منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, ... 10, 11, 12  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
راجية الشهادة
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 88


المشاركة رقم 16 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية السبت 08 أكتوبر 2011, 5:45 pm

سبحان الله

سبحان الله

سبحان الله

يأتيهم الله من حيث لم يحتسبوا فسبحانه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 17 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الأحد 09 أكتوبر 2011, 8:37 am

نيويورك ـ وكالات: دخلت احتجاجات حركة «احتلوا وول ستريت» أسبوعها الرابع في مانهاتن وانتشرت في مختلف أنحاء البلاد، ما أثار تجمعات مماثلة في مدن أميركية أخرى وجذب التعاطف والدعم من مختلف قطاعات المجتمع الأميركي، الأمر الذي دفع عمدة نيويورك الى اتهام القائمين على الاحتجاجات بالقضاء على الوظائف.
واستمرت الحركة التي بدأت في حي المال في نيويورك يوم 17 سبتمبر الماضي على أيدي مجموعة من النشطاء احتجاجا على عدم المساواة الاجتماعية والتنديد بجشع الشركات في جذب نقابات العمال والطلاب الجامعيين والسياسيين والممثلين وغيرهم من المشاهير.

وقد شدد المشاركون في الاحتجاجات في الشارع وكذلك في وسائل الاعلام على التشابه بين حركة «احتلوا وول ستريت» والربيع العربي.

وبزيارة الى موقع الاحتجاجات في «زوكوتي بارك» بالقرب من حي المال في مدينة نيويورك يجد الزائر أن هذه الحركة تشبه الربيع العربي في انها خرجت بسبب هذا النوع من خيبة الأمل والغضب حيث يشعر المحتجون بالظلم من رؤية نسبة صغيرة من الأميركيين يزدادون ثراء في حين أن معظم الناس يزدادون فقرا.

وقالت ادارة شرطة نيويورك انها أنفقت نحو مليوني دولار على أجور ساعات العمل الإضافية لتوفير الحماية للمتظاهرين وستزداد الفاتورة مع استمرار الاحتجاجات.

من جهته، اتهم عمدة مدينة نيويورك مايكل بلومبرغ المتظاهرين ضمن حملة «احتلوا وول ستريت» بإلحاق الضرر بالاقتصاد والقضاء على وظائف في المدينة التي تعتبر المركز المالي للولايات المتحدة.

ونقلت شبكة «سي بي اس» في نيويورك عن بلومبرغ قوله في خطاب إذاعي ان ما يقوم به المتظاهرون الذين يحتشدون منذ 20 يوما في منتزه «زوكوتي» في مانهاتن هو «محاولة سلب الوظائف من أشخاص يعملون بالمدينة.. إنهم يحاولون سلب القاعدة الضريبية.. إن ايا من هذا لا يفيد السياحة»، مشيرا إلى أنه لا يوجد أي حل سهل.


غير أن بلومبرغ لم يظهر أي نية لوضع حد للمظاهرات وقال «لندعهم يعبرون عن أنفسهم».

وانتشرت الدعوة الى الاعتصام في وول ستريت على مواقع التواصل الاجتماعي منذ أشهر مستلهمة التحرك من حركات الربيع العربي وخيم المحتجين في مدريد المناوئين لأسلوب الحكومة بمعالجة الأزمة الاقتصادية.

في شأن أميركي آخر، رأت مجلة «أوجونيوك» الروسية الصادرة أمس ان خبر ترشح رئيس الوزراء فلاديمير بوتين للرئاسة لم يجلب السعادة للإدارة الأميركية، ذلك أن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما حسمت أمرها قبل ثلاث سنوات وراهنت بشكل سافر على استمرار الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف في الحكم، لولاية ثانية.

وأشارت المجلة الى تصريح للرئيس أوباما قال فيه «ان بوتين لايزال، حتى اليوم، يضع إحدى قدميه في حقبة الحرب الباردة.. ولم تكن روسيا لتلتزم الصمت إزاء التدخل في شؤونها الداخلية، بل اتخذت عددا من الإجراءات الجوابية.. حيث منعت نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن من التحدث إلى الشعب الروسي عبر إحدى القنوات الروسية».

وفي السياق ذاته، ترى صحيفة «ارجومنتي نيديلي» الروسية أن مسيرة الاقتصاد الأميركي نحو الانهيار، لا يمكن أن تتوقف إلا بحرب كبيرة.

وتشير الصحيفة في تعليق لها نشرته أمس إلى أن هذا الاستنتاج، بدأ يتردد على نطاق واسع، على ألسنة كبار الاقتصاديين الأميركيين، ومنهم الحائز جائزة نوبل بول كروجمان الذي ذكر أن الولايات المتحدة تمكنت من الخروج من الكساد العظيم، الذي ضربها في ثلاثينيات القرن الماضي، بفضل برنامج الإنفاق العام الهائل المعروف باسم «الحرب العالمية الثانية».

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 18 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الإثنين 10 أكتوبر 2011, 7:24 am

الأزمة اليونانية تترك آلاف المنتمين للطبقة المتوسطة بلا مأوى


أثينا-د ب أ- على طول الطريق الملئ بالغبار في حي مصنع الغاز بوسط أثينا حيث كانت المقاهي والحانات والمطاعم تعج بالزبائن من أبناء الطبقة المتوسط ذات يوم، يشير لامبروز إلى السيارة المتهالكة التي قال إنها منزله منذ عدة أشهر وقد ارتسمت على وجهه ملامح الشعور بالحرج.
بعد فقده زوجته التي راحت ضحية لمرض السرطان، يعتقد لامبروز الذي طلب عدم ذكر اسمه بالكامل، أنه يعيش حاليا فترة هي الأسوأ في حياته.
فبعد رحيل زوجته، جاءت الأزمة الاقتصادية وفقد لامبروز الذي كان يعمل مهندس ديكور وظيفته في عام 2010 عندما تحول قطاع البناء والتشييد الذي يشكل عجلة لدفع الاقتصاد من الازدهار إلى الإفلاس.
وبعد أن طرد لامبروز من مسكنه اضطر إلى التسكع في الشوارع قبل أن يجد ملاذا في مأوى للمشردين بالعاصمة اليونانية.
قال لامبروز /55 عاما/ لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): «من الصعب تخيل أنني كنت أنعم في يوم من الأيام بحياة مختلفة عن هذا تماما -في يوم من الأيام كنت موظفا وكان بإمكاني دفع الإيجار لكن في اليوم التالي وجدت نفسي أعيش خارج سيارتي.
قصة لامبروز هي قصة متميزة تعكس اتساع ظاهرة المشردين التي تجتاح اليونان.
زيادة معدلات البطالة بسبب ثلاث سنوات من الكساد والإصلاحات المالية القاسية كانا أمرين لازمين لإبعاد شبح التعثر مقابل حزمة إنقاذ مالي دولية بعدة مليارات من اليورو. لكنهما حلا بالخراب على حياة الكثيرين وبخاصة الطبقة المتوسطة التي كانت تنعم بالرخاء واتساع الشريحة المنتمية لها في يوم من الأيام.
وباتت أحياء عدة تشبه مدن الأشباح حيث أفلس ما يقرب من ربع الشركات. وأصبح بإمكان المتجول في أسواق الشوارع التي تقام بشكل أسبوعي لبيع الخضروات والفواكه أن يرى أرباب المعاشات الذين يعانون من ضائقات مالية وهم يشترون المنتجات الرديئة بينما تبحث أسر بأكملها عن الطعام في صناديق القمامة في أوقات متأخرة من الليل.
التشرد ليست مشكلة جديدة ها هنا الآن. وحتى منذ 20 عاما، عندما كانت اليونان تعيش حقبة رخاء نسبي، كان المشردون ينتشرون في المدن الكبرى والموانى الرئيسية في البلاد.
لكن اليوم، لم يعد معدل التشرد في مستوي تاريخي مرتفع فحسب، بل إن صورة المشردين قد تغيرت بشكل جوهري حيث دفعت أزمة الديون العديد من الناس إلى اللجوء للشارع بسبب الإفلاس وخسارة فرص العمل.
فبعد أن كان مجتمع المشردين في يوم من الأيام مرتعا للسكيرين ومتعاطيي المخدرات والمجاذيب، صارت الشوارع اليوم أقرب إلى كونها مكانا للطبقة المتوسطة ومن بينهم شباب وأناس فقراء وأسر.
تقول منظمة كليماكي، وهي منظمة غير حكومية تقدم الدعم للمشردين والمضطهدين إن عدد المشردين في اليونان زاد بنسبة 25% ليصل إلى 20 ألف خلال العامين الماضيين وهي زيادة كبيرة جدا في بلد يعرف بثقافته الأسرية.
وقالت أنتا الامانو، منسقة برنامج كليماكا لمساعدة المشردين، إن نحو 200 شخص يمرون أسبوعيا من خلال أبواب الملجأ حيث يمكنهم الاستحمام ويقدم لهم الطعام والإسعافات الأولية والملابس النظيفة.
وفي مطبخ قريب، يصطف نحو ثلاثة آلاف شخص يوميا انتظارا للحصول على وجبة ساخنة مقارنة بـ 75 شخصا فقط يوميا عندما افتتح المطعم هذا لأول مرة منذ عقد من الزمان.
تقول الامانو إن «عدد المشردين زاد بسبب الأزمة الاقتصادية العام الماضي لكن صورتهم تغيرت أيضا. إنهم أناس عاشوا حياة طبيعية لكن بسبب الأزمة التي عصفت تقريبا بكل أصحاب المهن وبكل الفئات العمرية على اختلافها وجدوا أنفسهم في هذا الموقف».
ومع بلوغ معدل البطالة نحو 17% حاليا، يخرج المشردون الجدد من رحم كافة مناحي الحياة وبينهم أولئك الذين كانوا في يوم من الأيام يشتغلون بأعمال موسمية مرتبطة بالسياحة وكحراس وكبحارة وكفنيين.
تقول الامانو: «إن الأمر يتعلق في الغالب برجال في أوسط عمرهم وفي سن القدرة على الإنتاج أومن هم على وشك التقاعد في الستينات أو السبعينات من العمر».
وجرت العادة على أن الأشخاص والأسر المحتاجة تتلقى الدعم من عائلاتها لكن الموقف الاقتصادي أصبح بالغ الصعوبة لدرجة أن الآباء والأبناء والأشقاء وأبناء العم اصبحوا يجدون صعوبة في رعاية أقاربهم من العاطلين عن العمل.
ومقارنة بالدول الأوروبية الأخرى، فإن اليونان لا تملك أماكن إيواء للمشردين تدعمها الحكومة كما أنه ليست هناك سياسة رسمية لمساعدة المشردين على العودة إلى العمل وإلى المجتمع.
يقول باناجيوتيس بيتراكيس، مدير قسم الاقتصاد بجامعة أثينا، إن «اليونان ظلت تعيش على ما يتجاوز مواردها المالية منذ عقود بينما تقوم الحكومة اليونانية باقتراض مبالغ كبيرة وتمضي في شيئ من فورة الإنفاق».
أضاف أنه بينما تتدفق الأموال من خزائن الحكومة تأثر دخل الضرائب بسبب انتشار التهرب الضريبي.
وأيا ما كانت الأسباب، كان التأثير على أثينا والمدن والبلدات الكبرى الأخرى بالغا.
ليونيداس رجل في الخمسينات من العمر. بعد عامين من فقده وظيفته كرسام، يجد نفسه بلا مال ولا أسرة ولا سقف يحميه من برد الشتاء وشمس الصيف الحارقة. وقد ظل ينام على صناديق من الكرتون مع مجموعة من رجال آخرين في الحارات والأزقة ويعيش على طعام المطابخ المجاني إلى أن تمكن من أن يخصص له سرير في أحد ملاجئ الإيواء.
يقول ليونيداس إن «كل سياسي مر على هذا البلد كان شغله الشاغل هو ملئ جيوبه. ساستنا لا يهتمون بمصلحة هذا البلد ناهيك عن المشردين الذين يعيشون الآن في شوارعه مثلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المستعين بالله
المشرف العام
المشرف العام


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 14237


المشاركة رقم 19 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الإثنين 10 أكتوبر 2011, 6:20 pm


بارك الله فيك وزادك من فضله

متابع بشغف لهذا الموضوع الهام


{  أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ }

{ يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّار }
استمع الى إذاعة البيان وانت تتصفح المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 20 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الثلاثاء 11 أكتوبر 2011, 8:10 am

فيليب ستيفنز
آن الأوان لترك اليونان تذهب في سبيلها. لا أقترح الدعس على أصابع حكومة أثينا وهي تتشبث بحافة صخرة اليورو. لكننا وصلنا إلى نقطة يتسبب فيها الأمل في أفضل الأحوال بوقوع كارثة. إن أوروبا بحاجة إلى خطة لإدارة سقوط اليونان. لدى منطقة اليورو مجموعتان من المشاكل. تدور الأولى حول إفلاس اليونان وهشاشة البرتغال وإسبانيا وإيطاليا وما يصاحب ذلك من ضغوط على بنوك أوروبا. وتتمثل الثانية في الضعف المالي والتنافسي الكئيب للاقتصادات الواقعة خارج الوسط. إن التعامل مع الأولى لن يحل بحد ذاته الثانية، لكنه يشكل بداية ضرورية. يتعلق القرار الملح بتوقيت وشروط العجز اليوناني عن السداد. ومن المحتمل أن السياسيين ما زال لديهم خيار بين إعادة هيكلة منظمة وانهيار فوضوي سرعان ما يحيق بجميع البلدان الأخرى. هذا ممكن، لكنه ليس مؤكداً. وكلما زاد الجدل بن الحكومات حول كيفية إقامة جدران واقية من النيران حول الاقتصادات الطرفية الأخرى وحول كيفية عزل النظام المصرفي، زادت أرجحية انتشار الحريق عبر القارة دون أن تكون لأحد القدرة على السيطرة عليه.

ينبغي أن تتلقى اليونان الشريحة التالية من تسهيلاتها المالية الحالية. وقد أبدت حكومة أثينا تصميماً طالما كان منتظراً على خفض عجزها. فقد بدأت تحصِّل الضرائب. لكن في المدى الطويل لا يمكن جعل الأرقام تتضاعف، كما أن سياسية اليونان، مثلما رأينا من الإضراب العام الذي وقع هذا الأسبوع، ليست أفضل حالاً. إن أمام منطقة اليورو بضعة أسابيع – ربما شهرين - للخروج بما يدعوه صناع السياسات بلطف، برنامجاً لإعادة الهيكلة. ومن الممكن أن تجد مع ذلك صناع سياسات أوروبيين يقولون بعكس هذا. إنهم في الأغلب في برلين. فالمستشارة أنجيلا ميركل تقول إنها لن تسمح للأسواق أن تدفعها. فكروا في التحسن الذي طرأ على الماليات العامة لبلجيكا خلال تسعينيات القرن الماضي، يضيف المسؤولون التابعون لها. انظروا إلى التقدم الرائع الذي حققته إيرلندا على صعيد جعل مركزها مستقراً. إذا أعطيت المجال والإدارة السياسية، فيمكن لليونان أن تعمل الشيء نفسه. لا أعتقد أنهم يؤمنون بهذا فعلاً. فإذا أخذنا في الاعتبار ديْنها والعجز الموجود في ميزانيتها وفي حسابها الجاري وافتقارها المخيف للقدرة التنافسية، فإن اليونان لا تستطيع أن تنجو من فخ الدين. إن التقشف فوق التقشف يعمل ببساطة على قتل الصابرين. كانت استراتيجية منطقة اليورو غير المعلنة حتى الآن، بقدر ما كان هناك شيء يستحق الوصف، هي تأخير يوم الحساب. إبقاء اليونان واقفة على قدميها بضع سنوات وستكون بقية منطقة اليورو قوية بما فيه الكفاية لتحمل صدمة التخلف عن السداد. ولا يزال المسؤولون الألمان يحذرون من أنه إذا تم السماح لأثينا بالخروج من ورطتها، ستعتقد البرتغال وإسبانيا أنهما ستكونان بمنأى عن الأسوأ. وهناك أيضا إيطاليا، المختلة سياسيا بقدر ما هي معتلة اقتصاديا. والتعامل مع سيلفيو بيرلسكوني أمر مستحيل في أفضل الأوقات. وهذا ليس الوقت المناسب لتسليحه بأعذار للتقاعس عن العمل. تجنب الخطر الأخلاقي مبدأ جيد، لكنه قد يكون أيضا مبدأ خطيرا. والبنك المركزي الأوروبي يحمي صدقيته وولايته. وقال جان كلود تريشيه، رئيس البنك المركزي الأوروبي، مرة أخرى هذا الأسبوع، إن على الحكومات تحمل مسؤولية الأزمة بدلا من إلقائها على عاتق البنك المركزي الأوروبي. ولعله محق من الناحية النظرية، لكن يجب أحيانا التخلي عن القواعد. فصدقية البنك المركزي الأوروبي لن تكون مهمة كثيرا، إذا أصبح نقشا على ضريح اليورو. وتستند الخطة الأولى على افتراض أنه يمكن عزل اليونان بأمان. فالنمو الاقتصادي، وإعادة رسملة النظام المصرفي، وإحداث تحسن ملموس في المالية العامة للدول الطرفية سيعيد إلى منطقة اليورو صحتها. وحينها فقط سيتم السماح لليونان بالتخلف عن السداد. وكما تبين، كانت الديناميكيات مختلفة للغاية. فالفشل في التعامل مع اليونان أضعف بقية منطقة اليورو، ونشر العدوى إلى إيطاليا، وكشف هشاشة البنوك الفرنسية والألمانية. والنتيجة هي ما يمكن تسميته بحلقة معاكسة. فقد ولدت أزمة الديون السيادية من الأزمة المصرفية. وهي الآن تغذي أزمة مصرفية ثانية. وكان تخفيض درجة التصنيف الائتماني لإيطاليا والمشاكل في بنك دكسيا الفرنسي البلجيكي هذا الأسبوع أحدث الفصول. إدارة التخلف عن السداد لن تكون سهلة ولا خالية من المخاطر. فالسياسيون يعيشون مع كابوس انهيار ليمان براذرز. وهم محقون في ذلك. فلا يمكن أن يكون هناك ضمان بأن تأثير تخفيض 50 في المائة، أو 60 في المائة مثلا، من ديون اليونان يمكن احتواؤه والسيطرة عليه دون مشاكل. إلا أن المؤكد هو أن التخلف عن السداد الخارج عن السيطرة سيثير فوضى اقتصادية ومالية. أحيانا، كما كان يقول رئيس وزراء بريطاني عن القرارات الاقتصادية الصعبة، لا يكون هناك بديل. ليس هناك شيء غامض بشأن ما يجب فعله لتخفيف المخاطر. فالأمر يبدأ بإعادة الرسملة المنسقة للبنوك وزيادة قوة تسهيلات الاستقرار المالي الأوروبي إلى ألفي مليار يورو، أو نحو ذلك. ويتطلب كذلك استعداداً من جانب البنك المركزي الأوروبي لتقبل أن إنقاذ اليورو أكثر أهمية من التمسك بمهمته في مكافحة التضخم. ويجب أن يتم إقناع الأسواق بأمرين: أن منطقة اليورو تملك الموارد اللازمة للتعامل مع أي أمر طارئ، والأهم من ذلك أن الحكومات ستستخدم تلك الموارد. ويجب أن يتم تقديم إدارة التخلف اليوناني عن السداد باعتباره مقياساً للإرادة السياسية لأوروبا لفعل كل ما يلزم للحفاظ على العملة الموحدة. وتتبقى مسألة ما إذا كان يجب أن تظل اليونان في اليورو أم لا. والجواب هو نعم - في الوقت الراهن. في إسبانيا والبرتغال تعتبر أوروبا الطريق إلى الحداثة. اليونان لم تبذل جهدها. والتخلف عن السداد لن يعفيها من ضرورة إصلاح مؤسساتها وتحديث اقتصادها. فإذا لم تفعل ستضطر عاجلا أم آجلا إلى الخروج من اليورو. لكن حينها سيكون هذا خيار اليونان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 21 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الأربعاء 12 أكتوبر 2011, 4:43 pm

سد محتجون مداخل وزارة الداخلية اليونانية ومكتب المحاسبات العامة وأضرب موظفو الحكومة عن العمل يوم الثلاثاء بينما ينهي مفتشو الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي زيارة ستقرر ان كان سيتم الافراج عن شريحة مساعدات تحتاج اليها اليونان لتجنب افلاس وشيك.

وبينما يسارع زعماء الاتحاد الاوروبي لوضع اتفاق انقاذ شامل في محاولة لمنع الازمة اليونانية من الخروج عن نطاق السيطرة يتوقع ان تتلقى أثينا جزءا من القرض يبلغ ثمانية مليارات يورو (11 مليار دولار).

ويتوقع ان يصدر في وقت لاحق يوم الثلاثاء بيان من مسؤولي "الترويكا" التي تضم الاتحاد الاوروبي والبنك المركزي الاوربي وصندوق النقد الدولي بشأن المراجعة التي اجروها اثناء الزيارة لكن الموافقة النهائية على القرض الذي تحتاج اليه اليونان لمواصلة سداد فواتيرها بعد منتصف نوفمبر تشرين الثاني لن تأتي قبل ان يقدم المفتشون تقريرا كاملا الى وزراء مالية دول منطقة اليورو ومجلس ادارة صندوق النقد الدولي.

وقام موظفو الحكومة الذين يحتجون على اجراءات التقشف بسد مداخل مكتب المحاسبات العامة ووزارة الداخلية وهم يحملون لافتات كتب عليها "مفلس ومفصول" و"لا للفصل .. لا لخفض الاجور".

وحتى اذا تمت الموافقة على شريحة القرض فانها ستقدم فقط مساعدة مؤقتة. ومع تفاقم الازمة انتقل التركيز الى مراجعة خطة انقاذ ثانية تم الاتفاق عليها في يوليو تموز.

وفي بعض مناطق العاصمة أثينا تراكمت القمامة في الشوارع لان عمال جمع القمامة أضربوا عن العمل كما ان العاملين في مصفاة تكرير نفط هيلينيك بتروليوم وهي أكبر مصفاة في اليونان أضربوا عن العمل.

رويترز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 22 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الأربعاء 12 أكتوبر 2011, 4:46 pm

أنقذوا الوحدة الأوروبية الآن


يقع الاتحاد النقدي الأوروبي في قلب إعصار مالي أصبح الآن قريبا، أكثر من أي وقت مضى، من تقطيع أوصال الاقتصاد العالمي وإلحاق الأذى به لسنوات مقبلة. والتحديات التي تواجه منطقة اليورو ليست من النوع الذي يستحيل التغلب عليه. والسياسات اللازمة لإنهاء الأزمة قاسية، لكنها ممكنة من الناحية العملية. إن أوروبا قاب قوسين أو أدنى من الكارثة؛ لأنها عاجزة عن استجماع الإرادة السياسية اللازمة للقيام بما لا بد لها من القيام به.

تقول أنجيلا ميركل إذا فشل اليورو ستفشل أوروبا. وفي حقيقة الأمر العكس هو الصحيح، إذا أخفقت أوروبا سيفشل اليورو وستتفكك معه خيوط لا تحصى في نسيج الوحدة الأوروبية، بما في ذلك السوق الموحدة.

بالنسبة لبقية العالم ستكون الآثار المترتبة على الإخفاق الأوروبي خطيرة. فمنذ بداية الأزمة المالية، يعد الوقت الحاضر أكثر الأوقات إلحاحاً من حيث الحاجة إلى تعزيز مفهومي التعاون العالمي والتجارة الحرة، اللذين يتوقف عليهما الازدهار والتقدم الاقتصادي في جميع أنحاء العالم. ومن الممكن أن تعمل الفوضى المتصاعدة في أوروبا على عكس هذه الجهود وإعادتها إلى الوراء.

إن المخاطر الكامنة في هيكل وتركيب اليورو تعرضت لسوء إدارة خطير من قبل الأعضاء في منطقة اليورو. فقد عاش المقترضون فوق ما تسمح به إمكانياتهم، ولم يهتم المقرضون بكيفية إنفاق الائتمان، ووقفت الأجهزة التنظيمية موقف المتفرج. لقد تم تحويل عرض النقود إلى جهد جماعي، لكن سياسة المالية العامة والأنظمة البنكية بقيت فردية في كل بلد على حدة، ومن ثم المشاكل المتعلقة بتمويل السندات السيادية والبنوك عززت بعضها بعضاً دون وجود قاطع الدائرة المعروف بمقرِض الملاذ الأخير. وكان من الممكن أن يعمل تثبيت أسعار الصرف على مساعدة البلدان ذات القدرة التنافسية الأدنى على اللحاق بركب البلدان الرائدة في مجال الإنتاجية، لكن الذي حدث هو أن التثبيت سمح بحدوث تباعد هائل.

إصلاح الاتحاد النقدي يتطلب عملاً شاقاً لعدة سنوات، لكن البديل أسوأ. ستكون التكاليف الاقتصادية للتفكك عالية تماماً بالنسبة للبلدان للدائنة والمدينة على حد سواء. وستكون العواقب السياسية خطيرة بالقدر نفسه. لقد تم تصوير اليورو على أنه الخطوة الأخيرة في عملية تخليص أوروبا من شياطين القومية والحرب. وقد أخذنا نرى منذ الآن التصدعات في بناء الوحدة الأوروبية – لاحظ مثلاً التوتر والانزعاج بخصوص برنامج شينيجن للتنقل بين البلدان الأوروبية دون تأشيرات. ومن الممكن لانهيار اليورو أن يطيح بكل ذلك.

وكما قال ديفيد كاميرون في مقابلة مع ''فاينانشيال تايمز'' نشرت يوم الاثنين الماضي، هناك حاجة إلى اتخاذ ثلاث خطوات على الأقل لإنهاء الأزمة المباشرة. الأولى هي أن على الزعماء التصدي للمشكلة اليونانية بصورة حازمة. ينبغي أن تستمر المساعدات إلى اليونان، على أن تكون خاضعة لشروط صارمة. لكن من المفترض أن تؤدي مقايضة الديون إلى تخفيض قيمة الديون المستحقة للمستثمرين الخاصين بمقادير تزيد كثيراً على الأرقام التي يجري الحديث عنها في الوقت الحاضر، وذلك مقابل سندات من طراز برادي ذات آجال أطول من ذي قبل، وتكون مدعومة برهان مقبوضة من منطقة اليورو. وبدون تقليص الآثار البغيضة للديون فليس هناك أمل يذكر في وصول أية حركات جديدة من تمويل السوق إلى أثينا.

الخطوة الثانية هي أنه لا بد من وقف انتشار العدوى إلى السندات السيادية في البلدان الأخرى. فأعظم خطر وشيك تلوح بوادره في الأفق هو حدوث أزمة تمويلية، ليس بالنسبة للبلدان الطرفية الصغيرة، وإنما بالنسبة لإيطاليا. وتتمتع منطقة اليورو بالسبل اللازمة لإنشاء جدارٍ واقٍ على شكل تسهيلات الاستقرار المالي الأوروبي – إذا حصل صندوق الإنقاذ على صلاحيات جديدة وُعِد بها في تموز (يوليو)، وإذا أُعطِي مبالغ من خلال الرفع المالي بمقادير تصل إلى بضعة تريليونات يورو. وإذا لم يحدث ذلك، سيتعين على البنك المركزي الأوروبي الاستمرار في شراء السندات الإيطالية.

الخطوة الثالثة هي أنه يتعين على الحكومات داخل وخارج منطقة اليورو أن تحول دون وقوع انهيار بنكي. ولن يكون هذا ممكناً إلا إذا تمت السيطرة على أزمة السندات السيادية. يجب أن لا تؤدي عمليات إنقاذ البنوك إلى صرف الموارد عن حماية السيولة السيادية لدى البلدان. وأفضل ما تستطيع أوروبا القيام به بالنسبة للبنوك هو إخضاعها لاختبارات إجهاد ذات صدقية، وفرض مزيد من المتطلبات الرأسمالية على البنوك التي تسجل أضعف النتائج في اختبارات الإجهاد. وينبغي أن تنتبه فرنسا إلى هذه الملاحظة.

والسياسات الرامية إلى وضع التمويل الموجه إلى السندات السيادية والبنوك الأوروبية على أساس متين ليست أمرا يقبل الانتظار. لكنها ستنتظر إلى أن يقوم السياسيون بسد أخطر عجز يهدد اليورو، وهو غياب الثقة – بين البلدان وبين الناخبين والزعماء. من هذا الباب يعتبر تدخُّل كاميرون موضع ترحيب. ليس لبريطانيا ما تكسبه من تفكك اليورو، لكن رئيس الوزراء يذكر بصراحة صارخة ما تدعو إليه الحاجة من أجل البقاء على قيد الحياة. وينبغي على ألمانيا، التي يمكن أن تسجل خسائر ضخمة في حالة تفكك الاتحاد النقدي تزيد كثيراً على قيامها بتخصيص أموال لحل الأزمة، أن تقنع شعبها بحجة أقوى من ذي قبل.

وحتى الآن أخفق الزعماء في إبلاغ الحقيقة الخاصة بالمصالح المشتركة المترتبة على المحافظة على تماسك اليورو وما تدعو الحاجة إليه لتصحيح الاختلالات المتراكمة. وتثبت إيرلندا أن من الممكن استعادة القدرة التنافسية من خلال التخفيض الداخلي لسعر العملة وتنفيذ الإصلاحات. لكن يمكن أن يستغرق هذا الأمر عقداً أو أكثر. ولم يُطلَب من البلدان الدائنة والمدينة أن تتجمل بالصبر في سبيل حل طويل الأجل. سيكون التعديل هيناً لو أن البلدان ذات الفائض كانت راغبة في الإنفاق. وهناك حاجة ملحة إلى استعادة روح عام 2009، حين عملت مجموعة العشرين بصورة جماعية على سحب العالم خارج الكساد الاقتصادي، من خلال برامج التحفيز من المالية العامة. في ذلك الحين ألقت ألمانيا بثقلها. وينبغي عليها أن تفعل ذلك الآن مرة أخرى مقابل تطبيق جهود التقشف في بلدان أخرى.

لكن أهم ما في الأمر هو أنه يتعين على الزعماء خلْق الظروف السياسية الصالحة للبرامج السياسية الجيدة. لن يتمكن الاتحاد النقدي الأوروبي من النجاة إلا إذا أراد له أعضاؤه ذلك: بمعنى أنه من دون مساندة من الناخبين سيكون مصير أوروبا هو الفشل.

إن أنظار العالم موجهة الآن إلى أوروبا. فالعالم يشهد منطقة انقلبت على نفسها، ومنطقة تشكل خلافاتها ومشاجراتها تهديداً للاقتصاد العالمي. ينبغي أن يدرك الأوروبيون أن قدرتهم على التصرف الجماعي تحدد ليس فقط حظوظهم الاقتصادية، وإنما أمل أوروبا في أن تظل منطقة لها وزنها واحترامها على المسرح العالمي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 23 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية السبت 15 أكتوبر 2011, 11:10 am

حشد المتظاهرون المناهضون لـ«وول ستريت» في نيويورك صفوفهم لتجنب «الطرد» بعدما تلقوا امراً بإخلاء المتنزه الذي يعتصمون فيه تمهيداً لتنظيفه، أمس، إلا أن بلدية المدينة أجلت قرار الإخلاء والتنظيف، ما عده المتظاهرون انتصاراً لهم.

وابلغت شركة بروكفيلد بروبرتي التي تملك متنزه زوكوتي، أنها تعتزم تنظيف المتنزه الواقع في قلب الحي المالي، وطالبت بإزالة كل ما جمعه المتظاهرون الذين يقيمون وينامون فيه منذ 17 سبتمبر. ورداً على قرار طرد المتظاهرين، أطلقت حركة «احتلوا وول ستريت» على موقعها الالكتروني «نداء عاجلاً من اجل التحرك لمنع الاغلاق القسري» للمتنزه. وكانت بلدية المدينة سمحت للمتظاهرين بالتجمع، أمس، في ساحة زوكوتي بعدما اضطرت لتأجيل تنظيف الساحة. وقالت البلدية في بيان إنها «ارجأت تنظيف»، المكان الذي كان مقرراً الجمعة، ما اثار اجواء من الفرح لدى آلاف المتظاهرين ومؤيديهم صباح أمس.

وقالت الناطقة باسم الحركة سونيا باراغان «إنه انتصار لنا».

وعلت صيحات الفرح في المكان الذي أمضى متظاهرون الليلة قبل الماضية وهم يقومون بتنظيفه. وردد الحشد ان «الناس المتحدين لا يهزمون أبدا».

يأتي ذلك في وقت دعا «الغاضبون» إلى تظاهرات في 719 مدينة من 71 بلداً، تمتد من مدريد الى نيويورك، معولين على توزيع واسع لشعارهم «موحدون من أجل التغيير العالمي» عبر الشبكات الاجتماعية، احتجاجا على ضيق الاوضاع نتيجة الازمة وتنديدا بنفوذ أوساط المال، على امل إعطاء بعد دولي لهذه الحركة غير المسبوقة التي انطلقت في إسبانيا الربيع الماضي.

وكالات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 24 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية السبت 15 أكتوبر 2011, 11:11 am

يستعد محتجون في مختلف أنحاء العالم ليخوضوا اليوم، احتجاجات واسعة ضد السياسات الاقتصادية التي أنتجت الفقر والفوارق الاجتماعية وشجعت الجشع والطمع، وليطالبوا بالديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

وجاء على الصفحة الرئيسية لموقع "متحدون من أجل تغيير عالمي" الذي أنشأه المنظمون لتنسيق تحركاتهم، إن الاحتجاجات ستمتد من أميركا إلى آسيا ومن أفريقيا إلى أوروبا.

وذكر بيان نشره المنظمون على الموقع أن "الشعوب ستنتفض لتطالب بحقوقها وتطالب بديمقراطية حقيقية"، ولتحتج ضد "السياسيين والنخب المالية التي يخدمونها". وقال البيان "نحن الذين سنحدد مصيرنا ونرسم مستقبلنا، لسنا متاعا في أيدي السياسيين والمصرفيين الذين لا يمثلوننا، حان الوقت لنا لنتحد وحان الوقت لهم لينصتوا إلينا".

وتابع البيان "اليوم سنلتقي في الساحات والشوارع لندشن التغيير العالمي الذي نريده، سنتظاهر سلميا وسنطالب وسنحتج إلى أن نحقق هذا التغيير".

وأعلن المنظمون أن الاحتجاجات ستكون سلمية، غير أن مصالح الأمن في كثير من الدول وضعت في حالة استعداد لمواجهة أي اضطرابات قد تنتج عن هذه الاحتجاجات

وكالات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 25 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية السبت 15 أكتوبر 2011, 11:13 am

بدأت عدوى وول ستريت تنتقل إلى العديد من مدن العالم حيث احتل متظاهرون في الفلبين مقر البورصة في العاصمة مانيلا احتجاجاً على الانتهاكات التي تمارسها المؤسسات المالية. وينظم الغاضبون في 719 مدينة حول العالم اليوم السبت مظاهرات احتجاجاً على ضيق الأوضاع نتيجة الأزمة وتنديداً بنفوذ أوساط المال على أمل إعطاء بعد دولي لهذه الحركة غير المسبوقة التي انطلقت في اسبانيا الربيع الماضي.

ودعا الغاضبون إلى تظاهرات في مدن رئيسية في 71 بلداً تمتد من مدريد إلى نيويورك بحسب موقع 15 اكتوبر.نت، معولين على توزيع واسع لشعارهم: موحدون من أجل التغيير العالمي عبر الشبكات الاجتماعية. وبعد خمسة أشهر على ولادة هذه الحركة في 15 مايو في مدريد، يطمح الغاضبون وغيرهم من المجموعات الاحتجاجية إلى جعل يوم 15 أكتوبر يوماً رمزياً يستهدف أعلى المراجع المالية مثل وول ستريت وحي سيتي المالي في قلب لندن والبنك المركزي الأوروبي في فرانكفورت. وفي مدريد سيتجه جميع المتظاهرين من الأطراف والضواحي إلى ساحة بويرتا ديل سول التي احتلوها على مدى شهر في الربيع، على أن يقضوا ليل السبت الأحد فيها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 26 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الثلاثاء 18 أكتوبر 2011, 8:07 am




سعت مراكز البحث ووسائل الإعلام الأميركية إلى الربط بين منهج زعيم الحقوق المدنية مارتن لوثر كينغ وتوجه حركة وول ستريت، وربطت ذلك بتجمعات المتظاهرين في أنحاء كثيرة من أميركا وكان متظاهرون أميركيون قد تجمعوا أمس الأول في العاصمة واشنطن للمطالبة بإحياء دعوة مارتن لوثر لما وصفوه بتحقيق العدالة في الولايات المتحدة.
وبعد أن انقشعت غيوم واشنطن وعادت الشمس لتملأ أرجاء ساحة الحرية في قلب المدينة، وجد المتظاهرون في ذلك فرصة للغناء والرقص طويلا، لتستمر اعتصاماتهم وتتكرر مطالبهم مجسدة في المطالبة بالوظائف والعدالة وتحقيق العدل بين الأغنياء والفقراء أمام الالتزامات الضريبية.

وقالت إحدى المتظاهرات «ان تحقيق المطالب سيحد من أسباب المظالم وسيحقق فرص الحياة الأفضل للجميع، وحينها سنضطر إلى غلق كثير من السجون»، ولأن الأزمة التي تعيشها أميركا مست ملايين الناس وغيرت حياتهم بالكامل، فقد اختار المتظاهرون إحياء دعوة المناضل الحقوقي الراحل مارتن لوثر.

وقال متظاهر آخر «عندما يتساوى الأغنياء والفقراء في واجباتهم، حينها سيكون هذا الوطن وطنا للجميع، وحينها سيكون النظام المالي في خدمة الجميع»، ويعتقد المتظاهرون أن دعوة لوثر وحدها قادرة على أن تحقق العدالة في حياتهم وإعطاء المزيد من القوة للحلم الأميركي.

ومع انقضاء أسبوع آخر في واشنطن ومظاهر التدهور في الشوارع والاعتصام في ساحة الحرية لاتزال متواصلة، يصر المتظاهرون على الاستمرار في نشاطهم حتى نهاية العام الحالي، وهى الفترة التي حصلوا على ترخيص بها من سلطات العاصمة، ولكنهم في المقابل يقولون إنهم «هاهنا قاعدون» إلى حين اتخاذ قرار من الحكومة الفيدرالية بشأن ما يرونه عيوبا تشوب النظام المالي القائم حاليا في بلادهم.

واختار المتظاهرون في واشنطن العودة إلى ميراث الزعيم الحقوقي الراحل مارتن لوثر، في إشارة إلى تمسكهم بالحلم الأميركي في صيغته الأصلية، وفى إشارة أخرى إلى أن بعض أجزاء هذا الحلم لم تتحقق حتى الساعة، وفى إشارة ثالثة إلى تمسكهم بتحقيق كامل تفاصيل الحلم الأميركي وعلى الأرض الأميركية.

وتأتي مظاهرات «احتلوا وول ستريت» في ظل إعلان وزارة الخزانة الأميركية عن اتساع عجز ميزانية أميركا إلى أكثر من تريليون دولار للعام الثالث على التوالي.

وقد انطلقت حركة «لنحتل وول ستريت» مواجهة تحدي الصمود والبقاء بديناميكية جديدة للاحتجاجات والاعتصامات السياسية في أميركا منذ التحركات الشعبية المكثفة في ولايتي «ويسكونسن» و«أوهايو» خلال شهري فبراير ومارس 2011، حيث تشهد حاليا نيويورك وبوسطن وواشنطن مظاهرات حاشدة واعتصامات تستهدف مصارف وول ستريت «أسواق البورصة» كتعبير رمزي عن استهداف بيوت المال وتكديس الثروات، وتندرج كل هذه التحركات تحت شعار مركزي «لنحتل وول ستريت».

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 27 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الثلاثاء 18 أكتوبر 2011, 8:09 am

فرانكفورت (د ب أ) - قالت الشرطة الألمانية أمس إن عددا قليلا من المحتجين الذين ألهمتهم حركة “احتلوا وول ستريت” في نيويورك قضوا الليلتين الماضيتين في خيام في مدينتين رئيسيتين في ألمانيا. وفي العاصمة المالية فرانكفورت، قالت الشرطة إن حوالي سبعين شخصا نصبوا خياما خارج مقر البنك المركزي الأوروبي وفي حديقة بالقرب منه.

وقالت “أتاك”، وهي جماعة ألمانية مناهضة للعولمة، إن 150 شخصا سيبقون هناك حتى الغد برغم انخفاض درجات الحرارة خلال الليل. قدرت الشرطة بأنه شارك 5 آلاف شخص يوم السبت في مسيرة في فرانكفورت للتعبير عن تعاطفهم مع المتظاهرين في نيويورك وحركة مشابهة بدأت في وقت سابق من هذا العام في إسبانيا.

وفي مدينة هامبورج الساحلية بشمال البلاد، قضى أكثر من عشرة أشخاص ليلتهم في خيام في ساحة بوسط البلد خارج مقر مصرف “إتش إس إتش نوردبنك” الإقليمي المملوك جزئيا للحكومة. قالت الشرطة إنها لم تستطع تحديد هوية قائد مخيمات الاحتجاج للتفاوض معه. وقال مشارك طلب عدم ذكر اسمه، إن المتظاهرين وصلوا بالخيام يوم السبت وظلوا في أماكنهم. ونام بعضهم في العراء دون خيام برغم تكون الثلوج في الليل.



a
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 28 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الثلاثاء 18 أكتوبر 2011, 3:25 pm

لارتباطها المباشر اقتصاديا وماليا بالاتحاد
دول المغرب العربي أكبر المتضررين من الأزمة الأوروبية

أكد خبراء في الاقتصاد أن بلدان المغرب العربي يمكن أن تكون من بين أكبر الدول المتضررة من أي انهيار للاقتصاديات الأوروبية، مشيرين إلى أن ما بين 45 و60 بالمائة من اقتصاد دول المغرب العربي، مرتبط بأوروبا.
ولاحظ الخبراء أن انعكاسات الأزمة المالية والاقتصادية الأوروبية، بدأت تبرز تدريجيا خاصة على المغرب وتونس اللتين تتأثران بصورة مباشرة بالأزمة الحاصلة في عدد من بلدان الاتحاد الأوروبي. فقد سجلت المغرب وتونس مثلا تراجعا وانكماشا، هذه السنة، في توافد السياح الأوروبيين وهذا لا يرجع، حسبهم، للعوامل الأمنية فحسب مع الثورة في تونس وانفجارات المغرب، فقد قدرت نسبة التراجع بالنسبة للمغرب بحوالي 25 بالمائة، بينما بلغت نسبة التراجع 65 بالمائة بالنسبة لتونس، علما أن الدول الأوروبية هي أهم مصدر للسياح في دول المغرب العربي. في السياق نفسه، تعرف عمليات التحويل المالي للجالية المغربية والتونسية والمقدرة بالنسبة للمغرب بـ5,5 مليار أورو وتونس بأكثر من 5,3 مليار أورو انخفاضا، حيث بدأت الجالية المغربية في إسبانيا والبرتغال تعاني من البطالة وتراجع النشاط الصناعي والاقتصادي، كما تعرف الاستثمارات الأجنبية المباشرة المتأتية من أوروبا تراجعا باتجاه دول المغرب العربي هذه السنة، بالنظر لوضع المجموعات والشركات الأوروبية. ويحذر الخبراء من أن الجزائر يمكن أن تتأثر في حال استمرار الأزمة مع إمكانية انكماش الطلب على النفط، وبالتالي حدوث كساد عام يؤثر على أسعار النفط بصورة كبيرة، كما يمكن أن تتأثر الجزائر بفعل ارتفاع نسب التضخم للمواد المصنعة التي تستوردها الجزائر بالأورو وأخيرا تراجع قيمة التوظيفات الجزائرية من احتياطي الصرف، خاصة أن الجزائر توظف نسبة 55 بالمائة من احتياطي الصرف بالعملة الأوروبية الأورو وجزءا منه بسندات الخزينة على مستوى بنوك أوروبية من الدرجة الأولى. ويمكن للأزمة بعد تفاقمها أن تؤدي إلى تراجع قيمة السندات المقيدة بالأورو بنسب كبيرة، ما يفقدها قيمتها ويفقد أصحابها نسبا ربحية معتبرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 29 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الأربعاء 19 أكتوبر 2011, 9:12 am

أظهرت أول استطلاعات الرأي حول احتجاجات "احتلوا وول ستريت" دعم غالبية سكان نيويورك لحركة مقاومة جشع وفساد المؤسسات المالية.

احتجاجات وول ستريت دخلت أسبوعها الخامس، إذ يخيم المحتجون في متنزه زوكوتي القريب من مركز التجارة العالمي ومقر بوررصة نيويورك ومنشآت اتحادية.

وقالت سينا كولدج في استطلاع للرأي نشرت نتائجه اليوم الثلاثاء إن 58% من المشاركين في الاستطلاع في ولاية نيويورك يرون أن المحتجين يمثلون 99% من الشعب (الأمريكي) الذي لن يتسامح بعد ذلك مع جشع وفساد الـ 1% المتبقية، وعلى النقيض، هاجم 27% فقط من المستطلعة آراؤهم الحركة الاحتجاجية.

وأظهر استطلاع أجرته جامعة "كينيبياك" أن 87% من المشاركين يتفقون مع وجهات النظر القائلة إن الاحتجاج ضد وول ستريت لا بأس به، وكانت نسبة الديمقراطيين المؤيدين للمحتجين أكبر من الجمهوريين.

وقال موريس كارول مدير معهد استطلاع الرأي بجامعة كينيبياك "إنه بلد حر..دعوهم يواصلون احتجاجهم ماداموا لم يخالفوا القانون..إن أبناء نيويورك يعبرون عن أنفسهم بشكل رائع".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 30 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الخميس 20 أكتوبر 2011, 7:52 am

ذكر تقرير اقتصادي نشرته صحيفة بيلد الشعبية الألمانية اليوم أن اليونانيين قاموا -منذ بداية الأزمة المالية التي تهدد بلادهم بالإفلاس والخروج من منطقة اليورو- بتهريب 200 مليار يورو (277 مليار دولار) عبر الحدود إلى البنوك السويسرية.

ونسبت الصحيفة إلى الخبير المالي ماركوس كرال من المجموعة الاقتصادية رونالد بيرغر قوله إن الشهور الأخيرة شهدت وحدها تهريب أكثر من 10 مليارات يورو (13 مليار دولار) من اليونان إلى الخارج.

وأرجع الخبير الألماني تهريب اليونانيين لأموالهم إلى خوفهم من انهيار اقتصاد بلادهم وإفلاسها المحتمليْن، والعودة للتعامل بالعملة القديمة "الدراخما"، وهو ما سيترتب عنه انهيار قيمة الأرصدة الموجودة باليورو في المصارف اليونانية إلى نصف قيمتها الحالية.

وأوضحت الصحيفة أن الأموال تهرب من اليونان في معظم الأحيان عبر تحويلات بنكية إلى جزيرة قبرص المجاورة، ومنها إلى بنوك سويسرا، وأشارت إلى أن أصحاب الصناعات اليونانية هربوا أرصدتهم بنقلها إلى فروع شركاتهم ومصانعهم الموجودة في الخارج.


"
رجال الجمارك وحرس الحدود اليونانيون ضبطوا أخيرا أعدادا كبيرة من القساوسة والراهبات يحاولون الهرب بحقائب ممتلئة بأموال طائلة إلى الخارج
"قساوسة وراهبات
وأشارت الصحيفة الألمانية إلى قيام رجال الجمارك وحرس الحدود اليونانيين في الأسابيع الأخيرة بضبط أعداد كبيرة من القساوسة والراهبات على الحدود وفي المطارات وهم يحاولون الهرب بحقائب ممتلئة بأموال طائلة إلى الخارج.

وقد دعا رئيس المجموعة الاشتراكية في البرلمان الأوروبي مارتين شولتس إلى فرض ضريبة خاصة مقدارها 25% على أي أموال تنقل من اليونان إلى سويسرا.

واعتبر شولتس -وهو من قيادات الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني المعارض- أن هذه الضريبة تمثل الوسيلة الوحيدة لإيقاف تدفق سيل الأموال من اليونان إلى الخارج.

وأضاف المتحدث نفسه "من يهرب سرا أموالا بالمليارات إلى خارج بلاده ليس فقيرا، واليونانيون البسطاء لديهم حق في التمرد في الشوارع ضد انعدام العدالة الاجتماعية في بلادهم".

البنوك تحذر
ولفتت الصحيفة الألمانية -استنادا إلى مصادرها الخاصة- إلى قيام رؤساء البنوك اليونانية بتحذير حكومة جورج باباندريو رسميا من التداعيات الوخيمة لعملية تهريب رؤوس الأموال، ومن عجز مصارفهم عن تحمل هذا النزيف المالي.

كما حذرت مجموعة مستقلة تقدم استشارات مالية لحكومة أثينا رئيس الوزراء من احتمال هجوم واسع للمودعين على البنوك اليونانية لسحب أرصدتهم منها، ودعت المجموعة الحكومة إلى تعطيل أجهزة الصرف الآلي لضبط حسابات البنوك حال إعلان عجز البلاد عن سداد التزاماتها المالية الداخلية والخارجية.
المصدر: الجزيرة


أثينا: وقعت مصادمات اليوم بين شرطة مكافحة الشغب في اليونان وبين متظاهرين محتجين على إجراءات التقشف. واضطرت الشرطة إلى استخدام الغاز المسيل للدموع، وذلك في وقت احتشد فيه أكثر من مئة ألف شخص أمام البرلمان في وسط العاصمة أثينا.

وشوهد مئات المتظاهرين يقومون بإلقاء الحجارة والعصي وزجاجات المولوتوف على رجال الشرطة في ميدان "سينتاجما". واحتشد ما لا يقل عن 15 ألف شخص في "سالونيك" ثاني أكبر مدن اليونان. كما احتشد 20 ألفًا في مدينة باتراس الساحلية الغربية، و15 ألف في مدينة إيراكليو في جزيرة كريت.

وكانت نقابات يونانية قد بدأت في وقت سابق اليوم اضرابًا عامًا لمدة 48 ساعة في أكبر احتجاج تشهده اليونان منذ سنوات، مع استعداد البرلمان للتصويت على اجراءات تقشف واسعة جديدة، تهدف إلى الحيلولة دون حدوث عجز عن تسديد الديون، قد يثير أزمة في منطقة اليورو.

وأدى الإضراب الى وقف العمل في وزارات وشركات ومصالح عامة ومحال بيع السلع اليومية مثل المتاجر والمخابز. وقرر موظفو المراقبة الجوية تقليص الإضراب للحدّ من تأثيره على الركاب، وقرروا التوقف عن العمل لمدة 12 ساعة بدلاً من 48 ساعة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 2 من اصل 12انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, ... 10, 11, 12  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: منتديات الاخبار :: الاخبار العالمية-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
349 عدد المساهمات
301 عدد المساهمات
123 عدد المساهمات
68 عدد المساهمات
34 عدد المساهمات
12 عدد المساهمات
9 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن