منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر|

قصة المغول المسلمين في روسيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097



المشاركة رقم 1 موضوع: قصة المغول المسلمين في روسيا السبت 15 مارس 2014, 3:35 pm

محمد كراي:

تولى الحكم عام 921هـ بعد موت أبيه منكلي كراي، واستطاع أن يولي أخاه صاحب كراي على قازان، واستطاع أن يسيطر على استراخان فتوحدت هذه الإمارات في حرب الروس، ولكن هجوم الروس المتواصل على قازان قد جعل أهلها يطلبون الصلح من الروس، ولم يستطع تتار القرم تثبيت أرجلهم فيها وكان تتار القرم دائمي الحرب مع الروس، واستطاعوا دخول مدينة تولا على بعد 150 كم من موسكو وانتشروا في ولاية رزان حول تولا حتى استنجدت روسيا بالخليفة العثماني سليم الأول، فأرسل الخليفة يمنعه، وبرغم توضيح محمد كراي للخليفة عداوة روسيا الشديدة للإسلام والتنكيل بالمسلمين إلا أنه صمم على رأيه، وكذلك الخليفة العثماني سليمان القانوني وخاصة زوجته روكسلان الروسية التي كان لها تأثير كبير عليه؛ فلذلك لم تستمر الغارات على الروس وحارب محمد كراي أيضًا البولنديين.
سعادت كراي:
وعرف الغدر طريقه إلى محمد كراي عام 929هـ من قبل ولديه غازي وبابا اللذين قتلاه وتسلم غازي الخانية ولم يرض الخليفة العثماني عما حدث في القرم، فعين من قبله سعادت كراي أخا محمد كراي، وما إن استتب له الأمر في القرم حتى قبض على غازي وبابا وقتلهما.
إسلام كراي:
استولى إسلام كراي على الحكم في القرم عام 938هـ، فاتفق الخليفة العثماني مع إسلام كراي على جعل القرم ولاية عثمانية، وإسلام كراي هو الوالي عليها، ثم عاد صاحب كراي فساعده العثمانيون على السيطرة على الحكم في القرم وقتل ابن أخيه إسلام.
صاحب كراي:
اشتعلت الحروب مع الروس وخاصة وأن صاحب كراي كان خانًا على قازان، ثم رحل منها وترك مكانه صفا كراي بن أخيه واستطاع أن يضم استراخان عام 958هـ.
دولت كراي:
قتل صاحب كراي؛ لانشغاله بضم استراخان من قازان، ولكنه لم يستطيع تخليص قازان من أيدي الروس واستمر خانًا للقرم حتى عام 985هـ.
محمد كراي الثاني:
تباطأ محمد كراي في مساعدة عثمان باشا قائد الجيش العثماني في حروبه في القوقاز، فتحرك عثمان باشا في اتجاهه، ووعد أخاه إسلام كراي بجعله واليًا للقرم إذا ساعده، فقتل إسلام محمد وتسلم منصب الوالي، ومن وقتها أصبح تعيين ولاة القرم من قبل العثمانيين في إستانبول.
النفوذ الروسي في القرم:
استطاعت روسيا أن تجتذب إليها القوزاق نتيجة للمعاملة السيئة التي تعرضوا لها من الصدر الأعظم العثماني قرة مصطفى، وفي معاهدة أدرنه عام 1125هـ تخلصت روسيا من الجزية التي كانت تدفعها للقرم، واستطاعت احتلال ميناء آزوف ثم تدخلت في تعيين شاهين كراي واليًّا للقرم عام 1186هـ وبرغم تمكن دولت كراي الثالث من السيطرة على القرم عام 1189هـ، إلا أن روسيا أجبرت العثمانيين على إعطاء القرم الاستقلال في معاهدة كوجوك قينارجة، وأعادت شاهين كراي لحكم القرم واستطاعت أن تضم القرم عام 1197هـ، ولم تستطع الدولة العثمانية استعادة القرم من روسيا، وفي العصر الحديث أهدت روسيا القرم إلى جمهورية أوكرانيا في عهد الاتحاد السوفيتي، وبعد تفكك الاتحاد السوفيتي ما تزال القرم تتبع جمهورية أوكرانيا المستقلة.
استطاع الروس أن يبتلعوا أجزاء من بلاد المسلمين مثل مغول الشمال والقوقاز والتركستان، وبمجرد دخولهم لأي جزء منها وخاصة القريبة من موسكو كانوا يقومون بأبشع الجرائم للتنكيل بالمسلمين، والتي فاقت محاكم التفتيش في إسبانيا، وحاولوا باستمرار تطوير أساليبهم وقد اخترنا بعضًا من هذه الوسائل على سبيل المثال لا الحصر:
من هذه الوسائل:
1- مراسلة إسبانيا ليأخذوا منها خبرتها في التنكيل بمسلمي الأندلس.
2- القتل وهتك الأعراض وغيرها من وسائل التعذيب والإبادة.
3- التشريد والتهجير حتى هاجر الكثير من التتر المسلمين إلى الأمصار الإسلامية وأوربا وأمريكا، وما بقي منهم في الاتحاد السوفيتي تم توزيع الكثير منهم على أنحاء الاتحاد السوفيتي؛ حتى يكون المسلمون أقلية في أي مكان يعيشون فيه، بل وزجوا بالألوف من المسلمين في مجاهل سيبيريا حيث تصعب الحياة، فقضى على كثير منهم فيها، وكان الروس ينفون إلى سيبيريا شعوبًا بأكملها مثلما فعلوا مع تتار القرم والشيشان والباشكير وغيرهم.
4- توطين الروس في المناطق المسلمة للمساهمة في تقليل نسبة المسلمين الكاسحة فيها، ونزع ملكية أخصب الأراضي في تلك المناطق، وإعطائها للمستوطنين الروس، وهدم ديار الكثير من المسلمين فيها، وقد وطنوا شعوبًا أخرى غير مسلمة في مناطق المسلمين أيضًا، كما وطنوا الكثير من اليهود في القرم.
5- هدم الكثير من المساجد وتحويل بعضها إلى كنائس وإسطبلات للخيول ومسارح وثكنات عسكرية، ودور للخمر، ومصادرة الأوقاف الإسلامية، وتحويل المدارس القرآنية والكتاتيب إلى دور لنشر المسيحية.
6- فرض الضرائب الباهظة على المسلمين، والعمل على خفض مستوى معيشتهم، وإجبارهم على الخدمة العسكرية، في حين كانت تعفى المرتد عن دينه، وكانوا قله قليلة جدًّا، إضافةً لمن يكتم إسلامه منهم.
7- الإجبار على التنصير واعتبار اعتناق أي دين غير الأرثوذكسية جريمة عقوبتها الإعدام، وإصدار قانون بذلك في عهد القياصرة؛ إيفان الرهيب وبطرس الأكبر، والإمبراطورة حنا، والقيصر اسكندر الثاني. وحتى القياصرة الذين كانوا يلغون هذا القانون، مثل الإمبراطورة كاترين الثانية، لم يفعلوا ذلك حبًا في الإسلام ولكن لخوفهم من العثمانيين الذين كانوا في حرب معهم، ولمحاولة كسب المسلمين ضد أعداء الروس لذلك اضطر الكثير من المسلمين إلى إظهار النصرانية لعدة قرون بينما قلوبهم مطمئنة بالإيمان، وكانوا يورثون الإسلام سرًّا إلى أبنائهم ثم إلى أحفادهم، حتى أعطيت الحرية الدينية الكاملة عام 1323هـ، وأظهر الكثير من التتار الذين أجبروا على النصرانية إسلامهم الذي كتموه لعدة قرون.
8- اختطاف أطفال المسلمين وفصلهم عن أهليهم، وتربيتهم في مدارس نصرانية.
9- عندما سيطر الشيوعيون على الحكم، وأعلنوا أن الأديان هي أفيون الشعوب، وعملوا على تحجيم الأنشطة الدينية بصفة عامة سواء للمسلمين أو النصارى أو اليهود أو البوذيين، بيد أنهم اختصوا المسلمين بالاضطهاد والبطش دون غيرهم.
وتمثل ذلك في الآتي:
أ‌- لم تفعل تجاه الأديان الأخرى شيئًا مقارنة بما فعلته بالمسلمين، ويرجع ذلك لأن أصحاب الفكر الشيوعي يهود، ويشترك معهم النصارى الذين يمثلون الحكام في السيطرة على الحزب الشيوعي، ومهما حاول أي مسلم الوصول إلى الحزب الشيوعي وأظهر إخلاصه لهم بخلوا عليه بالثقة ولو للحظة بل وفتكوا بالكثير منهم لمجرد الشك.
ب‌- منعوا المسلمين من أداء فريضة الحج ومنعوا الزكاة وأعمال الخير، وأجبروا المسلمات على السفور، وزادوا من ساعات العمل في رمضان ليشقوا على المسلمين، وأرهبوا المسلمين إذا ما أدوا الصلاة في المسجد.
ج- العمل على تمكين (جمعية نشر المعلومات السياسية) من تحقيق أهدافها والتي تقوم بحملات دعاية ضد الإسلام، وإصدار الكتب بكل اللغات الموجودة في الاتحاد السوفيتي التي تتضمن الاستهزاء والسخرية بالإسلام، وإلصاقه بالتخلف والتأخر للتأثير على المسلمين.
د- فرض اللغة الروسية على السكان وكتابة لغاتهم بحروف أجنبية.
هـ- الحرص على التعليم المختلط لما فيه من فساد للأخلاق وإثارة للشهوات.
و- الإبادة المستمرة لأي صوت معارض، وذكر أنه في عهد ستالين أبيد من المسلمين ما يقارب 11 مليون مسلم، واتهمت الكثير من الشعوب المسلمة بالخيانة في الحرب العالمية الثانية، ونفيت إلى مجاهل سيبيريا.
ز- تعطى الإحصائيات الروسية باستمرار نسبًا وأعدادًا قليلة للمسلمين لتثبيط هممهم وإشعارهم بأنهم أقلية ضعيفة يجب أن تستسلم للأمر الواقع وتخضع للروس؛ لأن أي محاولة من جانبهم لن يكون لها تأثير، ولن تؤدي إلا للإجهاز عليهم، وفي حين أن أعداد المسلمين أكثر بكثير مما تعطيه الإحصائيات الروسية حيث يزيدون على عشرين مليون مسلم، وتزايدهم يفوق تزايد الروس والشعوب غير المسلمة الأخرى.
ح- تفتيت وحدة المسلمين، وتقسيم بلادهم إلى وحدات صغيرة، وتقوية النزعة القومية فيهم، وإثارة المشاكل بينهم ودمجهم في المجتمع الروسي ليسهل السيطرة عليهم، ولتصعب عليهم أي محاولة للاستقلال.
والتقسيم السياسي في روسيا أثناء فترة الاتحاد السوفيتي بالغ التعقيد حيث يضم ثلاثة مستويات؛ المستوى الأول: وهو الجمهوريات الاتحادية وهم 15 جمهورية تكون باتحادها الاتحاد السوفيتي الذي يدار من موسكو، وكان من ضمنها جمهوريات التركستان وجمهورية أذربيجان ذوو الأغلبية المسلمة.
وتتضمن هذه الجمهوريات الاتحادية الخمسة عشر جمهوريات أخرى ذات استقلال ذاتي، وهو استقلال اسمي فقط؛ لخداع شعوبها وإيهامهم بأن لهم شخصية ظاهرة وهذا هو المستوى الثاني في التقسيم السياسي.
أما المستوى الثالث: فهو مقاطعات ذات استقلال ذاتي وهو كذلك يعتبر اسميًّا فقط بينما في الحقيقة لا يمت للاستقلال بصلة، وقد تتبع هذه المقاطعات الجمهوريات ذات الاستقلال الذاتي أو تتبع مباشرة الجمهورية الاتحادية.
وقد أدركت معظم بلاد مغول الشمال والقوقاز ضمن المقاطعات والجمهوريات ذات الاستقلال الذاتي، التي تخضع لجمهورية روسيا الاتحادية، أما القرم فخضعت لجمهورية أوكرانيا الاتحادية.
وعندما انحل الاتحاد السوفيتي عام 1411هـ استطاعت الجمهوريات الاتحادية المسلمة أن تستقل عن روسيا وهي: أذربيجان، قازاكستان، أوزبكستان، قيرغيزستان، طاجكستان، تركمانستان، بينما لم تستطع الجمهوريات والمقاطعات ذات الاستقلال الذاتي التابعة لروسيا وأوكرانيا أن تستقل عنهما.
وتبين الخريطة أهم الجمهوريات والمقاطعات الإسلامية ذات الاستقلال الذاتي في روسيا الاتحادية؛ وهي: جمهورية باشكيريا وعاصمتها سترليتاماك، وجمهورية تتاريا (تترستان) وعاصمتها قازان، وجمهورية جوفاشيا وعاصمتها شبوقساري، وجمهورية موردوف وعاصمتها سارانسك، وجمهورية ماريا وعاصمتها يوشكاريولا، وجمهورية أدمورت وعاصمتها آيجفسك، ومقاطعة أورنبرغ وعاصمتها مدينة أورنبرغ.
مقاومة المسلمين:
برغم كل هذه الجهود المضنية لتنصير المسلمين وإبادتهم إلا أن المسلمين تحملوا وتمسكوا بدينهم، وكانوا أقوياء في صبرهم كما كانوا أقوياء في حروبهم، وكان للمسلمين التتر النصيب الأكبر من البطش والظلم الروسي، وذلك لقرب بلادهم من موسكو، ولكن بالرغم من ذلك عملوا على نشر الإسلام في روسيا فدخلت الكثير من القبائل الوثنية في الإسلام، وكان التتر يستغلون الفرصة عندما يخفف عنهم الروس من وطأتهم، كما حدث في عهد الإمبراطورة كاترينا الثانية عندما أعطت لهم الحرية الدينية، فعكفوا على نشر دينهم وأظهروا إسلامهم الذي أخفوه في عهد من سبقها من القياصرة، وبمجرد انتهاء عهد كاترينا جاء لحكم روسيا قياصرة أشد بطشًا بالمسلمين ممن سبقوهم، فعاد المسلمون إلى إخفاء إسلامهم، وترسخ لديهم الكره الشديد للروس، حتى ارتبط الإسلام عندهم ارتباطًا عصبيًّا بجنسهم فتلازم لفظ تتري مع لفظ مسلم لشدة ما فعله الروس بهم.
وفي الحرب العالمية الأولى حاول المسلمون الانضمام لكل قوة تناهض النظام الحاكم في روسيا، ولكن -للأسف الشديد- كلما تعاونوا مع أي حركة تبدي في البداية الوعود لهم ثم تنقضها بمجرد الوصول للحكم، وتواصل التنكيل بهم بصورة أشد، وبرغم ذلك كان المسلمون على درجة كبيرة من السذاجة، ولم يتعلموا من الدروس السابقة ومن أمثلة ذلك تأييدهم للحزب الدستوري الديمقراطي فغدر بهم، ثم اتجهوا إلى الحزب الاشتراكي الثوري فنكلوا بهم، وهكذا.
وعندما جاءت الثورة البلشفية عام 1336هـ ووعدت المسلمين باحترام دينهم وثقافتهم ورفع الظلم الذي عانوه في عهد القياصرة إذا ما نصروا الثورة، واستمر المسلمون في سذاجتهم ونصروا الثورة وما إن استتب الأمر للشيوعيين حتى أذاقوا المسلمين الأمرين، ومارسوا ضدهم سياسة عدوانية رهيبة. وقد جرت محاولات أخرى للمسلمين تعبر عن مقاومتهم تمثلت في تأسيس الجمعيات والهيئات السياسية الخاصة بهم وقد قضى الشيوعيون على أغلبها وما بقى منها اشترك الشيوعيون في الإشراف عليه.
محاولات الاستقلال:
حاول المسلمون التتر الاستقلال عن روسيا، ونظموا وحدات عسكرية لهم تسيطر عليها منظمة (حربي شوري) وأعلنوا في عام 1336هـ قيام جمهورية مستقلة باسم ايديل أورال تشمل منطقتي باشكيريا وتترستان، ولكن جاءتها قوة روسية قضت عليها، وكان قد سبقهم تتار القرم بانتخاب لجنة مسلمة لتكون نواة حكومة إسلامية وطنية، ولكنها لم تستمر أكثر من ثلاثة شهور، فقد جاءتها أيضًا قوة روسية قضت عليها.
وقد أعاد تتار القرم المحاولة أيام الحرب العالمية الثانية، فتعاونوا مع الألمان واستسلموا لهجومهم الكاسح، وظنوا أن الألمان سيحفظون لهم هذا الجميل، ولكن الألمان أمروا الفرقة التترية المستسلمة لهم بالسير 150 كم حفاة، فهلك منهم الكثير في الطريق، ثم أودع من تبقى منهم في أحد السجون ثم منع عنهم الطعام ليموتوا جوعًا، فبدأ الأحياء يأكلون جثث الموتى فأخرجوهم من السجن وقتلوهم رميًا بالرصاص، وما إن هزمت ألمانيا وسيطر الروس على القرم حتى بدأ الروس الانتقام الأكبر من تتر القرم فأعلنوا أن تتر القرم عملاء للألمان وهدموا مساجدهم، وأحرقوا المصاحف في ميادين عامة، وفتحوا نيران أسلحتهم على السكان العزل بدون تمييز، ونفوا من بقي حيًّا إلى مجاهل سيبيريا حيث الزمهرير الشديد، فمات منهم الكثير وهام الباقون على وجوههم ولم يتبقَّ الآن في شبه جزيرة القرم من التتار إلا القليل.
ويعيش الآن المسلمون التتر في روسيا وهم يجهلون الكثير عن دينهم؛ نظرًا لأثر المحاولات المستمرة من الروس لغزو فكرهم وتشويه الإسلام.

د.راغب السرجاني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايمان
عضو ذهبي
عضو ذهبي


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 2251



المشاركة رقم 2 موضوع: رد: قصة المغول المسلمين في روسيا الخميس 24 أبريل 2014, 7:04 am

سلمت يداك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قصة المغول المسلمين في روسيا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات العامة :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
193 عدد المساهمات
131 عدد المساهمات
73 عدد المساهمات
35 عدد المساهمات
20 عدد المساهمات
5 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن