منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر|

الحج مدرسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
الجنة دار السعادة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة
كبار الشخصيات ومستشارة لشئون الادارة


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 55097



المشاركة رقم 1 موضوع: الحج مدرسة الخميس 03 أكتوبر 2013, 4:33 am

((مَنْ حج لله فلم يرفث ولم يفسق؛ رجع كيوم ولدته أمه))[1].
تلك كلمات معدودات قالهن أفضل خلق الله وأبرُّهم وأصدقهم محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-، فيها فضل عظيم وخير عميم من الله الغني عن العالمين، وقد دل على ذلك أيضاً نصوص كثيرة؛ منها قوله -صلى الله عليه وسلم- لعمرو بن العاص -رضي الله عنه- عندما جاء مسلماً، وقال: "أريد أن أشترط، فقال له الرسول -صلى الله عليه وسلم-: ((تشترط بماذا؟)) قال: أن يغفر لي، قال: ((أما علمت يا عمرو أن الإسلام يهدم ما كان قبله، وأن الهجرة تهدم ما كان قبلها، وأن الحج يهدم ما كان قبله))[2].
وغير ذلك كثير.
ولَكَمْ تتطلع النفس لتدرك: لِمَ كان هذا الفضل كله على تلك العبادة التي لم يُطالب بها المسلم إلا مرة في عمره؟
وهذا التطلع ليس استكثاراً لفضل الله الواسع المنان، فهو أهل الفضل والخير والبركة، وإنما هي محاولة للوصول إلى الأسباب والمسوغات؛ ليكون العلم بذلك قائداً إلى تحقيقها، ومعيناً على تحصيلها على الوجه المرضي، للفوز بذلك الفضل العظيم الذي أخبر به الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم-.
وبقراءة الحديث والتأمل في ألفاظه نجده قد اشتمل على أربعة عناصر، هي:
أولاً: العبادة المطلوبة وهي الحج.
ثانياً: المتوجه بها إليه أو المقصود بها، وهو الله -تعالى-.
ثالثاً: مضيعات هذه العبادة أو مفسداتها وهو الرفث والفسوق.
رابعاً: الجائزة وهي مغفرة الذنوب جميعها.
فمن قام بهذه العبادة على الوجه الذي شرعه الله -تعالى-، قاصداً بذلك الله وحده، متجافياً عما يخل بها أو يكدر صفوها؛ ناله من ذلك ما أخبر به الرسول الصادق الوعد -صلى الله عليه وسلم-.
ولنعد بعد ذلك إلى تلك العناصر بشيء من التفصيل.
أولاً: الحج:

الحج لغة: القصد أو كثرة القصد إلى من تُعظِّم. وشرعاً: قصد بيت الله الحرام على هيئة مخصوصة، في زمن مخصوص، والإتيان بأفعال مخصوصة [3].
والحج عبادة من العبادات التي يشترك المال والبدن في القيام بها، ولها شروطها وأركانها وواجباتها ومستحباتها، ومرادنا هو ما وراء ذلك من المعاني الكثيرة العظيمة، والفوائد الغزيرة التي اشتمل عليها الحج، والتي لن نتمكن من أن نأتي على ذكرها جميعاً، بل حسبنا أن نشير على وجه الاختصار إلى بعضها.
1 - الهجرة إلى الله -عز وجل- ورسوله -صلى الله عليه وسلم-:
من المعاني التي نلحظها في أداء عبادة الحج الهجرة إلى الله ورسوله، ففي قيام المسلم به يترك ماله وولده وأهله وعمله ودياره، ويقدم على الله جامعاً بين الخوف والرجاء، فيطلب مغفرة ربه ويرجو رحمته وفضله، قال الله - تعالى -في بيان استجابة المسلمين لهذه الهجرة: (وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ)[الحج: 27)].
"والفج: الطريق الواسعة، والجمع فجاج.. والعميق معناه البعيد"[4].
فيخرج المسلمون من فجاج الأرض ما قرب منها وما بعد، كلٌّ حسب داره وموطنه، قاصدين وجه الله -تعالى-، مهاجرين له فارين إليه: (فَفِرُّوا إِلَى اللَّه)[الذاريات: 50)].
((لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك)).
والغريب أن هناك، ممن يحجون بيت الله ويقصدونه، من لا ينتبهون لهذا المعنى في تلك العبادة ولا يمتثلونه، وأنت تستغرب عندما ترى الحاج وعليه آثار السفر، ومظاهر الهجرة، وهو في الوقت نفسه غير قادر على هجر "السيجارة" ولو تفطن الحاج إلى معنى الهجرة في الحج لكان من أوائل ما ينبغي عليه فعله هو هجر السيئات والمعاصي؛ فإن ((المهاجر مَنْ هَجَرَ ما نهى الله عنه))[5]، و ((المهاجر مَنْ هَجَرَ السيئات))[6].
وإذا لم يأخذ المسلم نفسه بذلك فأنى يتحقق له هذا المعنى من تلك العبادة العظيمة؟!
قال الله -تعالى- في شأن الهجرة والحج داخل فيها: (وَمَن يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِراً إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ المَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ)[النساء: 100].
وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((مَنْ خرج حاجاً فمات؛ كُتب له أجر الحاج إلى يوم القيامة))[7].
وقال الذهبي في السِّيَر: "قال الحاكم: سمعت ابنَيْ المؤمل بن الحسن يقولان: أَنْفَقَ جدُّنا في الحجة التي توفي فيها ثلاثمائة ألف، قال الحاكم: فحججت مع ابنيْ المؤمل وزرنا بالثعلبية قبر جدهما فقرأت لوح قبره: (وَمَن يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِراً إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ المَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ)[النساء: 100] [8].
2 - المجاهدة في طاعة الله:
ومن المعاني التي نجدها في الحج بذل الجهد في طاعة الله -تعالى-، فالمسلم الحاج يخرج من داره وبلده قاصداً بيت الله الحرام فيقدم في طائرة أو على ظهر سفينة أو دابة، وأحياناً يقدم على رجليه محققاً بذلك عبادة ربه، لا تحول بينه وبين ذلك الصعاب أو المشاق التي تعترض سبيله، بل هو كما قال الله -تعالى-: (يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ)[الحج: 27)].
رجالاً: أي "مشاة" على أرجلهم، "والضامر هو البعير المهزول الذي أتعبه السير"[9].
فيتعب المسلم نفسه ويجهد دابته ابتغاء رضوان الله، والحج بذلك هو نوع من أنواع الجهاد، وبذلك جاء الحديث، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((جهاد الكبير والضعيف والمرأة: الحج والعمرة))[10].
وقد ضمن الله -تعالى- الحاج كما ضمن المجاهد، فقد أخرج أحمد من حديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((ثلاثة في ضمان الله -عز وجل-: رجل خرج من بيته إلى مسجد من مساجد الله -عز وجل-، ورجل خرج غازياً في سبيل الله -عز وجل-، ورجل خرج حاجاً))[11].
ولم يستفد من هذا الدرس مَنْ إذا اعترضته الصعاب، أو المشاق تقاعس عن أداء ما وجب عليه، واعتذر عن ذلك؛ بأن هذا صعب، وهذا شاق، والطقس حار أو بارد، ونحو ذلك.
3 - الأمة الواحدة:
أمة المسلمين واحدة مذ خلق الله -تعالى- آدم -عليه السلام-، إلى أن يرث -عز وجل- الأرض ومن عليها، جمع بينهم توحيد الله وعبادته، فلم يعد شيء يقدر على التفريق بينهم؛ لا جنس ولا شكل ولا لون ولا لغة ولا بلد، وها هم المسلمون على تنوعاتهم الكثيرة في هذا الموسم العظيم يجمعهم موقف واحد لعبادة الله العلي الكبير، وفي هذا الموقف الكبير أكد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- هذا المعنى الجليل؛ فعن جابر -رضي الله عنه- قال: خطبنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في وسط أيام التشريق خطبة الوداع، فقال: ((يا أيها الناس! ألا إن ربكم واحد، ألا إن أباكم واحد، ألا لا فضل لعربي على عجمي، ولا لعجمي على عربي، ولا لأسود على أحمر، ولا لأحمر على أسود؛ إلا بالتقوى، إن أكرمكم عند الله أتقاكم، ألا هل بلَّغت؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: فليبلغ الشاهد الغائب))[12].
وهذه أمانة، أمانة البلاغ حمَّلها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الأمة من بعده، فما قام بهذه الأمانة على وجهها مَنْ تقاعس عن تبليغها أو عمل بما يخالفها، وما فقه هذا الدرس مَنْ فرَّق بين المسلمين في نظرته إليهم أو تعامله معهم على أساس أشكالهم أو ألوانهم أو بلدانهم أو أجناسهم أو لغاتهم، وما فقه هذا الدرس مَنْ عاش لنفسه دون أمَّته، وهو يرى إخوانه المسلمين وهم يُتخطفون وتنتقص أراضيهم من أطرافها، وهو مع ذلك لا يشعر بضر أو ألم إلا ما أصابه هو أو أهله الأقربين.
4 - تعظيم الشرع والتسليم له:
المسلم معظِّم للشرع مقدِّم له على كل شيء؛ على الآراء والأقوال، على العقول والأفهام، على الرجال، على النفس والمال، يرى الشريعة معصومة، يقبل منها كل ما جاءت به وثبتت نسبته إليها؛ حتى لو لم يستوعب ذلك عقله، أو لم تتبين له في ذلك الحكمة، ويظهر ذلك المعنى جلياً في الحج، يظهر في كل شعيرة من شعائره، وأظهر ما يكون في ذلك تقبيل الحجر الأسود، فالحجر الأسود حجر، والحجر لا يضر ولا ينفع، ولكنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قبَّله، والمسلم المتبع لأجل ذلك يقبِّل الحجر ويحرص عليه اقتداءً برسول الله -صلى الله عليه وسلم- وثقةً فيه.
وقد سجَّل هذه القضية الصاحب الجليل والخليفة الراشد عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- عندما أراد أن يقوم بهذا العمل فقال: "إني أعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع، ولولا أني رأيت النبي -صلى الله عليه وسلم- يقبّلك ما قبّلتك"[13].
قال ابن حجر -رحمه الله-: "وفي قول عمر هذا: التسليم للشارع في أمور الدين، وحسن الاتباع فيما لم يُكشف عن معانيها، وهو قاعدة عظيمة في اتباع النبي -صلى الله عليه وسلم- فيما يفعله ولو لم تُعلم الحكمة فيه"[14].
وهذا الدرس لم يفهمه الكثير ممن قدَّم عقله وفكره وهواه، أو ممن قدَّم رغبته وشهوته، أو ممن توقف في امتثال الأمر أو النهي الثابت بالدليل حتى يعلم العلة أو الحكمة.
5 - البراءة من الشرك وأهله:
من الأمور المحكمة التي دلت عليها النصوص الشرعية الثابتة من الكتاب والسنة، وجوب البراءة من الشرك وأهله، قال الله -تعالى-: (قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ العَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ)[الممتحنة: 4)].
قال ابن كثير -رحمه الله-: "(إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ) أي بدينكم وطريقتكم: (وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ العَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَداً) يعني وقد شرعت العداوة والبغضاء من الآن بيننا ما دمتم على كفركم، فنحن أبداً نتبرأ منكم ونبغضكم: (حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَه) أي إلى أن توحدوا الله فتعبدوه وحده لا شريك له، وتخلعوا ما تعبدون معه من الأوثان والأنداد"[15].
وقد كرَّست شعائر الحج المتعددة هذا المعنى، فخالف رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المشركين في الموقف بعرفة والدفع منها، وكذلك الخروج من المزدلفة، وعلَّل ذلك بقوله: « هدينا مخالف لهدي أهل الأوثان والشرك" [16].
فعن المسور بن مخرمة -رضي الله عنه- قال: "خطبنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بعرفة، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: ((أما بعد، فإن أهل الشرك والأوثان كانوا يدفعون من ها هنا عند غروب الشمس حتى تكون الشمس على رؤوس الجبال مثل عمائم الرجال على رؤوسها، هدينا مخالف هديهم. وكانوا يدفعون من المشعر الحرام عند طلوع الشمس على رؤوس الجبال مثل عمائم الرجال على رؤوسها، هدينا مخالف لهديهم))[17].
هذا درس عظيم في بغض المشركين والبراءة منهم ومن أفعالهم وعباداتهم وسلوكهم وأخلاقهم، وما فقه هذا الدرس مَنْ يتشبه بالمشركين في العبادات أو الأخلاق والسلوك أو المظهر أو الزي واللباس؛ لأن من البراءة ترك التشبه بهم، والقصد إلى مخالفتهم.
6 - مجانبة الكبر والبعد عنه تواضعاً لله -تعالى-:
المسلم متواضع في غير ذل، عزير في غير كبر، فإن الذل والكبر من الأخلاق الذميمة التي تأباها الشريعة والنفوس الشريفة، وقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((لا يدخل الجنة مَنْ كان في قلبه مثقال ذرة من كبر))[18].
والحُجاج في هذا المجمع العظيم في يوم عرفة، ما بين رئيس ومرؤوس، وأمير ومأمور، وملك ومملوك، جميعهم في لباس واحد إزار ورداء، رؤوسهم عارية، أيديهم مرفوعة، ألسنتهم تلهج بالذكر والدعاء وطلب المغفرة، همُّهم الفوز بالرضوان ودخول الجنان؛ لا التعالي أو التكبر على عبيد الخالق الديان، وقد كان الرسول -صلى الله عليه وسلم- يترجم ذلك عملاً في تلبيته؛ فعن أنس -رضي الله عنه- قال: "كانت تلبية النبي -صلى الله عليه وسلم-: ((لبيلك حجاً حقاً، تعبداً ورقّاً))[19].
وهذا درس لم يفقهه مَنْ يمشي على الأرض يدكها برجله دكاً، أو من يصعِّر خده للناس تعالياً وكبراً.
7 - تزكية النفوس وتطهيرها:
حضت الشريعة المسلم على تزكية نفسه وتطهيرها، وتحريرها من شح النفس وبخلها، فأمرت بإعطاء الفقراء والمساكين حقهم من الزكوات، وحثت على الإنفاق عليهم والإحسان إليهم، ووعدت على ذلك الأجر الجزيل، وفي الحج يحتاج الناس إلى الزاد الذي به قيام النفوس، وفي هذا الموقف يأمر الله الحجاج أن يُخرِجوا من أموالهم وأزوادهم ما يطعمون به الفقير؛ من النسك الذي ذبحوه تقرباً إلى الله -تعالى-، فقال -تعالى-: (فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا البَائِسَ الفَقِيرَ)[الحج: 28)].
فيفعل الحاج من ذلك ما يفعل طعمةً للفقراء والمساكين، وتقوى لله -عز وجل-، قال -تعالى-: (لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلاَ دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ )[الحج: 37)].
وقد أكد الرسول -صلى الله عليه وسلم- أمر النفقة في الحج، فقال صلى الله عليه وسلم: ((النفقة في الحج كالنفقة في سبيل الله بسبعمائة ضعف))[20].
وهذا الدرس لم يفهمه مَنْ يبخل على قريبه أو جاره الفقير من المسلمين فيمنع عنهم ما ينفعهم أخذه، ولا يضره عطاؤه. ولم يفهمه أيضاً مَنْ يقدِّم في نسكه العجفاء أو العرجاء أو ذات العيب، فإنما ذلك شيء يقربه الإنسان لربه، والإنسان عندما يقرّب لحبيب أو يهدي لصديق؛ فإنه يختار من الأشياء الجيد النفيس.
8 - منافع الدنيا والآخرة:
الحياة الدنيا هي معبر المسلم إلى الآخرة، وهو محتاج إليها في تحقيق مراده من الفوز بالآخرة، فالمسلم على ذلك لا يهجر الدنيا ولا يعتزلها متقوقعاً في زاوية أو ناحية، وإنما هو يكون في وسطها يستخدمها ولا تستخدمه، يطوعها لتحقيق الغايات الشرعية، ويأخذ منها ومن بهجتها ما يعينه على ذلك، والحج وهو من أعظم العبادات، وأحد أركان دين الإسلام، لم يُمنع المسلم من الانتفاع فيه بمنافع الدنيا، وفي هذا جاء قوله -تعالى-: (لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَات)[الحج: 28)].
قال ابن كثير -رحمه الله-: "قال ابن عباس: (لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ) قال: منافع الدنيا والآخرة، أما منافع الآخرة فرضوان الله -تعالى-، وأما منافع الدنيا فما يصيبون من منافع البُدن والذبائح والتجارات، وكذا قال مجاهد وغير واحد: إنها منافع الدنيا والآخرة"[21].
فمن اعتزل الناس وتخلى بزعمه للعبادة، ولم يشارك أمته في السعي والعمل والجهاد ومدافعة الأعداء؛ لم يتحقق له هذا المعنى من الحج، وكذلك مَنْ كانت الدنيا همّه بالليل والنهار، حتى أضر ذلك بدينه، فإن الآية قرنت شهود المنافع بذكر الله -عز وجل-.
9 - إكمال الدين:
يوم حج النبي -صلى الله عليه وسلم- مع أمته نزل قوله -تعالى-: (اليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِيناً)[المائدة: 3)].
في هذا اليوم يوم عرفة من العام العاشر من هجرة المصطفى -صلى الله عليه وسلم-؛ أكمل الله لهذه الأمة دينها، وأتم عليهم النعمة، ورضي لهم الإسلام ديناً، وهذه منة عظيمة من الله على عباده، وكلما وقف المسلم على عرفة تذكر هذا الفضل، وشكر الله على جزيل فضله وإنعامه، وعاهد الله على أن لا يُؤتى الإسلام من قِبَله، فإن الله لم يحوجه بعد إكمال الدين إلى غيره؛ قال ابن كثير -رحمه الله- في تفسير الآية المتقدمة: "هذه أكبر نعم الله -تعالى- على هذه الأمة؛ حيث أكمل -تعالى- لهم دينهم فلا يحتاجون إلى دين غيره، ولا إلى نبي غير نبيهم صلوات الله وسلامه عليه، ولهذا جعله الله -تعالى-خاتم الأنبياء، وبعثه إلى الإنس والجن، فلا حلال إلا ما أحله، ولا حرام إلا ما حرمه، ولا دين إلا ما شرعه، وكل ما أخبر به فهو حق وصدق لا كذب فيه ولا خلف"[22].
فهل كمل الدين عند مَنْ رنا ببصره إلى شرق أو غرب أو إلى شمال أو جنوب، وهو يستورد الآراء والأفكار والعقائد؟! وهل فقه هذا الدرس وانتفع به مَنْ راح يبتدع في العبادات، أو يغلو فيما شرع الله له، أو حكم بغير ما أنزل الله في الأعراض والدماء والأموال.
10 - الحج فريضة العمر:
العبادات مع الزمن أنواع، فمن العبادات ما هو فريضة العام كصوم شهر رمضان، ومنها ما هو فريضة الأسبوع كفريضة الجمعة، ومنها ما هو فريضة اليوم، وهي الصلوات الخمس، ومنها ما هو فريضة العمر، وهو الحج فلا يجب في العمر كله إلا مرة واحدة.
وقد يحاول الإنسان أن يبحث: لِمَ فُرض الحج مرة واحدة في العمر؛ أهو من أجل التيسير؟ قد يكون.. لكن المؤكد أن الحج قد اشتمل على دروس كثيرة وتعاليم جليلة، لو فقهها المسلم وعمل بها لأغنته، فلم يحتج إلى الحج مرة أخرى؛ إذ كانت الأولى تكفيه لو أداها كما يحب ربنا ويرضى، ويبقى المسلم مندوباً بعد ذلك إلى تكرار الحج مرة ومرات حتى تتأصل عنده تلك المعاني وغيرها مما اشتمل عليه الحج؛ حتى تصير كالملكة للنفس، فيفيض الله عليه من رحمته ويفتح عليه من كنوزه.
ثانياً: المقصود بالحج هو الله:
فالحج لُحْمَته وسُدَاه توحيد الله والإخلاص له، وكذلك جاء التعبير في الحديث: ((مَنْ حجَّ لله)) فهو يحج لله شاهداً بذلك على توحيده، والتوحيد في هذه العبادة ملحوظ في ابتداء فرضه، كما هو ملحوظ في أدائه عملاً من بدايته إلى نهايته، قال الله -تعالى-: (وَإِذْ بَوَّأْنَا لإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ البَيْتِ أَن لاَّ تُشْرِكْ بِي شَيْئاً وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ)[الحج: 26)].
قال القرطبي -رحمه الله-: "وفي الآية طعن على مَنْ أشرك من قُطَّان البيت؛ أي هذا كان الشرط على أبيكم فمَنْ بعده وأنتم، فلم تفوا بل أشركتم"[23].
والمشركون ممنوعون من قربان البيت الحرام؛ لقوله -تعالى-: (إِنَّمَا المُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُوا المَسْجِدَ الحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا)[التوبة: 28)].
وبالتوحيد يبدأ الحاج نسكه، فيقول ملبياً: "لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك".
ويكثر المسلم من الذكر والتلبية، ومن قول: "لا إله إلا الله" ويكبِّر مع رمي الجمار: "الله اكبر" حتى إذا أراد المسلم العودة إلى بلده بعد نهاية حجه جاء البيت طائفاً مودعاً مكثراً من الذكر والدعاء والتهليل والتكبير، فبالتوحيد بدأ، وبالتوحيد ينتهي.
وبعد التوحيد يأتي الإخلاص؛ بأن يريد الحاج بتلك العبادة وجه الله لا يريد رياءً ولا سمعة، كما قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((اللهم! هذه حجة لا رياء فيها ولا سمعة))[24].
ثالثاً: مضيعات الحج ومفسداته:
الرفث والفسوق مانعان من الموانع التي تحول دون حصول الأجر على النحو المأمول، فأما الرفث فالمراد به الجماع وهو مفسد للحج أو ما دونه من المباشرة والتقبيل، أو التكلم به بحضرة النساء [25].
وأما الفسوق فالمراد به المعاصي [26].
وحديث الرسول -صلى الله عليه وسلم- هنا موافق لقول الله -عز وجل-: (فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الحَجّ)[البقرة: 197)].
قال أبو بكر الجصاص: "فتضمنت الآية الأمر بحفظ اللسان والفَرْج عن كل ما هو محظور من الفسوق والمعاصي.
والمعاصي والفسوق وإن كانت محظورة قبل الإحرام؛ فإن الله نَصَّ على حظرها في الإحرام تعظيماً لحرمة الإحرام، ولأن المعاصي في حال الإحرام أعظم وأكبر عقاباً منها في غيرها"[27].
فجلال الحج وعظمته لا يناسبه وقوع الحاج في تلك الرذائل، فيمتنع الحاج من ذلك وينتهي عنه تطهيراً لنفسه، وتزكية لها، وصعوداً بها في مراقي العلا، يقطعها عن عوائدها، ليخرج الحاج من حظ نفسه وداعيتها، إلى تكميل نفسه بالخُلُق الرفيع العالي والسلوك الحسن.

رابعاً: جائزة الحاج:

ويا لها من جائزة! غفران الذنوب جميعها، فيرجع المسلم بعد أداء حجه على الوجه الذي يحبه الله ورسوله وما عليه خطيئة، ويرجع إلى داره بعدما هاجر وجاهد وتبرأ من المشركين، وعطف على الفقير والمسكين، وحاله من البعد عن الذنوب والآثام كحاله يوم ولدته أمه، صفحة بيضاء نقية لم تكدرها أو تشبها شائبة، قال ابن حجر -رحمه الله-: "قوله: ((رجع كيوم ولدته أمه)) أي بغير ذنب، وظاهره غفران الصغائر والكبائر والتبعات"[28].
فما أعظمها من جائزة، جائزة لا تُقدّر بملء الأرض ذهباً، حيث أَمِنَ غائلة ما فات، فليستعدّ الحاج لما يستقبل من الأيام، وليحرص على نقاء صحيفته: (يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَراّ)[آل عمران: 30)].
وقد تبين مما تقدم أن الحج مدرسة، مملوء فوائد وعبر، وما ذكرت منه لم يكن إلا بعض القطوف الدانية، والقطوف كثيرة مهيأة ومزينة، وهي تنتظر مَنْ يقطفها.


محمد شاكر الشريف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحج مدرسة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات الاسلامية :: المنتديات الاسلامية :: المنتدى الاسلامي العام-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
120 عدد المساهمات
45 عدد المساهمات
45 عدد المساهمات
35 عدد المساهمات
15 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن