر الفضة في التعاملات الفورية 0.8 في المئة إلى 20.08 دولار، والبلاتين 0.8 في المئة إلى 1424 دولاراً، والبلاديوم 0.4 في المئة إلى 784.72 دولار.
إلى ذلك أظهرت بيانات من صندوق النقد الدولي أمس أن روسيا زادت حيازاتها من الذهب بمقدار 7.247 طن خلال شباط الماضي، لترتفع إلى 1041.96 طن، كما أن تركيا زادت أيضاً احتياطاتها بعد هبوط حاد الشهر السابق. وأشارت البيانات إلى أن احتياطات تركيا ارتفعت 9.292 طن إلى 497.869 طن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097



المشاركة رقم 152 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية السبت 29 مارس 2014, 10:30 am

الاقتصاد العالمي من أزمة اليونان إلى بركان أوكرانيا

الأزمة الماليَّة العالميَّة التي بدأت قبل ستة أعوام لا يبدو أن آثارها انتهت، وإذا كانت الدول العظمى استطاعت التصدي لها واحترامها داخل منظومتها الاقتصاديَّة، فإنَّ الدول الأخرى التي تضرَّرت من الأزمة ما زالت تصارع لإيقاف النزيف الاقتصادي فيها.

ولعلّ أبرز الدول التي طغت أزمتها على المشهد الدولي بدايات الأزمة هي اليونان، وبالرغم من حجم اقتصادها المحدود قياسًا بالدول الكبرى إلا أنها هدَّدت الاستقرار الاقتصادي الدولي بسبب عضويتها باتحاد أوروبا النقدي «منطقة اليورو»، حيث ضمن مئات المليارات مخطط تحفيز لإنقاذ اليونان التي وصلت آثار أزمتها إلى حدِّ وضع منطقة اليورو أمام احتمال التفكك وطرحت وقتها سيناريوهات عدَّة لاحتمال إخراج اليونان من منطقة اليورو، لكنها استبعدت لأنّها كانت مرعبة ولن تفضي إلى حلٍّ جيّدٍ لاعتبارات عديدة ومعروفة.

لكن ما يجري بأوكرانيا حاليًّا، لا يقل بآثاره السلبية الكبيرة على الاقتصاد العالمي من أزمة اليونان إذا لم يتم احتواؤها بتفاهمات سياسيَّة. فأوكرانيا بدأت أزمتها الاقتصاديَّة منذ العام 2008 وهي السنة التي بدأت فيها الأزمة العالميَّة، مما يعني أن ما وصلت إليه الأوضاع الاقتصاديَّة والسياسيَّة فيها هو من نتائج الأزمة العالميَّة، التي أوصلت أوكرانيا إلى حافة الإفلاس، بالرغم من بعض الدعم الذي حصلت عليه من البنك الدولي وروسيا والاتحاد الأوروبي، لكنه يبقى ضئيلاً قياسًا بحجم مشكلاتها الاقتصاديَّة.

والمفارقة أن هذه الدَّولة ليست بالفقيرة، فإمكاناتها الاقتصاديَّة هائلة، وكانت ثاني جمهوريات الاتحاد السوفييتي بكلِّ الجوانب الاقتصاديَّة والعسكرية، فهي دولة غنية زراعيًّا وثامن دولة من حيث إنتاج الحديد، بالإضافة لتقدمها الفضائي والتقني، لكن ما شابها من تقلُّبات بعد استقلالها عن الاتحاد السوفييتي عام 1991 أدَّى لاستشراء الفساد مع تحوّلها من اقتصاد مخطط إلى اقتصاد السوق، وما تبعه من تضخم جامع بالإضافة إلى تراجعٍ حادٍّ بالنمو الاقتصادي في السنوات الخمس الماضية بنسبة فاقت 20 بالمئة.مما وجّه أنظارها نحو الشراكة مع أوروبا لدعمها اقتصاديًّا، على أمل ضخ استثمارات كبيرة فيها، ولكن ارتباطها بروسيا أثر على تطوّر تلك المحادثات التي لو وقعت ستجبر أوكرانيا على تغييرات كبيرة بأنظمتها السياسيَّة والاجتماعيَّة، الأمر الذي سيقوض نفوذ روسيا بها، بل ويضعها تحت ضغط داخلي. فروسيا الدَّوْلة العظمى عسكريًّا وذات المقعد الدائم بمجلس الأمن مازال اقتصادها يعتمد على تصدير النفط والغاز بنسبة تصل إلى 70 بالمئة من إيراداتها دون تنوع اقتصادي مهم. وبما أنها دولة كبيرة مساحيًّا وسكانيًّا، فإنَّ تأثير أيّ خلل يقلِّل من تدفق صادراتها من الطاقة إلى أكبر سوق مستهلك وهو أوروبا الغربية سيكون له أثرٌ بالغٌ على الداخل الروسي خصوصًا أن جزءًا كبيرًا من خطوط صادراتها يمر عبر أوكرانيا، مما يعني أن تفاعلات الأزمة الحالية وإن كان ظاهرها سياسيًّا لكن جوهرها اقتصاديٌّ يتمثَّل بصراع مصالح على أوكرانيا بين الغرب الأوروبي مدعومًا بأمريكا وعلى الطرف الآخر روسيا الاتحادية. فأوكرانيا تمثِّل لأوروبا قوة إضافية مهمة بسبب الثروات الطبيعيَّة وأراضيها الخصبة زراعيًّا إلى درجة أن هتلر كان ينقل تربتها الخصبة لألمانيا لتحسين الإنتاج الزراعي بألمانيا، وكذلك تُعدُّ ثاني أكبر جيش بأوروبا بالإضافة لموقعها الجغرافي المميز وهي تحمل الأَهمِّيّة نفسها لروسيا لأنّها كما تسمى حديقتها الخلفية.

إن الأزمة الأوكرانية وفق كل المعطيات السابقة وغير المعلومة كحجم وقيمة لها تأثيرٌ سلبيٌّ على الاقتصاد العالمي، لأنّها مختلطة بأزمة سياسيَّة وتحرّكات عسكرية روسية مما يجعل تطوّر أحداثها سلبيًّا له تداعيات دوليَّة كبيرة قد تضع الحروب كأحد السيناريوهات المحتملة. مما سيرفع من أسعار الطاقة فيما لو نقصت الإمدادات مما سيؤثِّر سلبًا على النمو الاقتصادي العالمي الهش حاليًّا وقد يعيده لمراحل بداية الأزمة الماليَّة العالميَّة قبل ستة أعوام، بل إن بعض المسئولين الأوروبيين وصفوا تطوّرات الحدث الأوكراني بأنها أعادت أوروبا إلى الحالة التي كانت عليها قبل أكثر من خمسين عامًا.

مما لا شكَّ فيه أن الاقتصاد العالمي يواجه أخطر تداعيات الأزمة الماليَّة العالميَّة في أحداث أوكرانيا، وإذا كان العالم متفقًا على عدم خوض الحروب الكبرى مجدَّدًا بسبب التجارب المريرة بالحربيين العالميين في القرن الماضي، لكنه أيْضًا يقف بمواجهة أزمة خطيرة لها مواصفات الأزمات نفسها التي أشعلت تلك الحربين المدمرتين. فهل تغيّر العالم بما يكفي لمنع نشوب حروب جديدة ذات آثار مدمرة بمختلف جوانبها خصوصًا الاقتصاديَّة أم أن التاريخ سيعيد نفسه من جديد؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097



المشاركة رقم 153 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الأربعاء 23 أبريل 2014, 11:01 am

الأجانب يُغادرون إسبانيا الرازحة تحت وطأة الأزمة!

إنخفض عدد السكان في اسبانيا في العام 2013 للسنة الثانية على التوالي ليتراجع إلى 46,7 مليون نسمة من جراء مُغادرة السكان الأجانب البلاد الرازحة تحت وطأة الأزمة، بحسب ما أظهرت الإحصاءات الرسمية.
وحتى تاريخ الأول من كانون الثاني 2014، كان 46725164 شخصًا مُسجّلاً في السجلات البلدية، أي أقل بنسبة 0,9% (404619 شخصًا) من إجمالي العدد المُسجّل العام المُنصرم، وفق الأرقام المؤقتة التي قدمها المعهد الوطني للإحصاءات.
وقد إرتفع عدد السكان الإسبان إرتفاعًا بسيطًا في العام 2013 بنسبة 0,3% إلى 41,7 مليون نسمة، غير أن عدد السكان الأجانب إنخفض بنسبة 9,8% إلى 5 ملايين نسمة.
ويعزى هذا الإنخفاض خصوصًا إلى هجرة مواطني دول الإتحاد الأوروبي من إسبانيا، لينخفض عددهم بنسبة 13,3% إلى مليوني شخص، فضلاً عن مغادرة السكان الذين أصلهم من أميركا اللاتينية والذين يهاجرون عادة إلى إسبانيا.
وكان الصينيون السُكّان الأجانب الوحيدين الذين إرتفع عددهم خلال تلك الفترة بنسبة 2%.
وقد إستقطب رابع إقتصاد في منطقة الأورو نسبة عالية من اليد العاملة الأجنبية خلال طفرته الإقتصادية، لكنه يُعاني منذ العام 2008 تداعيات إنفجار الفقاعة العقارية والأزمة الاقتصادية العالمية. وهو شهد فترتي كساد في خلال خمس سنوات مع نسبة بطالة وصلت إلى 26,03%.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097



المشاركة رقم 154 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الإثنين 04 يناير 2016, 2:09 pm

توقف التداول في سوق الأوراق المالية الصينية بعد تراجعها لأكثر من 7%



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
موووووني
عضو فضي


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 1644



المشاركة رقم 155 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الإثنين 04 يناير 2016, 2:21 pm

جزاك الله خيرآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097



المشاركة رقم 156 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الأربعاء 06 يناير 2016, 9:42 am

الأسهم الصينية ترعب الأسواق وتخسر 650 مليار دولار



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097



المشاركة رقم 157 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الأربعاء 06 يناير 2016, 9:43 am

الاسواق الخليجية نخسر 200 مليار



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097



المشاركة رقم 158 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الأربعاء 06 يناير 2016, 10:41 am




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097



المشاركة رقم 159 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الجمعة 08 يناير 2016, 2:52 pm

حمى انهيار البورصة الصينية  يوقظ شبح الأزمة العالمية

خيمت مزيد من الشكوك في متانة الاقتصاد العالمي، بعد التراجع الكبير الذي سجلته أسواق المال في العالم اليوم الخميس، متأثرة بتدهور بورصتي الصين.
واغلقت بورصتا الصين بعيد افتتاح جلستيهما اليوم الخميس بعد انهيار جديد تجاوز 7%، وأدى إلى تطبيق آلية تعليق المبادلات بشكل تلقائي. في توقف هو الثاني في أقل من اسبوع لبورصتي شنغهاي وشينزين.
واعبرت وكالة «فرانس برس» أن هذا التوقف يثير قلق المستثمرين من حجم تباطؤ الاقتصاد الصيني الذي يشكل رئة للنمو الاقتصادي العالمي.
علامات استفهام
وعلاوة على الصين، بات المشهد الاقتصادي العالمي بأسره موضع علامات استفهام، في وقت أغرقت البنوك المركزية الكبرى الأسواق بفضل سياساتها الفائقة السخاء.
ورأى أحد كبار المتمولين في العالم الملياردير الاميركي جورج سوروس أن ما يحدث أيقظ شبح أزمة عام 2008.
وقال المستثمر الشهير في تصريح في كولومبو «تعاني الصين من مشكلة كبيرة في تصحيح أوضاعها». مضيفًا «ي نها ازمة. عندما انظر الى أسواق المال، أرى وضعا خطيرا يذكرني بالأزمة التي شهدناها في 2008».
واعتبر المحلل فينسنت غان انه «مع دورة نسبة الفائدة الأميركية، يشكل تباطؤ الاقتصادي الصيني المحور الأبرز في عام 2016 مع انتقال (العدوى) إلى الاقتصاد العالمي، بالنظر إلى مستوى الواردات الصينية التي تعد مصدر نمو للعديد من الدول المصدرة للمنتجات الأولية والمنتجات المصنعة عبر العالم».
وبلغ وضع سوق المال الصينية حدا دفع السلطات إلى أن تعلن على عجل ليلا تعليق التداول.وأدى هذا القرار الى تخفيف حدة الوضع في البورصات الاوروبية وفي «وول ستريت» التي افتتحت مع الإعلان الصيني.
تراجع البورصات
وتراجعت بورصة باريس بـ 1,72 %، ولندن بنحو 2 %، وفرانكفورت بـ 2,29 %.في حين تراجعت مؤشرات «وول ستريت» بما بين 1 و1,45 %، وتراجعت بورصة «ساو باولو» بنحو 1,70 %.
وفي آسيا، اغلقت بورصة طوكيو على تراجع نسبته 2,33 %، وخسرت بورصة هونغ كونغ اكثر من 3%.وتدهورت أسواق منطقة الخليج أيضا بسبب الوضع في الصين، وتراجع النفط ايضا بسبب التوتر بين طهران والرياض.
وقادت سوقا الأسهم في دبي (4 %) والرياض (3,7 %) التراجع، بعد ان فقدتا اكثر من 3% من قيمتهما مع ساعات التداول الاولى. كما تراجعت كل اأسواق المال الخمس الاخرى في دول مجلس التعاون الخليجي.
وفقدت سوق ابو ظبي 2,3 %، وسوق الدوحة 3%، وسوق الكويت 1,7 % من قيمتها، في حين خسرت سوق عمان 0,1 %، والبحرين 0,7 %.
وانخفضت أيضا أسعار النفط، الذي ما زال عرضه في الأسواق وفيرا، بسبب بورصة الصين، مع ان التوتر السياسي في منطقة الخليج يفترض ان يدفع بالاسعار الى الاعلى.
وفي هذا الاطار، تراجع سعر خام برنت والخام المرجعي الخفيف (لايت سويت كرود) الى نحو 33 دولارا، وهو الأدنى الذي يسجل منذ اكثر من سبعة اعوام.
أسواق الصرف
وانعكست الهشاشة ذاتها على أسواق الصرف، إذ تراجع الدولار امام الين واليورو خصوصا، إذ تدهورت بعض العملات الاخرى بشكل أكبر، وخصوصًا عملات الدول الناشئة مثل جنوب افريقيا.
ومساء الاربعاء اضطر البنك المركزي المكسيكي للتدخل لفرض استقرار البيزو الذي تراجع بحدة الى 17,80 بيزو للدولار الواحد.
وسجل سعر اونصة الذهب المعدن الملاذ، أول ارتفاع منذ بداية العام من 1060 الى 1100 دولارا للاونصة. كما شهدت اسعار الحبوب والنحاس تراجعا.
أبعاد سياسية
وبعيدا عن المشكلة الصينية تؤثر آفاق الاقتصاد العالمي بشدة على مجمل الأسواق.
وتحدث المحلل في مجموعة «ي إم سي ماركتس» مايكل هيوسن عن «سلسلة مخاوف ناتجة عن التوتر بين السعودية وايران والقنبلة الكورية الشمالية، والاقتصاد الصيني الذي يبقي المستثمرين في أجواء سيئة».
وخفض البنك الدولي تقديراته للنمو العالمي للعام 2016، معززا بذلك المخاوف التي يثيرها الاداء "«المخيب للآمال» لدول ناشئة كبرى مثل الصين والبرازيل.
وقال البنك الدولي إن نمو اجمالي الناتج الداخلي العالمي لن يفوق هذا العام 2,9%، في خفض مقداره 0,4% لتقديرات نشرتها هذه المؤسسة في يونيو الماضي.
وفي انعكاس لهذا النمو المتزعزع شهد «بالتيك دراي اندكس»، وهو مؤشر يجمع طرق الشحن ويعكس النشاط التجاري العالمي، احد ادنى مستوياته منذ انشائه في 1985.
وابدى وزير المالية البريطاني جورج اوزبورن تشاؤمه. وقال إن «العام الماضي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097



المشاركة رقم 160 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الإثنين 11 يناير 2016, 1:41 pm

سر مشتريات الذهب الضخمة والغامضة في العالم

تثير صفقات الشراء المكثفة للذهب وتخزينه من جهات لم تكن معروفة، اتضح أخيرا أنها واجهات تابعة للحكومة الصينية، الكثير من التكهنات حول نوايا الصين تجاه فك ارتباط عملتها اليوان بالدولار. 
وكشفت مصادر مصرفية أخيراً عن المشتري الغامض الذي كان موضوع تكهنات طوال العام الماضي لخزينة الذهب الضخمة التي يملكها مصرف "دويتشه بانك" في لندن والتي تسع تخزين 150 ألف طن. 

ونسب كل من موقع" زيرو هيدج" الأميركي وصحيفة" ديلي تلغراف" البريطانية إلى مصادر مصرفية، قولها إن الحكومة الصينية هي التي تملكت هذه الخزانة الضخمة. 
وحسب المصادر المصرفية الأميركية فإن هذه الخزانة الضخمة، هي ثاني خزانة للذهب تشتريها الصين التي تسعى منذ مدة إلى زيادة رصيدها من الذهب. 
وكانت الصين قد اشترت خزينة أخرى يملكها مصرف "دويتشة بنك" الألماني في سنغافورة. 

ويرى مصرفيون أميركيون أن الصين تواصل شراء الذهب عبر شركات سرية، ولكنها لا تعلن عن حجم مشترياتها الحقيقية التي تقدر بأنها كبيرة جداً، وبدأت في تكوينها منذ عام 2009، أي في أعقاب أزمة المال العالمية وتنفيذ الولايات المتحدة لسياسة التحفيز الكمي. 
ويقدر المصرفيون أن مخاوف الصين من "سياسة التحفيز الكمي" وانعكاساتها على عملتها الوطنية المرتبطة بهامش تذبذب محكوم بالدولار، كان وراء مشتريات الذهب الضخمة التي نفذها بنك الشعب الصيني "البنك المركزي" عبر عدة أذرع سرية. 
وفي هذا الصدد، ذكر مصرف "بانك أميركا ميريل لينش" الأميركي، في نهاية شهر نوفمبر/تشرين الثاني، أن الصين ربما تخطط خلال العام الجاري لتنفيذ خطوة فك ارتباط عملتها اليوان بالدولار، ضمن عمليات تحرير تدريجي.
وجاءت توقعات المصرف الأميركي قبيل أيام من إدخال صندوق النقد الدولي للعملة الصينية ضمن العملات المرجعية للصندوق. 
وفي ذات السياق، قالت مصادر مصرفية غربية إن الصين نفذت صفقات لشراء الذهب عبر واجهات، وكانت أكبر هذه الصفقات، صفقة نفذتها منتصف العام الماضي لشراء 604 أطنان من الذهب، تلتها صفقات أقل حجماً في شهري أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول.

وتزامنت هذه المشتريات مع تسييل الصين جزءا من الموجودات التي تملكها في سندات الخزانة الأميركية، قدر حجمها بحوالي 83 مليار دولار، حسب مصرف "كوميرتس بنك" الألماني.
ومنذ بداية العام الجديد يواجه اليوان ضغوطاً مكثفة في سوق أوفشور، حيث تراهن المصارف الاستثمارية على انخفاض قيمته، رغم خطوة الحكومة الصينية يوم الجمعة الماضي برفع قيمته مقابل الدولار والتدخل المكثف من قبل البنوك التجارية التي يملك البنك المركزي الصيني حصة أغلبية فيها. 

وقال مصرفيون في لندن، إن "مصارف أوفشور" في سنغافورة تبيع اليوان وسط توقعات بانخفاض قيمته أكثر من 7.0% مقابل الدولار خلال الأسبوع المقبل، وهذه المبيعات الكثيفة من قبل "بنوك أوفشور" تؤرق الحكومة الصينية التي تتخوف من تآكل رصيدها الأجنبي من جراء دعم عملتها في نطاق قيمته التي حددتها أخيراً. 
وحسب مصرفيون فإن الحكومة الصينية، ربما تقرر فك ارتباط العملة الصينية بالدولار الأميركي، إذا تواصلت خسائرها من دعم اليوان، الذي دعمته خلال الأيام الأربع الأولى من بداية الأسبوع الماضي بحوالي 200 مليار دولار. 

ولم يستبعد مصرفيون أن تؤدي مثل هذه الخطوة إلى زلزال في أسواق المال خلال العام الجاري. وحتى الآن يرتبط اليوان بهامش ذبذبة محدد مقابل الدولار، ويتدخل بنك الشعب الصيني "البنك المركزي" في السوق لحماية استقراره. 
ويرى مصرف "بنك أوف أميركا ـ ميريل لينش"، أن ارتفاع قيمة الدولار وتداعياته على السوق الصينية ستكون مكلفة للاقتصاد الصيني الذي غرقت شركاته في الاستدانة بالدولار الرخيص خلال الأعوام التي تلت أزمة المال في عام 2008.
ويتوقع المصرف الأميركي أن تتخذ الصين بعد خطوة دخول عملتها ضمن عملات صندوق النقد الدولي، خطوة فك الارتباط بين اليوان والدولار، وبالتالي تصبح العملة الصينية عملة مستقلة مثلها مثل العملات التي تشكل "وحدة السحب الخاصة" بالصندوق. 

وكانت العملة الصينية قد خسرت حوالي 2.0% من قيمتها مقابل الدولار منذ بداية العام الجديد في السوق المحلية، ولكنها خسرت أكثر من ذلك في السوق الخارجية.
ويمنح النطاق الأوسع لحركة اليوان دليلاً جديداً على أن الحكومة الصينية عازمة على خفض قيمة العملة بدرجة كبيرة كما توقعت العديد من البنوك الرئيسية. وهذا ما ترجم في تراجع اليوان بنسبة 0.7% في الأسواق الخارجية إلى 6.5373 للدولار بعد أن هبط 0.3% في السوق المحلية إلى 6.4538 في تعاملات إغلاق الجمعة.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
موووووني
عضو فضي


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 1644



المشاركة رقم 161 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الإثنين 11 يناير 2016, 11:26 pm

جزاك الله خيرآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097



المشاركة رقم 162 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الأحد 17 يناير 2016, 2:16 pm

"الرعب" يكتسح الأسواق خوفا من أزمة اقتصادية "كونية"


 دخل العالم في حالة من الرعب تحسباً للانزلاق في أزمة مالية عالمية على غرار تلك التي تلت انهيار بنك "ليمان براذرز" في الولايات المتحدة أواخر العام 2008، فيما تتباين آراء الخبراء الاقتصاديين والمحللين حول أسباب المخاوف من انهيار اقتصادي عالمي، إلا أن الواضح حتى الان هو أن النفط أكبر الخاسرين، وسط توقعات بأن يواصل الهبوط خلال العام الحالي.
وتتفاوت الآراء بين الخبراء والمحللين الاقتصاديين حول سبب المخاوف الاقتصادية التي ترعب العالم حالياً، حيث يتحدث الكثيرون عن أن البيانات الاقتصادية السيئة التي خرجت مؤخراً من الصين قد تنذر بانفجار فقاعة الاقتصاد الصيني وبالتالي يجر العالم الى أزمة اقتصادية، حيث كان أمريكا مركز الأزمة السابقة، أما الأزمة القادمة فسيكون مركزها في آسيا.
وبينما تتجه أنظار بعض المحللين الى الصين، فان آخرين يلقون باللوم مجدداً على الولايات المتحدة التي أوقفت برنامج "التيسير الكمي" في نهاية العام 2014، وهو ما أدى بالدولار الأمريكي الى معاودة الارتفاع التدريجي اضافة الى نقص السيولة في الأسواق نتيجة توقف البرنامج، وهو ما أدى الى هبوط النفط كمرحلة أولى تمهيداً لانهيار مماثل في أسواق الأسهم والعقارات.
وربط المحلل الاقتصادي في جريدة "ديلي تلغراف" البريطانية جون فيسنس بين توقف برنامج التيسير الكمي في الولايات المتحدة وبين هبوط أسعار النفط، مشيراً الى أن الفدرالي الأمريكي بدأ الوقف التدريجي للبرنامج في تشرين أول/ أكتوبر 2014 لتبدأ أسعار النفط بالانهيار بعد ذلك بأقل من شهرين فقط.
ويلفت فيسنس الى أن الولايات المتحدة ضخت في الأسواق في أعقاب الأزمة المالية العالمية في 2008 أكثر من أربعة تريليونات دولار لإنعاشها، وهو الضخ الذي توقف بقرار الفدرالي الأمريكي أواخر العام 2014، وهذا ما أدى الى ارتفاع تدريجي في سعر صرف الدولار، وأدى تبعاً لذلك الى تراجع في أسعار الأصول على مستوى العالم وتراجع في أسعار السلع المقومة بالدولار الأمريكي كالنفط والذهب.
وبينما يقول البعض إن السياسات الأمريكية هي التي تتحمل مسؤولية المخاوف التي تجتاح العالم اليوم، فان جريدة “واشنطن بوست” الأمريكية ذهبت الى التأكيد بأن "الصداع الذي يجتاح اليوم مرده الى الأخبار السيئة القادمة من الصين".
وأشارت "واشنطن بوست" في التقرير الذي اطلعت عليه "العربية نت" الى أن المخاطر تتزايد وتتوسع على مستوى العالم، مشيرة الى أن الخسائر وصلت الى عملة جنوب أفريقيا التي تدهورت مؤخراً، الى جانب الروبل الروسي، وعدد من العملات والسلع في مختلف أنحاء العالم.
وأشارت الصحيفة الى أنه "بسبب التباطؤ الاقتصادي في الصين فقد تراجعت شهية المستثمرين لشراء السلع، بما أدى الى هبوط أسعار النفط الى أدنى مستويات لها منذ 12 عاماً".
الى ذلك، تسرب تحذير من "رويال بنك أوف سكوتلاند" بشأن الأسهم والبورصات، حيث نقلت جريدة "الغارديان" عن اقتصاديين في المصرف تحذيرهم للمستثمرين من "سنة كارثية" يمكن للبورصة خلالها أن تنخفض حوالى 20% ويمكن لأسعار النفط أن تصل إلى 16 دولارا للبرميل.
ونصح المصرف زبائنه في تقرير "ببيع كل شيء إلّا السندات ذات الجودة العالية"، مشيراً الى أن الوضع الحالي يشبه عام 2008، حينما أدّى انهيار بنك "ليمان براذرز" إلى أزمة مالية عالمية.
وأضاف أن البورصة تتعرض للضغط منذ بداية العام الحالي، مع انخفاض "مؤشر فاينانشل تايمز 100" بنسبة 5%، ما يعد أسوأ بداية له منذ عام 2000، كما أن "مؤشر داو جونز الصناعي" شهد أسوأ بداياته على الإطلاق.
كما وجهت "جي بي مورغان" عملاءها الى بيع الأسهم في حال حصول أي ارتفاع في أسواق المال، وحذرت من أن توقعات أرباح الشركات للربع الأخير من العام الماضي ستكون مخيبة للآمال.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097



المشاركة رقم 163 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الأحد 17 يناير 2016, 2:20 pm

الخسائر تضرب بورصات الخليج بعد دخول الاتفاق النووي الإيراني حيز التنفيذ



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
موووووني
عضو فضي


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 1644



المشاركة رقم 164 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الأحد 17 يناير 2016, 4:48 pm

الله المستعان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097



المشاركة رقم 165 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية السبت 23 يناير 2016, 2:30 pm

البنك المركزي الروسي يُقرر تفليس أحد أكبر البنوك في البلاد
-----

أعلنت السلطات الروسية، اليوم الخميس، بداية إجراءات تفليس أحد البنوك الكبرى في البلاد، الذي تضم قائمة المتعاملين معه مجموعة من كبار المسؤولين الرسميين.

وأوضح بيان للمركزي الروسي، أن "بنك فنيكبروم بنك" في طريقه للتفليس، بعد اهتزاز وضعه المالي بشدة بسبب مغالطاته وإخفاء خسائر وتزييف حسابات رسمية.

وقال البنك المركزي إنه سحب رسمياً ترخيص البنك الذي يحتل المرتبة 40 من حيث قيمة الأصول بين أكثر من 700 مؤسسة مصرفية في البلاد، ومن المنتظر أن يكبد إفلاس البنك رسمياً عشرات الزبائن وأصحاب الحسابات المصرفية خسائر مالية كبرى.

ونقلت مجلة فوربس، أن البنك يضم على قائمة زبائنه مجموعة من كبار الشخصيات في البلاد مثل أعضاء من عائلة وزير الدفاع سيرغي شويغو، ونائبه دميتري كوزاك، ورئيس اللجنة الأولمبية الروسية الكسندر جوفكوف، والسفير الروسي في أوكرانيا ميخائيل زورابوف، وزوجات وأنباء عدد من المسؤولين الروس الكبار الآخرين.

ومن جهتها قالت وسائل إعلام روسية إن من بين زبائن البنك الكنيسة الأورثوذكسية الروسية، والعملاق النفطي ترانس نافت.

وأكد البنك المركزي الروسي، أن المغالطات والتدليس الذي اعتمده البنك، كبد المتعاملين والاقتصاد الروسي، أكثر من 187 مليار روبل (2 مليار يورو).



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 11 من اصل 12انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... , 10, 11, 12  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: منتديات الاخبار :: منتديات الاخبار :: الاخبار العالمية-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
115 عدد المساهمات
45 عدد المساهمات
40 عدد المساهمات
35 عدد المساهمات
6 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن