منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 9, 10, 11, 12  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 136 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الأحد 20 أكتوبر 2013, 4:04 pm

إجمالي ديون الولايات المتحدة يعادل 6 أضعاف الناتج المحلي للدول العربية


يمثل الدين الأميركي العام رقماً فلكياً لا يستطيع الكثير من البشر تخيله على أرض الواقع، أو تخيل حجمه الحقيقي لو تم جمعه على شكل سيولة في مكان واحد، حيث يبلغ 16.7 تريليون دولار أميركي، فيما يضم كل تريليون ألف مليار، ويضم المليار الواحد ألف مليون.وعلى اعتبار أن ورقة المئة دولار هي أعلى فئة من العملة الأميركية، فإن الحزمة الواحدة من الدولارات (فئة 100) تحتوي على 10 آلاف دولار أميركي، ما يعني أن التريليون دولار يحتاج إلى 100 مليون حزمة من الحزم المعتادة بالدولارات الأميركية.ولتقريب الصورة إلى الأذهان فإن حسبة بسيطة تبين أن التريليون دولار أميركي لو توفرت على شكل سيولة في مكان واحد من العالم، فإنها بحاجة إلى مليون حقيبة سفر على اعتبار أن الحقيبة الواحدة تضم مليون دولار، أو أن التريليون الواحد تحتاج لمساحة تعادل ملعباً لكرة القدم من أجل تصفيفها وترتيبها على شكل ربطات، وكل ربطة تضم أوراقاً من فئة المئة دولار.وببلوغ الدين الأميركي مستوى 16.7 تريليون دولار، فإن هذا المبلغ لو كان متوفراً في مكان ما من العالم على شكل سيولة يحتاج بالمجمل إلى 16 مليون و700 ألف حقيبة سفر مكدسة بالسيولة النقدية من فئة 100 دولار للورقة الواحدة.ولنقل تريليون دولار واحد فقط من مكان إلى آخر فإننا نحتاج إلى أسطول من طائرات الشحن يتراوح بين 500 إلى ألف طائرة شحن متخصصة، بحسب ما قال أحد العاملين في شركات الطيران لـ"العربية نت"، مشيراً إلى أن المتوسط الذي يمكن أن تنقله طائرة الشحن الواحدة هو ما بين ألف إلى ألفين حقيبة، وذلك بحسب وزن وحجم الحقائب، وبحسب نوع الطائرة وإمكاناتها.لكن الموظف العامل في مجال الشحن الجوي يؤكد أنه لا توجد شركة ولا دولة في العالم لديها مثل هذا الأسطول من الطائرات ولا حتى نصف هذا العدد من طائرات الشحن.وعلى افتراض أن التريليون دولار يحتاج إلى 500 طائرة شحن، فإن إجمالي الدين الأميركي يحتاج لنحو 8500 طائرة شحن مكدسة بالدولارات من فئة 100 لسداد الدين، هذا على افتراض أن هذا المبلغ الفلكي يمكن أن يتوفر في مكان ما من العالم، أو يمكن أن يكون موجوداً أصلاً في الكون على شكل سيولة.ويزيد إجمالي الدين الأميركي عن ستة أضعاف إجمالي الناتج المحلي للدول العربية الـ22، والذي يبلغ نحو 2.5 تريليون دولار، أي أن حجم مديونية الولايات المتحدة يزيد عن ستة أضعاف الحجم الكلي لاقتصادات الدول العربية، وهو ما يمكن أن يقرب الصورة مرة أخرى إلى أذهان القراء العرب من أجل تخيل حجم كارثة الديون التي تعيشها الولايات المتحدة بسبب حجم المديونية الفلكي.ويمثل الاقتصاد الأميركي ثلث اقتصاد العالم، كما أنه أكبر اقتصاد في الكون، ولذلك فإن العالم كله يراقب أزمة الديون التي تعصف بالبلاد، فيما يشار إلى أن الصين هي أكبر دائن للولايات المتحدة حيث تحمل سندات خزانة تبلغ قيمتها الإجمالية 1.3 تريليون دولار.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 137 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الأحد 20 أكتوبر 2013, 4:04 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 138 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الإثنين 21 أكتوبر 2013, 3:48 am

وزير الخزانة الأمريكي يحذر من تكرار ازمة الدين


نبه وزير الخزانة الأمريكي جاك ليو الاحد الى ان الشلل في موازنة الدولة الفدرالية وازمة الدين شكلا ضربة لاول اقتصاد عالمي، محذرا من تكرار هذه التجربة. وصرح لو لشبكة ان بي سي بان "اقتصادنا كان ينحو لانتاج نسبة جيدة من النمو وتامين وظائف للاميركيين لكننا سلكنا الاتجاه السيء" في اشارة الى ازمة الموازنة التي عطلت الدولة الفدرالية طوال ستة عشر يوما من تشرين الاول/اكتوبر وهددت بعجز واشنطن عن سداد ديونها.

واضاف وزير الخزانة "كان الامر مرعبا الى حد ما لاننا كنا قرب الهاوية. علينا ان نحرص على الا تكون الحكومة بعد اليوم على الحافة". وبموجب اتفاق في الكونغرس ابصر النور الاربعاء في اللحظة الاخيرة، لم يعد السقف القانوني للدين الاميركي معمولا به حتى السابع من فبراير المقبل بحيث باتت وزارة الخزانة مجددا مطلقة اليد على صعيد الاقتراض من الاسواق للوفاء بالتزاماتها المالية.

وحتى التاريخ المذكور، على الجمهوريين والديموقراطيين ان يتوافقوا على سقف جديد للدين وعلى موازنة العام 2014 بهدف تمويل الحكومة وتفادي شلل جزئي جديد.
ورغم هذه الازمة، كرر لو ثقته ب"نهوض الاقتصاد" الاميركي.
وفي الثامن من اكتوبر، اعلن صندوق النقد الدولي ان اقتصاد الولايات المتحدة واصل نموه "المتواضع" خلال 2013 لكنه مهدد بالتراجع، مخفضا في شكل طفيف توقعاته للنمو لهذا العام (+1,6 في المئة) وللعام المقبل (+2,6 في المئة).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 139 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الخميس 24 أكتوبر 2013, 7:03 am

بعد الأزمة الأمريكية.. هل ينتهي زمن الدولار؟


الأزمة الاقتصادية الأمريكية أرعبت العالم إلي أن تم حلها بشكل مؤقت من خلال موافقة الكونجرس مؤخرا على خطة أوباما.. ولكن هذه الأزمة جعلت العالم يتخوف مما يمكن أن يحدث بعد ذلك.. وخصوصا أن النظام الدولي المالي قائم على الدولار.. مما جعل البعض يشكك في إمكانية استمرار ذلك...
فقد قالت صحيفة "الفاينانشيال تايمز" البريطانية إن البديل عن النظام المالي الدولي القائم على الدولار هو الفوضى المالية، وأكدت في تقريرها أن إنهاء الأزمة السياسية الحادة, التي استمرت أسبوعين تاركة الولايات المتحدة على شفير التخلف عن سداد مدفوعاتها, أمر محل ترحيب كبير ولكنها حذرت في الوقت ذاته من أن خطر الفوضى المالية لا يزال محدقا.
وكان البيت الأبيض أسدل الستار على الأزمة الحادة بعد إصدار قانون يرفع سقف الدين ويبعد خطر تعثر الولايات المتحدة في سداد مدفوعاتها, الأمر الذي كان سيشكل سابقة بالنسبة للاقتصاد الأول في العالم وهو ما يستتبع بدوره آثارا مدمرة على الأسواق العالمية القائمة على الدولار.
وأشارت "الفاينانشيال تايمز" إلى أن حالة احتياطي العملة الأمريكية لا تزال تحت الأضواء على الرغم من انتهاء الأزمة، وقالت الصحيفة البريطانية "على الرغم من تفادي السيناريو الكارثي في أمريكا, إلا أنه في ظل الاختلافات العميقة بين الديمقراطيين والجمهوريين بل وحتى الانقسامات داخل الحزب الجمهوري قد نجد أنفسنا مطلع العام المقبل أمام الأزمة نفسها".
وأضافت "لو ضربت هذه الأزمة أية دولة أخرى غير الولايات المتحدة, لكنا ابتسمنا قبل أن نودع أموالنا في دولة أخرى غير الدولة المأزومة التي كانت ستدفع ثمنا باهظا على صعيد تصنيفها الائتماني وقيمة عملتها التي كانت ستهبط".
وتابعت "ولكن لأن الدولار الأمريكي وسندات الخزانة الأمريكية يمثلان المرساة والملاذ الآمن بالنسبة للنظام المالي العالمي " على حد قولها ", فقد تنفسنا الصعداء بالكاد لدى الإعلان عن انتهاء الأزمة الراهنة, وتمنينا أن تنتهي الأزمة المقبلة في وقت أسرع مما استغرقت الأزمة الراهنة".
واستدركت الصحيفة "ولكن هذا الأمل قد يكون ميئوسا منه, بعد أن صوت العديد من الجمهوريين أمس الأربعاء لصالح التعثر في سداد المدفوعات".
ورأت أن بعض الجمهوريين يبدون كما لو كان لديهم استعداد لتطبيق نسخة مالية من لعبة الروليت الروسية المميتة; إذ يظنون أن التعثر لا يؤدي بالضرورة إلى كارثة -وأن ضغط الزناد خمس مرات من أصل ست لا يؤذي (بحسب اللعبة الروسية)- فيما رأى البعض إن إغلاق الإدارات الفيدرالية وسيلة للاحتجاج.
وحذرت الفاينانشيال تايمز من أن هؤلاء قد يعاودون الكرة في غضون أسابيع قليلة.
ورصدت الصحيفة البريطانية معطيات أخرى بالمشهد الأمريكي رأت أنها أكثر خطرا; أول هذه المعطيات يتمثل في استمرار غياب نمو اقتصادي مناسب. وثانيها يتمثل في التفاوت الكبير في حجم الدخول في الولايات المتحدة. وثالث هذه المعطيات يتمثل في العلاقات المالية بين أمريكا وغيرها من دول العالم.

وقد أكد الخبير الاقتصادي العالمي الأمريكي جوزيف ستيجليتز أنه نظرا لعمق وطول أمد الأزمة الاقتصادية التي تواجه العالم فانه لا مفر من العمل على إصلاح النظام المالي العالمي الحالي، ودعا ستيجليتز, قبل حل الأزمة الأمريكية وبصفته رئيسا لمجموعة الخبراء في الأمم المتحدة, إلى نظام نقدي دولي جديد للحلول محل النظام الحالي القائم على الدولار.
واقترحت المجموعة التي يرأسها نظاما نقديا دوليا جديدا يشبه حقوق السحب الخاصة الموسعة جدا مع اصدارات موسمية ومنتظمة مصححة لتتوافق مع حجم الاحتياطات المتراكمة مما يساهم في الاستقرار العام والقدرة الاقتصادية والعدالة العالمية.
ولفت ستيجليتز الى ان الدول النامية تقرض الولايات المتحدة آلاف المليارات من الدولارات دون فوائد عملية في حين أن لديها احتياجات هائلة وهذا يعكس طبيعة المشكلة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 140 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الجمعة 25 أكتوبر 2013, 3:04 am

60 ألف بطال في فرنسا


سجل عدد الباطلين عن العمل في فرنسا في أيلول مستوى قياسياً جديداً منذ بدء الأزمة المالية في البلاد في العام 2009، حيث شمل 60 ألف شخص جديد.وأظهرت الأرقام الصادرة عن وزارة العمل، أن "إعانات البطالة ارتفعت بنسبة 1.9% أو 60 ألف وحدة في أيلول الماضي، مقارنة مع آب الماضي، لتصل إلى 3.29 ملايين وحدة".وعلى أساس سنوي، سجلت هذه الإعانات ارتفاعاً بنسبة 8.1% في أيلول الماضي.ويذكر أن إعانات البطالة في فرنسا تراجعت 50 ألف وحدة في آب الماضي، وهو التراجع الأول الذي يسجل منذ نيسان من العام 2011.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 141 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الأحد 27 أكتوبر 2013, 12:24 pm

بريطانيا تستغل أزمة الدين الأمريكي لجذب رؤوس الأموال الخليجية



 
يضع صنّاع القرار الاقتصادي في بريطانيا أعينهم الآن على رؤوس الأموال الخليجية وإمكانية جذبها إلى المصارف البريطانية، خاصة بعد أزمة سقف الدّين الأمريكي، في ظل خشية البلدان الخليجية من تعرض استثماراتها في سندات الخزانة الأمريكية للتأثر سلباً جراء تكرار هذه الأزمات، ومن ثم فهم يسعون لرفع سعر الفائدة، لإيجاد أرضية جذابة لرؤوس الأموال الخليجية إذا ما اتجهت لتنويع مصادر استثماراتها وعدم حصرها في سندات الخزانة الأمريكية. يأتى هذا عقب ظهور مؤشرات إيجابية داعمة للاقتصاد البريطاني، ما حدا بجورج أوزبورن وزير المالية البريطاني للتأكيد على أن ''جهود وعمل الشعب البريطاني أثمرت، والبلاد تسير في طريق النجاح''، تعليقاً على ما أعلنه مكتب الإحصاءات الوطنية من أن معدل نمو الاقتصاد البريطاني بلغ في الربع الثالث 0.8 في المائة، وهي أعلى نسبة نمو تتحقق منذ ثلاث سنوات.
ولم تتوقف السعادة بشأن هذه الأنباء فقط عند حدود معدل النمو المحقق، بل تعدتها أيضاً إلى ما أشارت إليه البيانات الرسمية بأن النمو طال جميع القطاعات تقريباً، ما يعني أن الاقتصاد البريطاني لا ينمو فقط إنما ينمو بشكل متوازن، حيث حقق قطاع الإنشاءات معدل نمو بلغ 2.5 في المائة للربع الثاني على التوالي، ويمثل هذا القطاع أهمية خاصة في اقتصاد المملكة المتحدة باعتباره قاطرة تجذب العديد من القطاعات الاقتصادية الأخرى.
وقد أثارت تلك الأنباء جدلاً واسع النطاق بين المختصين وصناع القرار الاقتصادي والسياسي في بريطانيا حول مدى صلابة معدلات النمو المحققة، وهل يمكن أن تتراجع؟ وما الأسباب التي أدت إلى تحقيق بريطانيا لهذا المعدل؟
يعتقد الدكتور جيلز تشارلز الاقتصادي البريطاني وأستاذ مادة الاقتصاد الجزئي في جامعة بليمث، أن الاقتصاد البريطاني سيواصل تحقيق معدلات نمو في الفترة المقبلة، لكنه يشكك في أن تكون تلك المعدلات مرتفعة إذا ما واصلت الاقتصادات الأوروبية والاقتصاد العالمي البقاء ضمن دائرة الأزمة الاقتصادية، لأن ذلك يضيّق الخناق على الصادرات البريطانية، وإذا واصلنا النمو بالمعدلات الراهنة فإنني أتوقع أن نحقق العام المقبل معدل 3 في المائة، محذراً من أن تخلط الحكومة بين المعدل الحالي ومفهوم الطفرة الاقتصادية، لكن المؤكد أن الاقتصاد البريطاني لديه إمكانية للتوسع.
لكن النجاح الطفيف للاقتصاد لم يمنع حزب العمال المعارض من التحذير من النصف الفارغ من الكوب، حيث حذر إيد بالز وزير المالية في حكومة الظل من الفرح بمعدلات النمو تلك، وتناسي ملايين المواطنين في بريطانيا الذين يعانون من الارتفاع المتواصل في الأسعار بمعدلات تفوق الزيادة في رواتبهم.
وتضيف الدكتورة جيما فرسيجون من المعهد الاقتصادي للدراسات التحليلية، وهو مؤسسة بحثية تمد حزب العمال بالدراسات الاقتصادية والاجتماعية، أن معدل النمو لا يعكس حقيقة الوضع الاقتصادي المتدهور للطبقة المتوسطة في ظل التحالف الحاكم بقيادة حزب المحافظين، وتعلق لـ ''الاقتصادية'' بالتأكيد على أن السياسات التقشفية التي تبنتها الحكومة تنعكس سلبا على المستويات المعيشية للفئات الاجتماعية التي تعتمد على الأجور والدخول الثابتة، والانتعاش الحالي في سوق الإنشاءات، وهو ما سمح بتحقيق معدل نمو 0.8 في المائة، قد حدث جراء التدخل الحكومي في شكل تمويل الأشخاص الراغبين في شراء منزل لأول مرة، ومن ثم فإننا أمام نمو اقتصادي مصطنع لا يعكس قدرات حقيقية لدى المواطنين.
إلا أن هذه الانتقادات لم تمنع بعض الاقتصاديين من النظر للمستقبل بشكل أكثر تفاؤلاً، وهو ما يشدد عليه خالد الحسن المحلل الاقتصادي في شركة ''إس.ال.دي'' للاستثمارات الدولية لـ ''الاقتصادية'' بأن أهمية معدل النمو المحقق أنه يمنح ثقة دولية في الاقتصاد البريطاني، وقدرته على التعافي من الأزمة الاقتصادية، وإذا أخذنا في الاعتبار أن محافظ البنك المركزي البريطاني ربط بين رفع سعر الفائدة وانخفاض معدل البطالة إلى 7 في المائة، فإن الأنباء الخاصة بنمو الاقتصاد تعتبر جيدة، لأن ذلك يعني قدرة الاقتصاد البريطاني على توظيف المزيد من الأيدي العاملة، وبالتالي انخفاض معدل البطالة ورفع أسعار الفائدة.
وأضاف الحسن أن رفع سعر الفائدة، الذي يقدر حالياً بـ 0.5 في المائة وهو أدنى معدل في تاريخ البلاد، سيمنح الاقتصاد البريطاني القدرة على جذب رؤوس أموال دولية وضخها في العجلة الاقتصادية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 142 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية السبت 09 نوفمبر 2013, 3:43 pm

لوموند : خفض التصنيف الائتماني لفرنسا زلزال لحكومة أولاند


[rtl](د ب أ)- اهتمت الصحف العالمية بخفض التصنيف الائتماني لفرنسا والذي أثار ردود فعل داخلية وخارجية واسعة النطاق.

تجدر الِإشارة إلى أن وكالة ستاندرد آند بورز أعلنت أمس الجمعة عن تخفيض الجدارة الائتمانية لفرنسا بمقدار درجة واحدة من "إيه إيه موجب" إلى "إيه إيه" على خلفية ارتفاع البطالة بشكل جامح وتباطؤ وتيرة الإصلاحات ، الأمر الذي يعد ثاني تخفيض للجدارة الائتمانية لفرنسا خلال عامين.

ورأت صحيفة "لوموند" الفرنسية المستقلة في عددها الصادر اليوم السبت أن هذه الخطوة تعد بمثابة زلزال لحكومة الرئيس فرانسوا أولاند.

وقالت الصحيفة إنه حتى مع أن "كل الخبراء الاقتصاديين لا يرون نفس التشخيص فإنه لا مجال لأي شك في أن فرنسا لديها مشاكل في قدرتها التنافسية ومالياتها العامة".

من جانبها رأت صحيفة "لو فيجارو" الفرنسية المحافظة أن وكالة ستاندرد آند بورز قالت "لنا ما قالته كل المؤسسات الوطنية والدولية وهو أن فرنسا تختنق تحت وطأة الأعباء الضريبية وعجز الحكومة عن خفض النفقات العامة بشكل ملحوظ".

وأضافت الصحيفة :"ولا نزال ننتظر الإصلاحات الهيكيلية التي يفترض فيها أن تجعل من اقتصادنا قادرا على المنافسة".

واختتمت الصحيفة تعليقها بالإشارة إلى اتساع نطاق ثغرات الموازنة والبطالة الجماعية وزيادة الصراعات الاجتماعية والتهديد بوقوع ثورة ضرائب الأمر الذي يعني بعبارة أخرى "فشلا مدويا للسياسة الاقتصادية للرئيس أولاند".

أما صحيفة "ذا تايمز" البريطانية المحافظة فقد رأت في افتتاحيتها اليوم أن "الاقتصاد الفرنسي المتجمد والقيادة الضعيفة لأولاند تهددان الأفاق المستقبلية لأوروبا".

وأوضحت الصحيفة أن الضعف في قلب منطقة اليورو يمكن أن يهدد التقدم الذي تحقق في جهود إصلاح الموازنات في الدول التي تعاني مشاكل ديون ضخمة وتقع على حافة القارة الأوروبية.
[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 143 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الأحد 10 نوفمبر 2013, 4:20 am

فائض ألمانيا الهائل يعمق إفقار جيرانها .. بفائض قياسي يدفع منطقة اليورو إلى الانكماش



الانتقادات المؤلمة هي التي يعتقد المستهدف بها أنها في محلها , ربما يفسر هذا الغضب الشديد الذي شعرت به برلين الأسبوع الماضي، بسبب الانتقادات الموجهة إليها من وزارة الخزانة الأمريكية، ضد الفائض التجاري الهائل الذي تتمسك به ألمانيا.

على أنه يجب أن نشكر وزارة الخزانة على أنها ذكرت صراحة ما لم يجرؤ شركاء ألمانيا على التصريح به: ''ظلت ألمانيا محتفظةً بفائض كبير في الحساب الجاري طيلة الأزمة المالية التي تعانيها منطقة اليورو''. أدى هذا إلى ''عرقلة استعادة التوازن'' بالنسبة للبلدان الأخرى في منطقة اليورو، وخلق ''ميلاً انكماشياً في منطقة اليورو، وكذلك في الاقتصاد العالمي''، لقد عبّر صندوق النقد الدولي عن مشاعر قلق مماثلة.

ردت وزارة المالية الألمانية بأن الفائض في الحساب الجاري: ''لا يدعو للقلق، لا بالنسبة لألمانيا، ولا لمنطقة اليورو، ولا للاقتصاد العالمي''، بل إن متحدثاً باسم الوزارة صرّح بأن ألمانيا: ''تسهم بصورة كبيرة في النمو العالمي، من خلال الصادرات واستيراد مكونات المنتجات النهائية''.

ردة الفعل المذكور متوقعة، مثلما أنها خاطئة. لا شك أن الفائض، الذي يتوقع صندوق النقد الدولي أن يكون في حدود 215 مليار دولار هذا العام (أي ما يعادل الفائض في الصين) هو موضوع مهم للغاية، خصوصاً بالنسبة لمستقبل منطقة اليورو.

فائض الصادرات لا يعكس القدرة التنافسية فحسب، بل فائضاً في الناتج على الإنفاق، كذلك. بلدان الفائض تستورد الطلب الذي لا توّلده داخلياً، وحين يكون الطلب العالمي منتعشاً، فلن يشكل ذلك مشكلة، شريطة استثمار الأموال التي تقترضها بلدان العجز في نشاطات يمكن لها بعد ذلك، أن تعمل على خدمة الديون التي تتكبدها.

للأسف هذا هو ما لا يحدث غالباً، ويعود السبب في ذلك إلى حد، أن بلدان العجز تكون مدفوعة بعرض الواردات الرخيصة الآتية من بلدان الفائض، في اتجاه الاستثمار في نشاطات غير قابلة للمتاجرة، وهي نشاطات لا تساند خدمة الديون الدولية.

لكن في الظروف الحالية، حين تكون أسعار الفائدة الرسمية قريبة من الصفر، والطلب معتلاً بصورة مزمنة عبر الكرة الأرضية، فإن استيراد الطلب من بلد الفائض سياسة تعمل على إفقار الجار، حيث إنها تعمق الضعف الاقتصادي العالمي.

ليس من قبيل المفاجأة أنه في الربع الثاني من 2013، كان الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو أدنى بنسبة 3.1 في المائة عن مستويات الذروة التي سادت قبل الأزمة، وأدنى بنسبة 1.1 في المائة عن السنتين السابقتين على ذلك.

إن اقتصادات البلدان الرئيسية ذات الجدارة الائتمانية العالية تطرح من الطلب ولا تضيف إليه، لذلك ليس من قبيل المفاجأة أن منطقة اليورو تتعثر كذلك نحو الانكماش: كان آخر معدل للتضخم في البلدان الأساسية بالمعدل السنوي هو 0.8 في المائة.

وحيث إن الطلب ضعيف للغاية، فمن المتوقع أن يهبط التضخم حتى أدنى من ذلك. هذا وضع لا يخاطر بدفع منطقة اليورو إلى فخ انكماشي على غرار اليابان فحسب، بل يحبط كذلك التحولات اللازمة للقدرة التنافسية عبر منطقة اليورو. البلدان التي ضربتها الأزمة تُكرَه الآن على قبول الانكماش المباشر. وهذا يجعل معدلات البطالة العالية للغاية أمراً لا مفر منه. ثم إنه يرفع القيمة الحقيقية للديون.

كان من المؤكد أن السياسات التي تتبعها منطقة اليورو، بتوجيه من ألمانيا، ستؤدي إلى هذه النتيجة، بالنظر إلى الأثر المدمر للطلب الناتج عن التقشف الشامل في المالية العامة. في بحث نشر أخيراً بطلب من المفوضية الأوروبية، يجادل يانين تفيلد بأن السياسة المالية العامة الانكماشية فرضت خسائر تراكمية في الناتج تساوي 18 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي السنوي في اليونان، و9.7 في المائة في إسبانيا، و9.1 في المائة في فرنسا، و8.4 في المائة في إيرلندا، بل و8.1 في المائة في ألمانيا، بين 2011 و2013.

في النهاية، لا بد أن تتوصل السياسة النقدية إلى أنه يكاد أن يصبح من المستحيل التعويض عن ذلك. قبل الأزمة، كان من الممكن أن تنجح السياسة من خلال توسيع الائتمان، في البلدان التي تحولت إلى بلدان ضربتها الأزمة – خصوصاً إسبانيا. أما اليوم، فإنها تعمل على خلفية نظام مصرفي ضعيف، وديون عالقة في بلدان الأزمة، وعزوف عن الاقتراض في البلدان الدائنة.

أكثر طريقة محتملة يمكن من خلالها أن تكون السياسة النقدية النشطة فعالة هي تخفيض سعر صرف اليورو.

على سبيل المثال، إذا اتبع البنك المركزي الأوروبي سياسة التسهيل الكمي على نطاق واسع، من خلال شراء سندات البلدان الأعضاء بالتناسب مع حصصها في البنك المركزي، فإن ضعف اليورو سيكون هو أرجح النتائج.

لكن من شأن هذا تعميق الاتجاه في أن يفرض اليورو، الذي يعمل تحت النفوذ الألماني، شروط تعديله على بقية العالم.

في الوقت الذي تعمل فيه البلدان الضعيفة على تقليص عجزها الخارجي، وفي الوقت الذي يظل فيه البلد الدائن الرئيسي يتمتع بالفائض، ستوّلد منطقة اليورو مبالغ هائلة من الفائض الخارجي: يتوقع صندوق النقد الدولي التحول من العجز في اتجاه الفائض بنحو 3.3 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو في 2008-2015.

بالنظر إلى نقص الطلب في منطقة اليورو، يمكن أن يحتاج التحوّل إلى أن يكون أكبر حتى من ذلك، على الأقل إذا أردنا أن تكون للبلدان الضعيفة فرصة كبيرة في تقليص البطالة. بالنسبة للعالم، هذه هي سياسة إفقار الجار. لدى الولايات المتحدة كل الحق في الشكوى من ذلك، تماماً مثلما أن للآخرين الحق في الشكوى، حول جوانب الإخفاق السابقة في الولايات المتحدة.

بيد أنه سيكون من المستحيل بالنسبة لمنطقة اليورو تحقيق الرخاء على أساس النمو المدفوع بالصادرات، إذ إن حجمها كبير على نحو لا يجعل ذلك ممكناً. إن عليها استعادة التوازن الداخلي كذلك. حتى الآن، كما يبين تقرير صندوق النقد الصادر في تشرين الأول (أكتوبر) حول آفاق الاقتصاد العالمي، فإن التخلص الشامل من اليد العاملة هو فقط رافع القدرة التنافسية، وأن الطلب المحلي المتراجع عمل على تقليص العجز الخارجي في البلدان التي ضربتها الأزمة.

بالتالي، فإن حالات النجاح في التعديل كانت هي الجانب الآخر لعملية الركود الاقتصادي والبطالة العالية. لكن مع ذلك، لا يتوقع صندوق النقد انخفاضات كبيرة في صافي المطلوبات، أي أن الوضع الضعيف لهذه البلدان، سيستمر.

باختصار: ما الذي يحدث؟ الأجوبة هي كما يلي: الزحف غير المريح للانكماش، والبطالة بمعدلات عالية، وتعرقل استعادة التوازن الداخلي، والاعتماد المفرط على الطلب الخارجي.

يُعتبر كل هذا مقبولاً، ومرغوباً، وأخلاقياً – بل وحتى ناجحاً. لماذا؟ التفسير هو وجود مجموعة من الأساطير كما يلي: كانت الأزمة نتيجة للتبذير في المالية العامة، وليست نتاج تحركات الائتمان اللا مسؤولة عبر الحدود؛ فالسياسة المالية العامة ليس لها دور في إدارة الطلب؛ ومشتريات البنوك المركزية من السندات الحكومية خطوة نحو التضخم المفرط؛ فالقدرة التنافسية تحدد الفائض الخارجي، وليس التوازن بين العرض والطلب غير الكاف.

هذه الأساطير مؤذية – بالنسبة لمنطقة اليورو أو العالم. على العكس، فهي تخاطر إما بإيقاع البلدان الأعضاء الضعيفة في مصيدة الركود الاقتصادي شبه الدائم، أو أنها تؤدي في نهاية المطاف إلى تفكك مؤلم للعملة الموحدة نفسها. في كلتا الحالتين، سيصبح المشروع الأوروبي رمزاً، ولكن ليس للرفاهية، بل للفقر؛ ليس للشراكة، بل للألم. هذه، إذن، قصة مأساوية أوروبية على شاكلة التراجيديا الإغريقية، ولكن فتّش عن ألمانيا، الآن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 144 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الخميس 14 نوفمبر 2013, 3:58 am

تقرير"فاينانشيال تايمز " : 15 بنكا عالميا يخضع للتحقيق في قضية التلاعب بأسواق العملات



ذكرت صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية الأربعاء أن ما لا يقل عن 15 من البنوك الكبرى في العالم تخضع لتحقيق دولي في احتمال تلاعبها في أسواق العملات الأجنبية. ونقلت الصحيفة نقلا عن شخصين مطلعين بالأمر قولهما إن هيئة مراقبة السلوكيات المالية في بريطانيا "إف سي أيه" طلبت معلومات من البنوك.

وأكدت بنوك باركليز ودويتشه بنك وسيتي جروب وجيه بي مورجان ويو بي إس وإتش إس بي سي وجولدمان ساكس كلها أنه يتم التحقيق معها. كما تردد أن مؤسسة مورجان ستانلي المالية تتعاون مع السلطات. ويشارك في التحقيق سبع هيئات رقابية من بينها الهيئات الرقابية في الولايات المتحدة وهونج كونج وسويسرا.

ووفقا للصحيفة، تركز الهيئات على سوق اليورو - الدولار، إذ تشكل نحو ربع التعاملات في سوق يبلغ حجمها 3ر5 تريليون دولار في اليوم. كما يتم فحص التعاملات بالجنيه الاسترليني والدولار الاسترالي وعملات دول شمال أوروبا ما يعني أن التحقيق يمتد إلى ما هو أبعد من العملات الرئيسية التي كان يعتقد في السابق أنها محل التحقيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 145 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الأربعاء 11 ديسمبر 2013, 5:20 pm

هل سيعيد التاريخ نفسه ويتكرر انهيار عام 1929 في سوق الأسهم الأميركية؟ 



أشار مدير صندوق التحوط «سيبريز بارتنرز مانجمنت» «دوجلاس كاس» مؤخرا للرسم البياني المرفق لمؤشر الداو جونز، الذي يوضح التشابه بين النمط السعري له بين عامي 1928 و1929، والحركة على مدار الثمانية عشر شهرا الماضية.
ووفقا لما ذكره موقع «ماركت ووتش»، وصف «كاس» في بريد إلكتروني لعملائه هذا التشابه الواضح في الرسم البياني الذي يظهر أداء سوق الأسهم الأميركي على مدار الثمانية عشر شهرا الماضية جنبا إلى جنب مع المسار الذي اتخذه مؤشر الداو جونز الصناعي في الفترة بين عامي 1928 و1929 قبل حدوث الانهيار، بكونه «غريبا».

وأشار «توم ماكليلان» محرر التقرير الاستثماري «ماكليلان»، ان قمة سوق الأسهم في الثالث من سبتمبر من عام 1929 تعادل تلك القادمة في الرابع عشر من يناير، أي بعد خمسة أسابيع فقط من الآن، وفقا لما نشره موقع «أرقام».

في حين قال «ديفيد لين ويبر» في مختبر «لورانس بيركلي الوطني»: «إذا نظرت لفترات كافية بنفس الطول الزمني، ستجد جميع أنواع الصور المشابهة جدا لذلك، وأغلبها لا تنتهي بانهيارات».

وأوضح «كاس» أنه أرسل ذلك الرسم لعملائه لأنه مجرد «غذاء مثير للفكر»، وقال انه على الرغم من رؤيته لاحتمالية إنتاج الأسهم عوائد أقل من المتوسط في السنوات القادمة، فإنه لا يرى أن انهيارا سيحدث.

وقال «ماكليلان» إن إيجاد معاملات الارتباط في الرسم البياني أمر خطر، حيث «جميعهم ينهار في النهاية ـ إنها فقط مسألة وقت».

وأضاف «ماكليلان» أنه سيتابع عن قرب ما إذا كان سوق الأسهم في الأسابيع القادمة سيواصل تتبع سيناريو فترة ما قبل انهيار عام 1929، وفي حال حدوث ذلك فإن ثقته بأن اتجاه السوق سيتحول للهبوط في يناير ستزداد.

ولكن لم يتم إثبات بعد هل حقا سيتكرر نفس الوضع الذي حدث في عام 1929 أم إنها مجرد شكوك؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 146 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الخميس 19 ديسمبر 2013, 3:10 pm

10 توقعات متشائمة للاقتصاد العالمي في 2014


أطلق ساكسو بنك مجموعة توقعات للعام المقبل، رغم احتمال أن تكون أي من هذه الاحتمالات صحيحة ضعيفا، إلا أنها مستنتجة استراتيجيا من قبل محللي ساكسو بنك، بناء على سلسلة من الأحداث المحتملة، إن لم تكن قليلة الاحتمال، فيما يتعلق بالسوق والسياسة الدولية. وتتراوح توقعات البنك لهذا العام من ضريبة الثروة في الاتحاد الأوروبي وإلغاء البنك المركزي الياباني لكل دينه الحكومي إلى آثار «الفات فايف» Fat Five البغيضة الخاصة بقطاع التكنولوجيا، وتراجع سعر خام برنت بسبب غرق السوق في النفط. هناك توقع مذهل آخر مفاده أن الانكماش الأميركي سيحدث تأثيرا كبيرا عقب صدور العمل الثاني بشأن الورطة السياسية للكونغرس الأميركي في يناير المقبل، بينما من المحتمل أن تُخلع ألمانيا من مرتبتها بصفتها الدولة المتفوقة في منطقة اليورو وتدخل في مرحلة ركود اقتصادي. وعدّد ساكسو بنك توقعاته الاقتصادية لعام 2014 وهي:
1 - المفوضية الأوروبية
بسبب خوفها من الانكماش وانعدام النمو، ستفرض المفوضية الأوروبية ضرائب ثروة على أي شخص يمتلك مدخرات تزيد على 100 ألف دولار أو يورو باسم إزالة عدم المساواة، وتأمين الأموال الكافية لإنشاء «مخفف صدمات أزمات». وستكون الخطوة النهائية نحو دولة أوروبية شمولية وأدنى نقطة لحقوق الأفراد والممتلكات. تبدو التجارة الواضحة هي تلك المتعلقة بشراء الأصول الثابتة وبيع الأصول غير الملموسة المضخمة.
2 - تحالف مناهض للاتحاد الأوروبي
في أعقاب الانتخابات البرلمانية الأوروبية في شهر مايو، سيصبح التحالف الفوق وطني المناهض للاتحاد الأوروبي أكبر مجموعة في البرلمان. اختار البرلمان الأوروبي رئيسا مناهضا للاتحاد الأوروبي، بينما فشل رؤساء الدول والحكومات الأوروبية في اختيار رئيس المفوضية الأوروبية، دافعين أوروبا مرة أخرى نحو الاضطرابات السياسية والاقتصادية.
3 - قطاع التكنولوجيا الأميركي
بينما يتداول قطاع تكنولوجيا المعلومات في الولايات المتحدة في حدود 15 في المائة أقل من التقييم الحالي لمؤشر غولدمان ساكس للسلع المعروف بمؤشر S&P500، فإن مجموعة صغيرة من أسهم شركات التكنولوجيا تداول بفرق ضخم بين سعر الصرف الآجل وسعر الصرف الفوري، يقدر بنحو 700 في المائة عن القيمة السوقية المقدرة. وتقدم هذه الشركات المعروفة بالفات فايف، وهي: أمازون ونيتفليكس وتويتر وباندورا ميديا وييلب، مشروعا وهميا جديدا ضمن المشروع الوهمي القديم، بفضل زيادة المستثمرين طلبهم بنسبة أكثر من المعروض.
4 - اليابان
في سنة 2014 فقد التعافي العالمي كل الحِيَل، مما جعل أصول المخاطر تنزل، مجبرة المستثمرين مجددا على التعامل بالين مقابل الدولار، حيث هبط إلى ما دون 80. فاقدا الأمل، قام البنك المركزي الياباني بكل بساطة بإلغاء كل أوراقه المالية الخاصة بدَينه الحكومي، وهي خدعة محاسبية بسيطة لكنها غير مجرَّبة، وستكون نتيجتها عبارة عن رحلة محطمة للأعصاب داخل الشك التام، وقد تكون كارثة لا أحد يعلم شيئا عن آثارها الجانبية.
5 - أميركا
رغم أن المؤشرات قد تشير إلى أن الاقتصاد الأميركي أقوى، لا تزال سوق الإسكان هشة فيما لا وجود لنمو الأجور، ومع قرار الكونغرس تنفيذ مرحلة العمل الثانية المتعلقة بتمثيليته الخاصة بـ«كيفية تعطيل الاقتصاد الأميركي» في يناير المقبل، فإن الاستثمار والعمالة وثقة المستهلك ستعاني مرة أخرى، وهذا سيدفع التضخم إلى أسفل لا إلى الأعلى في العام القادم، وسيوضع الانكماش مجددا على رأس قائمة جدول أعمال اللجنة الفدرالية.
6 - التيسير الكمي
دفع التيسير الكمي في أميركا نفقات الفائدة إلى أدنى مستوى، فيما أرسل الأصول الخطرة إلى القمر خالقا إحساسا زائفا بحصول تحسن في الاقتصاد. لا تزال هناك تحديات خطرة، لا سيما بالنسبة لسوق الإسكان الذي أثبتت فعاليته في دعم الحياة. ولذلك فإن لجنة السوق المفتوحة ستذهب إلى المنتهى فيما يتعلق بالرهون العقارية في عام 2014، محولة الجولة الثالثة من التيسير الكمي إلى برنامج شراء سندات رهن عقاري بنسبة مائة في المائة.
7 - خام برنت
يتوقع ان تصبح السوق العالمية غارقة في النفط بسبب ارتفاع الإنتاج بواسطة الطرق غير التقليدية وزيادة الانتاج في المملكة العربية السعودية. للمرة الأولى منذ سنوات ستبدأ صناديق التحوط عمليات بيع مكثفة كبرى، مما يساعد على دفع نفط خام برنت إلى الانحدار ليبلغ 80 دولارا للبرميل. عندما يتفق المنتجون أخيرا على خفض الإنتاج، سيستجيب النفط فيرتد بقوة فيما تستنتج الصناعة أن ارتفاع الأسعار ليس أمرا مفروغا منه.
8 - ألمانيا
يتوقع ان ينتهي التفوق الألماني المستمر في نهاية عام 2014، مخيبا لآمال أولئك الذين أجمعوا على هذا التفوق. ومكنت سنوات من الادخار الزائد في ألمانيا حتى اميركا من التركيز على أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، كما أن خطة منسقة من قبل الاقتصادات الرئيسية الأخرى للحد من الفائض التجاري المفرط لا يمكن استبعادها، أضف إلى ذلك انخفاض أسعار الطاقة في الولايات المتحدة.
9 - فرنسا
ستصطدم الأسهم بجدار وتتعثر بشدة عندما تدرك أن الدافع الوحيد للسوق هو نظرية المستثمر الأكثر غباء، وفي الوقت نفسه فإن الوعكة الاقتصادية في فرنسا ستتعمق فقط في ظل سوء إدارة حكومة هولاند. تقوم أسعار المساكن - التي لم تمر فعليا بأي عملية تصحيح في فترة ما بعد الأزمة – بما يسمى غوصة البجعة، مما ساعد على تهاوي الاستهلاك والثقة. انخفض مؤشر كاك 40 بأكثر من 40 في المائة من أعلى حد بلغه في سنة 2013 بحلول نهاية السنة بشروع المستثمرين في الخروج.
10 - الدول الناشئة
سيؤدي التخفيض التدريجي المتوقع للتيسير الكمي في أميركا إلى ارتفاع في التكاليف الحدية لرأس المال من أسعار الفائدة المرتفعة. هذا الأمر سيجعل الدول التي تعاني عجزا حاليا في الحساب الجاري، معرضة لتدهور شهية المخاطرة من جانب المستثمرين العالميين، الأمر الذي قد يجبر في نهاية المطاف على اتخاذ خطوة أقل بشأن عملاتها خاصة مقابل الدولار. ووضع ساكسو بنك خمس دول ضمن هذه الفئة هي: البرازيل والهند وجنوب افريقيا واندونيسيا وتركيا.
التوقعات
1 - ضريبة الثروة في الاتحاد الأوروبي تنذر بعودة النمط السوفيتي
2 - تحالف مناهض لليورو يصبح أكبر مجموعة في البرلمان الأوروبي
3 - أميركا: %700 فرق بين سعري الصرف الآجل والفوري لأسهم تكنولوجية
4 - «المركزي» الياباني سيلغي الدين الحكومي عقب هبوط تاريخي للين
5 - الانكماش في الولايات المتحدة قد يبلغ مشارف العالم أجمع
6 - «التيسير الكمي» الأميركي يبلغ منتهاه بشأن الرهون العقارية
7 - برنت يهبط إلى 80 دولاراً للبرميل لفشل استجابة المنتجين
8 - التفوق الاقتصادي الألماني المستمر ينتهي في نهاية 2014
9 - فرنسا: الأزمة تتعمق في ظل إدارة هولاند و«كاك» تنزل %40
10 - تخفيف «التيسير الكمي» سيخفض عملات 5 دول ناشئة بنسبة %25
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 147 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية السبت 28 ديسمبر 2013, 3:37 am

أسوأ 10 توقعات اقتصادية على الإطلاق 

تؤثر التوقعات الاقتصادية للمحللين والمسؤولين على الأسواق المالية بشكل كبير، ولكنها لاتزال في النهاية تنبؤات قد تثبت صحتها أو قد لا يكون لها علاقة بالواقع الفعلي.

وانطلاقا من ذلك، قام موقع «investir» بالقاء الضوء على أسوأ عشرة توقعات اقتصادية ذكرت على مر التاريخ..

1 - قال المحلل لدى «بنك أوف أميركا» «دي?يد وو» في الخامس من ديسمبر الجاري بشأن العملة الافتراضية «بتكوين»: «تحليلاتنا للقيمة العادلة تشير الى سعر 1300 دولار»، وسيوضح التاريخ ما اذا كان من المعقول تحديد «قيمة عادلة» لتلك العملة الافتراضية أم لا.

2 - الرئيس التنفيذي لـ « فاني ماي» «فرانكلين رينز» ذكر في العاشر من يونيو من عام 2004: «أصول الرهن العقاري تعد عديمة المخاطر لذلك فان رأس المال للاحتفاظ بهم يجب أن يكون أدنى من 2%»، وفي عام 2008، تدخلت الحكومة الأميركية لانقاذ «فاني ماي»، من مشكلة كبرى أثناء أزمة الرهن العقاري.

3 - رئيس المنتجات المالية في شركة «ايه اي جي» « جوزيف كاسانو» في عام 2007، قال: «أنه من الصعب بالنسبة لنا، دون اساءة للاحترام، أن نرى أي سيناريو عقلاني يفترض أننا قد نرى أنفسنا نخسر دولارا واحدا في أي من تعاملات المقايضات الخاصة بالتخلف الائتماني عن السداد». وفي العام التالي مباشرة، تم انقاذ «ايه اي جي» من قبل الحكومة بعد خسائر ضخمة، وخاصة فيما يتعلق بالنقطة التي ذكرها «كاسانو».

4 - في الثاني عشر من أغسطس من العام 2005 قال الاقتصادي الأميركي «دي?يد ليريش»: «أنا حقا أؤمن أن سوق الاسكان سيستمر في النمو، لكن بدلا من الارتفاع المكون من رقمين في الأسعار الذي رأيناه، قد نرى تراجعا في الأسعار بـ 5 أو 6% في وقت ما قرب نهاية العام المقبل»، وتراجعت أسعار العقارات بشكل أكثر حدة خلال الفترة بين عامي 2006 و2008 أثناء الركود الذي ضرب الاقتصاد الأميركي وهز معه العالم.

5 - في الخامس عشر من أكتوبر من عام 1929، قال الاقتصادي «ايرفينغ فيشر»: «أسعار الأسهم وصلت الى ما يشبه هضبة مرتفعة..»، وفي الأسبوع التالي لذلك التصريح بدأ انهيار عام 1929، وفقد مؤشر الداو جونز مايصل الى 85% من قيمته من «القمة العالية».

6 - صرح معلم الاستثمار الأميركي «دونالد لوسكين» في الرابع عشر من سبتمبر من عام 2008، قائلا: «اي شخص يقول أننا في ركود أو نستعد للدخول في ذلك – وخاصة الأسوأ منذ الكساد الكبير – فانه بذلك يوصف تعريف الركود الخاص به هو شخصيا». ومن وجهة نظر «لوسكين»، فان الرئيس الأميركي «باراك أوباما» أساء عن عمد فيما يخص تقديرات البيانات الاقتصادية لتشويه سمعة «ماكين» في الانتخابات الرئاسية التي جرت بعد شهرين من ذلك،

7 - في الخامس عشر من يوليو من عام 2008، قال الرئيس الأميركي السابق «جورج دبليو. بوش»: «يمكن أن يكون لدينا الثقة في المدى الطويل الأجل لاقتصادنا...أنا أرى أنه سليم.. وأعتقد ذلك»، فيما أتت تلك التصريحات قبل أسبوعين فقط من افلاس «ليمان براذرز».

8 - في عام 1999 قال مؤلفا كتاب «داو 36000» « جيمس غلاسمان وكيفن هاسيت»: «الأسهم حاليا في وسط ارتفاع نحو مستوى أعلى بكثير الى 36.000 نقطة لمؤشر الداو جونز الصناعي»، وبناء على توقعاتهما، فانه كان مفترضا وصول الداو جونز الى 36.000 نقطة، بينما خلال السنوات التالية لذلك ، انخفض المؤشر من 10.000 نقطة «عند اطلاق نسخة الكتاب» الى 7200 نقطة.

9 - في عام 1928 قال الرئيس الحادي والثلاثون لأميركا «هربرت هوفر»: «الولايات المتحدة تعد أقرب أكثر من الانتصار النهائي على الفقر أكثر من أي وقت مضى في تاريخ أي شعب»، وبعد مرور عام واحد من تلك التصريحات، بدأ الكساد الكبير، وخسرت الأسهم ما يقرب من 80% أثناء فترة رئاسته.

10 - في العاشر من يناير من العام 2008، قال «بن برنانكي»: « الاحتياطي الفيدرالي لايتوقع حاليا حدوث ركود»، وبعد بضعة أشهر، دخلت الولايات المتحدة واحدة من أسوأ فترات الركود التي شهدتها البلاد على الاطلاق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 148 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الأحد 12 يناير 2014, 3:19 pm

الصين على خطى أميركا قبل الأزمة
تزايد الإقراض من جانب الشركات غير المصرفية بشكل سريع في الصين، في وتيرة تحاكي نفس وتيرة ارتفاع الدين لدى الولايات المتحدة وبريطانيا واليابان وكوريا الجنوبية قبل أزماتها المالية، مما يزيد القلق اثر ارتفاع مستويات الدين في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.
وفي ظل ذلك تعتزم الصين إنشاء بنوك خاصة جديدة وسط صعود «مصارف الظل» معلنة عن نيتها في إنشاء 5 بنوك خاصة جديدة خلال 2014 في الوقت الذي تدرس فيه البلاد تحرير القطاع المالي وتعزيز المنافسة في هذا القطاع الحيوي.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 149 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الجمعة 31 يناير 2014, 9:48 am

خبراء: أزمة مالية تجتاح العالم غدا

أعلن خبراء اقتصاديون أميركيون توقعهم لحدوث أزمة مالية عالمية جديدة تجاري الأزمة التي اجتاحت الأسواق المالية في عام 2008، في 31 كانون الثاني/يناير 2014 بسبب إفلاس الصندوق الصيني لإدارة الثروة "تشاينا كريديت تراست كومبني" والذي سيرفض تسديد حقوق مودعيه.
وأظهر استطلاع لآراء خبراء روس أجرته صحيفة "روسيسكايا غازيتا" أن غالبيتهم اتفقوا مع الخبراء الأميركيين على أن الأزمة الجديدة قادمة لا محالة ولكن نصف عينة الاستطلاع عبروا عن اعتقادهم بأن الأزمة القادمة لن تكون بنفس خطورة أزمة عام 2008.
وقال المحلل المالي أندريه شينك إنه يظن أن الأزمة القادمة لن تضاهي الأزمة الناتجة عن إفلاس "بنك ليمان براذرز" في عام 2008 لأن الصين تملك احتياطات مالية ضخمة وتستطيع سد عجز أحد صناديقها. ولذلك لن تتخطى اضطرابات مالية مرتقبة حدود منطقة آسيا والمحيط الهادئ.
بدوره عبر الخبير الاقتصادي نيكيتا ماسلينيكوف عن اعتقاده بأن الحكومة الصينية ستفعل كل ما بوسعها لتجنب السيناريو الأسوأ.
على أي حال فإن الخبير يعتبر الأزمة المرتقبة دليلا على "عدم استقرار النظام المالي الصيني" وعلى "المغالاة في إقراض الاقتصاد الصيني".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 150 موضوع: رد: هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية الجمعة 28 فبراير 2014, 3:48 pm

كيري يشجب نزعة «الانعزالية الجديدة» في أميركا

شجب وزير الخارجية الأميركي جون كيري ما وصفها بنزعة «الانعزالية الجديدة» في الولايات المتحدة، ملمحا إلى أن أميركا بدأت تتصرف كدولة فقيرة.
وهاجم كيري، في تصريحات للصحافيين أمس الأول، ما وصفه بنزعة داخل الولايات المتحدة للانعزال عن العالم ودافع عن الجهود الديبلوماسية التي تبذلها إدارة الرئيس باراك أوباما في قضايا مثل سورية والصراع الفلسطيني الإسرائيلي.وقال كيري إن تخفيض الإنفاق الحكومي بناء على توصيات الجمهوريين في الكونغرس يمكن أن يقلص نفوذ الولايات المتحدة في أنحاء العالم.
وأضاف «بدأنا نتصرف كأمة فقيرة»، مشيرا إلى أن بعض الأميركيين لا يدركون الصلة بين دور الولايات المتحدة في الخارج والاقتصاد الأميركي بل بوظائفهم والمصالح الأميركية الأوسع.
وأدلى كيري بهذه التصريحات في الوقت الذي يستعد فيه الرئيس باراك أوباما للكشف عن الميزانية الفيدرالية التي ستلتزم بمستويات الإنفاق التي تم الاتفاق عليها أواخر العام الماضي في إطار اتفاق بين الجمهوريين والديمقراطيين للميزانية مدته عامان والذي أدى إلى خفض في الإنفاق كانت الإدارة تريد تلافيه.
وستخفض قليلا وزارة الخارجية الأميركية في الميزانية وقال كيري إن ذلك هو نتيجة مباشرة لاتفاق الميزانية بين الحزبين والذي قلص الإنفاق أكثر مما كانت تريد إدارة أوباما.
وأوضح «هذه ليست الميزانية التي نريدها. هذه ليست ميزانية تلبي احتياجاتنا» مشيرا إلى أن الميزانية تتضمن تخفيضات طلبها مجلس النواب الذي يهيمن عليه الجمهوريون. واستطرد «هذا أفضل ما تمكن الرئيس من الحصول عليه. لكن هذا ليس ما أراد».
واعرب وزير الخارجية الأميركي عن استيائه من ذلك، قائلا «فلتنظروا إلى ميزانيتنا. فلتنظروا إلى الحصول على المساندة من الكونغرس. فلتنظروا إلى مجلس النواب فيما يتعلق بالجيش والميزانية.كل هذا يقلص قدرتنا على التحرك».



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هنا نتابع تطورات الأزمة المالية العالمية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 10 من اصل 12انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 9, 10, 11, 12  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: منتديات الاخبار :: الاخبار العالمية-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
394 عدد المساهمات
301 عدد المساهمات
129 عدد المساهمات
78 عدد المساهمات
34 عدد المساهمات
15 عدد المساهمات
10 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن