منتدى الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر|

تقارب الزمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
محب الحياة
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 47



المشاركة رقم 1 موضوع: تقارب الزمان الأحد 19 مايو 2013, 4:40 pm

السلام عليكم اخواني الكرام عندي تساؤل بعد ملاحظة لكثير من الاحاديث والاثار الواردة من زمن النبي صلى الله عليه وسلم والذي بعده تبين لي وكأن الوقت كان بطيئا فهناك من كان يختم القران الكريم في ركعة واثار كثيرة تبين ان الوقت كان طويلا فهل الارض كانت تدور ببطئ في ذلك الزمان ومع مرور الزمن تتزايد سرعتها ويتقارب الزمان ؟هل حدث شيء معين سبب في ازدياد سرعةالارض؟اذا كان صحيح ان الارض بطيئة فكيف كانوا يصومون رمضان هل كانت الاجسام قادرة على تحمل طول النهار ؟ اذا لم يكن ذلك صحيح فكيف كان بعض السلف يصلي بالقران الكريم في ركعة واحدة وهناك من اراد ان يخطب في الناس فقالوا له نبدأ بالقران فختمه وبدأخطبته؟ اتمنى التفاعل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد
عضو متألق
عضو متألق


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1109



المشاركة رقم 2 موضوع: رد: تقارب الزمان الأحد 19 مايو 2013, 4:45 pm

هل يمكنك ان تنقل لنا اولا الروايات والاحاديث التي تقصدها ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب الحياة
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 47



المشاركة رقم 3 موضوع: رد: تقارب الزمان الأحد 19 مايو 2013, 5:04 pm


قال عثمان بن عفان وحذيفة بن اليمان رضي الله عنهما ( لو طهرت القلوب لم تشبع من قراءة القرآن )
** بعد انتهاء شهر رمضان ( شهر القرآن ) فمنا من ختمه مرة ومنا من ختمه اكثر من ذلك بكثير
 فأحببت بهذا الموضوع أن اذكر نفسى وأياكم بأسلافنا من الصحابة والتابعين والصالحين بهمتهم فى ختم القرآن فى كل الاوقات ... فالله  أسال ان نحافظ على أن نختم القرآن ولو مرة كل شهر .. وهذا أقل القليل .. فقليل دائم خير من كثير منقطع  .. وإن زدنا فالله شكور يجزينا بالكثير عن القليل .
 اختلاف الصحابة والتابعين في ختمهم للقرآن الكريم :
* فمنهم من كان يختم ختمة واحدة في اليوم والليلة : مثل سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه وتميم الداري وسعيد بن جبير ومجاهد والشافعي وآخرون .
* ومن الذين كانوا يختمون ثلاث ختمات في اليوم والليلة : سليم بن عمر رضي الله عنه قاضي مصر في خلافة معاوية رضي الله عنه .
* وروى أبو بكر بن أبي داود أنه كان يختم في الليلة أربع ختمات  وروى أبو عمر سنان في كتابه في قضاة مصر أنه كان يختم في الليلة أربع ختمات .
* قال الشيخ الصالح أبو عبدالرحمن السلمي رضي الله عنه  سمعت الشيخ أبا عثمان المغربي يقول :" كان ابن الكاتب رضي الله عنه يختم بالنهار أربع ختمات وبالليل أربع ختمات وهذا أكثر ما بلغنا من اليوم والليلة " ، وروى السيد الجليل أحمد الدورقي بإسناده عن منصور بن زادان من عباد التابعين رضي الله عنه : " أنه كان يختم القرآن فيما بين الظهر والعصر ويختمه أيضاً فيما بين المغرب والعشاء " وهذا لا يتسهل إلا بفيض رباني ومدد 
وعن إبراهيم بن سعد قال " كان أبي يحتبي فما يحل حبوته حتى يختم القرآن " .
** وأما الذي يختم في ركعة فلا يحصون لكثرتهم فمن المتقدمين عثمان بن عفان وتميم الداري وسعيد بن جبير رضي الله عنهم ختمة في كل ركعة في الكعبة .
وأما الذين ختموا في الأسبوع مرة أحدانا نقل عن عثمان بن عفان رضي الله عنه وعبدالله بن مسعود وزيد بن ثابت وأبي بن كعب رضي الله عنهم .
وعن جماعة من التابعين كعبد الرحمن بن يزيد وعلقمة وإبراهيم رحمهم الله ..
فضل قراءة القرآن الكريم وتدبره :
قال الله عز وجل {إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم } (الإسراء)
 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " مَن قرأ حرفاً مِن كتاب الله فله به حسنة ، والحسنة بعشر أمثالها ، لا أقول { الم } حرف ، ولكن ألِف حرف ، ولامٌ حرف ، وميمٌ حرف " رواه الترمذي وصححه الالبانى
فضائل أهل القرآن الكريم وتفضليهم على غيرهم :‏
‏ أثنى النبي صلى الله عليه وسلم على الدائمين على تلاوة القرآن ودراسته، العاكفين على تدبر معانيه وتعلم أحكامه ، حتى سماهم أهل الله وخاصته . ‏
‎‎  قال صلى الله عليه وسلم ( أهل القرآن هم أهل الله وخاصته ) رواه أحمد والنسائي وابن ماجه
وقال صلى الله عليه وسلم( خيركم من تعلّم القرآن وعلّمه ) رواه البخاري. ‏
‎‎ وكان  صلى الله عليه وسلم  يجمع بين الرجلين من قتلى أحد ثم يقول ( أيهما أكثر أخذاً للقرآن ؟ فإن أُشير إلى أحدهما قدّمه في اللحد) رواه البخاري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب الحياة
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 47



المشاركة رقم 4 موضوع: رد: تقارب الزمان الأحد 19 مايو 2013, 5:05 pm

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب الحياة
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 47



المشاركة رقم 5 موضوع: رد: تقارب الزمان الأحد 19 مايو 2013, 5:13 pm


قال يحيى اليماني: لما حضرت الوفاة أبا بكر بن عياش بكت أخته، فقال لها: ما يبكيك؟ انظري إلى تلك الزاوية، فقد ختم أخوك فيها ثمانية عشر ألف ختمة([18]).
 
وثابت البناني قال عنه شعبة: كان ثابت يقرأ القرآن في يوم وليلة، ويصوم الدهر.
 
وقال أسد بن الفرات: كان ابن القاسم يختم كل يوم وليلة ختمتين قال: فنزل بي حين جئت إليه عن ختمة، رغبة في إحياء العلم.
 
الإمام أبو حنيفة رحمه الله: كان يختم القرآن في كل يوم وليلة مرة، وفي رمضان في كل يوم مرتين، مرة في النهار ومرة في الليل.
 
أبو العباس بن عطاء: له في كل يوم ختمة، وفي شهر رمضان كل يوم وليلة ثلاث ختمات.
 
الحافظ بن عساكر: كان يختم كل جمعة، ويختم في رمضان كل يوم.
وكان كثير النوافل والأذكار، ويحاسب نفسه على كل لحظة تذهب في غير طاعة.
 
الإمام البخاري رحمه الله: كان يختم في رمضان في النهار كل يوم ختمة، ويقوم بعد التراويح كل ثلاث ليال بختمة.
 
أما إمام أهل السنة أحمد بن حنبل فقد قال عنه جعفر ابن أب هاشم: سمعت أحمد بن حنبل يقول: ختمت القرآن في يوم، فعددت موضع الصبر، فإذا هو نيف وتسعون.
 
وقال الإمام علي بن المديني شيخ البخاري: حفر شبر الحافي قبره، وختم فيه القرآن وكان ورده ثلث القرآن.
 
شيخ الإسلام الحافظ الناقد أبو بكر بن محمد بن محمد تقي الدين البلاطنسي: كان يختم في رمضان في كل ليلة ختمتين، وأكب في آخر عمره على التلاوة فكان لا يأتيه الطلبة لقراءة الدرس إلا وجدوه يقرأ القرآن.
 
والشيخ الفاضل محمد بن علاء شمس الدين البابلي القاهري الشافعي: كان كثير العبادة يواظب على قراءة القرآن سراً وجهراً، وكان راتبه في كل يوم وليلة نصف القرآن ويختم يوم الجمعة ختمة كاملة، وكان كثير البكاء عند قراءة القرآن.
 
محمد بن محمد بن عبد الرحمن التميمي أبو عبد الله الحلفاوي التونسي نزيل غرناطة يعرف بابن المؤذن: كان صاحب مقامات وكرامات، حسن الصلاة جداً، وكان يختم في رمضان مائة ختمة([19]).
 
وعقد الإمام النووي رحمه الله فى كتابه القيم: (التبيان فى آداب حملة القرآن) فصلاً فى موقف السلف مع القرآن الكريم جاء فيه :
ينبغي أن يحافظ على تلاوته ويكثر منها وكان السلف رضي الله عنهم لهم عادات مختلفة في قدر ما يختمون فيه
 فروى ابن أبي داود عن بعض السلف رضي الله عنهم أنهم كانوا يختمون في كل شهرين ختمة واحدة وعن بعضهم في كل شهر ختمة ، وعن بعضهم في كل عشر ليال ختمة ، وعن بعضهم في كل ثمان ليال وعن الأكثرين في كل سبع ليال ، وعن بعضهم في كل ست ، وعن بعضهم في كل خمس ، وعن بعضهم في كل أربع ،وعن كثيرين في كل ثلاث ،وعن بعضهم في كل ليلتين ، وختم بعضهم في كل يوم وليلة ختمة ، ومنهم من كان يختم في كل يوم وليلة ختمتين ، ومنهم من كان يختم ثلاثاً وختم بعضهم ثمان ختمات أربعا بالليل وأربعا بالنهار0
 
فمن الذين كانوا يختمون ختمة في الليل واليوم: عثمان بن عفان رضي الله عنه وتميم الداري وسعيد بن جبير ومجاهد والشافعي وآخرون0
 
ومن الذين كانوا يختمون ثلاث ختمات: سليم بن عمر رضي الله عنه قاضي مصر في خلافة معاوية رضي الله عنه0
 وروى أبو بكر بن أبي داود أنه كان يختم في الليلة أربع ختمات0
 وروى أبو عمر الكندي في كتابه في قضاة مصر أنه كان يختم في الليلة أربع ختمات0
 
وانظر إلى هذا الخبر العجيب بعضهم ختم ثمانى مرات فى اليوم والليلة
قال الشيخ الصالح أبو عبد الرحمن السلمي رضي الله عنه: سمعت الشيخ أبا عثمان المغربي يقول :كان ابن الكاتب رضي الله عنه يختم بالنهار أربع ختمات وبالليل أربع ختمات وهذا أكثر ما بلغنا من اليوم والليلة0
 
 وروى السيد الجليل أحمد الدورقي بإسناده عن منصور بن زادان من عباد التابعين رضي الله عنه أنه كان يختم القرآن فيما بين الظهر والعصر ويختمه أيضا فيما بين المغرب والعشاء في رمضان إلى أن يمضي ربع الليل.
 
وروى أبو داود بإسناده الصحيح أن مجاهداً كان يختم القرآن فيما بين المغرب والعشاء0
 
وعن منصور قال: كان علي الأزدي يختم فيما بين المغرب والعشاء كل ليلة من رمضان0
 
 وعن إبراهيم بن سعد قال: كان أبي يحتبي فما يحل حبوته حتى يختم القرآن .
ثم يقول الإمام النووي رحمه الله :
 وأما الذي يختم في ركعة فلا يحصون لكثرتهم فمن المتقدمين عثمان بن عفان وتميم الداري وسعيد بن جبير رضي الله عنهم ختمة في كل ركعة في الكعبة0
 
وأما الذين ختموا في الأسبوع مرة: فكثيرون نقل عن عثمان بن عفان رضي الله عنه وعبد الله بن مسعود وزيد بن ثابت وأبي بن كعب رضي الله عنهم وعن جماعة من التابعين كعبد الرحمن بن يزيد وعلقمة وإبراهيم رحمهم الله0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العامري2
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 9



المشاركة رقم 6 موضوع: رد: تقارب الزمان الإثنين 20 مايو 2013, 6:00 am

نعم كلام جيد والشرح يطول في هذا ولكن بقدر المستطاع نقول ..

الوقت والزمن يتسارع بشكل ملحوظ .. يقول تعالى في سورة يونس :"هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا، وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب. ما خلق الله ذلك إلا بالحق، يفصل الآيات لقوم يعلمون"(1). وهذا من علامات أخر الزمان فكلما جاء يوم أو شهر أوسنه الا والتي بعدها أسرع وهذا ما نراه في هذا الوقت تشرق الشمس في الصباح وبعد سويعات الا والشمس تغرب .. فسبحان الله ..

(( هذا منقول للفائدة في الطعن في حديث "تقارب الزمان": في حديث:«لا تقوم الساعة حتى يقبض العلم، وتكثر الزلازل، ويتقارب الزمان...»،


1) لا تعارض بين حديث تقارب الزمان والواقع؛ لأن شراح الحديث لم يصرفوا لفظ "تقارب الزمان" عن حقيقته، وإنما اختلفوا في المقصود من "تقارب الزمان"؛ لأنه أمر غيبي، وقد حملت طائفة من أهل العلم لفظ (تقارب الزمان) على حقيقته، وهو الراجح من أقوالهم، لاسيما أن الحديث صحيح وثابت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - فقد رواه الإمامان البخاري ومسلم في صحيحيهما، وجاء شاهد مفسر له في مسند الإمام أحمد.

2) لفظ "تقارب الزمان" المراد به: نقص عدد ساعات اليوم نتيجة لسرعة دوران الأرض، وقد حدث هذا في أول الخلق، وسيحدث في منتهاه، وهذا ما تؤكده الحقائق العلمية، والنظريات الكونية، وقبل ذلك الآيات القرآنية الخالدة.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

))

وعهد الرسول صلى الله علية وسلم والصحابة وقوة صبرهم للحر والبرد وقيام الليل والسفر فهذا, من صحة أبدانهم وحسن مأكلهم ومشربهم وتنظيم أوقاتهم لصلاة والنوم والصيام وقيام الليل و الاجتهاد في العبادة وذكر الله .. والسبب الأقوى " نور الله وبركته " فوق كل شيء سبحانه, فمنه تستقي القوة والصبر والبركة والصحة والتوكل في الوقت لطاعته وعبادته..

كان في عهد النبي صلى الله علية وسلم الوقت فيه بركة من الله لهم ,,

روى الترمذي في سننه عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تقوم الساعة حتى يتقارب الزمان فتكون السنة كالشهر، والشهر كالجمعة، وتكون الجمعة كاليوم، ويكون اليوم كالساعة، وتكون الساعة كالضرمة بالنار. وصححه الألباني.

وقال في تحفة الأحوذي : قال التوربشتي -رحمه الله-: يحمل ذلك على قلة بركة الزمان، وذهاب فائدته في كل مكان، أو على أن الناس لكثرة اهتمامهم بما دهمهم من النوازل والشدائد وشغل قلبهم بالفتن العظام، لا يدرون كيف تنقضي أيامهم ولياليهم. انتهى

وقال ابن حجر في فتح الباري: فالذي تضمنه الحديث قد وجد في زماننا هذا، فإنا نجد من سرعة مر الأيام ما لم نكن نجده في العصر الذي قبل عصرنا هذا، وإن لم يكن هناك عيش مستلذ، والحق أن المراد نزع البركة من كل شيء حتى من الزمان، وذلك من علامات قرب الساعة. انتهى
وقال أيضاَ: قال ابن أبي جمرة : يحتمل أن يكون المراد بتقارب الزمان: قصره، على ما وقع في حديث: لا تقوم الساعة حتى تكون السنة كالشهر. وعلى هذا فالقصر يحتمل أن يكون حسياً، ويحتمل أن يكون معنوياً، أما الحسي: فلم يظهر بعد، ولعله من الأمور التي تكون قرب قيام الساعة. وأما المعنوي: فله مدة منذ ظهر، يعرف ذلك أهل العلم الديني، ومن له فطنة من أهل السبب الدنيوي، فإنهم يجدون أنفسهم، لا يقدر أحدهم أن يبلغ من العمل قدر ما كانوا يعملونه قبل ذلك، ويشكون ذلك ولا يدرون العلة فيه، ولعل ذلك بسبب ما وقع من ضعف الإيمان، لظهور الأمور المخالفة للشرع من عدة أوجه. انتهى

.. اللهم إني أسألك بوجهك الكريم واسمك العظيم أن ترحم حالنا لحسن عبادتك و طاعتك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 23



المشاركة رقم 7 موضوع: رد: تقارب الزمان السبت 08 يونيو 2013, 1:01 am

بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مسافر
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 149



المشاركة رقم 8 موضوع: رد: تقارب الزمان الجمعة 14 يونيو 2013, 9:39 pm

تقارب الزمن حقيقي وان النظرية النسبية قائمة على هذا المبدأ

وليس الزمن فقط من يتغير ولكن المادة تتناقص
بني ادم كذلك يقصر

الارض تتناقص من اطرافها
والزمن يتقلص ,,,, هذه النظرية النسبية التي اعتمدت على احاديث الرسول عليه السلام للوصول اليها ومن ابرز اكتشافات النظرية النسبية هي الطاقة النووية الهائلة

والسلام ختام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تقارب الزمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: منتديات الفتن :: منتديات دراسة احداث آخر الزمان :: علامات الساعة الكبرى واحداث آخر الزمان-
لوحة الشرف لشهر نوفمبر 2016
152 عدد المساهمات
75 عدد المساهمات
62 عدد المساهمات
35 عدد المساهمات
16 عدد المساهمات
4 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® www.alfetn.org
حقوق الطبع والنشر © 2016

منتدى الفتن