منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

كوكبة من الأمراء اليمانيين الفاتحين لبلاد السند

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097


المشاركة رقم 1 موضوع: كوكبة من الأمراء اليمانيين الفاتحين لبلاد السند الثلاثاء 25 فبراير 2014, 3:42 pm

 كوكبة من الأمراء اليمانيين الفاتحين لبلاد السند ( باكستان ) في بداية الفتوحات الاسلامية } بقلم :- زيد محمد حسين الفرح * كان شروق فجرالاسلام وقيام الدولة العربيه الاسلاميه بداية لمرحلة عظيمة في تاريخ اليمن حيث انطلق اليمانيين يحملون رسالة الاسلام ومشاعل الحرية الي تلك البلاد حتى اصبحت بلاد السند ( باكستان ) في اطار الدولة العربيه الاسلاميه وقد ذكرهم بالتفصيل الاستاذ المؤرخ محمد حسين الفرح في كتاب يمانيون في موكب الرسول نذكر منهم :-
1 – المهلب بن ابي صفرة فاتح السند الأول ( 44 – 46هـ ) : لقد كان المهلب أول قائد فاتح لمناطق بلاد السند وذلك سنة 44هـ في خلافة معاوية بن ابي سفيان ، وقد جاء عن ذلك في كتاب ( فتوح البلدان ) انه : {{ غزا المهلب بن ابي صفرة الأزدي ثغر السند في ايام معاوية سنة اربع وأربعين ، فأتى المهلب بنة واللاهور ، وهما مابين الملتان وكابل ، فلقيه العدو فقاتلهم ومن معه .. وفي ( غزوة ) بنة يقول الأزدي :
الم تر ان الأزد ليلة بيتوا * ببنة كانوا خير جيش المهلب } [ فتوح البلدان – البلاذري – ص 421 ] فقد غزا المهلب منطقة ( بنة ) وهي ( بانو ) حالياً في شمال باكستان ثم غزا الملتان وهي ( ملتان ) حالياً في البنجاب الغربية ، وقد اشار د . ناجي حسن إلى ذلك قائلاً (( استمر تدفق الأزد تحت لواء المهلب أيام معاوية حين غزا بهم بلاد الملتان وكابل )) [ القبائل العربية في المشرق – د . ناجي حسن – ص189 ] ثم غزا المهلب منطقة اللاهور وهي ( لاهور ) حالياً – في شمال شرق باكستان – ثم في سنة 45هـ غزا المهلب بلاد القيقان وهي جنوب غرب باكستان قال البلاذري : (( ولقي المهلب ببلاد القيقان ثمانية عشر فارساً من الترك على خيل محذوفة ، فقاتلوه ، فقتلوا جميعاً ، وقال المهلب : ما جعل هؤلاء الأعاجم أولى بالتشمير منا ، فحذف الخيل ، فكان أول من حذفا من المسلمين )) [ الاكليل – الحسن الهمداني – ص 228جـ2 ] ومكث المهلب أميراً قائداً في ثغر السند إلى عام 46هـ فكان أول الأمراء الفاتحين .
2 – راشد بن عمرو الجديدي فاتح وأمير السند ( 47 – 51هـ ) : وهو من القادة الفاتحين . قال الحسن الهمداني في الأكليل : (( وفد واشد بن عمرو الجديدي الأزدي إلى معاوية بن أبي سفيان ، فاستشرفه ، فأجلسه معه على السرير وحدثه طويلاً ، فلما نهض أتبعه بصره حتى خرج . ثم أقبل معاوية على من عنده من قريش فقال : أيسركم ان يكون هذا من قريش ؟ قالوا : وما يسوءنا من ذلك قال : لو كان من قريش لنازعني الخلافة واني له الآن لخائف وما الرأي إلا أن ارمي به نحر العدو . فولاه واغزاه بلاد السند ، فدخل راشد مكران والقيقان ، وفيه قال الشاعر :
غزا السند ميمون النقيبة حازم * من الأزد ، جلدا للصعاليك رافع
ترى عينه مالا يرون إذا سما * بعيني قطامي خضيب الأشاجع
وإن الجديدي ابن عمرو على الكرى * وغب السرى صقر بعلياء واقع )) [الاكليل – الحسن الهمداني – ص 228جـ2 ] وكان الوالي على العراق آنذاك زياد بن أبي سفيان فكتب إليه معاوية بتأمير راشد على السند الأن السند من ثغور الوالي بالعراق وقال البلاذري : (( استعمل زياد على ثغر السند راشد بن عمرو الجديدي من الأزد فأتى مكران وغزا القيقان فظفر )) وكانت مدينة قندابيل في مكران هي مقر امير ثغر السند وبها أقام راشد ثم غزا منها إلى إقليم القيقان ثم بعث راشد سرايا حربية إلى قصدار والبوقان – سنة 48هـ - فظفروا . وكانت آخر غزوات الأمير راشد إلى منطقة ( هند مند ) فيما يلي نهر السند ، فاستشهد الأمير راشد هناك .
3 – عبد الرحمن بن الأشعث أمير كرمان والثغور ( 78 – 81هـ ) : لما تولى عبد الرحمن بن الأشعث الكندي إقليم كرمان سنة 78هـ قام بتوجيه غزوات إلى مكران وثغر السند وكان الوالي على العراق آنذاك الحجاج بن يوسف الثقفي ، وقد ذكر الأصفهاني أنه : (( لما ضرب البعث على اهل الكوفة إلى مكران ، اخرج الحجاج أعشى همدان معهم ، فخرج اليها )) وقد كان أعشى همدان مع عبد الرحمن بن الأشعث في سجستان لما تولاها سنة 79هـ وخلال تلك الفترة قال أعشى همدان قصيدة منها :
ولم تك من حاجتي مكران * ولا الغزو فيها ولا المتجر
وخبرت عنها ولم آتها * فمازلت من ذكرها اذعر
بان الكثير بها جائع * وإن القليل بها مقتر
.. وقد قيل إنكم عابرون * بحراً لها لم يكن يعبر
إلى السند والهند في ارضهم * هم الجن لكنهم أنكر
ومن دونها معبر واسع * وأجر عظيم لمن يرجر
ويعني بقول : ( عابرون بحراً ) نهر السند والهند وذكر المسعودي في نبأ ولاية عبد الرحمن بن الأشعث لسجستان أنه : (( حارب ابن الأشعث من يلي تلك البلاد من ملوك الهند )) [ مروج الذهب – المسعودي – ص 138 جـ 3 ] ويدل كل ذلك على ان ولاية ابن الأشعث لكرمان وسجستان كانت تمتد إلى السند وأنه غزا إالى مايلي نهر السند والهند ، وكان ابن الأشعث كلما حوى بلداً بعث اليه عاملاً وأعواناً ، ومكث ابن الأشعث في سجستان إلى سنه 80هـ ثم قاد ابن الأشعث ثورته ضد الحجاج وعبد الملك بن مروان وانتهت الثورة بالإخفاق سنة 82 هـ ومن المفترض ان كرمان ومكران وثغر السند كان مع ابن الأشعث إلى نهاية الثورة .
4 – محمد بن الحارث العلافي ( 82 – 83هـ ) : وكان قائداً بمكران وثغر السند مع اخيه معاوية بن الحارث قال البلاذري (( ولى الحجاج الثقفي سعيد بن اسلم مكران وثغر السند فخرج عليه معاوية ومحمد ابنا الحارث العلافيان ، فقتل وغلب العلافيان على الثغر واسم علاف هو ربان بن عمران بن الحاف بن قضاعة )) [ فتوح البلدان – البلاذري – ص423 ] فحكم محمد ومعاوية ابنا الحارث ثغر السند فترة غير محددة . وكان ممن تولى ثغر السند بعدهما أميران بعثهما الحجاج فقتلا في غزوة إلى الديبل
5 – بديل بن طهفة البجلي ( 85هـ ) : قال البلاذري (( كتب الحجاج إلى بديل بن طهفة البجلي وهو بعمان يأمره ان يسير إلى الديبل )) [ مروج الذهب – المسعودي – ص 138 جـ3 ] فتولى بديل ثغر السند وغزا إلى الديبل فاستشهد بمنطقة الديبل سنة 85هـ ثم ولى الحجاج على ثغر السند محمد بن القاسم الثقفي ( 85 – 96هـ ) وأخباره وغزواته مشهورة ، ويتوهم بأنه اول فاتح للسند بينما الصحيح أن فتوح السند بدأت عام 44هـ وإنما فتح محمد بن القاسم مناطق من السند وقتل الملك داهر ملك بلاد نهر الهند سنة 90هـ قال ابن الكلبي (( والذي قتل داهر هو القامم بن ثعلبة الطائي )) [ فتوح البلدان – البلاذري – ص 423 ] ومكث محمد بن القاسم الثقفي أميراً لثغر السند إلى سنة 96هـ وهو ليس من الولاة اليمانيين ولكن القادة الذين معه كانوا من اليمانية ومنهم قائد مقدمة الجيش جهم بن زحر الجعفي المذحجي وقاسم الطائي الذي قتل داهر
6 – يزيد بن ابي كبشة السكسكي أمير السند ( رجب 96هـ ) وهو من كبار القادة اليمانيين بالشام ، فلما تولى الخلافة سليمان بن عبد الملك ( في اواسط جمادى الآخر 96هـ ) عزل محمد بن القاسم وولى يزيد بن أبي كبشة على السند ، فانطلق يزيد بن كبشة إلى مكران أميراً للسند ، ومات يزيد بالسند بعد 18 يوماً من ولايته وذلك في رجب 96هـ


المؤرخ محمد حسين الفرح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايمان
عضو ذهبي
عضو ذهبي


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 2251


المشاركة رقم 2 موضوع: رد: كوكبة من الأمراء اليمانيين الفاتحين لبلاد السند الخميس 24 أبريل 2014, 7:01 am

سلمت يداك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كوكبة من الأمراء اليمانيين الفاتحين لبلاد السند
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
409 عدد المساهمات
303 عدد المساهمات
129 عدد المساهمات
78 عدد المساهمات
34 عدد المساهمات
16 عدد المساهمات
10 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن