منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

يا مهدي نحن في انتظارك ... يا سبتاي نحن في انتظارك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
مسافر
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 149


المشاركة رقم 1 موضوع: يا مهدي نحن في انتظارك ... يا سبتاي نحن في انتظارك الجمعة 14 فبراير 2014, 8:53 am

بسم الله الرحمن الرحيم

يا مهدي نحن في انتظارك ... يا سبتاي نحن في انتظارك روابط مشتركة في فتن الشعوب.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ويكمل يهودي متجول آخر سيرة جوزيف ناسي عام 1650م ولكن بوتيرة عالية من حيث المؤامرات يدعى شبتاي لاوي وفي بعض المصادر سباتاى زيفي (صبى) الذي خرج من أزمير إلى فلسطين بدعوة جديدة بأنه المسيح الموعود, وانتشرت الدعوة بين يهود العالم وبدأ تجار اليهود بالاستعداد إلى شحن الأسلحة والمواد الغذائية إلى فلسطين وانتهت هذه القصة بمحاكم الدولة العثمانية ليخرج منتصرا بإعلانه الإسلام والتخلص من التهم المنسوبة إليه.
أسس سباتاى فرقة يهودية من رحم الفتن اليهودية السابقة لاضلال المجتمعات باسلوب التدرج والتغيير في كل فترة, وتدعى هذه الفرقة بالدونمة في الدولة العثمانية والتي ينتهي بها المطاف والاجتماعات في مجالس الماسونية.
"فمن المعروف تاريخيًّا أن كبار رجال الاتحاد والترقي كانوا على علاقات متينة ووثيقة بـ" الدونمة" في سلانيك, إذ كانوا يعقدون اجتماعاتهم المشتركة في المحافل الماسونية هناك" .
هذه السلسلة الغير مرئية للكثير, تتغلغل في كل المجتمعات وتفسد عليهم حياتهم من خلال ما يقومون به من مؤامرات دينية واجتماعية تؤدي بالكثير الى الفتن العظيمة وتنتهي بها المطاف بادارة محكمة وشديدة السرية يقودها رجل غامض قصير القامة.
وتتشابه هذه السلسلة وفتنها الدينية في المجتمعات, ونعرض مثال من الوقائع التاريخية على حقيقة الغفلة التي نعيشها من التاريخ اليهودي والمجتمع الاسلامي من خلال الفرق الضالة التي تنتهي روابطها بأحضان المحافل السرية.
هذه الفرقة اليهودية الجديدة " لا يستطيع الفرد منهم التعرف الى حياة طائفته الخاصة واسرارها الا بعد الزواج...ويحتفل بعيد الخروف في الثاني والعشرين 22 من مارس "آذار" وهو عيد ليّلي, حيث يؤكل لحم الخروف لاول مرة من العام الجديد, وذلك بمراسم خاصة , حيث تقتضي العادة أن يوجد في الحفلة الواحدة رجلان وامرأتان - على أقل تقدير- ويمكن ان يزيد العدد , بشرط ان يكون الجنسان متساويين, أي مع كل رجل امرأته " زوجته", حيث ترتدي المرأة أفخر الثياب, وتتزين بأثمن الحلى, وتقوم بتهيئة الطعام على المائدة, وبعد الطعام يبد اللهو, وفي فترة من فتراته تطفأ الانوار, ويبقى الجميع في ظلام دامس"!!!", ويعتبر كل مولود يولد بسبب تلك الليلة مولودًا مباركًا... ومن ادعيتهم الخاصة:
" أن هذا الدعاء يحفظه كل تلميذ من تلاميذ الدونمة, حسب ما ذكره له أحد كبار الدونمة, ثم يورد النص الاصلي من الدعاء مع ترجمته, ويبدأ بالبسملة الخاصة التالية:
Besami barohya ilen Sabatay Sevies : Sabatay Sevi ento dolos momdas ruhi.
ومعناها: " بالاسم المبارك لسباتاي زيفي المبارك".
ثم يدعو بالدعاء الموجود في قسم أغنية الأغاني من التوراة واليك النص ثم المعنى:
Sira besiremesir lizbalo kantardolos kantarlas kaeslimo bi-zason rebonons desu bu kakebbos niyos los krensiyas.
والمعنى:
( فليقبلوني بأفواههم, فإن حبك أعظم من الخمر, إن زيتك عاطر, إن حبك زيت مصبوب, وعليه فان العذارى يحببنك).
جاء في كتاب: وثائق عن عادات ومنظمات السباتاى لمؤلفه " إبراهام جالانتي" ما يلي:
لا تزال بعض العادات عند الدونمة متبعة ومعمولا بها, منها:
الذهاب الى ساحل البحر, أو ضفة النهر, والقيام بالنداء التالي:
(Sabatay Sevi Esperamoative)
(سباتاى زيفي نحن بانتظارك)" .
سلسلة المسيح الدجال المعمر في الارض كتاب غريب البلدان طريد الاوطان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العربي القرطبي
عضو نشيط
عضو نشيط


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 173


المشاركة رقم 2 موضوع: رد: يا مهدي نحن في انتظارك ... يا سبتاي نحن في انتظارك الجمعة 14 فبراير 2014, 11:02 am

أولا : أخي بارك الله فيك || ماهي العلاقة بين موضوع سبتاي هذا وبين موضوع المهدي ؟ أو ما الرابط الذي تريد تبينه من خلال عنوان موضوعك ؟
ثانيا : أحب إضافة شئء آخر، وهو لا يجب علينا أن ننتظر المهدي باعتباره المخلص لهذه الأمة، بل علينا السعي لإقامة الدين ودولة الخلافة وتوحيد الأمة بأنفسنا كما سيأتي في المقالة أسفله :

-----------------------

السؤال :
هل المهدي مخلص الإسلام ؟؟

الجواب :
لا يعلِّق المسلمون آمالهم على من يخلصهم كما هو الأمر عند اليهود والنصارى والرافضة – الشيعة - ، فأمر الإسلام تمَّ وأحكامه كملت ، ولعل المقصود من السؤال هو " المهدي " ، وهو لا يعدو كونه رجلاً من مصلحي هذه الأمة يملأ الله الأرض عدلاً وقسطاً بعد ما ملئت ظلماً وجوراً ، وهو مثل غيره من المصلحين يسير على الكتاب والسنَّة ويحكم بهما .

هل نترك العمل بانتظـــــــــار خروج المهدي ليعز - الله - به الإسلام ؟؟

الجواب :
الحمد لله إن هذه الحال المزرية التي وصلت إليها الأمة الإسلامية اليوم ، حال يندى لها الجبين ، وكل المسلمين مسئول عن إصلاح هذا الوضع ، غير أن بعض المسلمين يعطل العمل ، اكتفاءً بالأمل ، ويهرب من إصلاح الواقع المرير للأمة بحجة أنه تسبب فيه من قبلنا ، وسيصلحه من بعدنا !! ويتوقف عن السعي للتمكين لدين الله ، بحجة أن المهدي هو الذي سيفعل .
إنه هروب إلى الأماني مع تعطيل الأسباب الشرعية ، والله تعالى يقول : ( لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ وَلا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيّاً وَلا نَصِيراً ) النساء/123.
إن هذه السلبية التي يعاني منها بعض المسلمين اليوم ، لا يمكن للنصوص الشرعية أن تكون دالة عليها، وإنما هو سوء الفهم ، والعجز والكسل ، والهروب من تحمل المسئولية .
فإن الله تعالى أمر المسلمين بالعمل لهذا الدين ، والدعوة إلى الله ، ومجادلة الكفار ودعوتهم بالحكمة والموعظة الحسنة ، وقتالهم حتى لا يكون شرك على الأرض ، قال الله تعالى : ( وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ) الأنفال/39 .
قال ابن كثير رحمه الله :
أمر تعالى بقتال الكفار حتى لا تكون فتنة أي شرك ويكون الدين لله أي يكون دين الله هو الظاهر على سائر الأديان اهـ .
وهذا الأمر ليس خاصاًًّ بزمان دون زمان ، بل المسلمون في كل زمان ومكان مأمورون بهذا .
ولا شك أن العمل للإسلام وتمكينه في الأرض يستلزم من المسلمين الاجتهاد والبذل والأخذ بالأسباب المؤدية إلى هذا .
وبعض الناس يسيء فهم هذه الأحاديث الواردة في خروج المهدي أو نزول المسيح عيسى ابن مريم عليه السلام فيتواكل ويترك العمل ويجلس منتظراً لخروج المهدي أو نزول المسيح فيترك الدعوة إلى الله ... والعمل لإعلاء كلمة الله . وقد أمر الله تعالى ورسوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بالأخذ بالأسباب والسعي في الأرض والعمل .
قال الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعاً ) النساء/71
قال سبحانه : ( وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ ) الأنفال/60. وقال عز وجل : ( هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ ) الملك/15. وقال تعالى : ( وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ ) المطففين/26. وقال سبحانه : ( لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلِ الْعَامِلُونَ ) الصافات/61. وقال جل وعلا : ( وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُوراً ) الإسراء/19. وقال تعالى : ( وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى ) البقرة/197.
وأمر الله تعالى مريم أن تأخذ الأسباب ، وهي في أشدّ ضعفها ، فقال عز وجل : ( وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً ) مريم/25.
وكان رسول الله صَلَّى الله عَلَيْه وسَلَّم يعُدّ لكل أمر عدّته ويرسم له خطّته ، كما حدث في رحلة الهجرة فقد أعدّ الرواحل والدليل واختار الرّفيق ، وحدد مكان الاختفاء إلى أن يهدأ الطلب ، وأحاط ذلك كله بسياج من الكتمان ، وكذلك كانت سيرته في غزواته كلّها ، وعليه ربّى أصحابه الكرام ، فكانوا يلقون عدوّهم متحصنين بأنواع السلاح ، ودخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مكّة والبيضة (الخوذة) على رأسه مع أن الله سبحانه وتعالى قال : ( وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ) المائدة/67. وكان إذا سافر في جهاد أو حجّ أو عمرة حمل الزاد والمزاد .
وقال صَلَّى الله عَلَيْه وسَلَّم : " احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ وَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَلا تَعْجَزْ " رواه مسلم (2664)
ولنا أن نتخيّل الحال التي كان يمكن أن يؤول إليها مصير الدعوة والأمة لو أن الأجيال السابقة أصغوا إلى نداءات الاستسلام حتى يخرج المهدي ، هل كانوا سيهزمون التتار والصليبين ويفتحون القسطنطينية ؟!
وهذا الفهم الخاطئ للنصوص الشرعية الواردة في شأن المهدي والمسيح عليه السلام قد تصدى له كثير من العلماء والدعاة والكتاب .
قال الشيخ الألباني رحمه الله :
" لا يجوز للمسلمين أن يتركوا العمل للإسلام ، وإقامة دولته على وجه الأرض انتظاراً منهم لخروج المهدي، ونزول عيسى ـ عليهما السلام ، يأساً منهم أو توهماً أن ذلك غير ممكن قبلهما ، فإن هذا توهّم باطل ، ويأس عاطل، فإن الله تعالى أو رسوله صلى الله عليه وسلم لم يخبرنا أن لا عودة للإسلام ولا سلطان له على وجه الأرض إلا في زمانهما ، فمن الجائز أن يتحقق ذلك قبلهما إذا أخذ المسلمون بالأسباب الموجبة لذلك ، لقوله تعالى : ( إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ ) محمد/7 . وقوله : ( وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ ) الحج/40 . . . . إن أحاديث نزول عيسى عليه السلام وغيرها ، الواجب فيها الإيمان بها ، وردّ ما توهّمه المتوهّمون منها من ترك العمل ، والاستعداد الذي يجب القيام به في كل زمان ومكان .." اهـ .
وقال الأستاذ عبد العزيز مصطفى :
" جهاد الكفار أياً كانوا وأينما كانوا وفي أي زمان كانوا واجب بالشرع المحكم غير المنسوخ ، وهذه حقيقة إسلامية ثابتة ، وهذا الجهاد واجب بشروطه ، وضوابطه وأحكامه ، وليس من هذه الشروط أو
الضوابط أو الأحكام أن يؤخر الجهاد انتظاراً لتحول الغيب إلى شهادة ، ما هكذا فهم المسلمون الأوائل ، وما هكذا فعلوا ، بل إنهم لما أُخبروا بأن الله تعالى سيكسر مُلك كسرى بسيوفهم ما قبعوا في البيوت ينتظرون تحقق الخبر ، ووقوع الأمر بلا مقدمات يبذلونها، وجهود يقدمونها ، لا ، بل أعدوا للأمر عُدّته وأخذوا للشأن أهبته، حتى وقع النصر ، وتطابق أمر الشرع مع أمر القدر ... أما بعض مسلمي اليوم فيقولون : لا .. إن جهاد اليهود لن يكون حتى يخرج الدجال. . ولعل هذا من جملة فِتن الدجال في هذه الدنيا .
وانطلى هذا الكلام السخيف على قطاعات من الشباب المسلم، فألقوا عن كواهلهم تحمل أية مسؤولية تجاه المسجد الأقصى الذي بارك الله حوله، تماماً كما انطلى على كثير منهم من قبل كلام أسخف منه ، مؤداه أن الدولة الإسلامية والخلافة لن تقوم حتى يخرج المهدي !!
وعجباً لمروجي هذا الكلام ومردديه، كأنهم يقولون بلسان حالهم لليهود : اشتدوا في عدائكم .. وللنصارى استمروا في طغيانكم .. وللمسلمين استمروا في تشتتكم وتفرقكم وتنازعكم وغثائكم ، حتى يخرج المهدي إليكم ، ولا أدري : بأية حجج وأدلة يقعون في هذه الزلّة ، متوهمين أن المهدي سيخرج إلى قوم قاعدين أو سينصره أناس خاملون" اهـ .
انظر كتاب المهدي وفقه أشراط الساعة للشيخ محمد بن إسماعيل ص (710-722)
نسأل الله تعالى أن يرد المسلمين إلى دينهم رداًّ جميلاً .

والله تعالى أعلم .
الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مسافر
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 149


المشاركة رقم 3 موضوع: رد: يا مهدي نحن في انتظارك ... يا سبتاي نحن في انتظارك الجمعة 14 فبراير 2014, 2:46 pm

اخي العربي القرطبي

لا احب ابين الا ان اقول ان الفتن تتكر , هناك فرق اسلامية تذهب لسرداب سامراء وتنادي بخروج المهدي , وبنفس الوقت تكررت مواقف بشان المولود المقدس لدى الفرق الضالة كاجتماع مجموعة من الرجال والنساء ويصبح المولود من هذه الليلة رجل مقدس عندهم. هل تعتبر ان هذه المواقف صدفة؟

بالنسبة للمهدي الصالح الذي يوحد المسلمين فلا علاقة له بالموضوع, ولكن الحديث عن المخلص الذي يعتقد به بان مرتبته وصفاته تتعدى الحقائق بكثير وتدخل في الشرك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العربي القرطبي
عضو نشيط
عضو نشيط


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 173


المشاركة رقم 4 موضوع: رد: يا مهدي نحن في انتظارك ... يا سبتاي نحن في انتظارك الجمعة 14 فبراير 2014, 4:16 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:
اخي العربي القرطبي

لا احب ابين الا ان اقول ان الفتن تتكر , هناك فرق اسلامية تذهب لسرداب سامراء وتنادي بخروج المهدي , وبنفس الوقت تكررت مواقف بشان المولود المقدس لدى الفرق الضالة كاجتماع مجموعة من الرجال والنساء ويصبح المولود من هذه الليلة رجل مقدس عندهم. هل تعتبر ان هذه المواقف صدفة؟

بالنسبة للمهدي الصالح الذي يوحد المسلمين فلا علاقة له بالموضوع, ولكن الحديث عن المخلص الذي يعتقد به بان مرتبته وصفاته تتعدى الحقائق بكثير وتدخل في الشرك.
هؤلاء ليسوا فرقا إسلامية ولا مسلمة
هؤلاء تبث كفرهم وخروجهم عن ملة الإسلام بإجماع أهل العلم الأوائل والمعاصرين
هؤلاء أداة من بين أدوات اليهود لهدم عقيدة الإسلام من الداخل وتفريق صفوف المسلمين وتشتيتهم وإبادتهم دون أن يكون لليهود أدنى خسارة بشرية تذكر
هؤلاء الروافض الخوارج كما يجب تسميتهم (والشيعة كما يحبون أن يسموا أنفسهم)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يا مهدي نحن في انتظارك ... يا سبتاي نحن في انتظارك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: منتديات الفتن :: علامات الساعة الكبرى واحداث آخر الزمان-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
347 عدد المساهمات
301 عدد المساهمات
123 عدد المساهمات
68 عدد المساهمات
33 عدد المساهمات
12 عدد المساهمات
9 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن