منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر|

حساب لمدة فتنة المسيح الدجال (فتنة الحضارة الغربية)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله بن إبراهيم
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 7



المشاركة رقم 1 موضوع: حساب لمدة فتنة المسيح الدجال (فتنة الحضارة الغربية) السبت 22 فبراير 2014, 12:08 pm

حساب لفتنة المسيح الدجال (فتنة الحضارة الغربية) في الأرض
على ضوء النص الشرعي " يوم كسنة ويوم كشهر ويوم كجمعة "


أولاً: مقدمة:
 
ليس بجديد القول بأن الحضارة الغربية هي فتنه المسيح الدجال وأشهر من قال بهذا الكاتب سعيد الكثيري أحد كتاب موقع الساحات عام 2006م، وقد أورد بعض الدلائل والإشارات والاستنتاجات يجد المتوقف والمتأمل لها ولو أنها من باب التأويل وتخالف الفهم السائد للفتنه قوة في الطرح وبعد في النظر ومما قاله لمن لم يطلع عليه ما يلي على شكل نقاط " نقلا بدون تعديل ":

- سنجد أن من الثابت بموجب نصوص القرآن تشبيه رجل بالشمس والد يوسف عليه السلام وتشبيه امرأة بالقمر والدة يوسف عليه السلام  وتشبيه إخوة بالنجوم إخوة يوسف عليه السلام والرمز لوظيفة السقاية بعصر الخمر والرمز لحادثة الصلب بأكل الطير للخبز المحمول فوق الرأس وتشبيه السنوات المطيرة بالبقرات السمان والسنبلات الخضر وتشبيه السنوات المجدبة بالبقرات العجاف والسنبلات اليابسات، فلماذا لا يصح تشبيه الحضارة الغربية برجل.

- الغرب الحديث ينتسب بالإسم دون المضمون إلى رسالة المسيح عليه السلام، وهذا الانتساب الزائف إلى المسيح عليه السلام هو المسيح الدجال.

- عبر التاريخ ظهرت المكتشفات والمخترعات، إلا أنها في عهد الحضارة الغربية قفزت قفزة فلكية أدت إلى تغيير شكل الحياة على وجه الأرض.

- إذا كانت الفتنة تعني تشكيك الناس في عقائدهم وأفكارهم ورؤاهم وأوضاعهم واقتصادهم وسياستهم وأخلاقهم، فإن الغرب قدم ولا زال يقدم ما يفوق التصور على هذا الصعيد.

- هل من المنطقي والمعقول أن يخبر الرسول صلى الله عليه وسلم عن أحداث المستقبل الكبرى والمتوسطة، بل وبعض الأحداث الصغرى، بينما لا يخبر عن الحضارة الغربية التي ملأت الدنيا وشغلت الناس على مدى قرون وغيرت شكل الحياة على وجه الأرض وفتنت المسلمين كما لم يفتنوا من قبل.

- المعنى المقصود هو المعنى المجازي الذي يهدف إلى تقريب الصورة الحقيقية إلى الأذهان، وذلك لتمكين أهل عصر الرسالة ومن تلاهم من تخيل واستيعاب الأمور المستقبلية الجديدة، وللحفاظ على الطابع الغيبي للأحداث والصور المستقبلية ومنع العلم الدقيق بها قبل حدوثها لعدم إجهاض موضوع النبوءة أو الفتنة أو الاختبار والامتحان.

- حضارة تعترف بمصدر وحيد للعلم والمعرفة وهو العقل وترفض الوحي وتضع بديلاً لفكرة الخالق وهي الطبيعة (وكأنها تنظر بعين واحدة) وأن هذا هو الفارق الجوهري بينها وبين كل التجارب النهضوية التي تعرف الطريق إلى الله عبر اعترافها بمصدرين للعلم والمعرفة هما العقل والوحي.

- المكتشفات والمخترعات التي ساعدت على استثمار موارد الأرض وطاقات الكون (يأمر السماء فتمطر والأرض فتنبت، ويمر بالأراضي الخربة فيقول لها أخرجي كنوزك فتتبعه كنوزها كمجموعات النحل)، والتشابه بين المكتشفات والمخترعات وبين المعجزات نابع من الغرابة وقوة التأثير والمصداقية التي توفرها لمن يقدمها، أما الفـارق بينهما فيتمثل في أن المعجزات هي خروج على السنن وخرق لطبائع الأشياء، بينما لا يوجد في المكتشفات والمخترعات خروج على السنن أو خرق للطبائع، بل يوجد فيها تقيد شديد بالسنن وبراعة في اكتشاف الطبائع وتسخيرها .

- الانطلاقة من خلال الثورة الفرنسية (يخرج من غضبة يغضبها).

- انقسام الناس بين التبعية شبه التامة (الرجل يأتيه وهو يحسب أنه مؤمن فيتبعه لكثرة ما يثيره من الشبهات) والنفور الشديد (ليفرن الناس من الدجال في الجبال).

- تغيير أوضاع النساء وطغيان ما هو سلبي (شدة فتنته على النساء ، حتى أن الرجل يعمد إلى أمه وابنته وأخته وعمته فيوثقهن مخافة أن يخرجن إلى الدجال).

- التصوير الذي يسمح برؤية وسماع الأموات (يحيي الآباء والأمهات)، وقد تضمنت الروايات الواردة بهذا الخصوص تشبيهاً للآباء والأمهات بالشياطين، ونعتقد أن هذا التشبيه يعود إلى الوجود غير الملموس للموتى من الآباء والأمهات الذين يوجدون ويتحدثون ويتصرفون من خلال التصوير.

- حاملة الطائرات وفوقها الطائرة (من فتنته أنه يركب حماراً بين أذنيه أربعين ذراعاً).

- التطور الهائل في وسائل المواصلات والاتصالات وتأثيرها على قضايا الزمان والمكان (سرعته كالغيث استدبرته الريح ، ويطوي الأرض كطي الفروة).

- نزول الغربيين في كل بقعة مأهولة عدا مكة والمدينة (يطأ كل البقـاع عدا مكة وطرقات المدينة) إما استعماراً أو عملاً أو سياحة.

- المفهوم الموسع للبدعة في إطار مدرسة الشيخ محمد بن عبدالوهاب التميمي، والذي امتد إلى الأشياء الدنيوية وأوجد رفضاً تلقائياً للكثير من معطيات التجربة الغربية، حتى وإن كانت تلك المعطيات مطلوبة وإنسانية وغير مخالفة للدين (بنو تميم هم أشد الناس على الدجال). " تعقيب وليس من كلامه: يلاحظ أن موطن بني تميم الأصلي نجد كذلك كثير من العلماء والدعاة هم من بني تميم وعلى رأسهم الشيخ ابن عثيمين عطفاً على من ينتسب لأسرة آل شيخ التميمية والأغرب من هذا ومع موقف قطر الأخير المشرف من الحق ضد الباطل في الثورات العربية الاسرة الحاكمة فيها ترجع لبني تميم"

- أثر قبول المكتشفات والمخترعات أو رفضها ورضا الدول الغربية أو غضبها، سواء من خلال العلاقات الثنائية أو من خلال المؤسسات الدولية (معه أنهار ماء وجبال خبز ، ويمر بأهل الحي فيكذبونه فتسوء أحوالهم وأحوال أراضيهم وماشيتهم ويمر بأهل الحي فيصدقونه فتتحسن أحوالهم وأحوال أراضيهم وماشيتهم).

- لا الدجال ولا ألف دجال يمكن أن يعطيهم الله المعجزات، وليس من سنن الله تسخير المعجزات لإضلال الناس وصدهم عن الإيمان، يؤمر به فيؤشر - ينشر - بالمنشار من مفرقه حتى يفرَّق بين رجليه، ثم يمشي الدجال بين القطعتين ثم يقول لـه قم، فيستوي قائماً، ثم يقول لـه أتؤمن بي؟ فيقول: ما ازددت فيك إلا بصيرة. " تعقيب وليس من كلامه: يلاحظ أن هناك من يؤول قضية النشر بالعمليات الجراحية الحديثة فائقة التطور "

- المسيح الدجال بحسب الأحاديث سيخرج من خراسان ، فكيف وما معنى خروجه من فتحة ؟!!. الوجه العلمي والثقافي لخراسان في التجربة النهضوية الإسلامية هو أكثر الوجوه شبهاً بالوجه العلمي والثقافي الذي عكسته أوروبا، فقد كانت خراسان تتشكل من أجزاء من إيران وأفغانستان وطاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان وكان بها عدد من أشهر المدن الثقافية الإسلامية مثل مرو وبلخ ونيسابور وبخارى وسمرقند ومنها خرجت أكبر مجموعة من العلماء والمحدثين والمفكرين والأدباء على امتـداد التاريخ الإسلامي.

 

ثانياً: الفكرة الحسابية الجديدة:

 

لو سلمنا أن فتنة الحضارة الغربية هي فتنه المسيح الدجال تأويلاً لبعض النصوص الشرعية كما قيل سنخرج بنتائج عجيبه ان ادخلنا الحساب في المسألة واقول هذا من باب الظن لا الجزم والله أعلم، وقبل عملية الحساب يجب تقرير مسألتين:

 

المسألة الأولى: (يمكث في الأرض أربعين يوماً ، وأيامه يوم كسنة ويوم كشهر ويوم كجمعة وبقية أيامه كأيامنا)

 

أظن أنه قيل في الحديث أربعين يوماً مجازاً عن مدد زمنية لا اليوم الذي هو من طلوع الشمس لمغيبها والعرب كما هو معلوم تقول بهذا، قال تعالى:" وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعاً وَيَوْمَ لاَ يَسْبِتُونَ لاَ تَأْتِيهِمْ " ويسري على اليوم في الآية جميع أيام الأسبوع عدا يوم السبت، ويقال " يوم ذي قار" ومعلوم ان معركة ذي قار التي كانت بين العرب والفرس في الجاهلية لم تكن فقط يوم واحد، وقال ابن منظور في لسان العرب: " وقالوا: أَنا اليومَ أَفعلُ كذا، لا يريدون يوماً بعينه ولكنهم يريدون الوقتَ الحاضرَ، وقال شمر في قولهم: يَوْماهُ: يومُ نَدىً، ويومُ طِعان ويَوْماه: يوم نُعْمٍ ويومُ بُؤْسٍ، فاليومُ ههنا بمعنى الدَّهْر"، وعليه يستقيم الأمور لو فهم مكوث المسيح الدجال في الأرض أربعين يوم بأربعين فترة زمنية.

كذلك عبارة " وبقية أيامه كأيامنا " قد لا يقصد بها ان بقية الايام الأربعين وعددها سبعة وثلاثين يوماً الايام العادية بل ربما المقصود ان الفارق بين الفترة الأولى (كسنه) وكل فترة من الفترات السبع والثلاثين الأخيرة كالفارق بين السنة واليوم أي اطول بـ 354.3 مرة.

 وعليه نخلص مما سبق بأن الفترات الزمنية الأربعين تتكون من: 354.3+29.5+7+37= 427.8 وحدة زمنية

 

المسألة الثانية: (وخروج الملحمة فتح القسطنطينية، وفتح القسطنطينية خروج الدجال)

                      

العجيب ان الغرب أنفسهم يؤرخون لعام 1453م وهو تاريخ سقوط القسطنطينية في يد العثمانيين كنقطة التحول وتاريخ بداية عصر النهضة بسبب انتقال علوم القسطنطينية مع من غادرها إلى عمق البلاد الأوروبية غرباً وما فعله ذلك من نقله نوعيه علمية، والأعجب من هذا وذاك لو قمنا بالعمليات الحسابية لاحقاً باعتبار أمرين:

الأمر الأول: أن عام 857هـ فتح القسطنطينية هو تاريخ خروج المسيح الدجال او بداية عصر المسيح الدجال.

الأمر الثاني:اعتبار أننا فعلا نعيش في آخر الزمان الذي تتحدث عنها النصوص الشرعية بناء على مؤشرات سياسية واقتصادية واجتماعية ودينية دهورت وستدهور حال الدول في منطقتنا أكثر فأكثر بدون استثناء وتصل كل منها أو معظمها إلى لما يسمى بالمصطلح السياسي ( الدولة الفاشلة) أو أبعد من ذلك كسوريا للحروب التي بدأت تأخذ يوم بعد يوم الطابع الطائفي أكثر فأكثر ومصر للانقلاب العسكري والمظاهرات والتي من الواضح ان المعارضين لن يجعلوا الانقلابيين يستقروا بحكمهم الظالم، بل بما فيها دول مهمه في الخليج أيضاً ولا أريد الخوض أكثر في المسألة لكنها تتعلق بالآلية الغامضة لانتقال الحكم من جيل الأبناء لجيل أبناء الأبناء، لذلك كله ولضروره تحديد تاريخ معين حسابياً لنتمكن من أكمال العملية الحسابية من المناسب الافتراض بأن عام 1442ه نهاية أيام الدجال.

ولما سبق سنفترض أن مدة (يمكث في الأرض أربعين يوماً) أي الأربعين فترة زمنية بالسنوات: 1442ه - 857ه = 585 سنة

 

ثالثاً: العملية الحسابية:

 

ولأن كل عملية حسابية تحتاج لمعطيات وبناء على ما فصلنا فيه أعلاه فمعطيات هذه العملية الحسابية ما يلي:

1-   محموع الوحدات الزمنية لمكوث المسيح الدجال في الأرض: 427.8 وحدة زمنية

2-   مدة مكوثه المسيح الدجال في الأرض بالسنوات القمرية: 585 سنة

وبعمليات حسابية بسيطة سنخرج بإذن الله بالنتائج المدهشة التالية:

الفترة الأولى: (كسنة)

 

1-   نسبة هذا الفترة من مجموع الفترات:

354.3 / 427.8 = 0.8281907433380084

2-   المدة الفعلية بالسنوات لهذه الفترة:

0.8281907433380084 * 585 = 484 سنة

3-   تاريخ نهاية هذه الفترة:

484 + تاريخ فتح القسطنطينية (857هـ) = 1341هـ الموافق 1922م

4-   نطاق هذه الفترة :

هجرياً ( 857ه – 1341هـ ) وميلادياً ( 1453م – 1922م )

 

تعليق: المرعب أن عام 1922م هو العام الذي انتهت فيه فعلياً الدولة العثمانية حين تنازل السلطان العثماني عن العرش لخليفته الصوري وغادر البلاد بعد ان اصبح مصطفى كمال أتاترك سيد الموقف لتلغى الخلافة بعد ذلك بسنتين، وعلى كل حال وبلا ادعاء تحديد تواريخ محدده بدقة فالحساب كله تقريبي إلا ان تلك الأيام كانت بلا جدال مفصلية في تاريخ الأمة الأسلامية، كما انه وظناً أن تقسيم الفترات السابق بيانها (يمكث في الأرض أربعين يوماً ) مبني على تنامي قوة تأثير المسيح الدجال التدريجي في الأرض وتنامي خطره بين كل يوم وآخر من الأربعين يوم نلاحظ أن هذه الفترة أخف المراحل وأطولها حيث يتخللها عصر النهضة: نهضة الغرب، والعصر الحديث: وهو العصر الذي بدأ معه تأثر البلاد الاسلامية بشكل تدريجي بالحضارة الغربية ويمكن أن يلاحظ ذلك جلياً بتأثر الدولة العثمانية آخر مئة عام او اكثر قليلاً من عمرها ودولة محمد علي باشا في مصر منذ تأسيسها في آوائل القرن التاسع عشر بالحضارة الغربية، كما يمكن القول بأن هذه الفترة تميزت بمحدودية التأثير الغربي قياساً على ما بعدها فلم يشمل تقريباً سوى السلطة الحاكمة والطبقة الشعبية العليا، كما أنه إن قيل لرد هذا الكلام بأن التأثير لم يبدأ فعلياً إلا بعد مئتين او ثلاثمائة سنة تقريبا من فتح القسطنطينية فكيف يعد خروج الدجال من ذلك التاريخ، فيمكن الرد بأن هذه الفترات الزمنية طبقاً للنص الشرعي السابق هي لحساب فترات مكوث الدجال في الارض ولم تكن لحساب بداية فتنته للمسلمين فقط (يمكث في الأرض أربعين يوماً ).

 

الفترة الثانية: (كشهر):

 

1-   نسبة هذه الفترة من مجموع الفترات:

29.5 / 427.8 = 0.0689574567554932

2-   المدة الفعلية بالسنوات لهذه الفترة الزمنية:

0.0689574567554932 * 585 = 40.34011220196353 سنه

3-   تاريخ نهاية هذه الفترة الزمنية:

40 + تاريخ نهاية الفترة الأولى (1341هـ) = 1382هـ الموافق 1962م

4-   نطاق هذه الفترة :

هجرياً (1341ه – 1382هـ) وميلادياً (1922م – 1962م)

 

تعليق: تميزت هذه الفترة تقريباً بالتأثير الأقوى من سابقتها للحضارة الغربية على العالم عامة والبلاد الاسلامية خاصة عبر الاستعمار او ما سمي بالانتداب بعد الحرب العالمية الأولى وقيادة الغرب للمنطقة بشكل مباشر وما صاحب ذلك من تأثير وفتنه للمسلمين بما حملوه المستعمرين من حق وباطل اختلط والتبس واختلف فيه الناس، وتعتبر طبقاً للمبدأ التدريجي لفتنة المسيح الدجال السابق بيانه أشد وطأة وأقوى أثر، كما لا ننسى تطور وسائل الإعلام كالراديو وظهور السينما وما لهما من تأثير ونقله نوعيه في تاريخ البشرية عظيم وأثر بالغ على طريقة الحياة ونطاق الفكر عموماً وكيفية فهم الدين خصوصاً، كما يمكن أن يسقط على هذه الفترة " فِتْنَةَ الْأَحْلَاسِ " الواردة في النصوص الشرعية والتي قيل فيها " قَالَ قَائِلٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا فِتْنَةُ الْأَحْلَاسِ قَالَ هِيَ هَرَبٌ وَحَرْبٌ" حيث تخللتها الحرب العالمية الأولى والثانية والاستعمار.

 

الفترة الثالثة: (كجمعة):

 

1-   نسبة هذه الفترة من مجموع الفترات:

7 / 427.8 = 0.0163627863487611

2-   المدة الفعلية بالسنوات لهذه الفترة الزمنية:

0.0163627863487611 * 585 = 9.572230014025245 سنوات

3-   تاريخ نهاية هذه الفترة الزمنية :

9 + تاريخ نهاية الفترة الثانية (1382ه) = 1391هـ الموافق 1971م

4-   نطاق هذه الفترة :

هجرياً (1382ه – 1391هـ) وميلادياً (1962م – 1971م)

 

تعليق: ما يقوي فكرة التقسيم بهذه الكيفية أن هذه الفترة تميزت عن سابقتيها ( 1382-1391هـ الموافق 1962م – 1971م) ببداية الحكم او الملك الجبري، وتدخل الدولة في حياة الفرد أكثر من ذي قبل والذي مكن السلطة الحاكمة في أغلب الدول وخاصة الدول الإسلامية من تبني أفكار غربية والمناظله من قبل رجال الدولة وأكثر من المستعمر الراحل نفسه (القومية، الاشتراكية، الشيوعية، الرأسمالية) للشعوب جبراً وقهراً وما يحمله ذلك في طياته من حق وباطل اختلط والتبس واختلف فيه الناس، ويعتبر ذلك أيضا طبقاً للمبدأ التدريجي أشد وطأة وأقوى أثر من سابقيه ولا سيما ان من يقوم بالتغيير هم من نسيج الشعب نفسه، ولا ننسى ما طرأ على وسائل الاعلام من نقلة نوعية كبيره وأصبحت الصورة الحية تنتقل مع الصوت أيضاً بالتلفزيون وما حمله من ايجابيات وسلبيات، كما يمكن أن يسقط علي هذه الفترة " فِتْنَةُ السَّرَّاءِ " الواردة في النصوص الشرعية والْمُرَاد بِالسَّرَّاءِ النَّعْمَاء الَّتِي تَسُرّ النَّاس مِنْ الصِّحَّة وَالرَّخَاء وَالْعَافِيَة مِنْ الْبَلَاء وَالْوَبَاء حيث نعمت الدول باكتشاف البترول واستفادتها من جميع ناتجها القومي لخروج المستعمر وقيل فيها أيضاً " دَخَنُهَا مِنْ تَحْتِ قَدَمَيْ رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي يَزْعُمُ أَنَّهُ مِنِّي وَلَيْسَ مِنِّي وَإِنَّمَا أَوْلِيَائِي الْمُتَّقُونَ ثُمَّ يَصْطَلِحُ النَّاسُ عَلَى رَجُلٍ كَوَرِكٍ عَلَى ضِلَعٍ" وقد يكون هذان الرجلان من قام بالثورة العربية الكبرى الشريف حسين حاكم مكة ضد الدولة العثمانية في يونيو عام 1916م بدعم من بريطانيا خلال الحرب العالمية الأولى، والأخر أما جمال عبدالناصر رئيس جمهورية مصر العربية (تولى السلطة من عام 1956م إلى وفاته عام 1970م واصطلح عليه حقيقاً بالوحده السورية المصرية ( 1958 – 1961م ) ومجازاً حيث أحبه وافتتن به كل العرب وبعض ممن انجبوا من السعوديين في تلك الفترة اسمو ابنائهم بجمال، أو قد يكون الملك عبدالعزيز لا جمال عبدالناصر رحمهم الله جميعاً.

 

الفترة الرابعة إلى الفترة الأربعين (وبقية أيامه كأيامنا):

 

يمكن تقسيم المدة من (1391هـ الموافق 1971م إلى 1442هـ ) لسبعة وثلاثين فترة زمنية بالتساوي ولو قمنا بنفس العمليات الحسابية السابقة سنجد أن كل فترة تعادل سنة وثلث تقريباً).

 

تعليق: بالفعل تستحق هذه الفترة ان تقسم إلى هذا العدد الكبير من الفترات لما طرأ فيها من تطور سريع لك شيء المخترعات والمكتشفات والمجتمع والناس وطريقة تفكيرهم ونظرتهم للأمور من سنة إلى أخرى، فقد تجد الرجل خلال فترة وجيزة قد تغير فكره وانقلب في توجهه، كما انتقلت الرغبة الجامحه للتغيير من السلطة الحاكمة التي لم يعد يهمها سوى البقاء في السلطة إلى أواسط وعامة الشعب ولم يعد شغلها الشاغل اي السلطة الحاكمة توجه الدولة الفكري، كما تتصف هذا الفترة بتغلل الثقافة الغربية في المجتمع المسلم أكثر بسلبياتها وايجابياتها ووصولها إلى الفلاح في مزرعته والبدوي في خيمته، وظهور وتنامي تيارات إسلامية لم تعهدها الناس من قبل ورجوع إلى الحق بشكل قوي لم يكن معروفاً على هذا النطاق الواسع بالاضافة إلى سلوك تلك التيارات القلق غيرة للدين وهجراً جزئياً للمستجدات احتياطاً أحيانا وإبراءه للذمة أمام الله أحياناً أخرى وما تولد بسبب هذا وذلك من انقسام فكري شعبي حاد وعنيف وعلى مستوى الأسرة الواحدة لتمثل هذه الفترات فعلا شدة أيام الدجال وفتنته بين المسملين سواء فيما بينهم أو فيما بينهم وبين الدين بعداً وقرباً تساهلاً وتشدداً كما تدهور خلالها بسبب التطور السريع للمجتمع الكثير من القيم والاخلاق وحسن التعامل بين الناس وتقديم سوء الظن على حسنه وظهور القتل والتفجير باسم الدين وزهق الارواح البريئة ظلماً وعدوانا بحجة أعلاء كلمة التوحيد، وما صاحب ذلك وزاد منه التطور السريع في وسائل الإعلام وظهور القنوات الفضائية والانترنت وسهولة التنقل بالطائرات المدنية والاختلاط بالثقافات الأخرى، كما يمكن أن يسقط عليها أي هذه الفترة " فِتْنَةُ الدُّهَيْمَاءِ" الواردة في النصوص الشرعية والتي قيل فيها " لَا تَدَعُ أَحَدًا مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ إِلَّا لَطَمَتْهُ لَطْمَةً فَإِذَا قِيلَ انْقَضَتْ تَمَادَتْ يُصْبِحُ الرَّجُلُ فِيهَا مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا حَتَّى يَصِيرَ النَّاسُ إِلَى فُسْطَاطَيْنِ فُسْطَاطِ إِيمَانٍ لَا نِفَاقَ فِيهِ وَفُسْطَاطِ نِفَاقٍ لَا إِيمَانَ فِيهِ".

 

رابعاً: الخاتمة:

لا اخفيكم مع اني كاتب ما سبق إلا اني غير مقتنع بفكرة ان فتنة المسيح الدجال هي فتنة الحضارة الغربية 100% او حتى 70% والمسألة كلها ظنية، وكل ما في الأمر  علي الفكرة الحسابيه السابقة فيما لو افترضنا صحة الفكرة من الأساس، كما اود أن اضيف أمر آخر وهو أننا لو تأملنا الاحاديث الشريفة في الدجال لوجدنا بعضها تبين بشكل قطعي انه رجل أي بشر، لكن يجب أن لا ننسى أن بعضها الآخر يوحي بأن فتنة المسيح الدجال أقرب إلى الظواهر الاجتماعية والعلمية من كونها رجل، لذا وطبقاً للقاعدة الاصولية في مسألة الترجيح والتعارض بين الأدلة فإنه يتم للجوء إلى التوفيق أولاً وقبل كل شيء أن أمكن ولذا ما المانع بأن يقال ان فتنة المسيح الدجال من الممكن ان تكون ظاهرة علمية واجتماعية وشخص سيظهر في نهايتها يجسدها كقائد او زعيم لمخرجاتها عبر القرون الماضيه منذ فتح القسطنطينية.

هذا كل ما لدي وأحببت مشاركته مع غيري.

عبدالله بن إبراهيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097



المشاركة رقم 2 موضوع: رد: حساب لمدة فتنة المسيح الدجال (فتنة الحضارة الغربية) الأحد 23 فبراير 2014, 3:51 pm

لا شك أن من يرى الدجال هو الحضارة الغربية قد جانب الصواب فالحضارة الغربية اامتداد لليهودية والنصرانية باعتبار أنهم مؤسسيها لكن فترات ضعف الأمة وراء انتشارمثل هذه الأفكار .. لكن الحساب أقرب الى فترة صعود وسقوط الحضارة والتي يمكن القول أنها دخلت زمن النهاية
جزاكم الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العربي القرطبي
عضو نشيط
عضو نشيط


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 173



المشاركة رقم 3 موضوع: رد: حساب لمدة فتنة المسيح الدجال (فتنة الحضارة الغربية) الأحد 23 فبراير 2014, 4:56 pm

تكلف بعيد عن المعقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مسافر
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 149



المشاركة رقم 4 موضوع: رد: حساب لمدة فتنة المسيح الدجال (فتنة الحضارة الغربية) الأحد 23 فبراير 2014, 7:07 pm

الاجتهاد مهما كان صائب او على خطا فهو يقود الى الفهم الحقيقي,
اخي العربي القرطبي

مدة مكث الدجال في الاحاديث النبوية اليوم كاالسنة الخ .
هل هذه المدة عندما يخرج ؟
اليس الدجال يمكث في الارض وهو في الجزيرة مقيد كذلك ؟

لماذا هذه الايام لا تشمل كذلك قيده؟
مع ان الاحاديث توضح مكوثه في الارض .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العربي القرطبي
عضو نشيط
عضو نشيط


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 173



المشاركة رقم 5 موضوع: رد: حساب لمدة فتنة المسيح الدجال (فتنة الحضارة الغربية) الأحد 23 فبراير 2014, 7:30 pm

لفظة "يمكث" ملازمة للمدة التي سيسيح فيها بعد خروجه وهي معلومة على ظاهرها كما في الحديث، وليس مدة إعماره في الأرض وهي مالا يعلمه إلا الله
والتفصيل أو "التأويل" الذي أتى به أخونا عبد الله بعيد كل البعد عن النص والعقل، وفيه تحويل لمضمون الحديث الشريف من إخبار بحقيقة مطلقة إلى تشبيه مجازي وحزمة من الرموز والألغاز وهذا ليس من دأب أهل السنة والجماعة في تعاملهم مع أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم -والتي هي جزء من الوحي الإلهي"، وإنما هو شأن الباطنية ويجب أن نبتعد عنه لأنه محض تكلف واتباع للهوى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدحت عمران
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1052



المشاركة رقم 6 موضوع: رد: حساب لمدة فتنة المسيح الدجال (فتنة الحضارة الغربية) الأحد 23 فبراير 2014, 10:25 pm

البحث رائع ولكن اسقاط البحث على المسيح الدجال غير صحيح لان المسيح الدجال ( رجل ) له مواصفات معينه كما ذكرت الاحاديث واكبر دليل أن النبي عليه الصلاة والسلام كان يشك في شخصا من يهود المدينة يقال له صافي ابن صياد أنه هو الدجال وعندما زاد وكثر شك النبي صلى الله عليه وسلم خرج بنفسه ليتأكد هل هذا الرجل فعلا هو الدجال أم لا؟ فخرج عليه الصلاة والسلام وخرج معه الفاروق عمر ابن الخطاب رضي الله عنه ووصل إلى حصن ابن صياد .. قال عمر : فتعجبت عندما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتخفى خلف الأشجار وينتقل مسرعا من شجرة إلى أخرى حتى وصل بالقرب من ابن صياد وكان مستلقيا على الأرض يتمتم بكلمات لا تفهم فأخذ النبي عليه الصلاة والسلام ينصت له محاولا ان يفهم ما يقول دون فائدة وبينما هم كذلك خرجت من البيت أم ابن صياد وصاحت تقول يا صافي هذا محمد فثار ابن صياد فقال النبي صلى الله عليه وسلم لو تركته ( أي لو لم تصيح ) لظهر لي أمره وبانت حقيقته هل هو الدجال أم لا. فقام النبي صلى الله عليه وسلم يسأله يابن صياد أتشهد أني رسول الله فقال أشهد بأنك رسول الأميين وقال ابن صياد للنبي عليه الصلاة والسلام أتشهد بأني رسول الله ( والعياذ بالله ) فقال صلى الله عليه وسلم آمنت بالله ورسله ، آمنت بالله ورسله ثم قال : يابن صياد قد خبأت لك خبأه ( والمعنى انني اخترت لك كلمه في نفسي حاول ان تعرف ماهي ) فقال ابن صياد " الدخ .. الدخ .. الدخ " فقاله له النبي صلى الله عليه وسلم ( أخسأ فلن تعدو قدرك ) ثم أن عمر سأل النبي صلى الله عليه وسلم ما خبأت له يارسول الله فقال: خبأت له كلمة " الدخان " وعرف ابن صياد نصفها عندما قال " الدخ .. الدخ " فقال عمر يارسول الله دعني اقطع عنقه فقال : دعه يا عمر فإذا كان هو الدجال فلن تسلط عليه وإذا لم يكن هو فلا خير لك في قتله. فأنتشر أمر ابن صياد وشكوك النبي صلى الله عليه وسلم فيه بين الناس حتى ان عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يقسم امام النبي انه هو الدجال والنبي عليه الصلاة والسلام لا ينكر عليه. اذن فان الدجال رجل مع اعترافى بان البحث رائع ولكن الاسقاط غير صحيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدحت عمران
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1052



المشاركة رقم 7 موضوع: رد: حساب لمدة فتنة المسيح الدجال (فتنة الحضارة الغربية) الأحد 23 فبراير 2014, 10:31 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] هذا عنوان بحث علمى لعمليه مكوث الدجال يوم كسنه ويوم كشهر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالله بن إبراهيم
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 7



المشاركة رقم 8 موضوع: رد: حساب لمدة فتنة المسيح الدجال (فتنة الحضارة الغربية) الثلاثاء 25 فبراير 2014, 5:54 pm

أخوتي

الجنة دار السعادة
العربي القرطبي
مدحت عمران

كل ما هنالك أني رايت المتكلمين في أمر يمس ديني وقلبت الأمور في ذهني فلم ارى اقرب للعقل غير من قال بالحضارة الغربية ولم يهرطق ويدخلنا في نظريات المؤامرة والماسونية واللاهوت الخفي وايضا من ينكرها ، لكن على ما يبدو ان افضل الاتجاهات وللسلامه من هؤلاء وأولئك أخذ النصوص الشرعيه على ظاهرها والتوقف عندها والعمل بما ينفع وترك الغيب للخالق سبحانه وتعالى



أخي مسافر
كيف حالك  ههههه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مسافر
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 149



المشاركة رقم 9 موضوع: رد: حساب لمدة فتنة المسيح الدجال (فتنة الحضارة الغربية) الثلاثاء 25 فبراير 2014, 9:13 pm

استغرب كيف تتكلم بالدين والكذب مبدأ عندك ههههههههه
قال اخبروك الماسونيين وطلبوا منك ههههههههه

لو معتمدين عليك كان هرمهم زمان انهار.

اتمنى ان تصدق ولو مرة , هل انت قادياني ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالله بن إبراهيم
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 7



المشاركة رقم 10 موضوع: رد: حساب لمدة فتنة المسيح الدجال (فتنة الحضارة الغربية) الثلاثاء 25 فبراير 2014, 9:33 pm

اي قديانيه الله يرضى عليك
معتوه أنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حساب لمدة فتنة المسيح الدجال (فتنة الحضارة الغربية)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: منتديات الفتن :: منتديات دراسة احداث آخر الزمان :: علامات الساعة الكبرى واحداث آخر الزمان-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
151 عدد المساهمات
75 عدد المساهمات
60 عدد المساهمات
35 عدد المساهمات
16 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن