منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر|

و أورق الغد بالجمهورية الثانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
عادل الناظورى
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 105



المشاركة رقم 1 موضوع: و أورق الغد بالجمهورية الثانية الثلاثاء 20 سبتمبر 2011, 12:06 am



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله وصحبه مداد كلماتك الطيبات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
(رسالة 37):

-و أورق الغد بالجمهورية الثانية:

بتاريخ 16.نوفمبر 1918 وعقب هزيمة دول المحور فى الحرب العالمية الاولى اعلن عن انشاء الجمهورية الطرابلسية اول جمهورية فى عالمنا العربى وهانحن اليوم بفضل الله تعالى نعيش الايام الاولى لاانشاء الجمهورية الليبية...الجمهورية الثانية..دولة القانون والعدالة ان شاء الله تعالى وأود ياخوتى الكرام الاشارة الى مجموع نقاط مختلفة ومختصرة نسجلها لعلها تجد صدى لدى مسؤولينا القادمين من رجالات ليبيا المستقبل:
1-صحيح أن تحرير مدن بنى وليد وسرت وسبها لايزال جاريا ونسأل الله العظيم ان يحفظ اهلنا الكرام فى هذه المدن من مكائد وخبث الكتائب...لكن هذا لايمنع بداية المشاورات مع ممثلى المجالس المحلية من تلك المدن فى موضوع تكوين الجمعية الوطنية اوالمؤتمر التأسيسى كخطوة اولى لبناء دولة القانون وتكوين لجان من المشرعيين المتخصصيين لوضع الدستور الليبى او بالاحرى تعديله وتطويره.
2-فى حملية السفاح نابليون بونابرت على مصر اصدر امرا بابادة كل من فى الجامع الازهر الشريف فدخل جنده المسجد وتفرقوا بصحنه ومقصورته وربطوا خيولهم بقبلته وداسوا المصاحف بسنابك خيولهم واتخذوه اسطبلا لها..وبعد مئات السنيين عاد نفس المشهد وراينا مساجد ليبيا تدك وتحرق ويعبث بمصافحها الطاهرة...وهذا جزء من حملات النظام السابق وحربه ضد بيوت الله من اعتقالات لرواد بيت الله من المصليين والدارسيين الى عمليات الهدم والمراقبة والتضييق...والحقيقة استرعتنى ظاهرة قردافية لاازلنا نمارسها لااننا تعودنا عليها على مايبدو فاننا رغم التحرير لاازلنا نرى كثير من المساجد تقفل عقب الصلاة وهذا خطأ جسيم يجب ان يبقى بيت الله العظيم مفتوحا طيلة الليل والنهار للمتعبديين والدارسيين والعاكفيين ويجب على وزارة الاوقاف الموقرة تفعيل دور المسجد فى الاحياء كما ننوه الى ضرورة الاسراع الى بدء التعاقد مع الفنانيين المحترفيين فى الهندسة الاسلامية للقيام بعمليات الترميم والصيانة لمساجد ليبيا القديمة فمثلا فى مدينتى بنغازى مسجد عصمان(بوقلاز سابقا) يكاد ينهار ومسجد الشويخات –وانا من رواده-و الذى يعود للعام 1600 ميلادي تقريبا يحتاج للصيانة والتوسيع .كما انه توجد مئات المساجد تم التوقف عن بنائها لعدم وجود سيولة ولاان النظام السابق لايدفع قرشا واحدا بل ان معظمها بنى من تعاون اهالى الحى الواحد والمتبرعيين من اهل الخير.......نرجوكم يااخوتى فى الاوقاف الاسراع بالالتفاف لهذه المسآله..واذا لم نخدم الله تعالى باعمار بيوته فمن نخدم اذن؟
3-أذكر أن استاذى الدكتور مصطفى محمود رحمه الله تعالى كان من اكثر المناوئيين للشيوعية وازلامها الناصريين حتى ان تلك الزمرة قامت باطلاق الاشاعة الشهيرة بالحاد الدكتور مصطفى والتى تلاحقه الى اليوم ويصدقها اكثرية العرب للاسف الشديد....ماعلينا..... الاعمال بخواتيمها فمصطفى محمود والحمد لله لم يقتل ويسجن ويعذب الاف المصريين كما فعل الزعيم الخالد!!!! والحمد لله على كل حال....اعذرونى على الخروج من الموضوع فعلى ذكر الشيوعية ورغم ان الشعب الليبى يرحب بكل الافكار والاطياف فى دولة الحرية والديمقراطية والقانون الا انه ومنذ بدايات الثورة المباركة لم اجد رجلا او امراة واحدة شكر لى المنهج الاشتراكى الشيوعى...بل الجميع حانق وغاضب على المخلوق الذى اسمه عبد الناصر لاانهم يرونه سبب البلاوى لمساندته الشيطان القردافى ضد الحكم الشرعى لمولانا الملك الصالح ادريس السنوسى رحمه الله تعالى ولاان عبد الناصر اشار الى اخر خطاب له فى بنغازى ان معمر القذافى هو الامين على القومية العربية.....والقردافى صدق نفسه ولعب الدور باحتراف. حتى ان ميخائيل غورباتشوف اخر خنزير وزعيم سوفياتى ابدى اعجابه باشتراكية القردافى وصرح بانه طبقها اكثر من السوفييت انفسهم!!!!..الشيوعية مرفوضة فكرا ومؤسسة عند الليبيين والحمد لله رب العالميين...هنا لايعترض احد ويقول انتم ترفضون الاقصاء...هذا ليس اقصاء انما اجماع ايدليوجى فى العقلية الليبية..لامكان لخنازير الالحاد والاشتراكية الوهمية فى مستقبل ليبيا
4-التنمية البشرية صارت ضرورة ملحة فى ليبيا ياسادة يجب ان تدرس كمنهج يجب استخدام كل الخبرات من الخارج عربيا ودوليا يجب فتح مراكز لااعطاء دورات مكثفة ومجانية لكل شرائح المجتمع ولكافة الاعمار مع الاخذ بالاعتبار للمستوى التعليمى للمتلقى وسنه....ياسادة الناظام السابق اعاد ليبيا الى عصر ماقبل التاريخ ونحن الان فى القرن الحادى والعشرين بكل عناصره العولمة والحداثة والمعلوماتية والمتغيرات السياسية وثورة الجينوم وغيرها ويجب علينا فى ليبيا الاسراع لمواكبة العصر بخطى اسلامية ثابتة والخطوة الاولى هى ادراج هذه المادة فى مناهجنا وبناء مراكز للتدريب والتطوير فى كل البلاد وتشغيل الموجود منها بكل ماتملك من خبرات من اجل انتاج ادارات مستقبلية ليبية مستنيرة ترتقى بالدولة والمواطن...يااخوتى الكرام ان هدفنا الان هو صناعة وصياغة مستقبل ليبيا فيجب ان نوفر كل الكوادر البشرية المؤهلة لتحقيق هذا الهدف
5- شىء رائع ان تجد فى ليبيا هذا الكم المنوع من الصحف والمطبوعات والاروع هو اطلاق حرية الصحافة والرأى والنشر وهو امر لابد منه ولاغنى عنه فهو بمثابة الارض الخصبة التى لاتنمو الصحافة الا فى تربتها...الصحافة ياسادتى الكرام اشعلت ثورات وقلبت كراسى على رؤوس اصحابها وغيرت مفاهيم شعوب وساعدت فى تطوير انظمة الحكم والتركيز على الديمقراطية والعدالة وعلى رئيس ليبيا القادم اذا ضاق ذرعا بحرية الصحافة الا يقلص حريتها بل يعطيها المزيد من الحرية والنقد والاستقلال هذا هو المنهج الصحيح وقبل كل ذلك كله يجب ان تكون الصحافة الليبية القادمة مستقلة عن سلطة الحكم السياسى فى ليبيا. وان كان التدخل لابد منه فليكن تنظيميا فقط..ان الصحافة الليبية ستمثل الرأى العام الليبى وهى من ستنقل صورة البلاد الى الخارج فان قضيتها ليست شأنا خاصا كقضية اى مهنة اخرى امنا هى من صميم قضايا بلادنا العامة التى تتصل بمصلحتها العليا فيجب أن تحظى بالثقل المعنوى المطلوب والنظر اليها من الوزراء القادميين كقوة فاعلة فى ليبيا المستقبل
عادل على الناظورى. بنغازى. 11-9-2011 .الرابعة عصرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
و أورق الغد بالجمهورية الثانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: منتديات الاخبار :: منتديات الاخبار :: الاخبار العالمية-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
129 عدد المساهمات
45 عدد المساهمات
45 عدد المساهمات
35 عدد المساهمات
15 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن